وسائل الشيعة - ج ١٢

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١٢

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المترجم: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-12-4
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٧٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

[ ١٥٨٨٢ ] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن محمّد بن إسحاق بن عمّار ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) في الظهور (١) التي ذكر الله عزّ وجلّ ، قال : اغسلها .

[ ١٥٨٨٣ ] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكونيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : امحوا كتاب الله وذكره بأطهر ما تجدون ، ونهى أن يحرق كتاب الله ، ونهى أن يمحى بالأَقدام (١) .

[ ١٥٨٨٤ ] ٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي ـ قال : نهى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أن يمحى شيء من كتاب الله بالبزاق أو يكتب به .

[ ١٥٨٨٥ ] ٧ ـ وفي ( عيون الأَخبار ) عن محمّد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، عن محمّد بن الحسن الصفار ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ، عن الحسن بن عليّ الوشّاء قال : سألني العبّاس بن جعفر بن الأَشعث أن أسأل

__________________

٤ ـ الكافي ٢ : ٤٩٥ / ٥ .

(١) الظهور : جمع ظهر ، وهو الورقة التي كتبت منها صفحة واحدة وبقيت الصفحة الثانية بيضاء ، أو هي الجلود التي على ظهور الحيوانات .

٥ ـ الكافي ٢ : ٤٩٥ / ٤ .

(١) في نسخة : بالأقلام ( هامش المخطوط ) .

٦ ـ الفقيه ٤ : ٢ / ١ .

٧ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٢١٩ / ٣٣ .

١٤١
 &

الرضا ( عليه السلام ) أن يحرق كتبه إذا قرأها مخافة أن تقع في يد غيره ، قال الوشّاء : فابتدأني ( عليه السلام ) بكتاب من قبل أن أسأله (١) أن يحرق كتبه ، وقال : اعلم صاحبك أنّي إذا قرأت كتبه أحرقتها .

ورواه عليّ بن عيسى في ( كشف الغمة ) نقلاً من كتاب ( الدلائل ) لعبدالله بن جعفر الحميريّ عن الوشّاء (٢) .

أقول : هذا محمول على الجواز ، أو الضرورة ، أو على ما ليس فيه قرآن ولا اسم الله .

[ ١٥٨٨٦ ] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه ( عليه السلام ) قال : سألته عن القرطاس تكون فيه الكتابة ، أيصلح إحراقه بالنار ؟ فقال : إن تخوّفت فيه شيئاً فأحرقه فلا بأس .

١٠٠ ـ باب  أنه يستحب للإِنسان  أن يقسم لحظاته بين أصحابه بالسوية ، وأن لا يمد رجله بينهم ، وأن يترك يده عند المصافحة حتى يقبض الآخر يده

[ ١٥٨٨٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن

__________________

(١) فيه إعجاز للرضا ( عليه السلام ) ( هامش المخطوط ) .

(٢) كشف الغمة ٢ : ٣٠٢ .

٨ ـ قرب الإِسناد : ١٢٢ .

الباب ١٠٠ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٤٩٢ / ١ .

١٤٢
 &

محمّد ، عن الوشّاء ، عن جميل بن درّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) يقسّم لحظاته بين أصحابه فينظر إلى ذا وينظر إلى ذا بالسوية ، قال : ولم يبسط رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) رجليه بين أصحابه قطّ ، وإن كان ليصافحه الرجل فما يترك رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) يده من يده حتّى يكون هو التارك ، فلمّا فطنوا لذلك كان الرجل إذا صافحه قال بيده فنزعها من يده .

وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن عمر بن عبدالعزيز ، عن جميل مثله إلى قوله : بالسويّة (١) .

[ ١٥٨٨٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن عليّ بن الحكم ، عن معاوية بن وهب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما أكل رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) متّكئاً منذ بعثه الله إلى أن قبضه تواضعاً لله عزّ وجلّ ، وما زوى ركبتيه أمام جليسه في مجلس قطّ ، وما صافح رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) رجلاً قطّ فنزع يده من يده حتّى يكون الرجل هو الذي ينزع يده ، وما منع سائلاً قطّ ، إن كان عنده أعطى ، وإلّا قال يأتي الله به .

