وسائل الشيعة - ج ١٢

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٢

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المترجم: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-12-4
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

الآتي (١) عن أبي ذرّ ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) في وصيّة له قال : يا أبا ذرّ ، إيّاك والغيبة ، فإنّ الغيبة أشدّ من الزنا ، قلت : ولم ذاك يا رسول الله ؟ قال : لأَنّ الرجل يزني فيتوب إلى الله فيتوب الله عليه ، والغيبة لا تغفر حتّى يغفرها صاحبها . يا أبا ذرّ ، سباب المسلم فسوق ، وقتاله كفر ، وأكل لحمه من معاصي الله ، وحرمة ماله كحرمة دمه ، قلت : يا رسول الله وما الغيبة ؟ قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قلت : يا رسول الله ، فإن كان فيه (٢) الذي يذكر به ، قال : إعلم أنّك إذا ذكرته بما هو فيه فقد اغتبته ، وإذا ذكرته بما ليس فيه فقد بهته .

[ ١٦٣٠٩ ] ١٠ ـ الحسين بن سعيد في ( كتاب الزهد ) عن الحسين بن علوان ، عن عمرو بن خالد ، عن زيد بن عليّ ، عن آبائه ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : تحرّم الجنة علىٰ ثلاثة : علىٰ المنّان ، وعلى المغتاب ، وعلى مدمن الخمر .

[ ١٦٣١٠ ] ١١ ـ وعن إبراهيم بن أبي البلاد ، عن أبيه ، رفعه عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : وهل يكبّ الناس في النار يوم القيامة إلّا حصائد ألسنتهم !

[ ١٦٣١١ ] ١٢ ـ وعن فضالة ، عن عبدالله بن بكير ، عن أبي بصير ، عن

__________________

(١) يأتي في الفائدة الثانية من الخاتمة برقم (٤٩) .

(٢) في المصدر : فإن كان فيه ذاك .

١٠ ـ الزهد : ٩ / ١٧ ، وأورد نحوه عن عقاب الأعمال في الحديث ٨ من الباب ١٦٤ من هذه الأبواب .

١١ ـ الزهد : ١٠ / ١٨ .

١٢ ـ الزهد : ١١ / ٢٣ ، وأورده عن الكافي والمحاسن والفقيه في الحديث ٣ من الباب ١٥٨ من هذه الأبواب .

٢٨١
 &

أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : سباب المؤمن فسوق ، وقتاله كفر ، وأكل لحمه معصية لله ، وحرمة ماله كحرمة دمه .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأَعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد مثله (١) .

[ ١٦٣١٢ ] ١٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي ـ أنّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) نهى عن الغيبة والاستماع إليها ، ونهى عن النميمة والاستماع إليها ، وقال : لا يدخل الجنّة قتات ، ـ يعني : نمّاماً ـ ، ونهى عن المحادثة التي تدعو إلى غير الله ، ونهى عن الغيبة ، وقال : من اغتاب امرءاً مسلماً بطل صومه ، ونقض وضوءه ، وجاء يوم القيامة يفوح من فيه رائحة أنتن من الجيفة يتأذّىٰ به أهل الموقف ، وإن مات قبل أن يتوب مات مستحلّاً (١) لما حرّم الله عزّ وجلّ ، ألا ومن تطوّل على أخيه في غيبة سمعها فيه في مجلس فردّها عنه ردّ الله عنه ألف باب من الشرّ في الدنيا والآخرة ، فإن هو لم يردّها وهو قادر على ردّها كان عليه كوزر من اغتابه سبعين مرّة .

[ ١٦٣١٣ ] ١٤ ـ وفي ( المجالس ) عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالرحمٰن بن سيّابة ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) قال : إنّ من الغيبة أن تقول في أخيك ما ستره الله عليه ، وإنّ من

__________________

(١) عقاب الأعمال : ٢٨٧ / ٢ .

١٣ ـ الفقيه ٤ : ٤ و ٨ / ١ .

(١) في نسخة : وهو مستحلٌّ .

١٤ ـ أمالي الصدوق : ٢٧٦ / ١٧ .

٢٨٢
 &

البهتان أن تقول في أخيك ما ليس فيه .

ورواه في ( معاني الأَخبار ) بهذا الإِسناد (١) .

[ ١٦٣١٤ ] ١٥ ـ وعن جعفر بن محمّد بن مسرور ، عن الحسين بن محمّد بن عامر ، عن عمّه عبدالله بن عامر ، عن محمّد بن زياد ، عن إبراهيم بن أبي زياد الكرخيّ ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) قال : علامات ولد الزنا ثلاث : سوء المحضر ، والحنين إلى الزنا ، وبغضنا أهل البيت .

