وسائل الشيعة - ج ٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-03-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٤٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

فينسى (١) أن يغسله حتّى يصلّي ؟ قال : يعيد صلاته كي يهتم بالشيء إذا كان في ثوبه ، عقوبةً لنسيانه ،

قلت : فكيف يصنع من لم يعلم ؟ أيعيد حين يرفعه ؟ قال : لا ، ولكن يستأنف .

[ ٤٢٣٣ ] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن عبد الكريم بن عمرو ، عن الحسن بن زياد قال : سئل أبو عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يبول فيصيب فخذه (١) قدر نكتة من بوله فيصلّي ثمّ يذكر بعد أنّه لم يغسله ؟ قال : يغسله ويعيد صلاته .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في حديث أبي بصير (٣) ، وحديث عبدالله بن سنان (٤) ، وغيرهما (٥) ، وتقدّم في نواقض الوضوء (٦) وفي أحكام الخلوة أحاديث كثيرة فيمن نسي الاستنجاء حتّى صلّى ، وفي بعضها الأمر بالإِعادة ، وفي بعضها نفي الإِعادة (٧) ، وقد حمل الشيخ وجماعة ما تضمّن الإِعادة على من ذكر في الوقت ، وما تضمّن نفي الإِعادة على من ذكر بعد خروجه ، للتفصيل السابق (٨) ، وتحمل الإِعادة بعد خروج الوقت على الاستحباب جمعاً .

__________________

(١) في نسخة : فنسي . ( هامش المخطوط ) .

٦ ـ الكافي ٣ : ١٨ / ١٠ ، أورده أيضاً في الحديث ٢ من الباب ١٩ من هذه الابواب .

(١) في التهذيب : بعض فخذه . ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ١ : ٢٦٨ / ٧٨٩ ، والاستبصار ١ : ١٨١ / ٦٣٢ .

(٣) تقدم في الحديث ٧ و ٩ من الباب ٤١ من هذه الابواب .

(٤) تقدم في الحديث ٣ الباب ٤٠ من هذه الابواب .

(٥) غيرهما مر في الباب ٤٠ و ٤١ من هذه الابواب .

(٦) تقدم في الباب ١٨ من أبواب نواقض الوضوء .

(٧) تقدم في الباب ١٠ من أبواب أحكام الخلوة ، وفي الحديث ١ و ٤ من الباب ٢٠ من هذه الابواب ، وتقدم ما يدل على ذلك في الحديث ١ الباب ٤ من أبواب الماء المطلق ، ويأتي ما يدل على ذلك في الحديث ٣ من الباب ٤٣ من هذه الابواب .

(٨) التفصيل السابق : لعلّه أراد به الحديث ١ من هذا الباب .

٤٨١

٤٣ ـ باب وجوب الإِعادة في الوقت وبعده على من صلّى مع نجاسة ثوبه أو بدنه عامداً عالماً .

[ ٤٢٣٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن عبدالله بن سنان قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أصاب ثوبه جنابة أو دم ؟ قال : إن كان علم أنّه أصاب ثوبه جنابة قبل أن يصلّي ثمّ صلّى فيه ولم يغسله فعليه أن يعيد ما صلّى ، الحديث .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (١) .

[ ٤٢٣٥ ] ٢ ـ وقد تقدّم حديث زرارة عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن أصاب ثوبك خمر أو نبيذ ـ يعني المسكر ـ فاغسله ، وإن صلّيت فيه فأعد صلاتك .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٤٤ ـ باب حكم من علم بالنجاسة في أثناء الصلاة .

[ ٤٢٣٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : قلت : أصاب ثوبي دم رعاف أو شيء من مني ـ إلى أن

__________________

الباب ٤٣

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ٤٠٦ / ٩ تقدم بتمامه في الحديث ٣ من الباب ٤٠ من هذه الابواب .

(١) التهذيب ٢ : ٣٥٩ / ١٤٨٨ والاستبصار ١ : ١٨٢ / ٦٣٦ .

٢ ـ تقدم في الحديث ٢ من الباب ٣٨ من هذه الابواب .

(١) تقدم في الابواب ٢٠ و ٢١ و ٢٨ و ٣٨ وفي الحديث ٩ و ١٠ من الباب ٤٠ والباب ٤١ والحديث ٢ من الباب ٤٢ من هذه الابواب .

(٢) يأتي في الحديث ٣ من الباب ٤٧ من هذه الابواب .

الباب ٤٤

فيه ٤ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٤٢١ / ١٣٣٥ ، والاستبصار ١ : ١٨٣ / ٦٤١ .

٤٨٢

قال ـ إن رأيته في ثوبي وأنا في الصلاة ؟ قال : تنقض الصلاة وتعيد إذا شككت في موضع منه ثمّ رأيته ، وإن لم تشكّ ثمّ رأيته رطباً قطعت وغسلته ثمّ بنيت على الصلاة ، لأنّك لا تدري لعلّه شيء أوقع عليك ، فليس ينبغي أن تنقض اليقين بالشك .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[ ٤٢٣٧ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن الحسن بن علي ـ يعني ابن عبدالله ـ عن الحسن بن علي بن فضّال ، عن داود بن سرحان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، في الرجل يصلّي فأبصر في ثوبه دماً ، قال : يتمّ .

