وسائل الشيعة - ج ٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-03-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٤٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

سألته عن الفراش يكون كثير الصوف فيصيبه البول ، كيف يغسل ؟ قال : يغسل الظاهر ، ثم ّيصبّ عليه الماء في المكان الذي أصابه البول حتّى يخرج من جانب الفراش الآخر .

ورواه علي بن جعفر في كتابه (١) .

٦ ـ باب أنّ النجاسة إذا أصابت بعض العضو ثم عرق لم ينجس كلّه مع عدم جريان العرق .

[ ٣٩٧٥ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن حكم بن حكيم بن أخي خلاّد ، أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) فقال له : أبول فلا أُصيب الماء وقد أصاب يدي شيء من البول ، فأمسحه بالحائط وبالتراب ، ثمّ تعرق يدي فأمسح (١) وجهي ، أو بعض جسدي ، أو يصيب ثوبي ، فقال : لا بأس به .

محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن حكم بن حكيم الصيرفي قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) ، وذكر مثله (٢) .

محمّد بن الحسن بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (٣) .

[ ٣٩٧٦ ] ٢ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان ، عن العيص بن القاسم ـ في حديث ـ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عمّن مسح ذَكَرَه بيده ثمّ عرقت يده فأصاب ثوبه ، يغسل ثوبه ؟ قال : لا .

__________________

(١) مسائل علي بن جعفر : ١٩٢ / ٣٩٧ .

الباب ٦

فيه حديثان

١ ـ الفقيه ١ : ٤٠ / ١٥٨ .

(١) في نسخة : فأمس هامش المخطوط .

(٢) الكافي ٣ : ٥٥ / ٤ .

(٣) التهذيب ١ : ٢٥٠ / ٧٢٠ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٢١ / ١٣٣٣ .

٤٠١

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٧ ـ باب أنّه إذا تنجّس موضع من الثوب وجب غسله خاصة ، فإن اشتبه وجب غسل كلّ موضع يحصل فيه الاشتباه ، ويستحبّ غسل الثوب كلّه .

[ ٣٩٧٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن العلاء ، عن محمّد ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ـ في حديث ـ في المني يصيب الثوب : فإن عرفت مكانه فاغسله ، وإن خفي عليك فاغسله كلّه .

[ ٣٩٧٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : قلت : أصاب ثوبي دم رعاف أو غيره ، أو شيء من مني ـ إلى أن قال ـ قلت : فإني قد علمت أنّه قد أصابه ولم أدر أين هو ، فأغسله ؟ قال : تغسل من ثوبك الناحية التي ترى أنّه قد أصابها حتّى تكون على يقين من طهارتك ، الحديث .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[ ٣٩٧٩ ] ٣ ـ وعنه ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : سألته عن بول الصبي يصيب الثوب ؟ فقال : اغسله ، قلت : فإن لم أجد مكانه ؟ قال : اغسل الثوب كلّه .

__________________

(١) تقدم ما يدل عليه في الحديث ٢ من الباب ٣١ من أبواب الخلوة .

(٢) يأتي ما يدل عليه في الحديث ١٠ من الباب الأتي .

الباب ٧

فيه ١٠ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٢٦٧ / ٧٨٤ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٢١ / ١٣٣٥ ، والاستبصار ١ : ١٨٣ / ٦٤١ .

(١) علل الشرائع : ٣٦١ .

٣ ـ التهذيب ١ : ٢٥١ / ٧٢٣ ، والاستبصار ١ : ١٧٤ / ٦٠٤ .

٤٠٢

[ ٣٩٨٠ ] ٤ ـ وعنه ، عن ابن سنان ، عن ابن مسكان ، عن عنبسة بن مصعب قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن المني يصيب الثوب فلا يدري أين مكانه ؟ قال : يغسله كلّه ، وإن علم مكانه فليغسله .

[ ٣٩٨١ ] ٥ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : إن استيقن أنّه قد أصابه ـ يعني المني ـ ولم ير مكانه فليغسل الثوب كلّه ، فإنّه أحسن .

[ ٣٩٨٢ ] ٦ ـ وبالإِسناد عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم ـ في حديث ـ قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن أبوال الدوابّ والبغال والحمير ؟ فقال : اغسله ، فإن لم تعلم مكانه فاغسل الثوب كلّه ، فإن شككت فانضحه .

أقول : هذا محمول على الاستحباب لعدم نجاسة الأبوال المذكورة كما يأتي (١) .

[ ٣٩٨٣ ] ٧ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشاء ، عن حمّاد بن عثمان ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن المني يصيب الثوب ؟ قال : إن عرفت مكانه فاغسله ، وإن خفي عليك مكانه فاغسله كلّه (١) .

[ ٣٩٨٤ ] ٨ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن

__________________

٤ ـ التهذيب ١ : ٢٥٢ / ٧٢٩ .

٥ ـ الكافي ٣ : ٥٤ / ٤ ، والتهذيب ١ : ٢٥٢ / ٧٢٨ .

٦ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٢ ، والتهذيب ١ : ٢٦٤ / ٧٧١ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦٢٠ .

(١) يأتي في الباب ٩ من هذه الابواب .

