وسائل الشيعة - ج ٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-03-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٤٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

١٢ ـ باب استحباب بذل الأرض المملوكة ليدفن فيها المؤمن .

[ ٣٢٩٠ ] ١ ـ عبد الكريم بن أحمد بن طاوس في كتاب ( فرحة الغريّ ) قال : روى أبو عبدالله محمّد بن علي بن الحسن بن عبد الرحمن العلوي الحسني في كتاب ( فضل الكوفة ) بإسناده إلى عقبة بن علقمة قال : اشترى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أرضاً ما بين الخورنق الى الحيرة إلى الكوفة وفي خبر آخر : ما بين النجف إلى الحيرة إلى الكوفة من الدهاقين بأربعين ألف درهم ، وأشهد على شرائه ، قال : فقلت له : يا أمير المؤمنين تشتري هذا بهذا المال وليس ينبت حظا (١) ؟ فقال : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : كوفان كوفان يرد أولها على آخرها (٢) ، يحشر من ظهرها سبعون ألفاً يدخلون الجنّة بغير حساب ، فاشتهيت أن يحشروا من ملكي .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٣) .

__________________

الباب ١٢

فيه حديث واحد

١ ـ فرحة الغري : ٢٩ .

(١) في المصدر : قط .

(٢) في هامش المخطوط ما لفظه : قول : يرد أولها على آخرها : إما مخفف من الورود أي يرد على الحوض يوم القيامة فهو إخبار عن صلاح أهلها ونجاتهم أو أكثرهم ، أو مشدد من الردّ أي تخرب فيعطف أولها على آخرها كالثوب الذي يطوى بعد نشره فيردّ أوّله على آخره ، وله أحتمالات أخرىٰ . « منه قده » .

(٣) تقدم ما يدل على ذلك في الباب السابق .

١٦١

١٣ ـ باب استحباب الدفن في الحرم وحكم نقل الميت إليه وإلى المشاهد المشرّفة ليدفن بها ، والزيارة بالميت .

[ ٣٢٩١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن أبي إسماعيل السرّاج ، عن هارون بن خارجة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : من دفن في الحرم أمن من الفزع الأكبر ، فقلت له : من برّ الناس وفاجرهم ؟ قال : من برّ الناس وفاجرهم .

ورواه الصدوق مرسلاً نحوه (١) .

[ ٣٢٩٢ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : إنّ الله أوحى إلى موسى بن عمران : أن أخرج عظام يوسف من مصر ـ إلى أن قال : ـ فاستخرجه من شاطىء النيل في صندوق مرمر ، فلما أخرجه طلع القمر فحمله إلى الشام ، فلذلك تحمل أهل الكتاب موتاهم إلى الشام .

ورواه في ( العلل ) (١) وفي ( عيون الأخبار ) (٢) وفي ( الخصال ) (٣) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن عليّ بن فضّال ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، مثله .

[ ٣٢٩٣ ] ٣ ـ محمّد بن الحسن في ( المصباح ) قال : لا ينقل الميّت من بلدٍ إلى

__________________

الباب ١٣

فيه ١٠ أحاديث

١ ـ الكافي ٤ : ٢٥٨ / ٢٦ ، وأورده أيضاً عن الكافي والفقيه والمحاسن في الحديث ١ من الباب ٤٤ من أبواب مقدمات الطواف .

(١) الفقيه ١ : ٨٤ / ٣٨٠ .

٢ ـ الفقيه ١ : ١٢٣ / ٥٩٤ .

(١) علل الشرائع : ٢٩٦ ـ الباب ٢٣٢ / ١ مقطعاً .

(٢) عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ١ : ٢٥٩ الباب ٢٦ / ١٨ مقطعاً .

(٣) الخصال ٢٠٥ / ٢١ .

٣ ـ مصباح المتهجد : ٢١ بزيادة .

١٦٢

بلد ، فإن نقل إلى المشاهد كان فيه فضل ما لم يدفن ، وقد رويت بجواز نقله إلى بعض المشاهد رواية ، والأوّل أفضل .

[ ٣٢٩٤ ] ٤ ـ وقال في ( النهاية ) : فإذا دفن في موضع فلا يجوز تحويله من موضعه ، وقد وردت رواية بجواز نقله إلى بعض مشاهد الأئمة ( عليهم السلام ) ، سمعناها مذاكرة ، والأصل ما قدّمناه .

