وسائل الشيعة - ج ١٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-13-2
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٦
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

٥٤ ـ باب أنّ المُحرم إذا احتلب ظبية وشرب لبنها لزمه دم ، وإن كــان في الحـرم لزمـه قيمتــه أيضاً ، وإن أكــل من صيــد لا يدرى ما هو لزمه دم شاة .

[ ١٧٣٤١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن صالح بن عقبة ، عن يزيد بن عبدالملك(١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل مرّ وهو مُحرم فأخذ عنق ظبية(٢) فاحتلبها وشرب من لبنها(٣) ، قال : عليه دم وجزاء في الحرم .

وبهذا الإِسناد مثله ، إلّا أنّه قال : وجزاء في الحرم ثمن اللبن(٤) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن الحسين(٥) .

وبإسناده عن محمّد بن الحسن الصفار ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب مثله(٦) .

[ ١٧٣٤٢ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى رفعه ، عن أبي عبدالله ( عليه

__________________

الباب ٥٤ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٣٨٨ / ١٣ ، وأورده في الحديث ٦ من الباب ٤٤ من هذه الأبواب .

(١) في الموضع الأول من التهذيب : صالح بن عقبة بن يزيد ، عن عبدالملك .

(٢) في التهذيب : عنز ظبية ( هامش المخطوط ) .

(٣) في المصدر : وشرب لبنها .

(٤) الكافي ٤ : ٣٩٥ / ٣ .

(٥) التهذيب ٥ : ٤٦٦ / ١٦٢٧ .

(٦) التهذيب ٥ : ٣٧١ / ١٢٩٢ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٩٧ / ٧ .

١٠١
 &

السلام ) في رجل أكل من لحم صيد لا يدري ما هو وهو مُحرم ؟ قال : عليه دم شاة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

٥٥ ـ باب وجوب دفن المُحرم الصيد إذا قتله أو ذبحه ، فإن طرحه لزمه فداء آخر ، وكذا إذا أكله

[ ١٧٣٤٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن خلاد السري(١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل ذبح حمامة من حمام الحرم ، قال : عليه الفداء ، قلت : فيأكله ؟ قال : لا ، قلت : فيطرحه ؟ قال : إذا طرحه فعليه فداء آخر ، قلت : فما يصنع به ؟ قال : يدفنه .

ورواه الصدوق بإسناده عن ابن أبي عمير ، عن خلاد(٢) .

ورواه في ( العلل ) عن أبيه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن خلاد(٣) .

ورواه الكليني ، عن علي بن إبراهيم(٤) .

__________________

(١) التهذيب ٥ : ٣٨٤ / ١٣٤٢ .

الباب ٥٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣٧٨ / ١٣١٩ ، والاستبصار ٢ : ٢١٥ / ٧٣٩ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ١٠ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) في نسخة : حماد السندي ( هامش المخطوط ) وفي المصدر : خلاد السندي .

(٢) الفقيه ٢ : ١٦٧ / ٧٣٢ .

(٣) علل الشرائع : ٤٥٤ / ٩ .

(٤) الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٨ .

١٠٢
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على جواز الصدقة بالصيد على مسكين ، وأنّه محمول على ما يمكن ذبحه(٥) .

[ ١٧٣٣٤ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبي أحمد(١) ـ يعني ابن أبي عمير ـ ، عمّن ذكره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت له : المُحرم يصيب الصيد فيفديه ، أيطعمه أو يطرحه ؟ قال : إذاً يكون عليه فداء آخر ، فقلت : فما يصنع به ؟ قال : يدفنه .

ورواه الصدوق مرسلاً(٢) ، وكذا رواه في ( المقنع )(٣) .

[ ١٧٣٤٥ ] ٣ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن المثنى ، عن محمّد بن أبي الحكم قال : قلت لغلام لنا : هيىء لنا غداءنا ، فأخذ لنا أطياراً(١) فذبحها وطبخها ، فدخلت على أبي عبدالله ( عليه السلام ) فقال : ادفنهنّ(٢) وافدِ عن كلّ طير منهنّ(٣) .