٧ ـ الكافي ٣ : ٥٣ / ١ ، والتهذيب ١ : ٢٥١ / ٧٢٥ .

(١) الظاهر أن ذكر الثوب في هذه الاحاديث على وجه المثال وأن الحكم غيرمختص به ( منه قدّه ) .

٨ ـ الكافي ٣ : ٥٤ / ٣ .

٤٠٣

عيسى ، عن سماعة قال : سألته عن المني يصيب الثوب ؟ قال : اغسل الثوب كلّه إذا خفي عليك مكانه ، قليلاً كان أو كثيراً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، وكذا كلّ ما قبله (١) .

[ ٣٩٨٥ ] ٩ ـ علي بن جعفر في كتابه عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل يكون له الثوب قد أصابه الجنابة فلم يغسله ، هل يصلح النوم فيه ؟ قال : يكره .

[ ٣٩٨٦ ] ١٠ ـ قال : وسألته عن الرجل يعرق في الثوب يعلم أن فيه جنابة ، كيف يصنع ؟هل يصلح له أن يصلّي ، قبل أن يغسل ؟ قال إذا علم أنه إذا عرق أصاب جسده من تلك الجنابة التي في الثوب فليغسل ما أصاب جسده من ذلك ، وإن علم أنّه قد أصاب جسده ولم يعرف مكانه فليغسل جسده كلّه .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الماء وغيره (١) .

٨ ـ باب نجاسة البول والغائط من الإِنسان ومن كلّ ما لا يؤكل لحمه اذا كان له نفس سائلة .

[ ٣٩٨٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إن (١) أصاب الثوب شيء من بول السنّور فلا تصح الصلاة فيه حتّى يغسله .

__________________

(١) التهذيب ١ : ٢٥٢ / ٧٢٧ .

٩ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٥٩ / ٢٣٧ .

١٥ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٥٩ / ٢٣٨ .

(١) تقدم ما يدل عليه في الحديث ٣ من الباب ٣٩ من أبواب الجنابة ، وتقدم في الحديث ١ و ٢ و ٤ و ٧ من الباب ١ ، ويأتي في الحديث ٤ من الباب ١٠ وفي الحديث ٢ و ٣ من الباب ٣٨ من هذه الابواب .

الباب ٨

فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٥٦ / ٥ .

(١) في هامش الاصل عن التهذيب : إذا . بدل إن .

٤٠٤

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (٢) .

[ ٣٩٨٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن عبد الله بن المغيرة ، عن عبد الله بن سنان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : اغسل ثوبك من أبوال ما لا يؤكل لحمه .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٣٩٨٩ ] ٣ ـ وعن علي بن محمّد ، عن عبدالله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : اغسل ثوبك من بول كل ما لا يؤكل لحمه .

[ ٣٩٩٠ ] ٤ ـ محمّد بن علي بات الحسين في ( معاني الأخبار ) : عن محمّد بن هازون الزنجاني ، عن علي بن عبد العزيز ، عن أبي عبيد القاسم بن سلام ، عن هيثم ، عن يونس ، عن الحسن ، أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أُتي بالحسن بن علي فوضع في حجره ، فبال ، فأخذه فقال : لا تزرموا ابني ، ثمّ دعا بماء فصبّ عليه .

قال الأصمعي : الإِزرام : القطع ، يقال للرجل إذا قطع بوله : قد أزرمت بولك .

[ ٣٩٩١ ] ٥ ـ علي بن موسى بن طاوس في كتاب ( الملهوف على قتلى الطفوف ) عن أُمّ الفضل زوجة العبّاس ، أنّها جاءت بالحسين إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فبال على ثوبه فقرصته فبكى ، فقال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : مهلاً يا أُمّ الفضل ، فهذا ثوب يُغسل ، وقد أوجعتِ ابني .

[ ٣٩٩٢ ] ٦ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار ،

__________________

(٢) التهذيب ١ : ٤٢٠ / ١٣٢٩ .

٢ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٣ .

(١) التهذيب ١ : ٢٦٤ / ٧٧٠ .

٣ ـ الكافي ٣ : ٤٠٦ / ١٢ .

٤ ـ معاني الاخبار : ٢١١ / ١ .

٥ ـ الملهوف على قتلى الطفوف : ٧ .

٦ ـ التهذيب ١ : ٢٨٤ / ٨٣٢ .

٤٠٥

عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، أنّه سئل عن الدقيق يصيب فيه خرو الفار ، هل يجوز أكله ؟ قال : إذا بقي منه شيء فلا بأس ، يؤخذ أعلاه .

[ ٣٩٩٣ ] ٧ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : سألته عن بول السنّور والكلب والحمار والفرس ؟ قال : كأبوال الإِنسان .

قال الشيخ : حكم بول الحمار والفرس هنا محمول على التقيّة ، أو الكراهيّة لما يأتي (١) .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الاستنجاء (٢) وغيره (٣) ، ويأتي ما يدلّ عليه وعلى اشتراط النفس السائلة (٤) .

٩ ـ باب طهارة البول والروث من كل ما يؤكل لحمه ، واستحباب ازالة ذلك ممّا يكره لحمه خاصّة ، ويتأكّد في البول .

