🚖

وسائل الشيعة - ج ٦

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٦

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-06-X
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

المصري ، عن ثوابة ، عن مسعود ، عن أنس ـ في حديث ـ قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) لعثمان بن مظعون : من صلّى صلاة الفجر في جماعة ثمّ جلس يذكر الله حتى تطلع الشمس كان له في الفردوس سبعون درجة ، بعدُ ما بين كلّ درجتين كحضر(١) الفرس الجواد المضمر سبعين سنة .

[ ٨٤٤٦ ] ٩ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن الحسن بن محبوب ، عن سعد بن طريف ، عن عمير بن ميمون قال : رأيت الحسن بن علي ( عليه السلام ) يقعد في مجلسه حين يصلّي الفجر حتى تطلع الشمس ، وسمعته يقول : سمعت رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) يقول : من صلّى الفجر ثمّ جلس في مجلسه يذكر الله حتى تطلع الشمس ستره الله من النار ، ستره الله من النار ، ستره الله من النار .

[ ٨٤٤٧ ] ١٠ ـ وفي ( الخصال ) بإسناده الآتي(١) عن علي ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : الجلوس في المسجد بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس أسرع في طلب الرزق من الضرب في الأرض .

[ ٨٤٤٨ ] ١١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن حمّاد بن عثمان قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : لجلوس الرجل في دبر صلاة الفجر إلى طلوع الشمس أنفذ في طلب الرزق من ركوب البحر ، الحديث .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١) .

________________

(١) حضر الفرس : أي عدوها ( مجمع البحرين ـ حضر ـ ٣ : ٢٧٣ ) .

٩ ـ أمالي الصدوق : ٤٦١ / ٣ .

١٠ ـ الخصال : ٦١٦ .

(١) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٢٣ من أبواب الدعاء .

١١ ـ الكافي ٥ : ٣١٠ / ٢٧ ، وأورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ١٣ من هذه الأبواب ، وتمامه في الحديث ٧ من الباب ٢٩ من أبواب مقدمات التجارة .

(١) يأتي في الباب ٢٥ و ٣٦ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٩ من الباب ٢ من أبواب سجدتي

٤٦١

١٩ ـ باب استحباب لعن أعداء الدين عقيب الصلاة بأسمائهم

[ ٨٤٤٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن الخيبري ، عن الحسين بن ثوير وأبي سلمة السرّاج قالا : سمعنا أبا عبد الله ( عليه السلام ) وهو يلعن في دبر كلّ مكتوبة أربعة من الرجال وأربعاً من النساء ، فلان وفلان وفلان ويسمّيهم ومعاوية ، وفلانة وفلانة وهنداً وأُمّ الحكم اخت معاوية .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يحيى ، مثله ، إلّا أنّه ترك قوله : عن الخيبري(١) .

[ ٨٤٥٠ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن سنان ، عن عمار بن مروان ، عن المنخل ، عن ابن جميل ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا انحرفت عن صلاة مكتوبة فلا تنحرف إلّا بانصراف لعن بني أُميّة .

________________

الشكر ، وفي الباب ٤٧ من أبواب الدعاء ، وفي الباب ٤٩ من أبواب الذكر ، وفي الحديث ٣ و ١٥ من الباب ٣٣ من أبواب الجمعة ، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٢ من الباب ٥٩ من أبواب المواقيت .

الباب ١٩ وفيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ٣٤٢ / ١٠ .

(١) التهذيب ٢ : ٣٢١ / ١٣١٣ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٠٩ / ٤١١ و ٣٢١ / ١٣١٢ .

٤٦٢

٢٠ ـ باب استحباب الشهادتين والإِقرار بالأئمّة (عليهم السلام) بعد كلّ صلاة

[ ٨٤٥١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن إبراهيم بن إسحاق النهاوندي ، عن أبي عاصم يوسف ، عن محمّد بن سليمان الديلمي قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) فقلت له : جعلت فداك ، إنّ شيعتك تقول : إنّ الايمان مستقرّ ومستودع ، فعلّمني شيئاً إذا قلته استكملت الايمان ، قال : قل في دبر كلّ صلاة فريضة : رضيت بالله ربّاً وبمحمّد نبيّاً ، وبالاسلام ديناً ، وبالقرآن كتاباً ، وبالكعبة قبلة ، وبعلي وليّاً وإماماً ، وبالحسن والحسين والأئمّة (صلوات الله عليهم) ، اللهمّ إنّي رضيت بهم أئمّة فارضني لهم إنّك على كلّ شيء قدير .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١)

٢١ ـ باب استحباب الموالاة في تسبيح الزهراء (عليها السلام) وعدم قطعه ، واعادته مع الشك فيه لا مع الزيادة ، وجواز احتساب سبق الاصابع اللسان

[ ٨٤٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن محمّد بن جعفر ، عمَّن ذكره ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، أنّه كان يسبّح تسبيح فاطمة ( عليها السلام ) فيصله ولا يقطعه

________________

الباب ٢٠ وفيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ٢ : ١٠٩ / ٤١٢ .

