🚖

وسائل الشيعة - ج ٦

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٦

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
ISBN: 964-5503-06-X
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

باسناده الآتي(١) عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : إنّما جعل التسبيح في الركوع والسجود لعلل ، منها : أن يكون العبد مع خضوعه وخشوعه وتعبّده وتورّعه واستكانته وتذلّله وتواضعه وتقرّبه إلى ربّه مقدّساً له ممجّداً مسبّحاً(٢) معظّماً شاكراً لخالقه ورازقه ( ولا تستعمل(٣) التسبيح والتحميد كما استعمل التكبير والتهليل ، وليشغل قلبه وذهنه بذكر الله )(٤) فلا يذهب به الفكر والأماني إلى غير الله .

[ ٨٠٢٤ ] ٧ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن عثمان(١) بن عبد الملك ، عن أبي بكر الحضرمي قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : تدري أيّ شيء حدّ الركوع والسجود ؟ قلت : لا ، قال : سبّح في الركوع ثلاث مرّات « سبحان ربّي العظيم وبحمده » وفي السجود « سبحان ربّي الأعلى وبحمده » ثلاث مرّات ، فمن نقص واحدة ، نقص ثلث صلاته ، ومن نقص ثنتين نقص ثلثي صلاته ، ومن لم يسبّح فلا صلاة له .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(٢) ، وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، نحوه(٣) .

[ ٨٠٢٥ ] ٨ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال :

________________

(١) تأتي في الفائدة الأولىٰ من الخاتمة برمز (ب) .

(٢) في العلل زيادة : مطيعاً .

(٣) في العلل : وليستعمل ـ هامش المخطوط ـ .

(٤) ما بين القوسين ليس في العيون المطبوع .

٧ ـ الكافي ٣ : ٣٢٩ / ١ ، أورد ذيله في الحديث ٣ من الباب ١٥ من هذه الأبواب .

(١) في هامش الاصل عن الاستبصار : يحيى .

(٢) التهذيب ٢ : ١٥٧ / ٦١٥ .

(٣) الاستبصار ١ : ٣٢٤ / ١٢١٣ .

٨ ـ الكافي ٣ : ٣٢٩ / ٤ .

٣٠١

قلت له : أدنى ما يجزئ المريض من التسبيح في الركوع والسجود ، قال : تسبيحة واحدة .

[ ٨٠٢٦ ] ٩ ـ وعن أحمد بن عبد الله ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الفضل النوفلي ، عن علي بن أبي حمزة قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) ، عن الرجل المستعجل ، ما الذي يجزئه في النافلة ؟ قال : ثلاث تسبيحات في القراءة ، وتسبيحة في الركوع ، وتسبيحة في السجود .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

٥ ـ باب تأكّد استحباب التسبيح ثلاثاً في الركوع والسجود وكراهة الاقتصار على ما دونها

[ ٨٠٢٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن محمّد بن أبي الصهبان ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران ، عن مسمع أبي سيّار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : يجزيك من القول في الركوع والسجود ثلاث تسبيحات أو قدرهن مترسّلاً وليس له ولا كرامة أن يقول : سبّح سبّح سبّح .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب محمّد بن علي بن محبوب ، مثله(١) .

________________

٩ ـ الكافي ٣ : ٤٥٥ / ٢٠ ، أورده أيضاً في الحديث ٢ من الباب ٣ من أبواب القراءة .

(١) تقدم في الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢٩ من أبواب القراءة ، وفي الباب ١ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الأبواب ٥ و ٦ و ٧ و ٢١ ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢٢ من أبواب الخلل .

الباب ٥ فيه ٦ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ٧٧ / ٢٨٦ .

(١) مستطرفات السرائر : ٩٥ / ١٠ .

٣٠٢

[ ٨٠٢٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن العبّاس بن معروف ، عن حمّاد بن عيسى ، عن معاوية بن عمّار قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أخفّ ما يكون من التسبيح في الصلاة ، قال : ثلاث تسبيحات مترسّلاً ، تقول : « سبحان الله سبحان الله سبحان الله » .

[ ٨٠٢٩ ] ٣ ـ وعنه ، عن أحمد بن الحسن ، عن الحسين ، عن الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن الركوع والسجود ، هل نزل في القرآن ؟ قال : نعم ، قول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اركَعُوا وَاسجُدُوا )(١) ، قلت : كيف حدّ الركوع والسجود ؟ فقال : أمّا ما يجزيك من الركوع فثلاث تسبيحات تقول : « سبحان الله سبحان الله سبحان الله » ثلاثاً .

[ ٨٠٣٠ ] ٤ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن مسمع ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لا يجزي الرجل في صلاته أقلّ من ثلاث تسبيحات أو قدرهنّ .

