وسائل الشيعة - ج ١٢

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٢

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المترجم: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-12-4
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

السلام ) ثم أقبل عليه ، فقال : يا أبا الحسن ، ما تقول في المُحرم يستظل على المحمل (٣) ؟ فقال له : لا ، قال : فيستظلّ في الخباء ؟ فقال له : نعم ، فأعاد عليه القول شبه المستهزىء يضحك : يا أبا الحسن فما فرق بين هذا (٤) ؟ فقال : يا أبا يوسف ، إن الدين ليس يقاس (٥) كقياسكم ، أنتم تلعبون إنّا صنعنا كما صنع رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، وقلنا كما قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) كان رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) يركب راحلته فلا يستظل عليها ، وتؤذيه الشمس فيستر بعض جسده ببعض ، وربّما يستر وجهه بيده ، وإذا نزل استظل بالخباء وفي البيت وبالجدار .

محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن جعفر بن مثنّى الخطيب مثله (٦) .

[ ١٦٩٧٠ ] ٢ ـ وعن عليّ بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نجران ، عن محمّد بن الفضيل قال : كنّا في دهليز يحيى بن خالد بمكّة ، وكان هناك أبو الحسن موسى ( عليه السلام ) وأبو يوسف ، فقام إليه أبو يوسف وتربّع بين يديه ، فقال : يا أبا الحسن ـ جعلت فداك ـ المُحرم يظلّل ؟ قال : لا ، قال : فيستظلّ بالجدار والمحمل ويدخل البيت والخباء ؟ قال : نعم ، قال : فضحك أبو يوسف شبه المستهزىء ، فقال له أبو الحسن ( عليه السلام ) : يا أبا يوسف إنّ الدين ليس يقاس (١) كقياسك وقياس أصحابك ، إنّ الله عزّ وجلّ أمر في كتابه بالطلاق ، وأكد فيه شاهدين ولم يرض بهما إلّا عدلين ، وأمر في كتابه بالتزويج وأهمله بلا شهود ، فأتيتم بشاهدين فيما أبطل

__________________

(٣) في المصدر : أيستظل في المحمل ؟ .

(٤) في نسخة : بين هذين ، وفي نسخة من الكافي : بين هذا وذا ( هامش المخطوط ) .

(٥) في المصدر : بقياس .

(٦) الكافي ٤ : ٣٥٠ / ١ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٥٢ / ١٥ .

(١) في المصدر : بالقياس .

٥٢١
 &

الله ، وأبطلتم شاهدين فيما أكد الله عزّ وجلّ ، وأجزتم طلاق المجنون والسكران ، حجّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) فأحرم ولم يظلّل ، ودخل البيت والخباء واستظلّ بالمحمل والجدار ، فقلنا (٢) كما فعل رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فسكت .

[ ١٦٩٧١ ] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن الحسين بن مسلم ، عن أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) أنّه سُئل ما فرق بين الفسطاط وبين ظلّ المحمل ؟ فقال : لا ينبغي أن يستظلّ في المحمل ، والفرق بينهما أنّ المرأة تطمث في شهر رمضان فتقضي الصيام ولا تقضي الصلاة ، قال : صدقت جعلت فداك .

قال : الصدوق : يعني أنّ السنة لا تقاس .

ورواه في ( المقنع ) مرسلاً (١) .

[ ١٦٩٧٢ ] ٤ ـ وفي ( عيون الأخبار ) عن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم بن هاشم ، عن أبيه ، عن عثمان بن عيسى ، عن بعض أصحابه قال : قال أبو يوسف للمهدي وعنده موسى بن جعفر ( عليه السلام ) : أتأذن لي أن أسأله عن مسائل ليس عنده فيها شيء ؟ فقال له : نعم ، فقال لموسى بن جعفر ( عليه السلام ) : أسألك ؟ قال : نعم ، قال : ما تقول في التظليل للمُحرم ؟ قال : لا يصلح ، قال : فيضرب الخباء في الأرض ويدخل البيت ؟ قال : نعم ، قال : فما الفرق بين هذين ؟ قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : ما تقول في الطامث ؟ أتقضي الصلاة ؟ قال : لا ، قال : فتقضي الصوم ؟ قال : نعم ، قال : ولم ؟ قال هكذا جاء ، فقال أبو الحسن ( عليه السلام ) :

__________________

(٢) في نسخة : ففعلنا ( هامش المخطوط ) وفي المصدر : فعلنا .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٢٢٥ / ١٠٦٠ .