(١) يأتي في الأحاديث ٦ و ٩ و ١٢ و ١٤ من الباب ٢٤ من أبواب التعقيب ، وفي الحديث ٦ من الباب ٤٨ من أبواب الذكر .

الباب ٢١ وفيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٤٢ / ١٢ .

٤٦٣

[ ٨٤٥٣ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن أحمد رفعه قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إذا شككت في تسبيح فاطمة ( عليها السلام ) فأعد .

[ ٨٤٥٤ ] ٣ ـ وعن محمّد بن الحسن يعني الصفّار ، عن سهل بن زياد ، بإسناده عن سماعة بن مهران ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من سبقت أصابعه لسانه حسب له .

[ ٨٤٥٥ ] ٤ ـ أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في ( الاحتجاج ) : عن محمّد بن عبد الله بن جعفر الحميري ، عن صاحب الزمان ( عليه السلام ) ، أنّه كتب إليه يسأله عن تسبيح فاطمة (عليها السلام) من سها فجاز التكبير أكثر من أربع وثلاثين ، هل يرجع إلى أربع وثلاثين أو يستأنف ؟ وإذا سبّح تمام سبعة وستّين ، هل يرجع إلى ستّ وستين أو يستأنف ؟ وما الذي يجب في ذلك ؟ فأجاب ( عليه السلام ) إذا سها في التكبير حتى تجاوز أربعاً وثلاثين عاد إلى ثلاث وثلاثين ويبني عليها ، وإذا سها في التسبيح فتجاوز سبعاً وستّين تسبيحة عاد إلى ستة وستّين وبني عليها ، فإذا جاوز التحميد مائة فلا شيء عليه .

أقول : قد عرفت الوجه في الترتيب(١) .

٢٢ ـ باب استحباب المواظبة بعد كلّ صلاة على سؤال الجنّة والحور العين ، والاستعاذة من النار ، والصلاة على محمّد وآله ، وكراهة ترك ذلك

[ ٨٤٥٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن

________________

٢ ـ الكافي ٣ : ٣٤٢ / ١١ .

٣ ـ الكافي ٣ : ٣٤٤ / ٢١ .

٤ ـ الاحتجاج : ٤٩٢ .

(١) تقدم وجه الترتيب في الباب ١٠ من هذه الأبواب .

الباب ٢٢ وفيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٤٣ / ١٩ .

٤٦٤

حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : لا تنسوا الموجبتين ، أو قال : عليكم بالموجبتين في دبر كلّ صلاة ، قلت : وما الموجبتان ؟ قال : تسأل الله الجنّة ، وتعوذ بالله من النار .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) .

ورواه الصدوق في ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن يعقوب بن يزيد ، عن حمّاد ، مثله(٢) .

[ ٨٤٥٧ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن داود العجلي قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : ثلاث أُعطين سمع الخلائق : الجنّة ، والنار ، والحور العين ، فإذا صلّى العبد فقال : « اللهمّ اعتقني من النار ، وأدخلني الجنّة ، وزوّجني من الحور العين » قالت النار : يا ربّ ، إنّ عبدك قد سألك أن تعتقه منّي فأعتقه ، وقالت الجنّة : يا ربّ ، إنّ عبدك قد سألك إيّاي فأسكنه ، وقالت الحور العين : يا ربّ ، إنّ عبدك قد خطبنا إليك فزوّجه منّا ، فإن هو انصرف من صلاته ولم يسأل الله شيئاً من هذا ، قلن الحور العين : إنّ هذا العبد فينا لزاهد ، وقالت الجنّة : إنّ هذا العبد فيّ لزاهد ، وقالت النار : إنّ هذا العبد بي لجاهل .

[ ٨٤٥٨ ] ٣ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الخصال ) : عن أحمد بن زياد بن جعفر ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عائذ الأحمسي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : أربعة اُعطوا(١) سمع الخلائق : النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، وحور العين ، والجنة ، والنار ، فما

________________

(١) التهذيب ٢ : ١٠٨ / ٤٠٨ .

(٢) معاني الأخبار : ١٨٣ .

٢ ـ الكافي ٣ : ٣٤٤ / ٢٢ .

٣ ـ الخصال : ٢٠٢ / ١٧ .

(١) في المصدر : أوتوا .