[ ١٥٨٨٩ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عمّن حدّثه ، عن زيد بن الجهم الهلاليّ ، عن مالك بن أعين ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا صافح الرجل صاحبه فالذي يلزم التصافح أعظم أجراً من الذي يدع ، ألّا وإنّ الذنوب لتتحات فيما بينهم حتّى لا يبقى ذنب .

__________________

(١) الكافي ٨ : ٢٦٨ / ٣٩٣ .

٢ ـ الكافي ٨ : ١٦٤ / ١٧٥ ، وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ٦ من أبواب آداب المائدة .

٣ ـ الكافي ٢ : ١٤٥ / ١٣ .

١٤٣
 &

[ ١٥٨٩٠ ] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن إسماعيل بن مهران ، عن أيمن بن محرز ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ما صافح رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) رجلاً قطّ فنزع يده حتّى يكون هو الذي ينزع (١) منه .

١٠١ ـ باب استحباب سؤال الصاحب والجليس عن اسمه وكنيته ونسبه وحاله وكراهة تركه

[ ١٥٨٩١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن عليّ بن جعفر ، عن عبدالملك بن قدّامة ، عن أبيه ، عن عليّ بن الحسين ( عليهما السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) يوماً لجلسائه : تدرون ما العجز ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، فقال : العجز ثلاثة : أن يبدر أحدكم بطعام يصنعه لصاحبه فيخلفه ولا يأتيه ، والثانية : أن يصحب الرجل منكم الرجل أو يجالسه ، يحبّ أن يعلم من هو ومن أين هو ؟ فيفارقه قبل أن يعلم ذلك ، والثالثة : أمر النساء ، يدنو أحدكم من أهله فيقضي حاجته وهي لم تقض حاجتها ، فقال عبدالله بن عمرو بن العاص : فكيف ذلك يا رسول الله ؟ قال : يتحرّش (١) ويمكث حتّى يأتي ذلك منهما جميعاً .

[ ١٥٨٩٢ ] ٢ ـ قال : ـ وفي حديث آخر ـ قال رسول الله ( صلّى الله عليه

__________________

٤ ـ الكافي ٢ : ١٤٦ / ١٥ .

(١) في المصدر زيادة : يده .

وتقدم ما يدلّ علىٰ بعض المقصود في الحديث ٦ من الباب ٢٩ من أبواب الملابس .

ويأتي ما يدلّ علىٰ بعض المقصود في الحديث ١٤ من الباب ١٢٢ من هذه الأبواب .

الباب ١٠١ فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٤٩٢ / ٤ .

(١) في المصدر : يتحوش .

٢ ـ الكافي ٢ : ٤٩٢ / ذيل الحديث ٤ .

١٤٤
 &

وآله وسلم ) : إنّ من أعجز العجز رجل يلقي رجلاً فأعجبه نحوه فلم يسأله عن اسمه ونسبه وموضعه .

[ ١٥٨٩٣ ] ٣ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكونيّ ، عن أبى عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إذا أحبّ أحدكم أخاه المسلم فليسأله عن اسمه واسم أبيه واسم قبيلته وعشيرته ، فإنّ من حقّه الواجب وصدق الإِخاء أن يسأله عن ذلك وإلّا فإنّها معرفة حمق .

ورواه الصدوق في كتاب ( الإِخوان ) عن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم مثله (١) .

[ ١٥٨٩٤ ] ٤ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ثلاثة من الجفاء : أن يصحب الرجل الرجل فلا يسأله عن اسمه وكنيته ، وأن يدعى الرجل إلى طعام فلا يجيب أو يجيب فلا يأكل ، ومواقعة الرجل أهله قبل الملاعبة .

١٠٢ ـ باب كراهة ذهاب الحشمة بين الإِخوان بالكلية ، والاسترسال ، والمبالغة في الثقة

[ ١٥٨٩٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن

__________________

٣ ـ الكافي ٢ : ٤٩٢ / ٣ .

(١) مصادقة الإِخوان : ٧٢ / ١ .

٤ ـ قرب الإِسناد : ٧٤ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٥٧ من أبواب مقدمات النكاح .

الباب ١٠٢ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٤٩٣ / ٦ .

١٤٥
 &

محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل (١) ، عن عبدالله بن واصل ، عن عبدالله بن سنان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) لا تثق بأخيك كلّ الثقة ، فإنّ صرعة الاسترسال لن تستقال .

[ ١٥٨٩٦ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : سمعت أبا الحسن موسى ( عليه السلام ) يقول : لا تذهب الحشمة بينك وبين أخيك ، ابق منها فإنّ ذهابها ذهاب الحياء .