ورواه في ( الخصال ) بهذا السند ، عن محمّد بن زياد ، عن سيف بن عميرة ، عن الصادق ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ مثله (١) .

[ ١٦٣١٥ ] ١٦ ـ وعن الحسين بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن المغيرة بن محمّد ، عن بكر بن خنيس ، عن أبي عبدالله الشامي ، عن نوف البكاليّ قال : أتيت أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وهو في رحبة مسجد الكوفة فقلت : السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته ، فقال : وعليك السلام يا نوف ورحمة الله وبركاته ، فقلت له : يا أمير المؤمنين عظني ، فقال : يا نوف ، أحسن يحسن إليك ـ إلى أن قال : ـ قلت : زدني ، قال : اجتنب الغيبة فإنّها إدام كلاب النار ، ثمّ قال : يا نوف ، كذب من زعم أنه ولد من حلال وهو يأكل لحوم الناس بالغيبة . . . الحديث .

[ ١٦٣١٦ ] ١٧ ـ وفي ( عيون الأَخبار ) وفي ( معاني الأَخبار ) عن أحمد بن

__________________

(١) معاني الأخبار : ١٨٤ / ١ .

١٥ ـ أمالي الصدوق : ٢٧٨ / ٢٢ .

(١) الخصال : ٢١٧ / ٤٠ .

١٦ ـ أمالي الصدوق : ١٧٤ / ٩ .

١٧ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ١ : ٣١٤ / ٨٧ ، ومعاني الأخبار : ٣٨٨ / ٢٤ ، وأورده عن العيون في الحديث ٦ من الباب ٥٩ من أبواب جهاد النفس .

٢٨٣
 &

زياد بن جعفر الهمداني ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عليّ بن معبد ، عن الحسين بن خالد ، عن الرضا ، عن أبيه ، عن الصادق ( عليه السلام ) قال : إنّ الله يبغض البيت اللحم واللحم السمين قال : فقيل له : إنّا لنحبّ اللحم ، وما تخلو بيوتنا منه (١) ، فقال : ليس حيث تذهب ، إنّما البيت اللحم البيت (٢) الذي تؤكل فيه لحوم الناس بالغيبة وأما اللحم السّمين فهو المتبختر (٣) المتكبّر المختال في مشيه (٤) .

[ ١٦٣١٧ ] ١٨ ـ وفي ( العلل ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أبي عبدالله الرازيّ ، عن الحسن بن عليّ بن النعمان ، عن أسباط بن محمّد يرفعه إلى النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : الغيبة أشدّ من الزنا ، فقيل : يا رسول الله ولم ذلك ؟ قال : أمّا صاحب الزنا فيتوب فيتوب الله عليه ، وأمّا صاحب الغيبة فيتوب فلا يتوب الله عليه حتّى يكون صاحبه الذي يحلّه (١) .

وفي ( الخصال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن محمّد بن يحيى مثله (٢) .

ورواه الطبرسيّ في ( مجمع البيان ) عن جابر ، عن النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : إيّاكم والغيبة ، فإنّ الغيبة أشدّ من الزنا . . . ثمّ ذكر نحوه (٣) .

__________________

(١) في العيون زيادة : فكيف ذلك ، وفي المعاني : فكيف ذاك .

(٢) كلمة ( البيت ) : ليس في العيون .

(٣) في العيون : المتجبّر .

(٤) في العيون : مشيته .

١٨ ـ علل الشرائع : ٥٥٧ / ١ .

(١) في المصدر : الّذي اغتابه يُحلّه .

(٢) الخصال : ٦٢ / ٩٠ .

(٣) مجمع البيان ٥ : ١٣٧ .

٢٨٤
 &

[ ١٦٣١٨ ] ١٩ ـ وفي كتاب ( الإِخوان ) بسنده عن أسباط بن محمّد رفعه عن النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : ألا أُخبركم بالذي هو أشدّ (١) من الزنا ؟ وقع الرجل في عرض أخيه .

[ ١٦٣١٩ ] ٢٠ ـ وفي ( المجالس ) عن أبيه ، عن عليّ بن محمّد بن قتيبة ، عن حمدان بن سليمان ، عن نوح بن شعيب ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن صالح بن عقبة ، عن علقمة بن محمّد ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) ـ في حديث ـ أنّه قال : فمن لم تره بعينك يرتكب ذنباً ، ولم يشهد عليه عندك شاهدان ، فهو من أهل العدالة والستر ؛ وشهادته مقبولة ، وإن كان في نفسه مذنباً ، ومن اغتابه بما فيه فهو خارج عن ولاية الله تعالى ذكره ، داخل في ولاية الشيطان ؛ ولقد حدثني أبي ، عن أبيه ، عن آبائه ، ( عليهم السلام ) عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) قال : من اغتاب مؤمناً بما فيه لم يجمع الله بينهما في الجنّة أبداً ، ومن اغتاب مؤمناً بما ليس فيه فقد انقطعت العصمة بينهما ، وكان المغتاب في النار خالداً فيها وبئس المصير .

