وسائل الشيعة - ج ١٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-13-2
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٦
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

٢ ـ باب أنّ من منعه المرض عن دخول مكة والمشاعر وجب عليه بعث هدي أو ثمنه ومواعدة أصحابــــه لذبحـــــه أو نحره ، ولا يحــــلّ حتى يبلغ الهــــدي محلّه وهــــو منى للحــــاج ، ومكـة للمُعتمــــر ، فإذا بلغ أحــــلّ وقصــــر ، وعليــــه الحــــج من قــابــــل والعمرة إذا تمكّن ، وإن لم ينحروا هديه بعث من قابل وأمسك

[ ١٧٥٢٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل اُحصر فبعث بالهدي ؟ فقال : يواعد أصحابه ميعاداً ، فإن كان في حجّ فمحلّ الهدي يوم النحر ، وإذا(١) كان يوم النحر فليقصّر من رأسه(٢) ، ولا يجب عليه الحلق حتّى يقضي مناسكه(٣) ، وإن كان في عمرة فلينتظر مقدار دخول أصحابه مكّة والساعة التي يعدهم فيها ، فإذا كان تلك الساعة قصّر وأحلّ .

وإن كان مرض في الطريق بعدما أحرم فأراد الرجوع إلى أهله رجع ونحر بدنة إن أقام مكانه(٤) ، وإن كان في عمرة فإذا برأ فعليه العمرة واجبة ، وإن كان عليه الحجّ فرجع إلى أهله وأقام(٥) ففاته الحجّ كان(٦) عليه الحجّ من

__________________

الباب ٢ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٢١ / ١٤٦٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : فإذا .

(٢) في المصدر : فليقص من رأسه .

(٣) في المصدر : تنقضي مناسكه .

(٤) في الكافي : أو أقام مكانه حتى يبرأ ( هامش المخطوط ) .

(٥) في نسخة : أو أقام ( هامش المخطوط ) .

(٦) في المصدر : وكان .

١٨١
 &

قابل فإن ردّوا الدراهم عليه ولم يجدوا هدياً ينحرونه وقد أحلّ لم يكن عليه شيء ، ولكن يبعث من قابل ويمسك أيضاً .

وقال : إنّ الحسين بن عليّ خرج معتمراً فمرض في الطريق فبلغ عليّاً(٧) وهو بالمدينة فخرج في طلبه فأدركه بالسقيا وهو مريض فقال : يا بني ما تشتكي ؟ فقال : أشتكي رأسي فدعا عليّ ( عليه السلام ) ببدنة فنحرها وحلق رأسه وردّه إلى المدينة ، فلمّا برأ من وجعه اعتمر . . . الحديث .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان وابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، إلّا أنّه ترك منه حكم ردّ الدراهم عليه(٨) .

[ ١٧٥٢٨ ] ٢ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن الحسن ، عن زرعة قال : سألته عن رجل اُحصر في الحجّ قال : فليبعث بهديه إذا كان مع أصحابه ، ومحلّه أن يبلغ الهدي محلّه ، ومحلّه منىٰ يوم النحر إذا كان في الحجّ ، وإن كان في عمرة نحر بمكة فإنما عليه أن يعدهم لذلك يوماً ، فإذا كان ذلك اليوم فقد وفى وإن اختلفوا في الميعاد لم يضره إن شاء الله تعالى .

ورواه الصدوق في ( المقنع ) عن سماعة(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

__________________

(٧) في الكافي زيادة : ذلك ( هامش المخطوط ) .

(٨) الكافي ٤ : ٣٦٩ / ٣ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٣ / ١٤٧٠ .

(١) المقنع : ٧٧ .

(٢) تقدم في الحديثين ٥ و ٦ من الباب ١ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الحديث ١ من الباب ٣ وفي الباب ٤ وفي الحديث ١ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

١٨٢
 &

٣ ـ بــــاب أنّ من أُحصر فبعث هـــديه ثم خفّ مــرضـــــه وجب عليه الالتحاق إن ظنّ إمكانه ، فإن أدرك النسك وإلّا وجب عليه التحلّل بعمرة وقضاء النسك إن كان واجباً ، فــإن مات فمن ماله ، وكذا من صد ثمّ زال عذره

[ ١٧٥٢٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد وسهل بن زياد جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا أُحصر الرجل بعث بهديه ، فإذا أفاق ووجد في نفسه خفة فليمض إن ظنّ أنّه يدرك الناس ، فإن قدم مكة قبل أن ينحر الهدي فليقم على إحرامه حتى يفرغ من جميع المناسك ، ولينحر هديه ، ولا شيء عليه وإن قدم مكة وقد نحر هديه فإنّ عليه الحج من قابل والعمرة(١) .