قال الشيخ : المعنى فيه إذا كان الدم أقلّ من مقدار درهم .

[ ٤٢٣٨ ] ٣ ـ محمّد بن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب ( المشيخة ) للحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن رأيت في ثوبك دماً وأنت تصلّي ولم تكن رأيته قبل ذلك فأتمّ صلاتك ، فإذا انصرفت فاغسله ، قال : وإن كنت رأيته قبل أن تصلّي فلم تغسله ثمّ رأيته بعدُ وأنت في صلاتك فانصرف فاغسله وأعد صلاتك .

[ ٤٢٣٩ ] ٤ ـ وقد تقدّم في حديث أبي بصير عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، في رجل صلّى في ثوب فيه جنابة ركعتين ثمّ علم ، قال : عليه أن يبتدىء الصلاة .

أقول : هذا محمول على من علم بالنجاسة ثمّ نسيها في وقت الصلاة لما

__________________

(١) علل الشرائع : ٣٦١ الباب ٨٠ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٢٣ / ١٣٤٤ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٢٠ من هذه الابواب .

٣ ـ مستطرفات السرائر : ٨١ / ١٣ .

٤ ـ تقدم في الحديث ٢ من الباب ٤٠ من هذه الابواب .

٤٨٣

تقدّم (١) ، أو على الاستحباب ، وتقدّم ما يدلّ على ذلك في نجاسة الخنزير (٢) .

٤٥ ـ باب جواز الصلاة مع النجاسة إذا تعذّرت الإِزالة واستحباب الاعادة .

[ ٤٢٤٠ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن محمّد بن علي الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أجنب في ثوبه وليس معه ثوب غيره ؟ قال : يصلّي فيه ، فإذا وجد الماء غسله .

[ ٤٢٤١ ] ٢ ـ قال الصدوق : وفي خبر آخر : وأعاد الصلاة .

[ ٤٢٤٢ ] ٣ ـ وعنه ، أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يكون له الثوب الواحد فيه بول لا يقدر على غسله ؟ قال : يصلّي فيه

[ ٤٢٤٣ ] ٤ ـ وبإسناده عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله ، أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام )عن الرجل يجنب في ثوب ليس معه غيره ولا يقدر على غسله ؟ قال : يصلّي فيه .

[ ٤٢٤٤ ] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن علي بن جعفر ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل عريان وحضرت الصلاة ، فأصاب ثوباً

__________________

(١) تقدم في الحديث ٦ من الباب ٢٠ والباب ٤٣ من هذه الأبواب .

(٢) تقدم في الحديث ١ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

الباب ٤٥

فيه ٨ أحاديث

١ ـ الفقيه ١ : ٤٠ / ١٥٥ وتقدم الحديث عن التهذيب والاستبصار في الحديث ١١ من الباب ٢٧ من هذه الابواب .

٢ ـ الفقيه ١ : ٤٠ / ١٥٦ .

٣ ـ الفقيه ١ : ١٦٠ / ٧٥٣ .

٤ ـ الفقيه ١ : ١٦٠ / ٧٥٤ .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٢٢٤ / ٨٨٤ ، والاستبصار ١ : ١٦٩ / ٥٨٥ .

٤٨٤

نصفه دم أو كلّه دم (١) يصلّي فيه أو يصلّي عرياناً ؟ قال : إن وجد ماءاً غسله ، وإن لم يجد ماءاً صلّى فيه ولم يصلّ عرياناً .

ورواه الصدوق بإسناده عن علي بن جعفر (٢) .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، مثله (٣) .

[ ٤٢٤٥ ] ٦ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن أبي جعفر ، عن علي بن الحكم ، عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل يجنب في ثوب وليس معه غيره ولا يقدر على غسله ؟ قال : يصلّي فيه .

[ ٤٢٤٦ ] ٧ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم بن محمّد ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يجنب في الثوب أو يصيبه بول وليس معه ثوب غيره ؟ قال : يصلّي فيه إذا اضطرّ إليه .

[ ٤٢٤٧ ] ٨ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن الحسن بن علي ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار الساباطي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه سئل عن رجل ليس عليه إلاّ ثوب ولا تحلّ الصلاة فيه ، وليس يجد ماءاً يغسله ، كيف يصنع ؟ قال : يتيمّم ويصلّي ، فإذا أصاب ماءاً غسله وأعاد الصلاة .

أقول : ويأتي ما ظاهره المنافاة ونبيّن وجهه (١) .

__________________

(١) كلمة دم هنا ليست في موضع من التهذيب . كذا في هامش الاصل .

(٢) الفقيه ١ : ١٦٠ / ٧٥٦ .

(٣) قرب الاسناد : ٨٩ .

٦ ـ التهذيب ٢ : ٢٢٤ / ٨٨٥ ، والاستبصار ١ : ١٦٩ / ٥٨٦ .