[ ٨٠٣١ ] ٥ ـ وعنه ، عن النضر ، عن يحيى الحلبي ، عن داود الأبزاري ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : أدنى التسبيح ثلاث مرّات وأنت ساجد لاتعجل بهنّ(١) .

[ ٨٠٣٢ ] ٦ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير

________________

٢ ـ التهذيب ٢ : ٧٧ / ٢٨٨ ، والاستبصار ١ : ٣٢٤ / ١٢١٢ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ٧٧ / ٢٨٧ ، والاستبصار ١ : ٣٢٤ / ١٢١١ ، أورد تمامه في الحديث ٤ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

(١) الحج ٢٢ : ٧٧ .

٤ ـ التهذيب ٢ : ٧٩ / ٢٩٧ ، والاستبصار ١ : ٣٢٣ / ١٢٠٨ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٧٩ / ٢٩٨ ، والاستبصار ١ : ٣٢٣ / ١٢٠٩ .

(١) في الاستبصار : فيهنّ ـ هامش المخطوط ـ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ٨٠ / ٢٩٩ ، والاستبصار ١ : ٣٢٣ / ١٢١٠ .

٣٠٣

قال : سألته عن أدنى ما يجزي من التسبيح في الركوع والسجود ؟ قال : ثلاث تسبيحات .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

٦ ـ باب استحباب الإِكثار من تكرار التسبيح في الركوع والسجود والإِطالة فيهما مهما استطاع حتى الإِمام مع احتمال من خلفه للإِطالة

[ ٨٠٣٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن أحمد بن عمر الحلبي ، عن أبان بن تغلب قال : دخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) وهو يصلّي فعددت له في الركوع والسجود ستّين تسبيحة .

[ ٨٠٣٤ ] ٢ ـ وعنه ، عن ابن فضّال ، عن ابن بكير ، عن حمزة بن حمران والحسن بن زياد قالا : دخلنا على أبي عبد الله ( عليه السلام ) وعنده قوم فصلّى بهم العصر وقد كنّا صلّينا فعددنا له في ركوعه سبحان ربّي العظيم أربعاً أو ثلاثاً وثلاثين مرّة ، وقال أحدهما في حديثه : وبحمده في الركوع والسجود .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من نوادر أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن عبد الله بن بكير(١) .

________________

(١) تقدّم في الباب ٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٣ من الباب ١٥ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٣ من الباب ٢ من أبواب سجدتي الشكر ، وفي الحديث ٤ من الباب ٣٩ من أبواب الجمعة ، وفي الحديث ٣ من الباب ١٥ من أبواب المزار .

الباب ٦ فيه ٨ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ٢٩٩ / ١٢٠٥ ، والكافي ٣ : ٣٢٩ / ٢ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ٣٠٠ / ١٢١٠ ، والاستبصار ١ : ٣٢٥ .

(١) مستطرفات السرائر : ٢٦ / ٥ .

٣٠٤

ورواه الكليني ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد(٢) ، والذي قبله عن الحسين بن محمّد ، عن عبد الله بن عامر ، عن علي بن مهزيار ، عن ابن فضّال ، عن أحمد بن عمر الحلبي .

أقول : حمله الشيخ والكليني والبزنطي وغيرهم(٣) على كون الجماعة الذين خلفه يطيقون الإِطالة ويريدونها لما يأتي(٤) .

[ ٨٠٣٥ ] ٣ ـ قال الكليني : وذلك أنّه روي أنّ الفضل للإِمام أن يخفّف ويصلّي بصلاة أضعف القوم .

[ ٨٠٣٦ ] ٤ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن أحمد بن الحسن ، عن الحسين ، عن الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن الركوع والسجود ، هل نزل في القرآن ؟ قال : نعم ـ إلى أن قال ـ : ومن كان يقوى على أن يطول الركوع والسجود فليطوّل ما استطاع يكون ذلك في تسبيح الله وتحميده وتمجيده والدعاء والتضرّع فإن أقرب ما يكون العبد إلى ربّه وهو ساجد ، فأمّا الإِمام فإنه إذا قام بالناس فلا ينبغي أن يطوّل بهم ، فانّ في الناس الضعيف ومن له الحاجة ، فانّ رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) كان إذا صلّى بالناس خفّ بهم .

[ ٨٠٣٧ ] ٥ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، عن زرارة قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : ثلاثة إن تعلمهنّ المؤمن كانت زيادة في عمره وبقاء النعمة

________________

(٢) الكافي ٣ : ٣٢٩ / ٣ .

(٣) منهم الشيخ علي في جامع المقاصد ١ : ١١٩ والمحقق الحلي في المعتبر : ١٨٢ والشهيد الثاني في شرح اللمعة ١ : ٢٧٣ .

(٤) يأتي في الباب ٦٩ من أبواب الجماعة .

٣ ـ الكافي ٣ : ٣٢٩ / ٣ .