(١) المقنع : ٧٤ .

٤ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ١ : ٧٨ / ٦ .

٥٢٢
 &

وهكذا جاء هذا ، فقال المهدي لأبي يوسف : ما أراك صنعت شيئاً ، قال : رماني بحجر دامغ .

ورواه الطبرسي في ( الاحتجاج ) مرسلاً نحوه (١) .

[ ١٦٩٧٣ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن محمّد ، عن البزنطي ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : قال أبو حنيفة : أيش (١) فرق ما بين ظلال المُحرم والخباء ؟ فقال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إن السنّة لا تقاس .

[ ١٦٩٧٤ ] ٦ ـ أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في ( الاحتجاج ) قال : سأل محمّد بن الحسن أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) بمحضر من الرشيد وهم بمكّة ، فقال له : أيجوز للمُحرم أن يظلّل عليه محمله ؟ فقال له موسى ( عليه السلام ) : لا يجوز له ذلك مع الاختيار ، فقال له محمّد بن الحسن : أفيجوز أن يمشي تحت الظلال مختاراً ؟ فقال له : نعم ، فتضاحك محمّد بن الحسن من ذلك ، فقال : له أبو الحسن ( عليه السلام ) : أتعجب من سنّة النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) وتستهزىء بها ؟ إنّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) كشف ظلاله في إحرامه ، ومشى تحت الظلال وهو مُحرم إنّ أحكام الله يا محمّد لا تقاس ، فمن قاس بعضها على بعض فقد ضلّ سواء السبيل ، فسكت محمّد بن الحسن لا يرجع جواباً .

ورواه المفيد في ( الإِرشاد ) عن أبي زيد عبدالحميد قال : سأل محمّد بن الحسن أبا الحسن ( عليه السلام ) وذكر مثله (١) .

__________________

(١) الاحتجاج : ٣٩٤ .

٥ ـ قرب الإِسناد : ١٥٨ .

(١) في المصدر : أي شيء .

٦ ـ الاحتجاج : ٣٩٤ .

(١) إرشاد المفيد : ٢٩٨ .

٥٢٣
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) .

٦٧ ـ باب جواز مشى المُحرم تحت ظل المحمل بحيث لا يعلو رأسه ساتراً ، وجواز ستر بعض جسده ببعض ، وبثوب في الضرورة ، وركوبه في المحمل المكشوف وإن لم يرفع الخشب

[ ١٦٩٧٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : كتبت إلى الرضا ( عليه السلام ) هل يجوز للمُحرم أن يمشي تحت ظلّ المحمل ؟ فكتب نعم . . . الحديث .

[ ١٦٩٧٦ ] ٢ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى الحلبيّ ، عن المعلّى بن خنيس ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا يستتر المُحرم من الشمس بثوب ، ولا بأس أن يستر (١) بعضه ببعض .

[ ١٦٩٧٧ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن صفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بأن يضع المُحرم ذراعه على وجهه من حرّ الشمس (١) ولا بأس أن يستر بعض جسده ببعض .

__________________

(٢) لاحظ : الباب ٦٤ من هذه الأبواب .

الباب ٦٧ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٥١ / ٥ ، وأورد ذيله في الحديث ٦ من الباب ٦ من أبواب بقية الكفارات .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٥٢ / ١١ .

(١) في المصدر : يستتر .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣٠٨ / ١٠٥٥ .

(١) في المصدر زيادة : وقال .

٥٢٤
 &

[ ١٦٩٧٨ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عبدالله بن سنان قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول لأبي وشكىٰ إليه حرّ الشمس وهو مُحرم وهو يتأذّىٰ به ، فقال : ترى أن أستتر بطرف ثوبي ؟ قال : لا بأس بذلك ما لم يصبك (١) رأسك .