٤٦٥

من عبد يصلّي على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) أو يسلّم عليه إلّا بلغه ذلك وسمعه ، وما من أحد قال : اللهم زوّجني من الحور العين إلّا سمعنه وقلن : يا ربّنا ، إنّ فلاناً قد خطبنا إليك فزوّجنا منه ، وما من أحد يقول : اللهم أدخلني الجنّة إلّا قالت الجنّة : اللهمّ أسكنه فيّ ، وما من أحد يستجير بالله من النار إلّا قالت النار : يا ربّ أجره مني .

[ ٨٤٥٩ ] ٤ ـ وفي كتاب ( فضل(١) الشيعة ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن علي بن فضّال ، عن محمّد بن الفضل ، عن أبي حمزة قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إذا قام المؤمن في الصلاة بعث الله الحور العين حتّى يحدقن به ، فإذا انصرف ولم يسأل الله منهنّ شيئاً ( انصرفن متعجبات )(٢) .

ورواه ابن فهد في ( عدة الداعي ) : عن أبي حمزة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله(٣) .

[ ٨٤٦٠ ] ٥ ـ الحسين بن سعيد في كتاب ( الزهد ) : عن النضر بن سويد ، عن درست ، عن رجل ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لو أنّ حوراء من حور الجنّة أشرفت على أهل الدنيا وأبدت ذؤابة من ذوائبها ( لافتتن بها أهل الدنيا )(١) ، وإنّ المصلّي ليصلّي فإن لم يسأل ربّه أن يزوّجه من الحور العين قلن : ما أزهد هذا فينا ؟! .

[ ٨٤٦١ ] ٦ ـ أحمد بن فهد في ( عدّة الداعي ) عن أمير المؤمنين ( عليه

________________

٤ ـ فضائل الشيعة : ٣٦ / ٣٥ .

(١) كذا في الاصل .

(٢) في المصدر : تفرقن وهن متعجبات .

(٣) عدة الداعي : ٥٨ .

٥ ـ الزهد : ١٠٢ / ٢٨٠ .

(١) في المصدر : ( لافتن ) لامتن أهل الدنيا ـ أو لأماتت أهل الدنيا .

٦ ـ عدة الداعي : ١٥٢ .

٤٦٦

السلام ) قال : أُعطي السمع أربعة : النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، والجنة ، والنار ، والحور العين ، فإذا فرغ العبد من صلاته فليصلّ على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، وليسأل الله الجنة ، وليستجر بالله من النار ، وليسأل الله أن يزوّجه الحور العين ، فإنّه من صلّى على النبي ( صلّى الله عليه وآله ) رفعت دعوته ، ومن سأل الله الجنّة قالت الجّنة : يا ربّ ، أعط عبدك ما سأل ، ومن استجار بالله من النار قالت النار : يا ربّ ، أجر عبدك ممّا استجارك منه ، ومن سأل الحور العين قلن : يا ربّ ، أعط عبدك ما سأل .

ورواه الصدوق في ( الخصال )(١) بإسناده الآتي عن علي(٢) ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ مثله .

[ ٨٤٦٢ ] ٧ ـ وعنه ( عليه السلام ) قال : لا ينفتل العبد من صلاته حتى يسأل الله الجنّة ، ويستجير به من النار ، وأن يزوّجه الحور العين .

٢٣ ـ باب استحباب قراءة الحمد ، وآية « شهد الله » وآية الكرسي ، وآية الملك ، بعد كلّ فريضة ، وقراءة التوحيد عند الخوف أو مائة آية

[ ٨٤٦٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن حميد بن زياد ، عن الحسن(١) بن محمّد ، عن أحمد بن الحسن الميثمي ، عن يعقوب بن شعيب ، عن أبي عبد الله

________________

(١) الخصال : ٦٣٠

(٢) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٢٣ من أبواب الدعاء .

ـ عدّة الداعي : ٥٨ ، وأورد مثله عن الخصال في الحديث ١٦ من الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة ، يأتي ما يدلّ على بعض المقصود في الحديث ١ من الباب ٢٩ من هذه الأبواب وفي الحديث ١٠ من الباب ٤٨ من أبواب الذكر .

الباب ٢٣ وفيه حديثان

١ ـ الكافي ٢ : ٤٥٤ / ٢ .

(١) في المصدر : الحسين .

٤٦٧

( عليه السلام ) قال : لمّا أمر الله هذه الآيات أن يهبطن إلى الأرض تعلّقن بالعرش وقلن : أي ربّ ، إلى أين تهبطنا إلى أهل الخطايا والذنوب ؟! فأوحى الله عزّ وجل إليهنّ : اهبطن ، فوعزّتي وجلالي لا يتلوكنّ أحد من آل محمّد وشيعتهم في دبر ما افترضت عليه(٢) إلّا نظرت إليه بعيني المكنونة في كلّ يوم سبعين نظرة ، أقضي له في كلّ نظرة سبعين حاجة وقبلته على ما كان فيه من المعاصي ، وهي : أُمّ الكتاب ، و ( شَهِدَ اللَّـهُ أَنَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ )(٣) ، وآية الكرسي ، وآية الملك .