[ ٣٩٩٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن البرقي ، عن أبان ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لا

__________________

٧ ـ التهذيب ١ : ٤٢٢ / ١٣٣٦ ، والاستبصار ١ : ١٧٩ / ٦٢٧ .

(١) يأتي في الباب الآتي .

(٢) تقدم في الباب ٢٩ و ٣٠ و ٣١ من أحكام الخلوة .

(٣) تقدم في الحديث ٤ من الباب ١ والباب ٣ والباب ٦ ، والاحاديث ٤ ، ١٣ ، ١٦ من الباب ٨ ، والأحاديث ١ ، ٤ ، ٥ ، ١٥ من الباب ٩ من الماء المطلق ويستفاد ذلك أيضاً في الأحاديث ٨ ، ١٥ ، ٢١ من الباب ١٤ والباب ١٦ والباب ٢٠ من الماء المطلق ، والحديث ١٥ من الباب ٩ من الماء المضاف والحديث ٧ ، ١٠ من الباب ٢ والباب ١٠ والباب ١٨ والباب ١٩ من النواقض . وفي الابواب ١ ، ٦ من هذه الابواب .

(٤) يأتي في الباب ٩ ، ١٠ ، ٣٢ والحديث ٥ ، ٩ من الباب ٤٠ ، والحديث ٣ ، ٧ من الباب ٤٥ ، والحديث ١ من الباب ٦٤ ، والباب ٧١ من هذه الابواب .

الباب ٩

فيه ٢١ حديثاً

١ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٦ .

٤٠٦

بأس بروث الحمر ، واغسل أبوالها .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، مثله (١) .

[ ٣٩٩٥ ] ٢ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين ، عن علي بن الحكم ، عن أبي الأغرّ النحّاس (١) قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : إنّي أُعالج الدواب فربّما خرجت باللّيل وقد بالت وراثت فيضرب أحدها برجله أو يده (٢) فينضح على ثيابي فأصبح فأرى أثره فيه ؟ فقال : ليس عليك شيء .

ورواه الصدوق بإسناده عن أبي الأغرّ النحّاس ، مثله ، إلاّ أنّه قال : فينضح على ثوبي ، فقال : لا بأس به (٣) .

[ ٣٩٩٦ ] ٣ ـ وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان ، عن صفوان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن محمّد الحلبي ـ في حديث ـ أنّه قال لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : السرقين الرطب ، أطأ عليه ؟ فقال : لا يضرّك مثله .

[ ٣٩٩٧ ] ٤ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، أنّهما قالا : لا تغسل ثوبك من بول شيء يؤكل لحمه .

[ ٣٩٩٨ ] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن ألبان الإِبل والبقر والغنم وأبوالها

__________________

(١) التهذيب ١ : ٢٦٥ / ٧٧٣ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦٢١ .

٢ ـ الكافي ٣ : ٥٨ / ١٠ .

(١) كذا في الأصل وكذلك الوافي وفي المصدر : النخّاس .

(٢) في هامش المخطوط عن الفقيه : إحداها بيدها أو برجلها .

(٣) الفقيه ١ : ٤١ / ١٦٤ .

٣ ـ الكافي ٣ : ٣٨ / ٣ أورده في الحديث ٤ من الباب ٣٢ من هذه الابواب .

٤ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ١ ، والتهذيب ١ : ٢٤٦ / ٧١٠ .

٥ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٢ ، والتهذيب ١ : ٢٦٤ / ٧٧١ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦٢٠ ، أورد ذيله في

٤٠٧

ولحومها ؟ فقال : لا توضّ منه إن أصابك منه شيء أو ثوباً لك فلا تغسله إلا أن تتنظف .

قال : وسألته عن أبوال الدوابّ والبغال والحمير ؟ فقال : اغسله ، فإن لم تعلم مكانه فاغسل الثوب كلّه ، فإن شككت فانضحه .

[ ٣٩٩٩ ] ٦ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن ابن بكير ، عن زرارة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : إن كان ممّا يؤكل لحمه فالصلاة في وبره وبوله وشعره وروثه وألبانه وكلّ شيء منه جائز ، إذا علمت أنه ذكيّ .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (١) ، وكذا كلّ ما قبله .

[ ٤٠٠٠ ] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن خالد ، عن القاسم بن عروة ، عن بكير ، عن زرارة ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) ، في أبوال الدوابّ تصيب الثوب ، فكرهه ، فقلت : اليس لحومها حلالاً ؟ فقال : بلى ، ولكن ليس ممّا جعله الله للأكل .

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، مثله (١) .

[ ٤٠٠١ ] ٨ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن معلّى بن محمّد ، عن الوشاء ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي مريم قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما تقول في أبوال الدوابّ وأرواثها ؟ قال : أمّا أبوالها فاغسل إن أصابك (١) وأما

__________________

الحديث ٦ من الباب ٧ وصدره في الحديث ١ من الباب ١٥ من أبواب النواقض .

٦ ـ الكافي ٣ : ٣٩٧ / ١ .

(١) التهذيب ٢ : ٢٠٩ / ٨١٨ .

٧ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٤ يأتي مثله في الحديث ٨ من الباب ٥ من الاطعمة المحرمة .