[ ٣٢٩٥ ] ٥ ـ وقال الشهيد في ( الذكرى ) : قال المفيد في المسائل العزية : وقد جاء حديث يدل على رخصة في نقل الميت إلى بعض مشاهد آل الرسول ( عليه السلام ) إن أوصى الميّت بذلك .

[ ٣٢٩٦ ] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن بكر بن صالح ، وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن سليمان الديلمي ، عن هارون بن الجهم ، عن محمّد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : لما حضر الحسن بن علي ( عليه السلام ) الوفاة قال للحسين ( عليه السلام ) : يا أخي إني أُوصيك بوصية فاحفظها : إذا أنا متّ فهيئني ، ثمّ وجهني إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لأُحدث به عهداً ، ثمّ اصرفني إلى أُمي ، ثمّ ردّني فادفنّي بالبقيع ، واعلم أنه سيصيبني من عائشة ما يعلم الله والناس صنيعها ، الحديث .

[ ٣٢٩٧ ] ٧ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن يزيد الكناسي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث طويل ـ قال : أوحى الله إلى موسى ( عليه السلام ) : أن احمل عظام يوسف من مصر ـ قبل أن تخرج منها ـ إلى الأرض المقدسة بالشام .

__________________

٤ ـ النهاية : ٤٤ .

٥ ـ الذكرىٰ : ٦٥ .

٦ ـ الكافي ١ : ٢٣٨ / ١ .

٧ ـ الكافي ٨ : ١٥٥ / ١٤٤ وهذا الحديث لم نجده في المصورة عن اصل خط المصنف .

١٦٣

[ ٣٢٩٨ ] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن سليمان ، عن هارون بن الجهم ، عن محمّد بن مسلم قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : لما احتضر الحسن بن علي ( عليه السلام ) قال للحسين ( عليه السلام ) : يا أخي إني أُوصيك بوصيّة فاحفظها : فإذا أنا متّ فهيئني ، ثم وجهني إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لأُحدث به عهداً ، ثم اصرفني إلى أُمّي فاطمة ( عليها السلام ) ، ثمّ ردّني فادفنّي بالبقيع ، واعلم أنه سيصيبني من الحميراء ما يعلم الناس من صنيعها ، الحديث .

[ ٣٢٩٩ ] ٩ ـ الفضل بن الحسن الطبرسي في ( مجمع البيان ) : عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ قال : لما مات يعقوب حمله يوسف ( عليه السلام ) في تابوت إلى أرض الشام فدفنه في بيت المقدس .

[ ٣٣٠٠ ] ١٠ ـ محمّد بن محمّد بن النعمان المفيد في ( الإِرشاد ) عن عبدالله بن إبراهيم ، عن زياد المخارقي قال : لما حضرت الحسن ( عليه السلام ) الوفاة استدعى الحسين بن علي فقال له : يا أخي إني مفارقك ولاحق بربي ـ إلى أن قال : ـ فإذا قضيت نحبي فغمضني وغسّلني وكفّنّي واحملني على سريري إلى قبر جدّي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لأُجدّد به عهداً ، ثمّ ردّني إلى قبر جدّتي فاطمة [ بنت أسد ](١) فادفنّي هناك .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك في الحج (٢) وفي الزيارات (٣) .

__________________

٨ ـ الكافي ١ : ٢٤٠ / ٣ ، هذا الحديث لم نجده في مصورة المؤلف وقد جمع سنده مع سند الحديث (٦) فيما مضىٰ ، فلاحظ .

٩ ـ مجمع البيان ٣ : ٢٦٦ وقد اعطىٰ المصنف في الاصل لهذا الحديث رقم (٩) في تسلسل احاديث الباب فلاحظ .

١٠ ـ إرشاد المفيد : ١٩٢ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) يأتي في الباب ٤٤ من أبواب مقدمات الطواف .

(٣) يأتي ما يدل على بعض المقصود في الحديث ٣ من الباب ٣ والحديث ٣ من الباب ١٠ من أبواب المزار .

١٦٤

١٤ ـ باب حد حفر القبر واللحد .

[ ٣٣٠١ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) نهى أن يعمق القبر فوق ثلاثة أذرع .

محمّد بن الحسن بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (١) .