ورواه الكليني ، عن عدة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن مثنى بن عبدالسلام نحوه ، إلّا أنّه قال : أطياراً من الحرم(٤) .

__________________

(٥) تقدم في الحديث ٦ من الباب ١٠ من أبواب تروك الإِحرام .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٧٨ / ١٣٢٠ ، والاستبصار ٢ : ٢١٥ / ٧٤٠ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٠ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) في التهذيب : ابن أبي أحمد .

(٢) الفقيه ٢ : ٢٣٥ / ١١٢٠ .

(٣) المقنع : ٧٩ .

٣ ـ الفقيه ٢ : ١٧١ / ٧٥٠ .

(١) في المصدر : من أطيار مكّة .

(٢) في نسخة : ادفنها ( هامش المخطوط ) .

(٣) في نسخة : منها ( هامش المخطوط ) .

(٤) الكافي ٤ : ٢٣٣ / ٣ .

١٠٣
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٥) .

٥٦ ـ باب أنّ العبد إذا أحرم بإذن سيده وقتل صيداً لزم السيد الفــداء ، وإن أحــرم بغيــر إذنــه لم يلزمــه شـيء ، وكــذا إن صــاد محلّاً ولم يأمره

[ ١٧٣٤٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالرحمن ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّما أصاب العبد وهو مُحرم في إحرامه فهو على السيد إذا أذن له في الإِحرام .

وبهذا الإِسناد مثله ، إلّا أنّه قال : المملوك كلّما أصاب الصيد(١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن حريز(٢) .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز مثله(٣) .

[ ١٧٣٤٧ ] ٢ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن عبدالله بن سنان ، وعن ابن أبي عمير ، عن عبدالله قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن مُحرم معه غلام له ليس بمُحرم أصاب صيداً ولم يأمره سيّده ؟ قال : ليس على سيّده شيء .

__________________

(٥) تقدم ما يدل على بعض المقصود في الحديث ٢ من الباب ٣ من أبواب تروك الإِحرام .

الباب ٥٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣٨٢ / ١٣٣٤ .

(١) الاستبصار ٢ : ٢١٦ / ٧٤١ .

(٢) الفقيه ٢ : ٢٦٤ / ١٢٨٤ .

(٣) الكافي ٤ : ٣٠٤ / ٧ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٨٢ / ١٣٣٣ .

١٠٤
 &

[ ١٧٣٤٨ ] ٣ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن الحسن ، عن محمّد بن الحسين ، عن عبدالرحمن بن أبي نجران قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن عبد أصاب صيداً وهو مُحرم ، هل على مولاه شيء من الفداء ؟ فقال : لا شيء على مولاه .

أقول : حمله الشيخ وغيره(١) على من أحرم من غير إذن مولاه لما مرّ(٢) ، ويمكن الجمع بالتخيير بين أن يذبح عنه ، وبين أن يأمره بالصوم لما يأتي في أحاديث الذبح(٣) ، وقد تقدّم ما يدلّ على المقصود في من كسر بيض الحمام(٤) وفي أوائل هذه الأبواب(٥) وغير ذلك(٦) .

٥٧ ـ باب حكم ما لو اشترى مُحل لمُحرم بيض نعام فأكله

[ ١٧٣٤٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير ، عن علي بن رئاب ، عن أبي عبيدة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل اشترى لرجل مُحرم بيض نعام فأكله المُحرم ؟ قال : على الذي اشتراه للمُحرم فداء وعلى المُحرم فداء ، قلت : وما عليهما ؟ قال : على المُحل جزاء قيمة البيض لكلّ بيضة درهم وعلى المُحرم الجزاء لكلّ بيضة شاة .

__________________

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٨٣ / ١٣٣٥ ، والاستبصار ٢ : ٢١٦ / ٧٤٢ .

(١) راجع الوافي ٢ : ١١٥ أبواب الحج .

(٢) مرّ في الحديث ١ من هذا الباب .