أقول : هذا مخصوص بالضرورة .

[ ١٦٩٧٩ ] ٥ ـ وبإسناده عن سعيد الأعرج أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يستتر من الشمس بعود وبيده ؟ قال : لا إلّا من علّة .

أقول : هذا محمول على الكراهة في اليد .

[ ١٦٩٨٠ ] ٦ ـ أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في ( الاحتجاج ) عن محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميري أنّه كتب إلى صاحب الزمان ( عليه السلام ) يسأله عن المُحرم يرفع الظلال ، هل يرفع خشب العمارية أو الكنيسة (١) ويرفع الجناحين أم لا ؟ فكتب إليه : لا شيء عليه في تركه رفع الخشب .

[ ١٦٩٨١ ] ٧ ـ وعنه أنّه سأله عن المُحرم يستظلّ من المطر بنطع أو غيره حذراً على ثيابه وما في محمله أن يبتلّ ، فهل يجوز ذلك ؟ الجواب : إذا فعل ذلك في المحمل في طريقه فعليه دم .

ورواه الشيخ في كتاب ( الغيبة ) بالإِسناد الآتي (١) ، وكذا الّذي قبله .

__________________

٤ ـ الفقيه ٢ : ٢٢٧ / ١٠٦٨ .

(١) في المصدر : يصب .

٥ ـ الفقيه ٢ : ٢٢٧ / ١٠٦٩ .

٦ ـ الاحتجاج : ٤٨٤ ، والغيبة : ٢٣٤ .

(١) في المصدر : الكنيسيّة .

٧ ـ الاحتجاج : ٤٨٤ .

(١) الغيبة : ٢٣٤ ، ويأتي إسناده في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم ٤٨

٥٢٥
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) .

٦٨ ـ باب أنّ الرجل المُحرم إذا زامل عليلاً أو امرأة جاز التظليل لهما دونه

[ ١٦٩٨٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن بكر بن صالح قال : كتبت إلى أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : إنّ عمتي معي وهي زميلتي ويشتدّ عليها الحرّ (١) إذا أحرمت ، فترى لي (٢) أن أُظلّل عليّ وعليها ؟ فكتب ظلّل عليها وحدها .

ورواه الصدوق بإسناده عن عليّ بن مهزيار ، عن بكر بن صالح (٣) .

ورواه الكليني عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن بكر بن صالح مثله (٤) .

[ ١٦٩٨٣ ] ٢ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن الحسن بن علي ، عن العبّاس بن معروف ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) (١) قال : سألته عن المُحرم له زميل فاعتل فظلّل على رأسه ، أله أن يستظلّ ؟ فقال : نعم .

__________________

(٢) تقدم في الباب ٦٦ من هذه الأبواب .

الباب ٦٨ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١١ / ١٠٦٨ ، والاستبصار ٢ : ١٨٥ / ٦١٦ .

(١) ليس في الفقيه ( هامش المخطوط ) .

(٢) في المصدر : أفترى .

(٣) الفقيه ٢ : ٢٢٦ / ١٠٦١ .

(٤) الكافي ٤ : ٣٥٢ / ١٢ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣١١ / ١٠٦٩ ، والاستبصار ٢ : ١٨٥ / ٦١٧ .

(١) في الاستبصار : عن الرضا ( عليه السلام ) ( هامش المخطوط ) .

٥٢٦
 &

أقول : المراد أنّ للعليل أن يستظلّ لا للصحيح إذ ليس بصريح في غير ذلك ، قاله الشيخ وغيره (٢) ، ويحتمل التقيّة والضرورة ، وقد تقدّم ما يدلّ عليه (٣) .

٦٩ ـ باب أنّه يجوز للمُحرم أن يتداوى عند الحاجة بما يحل له لا بما يحرم

[ ١٦٩٨٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي الصباح الكناني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا اشتكى المُحرم فليتداو بما يأكل وهو مُحرم .