[ ٣٣٠٢ ] ٢ ـ وبإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : حدّ القبر إلى الترقوة ، وقال بعضهم : إلى الثدي ، وقال بعضهم : قامة الرجل حتى يمد الثوب على رأس من في القبر ، وأمّا اللحد فبقدر ما يمكن فيه الجلوس ، قال : ولما حضر علي بن الحسين ( عليه السلام ) الوفاة قال : احفروا لي حتى تبلغوا (١) الرشح .

ورواه الصدوق مرسلاً عن الصادق ( عليه السلام ) نحوه إلى قوله : الجلوس فيه (٢) .

ورواه الكليني عن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد قال : روى أصحابنا أنّ حدّ القبر ، وذكر نحوه (٣) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٤) .

__________________

الباب ١٤

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٦ / ٤ .

(١) التهذبب ١ : ٤٥١ / ١٤٦٦ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٥١ / قطعة من الحديث ١٤٦٩ .

(١) في المصدر : يبلغ .

(٢) الفقيه ١ : ١٠٧ / ٤٩٨ .

(٣) الكافي ٣ : ١٦٥ / ١ .

(٤) يأتي ما يدل عليه في الباب التالي .

١٦٥

١٥ ـ باب جواز الشق واللحد ، واستحباب اختيار اللحد .

[ ٣٣٠٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد بن عثمان ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لحّد له أبو طلحة الأنصاري .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (١) .

[ ٣٣٠٤ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن بعض أصحابه ، عن أبي همام إسماعيل بن همام ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) حين اُحضر (١) : إذا أنا متّ فاحفروا لي وشقّوا لي شقّاً ، فإن قيل لكم : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لحّد له فقد صدقوا .

ورواه الشيخ بإسناده عن سهل بن زياد ، مثله (٢) .

[ ٣٣٠٥ ] ٣ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن الحلبي ـ في حديث ـ قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إنّ أبي كتب في وصيّته ـ إلى أن قال : ـ وشققنا له الأرض من أجل أنه كان بادناً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

__________________

الباب ١٥

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٦ / ٣ .

(١) التهذيب ١ : ٤٥١ / ١٤٦٧ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٦٦ / ٢ .

(١) كتب في هامش الاصل عن نسخة : احتضر .

(٢) التهذيب ١ : ٤٥١ / ١٤٦٨ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٤٠ / ٣ ، تقدم صدره في الحديث ٤ من الباب ٢ من الغسل ويأتي ذيله في الحديث ٦ من الباب ٣١ من أبواب الدفن وقطعة منه في الحديث ١٤ من الباب ٢ من التكفين .

وكتب المصنف في الهامش : حديث الحلبي في باب غسل الميت من الكافي . ( منه قده ) .

(١) التهذيب ١ : ٣٠٠ / ٨٧٦ .

١٦٦

[ ٣٣٠٦ ] ٤ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( عيون الأخبار ) عن محمّد بن موسى بن المتوكل وأحمد بن علي بن إبراهيم بن هاشم ، ومحمّد بن علي ماجيلويه ، وأحمد بن زياد بن جعفر الهمداني ، والحسين بن إبراهيم بن تاتانة ، والحسين بن إبراهيم بن هشام المؤدّب ، وعلي بن عبدالله الورّاق كلهم ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن أبي الصلت الهروي ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنه قال له : سيحفر لي في هذا الموضع فتأمرهم أن يحفروا لي سبع مراقي إلى أسفل ، وأن يشقّ لي ضريحة ، فإن أبوا إلاّ أن يلحدوا فتأمرهم أن يجعلوا اللحد ذراعين وشبراً ، فإنّ الله سيوسّعه ما يشاء .

ورواه في ( الأمالي ) أيضاً (١) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك في النزول في قبر الولد وغيره (٢) .

١٦ ـ باب استحباب وضع الميت دون القبر بذراعين أو ثلاثة ونقله مرتين ، ودفنه في الثالثة أو الثانية .

[ ٣٣٠٧ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن محمّد بن خالد البرقي عن أحمد بن محمّد ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : ينبغي أن يوضع الميّت دون القبر هنيهة ، ثمّ واره .

[ ٣٣٠٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن ابن سنان ، عن محمّد بن عطيّة قال : إذا أتيت

__________________

٤ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ٢٤٢ / ١ .

(١) أمالي الصدوق : ٥٢٦ / ١٧ .

(٢) يأتي ما يدل علىٰ ذلك في الحديث ٤ من الباب ٢٥ من الدفن وتقدم ما يدل علىٰ ذلك في الحديث ١٤ من الباب ١ من الجنابة وفي الحديث ٢ من الباب ١٤ من الدفن .