(٣) يأتي في الباب ٢ من أبواب الذبح .

(٤) تقدم في الأحاديث ٢ و ٣ و ٤ من الباب ٢٦ من هذه الأبواب .

(٥) تقدم في الحديثين ١ و ٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(٦) تقدم في الحديث ٣ من الباب ٥٥ من هذه الأبواب .

الباب ٥٧ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٤ : ٣٨٨ / ١٢ .

١٠٥
 &

وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب مثله(١) .

__________________

(١) الكافي ٤ : ٣٨٨ / ذيل الحديث ١٢ .

١٠٦
 &

أبواب كفارات الاستمتاع في الاحرام

١ ـ باب أنّ من جامع قبل عقد الإِحرام بالتلبية ونحوها لم يلزمه شيء

[ ١٧٣٥٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الرجل إذا تهيّأ للإِحرام فله أن يأتي النساء ما لم يعقد التلبية أو يلبّ .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٧٣٥١ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : إن وقعت على أهلك بعدما تعقد الإِحرام وقبل أن تلبّي فلا شيء عليك . . . الحديث .

__________________

أبواب كفارات الاستمتاع في الإِحرام

الباب ١ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٤ : ٣٣٠ / ٧ ، وأورده في الحديث ٨ من الباب ١٤ من أبواب الإِحرام .

(١) التهذيب ٥ : ٣١٦ / ١٠٩٠ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢١٣ / ٩٦٩ ، وأورد ذيله في الحديث ٥ من الباب ٢ ، وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

١٠٧
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الإِحرام(١) ، وتقدّم ما ظاهره المنافاة وبينّا وجهه(٢) .

٢ ـ باب أنّ المُحرم إذا جامع ناسياً أو جاهلاً لم يجب عليه كفارة ولم يفسد حجه ، وكذا المُحرمة

[ ١٧٣٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : سألته عن مُحرم غشي امرأته وهي مُحرمة ، فقال : إن كانا جاهلين استغفرا ربّهما ، ومضيا على حجّهما ، وليس عليهما شيء . . . الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(١) .

[ ١٧٣٥٣ ] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ ، عن أبان بن عثمان ، عن زرارة قال : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : رجل وقع على أهله وهو مُحرم ، قال : أجاهل أو عالم ؟ قال : قلت : جاهل ، قال : يستغفر الله ولا يعود ولا شيء عليه .

[ ١٧٣٥٤ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن مُحرم وقع على أهله ، فقال : إن كان جاهلاً فليس عليه شيء . . . الحديث .

__________________

(١) تقدم في الباب ١٤ من أبواب الإِحرام ، وفي الباب ١١ من أبواب تروك الإِحرام .

(٢) تقدم في الحديث ١٤ من الباب ١٤ من أبواب الإِحرام .

الباب ٢ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٧٣ / ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ٩ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٣١٧ / ١٠٩٢ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٤ / ٤ .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣١٨ / ١٠٩٥ ، وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

١٠٨
 &

ورواه الكليني كما يأتي(١) .

[ ١٧٣٥٥ ] ٤ ـ وبإسناده عن علي بن الحسن بن فضّال ، عن محمّد بن علي بن النعمان(١) ، عن عبدالله بن مسكان ، عن زرارة وأبي بصير جميعاً قالا : سألنا أبا جعفر ( عليه السلام ) عن الرجل أتى أهله في شهر رمضان ـ أو أتى أهله(٢) وهو مُحرم ـ وهو لا يرى إلّا أنّ ذلك حلال له ، قال : ليس عليه شيء .

[ ١٧٣٥٦ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ إن جامعت وأنت مُحرم ـ إلى أن قال : ـ وإن كنت ناسياً أو ساهياً أو جاهلاً فلا شيء عليك .

[ ١٧٣٥٧ ] ٦ ـ وبإسناده عن منصور بن حازم قال : سأل سلمة بن محمّد(١) أبا عبدالله ( عليه السلام ) وأنا حاضر فقال : إنّي طفت بالبيت وبين الصفا والمروة ، ثمّ أتيت منى فوقعت على أهلي ولم أطف طواف النساء قال : بئس ما صنعت ، فجهلني ، فقلت : ابتليت بذلك ، قال : لا شيء عليك .