٤ ـ التهذيب ٢ : ٧٧ / ٢٨٧ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

٥ ـ الكافي ٤ : ٤٩ / ١٥ ، وأورد صدره في الحديث ٣ من الباب ٤ من أبواب فعل المعروف .

٣٠٥

عليه ، فقلت : وما هنّ ؟ فقال : تطويله في ركوعه وسجوده في صلاته ، وتطويله لجلوسه على طعامه إذا طعم على مائدته ، واصطناعه المعروف إلى أهله .

[ ٨٠٣٨ ] ٦ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن السندي بن الربيع ، عن سعيد بن جناح قال : كنت عند أبي جعفر ( عليه السلام ) في منزله بالمدينة فقال مبتدئاً : من أتمّ ركوعه لم تدخله وحشة في القبر .

ورواه الصدوق في ( ثواب الأعمال ) : عن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن محمّد بن يحيى العطار ، عن محمّد بن أحمد ، عن السندي بن الربيع ، مثله(١) .

[ ٨٠٣٩ ] ٧ ـ أحمد بن محمّد البرقي في ( المحاسن ) : عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن حديد ، عن أبي أسامة قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : عليكم بتقوى الله ـ إلى أن قال ـ : وعليكم بطول الركوع والسجود فانّ أحدكم إذا أطال الركوع والسجود هتف إبليس من خلفه وقال : يا ويلتا أطاعوا وعصيت ، وسجدوا وأبيت .

[ ٨٠٤٠ ] ٨ ـ علي بن إبراهيم في ( تفسيره ) عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل ، عن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : قلت له : بما استوجب إبليس من الله أن أعطاه ما أعطاه ؟ فقال : بشيء كان منه شكره الله عليه قلت : وما كان منه جعلت فداك ؟ قال : ركعتين ركعهما في السماء في أربعة آلاف سنة .

________________

٦ ـ الكافي ٣ : ٣٢١ / ٧ .

(١) ثواب الأعمال : ٥٥ .

٧ ـ المحاسن : ١٨ / ٥٠ ، أورد صدره في الحديث ١٠ من الباب ١ من أبواب العشرة ، وتمامه عن الكافي في الحديث ١٠ من الباب ٢١ من أبواب جهاد النفس ، وأورده عن الثواب والمقنع والمحاسن في الحديث ٨ من الباب ٢٣ من أبواب السجود .

٨ ـ تفسير القمي ١ : ٤٢ ، وأورد صدره في الحديث ٥ من الباب ٩٣ من أبواب جهاد النفس .

٣٠٦

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

٧ ـ باب أنّه يجزي مطلق الذكر في الركوع والسجود

[ ٨٠٤١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن الحكم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : يجزي أن أقول مكان التسبيح في الركوع والسجود : لا إله إلّا الله والحمد لله والله أكبر ؟ فقال : نعم ، كلّ هذا ذكر الله .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب محمّد بن علي بن محبوب ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن أبي عمير(١) .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن هشام بن الحكم ، نحوه(٢) .

[ ٨٠٤٢ ] ٢ ـ وبإسناده عن سعد ، عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطاب ، عن جعفر بن بشير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، مثله ، ( وقال : سألته : يجزي عنّي أن أقول : مكان التسبيح في الركوع والسجود لا إله إلّا الله والله أكبر ؟ قال : نعم )(١) .

________________

(١) تقدّم في الباب ٤ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الحديث ٢ من الباب ٢١ من هذه الأبواب ، وفي الحديث ٥ من الباب ٢٣ من أبواب السجود ، وفي الحديث ٤ من الباب ٣٩ من أبواب إلجمعة .

الباب ٧ فيه حديثان

١ ـ التهذيب ٢ : ٣٠٢ / ١٢١٧ .

(١) مستطرفات السرائر : ٩٦ / ١٢ .

(٢) الكافي ٣ : ٣٢٩ / ٥ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ٣٠٢ / ١٢١٨ .

(١) ما بين القوسين ليس في التهذيب .

٣٠٧

محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، مثله (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٤) .

٨ ـ باب أنّه لا قراءة في ركوع ولا سجود

[ ٨٠٤٣ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الخصال ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد وعبد الله ابني محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال علي ( عليه السلام ) : نهاني رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ـ ولا أقول : نهاكم ـ عن التختّم بالذهب ، وعن الثياب القسي ، وعن مياثر(١) الارجوان ، وعن الملاحف المفدمة(٢) ، وعن القراءة وأنا راكع .

وفي ( معاني الأخبار ) : عن حمزة بن محمّد العلوي ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن محمّد بن أبي عمير ، مثله(٣) .

قال الصدوق : ثياب القسي هي ثياب يؤتى بها من مصر يخالطها الحرير .

________________

(٢) الكافي ٣ : ٣٢١ / ٨ .