٧ ـ التهذيب ٢ : ٢٢٤ / ٨٨٣ ، والاستبصار ١ : ١٦٩ / ٥٨٤ .

٨ ـ التهذيب ١ : ٤٠٧ / ١٢٧٩ ، وكذلك ٢ : ٢٢٤ / ٨٨٦ ، والاستبصار ١ : ١٦٩ / ٥٨٧ ، تقدم في الحديث ١ من الباب ٣٠ من أبواب التيمم .

(١) يأتي في الباب ٤٦ من هذه الابواب ما ظاهره ينافي ذلك ويأتي في آخر الباب ٤٦ بيان الوجه .

٤٨٥

٤٦ ـ باب وجوب طرح الثوب النجس مع الإِمكان والصلاة بالايماء عارياً ، قائماً مع عدم الناظر ، وجالساً مع وجوده .

[ ٤٢٤٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن جماعة ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن أخيه الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن رجل يكون في فلاة من الأرض (١) وليس عليه إلاّ ثوب واحد وأجنب فيه وليس عنده ماء ، كيف يصنع ؟ قال : يتيمّم ، ويصلّي عرياناً قاعداً يؤمي إيماءاً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٤٢٤٩ ] ٢ ـ أحمد بن أبي عبدالله البرقي في ( المحاسن ) عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن محمّد بن أبي حمزة ، عن ابن مسكان ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في رجل عريان ليس معه ثوب ، قال : إذا كان حيث لا يراه أحد فليصلّ قائماً .

[ ٤٢٥٠ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن ، عن الحسين بن عبيدالله ، عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن أحمد ، عن الحسين ، عن الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن رجل يكون في فلاة من الأرض فأجنب ، وليس عليه إلاّ ثوب فأجنب فيه ، وليس يجد الماء ؟ قال : يتيمّم ، ويصلّي عرياناً قائماً يومئ إيماءاً .

ورواه الكليني والشيخ كما مرّ .

[ ٤٢٥١ ] ٤ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن

__________________

الباب ٤٦

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٣٩٦ / ١٥ .

(١) في هامش الاصل عن التهذيب ( واجنب ) وفي موضع آخر منه بدونها .

(٢) التهذيب ٢ : ٢٢٣ / ٨٨١ .

٢ ـ المحاسن : ٣٧٢ / ١٣٥ .

٣ ـ التهذيب ١ : ٤٠٥ / ١٢٧١ والاستبصار ١ : ١٦٨ / ٥٨٢ .

(١) مرّ في الحديث ١ من نفس الباب .

٤ ـ التهذيب ١ : ٤٠٦ / ١٢٧٨ وكذلك ٢ : ٢٢٣ / ٨٨٢ ، والاستبصار ١ : ١٦٨ / ٥٨٣ .

٤٨٦

عبدالحميد ، عن سيف بن عميرة ، عن منصور بن حازم ، عن محمّد بن علي الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، في رجل أصابته جنابة وهو بالفلاة ، وليس عليه إلاّ ثوب واحد ، وأصاب ثوبه مني ؟ قال : يتيمّم ويطرح ثوبه ، ويجلس مجتمعاً فيصلّي فيومئ إيماءاً .

أقول : جمع جماعة ـ منهم الشيخ ـ بين هذه الأحاديث وبين ما مرّ في الباب السابق ، بحمل هذه على إمكان النزع ، وتلك على تعذره لبرد وناظر ونحوهما ، وجمع بينهما جماعة بالتخيير (١) .

٤٧ ـ باب أنّه لا يجب إعلام الغير بالنجاسة ولا بخلل في الطهارة ، وحكم ما لو أخبره المالك .

[ ٤٢٥٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، قال : سألته عن الرجل يرى في ثوب أخيه دماً وهو يصلّي ؟ قال : لا يؤذنه حتى ينصرف .

[ ٤٢٥٣ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : اغتسل أبي من الجنابة ، فقيل له : قد أبقيت لمعة في ظهرك لم يصبها الماء ، فقال له : ما كان عليك لو سكت ، ثمّ مسح تلك اللمعة بيده .

وقد تقدّم في الجنابة حديث عن أبي بصير مثله (١) .

__________________

(١) يأتي ما يدل على كيفيّة صلاة العاري في الباب ٥٠ من أبواب لباس المصلّي .

الباب ٤٧

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٤٠٦ / ٨ ، أورده أيضاً عن التهذيب في الحديث ١ من الباب ٤٠ من هذه الابواب .

٢ ـ الكافي ٣ : ٤٥ / ١٥ ، أورده أيضا في الحديث ١ من الباب ٤١ من أبواب الجنابة .

(١) تقدم فى الحديث ١ من الباب ٤١ من الجنابة .

٤٨٧

[ ٤٢٥٤ ] ٣ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن محمّد بن الوليد ، عن عبدالله بن بكير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن رجل أعار رجلاً ثوباً فصلّى فيه وهو لا يصلّى فيه ، قال : لا يُعلمه ، قال : قلت : فإن أعلمه ؟ قال : يعيد .