[ ١٧٣٥٨ ] ٧ ـ وفي ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن

__________________

(١) يأتي في الحديث ١٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٤ ـ التهذيب ٤ : ٢٠٨ / ٦٠٣ ، والاستبصار ٢ : ٨٢ / ٢٤٩ .

(١) في المصدر : محمد بن علي ، عن علي بن النعمان .

(٢) في المصدر : وأتى أهله .

٥ ـ الفقيه ٢ : ٢١٣ / ٩٦٩ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١ ، وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

٦ ـ الفقيه ٢ : ٣١٠ / ١٥٤١ .

(١) في نسخة : سلمة بن محرز ( هامش المخطوط ) .

٧ ـ علل الشرائع : ٤٥٥ / ١٤ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ٩ من أبواب ما يمسك عنه الصائم .

١٠٩
 &

يعقوب بن يزيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) في المُحرم يأتي أهله ناسياً ، قال : لا شيء عليه إنّما هو بمنزلة من أكل في شهر رمضان وهو ناسٍ .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١) .

٣ ـ باب فساد حج الرجـــل والمرأة بتعمـــد الجماع مــــع العلــــم بــــالتحريم قبــــل الوقــــوف بالمشعــــر ، ويجب على كــــلّ منهمــــا بدنة ، فإن عجز فشـاة ، ويجب أن يفترقـا من موضعهمـا حتـى يقضيــــا الحج ويعــــودا إليــــه فــــلا يخلــوان إلّا ومعهمــــا ثــــالث ، ولهما أن يجتمعا بعد قضاء المناسك إن أرادا الرجوع في غير تلك الطريق ، وأنّ الاُولى فرضهما ، والثانية عقوبة

[ ١٧٣٥٩ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وقع الرجل بامرأته دون مزدلفة أو قبل أن يأتي مزدلفة ، فعليه الحجّ من قابل .

ورواه الكليني كما يأتي(١) .

[ ١٧٣٦٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل مُحرم وقع على أهله ، فقال : إن كان جاهلاً فليس عليه شيء ، وإن لم يكن جاهلاً فإنّ عليه أن يسوق بدنة ، ويفرق بينهما

__________________

(١) يأتي في الأحاديث ٢ و ٩ و ١٢ من الباب ٣ وفي الحديث ١ من الباب ٩ وفي الحديثين ٢ و ٥ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

الباب ٣ فيه ١٦ حديثاً

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٩ / ١٠٩٩ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

(١) يأتي في الحديث ١٠ من هذا الباب .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣١٨ / ١٠٩٥ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

١١٠
 &

حتى يقضيا المناسك ويرجعا إلى المكان الذي أصابا فيه ما أصابا ، وعليه الحجّ من قابل(١) .

[ ١٧٣٦١ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبي الحسن النخعي ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن مُحرم وقع على أهله ، قال : عليه بدنة .

قال : فقال له زرارة : قد سألته عن الذي سألته عنه ، فقال لي : عليه بدنة ، قلت : عليه شيء غير هذا ؟ قال : عليه الحجّ من قابل .

[ ١٧٣٦٢ ] ٤ ـ وعنه ، عن علي بن جعفر عن أخيه ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : فمن رفث فعليه بدنة ينحرها ، وإن لم يجد فشاة ، وكفّارة الفسوق يتصدق به إذا فعله وهو مُحرم .

[ ١٧٣٦٣ ] ٥ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن أبي جعفر ، عن العبّاس بن معروف ، عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المُحرم يقع على أهله ، فقال : يفرّق بينهما ، ولا يجتمعان في خباء إلّا أن يكون معهما غيرهما ، حتّى يبلغ الهدي محلّه .