(٣) تقدم في الحديث ٦ من الباب ٤ ، وفي الحديثين ١ و ٤ من الباب ٥ والحديث ٤ من الباب ٦ من هذه الأبواب .

(٤) يأتي في الحديثين ٢ و ٤ من الباب ٨ ، ويدل بعمومه أيضاً في الحديث ٤ من الباب ٢٠ من هذه الأبواب .

الباب ٨ فيه ٦ أحاديث

١ ـ الخصال : ٢٨٩ / ٤٨ ، أورده أيضاً في الحديث ٧ من الباب ٣٠ من أبواب لباس المصلي .

(١) مياثر : وطاء محشو يوضع تحت السرج يركب عليه ، والارجوان : صبغ أحمر . ( لسان العرب ٥ : ٢٧٨ ) .

(٢) المفدمة : المصبوغة بالحمرة صبغاً مشبعاً ( لسان العرب ١٢ : ٤٥٠ ) .

(٣) معاني الأخبار : ٣٠١ / ١ .

٣٠٨

[ ٨٠٤٤ ] ٢ ـ وعن محمّد بن هارون الزنجاني ، عن علي بن عبد العزيز ، عن أبي عبيد القاسم بن سلام ، بأسانيد متّصلة إلى النبي ( صلّى الله عليه وآله ) قال : إنّي قد نهيت عن القراءة في الركوع والسجود ، فأمّا الركوع فعظّموا الله فيه ، وإمّا السجود فأكثروا فيه الدعاء ، فإنّه قمن أن يستجاب لكم ، أي جدير وحري أن يستجاب لكم .

[ ٨٠٤٥ ] ٣ ـ وقد تقدّم حديث عمّار عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) في الرجل ينسى حرفاً من القرآن فيذكره وهو راكع ، هل يجوز أن يقرأه في ركوع ؟ قال : لا ، ولكن إذا سجد فليقرأه .

ورواه علي بن جعفر في كتابه عن أخيه ، نحوه(١) .

أقول : هذا محمول على قراءة ذلك الحرف بعد السجود للعطف بالفاء ، أو على النافلة ، أو الرخصة بعد ذكر السجود .

وتقدّم ما يدلّ على المقصود في قراءة القرآن ، وفي أحاديث التختّم بالذهب ، وغيره(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

[ ٨٠٤٦ ] ٤ ـ عبد الله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر ، عن أبيه ، أنّ علياً ( عليه السلام ) كان يقول : لا قراءة في ركوع ولا سجود ، إنّما فيهما المدحة لله عزّ وجلّ ثمّ المسألة ، فابتدئوا قبل المسألة بالمدحة لله عزّ وجلّ ، ثمّ اسألوا بعده .

________________

٢ ـ معاني الأخبار : ٢٧٩ .

٣ ـ تقدّم في الحديث ٤ من الباب ٣٠ من أبواب القراءة .

(١) مسائل علي بن جعفر ١٦٢ / ٢٥٣ .

(٢) تقدم ما يدل على المقصود في الباب ٤٧ من أبواب قراءة القرآن ، وفي الحديث ٧ من الباب ٣٠ من أبواب لباس المصلّي ، وفي الحديث ٣ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ٢١ من هذه الأبواب .

٤ ـ قرب الاسناد : ٦٦ .

٣٠٩

[ ٨٠٤٧ ] ٥ ـ وعن عبد الله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل ، هل يصلح له وهو في ركوعه أو سجوده يبقى عليه الشيء من السورة يكون يقرأها ثمّ يأخذ في غيرها ؟ قال : أمّا الركوع فلا يصلح له ، وأمّا السجود فلا بأس .

[ ٨٠٤٨ ] ٦ ـ وعنه ، عن علي بن جعفر قال : سألته عن الرجل قرأ في ركوعه من سورة غير السورة التي كان يقرؤها ؟ قال : إن كان فرغ فلا بأس في السجود ، وأمّا في الركوع فلا يصلح .

أقول : هذا محمول على النافلة ، لما مضى(١) ويأتي(٢) .

٩ ـ باب وجوب الركوع والسجود

[ ٨٠٤٩ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : الصلاة ثلاثة أثلاث : ثلث طهور ، وثلث ركوع ، وثلث سجود .

[ ٨٠٥٠ ] ٢ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن حمّاد بن عيسى ، عن ربعي بن عبد الله ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما (عليهما السلام ) قال : إنّ الله فرض الركوع والسجود ، الحديث .

________________

٥ ـ قرب الاسناد : ٩٢ .

٦ ـ قرب الاسناد : ٩٢ .

(١) مضى في الحديثين ٢ و ٤ من هذا الباب ، وفي الباب ٤٧ من أبواب قراءة القرآن .

(٢) يأتي في الباب ٢١ من هذه الأبواب .