(١) التهذيب ١ : ٢٦٤ / ٧٧٢ ، والاستبصار ١ : ١٧٩ / ٦٢٦ .

٨ ـ الكافي ٣ : ٥٧ / ٥ .

(١) في هامش الاصل عن التهذيب : ما أصابك .

٤٠٨

أرواثها فهي أكثر من ذلك .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٤٠٠٢ ] ٩ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن فضالة ، عن أبان بن عثمان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبدالله قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن رجل يمسه بعض أبوال البهائم ، أيغسله أم لا ؟ قال : يغسل بول الحمار والفرس والبغل ، فأمّا الشاة وكل ما يؤكل لحمه فلا بأس ببوله .

[ ٤٠٠٣ ] ١٠ ـ وعنه ، عن القاسم ، عن أبان ، مثله ، إلاّ أنّه قال : وينضح بول البعير والشاة ، وكلّ ما يؤكل لحمه فلا بأس ببوله .

[ ٤٠٠٤ ] ١١ ـ وعنه ، عن فضالة ، عن حسين بن عثمان ، عن ابن مسكان ، عن الحلبي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن أبوال الخيل والبغال ؟ فقال : اغسل ما أصابك منه .

[ ٤٠٠٥ ] ١٢ ـ وعن المفيد ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق ، عن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ ما أُكل لحمه فلا بأس بما يخرج منه .

[ ٤٠٠٦ ] ١٣ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن السندي بن محمّد ، عن يونس بن يعقوب ، عن عبد الأعلى بن أعين قال : سألت أبا عبدالله ( عليه

__________________

(٢) التهذيب ١ : ٢٦٥ / ٧٧٥ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦٢٣ .

٩ ـ التهذيب ١ : ٢٤٧ / ٧١١ و ٢٦٦ / ٧٨٠ ، والاستبصار ١ : ١٧٩ / ٦٢٤ .

١٠ ـ التهذيب ١ : ٤٢٢ / ١٣٣٧ .

١١ ـ التهذيب ١ : ٢٦٥ / ٧٧٤ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦٢٢ .

١٢ ـ التهذيب ١ : ٢٦٦ / ٧٨١ .

١٣ ـ التهذيب ١ : ٢٦٥ / ٧٧٦ ، والاستبصار ١ : ١٧٩ / ٦٢٥ .

٤٠٩

السلام ) عن أبوال الحمير والبغال ؟ قال : اغسل ثوبك ، قال : قلت : فأرواثها ؟ قال : هو أكثر من ذلك .

[ ٤٠٠٧ ] ١٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن الحسين (١) عن الحكم بن مسكين ، عن إسحاق بن عمّار ، عن معلّى بن خنيس وعبدالله بن أبي يعفور قالا : كنّا في جنازة وقدّامنا (٢) حمار ، فبال ، فجاءت الريح ببوله حتّى صكّت وجوهنا وثيابنا ، فدخلنا على أبي عبدالله فأخبرناه ، فقال : ليس عليكم بأس (٣) .

[ ٤٠٠٨ ] ١٥ ـ وعنه ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : سئل عن بول البقر يشربه الرجل ؟ قال : إن كان محتاجاً إليه يتداوى به ( يشربه ) (١) ، وكذلك بول الإِبل والغنم .

[ ٤٠٠٩ ] ١٦ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن أحمد وعبدالله ابني محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الروث يصيب ثوبي وهو رطب ؟ قال : إن لم تقذره فصلّ فيه .

[ ٤٠١٠ ] ١٧ ـ وعن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر ، عن أبيه ، أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : لا بأس ببول ما أُكل لحمه .

__________________

١٤ ـ التهذيب ١ : ٤٢٥ / ١٣٥١ ، والاستبصار ١ : ١٨٠ / ٦٢٨ .

(١) في نسخة : محمّد بن الحسن . ( هامش المخطوط )

(٢) في موضع من التهذيب : قربنا ( هامش المخطوط ) .

(٣) في موضع من التهذيب : شيء . ( هامش المخطوط ) .

١٥ ـ التهذيب ١ : ٢٨٤ / ٨٣٢ .

(١) في المصدر : شربة .

١٦ ـ قرب الاسناد : ٧٦ .

١٧ ـ قرب الاسناد : ٧٢ .

٤١٠

[ ٤٠١١ ] ١٨ ـ وعن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الدابة تبول فيصيب بولها المسجد أو حائطه ، أيصلّى فيه قبل أن يغسل ؟ قال : إذا جفّ فلا بأس .

ورواه علي بن جعفر في كتابه ، مثله (١) .

[ ٤٠١٢ ] ١٩ ـ وعنه ، عن علي بن جعفر ، عن أخيه ، قال : سألته عن الثوب يوضع في مربط الدابة على بولها أو روثها ؟ قال : إن علق به شيء فليغسله ، وإن أصابه شيء من الروث أو الصفرة التي يكون معه فلا تغسله من صفرة .