[ ١٦٣٢٠ ] ٢١ ـ وفي ( عقاب الأَعمال ) بإسناد تقدّم في باب عيادة المريض (١) عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أنّه قال في خطبة له : ومن اغتاب أخاه المسلم بطل صومه ، ونقض وضوءه (٢) ، فإن مات وهو كذلك

__________________

١٩ ـ مصادقة الإِخوان : ٧٦ / ١ .

(١) في المصدر : هو شر .

٢٠ ـ أمالي الصدوق : ٩١ / ٣ ، وأورد صدره في الحديث ١٣ وقطعة منه في الحديث ١٤ من الباب ٤١ من أبواب الشهادات .

٢١ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٥ و ٣٤٠ / ١ وأورد قطعة منه في الحديث ٥ من الباب ١٥٦ واُخرى في الحديث ٦ من الباب ١٦٤ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

(٢) في المصدر : وانتقض وضوءه .

٢٨٥
 &

مات وهو مستحلّ لما حرّم الله ـ إلى أن قال : ـ ومن مشىٰ في عون أخيه ومنفعته فله ثواب المجاهدين في سبيل الله ، ومن مشى في عيب أخيه وكشف عورته كانت أوّل خطوة خطاها وضعها (٣) في جهنّم ، وكشف الله عورته على رؤوس الخلائق ، ومن مشى إلى ذي قرابة وذي رحم يسأل به أعطاه الله أجر مائة شهيد ، فإن سأل به ووصله بماله ونفسه جميعاً كان له بكلّ خطوة أربعون ألف ألف حسنة ، ورفع له أربعون ألف ألف درجة ، وكأنّما عبد الله عزّ وجلّ مائة سنة ، ومن مشى في فساد ما بينهما وقطيعة بينهما (٤) غضب الله عزّ وجلّ عليه ، ولعنه في الدنيا والآخرة ، وكان عليه من الوزر كعدل قاطع الرحم .

[ ١٦٣٢١ ] ٢٢ ـ العيّاشي في ( تفسيره ) عن عبدالله بن حمّاد الأَنصاريّ ، عن عبدالله بن سنان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : الغيبة أن تقول في أخيك ما قد ستره الله عليه ، فأمّا إذا قلت ما ليس فيه فذلك قول الله عزّ وجلّ : ( فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا ) (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) . ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

__________________

(٣) في المصدر : ووضعها .

(٤) في المصدر : وقطيعة ما بينهما .

٢٢ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٧٥ / ٢٧٠ .

(١) النساء ٤ : ١١٢ .

(٢) تقدم في الأحاديث ٥ و ٨ و ١٠ من الباب ٢ من أبواب ما يمسك عنه الصائم ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢ من أبواب آداب الصائم ، وفي الحديث ٦ من الباب ٨٦ وفي الحديث ٧ من الباب ١١٧ وفي الحديثين ٤ و ١٣ من الباب ١٢٢ وفي الحديث ٥ من الباب ١٣٠ وفي الحديث ١٠ من الباب ١٤٣ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ١٣ من الباب ١١ من أبواب الجماعة .

(٣) يأتي في الحديث ١ و ٢ و ٣ من الباب ١٥٤ وفي البابين ١٥٥ و ١٥٦ وفي الحديث ٥ من الباب ١٦٤ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ١٤ من الباب ٤ وفي الحديث ٣ من الباب ١٦ من أبواب جهاد النفس ، وفي الأحاديث ٢ و ١٣ و ١٥ و ١٦ من الباب ٤١ من أبواب الشهادات .

٢٨٦
 &

١٥٣ ـ باب تحريم البهتان على المؤمن والمؤمنة

[ ١٦٣٢٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن مالك بن عطية ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من بهت مؤمناً أو مؤمنة بما ليس فيه (١) بعثه الله في طينة خبال حتّى يخرج ممّا قال ، قلت : وما طينة خبال ، قال : صديد يخرج من فروج المومسات .

محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عقاب الأعمال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن محمّد بن الحسين ، عن الحسن بن محبوب مثله (٢) .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن ابن محبوب مثله (٣) .

وفي ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن عبدالله بن جعفر ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب مثله (٤) .