قلت : فإن مات وهو مُحرم قبل أن ينتهي إلى مكة قال : يحج عنه إن كانت حجّة الإِسلام ، ويعتمر إنّما هو شيء عليه .

ورواه الشيخ بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب نحوه ، إلّا أنّه قال : إن ظنّ أنّه يدرك هديه قبل أن ينحر(٢) .

[ ١٧٥٣٠ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن

__________________

الباب ٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٣٧٠ / ٤ ، وأورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ٢٦ من أبواب وجوب الحج وشرائطه .

(١) في المصدر : أو العمرة .

(٢) التهذيب ٥ : ٤٢٢ / ١٤٦٦ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧١ / ٨ .

١٨٣
 &

الفضل بن يونس ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل عرض له سلطان فأخذه ظالماً له يوم عرفة قبل أن يعرف ، فبعث به إلى مكّة فحبسه ، فلمّا كان يوم النحر خلّى سبيله كيف يصنع ؟ فقال : يلحق فيقف بجمع ، ثمّ ينصرف إلى منى فيرمي ويذبح ويحلق ولا شيء عليه .

قلت : فإن خلّى عنه يوم النفر كيف يصنع ؟ قال : هذا مصدود عن الحجّ إن كان دخل(١) متمتّعاً بالعمرة إلى الحجّ فليطف بالبيت أُسبوعاً ، ثمّ يسعىٰ أُسبوعاً ، ويحلق رأسه ويذبح شاة ، فإن كان(٢) مفرداً للحجّ فليس عليه ذبح(٣) ولا شيء عليه(٤) .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن الفضل بن يونس قال : سألت أبا الحسن الأوّل ( عليه السلام ) وذكر نحوه(٥) .

٤ ـ باب أنّ من حجّ قارناً ثم أُحصر لم يجز له أن يحجّ في القابل إلّا قارناً ، وكذا المتمتّع والمفرد

[ ١٧٥٣١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن عاصم ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) .

وعن فضالة ، عن ابن أبي عمير ، عن رفاعة ، عن أبي عبدالله ( عليه

__________________

(١) في التهذيب زيادة : مكّة ( هامش المخطوط ) .

(٢) في التهذيب زيادة : دخل مكّة ( هامش المخطوط ) .

(٣) في التهذيب زيادة : ولا حلق ( هامش المخطوط ) .

(٤) فيه اجزاء اضطراري المشعر وحدّه . ( منه . قدّه ) .

(٥) التهذيب ٥ : ٤٦٥ / ١٦٢٣ .

الباب ٤ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٤٢٣ / ١٤٦٨ .

١٨٤
 &

السلام ) أنّهما قالا : القارن يحصر وقد قال واشترط فحلّني حيث حبستني قال : يبعث بهديه ، قلنا : هل يتمتع في قابل ؟ قال : لا ، ولكن يدخل في مثل(١) ما خرج منه .

[ ١٧٥٣٢ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نصر ، عن رفاعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن رجل ساق الهدي ثمّ أُحصر ؟ قال : يبعث بهديه .

قلت : هل يستمتع من قابل ؟ فقال : لا ولكن يدخل في مثل ما خرج منه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) .

٥ ـ باب أنّ من أُحصر فبعث بهديه ثم آذاه رأسه جاز له الحلق ويكفّر

[ ١٧٥٣٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرحمن ، عن المثنى ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا أُحصر الرجل فبعث بهديه ثم آذاه رأسه قبل أن ينحر فحلق رأسه فإنّه يذبح في المكان الذي أُحصر فيه أو يصوم أو يُطعم ستّة مساكين .

[ ١٧٥٣٤ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد ، عن أحمد(١) ، عن مثنّى ، عن زرارة ،

__________________

(١) في المصدر : بمثل .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧١ / ٧ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٧ وصدره في الحديث ٢ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ١ من الباب ٢ والحديث ١ من الباب ٣ عن هذه الأبواب .

الباب ٥ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٣ / ١٤٦٩ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٣٤ / ١١٤٩ ، والاستبصار ٢ : ١٩٦ / ٦٥٨ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٤ من أبواب بقية الكفارات .