[ ٤٠١٣ ] ٢٠ ـ الحسن بن يوسف بن المطهّر العلاّمة في ( المختلف ) نقلاً من كتاب عمّار بن موسى ، عن الصادق ( عليه السلام ) قال : خرو الخطّاف لا بأس به ، هو ممّا يؤكل لحمه (١) ، ولكن كره أكله لأنّه استجار بك ( وأوى إلى منزلك ) (٢) ، وكلّ طير يستجير بك فأجره .

ورواه الشيخ كما يأتي إن شاء الله (٣) .

[ ٤٠١٤ ] ٢١ ـ علي بن جعفر في كتابه عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الثوب يقع في مربط الدابّة على بولها وروثها ، كيف يصنع ؟ قال : إن علق به شيء فليغسله ، وإن كان جافّاً فلا بأس .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه في حديث طهارة

__________________

١٨ ـ قرب الاسناد : ٩٤ .

(١) مسائل علي بن جعفر : ١٨٨ / ٣٨٠ .

١٩ ـ قرب الاسناد : ١١٨ .

٢٠ ـ المختلف : ٦٧٩ .

(١) في المصدر : يحل أكله .

(٢) في المصدر : وروى في منزلك .

(٣) يأتي في الحديث ٥ من الباب ٣٩ من أبواب الصيد .

٢١ ـ مسائل علي بن جعفر : ١٣٠ / ١١٦ .

(١) تقدم ما يدل على ذلك في الباب ٨ من هذه الابواب .

٤١١

باطن القدم (٢) ، وفي أحاديث الصلاة في مرابض الغنم وغير ذلك ، إن شاء الله (٣) .

١٠ ـ باب حكم ذرق الدجاج وبول الخشّاف وجميع الطير .

[ ٤٠١٥ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن جميل بن درّاج ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ شيء يطير فلا بأس ببوله وخرئه .

محمد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٤٠١٦ ] ٢ ـ وبإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن وهب بن وهب ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، أنّه قال : لا بأس بخرء الدجاج والحمام يصيب الثوب .

[ ٤٠١٧ ] ٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن عيسى ، عن فارس قال : كتب إليه رجل يسأله عن ذرق الدجاج ، تجوز الصلاة فيه ؟ فكتب : لا .

قال الشيخ : هذا محمول على الاستحباب ، أو على كون الدجاج جلاّلاً ، أو على التقيّة ، لأنّه مذهب كثيرمن العامّة .

[ ٤٠١٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن موسى بن عمر ، عن يحيى بن عمر ، عن داود الرقي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن بول الخشاشيف يصيب ثوبي فأطلبه فلا أجده ؟ قال : اغسل ثوبك .

__________________

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الباب ١٠ وفي الحديث ٩ من الباب ٣٢ من هذه الابواب .

(٣) يأتي في الباب ١٧ من أبواب مكان المصلّي .

الباب ١٠

فيه ٥ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٥٨ / ٩ .

(١) التهذيب ١ : ٢٦٦ / ٧٧٩ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٢٨٣ / ٨٣١ ، والاستبصار ١ : ١٧٧ / ٦١٨ .

٣ ـ التهذيب ١ : ٢٦٧ / ٧٨٢ ، والاستبصار ١ : ١٧٨ / ٦١٩ .

٤ ـ التهذيب ١ : ٢٦٥ / ٧٧٧ ، والاستبصار ١ : ١٨٨ / ٦٥٨ .

٤١٢

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب محمّد بن علي بن محبوب ، عن موسى بن عمر ، عن بعض أصحابه ، عن داود الرقي ، مثله (١) .

[ ٤٠١٩ ] ٥ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث ، عن جعفر ، عن أبيه قال : لا بأس بدم البراغيث والبقّ وبول الخشاشيف .

أقول : حمله الشيخ على التقيّة مستدلاً بما دلّ على نجاسة بول ما لا يؤكل لحمه ، فيكون الحديث الأوّل مخصوصاً بالمأكول لحمه والمجهول حاله .

١١ ـ باب طهارة عرق جميع الدواب وأبدانها وما يخرج من مناخرها وأفواهها إلاّ الكلب والخنزير .

[ ٤٠٢٠ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن الفضل أبي العباس قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن فضل الهرّة والشاة والبقرة والإِبل والحمار والخيل والبغال والوحش والسباع ؟ فلم أترك شيئاً إلا سألته عنه ؟ فقال : لا بأس به ، حتّى انتهيت إلى الكلب فقال : رجس نجس ، الحديث .

[ ٤٠٢١ ] ٢ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن سنان ، عن ابن مسكان ، عن مالك الجهني قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عمّا يخرج من منخر الدابة يصيبني ؟ قال : لا بأس به .

__________________

(١) مستطرفات السرائر : ١٠٧ / ٥٢ .

٥ ـ التهذيب ١ : ٢٦٦ / ٧٧٨ ، والاستبصار ١ : ١٨٨ / ٦٥٩ .

الباب ١١

فيه ٥ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٢٢٥ / ٦٤٦ ، والاستبصار ٦ : ١٩ / ٤٠ ، أورده بتمامه في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب الأسآر ، ويأتي ذيله في الحديث ٢ من الباب ١٢ وفي الحديث ١ من الباب ٧٠ من هذه الابواب .

٢ ـ الكافي ٣ : ٥٨ / ٧ .