[ ١٦٣٢٣ ] ٢ ـ وفي ( عيون الأَخبار ) بأسانيد تقدّمت في إسباغ الوضوء (١)

__________________

الباب ١٥٣ فيه حديثان

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٦ / ٥ .

(١) في العقاب : بما ليس فيهما ( هامش المخطوط ) .

(٢) عقاب الأعمال : ٢٨٦ / ١ .

(٣) المحاسن : ١٠١ / ٧٦ .

(٤) معاني الأخبار : ١٦٣ / ١ .

٢ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٣ / ٦٣ .

(١) تقدمت في الحديث ٤ من الباب ٥٤ من أبواب الوضوء .

٢٨٧
 &

عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : من بهت مؤمناً أو مؤمنة أو قال فيه ما ليس فيه ، أقامه الله يوم القيامة على تلّ من نار حتّى يخرج ممّا قال فيه .

ورواه الطبرسيّ في صحيفة الرضا ( عليه السلام ) (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) .

١٥٤ ـ باب المواضع التي تجوز فيها الغيبة

[ ١٦٣٢٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ الوشّاء ، عن داود بن سرحان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الغيبة قال : هو أن تقول لأَخيك في دينه ما لم يفعل ، وتبثّ عليه أمراً قد ستره الله عليه لم يقم عليه فيه حد .

[ ١٦٣٢٥ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس بن عبدالرحمٰن ، عن عبدالرحمن بن سيّابة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : الغيبة أن تقول في أخيك ما ستره الله عليه ، وأمّا الأمر الظاهر (١) مثل الحدة والعجلة فلا ، والبهتان أن تقول فيه ما ليس فيه .

__________________

(٢) صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : ٩٩ / ٣٧ .

(٣) تقدم في الحديث ٧ من الباب ١١٧ وفي الأحاديث ٩ و ١٤ و ٢٠ و ٢٢ من الباب ١٥٢ من هذه الأبواب .

ويأتي ما يدلّ عليه في الحديث ٣ من الباب ١٥٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٥٤ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٦ / ٣ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٢٦٧ / ٧ .

(١) في المصدر : الظاهر فيه .

٢٨٨
 &

[ ١٦٣٢٦ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن العبّاس بن عامر ، عن أبان ، عن رجل لا نعلمه إلّا يحيى الأَزرق قال : قال لي أبو الحسن ( عليه السلام ) : من ذكر رجلاً من خلفه بما هو فيه ممّا عرفه الناس لم يغتبه ، ومن ذكره من خلفه بما هو فيه مما لا يعرفه الناس اغتابه ، ومن ذكره بما ليس فيه فقد بهته .

[ ١٦٣٢٧ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( المجالس ) عن أحمد بن هارون ، عن محمّد بن عبدالله ، عن أبيه عبدالله بن جعفر الحميريّ عن أحمد بن محمّد البرقيّ ، عن هارون بن الجهم ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) قال : إذا جاهر الفاسق بفسقه فلا حرمة له ولا غيبة .

[ ١٦٣٢٨ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر الحميريّ في ( قرب الإِسناد ) عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختريّ ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : ثلاثة ليس لهم حرمة : صاحب هوى مبتدع ، والإِمام الجائر ، والفاسق المعلن بالفسق .

[ ١٦٣٢٩ ] ٦ ـ العيّاشيّ في ( تفسيره ) عن الفضل بن أبي قرة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في قول الله : ( لَّا يُحِبُّ اللَّـهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ) (١) قال : من أضاف قوماً فأساء ضيافتهم فهو ممّن ظلم ، فلا جناح عليهم فيما قالوا فيه .

__________________

٣ ـ الكافي ٢ : ٢٦٦ / ٦ .

٤ ـ أمالي الصدوق : ٤٢ / ٧

٥ ـ قرب الإِسناد : ٨٢ .

٦ ـ تفسير العياشي ١ : ٢٨٣ / ٢٩٦ .

(١) النساء ٤ : ١٤٨ .

٢٨٩
 &

[ ١٦٣٣٠ ] ٧ ـ الفضل بن الحسن الطبرسيّ في ( مجمع البيان ) في قوله : ( لَّا يُحِبُّ اللَّـهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ) (١) . عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ الضّيف ينزل بالرّجل فلا يحسن ضيافته ، فلا جناح عليه أن يذكر سوء ما (٢) فعله .

أقول : ويأتي ما يدلّ على بعض المقصود (٣) ، وتقدّم في الجماعة ما يدلّ على جواز غيبة تاركها بغير عذر بل وجوبها (٤) .