[ ٨٤٦٤ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن الحسن بن جهم ، عن إبراهيم بن مهزم ، عن رجل سمع أبا الحسن ( عليه السلام ) يقول : من قرأ آية الكرسي عند منامه لم يخف الفالج ، إن شاء الله ، ومن قرأها في دبر كلّ فريضة لم يضرّه ذو حمّة ،

وقال : من قدّم ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) بينه وبين جبّار منعه الله عزّ وجلّ منه ، يقرؤها من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ، فإذا فعل ذلك رزقه الله عزّ وجلّ خيره ومنعه من شرّه ، وقال : إذا خفت أمراً فاقرأ مائة آية من القرآن من حيث شئت ، ثمّ قال : اللهمّ اكشف عنّي البلاء ، ثلاث مرّات .

ورواه الصدوق في ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد ، مثله ، إلى قوله : لم يضرّه ذو حمّة(١) .

ورواه أيضاً عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن علي ، عن الحسن بن الجهم ، مثله(٢) ، إلّا أنّه اقتصر على قوله : من قدّم

________________

(٢) في نسخة زيادة : يعني المكتوبة ( هامش المخطوط ) .

(٣) آل عمران ٣ : ١٨ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٤٥٥ / ٨ .

(١) ثواب الأعمال : ١٣١ .

(٢) ثواب الأعمال : ١٥ / ٩ ، يأتي ما يدل على بعض المقصود في الحديث ١٣ من الباب ٢٤ من هذا الأبواب .

٤٦٨

( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) إلى آخره .

٢٤ ـ باب نبذة ممّا يستحبّ أن يدعى به عقيب كلّ فريضة

[ ٨٤٦٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أقلّ ما يجزيك من الدعاء بعد الفريضة أن تقول : اللهم إنّي أسألك من كلّ خير أحاط به علمك ، وأعوذ بك من كلّ شرّ أحاط به علمك ، اللهم إنّي أسألك عافيتك في أُموري كلّها ، وأعوذ بك من خزي الدنيا وعذاب الآخرة .

ورواه الصدوق مرسلاً ، نحوه(١) .

ورواه في ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد بإسناد متّصل عن الصادق ( عليه السلام )(٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله(٣) .

[ ٨٤٦٦ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمّار قال : من قال في دبر الفريضة : يا من يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء أحد غيره ، ثلاثاً ثمّ سأل أُعطي ما سأل .

[ ٨٤٦٧ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن عبد الله بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن أبان ، عن محمّد الواسطي قال : سمعت أبا عبد الله

________________

الباب ٢٤ وفيه ١٤ حديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٤٣ / ١٦ .

(١) الفقيه ١ : ٢١٢ / ٩٤٨ .

(٢) معاني الأخبار : ٣٩٤ / ٤٦ .

(٣) التهذيب ٢ : ١٠٧ / ٤٠٧ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٣٩٩ / ٩ .

٣ ـ الكافي ٣ : ٣٤٣ / ١٨ .

٤٦٩

( عليه السلام ) يقول : لا تدع في دبر كلّ صلاة : أُعيذ نفسي وما رزقني ربّي بالله الواحد الصمد ، حتى تختمها ، وأُعيذ نفسي وما رزقني ربّي بربّ الفلق ، حتى تختمها ، وأُعيذ نفسي وما رزقني ربّي بربّ الناس ، حتى تختمها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله(١) .

وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشّاء ، عن أبان ، وذكر مثله(٢) .

[ ٨٤٦٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن عبد الصمد ، عن الحسين بن حمّاد ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من قال في دبر صلاة الفريضة قبل أن يثني رجليه : أستغفر الله الذي لا إله إلّا هو الحيّ القيوم ذا الجلال والاكرام وأتوب إليه ، ثلاث مرّات غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر .

[ ٨٤٦٩ ] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن عبد العزيز ، عن بكر بن محمّد ، عمّن رواه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال هذه الكلمات عند كلّ صلاة مكتوبة حفظ في نفسه وداره وماله وولده : أُجير نفسي ومالي وولدي وأهلي وداري وكلّ ما هو منّي بالله الواحد الأحد الصمد ، إلى آخرها ، وأُجير نفسي ومالي وولدي وكلّ ما هو منّي بربّ الفلق من شرّ ما خلق ، إلى آخرها ، وبربّ الناس ، إلى آخرها ، وآية الكرسي إلى آخرها .

ورواه الصدوق مرسلاً(١) .