[ ١٥٨٩٧ ] ٣ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( المجالس ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن الهيثم بن أبي مسروق ، عن أبيه ، عن يزيد بن مخلد النيسابوري ، عمّن سمع الصادق جعفر بن محمّد ( عليه السلام ) يقول : الصداقة محدودة ، فمن لم تكن فيه تلك الحدود فلا تنسبه إلى كمال الصداقة ، ومن لم يكن فيه شيء من تلك الحدود فلا تنسبه إلى (١) الصداقة ، أوّلها : أن تكون سريرته وعلانيته لك واحدة ، والثانية : أن يرى زينك زينه وشينك شينه ، والثالثة : لا يغيره عنك مال ولا ولاية ، والرابعة : أن لا يمنعك شيئاً ممّا تصل إليه مقدرته ، والخامسة : لا يسلمك عند النكبات .

وفي ( الخصال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن الهيثم بن أبي مسروق ، عن عبدالعزيز بن عمر الواسطي ، عن أبي خالد السجستاني ، عن زيد بن مخالد النيسابوري (٢) ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) مثله (٣) .

__________________

(١) في المصدر : علي بن إسماعيل .

٢ ـ الكافي ٢ : ٤٩٣ / ٥ .

٣ ـ أمالي الصدوق : ٥٣٢ / ٧ ، وأورده عن الكافي ومصادقة الإِخوان في الحديث ١ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر زيادة : شيء من .

(٢) في الخصال : يزيد بن خالد النيسابوري . . .

(٣) الخصال : ٢٧٧ / ١٩ .

١٤٦
 &

[ ١٥٨٩٨ ] ٤ ـ وفي ( المجالس ) قال : قال الصادق ( عليه السلام ) لبعض أصحابه : لا تثقنّ بأخيك كلّ الثقة ، فإنّ صرعة الاسترسال لن تستقال .

[ ١٥٨٩٩ ] ٥ ـ قال : وقال الصادق ( عليه السلام ) لبعض أصحابه : من غضب عليك (١) ثلاث مرّات فلم يقل فيك شراً فاتخذه لنفسك صديقاً .

[ ١٥٩٠٠ ] ٦ ـ قال : وقال الصادق ( عليه السلام ) : لا يطلع صديقك من سرك إلّا على ما لو اطلع عليه عدوّك لم يضرك ، فإنّ الصديق ربما كان عدوّاً .

[ ١٥٩٠١ ] ٧ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( المجالس ) عن أبيه عن أبي الفتح هلال بن محمّد الحفّار ، عن إسماعيل بن عليّ الدعبليّ ، عن أبيه ، عن عليّ بن موسى الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أنه قال : أحبب حبيبك هوناً ما فعسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هوناً ما فعسى أن يكون حبيبك يوماً ما .

[ ١٥٩٠٢ ] ٨ ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في ( مجمع البيان ) في قوله تعالى : ( وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ ) (١) قال : وفيه وجوه : أحدها أنّهم كانوا يتضارطون في مجالسهم من غير حشمة ولا حياء ، عن ابن عبّاس ، وروي ذلك عن الرضا ( عليه السلام ) .

__________________

٤ ـ أمالي الصدوق : ٥٣٢ / قطعة من حديث ٧ .

٥ ـ أمالي الصدوق : ٥٣٢ / قطعة من حديث ٧ .

(١) في المصدر زيادة : من إخوانك .

٦ ـ أمالي الصدوق : ٥٣٢ / قطعة من حديث ٧ .

٧ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٧٤ .

٨ ـ مجمع البيان ٤ : ٢٨٠ .

(١) العنكبوت ٢٩ : ٢٩ .

١٤٧
 &

١٠٣ ـ باب استحباب اختبار الإِخوان بالمحافظة على الصلوات في مواقيتها والبر بإخوانهم  ،  ومفارقتهم مع الخلو منهما

[ ١٥٩٠٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عمر بن عبدالعزيز ، عن معلّى بن خنيس وعثمان بن سليمان النخاس ، عن مفضّل بن عمر ويونس بن ظبيان قالا : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) اختبروا إخوانكم بخصلتين فإن كانتا فيهم وإلّا فاعزب ثمّ اعزب ثم اعزب : المحافظة على الصّلوات في مواقيتها ، والبرّ بالإِخوان في العسر واليسر .