١٥٥ ـ باب وجوب تكفير الاغتياب باستحلال صاحبه أو الاستغفار له

[ ١٦٣٣١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن هارون بن الجهم ، عن حفص بن عمير (١) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سُئل النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) ما كفّارة الاغتياب قال : تستغفر الله لمن اغتبته كلّما ذكرته .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على حكم الاستحلال (٢) ، ويأتي ما يدلّ على

__________________

٧ ـ مجمع البيان ٢ : ١٣١ .

(١) النساء ٤ : ١٤٨ .

(٢) كتب في المخطوط على كلمة ( ما ) : « أو مضروب » .

(٣) يأتي في الأحاديث ٢ و ١٥ و ١٦ من الباب ٤١ من أبواب الشهادات .

(٤) تقدم في الحديث ١٣ من الباب ١١ من أبواب صلاة الجماعة ، وفي الحديث ٤ من الباب ٧١ من هذه الأبواب .

الباب ١٥٥ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٦ / ٤ .

(١) في المصدر : حفص بن عمر .

(٢) تقدم في الحديثين ٩ و ١٨ من الباب ١٥٢ من هذه الأبواب .

٢٩٠
 &

الاستغفار من الظلم في جهاد النفس (٣) .

١٥٦ ـ باب وجوب رد غيبة المؤمن وتحريم سماعها بدون الرد

[ ١٦٣٣٢ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن حمّاد بن عمرو وأنس بن محمّد ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في وصيّة النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) لعليّ ( عليه السلام ) ـ : يا عليّ ، من اغتيب عنده أخوه المسلم فاستطاع نصره فلم ينصره خذله الله في الدنيا والآخرة .

[ ١٦٣٣٣ ] ٢ ـ وفي ( ثواب الأَعمال ) وفي ( عقاب الأَعمال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن الحسن بن محبوب ، عن عليّ بن رئاب ، عن أبي الورد ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من اغتيب عنده أخوه المؤمن فنصره وأعانه نصره الله وأعانه (١) في الدنيا والآخرة ، ومن لم ينصره (٢) ولم يعنه ولم يدفع عنه وهو يقدر على نصرته وعونه إلّا خفضه الله (٣) في الدّنيا والآخرة .

__________________

(٣) يأتي في الحديث ٥ من الباب ٧٨ وفي الباب ٨٥ من أبواب جهاد النفس ، وفي الباب ٣٢ من أبواب الكفارات .

الباب ١٥٦ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الفقيه ٤ : ٢٦٩ / ٨٢٤ .

٢ ـ ثواب الأعمال : ١٧٧ / ٢ ، وعقاب الأعمال : ٢٩٩ / ١ .

(١) قوله ( واعانه ) : ليس في الثواب .

(٢) في المصدر : ومن أُغتيب عنده أخوه المؤمن فلم ينصره .

(٣) في العقاب : حقّره الله .

٢٩١
 &

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن محمّد بن عليّ ، عن ابن محبوب مثله (٤) .

[ ١٦٣٣٤ ] ٣ ـ وفي ( ثواب الأَعمال ) عن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : من رد عن عرض أخيه المسلم ، وجبت له الجنّة البتة .

[ ١٦٣٣٥ ] ٤ ـ وعن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما من مؤمن يعين مؤمناً مظلوماً إلّا كان أفضل من صيام شهر واعتكافه في المسجد الحرام ، وما من مؤمن ينصر أخاه وهو يقدر على نصرته إلّا نصره الله في الدنيا والآخرة ، وما من مؤمن يخذل أخاه وهو يقدر على نصرته إلّا خذله الله في الدنيا والآخرة .

[ ١٦٣٣٦ ] ٥ ـ وفي ( عقاب الأَعمال ) بإسناد تقدّم في عيادة المريض (١) عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أنّه قال في خطبة له : ومن ردّ عن أخيه غيبة سمعها في مجلس ردّ الله عنه ألف باب من الشر في الدنيا والآخرة ، فإن لم يردّ عنه وأعجبه كان عليه كوزر من اغتاب .

__________________

(٤) المحاسن : ١٠٣ / ٨١ .

٣ ـ ثواب الأعمال : ١٧٥ / ١ .

٤ ـ ثواب الأعمال : ١٧٧ / ١ ، وأورد ذيله عن عقاب الأعمال والمحاسن في الحديث ٩ من الباب ١٤٦ من هذه الأبواب .

٥ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٥ ، وأورد قطعة منه في الحديث ٢١ من الباب ١٥٢ ، واُخرىٰ في الحديث ٦ من الباب ١٦٤ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

٢٩٢
 &

[ ١٦٣٣٧ ] ٦ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في ( مجالسه ) عن أبيه ، عن محمّد بن محمّد ، عن جعفر بن محمّد ، عن محمّد بن همام ، عن حميد بن زياد ، عن إبراهيم بن عبدالله (١) ، عن الربيع بن سليمان ، عن إسماعيل بن مسلم السكونيّ ، عن أبي عبدالله جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : من ردّ عن عرض أخيه المسلم كتب له الجنة البتة ، ومن أتى إليه معروف فليكافىء ، فإن عجز فليثنِ به ، فإن لم يفعل فقد كفر النعمة .