[ ١٧٣٦٤ ] ٦ ـ وعنه ، عن أبي جعفر ، عن العبّاس بن معروف ، عن حمّاد بن عيسى ، عن أبان بن عثمان رفعه إلى أبي جعفر وأبي عبدالله ( عليهما السلام ) قالا : المُحرم إذا وقع على أهله يفرّق بينهما ، يعني بذلك لا يخلوان(١) وأن يكون معهما ثالث .

__________________

(١) في المصدر : وعليهما الحج من قابل .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣١٨ / ١٠٩٦ .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٢٩٧ / ١٠٠٥ ، وأورد صدره في الحديث ٤ من الباب ٣٢ من أبواب تروك الإِحرام ، وذيله في الحديث ٣ من الباب ٢ من أبواب بقيّة الكفارات .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٣١٩ / ١١٠٠ .

٦ ـ التهذيب ٥ : ٣١٩ / ١١٠١ .

(١) في المصدر زيادة : إلّا .

١١١
 &

[ ١٧٣٦٥ ] ٧ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن معاوية بن حكيم ، عن الحكم بن مسكين ، عن خالد الأصم قال : حججت وجماعة من أصحابنا ، وكانت معنا امرأة ، فلمّا قدمنا مكّة جاءنا رجل من أصحابنا ، فقال : يا هؤلاء قد بليت ، قالوا : بماذا ؟ قال : شكزت(١) بهذه المرأة ، فاسألوا أبا عبدالله ( عليه السلام ) ، فسألناه ، فقال : عليه بدنة .

فقالت المرأة : اسألوا لي أبا عبدالله ( عليه السلام ) فإني قد اشتهيت ، فسألناه ، فقال : عليها بدنة .

[ ١٧٣٦٦ ] ٨ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن أبي المغرا ، عن سليمان بن خالد قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول ـ في حديث ـ والرفث فساد الحجّ .

[ ١٧٣٦٧ ] ٩ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : سألته عن مُحرم غشي امرأته وهي مُحرمة ، قال : جاهلين أو عالمين ؟ قلت : أجبني في الوجهين جميعاً(١) ، قال : إن كانا جاهلين استغفرا ربّهما ومضيا على حجهما وليس عليهما شيء ، وإن كانا عالمين فرّق بينهما من المكان الذي أحدثا فيه وعليهما بدنة(٢) وعليهما الحجّ من قابل ، فإذا بلغا المكان الذي أحدثا فيه فرّق بينهما حتّى يقضيا نسكهما ، ويرجعا إلى المكان الذي أصابا فيه ما أصابا ، قلت : فأيّ الحجّتين لهما قال : الأُولى التي أحدثا فيها ما أحدثا ، والأُخرى عليهما عقوبة .

__________________

٧ ـ التهذيب ٥ : ٣٣١ / ١١٤٠ .

(١) الشكز : الجماع . ( القاموس المحيط ـ شكز ـ ٢ : ١٧٩) .

٨ ـ الكافي ٤ : ٣٣٩ / ٦ ، والتهذيب ٥ : ٢٩٧ / ١٠٠٤ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب بقيّة الكفارات .

٩ ـ الكافي ٤ : ٣٧٣ / ١ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(١) في التهذيب : عن الوجهين جميعاً ( هامش المخطوط ) .

(٢) في هامش المخطوط : ( بدنة ) ليس في التهذيب .

١١٢
 &

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(٣) ، وكذا الذي قبله .

[١٧٣٦٨] ١٠ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا واقع المُحرم امرأته قبل أن يأتي المزدلفة فعليه الحجّ من قابل .

[ ١٧٣٦٩ ] ١١ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن أبان بن عثمان رفعه إلى أحدهما ( عليهما السلام ) قال : معنى يفرّق بينهما أي لا يخلوان وأن يكون معهما ثالث .

[ ١٧٣٧٠ ] ١٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير ، وصفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل وقع على امرأته وهو مُحرم ، قال : إن كان جاهلاً فليس عليه شيء ، وإن لم يكن جاهلاً فعليه سوق بدنة وعليه الحجّ من قابل ، فإذا انتهى إلى المكان الذي وقع بها فرّق محملاهما فلم يجتمعا في خباء واحد إلّا أن يكون معهما غيرهما حتّى يبلغ الهدي محلّه .