(١) في الاستبصار : محمد بن أحمد .

١٨٥
 &

عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أُحصر الرجل فبعث بهديه فآذاه رأسه قبل أن ينحر هديه ، فإنّه يذبح شاة في المكان الذي أُحصر فيه ، أو يصوم ، أو يتصدّق على ستّة مساكين ، والصوم ثلاثة أيّام ، والصدقة نصف صاع لكلّ مسكين .

ورواه الكليني ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نصر ، عن مثنّى نحوه(٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الكفّارات(٣) .

٦ ـ باب جواز تعجيل التحلل والذبح للمحصور والمصدود

[ ١٧٥٣٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نصر ، عن داود بن سرحان ، عن عبدالله بن فرقد ، عن حمران ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) حين صدّ بالحديبيّة قصّر وأحلّ ونحر ، ثمّ انصرف منها ، ولم يجب عليه الحلق حتّى يقضي النسك ، فأما المحصور فإنّما يكون عليه التقصير .

[ ١٧٥٣٦ ] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن رفاعة بن موسى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : خرج الحسين ( عليه السلام ) معتمراً وقد ساق بدنةً حتّى انتهى إلى السقيا فبرسم(١) فحلق شعر رأسه ونحرها

__________________

(٢) الكافي ٤ : ٣٧٠ / ٦ .

(٣) تقدم في الباب ١٤ من أبواب بقيّة الكفارات .

الباب ٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٦٨ / ١ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٣٠٥ / ١٥١٥ .

(١) البرسام : ورم حار يعرض للحجار الذي بين الكبد والأمعاء . تاج العروس ( برسم ) ٨ : ١٩٩ .

١٨٦
 &

مكانه ، ثمّ أقبل حتّى جاء فضرب الباب ، فقال علي ( عليه السلام ) : ابني وربّ الكعبة افتحوا له(٢) ، وكانوا قد حموه(٣) الماء فاكبّ عليه فشرب ثم اعتمر بعد .

[ ١٧٥٣٧ ] ٣ ـ قال الصدوق : وقال الصادق ( عليه السلام ) : المحصور والمضطر ينحران بدنتهما(١) في المكان الذي يضطران فيه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) .

٧ ـ باب أنّ المحصور إذا لم يجد الهدي ولا ثمنه وجب عليه بدله من الصيام ويتحلّل ، وإن كان ساق هدياً أجزأه

[ ١٧٥٣٨ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المحصور ولم يسق الهدي قال : ينسك ويرجع .

قيل : فإن لم يجد هدياً ؟ قال : يصوم .

[ ١٧٥٣٩ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه قال

__________________

(٢) فيه اعجاز لعلي ( عليه السلام ) . ( منه . قدّه ) .

(٣) في نسخة : حموا له ( هامش المخطوط ) .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٣٠٥ / ١٥١٣ .

(١) في المصدر : بدنتيهما .

(٢) تقدم في الباب ١ من هذه الأبواب .

الباب ٧ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ٣٠٥ / ١٥١٤ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٠ / ٥ .

١٨٧
 &

في المحصور ولم يسق الهدي قال : ينسك ويرجع ، فإن لم يجد ثمن هدي صام .

[ ١٧٥٤٠ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نصر ، عن رفاعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت له : رجل ساق الهدي ، ثمّ أُحصر قال : يبعث بهديه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

٨ ـ بـــاب أنّ من اشترط في إحــرامه أن يحلّه حيث حبســه ثم أُحصر أو صُدّ لم يسقط عنه الحج من قابل ، بل عليه قضاء الحج والعمرة ، وإن له التحلّل وإن لم يشترط

[ ١٧٥٤١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن مُحرم انكسرت ساقه ، أيّ شيء يكون حاله ؟ وأي شيء عليه ؟ قال : هو حلال من كلّ شيء ، فقلت : من النساء والثياب والطيب ؟ فقال : نعم من جميع ما يحرم على المُحرم .

ثم قال : أما بلغك قول أبي عبد الله ( عليه السلام ) : حلّني حيث حبستني لقدرك الذي قدّرت عليّ .

__________________

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٧١ / ٧ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٤ ، وصدره في الحديث ٢ من الباب ٨ من هذه الأبواب .

(١) تقدم ما يدل على بعض المقصود في الباب ٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٩ من هذه الأبواب .