[ ١٦٣٣٨ ] ٧ ـ وعن أبيه ، عن محمّد بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد ، عن إسحاق بن عبدان ، عن محمّد بن عبدالله الحضرميّ ، عن محمّد بن إسماعيل الأَحمسيّ ، عن المحاربي ، عن ابن أبي ليلىٰ ، عن الحكم بن عتيبة ، عن ابن أبي الدّرداء ، عن أبيه قال : نال رجل من عرض رجل عند النبي ( صلّى الله عليه وآله ) فردّ رجل من القوم عليه ، فقال النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) من ردّ عن عرض أخيه كان له حجاباً من النار .

[ ١٦٣٣٩ ] ٨ ـ محمّد بن الحسن في ( المجالس والأخبار ) بإسناده عن أبي ذر ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) في وصيّته له قال : يا أبا ذرّ ، من ذبّ عن أخيه المؤمن الغيبة كان حقاً على الله أن يعتقه من النار . يا أبا ذرّ ، من أُغتيب عنده أخوه المؤمن وهو يستطيع نصره فنصره نصره الله عزّ وجلّ في الدنيا والآخرة ، وإن خذله وهو يستطيع نصره خذله الله في الدنيا والآخرة .

__________________

٦ ـ أمالي الطوسيّ ١ : ٢٣٨ .

(١) في المصدر : إبراهيم بن عبيدالله .

٧ ـ أمالي الطوسيّ ١ : ١١٤ .

٨ ـ أمالي الطوسيّ ٢ : ١٥٠ .

٢٩٣
 &

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

١٥٧ ـ باب تحريم إذاعة سر المؤمن وأن يروي عليه ما يعيبه ، وعدم جواز تصديق ذلك ما أمكن

[ ١٦٣٤٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنان قال : قلت له : عورة المؤمن على المؤمن حرام ؟ قال : نعم ، قلت : يعني سفلته ؟ قال : ليس حيث تذهب إنّما هو إذاعة سرّه .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن ابن سنان مثله (١) .

[ ١٦٣٤١ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن محمّد بن سنان ، عن مفضّل بن عمر قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : من روىٰ على مؤمن رواية يريد بها شينه وهدم مرؤته ليسقط من أعين الناس ، أخرجه الله من ولايته إلى ولاية الشيطان فلا يقبله الشيطان .

ورواه الصدوق في ( المجالس ) وفي ( عقاب الأعمال ) عن أبيه ،

__________________

(١) تقدم في الأحاديث ٧ ، ٨ ، ١٩ ، ٢٢ ، ٢٤ من الباب ١٢٢ ، وفي الحديث ١٣ من الباب ١٥٢ من هذه الأبواب .

الباب ١٥٧ فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٧ / ٢ ، وأورده عن التهذيب والمعاني في الحديث ٢ من الباب ٨ من أبواب آداب الحمام .

(١) المحاسن : ١٠٤ / ٨٣ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٢٦٧ / ١ .

٢٩٤
 &

عن محمّد بن أبي القاسم ، عن محمّد بن عليّ الكوفي ، عن محمّد بن سنان نحو (١) .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن محمّد بن سنان نحوه (٢) .

[ ١٦٣٤٢ ] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن حسين بن مختار (١) ، عن زيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) فيما جاء في الحديث : عورة المؤمن على المؤمن حرام ، قال : ما هو أن ينكشف فترى منه شيئاً ، إنّما هو أن تروى عليه أو تعيبه .

[ ١٦٣٤٣ ] ٤ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في كتاب ( عقاب الأَعمال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن محمّد بن يحيى ، عن سهل بن زياد ، عن يحيى بن المبارك ، عن عبدالله بن جبلة ، عن محمّد بن فضيل ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) قال : قلت له : جعلت فداك ، الرجل من إخواني يبلغني عنه الشيء الذي أكرهه ، فأسأله عنه فينكر ذلك وقد أخبرني عنه قوم ثقات ، فقال لي : يا محمّد كذب سمعك وبصرك عن أخيك ، فإن شهد عندك خمسون قسامة وقال لك قولاً فصدّقه وكذبهم ، ولا تذيعنّ عليه شيئاً تشينه به ، وتهدم به مروءّته ، فتكون من الذين قال الله : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ) (١) .