الباب ٩ فيه ٧ أحاديث وفي الفهرست ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٢٧٣ / ٨ ، والتهذيب ٢ : ١٤٠ / ٥٤٤ ، تقدم الحديث مرسلاً عن الصدوق في الحديث ٨ من الباب ١ من أبواب الوضوء ، ويأتي في الحديث ٢ من الباب ٢٨ من أبواب السجود .

٢ ـ الكافي ٣ : ٣٤٧ / ١ ، أورد تمامه عن الفقيه في الحديث ١ من الباب ٢٧ من أبواب القراءة .

٣١٠

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب(١) ، وكذا الذي قبله .

[ ٨٠٥١ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن النضر ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إنّ الله فرض من الصلاة الركوع والسجود ، الحديث .

[ ٨٠٥٢ ] ٤ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن زرارة ، عن أحدهما ( عليه السلام ) قال : إنّ الله فرض الركوع والسجود ، والقراءة سنّة ، الحديث .

[ ٨٠٥٣ ] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن الفرض في الصلاة ؟ فقال : الوقت ، والطهور ، والقبلة ، والتوجّه ، والركوع ، والسجود ، والدعاء ، قلت : ما سوى ذلك ؟ قال : سنّة في فريضة .

وبإسناده عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن حديد وعبد الرحمن بن أبي نجران والحسين بن سعيد كلّهم ، عن حمّاد ، مثله(١) .

[ ٨٠٥٤ ] ٦ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عيسى ، عن يوسف بن عقيل ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في

________________

(١) التهذيب ٢ : ١٤٦ / ٥٦٩ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٤٧ / ٥٧٥ ، والاستبصار ١ : ٣١٠ / ١١٥٣ ، أورد تمامه في الحديث ١ من الباب ٣ من أبواب القراءة .

٤ ـ الفقيه ١ : ٢٢٧ / ١٠٠٥ ، تقدم تمامه في الحديث ١ من الباب ٢٧ من أبواب القراءة .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٢٤١ / ٩٥٥ ، تقدم في الحديث ٣ من الباب ١ من أبواب الوضوء ، وفي الحديث ١ من الباب ١ من أبواب القبلة ، وفي الحديث ٨ من الباب ١ من أبواب المواقيت ، ومثله عن الأعمش في الحديث ١٥ من الباب ١ من أبواب أفعال الصلاة .

(١) التهذيب ٢ : ١٣٩ / ٥٤٣ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ٩٧ / ٣٦٢ ، أورد صدره في الحديث ٩ من الباب ٥١ من أبواب القراءة .

٣١١

حديث ـ أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) كان يقول : إنّ أولّ صلاة أحدكم الركوع .

[ ٨٠٥٥ ] ٧ ـ وقد تقدّم في حديث سماعة قال : سألته عن الركوع والسجود ، هل نزل في القرآن ؟ قال : نعم ، قول الله عزّ وجلّ : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا )(١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) .

١٠ ـ باب بطلان الصلاة بترك الركوع عمداً كان أو سهواً حتّى يسجد ، ووجوب الإِعادة

[ ٨٠٥٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن رفاعة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل ينسى(١) أن يركع حتى يسجد ويقوم ؟ قال : يستقبل .

وعنه ، عن ابن أبي عمير ، عن رفاعة ، مثله(٢) .

ورواه الكليني عن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، وعن

________________

٧ ـ تقدم في الحديث ٣ من الباب ٥ من هذه الأبواب .

(١) الحجّ ٢٢ : ٧٧ .

(٢) تقدم في الحديثين ١ و ٢ من الباب ٨ من أبواب صلاة الجنازة وفي الباب ٥ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي ما يدل على وجوب السجود في أبوابه ، وفي الحديث ٦ من الباب ٣ ، وفي الأحاديث ١ و ٣ و ٤ و ٥ من الباب ٧ ، وفي البابين ٨ و ٩ من أبواب التشهد ، وفي الأبواب ٣٤ و ٣٥ و ٤٤ و ٤٥ و ٤٦ و ٤٨ و ٤٩ و ٥٠ ، وفي الحديث ١ من الباب ٦٤ من أبواب الجماعة .

الباب ١٠ فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٤٨ / ٥٨١ ، الاستبصار ١ : ٣٥٥ / ١٣٤٤ .

(١) في الكافي : نسي ـ هامش المخطوط ـ .

(٢) الاستبصار ١ : ٣٥٥ / ١٣٤٥ .

٣١٢

علي بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، مثله(٣) .

[ ٨٠٥٧ ] ٢ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار قال : سألت أبا إبراهيم ( عليه السلام ) عن الرجل ينسى أن يركع ؟ قال : يستقبل حتى يضع كل شيء من ذلك موضعه .