[ ١٦٩٨٥ ] ٢ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن أبان ، عمّن أخبره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سُئل عن رجل تشققت يداه ورجلاه وهو محرم أيتداوى ؟ قال : نعم بالسمن والزيت ، وقال : إذا اشتكى المُحرم فليتداو بما يحلّ له أن يأكله وهو مُحرم .

وروى آخره الصدوق مرسلاً (١) .

[ ١٦٩٨٦ ] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن

__________________

(٢) راجع الوافي ٢ : ٩٧ .

(٣) تقدم في الباب ٦٤ من هذه الأبواب .

الباب ٦٩ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٥٨ / ١ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٤ .

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٢ / ١٠٣٩ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٨ .

٥٢٧
 &

عمران الحلبي قال : سُئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يكون به الجرح فيتداوى بدواء فيه زعفران قال : إن كان الغالب على الدواء فلا ، وإن كان الأدوية الغالبة عليه فلا بأس .

ورواه الصدوق بإسناده عن عمران الحلبي مثله ، إلّا أنّه قال : إن كان الزعفران الغالب (١) .

[ ١٦٩٨٧ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عليّ بن الحكم ، عن أبي الحسن الأحمسي قال : سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) سعيد بن يسار عن المُحرم تكون به القرحة أو البثرة أو الدمّل ، فقال : إجعل عليه البنفسج أو الشيرج وأشباهه ممّا ليس فيه الريح الطيّبة (١) .

[ ١٦٩٨٨ ] ٥ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عبدالرحمن ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن مُحرم تشقّقت يداه قال : فقال : يدهنهما بزيت أو بسمن أو إهالة .

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن مسلم (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٢ / ١٠٣٧ .

٤ ـ التهذيب ٥ : ٣٠٣ / ١٠٣٥ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٣١ من هذه الأبواب .

(١) في نسخة : الريح الطيّب ( هامش المخطوط ) .

٥ ـ التهذيب ٥ : ٣٠٤ / ١٠٣٧ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣١ من هذه الأبواب .

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٣ / ١٠٤١ .

(٢) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٧٠ من هذه الأبواب .

وتقدم ما يدل عليه في الباب ٣١ من هذه الأبواب .

٥٢٨
 &

٧٠ ـ باب  أنّه يجوز للمُحرم في الضرورة عصب عينيه ورأسه وجسده ، وعصر الدمل ، وقطع البثور ونحوها ، وسد الأذن

[ ١٦٩٨٩ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن معاوية بن عمّار أنه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يعصر الدّمل ويربط عليه الخرقة ؟ فقال : لا بأس .

[ ١٦٩٩٠ ] ٢ ـ وبإسناده عن يعقوب بن شعيب أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل المُحرم تكون به القرحة يربطها أو يعصبها بخرقة ؟ قال : نعم .

[ ١٦٩٩١ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى الكاهليّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سأله رجل ضرير وأنا حاضر ، فقال : أكتحل إذا أحرمت ؟ قال : لا ، ولم تكتحل ؟ قال : إنّي ضرير البصر ، فإذا أنا اكتحلت نفعني ، وإذا لم أكتحل ضرّني ، قال : فاكتحل ، قال : فإنّي أجعل مع الكحل غيره ، قال : ما هو ؟ قال : آخذ خرقتين فاربعهما فاجعل على كلّ عين خرقة واعصبهما بعصابة إلى قفاي ، فإذا فعلت ذلك نفعني وإذا تركته ضرني قال : فاصنعه .

__________________

الباب ٧٠ فيه ٩ أحاديث

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٢٢ / ١٠٣٨ .

٢ ـ الفقيه ٢ : ٢٢١ / ١٠٢٥ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٥٨ / ٣ ، هذا الحديث ورد في الأصل ، ولم يرد في المخطوط ، وأورده في الحديث ١٠ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

٥٢٩
 &

[ ١٦٩٩٢ ] ٤ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبار ، عن صفوان ، عن معاوية بن وهب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه قال : لا بأس بأن يعصب المُحرم رأسه من الصداع .

ورواه الشيخ بإسناده عن سعد ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن الحسين ، عن أيّوب بن نوح ، عن صفوان بن يحيى مثله (١) .