الباب ٨ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٦٩ / ٢ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٤ من الباب ١ من هذه الأبواب .

١٨٨
 &

قلت أصلحك الله ما تقول في الحج ؟ قال : لا بدّ أن يحجّ من قابل .

فقلت : أخبرني عن المحصور والمصدود هما سواء ؟ فقال : لا .

قلت فأخبرني عن النبيّ ( صلّى الله عليه وآله ) حين صدّه المشركون قضى عمرته ؟ قال : لا ، ولكنه اعتمر بعد ذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر نحوه(١) .

[ ١٧٥٤٢ ] ٢ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن ابن أبي نصر ، عن رفاعة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الرجل يشترط وهو ينوي المتعة ، فيُحصر هل يجزيه أن لا يحج من قابل ؟ قال : يحج من قابل .

والحاج مثل ذلك إذا اُحصر . . . الحديث .

[ ١٧٥٤٣ ] ٣ ـ محمد بن علي بن الحسين بإسناده عن حمزة بن حمران أنّه سأل أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الذي(١) يقول : حلّني حيث حبستني ، فقال : هو حلّ حيث حبسه(٢) ، قال أولم يقل ، ولا يسقط الاشتراط عنه الحج(٣) من قابل .

ورواه الكليني ، والشيخ كما مرّ في الإِحرام(٤) .

__________________

(١) التهذيب ٥ : ٤٦٤ / ١٦٢٢ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧١ / ٧ ، وأورد ذيله في الحديث ٢ من الباب ٤ ، وفي الحديث ٣ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٣٠٦ / ١٥١٦ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٢٣ من أبواب الإِحرام .

(١) في المصدر : الرجل .

(٢) في المصدر زيادة : الله تعالى .

(٣) في المصدر : للحج .

(٤) مرّ في الحديث ٢ من الباب ٢٥ من أبواب الإِحرام .

١٨٩
 &

[ ١٧٥٤٤ ] ٤ ـ محمد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن ابن أبي عمير ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي بصير ـ يعني ليث بن البختري ـ قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن الرجل يشترط في الحج ( أن يحلّه حيث حبسه )(١) أعليه الحج من قابل ؟ قال : نعم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الإِحرام(٢) .

٩ ـ باب أنّه يستحب لمن لم يحج أن يبعث هدياً أو ثمنه ويواعد أصحـابه يــوماً لاشعـاره أو تقليده ويجتنب من ذلـك اليــوم مــــا يجتنبـــه المُحـــرم ولا يلبّي ، ثم يَحــــلّ يــوم النحــــر ويأمرهم أن يطوفوا عنه

[ ١٧٥٤٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل بعث بهدي مع قوم وواعدهم يوماً يقلّدون فيه هديهم وينحرون فيه(١) ؟ فقال : يحرم عليه ما يحرم على المُحرم في اليوم الذي واعدهم حتى يبلغ الهدي محلّه ، فقلت : أرأيت إن أخلفوا في ميعادهم وأبطأوا في السير عليه جناح في اليوم الذي واعدهم ؟ قال : لا ، ويحلّ في اليوم الذي واعدهم .

__________________

٤ ـ التهذيب ٥ : ٨٠ / ٢٦٨ ، والاستبصار ٢ : ١٦٨ / ٥٥٦ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٢٤ من أبواب الإِحرام .

(١) في المصدر : أن تحلّني حيث حبستني .

(٢) تقدم في الباب ٢٤ من أبواب الإِحرام ، وفي الحديث ١ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ٩ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٥٣٩ / ١ .

(١) في المصدر : ويحرمون فيه .

١٩٠
 &

[ ١٧٥٤٦ ] ٢ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد بن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن سلمة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أن علياً ( عليه السلام ) كان يبعث بهديه ثم يمسك عمّا يمسك عنه المُحرم غير أنه لا يلبّي ويواعدهم يوم ينحر بدنه ، فيحل .

[ ١٧٥٤٧ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرحمن ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن ابن عباس وعليّاً كانا يبعثان هدييهما من المدينة ثم يتجرّدان ، وإن بعثا بهما من اُفق من الآفاق واعدا أصحابهما بتقليدهما وإشعارهما يوماً معلوماً ، ثم يمسكان يومئذ إلى يوم النحر عن كل ما يمسك عنه المُحرم ، ويجتنبان كلّ ما يجتنب المُحرم إلّا أنّه لا يلبّي إلّا من كان حاجّاً أو معتمراً .