[ ٨٠٥٨ ] ٣ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا أيقن الرجل أنّه ترك ركعة من الصلاة وقد سجد سجدتين وترك الركوع استأنف الصلاة .

وعنه ، عن صفوان ، عن منصور ، عن أبي بصير ، مثله(١) .

[ ٨٠٥٩ ] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن رجل نسي أن يركع ؟ قال : عليه الإِعادة .

[ ٨٠٦٠ ] ٥ ـ وبإسناده عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنه قال : لا تعاد الصلاة إلّا من خمسة : الطهور ، والوقت ، والقبلة ، والركوع ، والسجود ، الحديث .

محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن زرارة ، مثله(١) .

________________

(٣) الكافي ٣ : ٣٤٨ / ٢ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٤٩ / ٥٨٣ ، والاستبصار ١ : ٣٥٦ / ١٣٤٧ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٤٨ / ٥٨٠ ، والاستبصار ١ : ٣٥٥ / ١٣٤٣ .

(١) التهذيب ٢ : ١٤٩ / ٥٨٧ ، والاستبصار ١ : ٣٥٦ / ١٣٤٩ .

٤ ـ التهذيب ٢ : ١٤٩ / ٥٨٤ ، والاستبصار ١ : ٣٥٦ / ١٣٤٦ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ١٥٢ / ٥٩٧ ، أورده بتمامه عن الفقيه في الحديث ٥ من الباب ٢٩ من أبواب القراءة .

(١) الفقيه ١ : ٢٢٥ / ٩٩١ .

٣١٣

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٣) ، ويأتي ما ظاهره المنافاة وأنّه محمول على النافلة(٤) .

١١ ـ باب أنّ من ترك الركوع في النافلة وذكر بعد السجدتين ألقاهما وركع ، وإن ذكر بعد الفراغ قضى ركعة وسجد السهو

[ ٨٠٦١ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد ، عن محمّد بن الحسين ، عن جعفر بن بشير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن حكم بن حكيم قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل ينسى من صلاته ركعة أو سجدة ( أو الشيء منها )(١) (٢) فقال : يقضي ذلك بعينه ، فقلت : أيعيد الصلاة ؟ قال : لا .

[ ٨٠٦٢ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن الحكم بن مسكين ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في رجل شكّ بعد ما سجد أنّه لم يركع ، قال : فان استيقن فليلق السجدتين اللتين لا ركعة لهما فيبني على(١) صلاته على التمام ، وإن كان لم يستيقن إلّا بعد ما فرغ وانصرف

________________

(٢) تقدم في الباب ٩ من هذه الأبواب .

(٣) يأتي في الباب ١٢ من هذه الأبواب في الجملة .

(٤) يأتي ما ينافيه ويحمل على النافلة في الباب ١١ من هذه الأبواب ، وفي الحديثين ٤ و ٧ من الباب ٢٣ من أبواب الخلل .

الباب ١١ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٥٠ / ٥٨٨ ، والاستبصار ١ : ٣٥٧ / ١٣٥٠ ، أورده أيضاً في الحديث ٦ من الباب ٣ من أبواب الخلل .

(١) في الاستبصار : أو اكثر ثم يذكر ـ هامش المخطوط ـ .

(٢) في المصدر زيادة : ثم يذكر بعد ذلك .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٤٩ / ٥٨٥ ، والاستبصار ١ : ٣٥٦ / ١٣٤٨ ، أورد صدره أيضاً عن الفقيه في الحديث ٧ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

(١) كتب المصنف على كلمة ( على ) علامة نسخة .

٣١٤

فليقم فليصلّ ركعة وسجدتين ولا تثنى(٢) عليه .

ورواه الصدوق بإسناده عن العلاء ، نحوه(٣) .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب الحسن بن محبوب ، عن العلاء ، مثله(٤) .

[ ٨٠٦٣ ] ٣ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان بن يحيى ، عن العيص بن القاسم قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل نسي ركعة من صلاته حتى فرغ منها ثمّ ذكر أنّه لم يركع ؟ قال : يقوم فيركع ويسجد سجدتي السهو .

أقول : هذه الأحاديث محمولة على النافلة ، وبعضها على نسيان مجموع الركعة لما مرّ(١) ولما يأتي في الخلل الواقع في الصلاة(٢) ، وحملها الشيخ على الأخيرتين ، وخالفه أكثر الأصحاب(٣) ، لأنّ الأحاديث المشار إليها أكثر وأوضح دلالة وأوثق وأحوط ، والعمل بها أشهر .

١٢ ـ باب وجوب الإِتيان بالركوع اذا شكّ فيه أو نسيه ولما يسجد

[ ٨٠٦٤ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ،

________________

(٢) في المصدر : ولا شيء .

(٣) الفقيه ١ : ٢٢٨ / ١٠٠٦ .

(٤) مستطرفات السرائر : ٨١ / ١٧ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٤٩ / ٥٨٦ .