[ ١٦٩٩٣ ] ٥ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم يعصر الدمل ويربط على القرحة ؟ قال : لا بأس .

[ ١٦٩٩٤ ] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن خرج بالرجل منكم الخراج أو الدمّل فليربطه وليتداو بزيت أو سمن .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، مثله ، إلّا أنّه قال : فليبطّه وليداوه (١) .

ورواه الصدوق بإسناده عن هشام بن سالم مثله ، إلّا أنّه قال : إذا خرج بالمُحرم (٢) .

[ ١٦٩٩٥ ] ٧ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن النعمان ، عن سعيد

__________________

٤ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ١٠ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٥٦ من هذه الأبواب .

(١) التهذيب ٥ : ٣٠٨ / ١٠٥٦ .

٥ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٥ .

٦ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٦ .

(١) التهذيب ٥ : ٣٠٤ / ١٠٣٦ .

(٢) الفقيه ٢ : ٢٢٢ / ١٠٤٠ .

٧ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٧ .

٥٣٠
 &

الأعرج قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم تكون به شجّة أيداويها أو يعصبها بخرقة ؟ قال : نعم ، وكذلك القرحة تكون في الجسد .

[ ١٦٩٩٦ ] ٨ ـ وعنه ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن ناجية ، عن محمّد بن علي ، عن مروان بن مسلم ، عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم يصيب أُذنه الريح فيخاف أن يمرض ، هل يصلح له أن يسدّ أُذنيه بالقطن ؟ قال : نعم ، لا بأس بذلك إذا خاف ذلك ، وإلّا فلا .

[ ١٦٩٩٧ ] ٩ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم تكون به البثرة تؤذيه ، هل يصلح له أن يقطع رأسها ؟ قال : لا بأس .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الكحل (١) ، وغيره (٢) .

٧١ ـ باب تحريم إخراج الدم وإزالة الشعر للمُحرم إلّا في الضرورة

[ ١٦٩٩٨ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن معاوية بن عمّار ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم كيف يحكّ رأسه ؟ قال : بأظافيره ما لم يدم أو يقطع الشعر .

__________________

٨ ـ الكافي ٤ : ٣٥٩ / ٩ .

٩ ـ قرب الإِسناد : ١٠٦ .

(١) تقدم في الحديث ١٠ من الباب ٣٣ من هذه الأبواب .

(٢) تقدم في الحديث ٢ من الباب ٥٦ من هذه الأبواب .

الباب ٧١ فيه ٤ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٧٦ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٧٣ من هذه الأبواب .

٥٣١
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمّار مثله (١) .

[ ١٦٩٩٩ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحكم ، عن عليّ بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا حككت رأسك فحكّه حكّاً رفيقاً ، ولا تحكن بالأظفار ، ولكن بأطراف الأصابع .

[ ١٧٠٠٠ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار بن موسى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم يكون به الجرب فيؤذيه ؟ قال : يحكّه ، فإن سال الدم فلا بأس .

أقول : هذا ظاهر في حصول الضرورة .

[ ١٧٠٠١ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت : المُحرم يستاك ؟ قال : نعم ، قلت : فإن أدمى ، يستاك ؟ قال : نعم هو من السنّة .

أقول : المراد مع عدم العلم بأنّه يدمي ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٩ / ١٠٨٦ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٦٥ / ١ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٦٧ / ١٢ .

٤ ـ علل الشرائع : ٤٠٨ / ١ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٩٢ من هذه الأبواب .

(١) يأتي في الباب ٧٣ وفي الحديث ٢ من الباب ٩٤ من هذه الأبواب ، وفي الباب ١٦ من أبواب بقية الكفارات .

٥٣٢
 &

٧٢ ـ باب أنّه يجوز للمُحرم أن يشد العمامة على بطنه ـ على كراهة ـ ولا يرفعها إلى صدره

[ ١٧٠٠٢ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عمران الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : المُحرم يشدّ على بطنه العمامة ، وإن شاء يعصبها على موضع الإِزار ولا يرفعها إلى صدره .