[ ١٧٣٧١ ] ١٣ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن أبي بصير ، أنّه سأل الصادق ( عليه السلام ) عن رجل واقع امرأته وهو مُحرم ، قال : عليه جزور كوماء(١) فقال : لا يقدر ، فقال : ينبغي لأصحابه أن يجمعوا له ولا يفسدوا حجه(٢) .

__________________

(٣) التهذيب ٥ : ٣١٧ / ١٠٩٢ .

١٠ ـ الكافي ٤ : ٣٧٩ / ٥ .

١١ ـ الكافي ٤ : ٣٧٣ / ٢ .

١٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٣ / ٣ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

١٣ ـ الفقيه ٢ : ٢١٣ / ٩٧٠ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٢٢ من هذه الأبواب .

(١) كوماء : السمينة . ( مجمع البحرين ـ كوم ـ ٦ : ١٦٠ ) .

(٢) في المصدر : ولا يفسدوا عليه حجّه .

١١٣
 &

[ ١٧٣٧٢ ] ١٤ ـ وفي ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن الحسين بن محمّد ، عن عبدالله بن عامر ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن عبيدالله بن علي الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت : أرأيت من ابتلي بالجماع ما عليه ؟ قال : عليه بدنة ، وإن كانت المرأة أعانت بشهوة مع شهوة الرجل فعليهما بدنتان ينحرانهما ، وإن كان استكرهها وليس بهوى منها فليس عليها شيء ، ويفرّق بينهما حتّى ينفر الناس ويرجعا(١) إلى المكان الذي أصابا فيه ما أصابا .

قلت : أرأيت إن أخذا في غير ذلك الطريق إلى أرض أُخرى أيجتمعان ؟ قال : نعم . . . الحديث .

ورواه في ( الفقيه ) بإسناده عن محمّد بن مسلم ، والحلبيّ .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير مثله(٢) .

[ ١٧٣٧٣ ] ١٥ ـ محمّد بن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من ( نوادر أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي ) ، عن عبدالكريم ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت له : أرأيت من ابتلي بالرفث ، والرفث : هو الجماع ما عليه ؟ قال : يسوق الهدي ، ويفرّق بينه وبين أهله حتّى يقضيا المناسك ، وحتّى يعودا إلى المكان الذي أصابا فيه ما أصابا ، فقلت : أرأيت إن أرادا أن يرجعا في غير ذلك الطريق ،

__________________

١٤ ـ معاني الأخبار : ٢٩٤ / ١ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٣٢ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) في المصدر : وحتّى يرجعا .

(٢) لم نعثر عليه في الفقيه ، والكافي المطبوعين .

١٥ ـ مستطرفات السرائر : ٣١ / ٢٩ .

١١٤
 &

قال : فليجتمعا إذا قضيا المناسك .

[ ١٧٣٧٤ ] ١٦ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن الرفث والفسوق والجدال ما هو ؟ وما على من فعله ؟ قال : الرفث : جماع النساء ، والفسوق : الكذب والمفاخرة ، والجدال : قول الرجل : لا والله ، وبلى والله ، فمن رفث فعليه بدنة ينحرها فإن لم يجد فشاة ، وكفّارة الجدال والفسوق شيء يتصدّق به إذا فعله وهو مُحرم .

ورواه علي بن جعفر في ( كتابه ) مثله(١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) .

٤ ـ باب أنّ المُحرم إذا أكـره زوجته المُحــرمة على الجمــاع لزمه بدنتان والحج من قابل ، ولم يلزمها شيء ، ولم يبطل حجها ولا عقدها ، وبدل البدنة

[ ١٧٣٧٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان بن خالد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل

__________________

١٦ ـ قرب الإِسناد : ١٠٣ .

(١) مسائل علي بن جعفر ـ المستدركات ـ : ٢٧٢ / ١٥ .