(١) مرّ في الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٣ من أبواب الخلل .

(٣) راجع مفتاح الكرامة ٢ : ٤١٤ .

الباب ١٢ فيه ٤ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٥٠ / ٥٨٩ ، والاستبصار ١ : ٣٥٧ / ١٣٥١ .

٣١٥

عن حمّاد ، عن عمران الحلبي قال : قلت(١) : الرجل يشكّ وهو قائم ، فلا يدري أركع أم لا ؟ قال : فليركع .

[ ٨٠٦٥ ] ٢ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن حسين ومحمّد بن سنان جميعاً ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل شكّ وهو قائم ، فلا يدري أركع أم لم يركع ؟ قال : يركع ويسجد .

ورواه الكليني عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيوب ، عن الحسين بن عثمان ، عن ابن مسكان ، مثله(١) .

[ ٨٠٦٦ ] ٣ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا نسيت شيئاً من الصلاة ركوعاً أو سجوداً أو تكبيراً ثم ذكرت فاصنع الذي فاتك سواء .

[ ٨٠٦٧ ] ٤ ـ وبإسناده عن فضالة ، عن حسين ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير يعني المرادي والحلبي جميعاً ، في الرجل لا يدري أركع أم لم يركع ؟ قال : يركع .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١) .

________________

(١) في المصدر : قلت له .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٥٠ / ٥٩٠ ، والاستبصار ١ : ٣٥٧ / ١٣٥٢ .

(١) الكافي ٣ : ٣٤٨ / ١ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ٣٥٠ / ١٤٥٠ ، أورده أيضاً عن الفقيه في الحديث ٣ من الباب ٢٧ من أبواب الخلل .

٤ ـ التهذيب ٢ : ١٥٠ / ٥٩١ .

(١) يأتي في الأحاديث ١ و ٢ و ٤ و ٥ و ٦ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

٣١٦

١٣ ـ باب عدم بطلان الصلاة بالشك في الركوع بعد السجود ، وعدم وجوب الرجوع للركوع

[ ٨٠٦٨ ] ١ ـ محمد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن حمّاد بن عثمان قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أشكّ وأنا ساجد ، فلا أدري ركعت أم لا ؟ قال : امض .

[ ٨٠٦٩ ] ٢ ـ وعنه ، عن صفوان ، عن حمّاد بن عثمان قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أشكّ وأنا ساجد ، فلا أدري ركعت أم لا ؟ فقال : قد ركعت ، امضه(١) .

[ ٨٠٧٠ ] ٣ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن أبان ، عن الفضيل بن يسار قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : أستتمّ قائماً ، فلا أدري ركعت أم لا ؟ قال : بلى ، قد ركعت ، فامض في صلاتك ، فإنما ذلك من الشيطان .

قال الشيخ : إنّما أراد استتمّ قائماً من السجود إلى ركعة أخرى ، فيكون شكّ في الركوع وقد دخل في حال أخرى ، فيمضي في صلاته ، لما مضى(١) ويأتي(٢) .

أقول : ويمكن الحمل على كثير السهو بقرينة آخره .

[ ٨٠٧١ ] ٤ ـ وبإسناده عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن

________________

الباب ١٣ فيه ٧ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٥١ / ٥٩٣ ، والاستبصار ١ : ٣٥٨ / ١٣٥٥ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٥١ / ٥٩٤ ، والاستبصار ١ : ٣٥٨ / ١٣٥٦ .

(١) في الاستبصار : امض ـ هامش المخطوط ـ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٥١ / ٥٩٢ ، والاستبصار ١ : ٣٥٧ / ١٣٥٤ .

(١) مضى في الباب ١٢ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في أحاديث هذا الباب والباب ٢٣ من أبواب الخلل .

٤ ـ التهذيب ٢ : ١٥٣ / ٦٠٢ ، والاستبصار ١ : ٣٥٨ / ١٣٥٩ ، أورده في الحديث ٤ من الباب ١٥ ،

٣١٧

عبد الله بن المغيرة ، عن إسماعيل بن جابر قال : ( قال أبو جعفر ( عليه السلام ) )(١) : إن شكّ في الركوع بعدما سجد فليمض ، وإن شكّ في السجود بعدما قام فليمض ، كل شيء شكٌ فيه ممّا قد جاوزه ودخل في غيره فليمض عليه .

[ ٨٠٧٢ ] ٥ ـ وعنه ، عن أبي جعفر يعني أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل شكّ بعدما سجد أنّه لم يركع ؟ قال : يمضي في صلاته .

[ ٨٠٧٣ ] ٦ ـ وعنه ، عن أبي جعفر ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : رجل أهوى إلى السجود فلم يدر أركع أم لم يركع ؟ قال : قد ركع .