٤١٣

ورواه الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمّد ، مثله (١) .

[ ٤٠٢٢ ] ٣ ـ وقد سبق حديث عمّار عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كلّ ما أكل لحمه فلا بأس بما يخرج منه .

[ ٤٠٢٣ ] ٤ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كلّ شيء يجترّ فسؤره حلال ولعابه حلال .

[ ٤٠٢٤ ] ٥ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) : عن عبدالله بن الحسن ، عن جدّه علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن رجل مسّ ظهر سنّور ، هل يصلح له أن يصلّي قبل أن يغسل يده ؟ قال : لا بأس .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الأسآر (١) ، وتقدّم ما ظاهره المنافاة وأنّه محمول على الكراهة (٢) .

١٢ ـ باب نجاسة الكلب ولو سلوقيّاً .

[ ٤٠٢٥ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن الفضل أبي العباس قال : قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إن

__________________

(١) التهذيب ١ : ٤٢٠ / ١٣٢٨ .

٣ ـ تقدم في الحديث ١٢ من الباب ٩ من هذه الابواب .

٤ ـ الفقيه ١ : ٨ / ٩ ، وأخرجه عنه وعن التهذيب في الحديث ٥ من الباب ٥ من أبواب الأسآر .

٥ ـ قرب الاسناد : ٩٣ .

(١) تقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٤ و ٦ و ٧ من الباب ١ ، وفي الباب ٢ و ٤ و ٥ من أبواب الأسآر .

(٢) تقدم في الحديث ٧ الباب ٨ من هذه الابواب .

الباب ١٢

فيه ١١ حديثاً

١ ـ التهذيب ١ : ٢٦١ / ٧٥٩ ، أورد صدره أيضاً في الحديث ١ من الباب ١ من أبواب الأسآر وفي الحديث ٢ من الباب ٢٦ من هذه الابواب .

٤١٤

أصاب ثوبك من الكلب رطوبة فاغسله ، وإن مسّه جافّاً فاصبب عليه الماء ، قلت : لم صار بهذه المنزلة ؟ قال : لأن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أمر بقتلها (١) .

[ ٤٠٢٦ ] ٢ ـ وبالإِسناد عن الفضل أبي العبّاس ـ في حديث ـ أنّه سأل أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الكلب ؟ فقال : رجس نجس ، لا يتوضأ بفضله ، واصبب ذلك الماء ، واغسله بالتراب أوّل مرّة ثمّ بالماء .

[ ٤٠٢٧ ] ٣ ـ وعن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الكلب يشرب من الإِناء ؟ قال : اغسل الإِناء ، الحديث .

[ ٤٠٢٨ ] ٤ ـ وعنه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الكلب يصيب شيئاً من جسد الرجل ؟ قال : يغسل المكان الذي أصابه .

[ ٤٠٢٩ ] ٥ ـ وعنه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عمّن أخبره ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا ولغ الكلب في الإِناء فصبّه .

[ ٤٠٣٠ ] ٦ ـ وبإسناده عن سعد ، عن أحمد بن محمّد ، عن أيّوب بن نوح ،

__________________

(١) في نسخة : بغسلها . ( هامش المخطوط ) .

٢ ـ التهذيب ١ : ٢٢٥ / ٦٤٦ ، والاستبصار ١ : ١٩ / ٤٠ ، وأورده بتمامه في الحديث ٤ من الباب ١ من أبواب الأسآر ، وفي الحديث ١ من الباب ١١ من هذه الابواب وذيله في الحديث ١ من الباب ٧٠ من أبواب النجاسات .

٣ ـ التهذيب ١ : ٢٢٥ / ٦٤٤ ، والاستبصار ١ : ١٨ / ٣٩ ، أورده أيضاً في الحديث ٣ من الباب ١ ، وتمامه في الحديث ٣ في الباب ٢ من أبواب الأسآر .

٤ ـ التهذيب ١ : ٢٦٠ / ٧٥٨ ، وفي : ٢٣ / ٦١ ، والاستبصار ١ : ٩٠ / ٢٨٧ ، أورده أيضاً في الحديث ٣ في الباب ١١ من أبواب النواقض .

٥ ـ التهذيب ١ : ٢٥٥ / ٦٤٥ ، أورده أيضاً في الحديث ٥ من الباب ١ من أبواب الأسآر .

٦ ـ التهذيب ١ : ٢٢٥ / ٦٤٧ ، والاستبصار ١ : ١٩ / ٤١ ، أورده بتمامه في الحديث ٦ من الباب ١ من أبواب الاسآر .

٤١٥

عن صفوان بن يحيى ، عن معاوية بن شريح ، عن أبي عبدالله ! ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه سئل عن سؤر الكلب ، يشرب منه أو يتوضأ ؟ قال : لا ، قلت : أليس سبع (١) ؟ قال : لا والله إنّه نجس ، لا والله إنّه نجس .

[ ٤٠٣١ ] ٧ ـ وعنه ، عن أبي جعفر أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة بن مهران ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لا يشرب سؤر الكلب إلاّ أن يكون حوضاً كبيراً يُستقى (١) منه .