[ ٤٢٥٥ ] ٤ ـ وقد تقدّم حديث العيص بن القاسم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في رجل صلّى في ثوب رجل أياماً ، ثمّ إنّ صاحب الثوب أخبره أنه لا يصلّى فيه ، قال : لا يعيد شيئاً من صلاته .

أقول : هذا محمول على ما لو أعلمه بعد الصلاة ، والذي قبله محمول على ما لو أعلمه قبلها لما تقدّم (١) ، ويمكن حمل هذا على كون المخبر غير ثقة ، ويحتمل الأول الحمل على الاستحباب .

٤٨ ـ باب طهارة القيء .

[ ٤٢٥٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن الحسن بن علي ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الرجل يتقيأ في ثوبه ، يجوز (١) أن يصلّي فيه ولا يغسله ؟ قال : لا بأس به .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد (٢) .

وبإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن عليّ بن خالد ، عن أحمد بن الحسن مثله (٣) .

__________________

٣ ـ قرب الاسناد : ٧٩ .

٤ ـ تقدم في الحديث ٦ من الباب ٤٠ من هذه الابواب .

(١) تقدم في الباب ٤٠ من هذه الابواب .

الباب ٤٨

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ٤٠٦ / ١٣ .

(١) في هامش الاصل عن التهذيب ( أيجوز ) .

(٢) التهذيب ٢ : ٣٥٨ / ١٤٨٤ .

(٣) التهذيب ١ : ٤٢٣ / ١٣٤٠ .

٤٨٨

[ ٤٢٥٧ ] ٢ ـ محمّد بن عليّ بن الحسين بإسناده عن عمّار الساباطي أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن القيء يصيب الثوب فلا يغسل ، قال : لا بأس به .

٤٩ ـ باب أنّه لا يستعمل من الجلود إلا ما كان طاهراً في حال الحياة ، ذكياً .

[ ٤٢٥٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن محمّد بن عبدالله الواسطيّ ، عن قاسم الصيقل قال كتبت إلى الرضا ( عليه السلام ) : إنّي أعمل أغماد السيوف من جلود الحمر الميتة فتصيب ثيابي ، فأُصلّي فيها ؟ فكتب ( عليه السلام ) إليّ : اتخذ ثوباً لصلاتك . فكتبت إلى أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : إنّي كتبت إلى أبيك ( عليه السلام ) بكذا وكذا ، فصعب عليّ ذلك ، فصرت أعملها من جلود الحمر الوحشيّة الذكيّة ، فكتب ( عليه السلام ) إليّ : كلّ أعمال البر بالصبر يرحمك الله ، فإن كان ما تعمل وحشياً ذكياً فلا بأس .

محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن محمّد مثله (١) .

[ ٤٢٥٩ ] ٢ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن الحسن ، عن زرعة ، عن سماعة قال : سألته عن جلود السباع ينتفع (١) بها ؟ قال : إذا رميت وسمّيت فانتفع بجلده ، وأما الميتة فلا .

__________________

٢ ـ الفقيه ١ : ٧ / ٨ .

الباب ٤٩

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ٤٠٧ / ١٦ ، وتقدم أيضاً في الحديث ٤ من الباب ٣٤ من هذه الابواب .

(١) التهذيب ٢ : ٣٥٨ / ١٤٨٣ .

٢ ـ التهذيب ٩ : ٧٩ / ٣٣٩ أورده في الحديث ٤ الباب ٣٤ من الاطعمة المحرمة .

(١) كتب المصنف عن نسخة : أينتفع .

٤٨٩

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك هنا (٢) وفي كتاب الصلاة إن شاء الله (٣) .

٥٠ ـ باب طهارة ما يشترى من مسلم ومن سوق المسلمين ، والحكم بذكاته ما لم يعلم أنّه ميتة ، وحكم ما يوجد بأرضهم .

[ ٤٢٦٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن العمركيّ ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سألته عن رجل اشترى ثوبا من السوق للبس (١) لا يدري لمن كان ، هل تصلح الصلاة فيه ؟ قال : إن اشتراه من مسلم فليصلّ فيه ، وإن اشتراه من نصرانيّ فلا يصلّي فيه حتّى يغسله .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه عليّ بن جعفر (٢) .

ورواه إدريس في ( آخر السرائر ) نقلاً من كتاب الجامع لأحمد بن محمّد بن أبي نصر قال : سألته ، وذكر مثله إلاّ أنّه قال في آخره : فلا يلبسه ولا يصلي فيه (٣) .

[ ٤٢٦١ ] ٢ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد . عن فضالة ، عن حسين بن عثمان ، عن ابن مسكان ، عن الحلبيّ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الخفاف التي تباع في السوق ؟ فقال : اشتر وصلّ فيها حتّى تعلم أنّه

__________________

(٢) يأتي في الباب ٥٠ و ٦١ من هذه الابواب .

(٣) يأتي في الباب ١ من أبواب لباس المصلي والباب ٣٨ من أبواب ما يكتسب به .