[ ٨٠٧٤ ] ٧ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في رجل شكّ بعدما سجد أنّه لم يركع ، فقال : يمضي في صلاته حتى يستيقن ، الحديث .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب ( المشيخة ) للحسن ابن محبوب ، عن العلاء ، مثله ، إلّا أنّه قال : يمضي على شكّه ، ولا شيء عليه(١) .

________________

وأورد صدره في الحديث ١ من الباب ١٤ من أبواب السجود .

(١) في المصدر : عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) .

٥ـ التهذيب ٢ : ١٥١ / ٥٩٥ ، والاستبصار ١ : ٣٥٨ / ١٣٥٧ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ١٥١ / ٥٩٦ ، والاستبصار ١ : ٣٥٨ / ١٣٥٨ .

٧ ـ الفقيه ١ : ٢٢٨ / ١٠٠٦ ، أورده بتمامه عن التهذيب في الحديث ٢ من الباب ١١ من هذه الأبواب .

(١) مستطرفات السرائر : ٨١ / ١٧ .

٣١٨

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(٢) .

١٤ ـ باب بطلان الصلاة بزيادة ركوع ولو سهواً ، وعدم بطلانها بزيادة سجدة واحدة سهواً

[ ٨٠٧٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمر بن أُذينة ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا استيقن أنّه قد زاد في الصلاة المكتوبة ركعة لم يعتدّ بها ، واستقبل الصلاة استقبالاً إذا كان قد استيقن يقيناً .

[ ٨٠٧٦ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد ، عن أبي جعفر ، عن علي بن الحكم ، عن أبان بن عثمان ، عن منصور بن حازم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل صلّى فذكر أنّه زاد سجدة ؟ قال : لا يعيد صلاة من سجدة ، ويعيدها من ركعة .

ورواه الصدوق بإسناده عن منصور بن حازم ، مثله(١) .

[ ٨٠٧٧ ] ٣ ـ وعنه ، عن أبي جعفر ، عن محمّد بن خالد البرقي ، عن الحسن بن علي بن فضّال ، عن مروان بن مسلم ، عن عبيد بن زرارة قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل شكّ فلم يدر أسجد ثنتين أم واحدة ، فسجد أخرى ثمّ استيقن أنّه قد زاد سجدة ؟ فقال : لا والله ، لا تفسد الصلاة بزيادة سجدة ، وقال : لا يعيد صلاته من سجدة ، ويعيدها من ركعة .

________________

(٢) يأتي في الباب ٢٣ من أبواب الخلل .

الباب ١٤ فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٤٨ / ٣ ، أورد مثله في الحديث ١ من الباب ١٩ من أبواب الخلل .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٥٦ / ٦١٠ .

(١) الفقيه ١ : ٢٢٨ / ١٠٠٩ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ١٥٦ / ٦١١ .

٣١٩

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك(١) .

١٥ ـ باب عدم بطلان الصلاة بترك الذكر في الركوع والسجود سهواً ، وبطلانها بتركهما أو ترك أحدهما عمداً

[ ٨٠٧٨ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن جعفر بن محمّد ، عن عبد الله القدّاح ، عن جعفر ، عن أبيه ، أنّ علياً ( عليه السلام ) سئل عن رجل ركع ولم يسبّح ناسياً ؟ قال : تمّت صلاته .

[ ٨٠٧٩ ] ٢ ـ وعنه ، عن علي بن يقطين قال : سألت أبا الحسن الأوّل ( عليه السلام ) عن رجل نسي تسبيحه في ركوعه وسجوده ؟ قال : لا بأس بذلك .

[ ٨٠٨٠ ] ٣ ـ وقد تقدّم حديث أبي بكر الحضرمي عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : سبّح في الركوع ثلاث مرّات ، وفي السجود ثلاث مرّات ، فمن نقص واحدة نقص ثلث صلاته ، ومن نقص ثنتين نقص ثلثي صلاته ، ومن لم يسبّح فلا صلاة له .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك(١) ، ويأتي ما يدلّ عليه(٢) .

________________

(١) يأتي ما يدل على ذلك في الحديث ٢ من الباب ١٩ من أبواب الخلل ، وعلى بعض المقصود في الباب ١٥ من أبواب السجود ، وعلى بطلانها بزيادة سجدة عمداً في الباب ٨ من أبواب السجود .

الباب ١٥ فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ٢ : ١٥٧ / ٦١٢ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ١٥٧ / ٦١٤ .

٣ ـ تقدم في الحديث ٧ من الباب ٤ من هذه الأبواب .

(١) تقدم في الحديثين ٥ و ٧ من الباب ٤ ، وفي الحديث ٥ من الباب ١٠ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي حكم الشك فيه في الحديث ٩ من الباب ٢٣ من أبواب الخلل ، وفي الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب القواطع .

٣٢٠