[ ٨٤٧٠ ] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد ، عن محمّد بن سنان ، عن عبد الملك

________________

(١) التهذيب ٢ : ١٠٨ / ٤٠٩ .

(٢) الكافي ٣ : ٣٤٦ / ٢٧ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٣٧٨ / ١ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٣٩٩ / ٨ .

(١) الفقيه ١ : ٢١٦ / ٩٦٠ .

٦ ـ الكافي ٣ : ٣٤٥ / ٢٦ .

٤٧٠

القمي ، عن إدريس أخيه قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إذا فرغت من صلاتك فقل : اللهم إنّي أدينك بطاعتك وولايتك ، وولاية رسولك ، وولاية الأئمة من أوّلهم إلى آخرهم ، وتسمّيهم ، ثمّ قل : اللهّم إنّي أدينك بطاعتك وولايتهم ، والرضا بما فضّلتهم به ، غير متكبّر ولا مستكبر ، على معنى ما أنزلت في كتابك على حدود ما أتانا فيه ، وما لم يأتنا ، مؤمن مقرّ مسلم بذلك ، راض بما رضيت به يا ربّ ، أريد به وجهك والدار الآخرة ، مرهوباً ومرغوباً إليك فيه ، فأحيني ما أحييتني على ذلك ، وأمتني إذا أمتّني على ذلك ، وابعثني إذا بعثتني على ذلك ، وإن كان منّي تقصير فيما مضى فإنّي أتوب إليك منه ، وأرغب إليك فيما عندك ، وأسألك أن تعصمني من معاصيك ، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبداً ما أحييتني ، لا أقلّ من ذلك ولا أكثر ، إنّ النفس لأمّارة بالسوء إلّا ما رحمت يا أرحم الراحمين ، وأسألك أن تعصمني بطاعتك حتّى تتوفّاني عليها وأنت عنّي راض ، وأن تختم لي بالسعادة ، ولا تحوّلني عنها أبداً ، ولا قوّة إلّا بك .

[ ٨٤٧١ ] ٧ ـ وعن علي بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن علي بن مهزيار قال : كتب محمّد بن إبراهيم إلى أبي الحسن ( عليه السلام ) : إن رأيت يا سيدي أن تعلّمني دعاءاً أدعو به في دبر صلواتي يجمع الله لي به خير الدنيا والآخرة ، فكتب ( عليه السلام ) : تقول : أعوذ بوجهك الكريم ، وعزّتك التي لا ترام ، وقدرتك التي لا يمتنع منها شيء ، من شرّ الدنيا والآخرة وشرّ الأوجاع كلّها .

[ ٨٤٧٢ ] ٨ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن سيف بن عميرة قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : جاء جبرئيل إلى يوسف وهو في السجن فقال له : يا يوسف ، قل في دبر

________________

٧ ـ الكافي ٣ : ٣٤٦ / ٢٨ .

٨ ـ الكافي ٢ : ٣٩٩ / ٧ .

٤٧١

كلّ صلاة : اللهم اجعل لي ( من أمري )(١) فرجاً ومخرجاً ، وارزقني من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب .

ورواه الصدوق مرسلاً(٢) .

ورواه في ( المجالس ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكّل ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن مسمع أبي سيّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : كلّ صلاة مفروضة ، وقال في آخره : ثلاث مرّات(٣) .

[ ٨٤٧٣ ] ٩ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، والحسن بن سعيد ، عن زرعة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قل بعد التسليم : الله أكبر ، لا إله إلّا الله ، وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت وهو حيّ لا يموت ، بيده الخير ، وهو على كلّ شيء قدير ، لا إله إلّا الله وحده ، صدق وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده ، اللهمّ اهدني لما اختلف فيه من الحقّ بإذنك إنّك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم .

[ ٨٤٧٤ ] ١٠ ـ وعنه ، عن معاوية بن شريح ، عن معاوية بن وهب ، عن عمرو بن نهيك ، عن سلام(١) المكّي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أتى رجل إلى النبي ( صلّى الله عليه وآله ) يقال له : شيبة الهذيلي ، فقال : يا رسول الله ، علّمني كلاماً ينفعني الله به ، وخفّف عليّ ـ إلى أن قال ـ فقال :

________________

(١) كتب المصنف على ما بين القوسين علامة نسخة .

(٢) الفقيه ١ : ٢١٣ / ٩٥٠ .

(٣) امالي الصدوق : ٤٦١ / ٤ .

٩ ـ التهذيب ٢ : ١٠٦ / ٤٠٢ .

١٠ ـ التهذيب ٢ : ١٠٦ / ٤٠٤ .

(١) في ثواب الأعمال : سالم ( هامش المخطوط ) .