الباب ٥٠

فيه ١٢ حديثاً

١ ـ التهذيب ١ : ٢٦٣ / ٧٦٦ وتقدم بتمامة في الحديث ١٠ من الباب ١٤ من هذه الابواب .

(١) في قرب الاسناد والسرائر : لبيساً ( هامش المخطوط ) .

(٢) قرب الاسناد : ٩٦ .

(٣) مستطرفات السرائر : ٥٣ / ٣ .

٢ ـ التهذيب ٢ : ٢٣٤ / ٩٢٠ وأورده في الحديث ٢ من الباب ٣٨ من لباس المصلي .

٤٩٠

ميت (١) بعينه .

ورواه الكليني عن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان بن يحيى ، عن ابن مسكان نحوه (٢) .

[ ٤٢٦٢ ] ٣ ـ وبإسناده عن محمّد بن علي ـ يعني ابن محبوب ـ عن أحمد بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر قال : سألته عن الرجل يأتي السوق فيشتري جبّة فرا ، لا يدري أذكيّة هي أم غير ذكيّة ، أيصلّي فيها ؟ فقال : نعم ، ليس عليكم المسألة ، إنّ أبا جعفر ( عليه السلام ) كان يقول : إنّ الخوارج ضيّقوا على أنفسهم بجهالتهم ، إنّ الدين أوسع من ذلك .

ورواه الصدوق بإسناده عن سليمان بن جعفر الجعفريّ ، عن العبد الصالح موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) مثله (١) .

[ ٤٢٦٣ ] ٤ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن علي بن أبي حمزة أنّ رجلاً سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) ـ وأنا عنده ـ عن الرجل يتقلّد السيف ويصلّي فيه ؟ قال : نعم ، فقال الرجل : إنّ فيه الكيمخت قال : وما الكيمخت ؟ قال : جلود دوابّ منه ما يكون ذكيّاً ، ومنه ما يكون ميتة ، فقال : ما علمت أنّه ميتة فلا تصلّ فيه .

[ ٤٢٦٤ ] ٥ ـ وبإسناده عن سعد ، عن أيوب بن نوح ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن إسحاق بن عمّار ، عن العبد الصالح ( عليه السلام ) أنّه قال : لا بأس بالصلاة في الفرا (١) اليماني ، وفيما صنع في أرض الإِسلام ، قلت : فإن

__________________

(١) في هامش الاصل عن الكافي : ميتة .

(٢) الكافي ٣ : ٤٠٣ / ٢٨ .

٣ ـ التهذيب ٢ : ٣٦٨ / ١٥٢٩ وأورد في الحديث ١ من الباب ٥٥ من لباس المصلي .

(١) الفقيه ١ : ١٦٧ / ٧٨٧ .

٤ ـ التهذيب ٢ : ٣٦٨ / ١٥٣٠ وأورده في الحديث ٢ من الباب ٥٥ من أبواب لباس المصلي .

٥ ـ التهذيب ٢ : ٣٦٨ / ١٥٣٢ ، وأورده في الحديث ٣ من الباب ٥٥ من لباس المصلي .

(١) في المصدر : القَز .

٤٩١

كان فيها غير أهل الإِسلام ؟ قال : إذا كان الغالب عليها المسلمين فلا بأس .

[ ٤٢٦٥ ] ٦ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : سألته عن الخفاف يأتي السوق فيشتري الخفّ ، لا يدري أذكي هو أم لا ، ما تقول في الصلاة فيه وهو لا يدري أيصلّي فيه ؟ قال : نعم ، أنا أشتري الخفّ من السوق ويصنع لي وأُصلّي فيه وليس عليكم المسألة .

ورواه الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن أحمد بن محمّد بن عيسى مثله (١) .

[ ٤٢٦٦ ] ٧ ـ وعنه ، عن سعد بن إسماعيل ، عن أبيه إسماعيل بن عيسى قال : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن الجلود الفرا يشتريها الرجل في سوق من أسواق الجبل (١) ، أيسأل عن ذكاته إذا كان البائع مسلماً غير عارف ؟ قال : عليكم أنتم أن تسألوا عنه إذا رأيتم (٢) المشركين يبيعون ذلك ، وإذا رأيتم يصلّون فيه فلا تسألوا عنه .

ورواه الصدوق بإسناده عن إسماعيل بن عيسى، عن الرضا ( عليه السلام ) ، مثله (٣) .

[ ٤٢٦٧ ] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن محمّد بن عيسى ، والحسن بن ظريف وعلي بن إسماعيل كلّهم عن حمّاد بن عيسى قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : كان أبي يبعث بالدراهم إلى السوق فيشتري بها جبناً فيسمّي ويأكل ولا يسأل عنه .

__________________

٦ ـ التهذيب ٢ : ٣٧١ / ١٥٤٥ .

(١) قرب الاسناد : ١٧٠ .

٧ ـ التهذيب ٢ : ٣٧١ / ١٥٤٤ .

(١) في نسخة من الفقيه : الخيل ( هامش المخطوط ) .

(٢) في الفقيه : رايتموهم ( هامش المخطوط ) .