الباب ١٦

فيه ٦ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٣١٣ / ٩٠٨ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٣١٢ / ٩٠٧ ويأتي ذيله في الحديث ٧ من الباب ٢٠ من أبواب الدفن .

١٦٧

بأخيك إلى القبر فلا تفدحه به (١) ، ضعه أسفل من القبر بذراعين أو ثلاثة حتّى يأخذ أُهبته ، ثمّ ضعه في لحده ، الحديث .

[ ٣٣٠٩ ] ٣ ـ وعن أحمد بن عبدون ، عن علي بن محمّد بن الزبير ، عن علي بن الحسن بن فضّال ، عن أيوب بن نوح ، عن محمّد بن سنان ، عن محمّد بن عجلان قال : سمعت صادقاً يصدق على الله ـ يعني أبا عبدالله ( عليه السلام ) ـ قال : إذا جئت بالميّت إلى قبره فلا تفدحه بقبره ، ولكن ضعه دون قبره بذراعين أو ثلاثة أذرع ، ودعه حتى يتأهّب للقبر ولا تفدحه به ، الحديث .

[ ٣٣١٠ ] ٤ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن محمّد ، عن محمّد بن أحمد الخراساني ، عن أبيه ، عن يونس قال : حديث سمعته عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) ما ذكرته وأنا في بيت إلاّ ضاق عليَّ ، يقول : إذا أتيت بالميّت إلى شفير القبر (١) فأمهله ساعة فإنّه يأخذ أُهبته للسؤال .

[ ٣٣١١ ] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن سنان ، عن محمّد بن عجلان قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) لا تفدح ( ميّتك بالقبر ) (١) ولكن ضعه أسفل منه بذراعين أو ثلاثة ، ودعه حتى يأخذ أُهبته .

محمد بن علي بن الحسين في ( العلل ) : عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن سنان ، مثله (٢) .

[ ٣٣١٢ ] ٦ ـ قال الصدوق : وفي حديث آخر : إذا أتيت بالميّت القبر فلا تفدح به القبر ، فإن للقبر أهوالاً عظيمةً ، وتعوّذ من هول المطلع ، ولكن ضعه قرب

__________________

(١) ليس في المصدر به

٣ ـ التهذيب ١ : ٣١٣ / ٩٠٩ ويأتي ذيله في الحديث ٨ من الباب ٢٠ من أبواب الدفن .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٩١ / ٢ .

(١) في المصدر : قبره .

٥ ـ الكافي ٣ : ١٩١ / ١ ويأتي ذيل الخبر في الحديث ٥ من الباب ٢٠ من أبواب الدفن .

(١) في نسخة : بميتك القبر ( هامش المخطوط ) .

(٢) علل الشرائع : ٣٠٦ / ١ الباب ٢٥١ .

٦ ـ علل الشرائع : ٣٠٦ / ٢ الباب ٢٥١ .

١٦٨

شفير القبر ، واصبر عليه هنيئة ، ثمّ قدّمه قليلاً ، واصبر عليه ليأخذ أُهبته ، ثمّ قدّمه إلى شفير القبر .

١٧ ـ باب عدم استحباب القيام لمن مرّت به جنازة ، إلاّ أن تكون جنازة يهودي .

[ ٣٣١٣ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى بن عمران الحلبي ، عن عبدالله بن مسكان ، عن زرارة قال : كنت عند أبي جعفر ( عليه السلام ) وعنده رجل من الأنصار فمرّت به جنازة فقام الأنصاري ولم يقم أبو جعفر ( عليه السلام ) ، فقعدت معه ، ولم يزل الأنصاري قائماً حتى مضوا بها ، ثمّ جلس ، فقال له أبو جعفر ( عليه السلام ) : ما أقامك ؟ قال : رأيت الحسين بن علي ( عليه السلام ) يفعل ذلك فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : والله ما فعله الحسين ( عليه السلام ) ولا قام لها أحد منّا أهل البيت قط ، فقال الأنصاري : شككتني أصلحك الله ، قد كنت أظنّ أني رأيت .