١٠٤ ـ باب استحباب حسن الخلق مع الناس

[ ١٥٩٠٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إنّ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً .

[ ١٥٩٠٥ ] ٢ ـ وبالإِسناد عن ابن محبوب ، عن أبي ولّاد الحنّاط عن أبي

__________________

الباب ١٠٣ فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٢ : ٤٩٣ / ٧ ، وأورد نحوه عن الخصال ومصادقة الإِخوان في الحديث ١٥ من الباب ١ من أبواب مواقيت الصلاة .

الباب ١٠٤ فيه ٣٦ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٨١ / ١ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٨١ / ٣ ، وأورده عن التهذيب في الحديث ٩ من الباب ١ من أبواب الوديعة ، ونحوه في الحديث ٥ من الباب ٦ من أبواب جهاد النفس .

١٤٨
 &

عبدالله ( عليه السلام ) قال : أربع من كنّ فيه كمل إيمانه ، وإن كان من قرنه إلى قدمه ذنوباً لم ينقصه ذلك قال : وهو الصدق ، وأداء الأَمانة ، والحياء ، وحسن الخلق .

[ ١٥٩٠٦ ] ٣ ـ وعن أبي عليّ الأَشعريّ ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن صفوان ، عن ذريح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله ) : إنّ صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم .

[ ١٥٩٠٧ ] ٤ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن حسن الخلق يبلغ بصاحبه درجة الصائم القائم .

[ ١٥٩٠٨ ] ٥ ـ وبهذا الإِسناد عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : البرّ وحسن الخلق يعمران الديار ويزيدان في الإِعمار .

[ ١٥٩٠٩ ] ٦ ـ وبالإِسناد عن عبدالله بن سنان وحسين الأَحمسي جميعاً ، عن أبى عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ الخلق الحسن يميث الخطيئة كما تميث الشمس الجليد .

[ ١٥٩١٠ ] ٧ ـ وعن عليّ ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن الحسين بن المختار ، عن العلاء بن كامل قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا خالطت الناس فإن استطعت أن لا تخالط أحداً من الناس إلّا كان يدك العليا عليه فافعل ، فإنّ العبد يكون فيه بعض التقصير من العبادة ، ويكون له خلق

__________________

٣ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٥ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٨٤ / ١٨ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٨ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٧ .

٧ ـ الكافي ٢ : ٨٣ / ١٤ .

١٤٩
 &

حسن ، فيبلغه الله بخلقه درجة الصائم القائم .

[ ١٥٩١١ ] ٨ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن النوفليّ ، عن السكونيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : أكثر ما تلج به أُمتي الجنّة تقوى الله وحسن الخلق .

[ ١٥٩١٢ ] ٩ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن جعفر بن محمّد الأَشعريّ ، عن عبيدالله الدهقان ، عن درست ، عن إبراهيم بن عبدالحميد قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : أكمل الناس عقلاً أحسنهم خلقاً .

[ ١٥٩١٣ ] ١٠ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن ابن محبوب ، عن عنبسة العابد قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) ما يقدم المؤمن على الله عزّ وجلّ بشيء (١) بعد الفرائض أحب إلى الله تعالى من أن يسع الناس بخلقه .

[ ١٥٩١٤ ] ١١ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز بن عبدالله ، عن بحر السقّاء قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا بحر ، حسن الخلق يُسرّ ، ثمّ ذكر حديثاً أن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) كان حسن الخلق .

[ ١٥٩١٥ ] ١٢ ـ وعنهم ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن عبدالحميد ، عن يحيى بن عمرو ، عن عبدالله بن سنان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : أوحى الله تبارك وتعالى إلى بعض أنبيائه : الخلق الحسن يميث

__________________

٨ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٦ .

٩ ـ الكافي ١ : ١٨ / ١٧ .

١٠ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٤ .

(١) في المصدر : بعمل .

١١ ـ الكافي ٢ : ٨٣ / ١٥ .

١٢ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ٩ .

١٥٠
 &

الخطيئة كما تميث الشمس الجليد .

[ ١٥٩١٦ ] ١٣ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشّاء ، عن عبدالله بن سنان ، عن رجل (١) ، عن عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : ما يوضع في ميزان امرىء يوم القيامة أفضل من حسن الخلق .