[ ١٧٥٤٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل بعث بهديه مع قوم فساق(١) وواعدهم يوماً يقلدون فيه هديهم ويحرمون ؟ قال : يحرم عليه ما يحرم على المُحرم في اليوم الذي واعدهم فيه حتّى يبلغ الهدي محلّه ، قلت : أرأيت إن اختلفوا في الميعاد وأبطأوا في المسير عليه وهو يحتاج أن يحلّ هو في اليوم الذي وعدهم(٢) فيه ؟ قال : ليس عليه جناح أن يحل في اليوم الذي وعدهم(٣) فيه .

[ ١٧٥٤٩ ] ٥ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا

__________________

٢ ـ الكافي ٤ : ٥٤٠ / ٢ .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٤ / ١٤٧٣ .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٤ / ١٤٧١ .

(١) في المصدر : يساق .

(٢) و (٣) في المصدر : واعدهم .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٤ / ١٤٧٢ .

١٩١
 &

عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يرسل(١) بالهدي تطوّعاً(٢) ، قال : يواعد أصحابه يوماً يقلّدون فيه ، فإذا كان تلك الساعة من ذلك اليوم اجتنب ما يجتنبه المُحرم(٣) ، فإذا كان يوم النحر أجزأ عنه ، فإنّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) حيث صدّه المشركون يوم الحديبيّة نحر بدنة ورجع إلى المدينة .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن معاوية بن عمّار مثله(٤) .

ورواه الكليني ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار مثله ، إلى قوله : فإذا كان يوم النحر أجزأ عنه(٥) .

[ ١٧٥٥٠ ] ٦ ـ قال : وقال الصادق ( عليه السلام ) : ما يمنع أحدكم من أن يحجّ كلّ سنة ؟ فقيل له : لا يبلغ ذلك أموالنا ، فقال : أما يقدر أحدكم إذا خرج أخوه أن يبعث معه بثمن أضحية ويأمره أن يطوف عنه أُسبوعاً بالبيت ، ويذبح عنه ، فإذا كان يوم عرفة لبس ثيابه وتهيّأ وأتى المسجد فلا يزال في الدعا حتّى تغرب الشمس ؟

١٠ ـ باب أنّ من بعث هدياً تطوعاً ثم لبس الثياب استحب له التكفير ببقرة

[١٧٥٥١] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن

__________________

(١) في الفقيه والكافي : يبعث ( هامش المخطوط ) .

(٢) في الفقيه زيادة : وليس بواجب ، ( هامش المخطوط ) .

(٣) في الفقيه زيادة : إلى يوم النحر ( هامش المخطوط ) .

(٤) الفقيه ٢ : ٣٠٦ / ١٥١٧ .

(٥) الكافي ٤ : ٥٤٠ / ٣ .

٦ ـ الفقيه ٢ : ٣٠٦ / ١٥١٨ .

الباب ١٠ فيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٢٥ / ١٤٧٤ .

١٩٢
 &

صفوان ، وابن أبي عمير ، عن هارون بن خارجة قال : إن أبا مراد(١) بعث بدنة وأمر الذي بعثها معه أن يقلّد ويشعر في يوم كذا وكذا ، فقلت له : إنّه لا ينبغي لك أن تلبس الثياب ، فبعثني إلى أبي عبدالله ( عليه السلام ) وهو بالحيرة ، فقلت له : إنّ أبا مراد فعل كذا وكذا ، وإنّه لا يستطيع أن يدع الثياب لمكان أبي جعفر(٢) ، فقال : مره فليلبس الثياب ولينحر بقرة يوم النحر عن لبسه الثياب(٣) .

ورواه الكليني عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن هارون بن خارجة وذكر نحوه(٤) .

أقول : هذا محمول على الاستحباب ذكره جماعة من الأصحاب لأن المُحرم إحراماً حقيقيّاً لا تجب عليه بقرة في كفارة لبس الثياب(٥) .

__________________

(١) في الكافي : إن مراداً ( هامش المخطوط ) .

(٢) في الكافي : زياد ( هامش المخطوط ) .

(٣) في الكافي : عن نفسه ( هامش المخطوط ) .

(٤) الكافي ٤ : ٥٤٠ / ٤ .

(٥) راجع ايضاح الفوائد ١ : ٣٢٨ ، والشرائع ١ : ٢٨٢ ، وقواعد الأحكام ١ : ٩٣ .