[ ٣٣١٤ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن أبي نجران ، عن مثنّى الحنّاط ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان الحسين بن علي ( عليه السلام ) جالساً فمرّت عليه جنازة فقام الناس حين طلعت الجنازة ، فقال الحسين ( عليه السلام ) ، مرّت جنازة يهودي وكان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على طريقها فكره أن تعلو رأسه جنازة يهودي فقام لذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن سهل بن زياد ، وترك قوله : فقام لذلك (١) والذي قبله بإسناده عن الحسين بن سعيد ، مثله .

__________________

الباب ١٧

فيه ٣ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٩١ / ١ ، والتهذيب ١ : ٤٥٦ / ١٤٨٦ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٩٢ / ٢ .

(١) التهذيب ١ : ٤٥٦ / ١٤٨٧ .

١٦٩

[ ٣٣١٥ ] ٣ ـ عبد الله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) ، عن الحسن بن ظريف ، عن الحسين بن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه ( عليهما السلام ) أنّ الحسن بن علي ( عليه السلام ) كان جالساً ومعه أصحاب له فمرّ بجنازة فقام بعض القوم ولم يقم الحسن ، فلمّا مضوا بها قال بعضهم : ألا قمت عافاك الله ؟ فقد كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقوم للجنازة إذا مرّوا بها عليه فقال الحسن ( عليه السلام ) : إنّما قام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مرةً واحدةً ، وذلك أنّه مرّ بجنازة يهودي وكان المكان ضيقاً فقام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وكره أن تعلو رأسه .

١٨ ـ باب أنّه يستحب لمن أدخل الميت القبر أن يحلّ أزراره ويخلع النعلين والعمامة والرداء والقلنسوة والطيلسان والخف إلاّ مع الضرورة أو التقيّة .

[ ٣٣١٦ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عليّ بن يقطين قال : سمعت أبا الحسن الأول ( عليه السلام ) يقول : لا تنزل في القبر وعليك العمامة والقلنسوة ولا الحذاء ولا الطيلسان ، وحلل أزرارك ، وبذلك سنّة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جرت ، الحديث .

[ ٣٣١٧ ] ٢ ـ ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن عيسى ، عن ابن أبي عمير مثله ، وزاد ، قلت : فالخف ، قال لا أرى به بأساً ، قلت : لم يكره الحذاء ؟ قال : مخافة أن يعثر برجليه فيهدم .

[ ٣٣١٨ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ،

__________________

٣ ـ قرب الاسناد : ٤٢ .

الباب ١٨

فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٩٢ / ٢ أورد صدره في الحديث ١ من الباب ٢٠ من هذه الابواب .

٢ ـ علل الشرائع : ٣٠٥ / ١ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٩٢ / ١ .

١٧٠

عن عبد العزيز العبدي ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا ينبغي لأحد أن يدخل القبر في نعلين ولا خفّين ولا عمامة ولا رداء ولا قلنسوة .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (١) .

[ ٣٣١٩ ] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن عبدالله المسمعي ، عن إسماعيل بن يسار (١) الواسطي ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي بكر الحضرمي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تنزل القبر وعليك العمامة ولا القلنسوة ولا رداء ولا حذاء ، وحلّل أزرارك قال : قلت والخفّ قال : لا بأس بالخفّ في وقت الضرورة والتقيّة .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن عبدالله المسمعي ، مثله (٢) ، وزاد : وليجهد في ذلك جهده .

[ ٣٣٢٠ ] ٥ ـ وعنه ، عن المسمعي ورجل آخر ، عن إسماعيل بن مهران ، عن سيف بن عميرة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : لا تدخل القبر وعليك نعل ولا قلنسوة ولا رداء ولا عمامة ، قلت : فالخفّ ؟ قال : لا بأس بالخفّ ، فإنّ في خلع الخفّ شناعة .

[ ٣٣٢١ ] ٦ ـ وعنه ، عن يعقوب بن يزيد ، عن إبراهيم بن عقبة ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع قال : رأيت أبا الحسن ( عليه السلام ) دخل القبر ولم يحل أزراره .

__________________

(١) التهذيب ١ : ٣١٤ / ٩١٣ .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٩٢ / ٣ .

(١) في الاستبصار : بشار .

(٢) التهذيب ١ : ٣١٣ / ٩١١ ، والاستبصار ١ : ٢١٣ / ٧٥١ .

٥ ـ التهذيب ١ : ٣١٣ / ٩١٠ .

٦ ـ التهذيب ١ : ٣١٤ / ٩١٢ ، والاستبصار ١ : ٢١٣ / ٧٥٢ .