٤٧٢

تقول في دبر كلّ صلاة : اللهمّ اهدني من عندك ، وأفض عليّ من فضلك ، وانشر عليّ من رحمتك ، وأنزل عليّ من بركاتك ، ثمّ قال النبي ( صلّى الله عليه وآله ) : أما إنّه إن وافى بها يوم القيامة لم يدعها متعمّداً فتح الله له ثمانية أبواب من أبواب الجنّة يدخل من أيّها شاء .

ورواه الصدوق في ( المجالس )(٢) وفي ( ثواب الأعمال )(٣) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن وهب ، مثله .

[ ٨٤٧٥ ] ١١ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : من أراد أن يكتال بالمكيال الأوفى فليكن آخر قوله : سبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين ، فإنّ له من كلّ مسلم حسنة .

[ ٨٤٧٦ ] ١٢ ـ أحمد بن أبي عبد الله البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : من قال بعد فراغه(١) من الصلاة قبل أن تزول ركبته : أشهد أن لا إله إلّا الله ، وحده لا شريك له ، إلهاً واحداً أحداً صمداً ، لم يتّخذ صاحبةً ولا ولدا ، عشر مرّات محا الله عنه أربعين ألف ألف سيئة ، وكتب له أربعين ألف ألف حسنة ، وكان مثل من قرأ القرآن اثنتي عشرة مرّة ، ثم التفت إليّ فقال : أما أنا فلا تزول ركبتي حتى أقولها مائة مرة ، وأمّا أنتم فقولوها عشر مرّات .

[ ٨٤٧٧ ] ١٣ ـ عبد الله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) : عن

________________

(٢) أمالي الصدوق : ٥٤ / ٥ .

(٣) ثواب الأعمال : ١٩٠ .

١١ ـ الفقيه ١ : ٢١٣ / ٩٥٤ .

١٢ ـ المحاسن : ٥١ / ٧٣ .

(١) في المصدر : الفريضة .

١٣ ـ قرب الإِسناد : ٥٦ .

٤٧٣

الحسن بن ظريف ، عن الحسين بن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) لعلي ( عليه السلام ) : يا علي ، عليك بتلاوة آية الكرسي في دبر صلاة المكتوبة ، فإنّه لا يحافظ عليها إلّا نبي أو صدّيق أو شهيد .

[ ٨٤٧٨ ] ١٤ ـ وعن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : كيف الصلاة على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) في دبر الفريضة(١) ؟ وكيف السلام عليه ؟ فقال ( عليه السلام ) : تقول : السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا محمّد بن عبد الله ، السلام عليك يا خيرة الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا أمين الله ، أشهد أنّك رسول الله ، وأشهد أنّك محمّد بن عبد الله ، وأشهد أنّك قد نصحت لأُمّتك ، وجاهدت في سبيل ربّك ، وعبدته حتى أتاك اليقين ، فجزاك الله يا رسول الله أفضل ما جزى نبيّاً عن أُمّته ، اللهم صلّ(٢) على محمّد وآل محمّد أفضل ما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم ، إنّك حميد مجيد .

أقول : والأحاديث في ذلك كثيرة جدّاً(٣) .

________________

١٤ ـ قرب الإسناد : ١٦٩ .

(١) في المصدر : المكتوبة .

(٢) وفيه : فصل .

(٣) تقدم ما يدل عليه في الحديث ٢ من الباب ٤ ، وفي الباب ٢٠ من هذه الأبواب ، ويأتي ما يدل عليه في البابين ٢ ، ٥ من أبواب سجدتي الشكر .

٤٧٤

٢٥ ـ باب نبذة ممّا يستحبّ أن يزاد في تعقيب الصبح

[ ٨٤٧٩ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بالإِسناد السابق(١) في حديث شيبة الهذيلي ، أنّه قال : يا رسول الله ، علّمني كلاماً ينفعني الله به وخفّف علي ، فقال : إذا صلّيت الصبح فقل عشر مرات : سبحان الله العظيم وبحمده ، ولا حول ولا قوّة إلّا بالله العلي العظيم ، فإنّ الله يعافيك بذلك من العمى والجنون والجذام والفقر والهرم .

ورواه الصدوق كما تقدّم(٢) .

[ ٨٤٨٠ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن معاوية بن حكيم ، عن معمر بن خلّاد ، عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : ينبغي للرجل إذا أصبح أن يقرأ بعد التعقيب خمسين آية .

ورواه محمّد بن يعقوب بهذا السند(١) .

[ ٨٤٨١ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن يحيى بن المبارك ، عن إبراهيم بن صالح ، عن رجل من الجعفريين قال : كان بالمدينة عندنا رجل يكنّى أبا القمقام ، وكان محارفاً ، فأتى أبا الحسن ( عليه السلام ) فشكا إليه حرفته ، وأخبره أنّه لا يتوجّه في حاجة فتقضى له ، فقال له أبو الحسن ( عليه السلام ) : قل في آخر دعائك من صلاة الفجر : سبحان الله

________________

الباب ٢٥ وفيه ١٧ حديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٠٦ / ٤٠٤ .