وتقدم ما يدل على جواز لبس الثياب في الحديث ٦ من الباب ٩ من هذه الأبواب .

١٩٣
 &
١٩٤
 &

أبواب مقدمات الطواف وما يتبعها

١ ـ باب أنّه يستحب لمن أراد دخول الحرم أن يغتسل ويأخذ نعليه بيديه ويدخله حافياً ماشياً ولو ساعة

[ ١٧٥٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن القاسم بن إبراهيم ، عن أبان بن تغلب قال : كنت مع أبي عبدالله ( عليه السلام ) مزامله فيما بين مكة والمدينة ، فلما انتهى إلى الحرم نزل واغتسل وأخذ نعليه بيديه ، ثم دخل الحرم حافياً ، فصنعت مثل ما صنع .

فقال : يا أبان ، من صنع مثل ما رأيتني صنعت تواضعاً لله محىٰ الله عنه مائة ألف سيئة ، وكتب له مائة ألف حسنة ، وبنى الله له مائة ألف درجة ، وقضى(١) له مائة ألف حاجة .

__________________

أبواب مقدمات الطواف وما يتبعها

الباب ١ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٩٨ / ١ .

(١) في نسخة : قضىٰ الله ( هامش المخطوط ) .

١٩٥
 &

ورواه الصدوق مرسلاً(٢) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن القاسم بن إسماعيل ، عن أبان(٣) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٤) .

[ ١٧٥٥٣ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن صالح بن السندي(١) ، عن حسين بن المختار ، عن أبي عبيدة قال : زاملت أبا جعفر ( عليه السلام ) فيما بين مكة والمدينة ، فلمّا انتهى إلى الحرم اغتسل وأخذ نعليه بيديه ، ثم مشى في الحرم ساعة .

وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن عليّ بن الحكم ، عن الحسين بن المختار مثله(٢) .

[ ١٧٥٥٤ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، وأحمد بن إدريس ، عن عيسى بن محمّد بن أيّوب(١) ، عن عليّ بن مهزيار ، عن الحسين بن سعيد ، عن عليّ بن منصور ، عن كلثوم بن عبدالمؤمن الحراني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أمر الله إبراهيم أن يحجّ ويحجّ بإسماعيل معه(٢) ، فحجّا على

__________________

(٢) الفقيه ٢ : ١٣٢ / ٥٥٣ .

(٣) المحاسن : ٦٧ / ١٢٩ .

(٤) التهذيب ٥ : ٩٧ / ٣١٧ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٩٨ / ٢ .

(١) في المصدر زيادة : عن حماد بن عيسى .

(٢) الكافي ٤ : : ٣٩٨ / ذيل الحديث ٢ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٢٠٢ / ٣ ، وأورده في الحديث ٢٣ من الباب ٢ من أبواب أقسام الحج ، وقطعة منه في الحديث ٣ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : عيسى بن محمد بن أبي أيوب .

(٢) في المصدر زيادة : ويسكنه الحرم .

١٩٦
 &

جمل أحمر وجاء معهما جبرئيل(٣) ، فلمّا بلغا الحرم قال له جبرئيل : يا إبراهيم ، انزلا فاغتسلا قبل أن تدخلا الحرم ، فنزلا فاغتسلا . . . الحديث .

أقول وتقدّم ما يدلّ على الغسل في الطهارة(٤) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٥) .

٢ ـ باب جواز تقديم الغُسل على دخول الحرم وتأخيره حتى يدخل ولو بمكة

[ ١٧٥٥٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان ، عن ذريح قال : سألته عن الغسل في الحرم قبل دخوله أو بعد دخوله ؟ قال : لا يضرك أي ذلك فعلت ، وإن اغتسلت بمكّة فلا بأس ، وإن اغتسلت في بيتك حين تنزل بمكّة فلا بأس .

[ ١٧٥٥٦ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا انتهيت إلى الحرم إن شاء الله فاغتسل حين تدخله ، وإن تقدمت فاغتسل من بئر ميمون أو من فخ أو من منزلك بمكّة .

ورواه الشّيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) ، وكذا الذي قبله .

__________________

(٣) في المصدر : وما معهما إلّا جبرئيل ( عليه السلام ) .

(٤) تقدم في الباب ١ من أبواب الأغسال المسنونة .

(٥) يأتي في البابين ٢ و ٥ من هذه الأبواب .