__________________

(١) أمالي الصدوق : ٣٩٣ / ١٧ ، وعقاب الأعمال : ٢٨٧ / ١ .

(٢) المحاسن : ١٠٣ / ٧٩ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٢٦٧ / ٣ ، وأورده عن التهذيب والمعاني في الحديث ٣ من الباب ٨ من أبواب آداب الحمام .

(١) كذا في الاصل والمصدر ، لكن في المخطوط : حصين بن مختار .

٤ ـ عقاب الأعمال : ٢٩٥ / ١ .

(١) النور ٢٤ : ١٩ .

٢٩٥
 &

ورواه الكلينيّ عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد مثله (٢) .

[ ١٦٣٤٤ ] ٥ ـ وبإسناد تقدّم في عيادة المريض (١) عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) ـ في حديث ـ قال : ومن سمع فاحشةً فأفشاها كان كمن أتاها ، ومن سمع خيراً فأفشاه كان كمن عمله .

[ ١٦٣٤٥ ] ٦ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن يعقوب بن يزيد ، عن عليّ بن إسماعيل بن عمّار ، عن منصور بن حازم قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : من أذاع الفاحشة كان كمبتدئها ، ومن عيرّ مؤمناً بشيءٍ لا يموت حتّى يركبه .

[ ١٦٣٤٦ ] ٧ ـ العياشيّ في ( تفسيره ) عن الفيض بن المختار قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : لمّا نزلت المائدة على عيسى ( عليه السلام ) قال للحواريّين : لا تأكلوا منها حتّى آذن لكم ، فأكل منها رجل منهم ، فقال بعض الحواريّين : يا روح الله ، أكل منها فلان فقال له عيسى ( عليه السلام ) : أكلت منها ؟ فقال له : لا ، فقال الحواريون : بلى والله يا روح الله لقد أكل منها ، فقال عيسى ( عليه السلام ) : صدّق أخاك ، وكذّب بصرك .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

__________________

(٢) الكافي ٨ : ١٤٧ / ١٢٥ .

٥ ـ عقاب الأعمال : ٣٣٧ ، وأورده عن المحاسن في الحديث ٥ من الباب ١٥١ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

٦ ـ عقاب الأعمال : ٢٩٥ / ٢ .

٧ ـ تفسير العياشي ١ : ٣٥٠ / ٢٢٤ .

(١) يأتي في الحديث ٣ من الباب ١٦٣ ، وفي الحديث ٤ من الباب ١٦٤ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٢ من الباب ٢٩ ، وفي الباب ٣٣ من أبواب فعل المعروف .

وتقدم ما يدلّ عليه في الحديث ٣ من الباب ١٤٥ ، وفي الحديثين ٢ ، ٥ من الباب ١٥١ من هذه الأبواب ، وفي الحديثين ١ ، ١٢ من الباب ٤٩ من أبواب آداب السفر . =

٢٩٦
 &

١٥٨ ـ باب تحريم سب المؤمن وعرضه وماله ودمه

[ ١٦٣٤٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن عيسىٰ ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالرحمٰن بن الحجّاج ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) في رجلين يتسابّان ، قال : البادىء منهما أظلم ، ووزره ووزر صاحبه عليه ما لم يعتذر إلى المظلوم .

[ ١٦٣٤٨ ] ٢ ـ وبالإِسناد عن ابن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّ رجلاً من تميم أتى النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) فقال : أوصني ، فكان فيما أوصاه أن قال : لا تسبّوا الناس فتكسبوا العداوة لهم (١) .

[ ١٦٣٤٩ ] ٣ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيّوب ، عن عبدالله بن بكير ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : سباب المؤمن فسوق ، وقتاله كفر ، وأكل لحمه معصية ، وحرمة ماله كحرمة دمه .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن الحسين بن سعيد مثله ، إلى قوله : معصية (١) .

__________________

= وتقدم ما يدل على موارد أستثنيت من ذلك في الحديث ٤ من الباب ٧١ من هذه الأبواب .

الباب ١٥٨ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ٤ ، وأورد مثله بسند آخر في الحديث ١ من الباب ٧٠ من أبواب جهاد النفس .

٢ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ٣ .

(١) في المصدر : بينهم .

٣ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ٢ ، وأورده عن الزهد وعقاب الأعمال في الحديث ١٢ من الباب ١٥٢ من هذه الأبواب ، وعن الفقيه والمحاسن في الحديث ٣ من الباب ٣ من أبواب القصاص في النفس .

(١) المحاسن : ١٠٢ / ٧٧ .

٢٩٧
 &

ورواه الصدوق مرسلاً إلى آخره (٢) .

[ ١٦٣٥٠ ] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : سباب المؤمن كالمشرف على الهلكة .