(٢) يأتي في الباب ٤ وفي الحديث ٢ من الباب ٦ وفي الباب ٧ من هذه الأبواب .

الباب ٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٧٥ / ٧ .

١١٥
 &

باشر امرأته وهما مُحرمان ما عليهما ؟ فقال : إن كانت المرأة أعانت بشهوة مع شهوة الرجل فعليهما الهدي جميعاً ، ويفرّق بينهما حتّى يفرغا من المناسك ، وحتى يرجعا إلى المكان الذي أصابا فيه ما أصابا ، وإن كانت المرأة لم تعن بشهوة واستكرهها صاحبها فليس عليها شيء .

[ ١٧٣٧٦ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد ، عن عليّ بن أبي حمزة قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن مُحرم واقع أهله قال : قد أتى عظيماً ، قلت : أفتني(١) فقال : استكرهها أو لم يستكرهها ؟ قلت : أفتني فيهما جميعاً ، قال : إن كان استكرهها فعليه بدنتان ، وإن لم يكن استكرهها فعليه بدنة وعليها بدنة ، ويفترقان من المكان الذي كان فيه ما كان حتّى ينتهيا إلى مكّة ، وعليهما الحجّ من قابل لا بدّ منه .

قال : قلت : فإذا انتهيا إلى مكّة فهي امرأته كما كانت ؟ فقال : نعم هي امرأته كما هي ، فإذا انتهيا إلى المكان الذي كان منهما ما كان افترقا حتّى يحلا ، فإذا أحلا فقد انقضى عنهما ، فإنّ أبي كان يقول ذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب مثله(٢) .

[ ١٧٣٧٧ ] ٣ ـ قال الكليني : وفي رواية أُخرى : فإن لم يقدر على بدنة فإطعام ستّين مسكيناً لكلّ مسكين مُدّ ، فإن لم يقدر فصيام ثمانية عشر يوماً ، وعليها أيضاً كمثله إن لم يكن استكرهها .

ورواه الشيخ مرسلاً أيضاً(١) .

__________________

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٤ / ٥ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١٣ من أبواب تروك الإِحرام .

(١) في التهذيب : قد ابتلي ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ٥ : ٣١٧ / ١٠٩٣ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٧٤ / ذيل الحديث ٥ .

(١) التهذيب ٥ : ٣١٨ / ١٠٩٤ .

١١٦
 &

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) .

٥ ـ باب أنّ من جامع بعد التقصير مكرهاً للمرأة قبل تقصيـرها لزمه بدنة ، وكذا لو جامع قبل تقصيره وبعد تقصيرها

[ ١٧٣٧٨ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن أبي المغرا ، عن أبي بصير قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : رجل أحلّ من إحرامه ولم تحل امرأته فوقع عليها قال : عليها بدنة يغرمها زوجها .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبي المغرا ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) مثله(١) .

[ ١٧٣٧٩ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد بن عيسى(١) ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبي قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّي لمّا قضيت نسكي للعمرة وقعت على أهلي ولم أُقصّر ، فقال : عليك بدنة . . . الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(٢) .

__________________

(٢) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الأبواب ٥ ـ ١٢ من هذه الأبواب .

الباب ٥ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ١٦٢ / ٥٤١ ، والاستبصار ٢ : ٢٤٤ / ٨٥٠ .

(١) الفقيه ٢ : ٢٣٨ / ١١٣٤ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٤٤١ / ٦ ، وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٣ من أبواب التقصير .

(١) ليس في المصدر : بل جاء بدله ( ابن ابي عمير ) .

(٢) التهذيب ٥ : ١٦٢ / ٥٤٣ ، والاستبصار ٢ : ٢٤٤ / ٨٥٢ .

١١٧
 &

ورواه الصدوق في ( المقنع ) مرسلاً(٣) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٤) .

٦ ـ باب أنّ المُحرم إذا جامع بعد الوقوف بالمشعر عامداً عالماً لزمه بدنة دون الحج من قابل

[ ١٧٣٨٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وقع الرجل بامراته دون مزدلفة أو قبل أن يأتي مزدلفة فعليه الحجّ من قابل .