الباب ٢ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٣٩٨ / ٥ ، والتهذيب ٥ : ٩٧ / ٣١٨ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٠٠ / ٤ .

(١) التهذيب ٥ : ٩٧ / ٣١٩ .

١٩٧
 &

٣ ـ باب استحباب مضغ الأذخر عند دخول الحرم للرجل والمرأة

[ ١٧٥٥٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا دخلت الحرم فخذ من الأذخر فامضغه .

قال الكليني : سألت بعض أصحابنا عن هذا ، فقال : يستحب ذلك ليطيب به(١) الفم لتقبيل الحجر .

[ ١٧٥٥٨ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا دخلت الحرم فتناول من الأذخر فامضغه ، وكان يأمر أم فروة بذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

٤ ـ باب استحباب دخول مكة من أعلاها لمن جاء من المدينة ، والخــروج من أسفلها ، وقطع التلبية عنـد رؤية بيوتها للمتمتع ، وتحريم دخولها بغير إحرام إلّا ما استثني

[ ١٧٥٥٩ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ،

__________________

الباب ٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٣٩٨ / ٤ .

(١) في المصدر : ليطيب بها .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٩٨ / ٣ .

(١) التهذيب ٥ : ٩٨ / ٣٢٠ .

الباب ٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٤٥٤ / ١٥٨٨ .

١٩٨
 &

عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث طويل في صفة حج رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ـ قال : ودخل من أعلى مكة من عقبة المدينين ، وخرج من أسفل مكة من ذي طوىٰ .

ورواه بإسناد آخر(١) .

ورواه الكليني وغيره كما مرّ في كيفية الحجّ(٢) .

[ ١٧٥٦٠ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن يونس بن يعقوب قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : من أين أدخل مكة وقد جئت من المدينة ؟ قال : أُدخل من أعلى مكّة ، وإذا خرجت تريد المدينة فاخرج من أسفل مكّة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٧٥٦١ ] ٣ ـ محمّد بن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب ( المشيخة ) للحسن بن محبوب قال : خرج رسول الله ( صلّى الله عليه وآله )(١) لأربع بقين من ذي القعدة ، ودخل مكّة لأربع مضين من ذي الحجة ، دخل من أعلى مكة من عقبة المدينين ، وخرج من أسفلها .

__________________

(١) ورد الإِسناد الآخر في نفس الحديث .

(٢) مرّ في الحديثين ٤ و ٥ من الباب ٢ من أبواب أقسام الحج .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٩٩ / ١ ، علماً أنه لم يذكر محمد بن يعقوب في بداية السند ، والظاهر أنه من سهو النساخ .

(١) التهذيب ٥ : ٩٨ / ٣٢١ .

٣ ـ مستطرفات السرائر : ٨٠ / ١٢ .

(١) في المصدر زيادة : من المدينة .

١٩٩
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على حكم قطع التلبية(٢) ، وعلى الإِحرام لدخول مكة في الإِحرام(٣) .

٥ ـ باب استحباب الغسل لدخول مكة من فخ أو بئر ميمون أو بئر عبدالصمد أو غيرها ، ودخولها ماشيــاً حافيـاً والابتداء بدخول المنزل ثم الطواف

[ ١٧٥٦٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبي قال : أمرنا أبو عبدالله ( عليه السلام ) أن نغتسل من فخ قبل أن ندخل مكة .

[ ١٧٥٦٣ ] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّىٰ بن محمّد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن عجلان أبي صالح(١) قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا انتهيت إلى بئر ميمون أو بئر عبدالصمد فاغتسل واخلع نعليك ، وامش حافياً ، وعليك السكينة والوقار .

[ ١٧٥٦٤ ] ٣ ـ وعن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد الحلبيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال :

__________________

(٢) تقدم في البابين ٤٣ من أبواب الإِحرام .

(٣) تقدم في الباب ٥٠ من أبواب الإِحرام .

الباب ٥ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٤٠٠ / ٥ ، والتهذيب ٥ : ٩٩ / ٣٢٣ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٠٠ / ٦ ، والتهذيب ٥ : ٩٩ / ٣٢٤ .

(١) في التهذيب : عجلان بن صالح .

٣ ـ الكافي ٤ : ٤٠٠ / ٣ ، وأورد نحوه في الحديث ٣ من الباب ٢ من أبواب زيارة البيت .

٢٠٠