[ ١٧٠٠٣ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي بصير ـ يعني المرادي ـ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يشد على بطنه العمامة ؟ قال : لا .

أقول : هذا محمول على الكراهة ، أو على كونها حريراً ، أو على رفعها إلى الصدر .

٧٣ ـ باب جواز حك الجسد في الإِحرام والسواك ما لم يخرج دم أو يسقط شعر

[ ١٧٠٠٤ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن معاوية بن عمّار ، قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم كيف يحكّ رأسه ؟ قال : بأظافيره ما لم يدم أو يقطع الشعر .

__________________

الباب ٧٢ فيه حديثان

١ ـ الفقيه ٢ : ٢٢١ / ١٠٢٦ .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٤٣ / ٢ ، وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٤٧ من هذه الأبواب .

الباب ٧٣ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٧٦ ، وأورده في الحديث ١ من الباب ٧١ من هذه الأبواب .

٥٣٣
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمّار مثله (١) .

[ ١٧٠٠٥ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن عمر بن يزيد ، عن محمّد بن عذافر ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بحكّ الرأس واللحية ما لم يلق الشعر ، وبحكّ (١) الجسد ما لم يدمه .

[ ١٧٠٠٦ ] ٣ ـ وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يستاك ، قال : نعم ولا يدمي .

[ ١٧٠٠٧ ] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان ، عن زرارة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) هل يحكّ المُحرم رأسه أو يغتسل بالماء ؟ قال : يحك رأسه ما لم يتعمد قتل دابة . . . الحديث .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبان (١) .

ورواه في ( المقنع ) مرسلاً (٢) .

[ ١٧٠٠٨ ] ٥ ـ عليّ بن جعفر في ( كتابه ) عن أخيه موسى ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم هل يصلح له أن يستاك ؟ قال : لا بأس ، ولا ينبغي أن يدمي فمه .

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٢٩ / ١٠٨٦ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٧٧ .

(١) في نسخة : أويحك ( هامش المخطوط ) .

٣ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٧٨ .

٤ ـ الكافي ٤ : ٣٦٦ / ٧ ، وأورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ٧٥ من هذه الأبواب .

(١) الفقيه ٢ : ٢٣٠ / ١٠٩٢ .

(٢) المقنع : ٧٥ .

٥ ـ مسائل علي بن جعفر : ١١٨ / ٦٠ .

٥٣٤
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الكفّارات إن شاء الله تعالى (٢) .

٧٤ ـ باب جواز فتح المُحرم جرحه مع الضرورة

[ ١٧٠٠٩ ] ١ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن محمّد بن الحسين (١) ، عن محمّد بن سنان ، عن أبي جرير القمّي قال : كتبت إلى أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) أسأله عن المُحرم يكون به الجرح فتكون به (٢) المِدَّة وهو يؤذي صاحبه يجد فيه حرقة ، قال : فأجابني : لا بأس أن يفتحه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) .

٧٥ ـ باب جواز اغتسال المحرم من غير أن يدلك جسده

[ ١٧٠١٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن يعقوب بن شعيب قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يغتسل ؟ فقال : نعم يفيض الماء على رأسه ولا يدلكه .

__________________

(١) تقدم في الباب ٧١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأحاديث ٤ و ٥ و ٧ من الباب ١٥ من أبواب بقية الكفارات .

الباب ٧٤ فيه حديث واحد

١ ـ قرب الإِسناد : ١٢٤ .

(١) في المصدر : محمد بن الحسن

(٢) في المصدر : فيه .

(٣) تقدم في الأحاديث ١ و ٥ و ٩ من الباب ٧٠ من هذه الأبواب .

الباب ٧٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٧٩ .

٥٣٥
 &

ورواه الصدوق بإسناده عن يعقوب بن شعيب مثله (١) .

[ ١٧٠١١ ] ٢ ـ وعنه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا اغتسل المُحرم من الجنابة صبّ على رأسه الماء يميز (١) الشعر بأنامله بعضه عن بعض .

ورواه الكليني عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد مثله (٢) .

محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن حريز مثله (٣) .