١٧١

أقول : حمله الشيخ على الجواز ونفي التحريم ، ويحتمل الحمل على التقيّة .

١٩ ـ باب استحباب حلّ عقد الكفن ، وأن يجعل له وسادة من تراب ، ويجعل خلف ظهره مدرة ، وكشف وجهه والصاق خدّه بالأرض .

[ ٣٣٢٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن أبي حمزة قال : قلت لأحدهما ( عليهما السلام ) : يحلّ كفن (١) الميّت ؟ قال : نعم ، ويبرز وجهه .

[ ٣٣٢٣ ] ٢ ـ وبإسناده عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حفص بن البختري ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يشقّ الكفن إذا أُدخل الميّت في قبره من عند رأسه .

[ ٣٣٢٤ ] ٣ ـ وبإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن رجل ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن عقد كفن الميّت ؟ فقال : إذا أدخلته القبر فحلّها .

[ ٣٣٢٥ ] ٤ ـ وعنه ، عن الحسن بن محبوب ، عن محمّد بن سنان ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وضعته في لحده (١) فحلّ عقده (٢) ، الحديث .

__________________

الباب ١٩

فيه ٦ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٤٥٧ / ١٤٩١ .

(١) في الاصل عن نسخة : عقد بدل كفن .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٥٨ / ١٤٩٣ .

٣ ـ التهذيب ١ : ٤٥٠ / ١٤٦٣ .

٤ ـ التهذيب ١ : ٤٥٧ / ١٤٩٢ ، ويأتي بتمامه في الحديث ٦ من الباب ٢١ من هذه الابواب .

(١) في المصدر : قبره .

(٢) في المصدر وفي نسخة في هامش المخطوط : عقدته .

١٧٢

[ ٣٣٢٦ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن سالم بن مكرم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أنّه قال : يجعل له وسادة من تراب ، ويجعل خلف ظهره مدرة لئلاّ يستلقي ، ويحل عقد كفنه كلّها ، ويكشف عن وجهه ثمّ يدعى له ، الحديث .

[ ٣٣٢٧ ] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن غير واحد من أصحابنا ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : يشقّ الكفن من عند رأس الميّت إذا أُدخل قبره .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن الحسن ، عن يعقوب ، عن ابن أبي عمير (١) .

أقول : ويأتي ما يدل على ذلك (٢) ، والمراد بالشق هنا حل عقد الكفن ، أو يحمل الشق على تعذر الحلّ ، قاله العلامة وغيره (٣) .

٢٠ ـ باب استحباب قراءة الحمد والمعوذتين والاخلاص وآية الكرسي عند وضع الميّت في قبره ، وتلقينه الشهادتين والاقرار بالأئمّة ( عليهم السلام ) بأسمائهم حتى امام زمانه .

[ ٣٣٢٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن علي بن يقطين قال : سمعت أبا الحسن ( عليه السلام ) يقول : لا تنزل في القبر وعليك العمامة ـ إلى أن قال ـ وليتعوّذ بالله من الشيطان الرجيم ،

__________________

٥ ـ الفقيه ١ : ١٠٨ / ٥٠٠ ، أورد تمامه في الحديث ٥ من الباب ٢١ من هذه الابواب .

٦ ـ الكافي ٣ : ١٩٦ / ٩ .

(١) التهذيب ١ : ٣١٧ / ٩٢١ .

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الأحاديث ١ و ٤ و ٥ و ٧ و ٨ من الباب ٢٠ من هذه الابواب .

(٣) المنتهىٰ : ٤٦١ ، والمعتبر : ٨١ ، وجواهر الكلام ٤ : ٣٠٤ .

الباب ٢٠

فيه ٩ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٩٢ / ٢ ، تقدم صدره في الحديث ١ من الباب ١٨ من هذه الابواب .

١٧٣

وليقرأ فاتحة الكتاب والمعوذتين وقل هو الله أحد وآية الكرسي ، وإن قدر أن يحسر عن خده ويلصقه بالأرض فليفعل ، وليتشهّد (١) وليذكر ما يعلم حتّى ينتهي إلى صاحبه .

[ ٣٣٢٩ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن حمّاد ، عن حريز ، عن زرارة قال : إذا وضعت الميت في لحده قرأت آية الكرسي ، واضرب يدك على منكبه الأيمن ثمّ قل : يا فلان قل : رضيت بالله ربّاً ، وبالإِسلام ديناً ، وبمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) نبيّاً ، وبعلي إماماً ، وسمّ حتى (١) إمام زمانه .