[ ١٥٩١٧ ] ١٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن سنان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن الخلق منحة يمنحها الله خلقه ، فمنه سجيّة ومنه نيّة ، قلت : فأيّهما أفضل ؟ قال : صاحب السجيّة هو مجبول لا يستطيع غيره ، وصاحب النيّة يصبر على الطاعة تصبّراً فهو أفضلهما .

[ ١٥٩١٨ ] ١٥ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن بكر بن صالح ، عن الحسن بن عليّ ، عن عبدالله بن إبراهيم ، عن عليّ بن أبي عليّ اللهبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ الله تبارك وتعالى ليعطي العبد من الثّواب على حسن الخلق كما يعطي المجاهد في سبيل الله يغدو عليه ويروح .

[ ١٥٩١٩ ] ١٦ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( عيون الأَخبار ) عن محمّد بن عليّ ماجيلويه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عليّ بن معبد ، عن الحسين بن خالد ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : نزل عليّ جبرئيل من ربّ

__________________

١٣ ـ الكافي ٢ : ٨١ / ٢ .

(١) في المصدر زيادة : من أهل المدينة .

١٤ ـ الكافي ٢ : ٨٢ / ١١ .

١٥ الكافي ٢ : ٨٣ / ١٢ .

١٦ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٥٠ / ١٩٤ ، وأورد مثله عن الأمالي في الحديث ١ من الباب ١٣٧ من هذه الأبواب .

١٥١
 &

العالمين فقال : يا محمّد ، عليك بحسن الخلق فإنّه ذهب بخير الدنيا والآخرة ، ألا وإنّ أشبهكم بي أحسنكم خلقاً .

[ ١٥٩٢٠ ] ١٧ ـ وبأسانيد تقدمت في إسباغ الوضوء (١) عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : عليكم بحسن الخلق فإنّ حسن الخلق في الجنّة لا محالة ، وإيّاكم وسوء الخلق فإنّ سوء الخلق في النار لا محالة .

[ ١٥٩٢١ ] ١٨ ـ وبهذا الإِسناد قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : الخلق السيّىء يفسد العمل كما يفسد الخلّ العسل .

[ ١٥٩٢٢ ] ١٩ ـ وبهذا الإِسناد قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : إن العبد لينال بحسن خلقه درجة الصائم القائم .

[ ١٥٩٢٣ ] ٢٠ ـ وبالإِسناد قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق .

[ ١٥٩٢٤ ] ٢١ ـ وبالإِسناد قال : قال عليّ ( عليه السلام ) أكملكم إيماناً أحسنكم خلقاً .

__________________

١٧ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣١ / ٤١ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ١٥٠ / ٨٦ .

(١) تقدمت في الحديث ٤ من الباب ٥٤ من أبواب الوضوء .

١٨ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٧ / ٩٦ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٢٦ / ١١٣ .

١٩ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٧ / ٩٧ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٢٥ / ١١٠ .

٢٠ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٧ / ٩٨ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٢٢٥ / ١١١ .

٢١ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٨ / ١٠٤ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٢٩ / ١٢١ .

١٥٢
 &

[ ١٥٩٢٥ ] ٢٢ ـ وبالإِسناد قال : قال عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) : حسن الخلق خير قرين .

[ ١٥٩٢٦ ] ٢٣ ـ وبالإِسناد قال : قال عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) : سُئل رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ما أكثر ما يدخل به الجنّة ؟ قال : تقوى الله وحسن الخلق .

[ ١٥٩٢٧ ] ٢٤ ـ وبالإِسناد قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم خلقاً وخيركم لأَهله .

[ ١٥٩٢٨ ] ٢٥ ـ وبالإِسناد قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أحسن الناس إيماناً أحسنهم خلقاً ، وألطفهم بأهله ، وأنا ألطفكم بأهلي .

ورواه الطبرسيّ في صحيفة الرضا ( عليه السلام ) (١) وكذا كلّ ما قبله .

[ ١٥٩٢٩ ] ٢٦ ـ وفي ( الخصال ) عن عليّ بن عبدالله الاسواري ، عن أحمد بن محمّد بن قيس السجزي ، عن عبدالعزيز بن عليّ السرخسيّ ، عن أحمد بن عمران البغدادي ، عن أبي الحسن ، عن أبي الحسن ، عن أبي الحسن ، عن الحسن ، عن الحسن ، عن الحسن ( عليه السلام ) : إنّ أحسن الحسن الخلق الحسن .