[ ١٧٠١٢ ] ٣ ـ وبإسناده عن أبان ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته هل يغتسل المُحرم بالماء ؟ قال : لا بأس أن يغتسل بالماء ، ويصبّ على رأسه ما لم يكن ملبّداً ، فإن كان ملبّداً فلا يفيض على رأسه الماء إلّا من الاحتلام .

ورواه الكليني عن حميد بن زياد ، عن ابن سماعة ، عن غير واحد ، عن أبان مثله (١) .

وفي ( المقنع ) قال : سُئل الصادق ( عليه السلام ) وذكر مثله (٢) .

__________________

(١) الفقيه ٢ : ٢٣٠ / ١٠٩٣ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣١٣ / ١٠٨٠ .

(١) في الكافي والفقيه : ويميز ( هامش المخطوط ) .

(٢) الكافي ٤ : ٣٦٥ / ٢ .

(٣) الفقيه ٢ : ٢٣٠ / ١٠٩٤ .

٣ ـ الفقيه ٢ : ٢٣٠ / ١٠٩٢ ، وأورد صدره في الحديث ٤ من الباب ٧٣ من هذه الأبواب .

(١) الكافي ٤ : ٣٦٦ / ٧ .

(٢) المقنع : ٧٥ .

ويأتي ما يدل على ذلك في الباب ٧٦ من هذه الأبواب .

٥٣٦
 &

٧٦ ـ باب جواز دخول المُحرم الحمّام من غير أن يدلك جسده على كراهيّة

[ ١٧٠١٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن العبّاس بن معروف ، عن فضالة بن أيّوب ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال لا بأس أن يدخل المُحرم الحمام ولكن لا يتدلّك .

وبإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى مثله (١) .

وعنه ، عن الحسن بن علي بن فضّال ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) مثله (٢) .

ورواه الصدوق مرسلاً (٣) .

[ ١٧٠١٤ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن عبدالله بن هلال ، عن عقبة بن خالد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن المُحرم يدخل الحمّام ؟ قال : لا يدخل .

أقول : حمله الشيخ على الكراهية .

[ ١٧٠١٥ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن

__________________

الباب ٧٦ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٤ / ١٠٨١ .

(١ و ٢) التهذيب ٥ : ٣٨٦ / ١٣٥٠ ، والاستبصار ٢ : ١٨٤ / ٦١١ .

(٣) الفقيه ٢ : ٢٢٨ / ١٠٨١ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣٨٦ / ١٣٤٩ ، والاستبصار ٢ : ١٨٤ / ٦١٢ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٦٦ / ٣ .

وتقدم ما يدل على ذلك في الباب ٧٥ من هذه الأبواب .

٥٣٧
 &

محمّد ، عن ابن فضّال ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا بأس بأن يدخل المُحرم الحمّام ولكن لا يتدلك .

٧٧ ـ باب تحريم تقليم الأظفار للمُحرم وإن طالت ، إلّا أن تؤذيه فيقلّمها ويكفر

[ ١٧٠١٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة وصفوان ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الرجل المُحرم تطول أظفاره ؟ قال : لا يقصّ شيئاً منها إن استطاع ، فإن كانت تؤذيه فليقصّها وليطعم مكان كلّ ظفر قبضة من طعام .

ورواه الصدوق في ( المقنع ) مرسلاً (١) .

[ ١٧٠١٧ ] ٢ ـ وبإسناده عن موسى بن القاسم ، عن عبدالله الكناني ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل أحرم فنسي أن يقلّم أظفاره ؟ قال : فقال : يدعها قال : قلت : إنّها طوال ، قال : وإن كانت ، قلت : فإن رجلاً أفتاه أن يقلّمها ويغتسل ويعيد إحرامه ففعل ، قال : عليه دم .

ورواه الكليني عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان بن يحيى ، عن إسحاق بن عمّار نحوه (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

__________________

الباب ٧٧ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٥ : ٣١٤ / ١٠٨٣ ، وأورده في الحديث ٤ من الباب ١٢ من أبواب بقيّة الكفارات .

(١) المقنع : ٧٥ .