[ ٣٣٣٠ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ومحمّد بن خالد جميعاً ، عن النضر بن سويد ، عن يحيى بن عمران ، عن هارون بن خارجة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا سللت الميّت فقل : « بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، اللّهمّ إلى رحمتك لا إلى عذابك » فإذا وضعته في اللّحد فضع فمك (١) على أذنه فقل : الله ربّك والإِسلام دينك ومحمّد نبيك والقرآن كتابك وعلي إمامك .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

وبإسناده عن علي بن الحسين ، عن محمّد بن أحمد بن علي ، عن عبدالله بن الصلت ، عن النضر بن سويد ، مثله (٣) .

[ ٣٣٣١ ] ٤ ـ وعنه ، عن محمّد بن إسماعيل ـ يعني البرمكي ـ عن علي بن

__________________

(١) في المصدر : وليشهد .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٩٦ / ٧ .

(١) كلمة ( حتى ) ليست في المصدر وكتب في هامش الاصل عليها علامة نسخة .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٩٥ / ٢ .

(١) في نسخة : يدك ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ١ : ٣١٨ / ٩٢٤ .

(٣) التهذيب ١ : ٤٥٦ / ١٤٨٩ .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٩٥ / ٥ .

١٧٤

الحكم ، عن محمّد بن سنان ، عن محفوظ الإِسكاف ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أردت أن تدفن الميّت فليكن أعقل من ينزل في قبره عند رأسه ، وليكشف عن خدّه الأيمن حتّى يفضي به إلى الأرض ، ويدني فمه إلى سمعه ويقول : « اسمع افهم ـ ثلاث مرّات ـ الله ربك ومحمّد نبيّك والإِسلام دينك وفلان إمامك ، اسمع وافهم » وأعدها عليه ثلاث مرّات هذا التلقين .

ورواه الشيخ عن المفيد ، عن الصدوق ، عن محمّد بن الحسن ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن محمّد بن إسماعيل ، مثله (١) .

[ ٣٣٣٢ ] ٥ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن سنان ، عن محمّد بن عجلان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سلّه سلاً رفيقاً ، فإذا وضعته في لحده فليكن أولى الناس ممّا يلي رأسه ، وليذكر اسم الله ، ويصلّي على النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، ويتعوّذ من الشيطان ، وليقرأ فاتحة الكتاب والمعوذتين وقل هو الله أحد وآية الكرسي ، فإن قدر أن يحسر عن خدّه ويلزقه بالأرض فعل ، ويتشهد ويذكر ما يعلم حتّى ينتهي إلى صاحبه .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن أبيه ، عن سعد ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن سنان ، نحوه (١) .

محمّد بن الحسن بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٢) .

[ ٣٣٣٣ ] ٦ ـ وبإسناده عن الحسين بن سعيد ، عن حمّاد بن عيسى ، عن

__________________

(١) التهذيب ١ : ٣١٧ / ٩٢٣ .

٥ ـ الكافي ٣ : ١٩٥ / ٤ .

(١) علل الشرائع : ٣٠٦ باب ٢٥١ / ١ .

(٢) التهذيب ١ : ٣١٧ / ٩٢٢

٦ ـ التهذيب ١ : ٤٥٧ / ١٤٩٠ .

١٧٥

حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال : إذا وضعت الميّت في لحده فقل : بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، واقرأ آية الكرسيّ ، واضرب بيدك على منكبه الأيمن ثمّ قل : يا فلان قل : رضيت بالله ربّاً ، وبالإِسلام ديناً ، وبمحمّد ( صلى الله عليه وآله ) رسولاً ، وبعليّ إماماً ، وتسمّي إمام زمانه ، الحديث .

[ ٣٣٣٤ ] ٧ ـ وعن المفيد ، عن جعفر بن محمّد بن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن ابن سنان ، عن محمّد بن عطيّة ـ في حديث ـ قال ؟ ضعه في لحده وألصق خدّه بالأرض ، وتحسر عن وجهه ، ويكون أولى النالس به مما يلي رأسه ، ثمّ ليقرأ فاتحة الكتاب وقل هو الله أحد والمعوذتين وآية الكرسي ، ثمّ ليقل : ما يعلم حتى ينتهي إلى صاحبه .