[ ١٧٣٨١ ] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) ـ في حديث : ـ إن جامعت وأنت مُحرم قبل(١) أن تقف بالمشعر فعليك بدنة والحجّ من قابل ، وإن جامعت بعد وقوفك بالمشعر فعليك بدنة ، وليس عليك الحجّ من قابل .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

__________________

(٣) المقنع : ٨٣ .

(٤) تقدم في الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ٦ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٩ / ١٠٩٩ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢١٣ / ٩٦٩ ، وأورد صدره في الحديث ٢ من الباب ١ ، وذيله في الحديث ٥ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : من قبل .

(٢) تقدم ما يدل عليه في الحديث ١٠ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ٩ من هذه الأبواب .

١١٨
 &

٧ ـ باب أنّ المُحرم إذا جامع فيما دون الفرج لزمه بدنة دون الحج من قابل ، وإن أكره المرأة لزمه بدنتان والحج من قابل

[ ١٧٣٨٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل مُحرم(١) وقع على أهله فيما دون الفرج ؟ قال : عليه بدنة وليس عليه الحجّ من قابل ، وإن كانت المرأة تابعته على الجماع فعليها مثل ما عليه ، وإن كان استكرهها فعليه بدنتان وعليه الحجّ(٢) من قابل . . . آخر الخبر .

[ ١٧٣٨٣ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن ابن أبي عمير وصفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في المُحرم يقع على أهله ، قال : إن كان أفضى إليها فعليه بدنة والحجّ من قابل ، وإن لم يكن أفضى إليها فعليه بدنة وليس عليه الحجّ من قابل . . . الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

__________________

الباب ٧ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٨ / ١٠٩٧ ، والاستبصار ٢ : ١٩٢ / ٦٤٤ وفيه : صدر الحديث .

(١) « محرم » ليس في التهذيب .

(٢) في التهذيب : وعليهما الحج .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٣ / ٣ ، وأورد ذيله في الحديث ١٢ من الباب ٣ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٣١٩ / ١٠٩٨ ، والاستبصار ٢ : ١٩٢ / ٦٤٥ .

١١٩
 &

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك في حديث من عبث بأهله حتى يمني(٢) .

٨ ـ باب أنّ المُحل إذا جامع أمته المُحرمة بغير إذنه لم يلزمه شــــيء ، فإن أحرمت بإذنه وجامعها عالماً بالتحريم لزمه بــــدنة أو بقرة أو شاة وإن كان معسراً فشاة أو صيام أو صدقة

[ ١٧٣٨٤ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن وهب بن عبدربّه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل كانت معه أُمّ ولد له فأحرمت قبل سيّدها ، أله أن ينقض إحرامها ويطأها قبل أن يُحرم ؟ قال : نعم .

[ ١٧٣٨٥ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي نصر ، عن صباح الحذّاء ، عن إسحاق بن عمّار قال : قلت : لأبي الحسن موسى ( عليه السلام ) : أخبرني عن رجل محلّ وقع على أمة له مُحرمة ؟ قال : موسراً أو معسراً ؟ قلت : أجبني فيهما ، قال : هو أمرها بالإِحرام أو لم يأمرها ، أو أحرمت من قبل نفسها ؟ قلت : أجبني فيهما ، فقال : إن كان موسراً وكان عالماً أنّه لا ينبغي له وكان هو الذي أمرها بالإِحرام فعليه بدنة ، وإن شاء بقرة ، وإن شاء شاة ، وإن لم يكن أمرها بالإِحرام فلا شيء عليه موسراً كان أو معسراً ، وإن كان أمرها وهو معسر فعليه دم شاة أو صيام .

__________________

(٢) يأتي في الباب ١٤ من هذه الأبواب .

وتقدم ما يدل على بعض المقصود في الحديث ٢ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

الباب ٨ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٠٨ / ٩٤٩ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٧٤ / ٦ .

١٢٠