__________________

٢٢ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٨ / ١٠٦ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٢٩ / ١٢١ .

٢٣ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٨ / ١٠٧ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٣٠ / ١٢٣ .

٢٤ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٨ / ١٠٨ ، وصحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٢٣٠ / ١٢٤ .

٢٥ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٣٨ / ١٠٩ .

(١) صحيفة الإِمام الرضا ( عليه السلام ) : ٦١ / ١٢٥ .

٢٦ ـ الخصال : ٢٣٠ / ١٠٢ .

١٥٣
 &

قال الصدوق : أبو الحسن الأَوّل محمّد بن عبدالرحيم التستري ، وأبو الحسن الثاني عليّ بن أحمد البصريّ ، وأبو الحسن الثالث عليّ بن محمّد الواقديّ ، والحسن الأَول الحسن بن عرفة العبدي ، والحسن الثاني الحسن البصريّ ، والحسن الثالث الحسن بن عليّ ( عليه السلام ) .

[ ١٥٩٣٠ ] ٢٧ ـ وعن الخليل بن أحمد ، عن ابن منيع ، عن عليّ بن عيسى المخزوميّ (١) ، عن خلّاد بن عيسى ، عن ثابت ، عن أنس قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : حسن الخلق نصف الدين .

[ ١٥٩٣١ ] ٢٨ ـ وعنه ، عن أبي العبّاس السراج ، عن يعقوب بن إبراهيم ، عن وكيع ، عن مسعر وعسفان ، عن زياد بن علاقة بن شريك (١) قال : قيل : يا رسول الله ما أفضل ما اعطي المرء المسلم ؟ قال : الخلق الحسن .

[ ١٥٩٣٢ ] ٢٩ ـ وفي ( المجالس ) عن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى بن عبيد ، عن يونس بن عبدالرحمٰن ، عن الحسن بن أبان (١) ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) قال : إنّ الله رضي لكم الإِسلام ديناً فأحسنوا صحبته بالسخاء وحسن الخلق .

[ ١٥٩٣٣ ] ٣٠ ـ وفي ( ثواب الأَعمال ) عن حمزة بن محمّد ، عن عليّ بن

__________________

٢٧ ـ الخصال : ٣٠ / ١٠٦ .

(١) في المصدر : علي بن عيسى المخرمي .

٢٨ ـ الخصال : ٣٠ / ١٠٧ .

(١) في المصدر : سفيان ، عن زياد بن علاقة ، عن اُسامة بن شريك

٢٩ ـ أمالي الصدوق : ٢٢٣ / ٣ .

(١) في المصدر : الحسن بن زياد .

٣٠ ـ ثواب الأعمال : ٢١٥ / ١ .

١٥٤
 &

إبراهيم ، عن أبيه ، عن موسى بن إبراهيم رفعه إلى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) قال : قالت أُم سلمة : بأبي أنت وأُمي ، المرأة يكون لها زوجان فيموتان فيدخلان الجنّة ، لمن تكون ؟ قال : فقال : يا أُم سلمة تخير أحسنهما خلقاً وخيرهما لأَهله ، يا أُمّ سلمة إنّ حسن الخلق ذهب بخير الدّنيا والآخرة .

ورواه في ( الخصال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن عليّ بن إبراهيم مثله (١) .

ورواه في ( المجالس ) عن محمّد بن عليّ ماجيلويه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن محمّد بن عمر ، عن موسى بن إبراهيم ، عن أبي الحسن موسى بن جعفر ، عن أبيه ( عليهما السلام ) قال : قالت أُمّ سلمة وذكر مثله (٢) .

[ ١٥٩٣٤ ] ٣١ ـ وعن أبيه ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن عمرو (١) ، عن موسى بن إبراهيم ، عن أبي الحسن الأَوّل ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : ما حسن الله خلق عبد ولا خلقه إلا استحيى أن يطعم لحمه يوم القيامة النار .

[ ١٥٩٣٥ ] ٣٢ ـ وفي ( المجالس ) عن أحمد بن محمّد بن يحيى العطّار ، عن

__________________

(١) الخصال : ٤٢ / ٣٤ ، وفيه : موسىٰ بن إبراهيم ، عن الحسن ، عن أبيه بإسناده رفعه . . .

(٢) أمالي الصدوق : ٤٠٣ / ٨ .