(٣) الفقيه ١ : ١٦٧ / ٧٨٨ .

٨ ـ قرب الاسناد : ١١ .

٤٩٢

[ ٤٢٦٨ ] ٩ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي ، عن سهل بن زياد ، عن بعض أصحابه ، عن الحسن بن الجهم قال : قلت لأبي الحسن ( عليه السلام ) : أعترض السوق فأشتري خفّاً لا أدري أذكي هو أم لا ؟ قال : صلّ فيه ، قلت : فالنعل ، قال : مثل ذلك ، قلت : إني أضيق من هذا ، قال : أترغب عمّا (١) كان أبو الحسن ( عليه السلام ) يفعله ؟! .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، مثله (٢) .

[ ٤٢٦٩ ] ١٠ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن علي بن مهزيار ، عن محمّد بن الحسين (١) الأشعري قال : كتب بعض أصحابنا إلى أبي جعفر الثاني ( عليه السلام ) : ما تقول في الفرو يشترى من السوق ؟فقال : إذا كان مضموناً فلا بأس .

[ ٤٢٧٠ ] ١١ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) سهل عن سفرة وجدت في الطريق مطروحة كثير لحمها وخبزها وجبنها وبيضها وفيها سكّين ، فقال : أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : يقوّم ما فيها ثمّ يؤكل ، لأنه يفسد وليس له بقاء ، فإذا جاء طالبها غرموا له الثمن ، قيل له : يا أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لا يدري سفرة مسلم أم سفرة مجوسي ؟ فقال : هم في سعة حتّى يعلموا .

[ ٤٢٧١ ] ١٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن سماعة بن مهران أنه سأل

__________________

٩ ـ الكافي ٣ : ٤٠٤ / ٣١ .

(١) في هامش الاصل عن التهذيب : عنا .

(٢) التهذيب ٢ : ٢٣٤ / ٩٢١ .

١٠ ـ الكافي ٣ : ٣٩٨ / ٧ ، أورده في الحديث ٣ من الباب ٦١ من أبواب لباس المصلي .

(١) في هامش المخطوط عن نسخة : الحسن .

١١ ـ الكافي ٦ : ٢٩٧ / ٢ أورده عن المحاسن في الحديث ٢ من الباب ٣٨ من أبواب الذبح والحديث ١ من الباب ٢٣ من أبواب اللقطة .

١٢ ـ الفقيه ١ : ١٧٢ / ٨١١ أورده في الحديث ١ من الباب ٣٨ من أبواب الذبائح .

٤٩٣

أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن تقليد السيف في الصلاة وفيه الفرا والكيمخت ؟ فقال : لا بأس ما لم تعلم أنه ميتة .

ورواه الشيخ بإسناده عن سعد ، عن أبي جعفر ، عن الحسين بن سعيد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك إن شاء الله (٢) .

٥١ ـ باب وجوب غسل الاناء من الخمر ثلاثاً ، وجواز استعماله بعد ذلك .

[ ٤٢٧٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار بن موسى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الدنّ ، يكون فيه الخمر ، هل يصلح أن يكون فيه خلّ أو ماء كامخ أو زيتون ؟ قال : إذا غسل فلا بأس .

وعن الإِبريق وغيره يكون فيه خمر ، أيصلح أن يكون فيه ماء ؟ قال : إذا غسل فلا بأس .

وقال : في قدح أو إناء يشرب فيه الخمر ، قال : تغسله ثلاث مرّات .

وسئل أيجزيه أن يصبّ فيه الماء ؟ قال : لا يجزيه حتى يدلكه بيده ويغسله ثلاث مرّات .

__________________

(١) التهذيب ٢ : ٢٠٥ / ٨٠٠ .

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الحديث ٤ من الباب ٥٥ من أبواب لباس المصلي وفي الباب ٣٨ من أبواب ما يكتسب به وفي الباب ٢٩ من أبواب الذبائح وفي الحديث ١ من الباب ٣٣ من أبواب الاطعمة المحرمة .

الباب ٥١

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٤٢٧ / ١ ، والتهذيب ١ : ٢٨٣ / ٨٣٠ ، أورده أيضاً في الحديث ١ من الباب ٣٠ من أبواب الاشربة المحرمة .

٤٩٤

[ ٤٢٧٣ ] ٢ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن الحجال ، عن ثعلبة ، عن حفص الأعور قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : الدنّ يكون فيه الخمر ثمّ يجفّف ، يجعل فيه الخلّ ؟ قال : نعم .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا الذي قبله قال الشيخ : المراد به إذا جفّف بعد أن يغسل ثلاثاً .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) .

٥٢ ـ باب ما يكره من أواني الخمر .

[ ٤٢٧٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة بن أيوب ، عن عمر بن أبان الكلبيّ ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن نبيذ قد سكن غليانه ـ إلى أن قال : ـ وسألته عن الظروف ؟ فقال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن الدباء والمزفت وزدتم أنتم الحنتم ـ يعني الغضار ـ والمزفت يعني الزفت الذي يكون في الزق ويصب في الخوابي ليكون أجود للخمر ، قال : وسألته عن الجرار الخضر والرصاص ؟ فقال : لا بأس بها .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) .