٢ ـ التهذيب ٥ : ٣١٤ / ١٠٨٢ ، وأورده في الحديث ٢ من الباب ١٣ من أبواب بقيّة الكفارات .

(١) الكافي ٤ : ٣٦٠ / ٦ .

(٢) يأتي في الباب ١٢ من أبواب بقية الكفارات .

٥٣٨
 &

٧٨ ـ باب تحريم قتل المُحرم هوامّ الجسد كالقمل ورميها ، وجواز نقلها ، ورمي ما سواها

[ ١٧٠١٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن أبان ، عن أبي الجارود ، قال : سأل رجل أبا جعفر ( عليه السلام ) عن رجل قتل قمّلة وهو محرم ؟ قال : بئس ما صنع ، قال : فما فداؤها ؟ قال : لا فداء لها .

أقول : يأتي وجهه (١) .

[ ١٧٠١٩ ] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما تقول في مُحرم قتل قمّلة ؟ قال : لا شيء عليه في القمّل ، ولا ينبغي أن يتعمّد قتلها .

[ ١٧٠٢٠ ] ٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ الوشّاء ، عن أحمد بن عائذ ، عن الحسين بن أبي العلاء قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : لا يرمي المُحرم القمّلة من ثوبه ، ولا من جسده متعمّداً فإن فعل شيئاً من ذلك فليطعم مكانها طعاماً ، قلت : كم ؟ قال : كفّاً واحداً .

[ ١٧٠٢١ ] ٤ ـ وقد تقدّم حديث زرارة قال : سألت أبا عبدالله ( عليه

__________________

الباب ٧٨ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٣٦٢ / ١ ، وأورده في الحديث ٨ من الباب ١٥ من أبواب بقية الكفارات .

(١) يأتي في الحديث ٦ من الباب ١٥ من أبواب بقيّة كفارات الاحرام .

٢ ـ الكافي ٤ : ٣٦٢ / ٢ .

٣ ـ الكافي ٤ : ٣٦٢ / ٣ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ١٥ من أبواب بقيّة الكفارات .

٤ ـ تقدم في الحديث ٤ من الباب ٧٣ من هذه الأبواب .

٥٣٩
 &

السلام ) هل يحكّ المُحرم رأسه ؟ قال : يحك رأسه ما لم يتعمد قتل دابّة . . . الحديث .

[ ١٧٠٢٢ ] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن موسى بن القاسم ، عن إبراهيم ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال : المُحرم يلقي عنه الدواب كلها إلّا القمّلة فإنّها من جسده ، وإن أراد أن يحوّل قمّلة من مكان إلى مكان فلا يضرّه .

ورواه الصدوق بإسناده عن معاوية بن عمّار مثله (١) .

[ ١٧٠٢٣ ] ٦ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن مرّة مولى خالد قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يلقي القمّلة ، فقال : ألقوها أبعدها الله غير محمودة ولا مفقودة .

أقول : حمله الشيخ على من يتأذّى بها فيجوز إلقاؤها وتلزمه الكفّارة ، ويأتي ما يدلّ عليه (١) .

[ ١٧٠٢٤ ] ٧ ـ محمّد بن إدريس في ( آخر السرائر ) نقلاً من ( نوادر أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي ) عن جميل قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المُحرم يقتل البقّة والبراغيث إذا أذاه ؟ قال : نعم

ورواه الكليني كما يأتي (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

__________________

٥ ـ التهذيب ٥ : ٣٣٦ / ١١٦١ .

(١) الفقيه ٢ : ٢٣٠ / ١٠٩١ .

٦ ـ التهذيب ٥ : ٣٣٧ / ١١٦٤ ، والاستبصار ٢ : ١٩٧ / ٦٦٢ .

(١) يأتي في الحديث ٧ الآتي من الباب ١٥ من ابواب بقيّة كفارات الاحرام .

٧ ـ مستطرفات السرائر : ٣٢ / ٣٣ .

(١) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٧٩ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الباب ٨٠ من هذه الأبواب ، وفي الباب ١٥ من أبواب =

٥٤٠