(١) تقدّم في الحديث ١٠ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

(٢) تقدم في الحديث ١٠ من الباب ٢٤ من هذه الأبواب .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٣٨ / ٥٣٧ .

(١) الحديث غير مذكور في الكافي .

٣ ـ الكافي ٥ : ٣١٥ / ٤٦ .

٤٧٥

العظيم أستغفر الله وأسأله من فضله ، عشر مرّات ، قال أبو القمقام : فلزمت ذلك ، فوالله ما لبثت إلّا قليلاً حتى ورد عليّ قوم من البادية فأخبروني أنّ رجلاً من قومي مات ولم يعرف له وارث غيري ، فانطلقت فقبضت ميراثه وأنا مستغن .

[ ٨٤٨٢ ] ٤ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن التسبيح ؟ فقال : ما علمت شيئاً موظّفاً(١) غير تسبيح فاطمة (عليها السلام) ، وعشر مرّات بعد الغداة تقول : لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، ويميت ويحيي ، بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير .

ولكن الانسان يسبّح ما شاء تطوّعاً .

وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن ابن محبوب ، عن العلاء ، مثله(٢) .

[ ٨٤٨٣ ] ٥ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي جعفر الشامي ، عن هلقام بن أبي هلقام قال : أتيت أبا إبراهيم ( عليه السلام ) فقلت له : جعلت فداك ، علّمني دعاءاً جامعاً للدنيا والآخرة وأوجز ، فقال : قل في دبر الفجر إلى أن تطلع الشمس : سبحان الله العظيم وبحمده ، استغفر الله وأسأله من فضله .

قال هلقام : لقد كنت من أسوأ أهل بيتي حالاً ، فما علمت حتى أتاني ميراث من قبل رجل ما ظننت أن بيني وبينه قرابة ، وإنّي اليوم لمن أيسر أهل

________________

٤ ـ الكافي ٣ : ٣٤٥ / ٢٥ ، أورد صدره في الحديث ٢ من الباب ٧ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر : موقوفاً .

(٢) الكافي ٢ : ٣٨٨ / ٣٤ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٤٠٠ / ١٢ .

٤٧٦

بيتي ، وما ذاك إلّا بما علّمني مولاي العبد الصالح ( عليه السلام ) .

ورواه الصدوق بإسناده عن هلقام ، نحوه(١) .

[ ٨٤٨٤ ] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عمّن ذكره ، عن عمر بن محمّد ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : من صلّى الغداة فقال قبل أن ينقض(١) ركبتيه عشر مرّات : لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، ويميت ويحيي ، وهو حيّ لا يموت ، بيده الخير ، وهو على كلّ شيء قدير ، وفي المغرب مثلها ، لم يلق الله عزّ وجلّ عبد بعمل أفضل من عمله إلّا من جاء بمثل عمله .

[ ٨٤٨٥ ] ٧ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن عمرو بن عثمان ، وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن عبد الله بن مسكان ، عن أبي بصير ليث المرادي ، عن عبد الكريم بن عتبة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سمعته يقول : من قال عشر مرّات قبل أن تطلع الشمس وقبل غروبها : لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، ويميت ويحيي ، وهو حيٌ لا يموت ، بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير ، كانت كفّارة لذنوبه ذلك اليوم .

ورواه البرقي في ( المحاسن )(١) عن أبيه وعمرو بن عثمان وأيّوب كلّهم(٢) ، عن ابن مسكان .

________________

(١) الفقيه ١ : ٢١٦ / ٩٦١ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٣٧٦ / ٢ .

(١) وفي نسخة : يقبض ( هامش المخطوط ) .

٧ ـ الكافي ٢ : ٣٧٦ / ١ .

(١) المحاسن : ٣٠ / ١٨ .

(٢) في المصدر زيادة : عن ابن المغيرة .

٤٧٧

ورواه الصدوق بإسناده عن عبد الكريم بن عتبة ، مثله(٣) .

[ ٨٤٨٦ ] ٨ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن إسماعيل بن مهران ، عن حمّاد بن عثمان قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : من قال : ما شاء الله كان ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم ، مائة مرّة حين يصلّي الفجر لم ير يومه ذلك شيئاً يكرهه .

[ ٨٤٨٧ ] ٩ ـ وبالإِسناد عن إسماعيل بن مهران ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال في دبر صلاة الفجر وفي دبر صلاة المغرب سبع مرّات : بسم الله الرحمن الرحيم ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم ، دفع الله عزّ وجلّ عنه سبعين نوعاً من أنواع البلاء ، أهونه الريح والبرص والجنون ، وإن كان شقيّاً محي من الشقاء وكتب في السعداء .