٣١ ـ ثواب الأعمال : ٢١٥ / ٢ .

(١) في المصدر : محمد بن عمر .

٣٢ ـ أمالي الصدوق : ٣١٨ / ١٥ ، وأورده عن أمالي الطوسي في الحديث ١١ من الباب ٣٤ من =

١٥٥
 &

أبيه ، عن محمّد بن عبدالجبّار ، عن الحسن بن عليّ بن أبي حمزة ، عن عليّ بن ميمون الصائغ قال : سمعت أبا عبدالله الصادق ( عليه السلام ) يقول : من أراد أن يدخله الله في رحمته ويسكنه جنّته فليحسن خلقه ، وليعط النصف من نفسه ، وليرحم اليتيم ، وليعن الضعيف ، وليتواضع لله الذي خلقه .

[ ١٥٩٣٦ ] ٣٣ ـ وفي ( معاني الأَخبار ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبدالله رفعه قال : قال لقمان لابنه : يا بنيّ ، صاحب مائة ولا تعاد واحداً ، يا بنيّ إنّما هو خلاقك وخلقك ، فخلاقك دينك ، وخلقك بينك وبين الناس ، ولا تتبغض إليهم ، وتعلّم محاسن الأَخلاق ، يا بني كن عبداً للأَخيار ولا تكن ولداً للأَشرار ، يا بني أدّ الأَمانة تسلم لك دنياك وآخرتك ، وكن أميناً تكن غنيّاً .

[ ١٥٩٣٧ ] ٣٤ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في ( مجالسه ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن أبي بكر الجعابيّ ، عن أحمد بن محمّد بن سعيد الهمداني ، عن أحمد بن الحسن (١) ، عن عبدالله بن محمّد بن عليّ بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب ، عن أبيه أنّه سمع جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) يحدّث عن أبيه ، عن جدّه قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً .

[ ١٥٩٣٨ ] ٣٥ ـ وعن أبيه ، عن ابن مخلّد ، عن الرزاز ، عن أحمد بن

__________________

= أبواب جهاد النفس .

٣٣ ـ معاني الأخبار : ٢٥٣ / ١ .

٣٤ ـ أمالي الطوسي ١ : ١٣٩ .

(١) في المصدر : محمد بن أحمد بن الحسن . . .

٣٥ ـ أمالي الطوسي ٢ : ٦ .

١٥٦
 &

محمّد بن أبي العوام (١) ، عن عبدالوهاب بن عطاء ، عن محمّد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة أنّ النبيّ ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) قال : إنّ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً ، وخياركم خياركم لنسائه .

[ ١٥٩٣٩ ] ٣٦ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : أوّل ما يوضع في ميزان العبد يوم القيامة حسن خلقه .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

١٠٥ ـ باب استحباب الأُلفة بالناس

[ ١٥٩٤٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حبيب الخثعمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال

__________________

(١) في المصدر : محمد بن أحمد بن أبي العوام .

٣٦ ـ قرب الإِسناد : ٢٢ .

(١) يأتي في الحديث ١ من الباب ١٠٥ ، وفي الحديث ٤ من الباب ١٠٦ ، وفي الحديث ٨ من الباب ١٠٨ وفي الحديث ٥ من الباب ١١٠ ، وفي الحديث ٥ من الباب ١١٦ ، وفي الحديثين ٢ ، ٨ من الباب ١٣٥ ، وفي الحديث ١ من الباب ١٣٧ من هذه الأبواب ، وفي الأحاديث ١ ، ٢ ، ١٨ ، ٢٣ من الباب ٤ ، وفي الحديث ٩ من الباب ٦ ، وفي الحديث ٣ من الباب ١٦ من أبواب جهاد النفس .

وتقدم ما يدلّ علىٰ ذلك في الحديث ٢ من الباب ٢ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٢١ من الباب ١ من أبواب الصدقة ، وفي الحديثين ٣ ، ١٤ من الباب ٤٩ من أبواب آداب السفر .

الباب ١٠٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٨٣ / ١٦ .

١٥٧
 &

رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : أفاضلكم أحسنكم أخلاقاً الموطئون أكنافاً ، الّذين يألفون ويؤلفون وتوطأ رحالهم .

[ ١٥٩٤١ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن جعفر بن محمّد الأَشعريّ ، عن عبدالله بن ميمون القدّاح ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : المؤمن مألوف ، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف .

[ ١٥٩٤٢ ] ٣ ـ محمّد بن الحسين الرضي في ( نهج البلاغة ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : قلوب الرجال وحشية فمن تألّفها أقبلت عليه .

١٠٦ ـ باب استحباب كون الإِنسان هيناً ليناً

[ ١٥٩٤٣ ] ١ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين في ( ثواب الأَعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن محمّد بن الحسين ، عن العبّاس بن معروف ، عن سعدان بن مسلم ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ألا أُخبركم بمن تحرم عليه النار غداً ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : الهين القريب ، الليّن السهل .

وفي ( المجالس ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن العبّاس بن معروف ، عن عليّ بن مهزيار ، عن الحسين بن سعيد ، عن

__________________

٢ ـ الكافي ٢ : ٨٤ / ١٧ .

٣ ـ نهج البلاغة ٣ : ١٦٣ / ٥٠ .

ويأتي ما يدلّ عليه في الحديث ٥ من الباب ١٢٤ من هذه الأبواب .

الباب ١٠٦ فيه ٤ أحاديث

١ ـ ثواب الأعمال : ٢٠٥ / ١ .

١٥٨
 &

فضالة بن أيّوب ، عن عبدالله بن مسكان ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) مثله (١)

[ ١٥٩٤٤ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عن أبي البختريّ رفعه قال : سمعته يقول : المؤمنون هيّنون ليّنون كالجمل الالف إن قيد انقاد ، وإن أُنيخ على صخرة استناخ .

[ ١٥٩٤٥ ] ٣ ـ الحسن بن محمّد الطوسيّ في ( الأَمالي ) عن أبيه ، عن محمّد بن محمّد ، عن أبي غالب الزراريّ ، عن محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميريّ ، عن أبيه ، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقيّ ، عن محمّد بن عبدالرحمٰن العزرميّ (١) ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من زي الإِيمان الفقه ، ومن زي الفقه الحلم ، ومن زي الحلم الرفق ، ومن زي الرفق اللين ، ومن زي اللين السهولة .

[ ١٥٩٤٦ ] ٤ ـ وعن أبيه ، عن هلال بن محمّد الحفّار ، عن إسماعيل بن عليّ الدعبليّ ، عن عليّ بن عليّ بن دعبل أخي دعبل بن عليّ ، عن عليّ بن موسى الرضا ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن عليّ بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله وسلم ) : المؤمن هيّن ليّن سمح ، له خلق حسن ، والكافر فظّ غليظ له خلق سيّىء وفيه جبريّة .

__________________

(١) أمالي الصدوق : ٢٦٢ / ٥ .

٢ ـ الكافي ٢ : ١٨٤ / ١٤ .

٣ ـ أمالي الطوسي ١ : ١٩٢ .

(١) في المصدر : عبدالرحمٰن العزرمي .

٤ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٧٦ .

وتقدم ما يدلّ علىٰ ذلك في الحديث ٧ من الباب ٤٩ من أبواب آداب السفر .

ويأتي ما يدلّ عليه في الحديث ٣ من الباب ١٠٧ من هذه الأبواب .

١٥٩
 &

١٠٧ ـ باب استحباب طلاقة الوجه وحسن البشر

[ ١٥٩٤٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن ربعي ، عن الفضيل قال : قال صنائع المعروف وحسن البشر يكسبان المحبّة ويدخلان الجنّة ، والبخل وعبوس الوجه يبعدان من الله ويدخلان النار .

[ ١٥٩٤٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أتى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) رجل فقال : يا رسول الله أوصني ، فكان فيما أوصاه أن قال : الق أخاك بوجه منبسط .

[ ١٥٩٤٩ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قلت : ما حدّ حسن الخلق ؟ قال : تلين جناحك ، وتطيب كلامك ، وتلقى أخاك ببشر حسن .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

ورواه في ( معاني الأَخبار ) عن ابن المتوكّل ، عن الحميريّ ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب مثله (٢) .

[ ١٥٩٥٠ ] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عليّ بن

__________________

الباب ١٠٧ فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٨٥ / ٥ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٨٤ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٨٤ / ٤ .

(١) الفقيه ٤ : ٢٩٥ / ٨٩٣ .

(٢) معاني الأخبار : ٢٥٣ / ١ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٨٤ / ١ .

١٦٠