[ ٤٠٣٢ ] ٨ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الكلب يصيب شيئاً ( من جسد الرجل ) (١) ؟ قال : يغسل المكان الذي أصابه .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن علي بن إسماعيل ، عن حمّاد بن عيسى ، مثله (٢) .

[ ٤٠٣٣ ] ٩ ـ وعن علي ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن الكلب السلوقي ؟ فقال : إذا مسسته فاغسل يدك .

[ ٤٠٣٤ ] ١٠ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي

__________________

(١) في التهذيب « أليس هو سبع » وفي الاستبصار « بسبع » .

٧ ـ التهذيب ١ : ٢٢٦ / ٦٥٠ ، والاستبصار ١ : ٢٠ / ٤٤ ، أورده بتمامه في الحديث ٧ من الباب ١ من أبواب الأسآر وذيله في الحديث ٣ من الباب ٩ من أبواب الماء المطلق .

(١) في المصدر : يستسقى .

٨ ـ الكافي ٣ : ٦٠ / ٢ .

(١) في التهذيب : من جسد الانسان . ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ١ : ٢٦٠ / ٧٥٨ .

٩ ـ الكافي ٦ : ٥٥٣ / ١٢ ، أورده في الحديث ١ من الباب ١١ من أبواب النواقض .

١٠ ـ الكافي ٦ : ٢٤٥ / ٦ ، أورده في الحديث ٤ من الباب ٢ من الأطعمة المحرّمة .

٤١٦

نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي سهل القرشي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) في لحم الكلب ؟ فقال : هو مسخ ، قلت : هو حرام ؟ قال : هو نجس ، أُعيدها عليه ثلاث مرّات ، كلّ ذلك يقول : هو نجس .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٤٠٣٥ ] ١١ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الخصال ) بإسناده عن علي ( عليه السلام ) ـ في حديث الأربعمائة ـ قال : تنزهوا عن قرب الكلاب ، فمن أصاب الكلب وهو رطب فليغسله ، و إن كان جافّاً فلينضح ثوبه بالماء .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في الأسآر وغيرها (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

١٣ ـ باب نجاسة الخنزير .

[ ٤٠٣٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن العمركي ، عن علي بن جعفر ، عن أخيه موسى بن جعفر ( عليه السلام ) ، قال : سألته عن الرجل يصيب ثوبه خنزير فلم يغسله ، فذكر وهو في صلاته ، كيف يصنع به ؟ قال : إن كان دخل في صلاته فليمض ، وإن لم يكن دخل في صلاته فلينضح ما أصاب من ثوبه ، إلاّ أن يكون فيه أثر فيغسله (١) .

__________________

(١) التهذيب ٩ : ٣٩ / ١٦٤ .

١١ ـ الخصال : ٦٢٦ .

(١) تقدم ما يدل على ذلك في الحديث ٣ و ٥ من الباب ٩ من أبواب الماء المطلق ، وفي الحديث ٤ و ٥ من الباب ١١ من أبوأب الماء المضاف ، وفي الحديث ٣ و ٦ من الباب ٢ من أبواب الأسآر وفي الحديث ٤ من الباب ١١ من أبواب النواقض .

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الباب ٢٦ وفي الحديث ٣ الباب ٣٣ من هذه الابواب .

الباب ١٣

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ٦١ / ٦ .

(١) الحديث الىٰ هنا في الكافي ، وأما الزيادة فقد وردت في التهذيب راجع هامش الحديث ٢ من الباب ١ من أبواب الاسآر .

٤١٧

قال : وسألته عن خنزير يشرب من إناء ، كيف يصنع به ؟ قال : يغسل سبع مرّات .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

ورواه علي بن جعفر في كتابه ، مثله (٣) .

[ ٤٠٣٧ ] ٢ ـ وعن علي بن محمّد ، عن سهل بن زياد ، عن خيران الخادم قال : كتبت إلى الرجل ( عليه السلام ) أسأله عن الثوب يصيبه الخمر ولحم الخنزير ، أيصلّى فيه أم لا ؟ فإنّ أصحابنا قد اختلفوا فيه ، فقال بعضهم : صلّ فيه فإنّ الله إنّما حرّم شربها ، وقال بعضهم : لا تصلّ فيه ؟ فكتب ( عليه السلام ) : لا تصلّ فيه ، فإنّه رجس ، الحديث .

محمّد بن الحسن بإسناده عن سهل بن زياد (١) ، وبإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٤٠٣٨ ] ٣ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان الإِسكاف قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن شعر الخنزير يخرز به ؟ قال : لا بأس به ، ولكن يغسل يده إذا أراد أن يصلّي .

[ ٤٠٣٩ ] ٤ ـ ويأتي في حديث علي بن رئاب عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) في الشطرنج قال : المقلّب لها كالمقلّب لحم الخنزير .

قلت : وما على من قلب (١)لحم الخنزير ؟ قال : يغسل يده .

__________________

(٢) التهذيب ١ : ٢٦١ / ٧٦٠ .

(٣) مسائل علي بن جعفر : ٣٤٨ / ٨٥٨ و ٢١٣ / ٤٦١ .

٢ ـ الكافي ٣ : ٤٠٥ / ٥ وأورده في الحديث ٤ من الباب ٣٨ من هذه الابواب .