قال الكليني : وفي رواية سعدان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : أهونه الجنون والجذام والبرص ، وإن كان شقيّاً رجوت أن يحوّله الله تعالى إلى السعادة(١) .

[ ٨٤٨٨ ] ١٠ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن ابن فضّال ، عن الحسن بن الجهم ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، مثله ، إلّا أنّه قال : يقولها ثلاث مرّات حين يصبح ، وثلاث مرّات حين يمسي ، لم يخف شيطاناً ، ولا سلطاناً ، ولا برصاً ، ولا جذاماً ، ولم يقل سبع مرّات ، قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : وأنا أقولها مائة مرّة .

________________

(٣) الفقيه ١ : ٢٢١ / ٩٧٩ .

٨ ـ الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٤ .

٩ ـ الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٥ .

(١) الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٦ .

١٠ ـ الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٧ .

٤٧٨

ورواه البرقي في ( المحاسن ) ، مثله(١) .

[ ٨٤٨٩ ] ١١ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا صلّيت الغداة والمغرب فقل : بسم الله الرحمن الرحيم ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم ، سبع مرّات ، فإنّه من قالها لم يصبه جنون ، ولا جذام ، ولا برص ، ولا سبعون نوعاً من أنواع البلاء .

[ ٨٤٩٠ ] ١٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن عبد الحميد ، عن سعيد(١) بن زيد قال : قال أبو الحسن ( عليه السلام ) : إذا صلّيت المغرب فلا تبسط رجلك ولا تكلّم أحداً حتى تقول مائة مرّة : بسم الله الرحمن الرحيم ، لا حول ولا قوّة إلّا بالله العليّ العظيم ، ومائة مرّة في الغداة ، فمن قالها دفع عنه مائة نوع من أنواع البلاء ، أدنى نوع منها البرص والجذام والشيطان والسلطان .

[ ٨٤٩١ ] ١٣ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( ثواب الأعمال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن أبي أيّوب ، عن الصباح بن سيّابة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : ألا أُعلّمك شيئاً يقي الله به وجهك من حرّ جهنّم ؟ قال : قلت : بلى ، قال : قل بعد الفجر : اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، مائة مرّة ، يقي الله بها وجهك من حرّ جهنّم .

[ ٨٤٩٢ ] ١٤ ـ وعن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن محمّد بن أحمد ، عن أبي

________________

(١) المحاسن : ٤١ / ٥١ .

١١ ـ الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٨ .

١٢ ـ الكافي ٢ : ٣٨٦ / ٢٩ .

(١) في نسخة : سعد ـ هامش المخطوط ـ .

١٣ ـ ثواب الأعمال : ١٨٦ .

١٤ ـ ثواب الأعمال : ١٥٧ / ٨ .

٤٧٩

الحسن النهدي ، عن رجل ، عن أبان بن عثمان ، عن قيس بن الربيع ، عن عمار بن زياد ، عن عبد الله بن حرّ(١) قال : سمعت أمير المؤمنين ( عليه السلام ) يقول : من قرأ ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) أحد عشر مرّة في دبر الفجر لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب ، وإن رغم أنف الشيطان .

وفي نسخة : بالإِسناد عن أبي الحسن ، عن رجل ، عن فضيل بن عثمان ، عن رجل ، عن عمّار بن الجهم الزيّات ، عن عبد الله بن حرّ(٢) مثله .

[ ٨٤٩٣ ] ١٥ ـ وفي ( ثواب الأعمال ) وفي ( الخصال ) : عن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن علي بن السندي ، عن محمّد بن عمرو بن سعيد ، عن عمرو بن سهل ، عن هارون بن خارجة ، عن جابر الجعفي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من استغفر الله بعد صلاة الفجر سبعين مرّة غفر الله له ولو عمل ذلك اليوم أكثر من سبعين ألف ذنب ، ومن عمل أكثر من سبعين ألف ذنب فلا خير فيه .

[ ٨٤٩٤ ] ١٦ ـ وفي رواية : سبعمائة ذنب .

[ ٨٤٩٥ ] ١٧ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( المجالس ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال بعد صلاة الصبح قبل

________________

(١ و ٢) في نسخة : جهم ـ هامش المخطوط ـ وفي المصدر : الحجر وقد شطب عليه المصنف في الاصل .

١٥ ـ ثواب الأعمال : ١٩٨ ، الخصال : ٥٨١ / ٤ .

١٦ ـ الخصال : ٥٨١ / ذيل الحديث ٤ .

١٧ ـ أمالي الطوسي ٢ : ٣٠ .

٤٨٠