[ ١٦٣٥١ ] ٥ ـ الحسين بن سعيد في كتاب ( الزهد ) عن فضالة بن نزار ، عن الحسين بن عبدالله قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : من كفّ عن أعراض الناس أقاله الله نفسه يوم القيامة ، ومن كفّ غضبه عن النّاس كفّ الله عنه عذاب يوم القيامة .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٥٩ ـ باب تحريم الطعن على المؤمن وإضمار السوء له

[ ١٦٣٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأَشعريّ ، عن محمّد بن سالم ، عن أحمد بن النضر ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ما شهد رجل على رجل بكفر قط إلّا باء به أحدهما ،

__________________

(٢) الفقيه ٤ : ٣٠٠ / ٩٠٩ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ١ .

٥ ـ الزهد : ٦ / ٩ .

(١) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٥٢ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ١٣ من الباب ١١ من أبواب آداب الصائم .

(٢) يأتي في الحديثين ١ ، ٨ من الباب ٣٢ من أبواب تروك الإِحرام ، وفي الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب حدّ القذف .

الباب ١٥٩ فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ٥ .

٢٩٨
 &

إن كان شهد على كافر صدق ، وإن كان مؤمناً رجع الكفر عليه ، فإيّاكم والطعن على المؤمنين .

ورواه الصدوق في ( عقاب الأَعمال ) عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن أحمد بن النضر ، مثله (١) .

[ ١٦٣٥٣ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان (١) ، عن محمّد بن عليّ ، عن محمّد بن الفضيل ، عن أبي حمزة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إذا قال الرجل لأَخيه المؤمن : أُف ، خرج من ولايته ، وإذا قال : أنت عدوّي كفر أحدهما ، ولا يقبل الله من مؤمن عملاً وهو مضمر على أخيه المؤمن سوءاً .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن محمّد بن عليّ مثله (٢) .

وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن الحسن ، عن محمّد بن عبدالله بن زرارة (٣) ، عن محمّد بن فضيل مثله (٤) .

[ ١٦٣٥٤ ] ٣ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن ابن سنان ، عن حمّاد بن عثمان ، عن ربعيّ ، عن الفضيل ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ما من إنسان يطعن في عين مؤمن إلّا مات بشرّ ميتة ، وكان قمناً أن لا يرجع إلى خير .

محمّد بن عليّ بن الحسين في كتاب ( عقاب الأَعمال ) عن أبيه ، عن

__________________

(١) عقاب الأعمال : ٣٢٠ / ١ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٢٦٨ / ٨ .

(١) في المصدر : محمّد بن حسان .

(٢) المحاسن : ٩٩ / ٦٧ .

(٣) في الكافي : محمّد بن عبدالله ، عن زرارة .

(٤) الكافي ٨ : ٣٦٥ / ٥٥٦ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٢٦٩ / ٩ .

٢٩٩
 &

سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن حمّاد بن عيسى ، عن ربعيّ ، عن الفضيل بن يسار قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) . . . وذكر مثله (١) .

[ ١٦٣٥٥ ] ٤ ـ وعن محمّد بن عليّ ماجيلويه ، عن عمّه ، عن محمّد بن عليّ الكوفيّ ، عن محمّد بن سنان ، عن المفضّل بن عمر قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ الله عزّ وجلّ خلق المؤمنين من نور عظمته وجلال كبريائه فمن طعن عليهم وردّ (١) عليهم فقد ردّ على الله في عرشه ، وليس من الله في شيء ، وإنّما هو شرك الشيطان .

ورواه البرقيّ في ( المحاسن ) عن المفضّل بن عمر مثله (٢) .

[ ١٦٣٥٦ ] ٥ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في ( الأَمالي ) عن أبيه ، عن الحسين بن عبيدالله ، عن التلعكبريّ ، عن محمّد بن همام ، عن الحسين بن أحمد المالكيّ ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ، عن يحيى بن زكريّا ، عن داود بن كثير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إنّ الله عزّ وجلّ خلق المؤمن من عظمة جلاله وقدرته ، فمن طعن عليه أو ردّ عليه قوله فقد ردّ على الله .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

__________________

(١) عقاب الأعمال : ٢٨٤ / ١ .

٤ ـ عقاب الأعمال : ٢٨٤ / ١ .

(١) في المصدر : أو ردّ .

(٢) المحاسن : ١٠٠ / ٧٠ .

٥ ـ أمالي الطوسيّ ١ : ٣١٢ .

(١) تقدم ما يدلّ علىٰ بعض المقصود في الحديثين ١٠ ، ١٣ من الباب ١٢٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب ١٦٠ ـ ١٦٣ من هذه الأبواب .

٣٠٠