(١) التهذيب ٢ : ٣٨٥ / ١٤٨٥ .

(٢) التهذيب ١ : ٢٧٩ / ٨١٩ ، والاستبصار ١ : ١٨٩ / ٦٦٢ .

٣ ـ التهذيب ٩ : ٨٥ / ٣٥٧ ، أورده أيضاً في الحديث ٣ من الباب ٦٥ من أبواب الأطعمة المحرّمة .

٤ ـ يأتي في الحديث ٣ من الباب ١٠٣ من أبواب ما يكتسب به .

(١) في نسخة : يقلب . ( هامش المخطوط ) .

٤١٨

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) ، ويأتي ما ظاهره المنافاة ونبيّن وجهه (٤) .

١٤ ـ باب نجاسة الكافر ولو ذمّياً ولو ناصبيّاً .

[ ٤٠٤٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم قال : سألت أبا جعفر ( عليه السلام ) عن آنية أهل الذمّة والمجوس ؟ فقال : لا تأكلوا في آنيتهم ، ولا من طعامهم الذي يطبخون ، ولا في آنيتهم التي يشربون فيها الخمر .

[ ٤٠٤١ ] ٢ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن عبدالله بن يحيى الكاهلي قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قوم مسلمين يأكلون وحضرهم رجل مجوسي ، أيدعونه إلى طعامهم ؟ فقال : أمّا أنا فلا أواكل المجوسي ، وأكره أن أُحرّم عليكم شيئاً تصنعونه في بلادكم .

[ ٤٠٤٢ ] ٣ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن

__________________

(٢) تقدم في الحديث ٣ من الباب ١٥ من أبواب الماء المطلق وفي الحديث ٢ من الباب ١ من أبواب الأسآر .

(٣) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٢٦ وفي الحديث ٣ من الباب ٣٢ من هذه الابواب ، وفي الباب ٥٨ وفي الحديث ٣ من الباب ١٥٣ من أبواب ما يكتسب به وفي الباب ٢٥ و ٥٠ وفي الحديث ٣ من الباب ٥٣ وفي الباب ٦٥ من أبواب الأطعمة المحرمة .

(٤) يأتي ما ينافيه في الحديث ١٣ من الباب ٣٨ من هذه الابواب ، وبين وجهه في ذيل الحديث ١٥ من الباب ٣٨ من هذه الابواب ، وتقدم ما ينافي ذلك في الأحاديث ٢ و ٣ و ١٦ من الباب ١٤ من الماء المطلق .

الباب ١٤

فيه ١٢ حديثاً

١ ـ الكافي ٦ : ٢٦٤ / ٥ ، أورده أيضاً عن التهذيب والمحاسن في الحديث ٣ من الباب ٥٤ من الأطعمة المحرّمة .

٢ ـ الكافي ٦ : ٢٦٣ / ٤ ، أخرجه عنه وعن التهذيب والمحاسن في الحديث ٢ من الباب ٥٣ من الأطعمة المحرّمة .

٣ ـ الكافي ٢ : ٤٧٥ / ١٢ ، أورده أيضاً في الحديث ٢ من الباب ١١ من أبواب النواقض .

٤١٩

صفوان ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، في رجل صافح رجلاً مجوسيّاً ، قال : يغسل يده ولا يتوضّأ .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن صفوان مثله (١) .

[ ٤٠٤٣ ] ٤ ـ وعنه ، عن الحسن بن عليّ الكوفيّ ، عن عبّاس بن عامر ، عن عليّ بن معمر ، عن خالد القلانسيّ قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ألقى الذمّي فيصافحني ، قال امسحها بالتّراب وبالحائط .

قلت : فالناصب ؟ قال : اغسلها .

أقول : هذا محمول على عدم الرطوبة ، والمسح والغسل على الاستحباب ، والذي قبله ـ محمول على وجود الرطوبة به .

[ ٤٠٤٤ ] ٥ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد ، عن وهيب بن حفص ، عن أبي بصير ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) في مصافحة المسلم اليهودي والنصرانيّ ، قال : من وراء الثوب ، فإن صافحك بيده فاغسل يدك .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن القاسم ، عن عليّ ، عن أبي بصير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) مثله (١) .

[ ٤٠٤٥ ] ٦ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن يعقوب بن يزيد ، عن عليّ بن جعفر ، عن أخيه أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) قال سألته عن مؤاكلة المجوسيّ في قصعة واحدة ، وأرقد معه على فراش واحد ، وأصافحه ؟ قال : لا .

[ ٤٠٤٦ ] ٧ ـ وعنهم ، عن أحمد ، عن إسماعيل بن مهران ، عن محمّد بن

__________________

(١) التهذيب ١ : ٢٦٣ / ٧٦٥ .

٤ ـ الكافي ١ : ٤٧٥ / ١١ .

٥ ـ الكافي ١ : ٤٧٥ / ١٠ .

(١) التهذيب ١ : ٢٦٢ / ٧٦٤ .

٦ ـ الكافي ٦ : ٢٦٤ / ٧ .

٧ ـ الكافي ٦ : ٢٦٤ / ٨ .

٤٢٠