ورواه أيضاً بإسناده عن الحسين بن سعيد مثله (٢) .

__________________

٢ ـ الكافي ٦ : ٤٢٨ / ٢ .

(١) التهذيب ٩ : ١١٧ / ٥٠٣ .

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الباب ٥٣ من هذه الابواب وفي الباب ٣٠ من أبواب الاشربة المحرمة .

الباب ٥٢

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٤١٨ / ١ ، أورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ٢٥ من أبواب الاشربة المحرمة .

(١) التهذيب ١ : ٢٨٣ / ٨٢٩ .

(٢) التهذيب ٩ : ١١٥ / ٥٠٠ .

٤٩٥

[ ٤٢٧٥ ] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن خالد بن جرير ، عن أبي الربيع الشامي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن كلّ مسكر ، فكلّ مسكر حرام .

قلت : فالظروف التي يصنع فيها منه ؟ فقال : نهى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن الدبا والمزفت والحنتم والنقير ، قلت : وما ذلك ؟ قال : الدبا : القرع ، والمزفت : الدنان ، والحنتم : جرار خضر ، والنقير : خشب كان أهل الجاهلية ينقرونها حتّى يصير لها أجواف ينبذون فيها .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسن ابن محبوب (١) .

ورواه الصدوق في ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن يعقوب بن يزيد ، عن الحسن بن محبوب (٢) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٣) .

٥٣ ـ باب أنه يغسل الإِناء من الخنزير والفارة سبعاً ، ومن باقي النجاسات ثلاثاً .

[ ٤٢٧٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، ( عن

__________________

٢ ـ الكافي ٦ : ٤١٨ / ٣ .

(١) التهذيب ٩ : ١١٥ / ٤٩٩ .

(٢) معاني الأخبار : ٢٢٤ / ١ ، والبحار ٦٦ : ٤٨٣ / ٥ .

(٣) يأتي ما يدل على ذلك في الباب ٢٥ من أبواب الأشربة المحرّمة .

الباب ٥٣

فيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ١ : ٢٨٤ / ٨٣٢ الحديث طويل أورده مقطعاً كما يلي :

أ ـ أورد قطعة منه في الحديثين ٣ و ٤ من الباب ٤ من أبواب الأسآر .

ب ـ وقطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٨٢ من هذه الابواب .

ج ـ وقطعة منه تقدم في الحديث ١ من الباب ٢٣ من الماء المطلق .

د ـ وأورد قطعة منه في الحديث ٢ من الباب ٣٦ من هذه الابواب .

٤٩٦

أحمد بن يحيى ) (١) عن أحمد بن الحسن بن عليّ ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار الساباطيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سئل عن الكوز والإِناء يكون قذراً ، كيف يغسل ؟ وكم مرّة يغسل ؟ قال : يغسل ثلاث مرّات ، يصب فيه الماء فيحرك فيه ، ثمّ يفرغ منه ، ثمّ يصب فيه ماء آخر فيحرّك فيه ، ثمّ يفرغ ذلك الماء ، ثمّ يصبّ فيه ماء آخر فيحرك فيه ثمّ يفرغ منه وقد طهر ـ إلى أن قال : ـ وقال اغسل الإِناء الذي تصيب فيه الجرذ ميتاً سبع مرّات .

أقول : وقد تقدّم في باب نجاسة الخنزير ما بدلّ على غسل الإِناء منه سبعاً (٢) .

٥٤ ـ باب جواز مؤاكلة الذمي واستخدامه مع اجتناب ما باشره برطوبة .

[ ٤٢٧٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي عليّ الأشعريّ ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن صفوان ، عن عيص بن القاسم قال : ، سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن مؤاكلة اليهودي والنصرانيّ والمجوسيّ ، فقال : إذا كان من طعامك وتوضّأ فلا بأس .

[ ٤٢٧٨ ] ٢ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن

__________________

ه‍ ـ وقطعة منه تقدم في الحديث ١٥ من الباب ٩ من هذه الابواب .

و ـ وتقدم قطعة منه في الحديث ٦ من الباب ٨ وقطعة منه في الحديث ١ من الباب ٣٥ من هذه الابواب ، وفي الحديث ١ من الباب ١٠ من أبواب الأسار ، وقطعة منه تقدم في الحديث ٤ من الباب ٣٧ من هذه الابواب .

(١) كتب المصنّف ما بين القوسين في الهامش عن نسخة .

(٢) تقدم ما يدل عليه في الحديث ١ من الباب ١٣ من هذه الابواب .

الباب ٥٤

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٦ : ٢٦٣ / ٣ ، أورده أيضاً في الحديث ١ من الباب ٥٣ من أبواب الاطعمة المحرمة .

٢ ـ التهذيب ١ : ٣٣٩ / ١٢٤٥ .

٤٩٧

أحمد بن محمّد ، عن إبراهيم بن أبي محمود قال : قلت للرضا ( عليه السلام ) : الجارية النصرانية تخدمك وأنت تعلم أنها نصرانيّة لا تتوضّأ ولا تغتسل من جنابة ، قال : لا بأس ، تغسل يديها .

أقول : تقدّم ما يدلّ على نجاسة الذمي فيجب إجتناب ما باشره برطوبة (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في الأطعمة (٢) .

٥٥ ـ باب طهارة بلل الفرج ، والقيح .

[ ٤٢٧٩ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده ، عن أحمد بن محمّد ، عن إبراهيم بن أبي محمود قال : سألت أبا الحسن الرضا ( عليه السلام ) عن المرأة وليها قميصها أو إزارها يصيبه من بلل الفرج وهي جنب ، أتصلّي فيه ؟ قال : إذا اغتسلت صلّت فيهما .

[ ٤٢٨٠ ] ٢ ـ وعنه ، عن عليّ بن خالد ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار الساباطيّ ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الدمل يكون بالرجل فينفجر وهو في الصلاة ؟ قال : يمسحه ويمسح يده بالحائط أو بالأرض ولا يقطع له الصلاة .

[ ٤٢٨١ ] ٣ ـ وقد تقدّم في حديث عبد الرحمن بن أبي عبدالله ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن رجل مسّ فرج امرأته ؟ قال : ليس عليه شيء وإن شاء غسل يده .

__________________

(١) تقدم في الباب ١٤ من هذه الابواب .

(٢) يأتي في الباب ٥٣ من الاطعمة المحرمة .

الباب ٥٥

فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٣٦٨ / ١١٢٢ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٣٤٩ / ١٠٢٨ .

٣ ـ تقدم في الحديث ٦ الباب ٩ من أبواب نواقض الوضوء .

٤٩٨

٥٦ ـ باب أن الحجام مؤتمن في تطهير موضع الحجامة ما لم يظهر خلافه .

[ ٤٢٨٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده ( عن أحمد بن محمّد ) (١) ، عن أحمد بن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن عليّ بن يعقوب الهاشميّ ، عن مروان بن مسلم ، عن عبد الأعلى ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الحجامة أفيها وضوء ؟ قال : لا ، ولا يغسل مكانها ، لأنّ الحجام مؤتمن إذا كان ينظفه ولم يكن صبيّاً صغيراً .

٥٧ ـ باب طهارة المداد وجواز الصلاة في ثوب أصابه مداد أو زيت أو سمن .

[ ٤٢٨٣ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن علي بن محبوب ، عن محمّد بن الحسين ، عن وهيب ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المداد يصيب الثوب فلا يغسل ؟ قال : لا بأس به .

[ ٤٢٨٤ ] ٢ ـ وبإسناده عن سعد ، عن محمّد بن الحسين مثل ذلك وزاد : ولا بأس بالسمن والزيت إذا أصابا الثوب أن يصلّي فيه .

__________________

الباب ٥٦

فيه حديث واحد

١ ـ التهذيب ١ : ٣٤٩ / ١٠٣١ أورد صدره في الحديث ٦ الباب ٧ من أبواب نواقض الوضوء .

(١) في المصدر : محمد بن علي بن محبوب .

الباب ٥٧

فيه حديثان

١ ـ التهذيب ١ : ٤٢٣ / ١٣٤١ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٢٣ / ١٣٤٢ .

٤٩٩

٥٨ ـ باب طهارة المسك .

[ ٤٢٨٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كانت لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ممسكة إذا هو توضّأ أخذها بيده وهي رطبة ، فكان إذا خرج عرفوا أنه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) برائحته .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في اداب الحمام (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في لباس المصلّي (٢) .

٥٩ ـ باب جواز تطهير النجاسات بالماء الذي يصب من الفم .

[ ٤٢٨٦ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن عليّ بن محبوب ، عن محمّد بن أحمد ، عن العمركي البوفكيّ ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليهما السلام ) قال : سألته عن الرجل يصلح له أن يصبُ الماء من فيه يغسل به الشيء يكون في ثوبه ؟ قال : لا بأس .

[ ٤٢٨٧ ] ٢ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه عليّ بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر قال : سألته عن الرجل يصب من فيه الماء يغسل به الشيء يكون في ثوبه وهو صائم ؟ قال : لا بأس .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك عموماً (١) .

__________________

الباب ٥٨

فيه حديث واحد

١ ـ الكافي ٦ : ٥١٥ / ٣ أورده في الحديث ١ الباب ٤٣ من لباس المصلي .

(١) تقدم في الباب ٩٥ والباب ٩٧ من آداب الحمام .

(٢) يأتي في الباب ٤١ والباب ٤٣ من لباس المصلي .

الباب ٥٩

فيه حديثان

١ ـ التهذيب ١ : ٤٢٣ / ١٣٤٣ .

٢ ـ قرب الاسناد : ١٠٣ وأورده في الحديث ٨ الباب ٣٧ مما يمسك عنه الصائم .

(١) تقدم في الباب ١ من أبواب الماء المطلق ما يدل عليه عموماً .

٥٠٠