[ ٣٣٣٥ ] ٨ ـ وبإسناده عن علي بن الحسن بن فضّال ، عن أيوب بن نوح ، عن محمّد بن سنان ، عن محمّد بن عجلان ـ في حديث ـ أنه سمع أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : فإذا أدخلته إلى قبره فليكن أولى الناس به عند رأسه ، وليحسر عن خدّه وليلصق خدّه بالأرض ، وليذكر اسم الله ، وليتعوّذ من الشيطان ، وليقرأ فاتحة الكتاب وقل هو الله أحد والمعوّذتين وآية الكرسيّ ، ثمّ ليقل : ما يعلم ويسمعه تلقينه : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأنّ محمّداً رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ويذكر له ما يعلم واحداً واحداً .

[ ٣٣٣٦ ] ٩ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( المجالس ) بإسناد تقدّم في التبرّع بالتكفين عن ابن عبّاس أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) لما وضع فاطمة بنت أسد أُمّ عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) في قبرها زحف حتى صار عند رأسها ، ثمّ قال : يا فاطمة إن أتاك منكر ونكير فسألاك : من ربك ؟ فقولي : « الله

__________________

٧ ـ التهذيب ١ : ٣١٢ / ٩٠٧ .

٨ ـ التهذيب ١ : ٣١٣ / ٩٠٩ .

٩ ـ أمالي الصدوق : ٢٥٨ / ١٤ .

١٧٦

ربي ومحمّد نبيي ، والإِسلام ديني ، والقرآن كتابي ، وابني إمامي ووليّي » ، ثمّ قال : اللّهم ثبّت فاطمة بالقول الثابت ، ثمّ خرج من قبرها وحثا عليها حثيات .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

٢١ ـ باب استحباب الدعاء للميّت بالمأثور عند وضعه في القبر وجملة من أحكام الدفن .

[ ٣٣٣٧ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إذا أتيت بالميت القبر فسلّه من قبل رجليه فإذا وضعته في القبر فاقرأ اية الكرسي وقل : « بسم الله وفي سبيل الله وعلى ملّة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) (١) ، اللّهم افسح له في قبره وألحقه بنبيّه » وقل : كما قلت في الصلاة عليه مرّة واحدة من عند « اللّهم إن كان محسناً فزد في إحسانه ، وإن كان مسيئاً فاغفر له وارحمه وتجاوز عنه » واستغفر له ما استطعت ، قال : وكان عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) إذا ( أدخل الميّت القبر ) (٢) قال : اللّهم جاف الأرض عن جنبيه وصاعد عمله ولقه منك رضواناً .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٣) .

[ ٣٣٣٨ ] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن محمّد بن

__________________

(١) يأتي ما يدل على ذلك في الحديث ١ و ٥ و ٦ من الباب ٢١ وكذلك في الباب ٣٥ والباب ٥٧ من هذه الابواب .

الباب ٢١

فيه ٦ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٩٤ / ١ ، أورد صدره في الحديث ١ من الباب ٢٢ من أبواب الدفن .

(١) في التهذيب زيادة : اللهم صلّ علىٰ محمّد وآل محمّد ( هامش المخطوط ) .

(٢) في التهذيب : إذا دخل القبر . ( هامش المخطوط ) .

(٣) التهذيب ١ : ٣١٥ / ٩١٥ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٩٦ / ٦ .

١٧٧

مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : إذا وضع (١) الميّت في لحده فقل : « بسم الله وفي سبيل الله ، وعلى ملة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، عبدك ابن عبدك ، نزل بك ، وأنت خير منزول به اللّهم افسح له في قبره ، وألحقه بنبيّه ، اللّهم إنّا لا نعلم منه إلاّ خيراً وأنت أعلم به » فإذا وضعت عليه اللّبن فقل : « اللّهم صل وحدته ، وانس وحشته ، وأسكن إليه من رحمتك رحمة تغنيه عن رحمة من سواك » وإذا خرجت من قبره فقل : « إنّا لله وإنّا إليه راجعون ، والحمد لله رب العالمين ، اللّهم ارفع درجته في أعلى علّيّين واخلف على عقبه في الغابرين ( وعندك نحتسبه ) (٢) يا ربّ العالمين » .

ورواه الشيخ بإسناده عن عليّ بن الحسن ، عن علي بن مهزيار ، ومحمد بن إسماعيل أيضاً عن حمّاد بن عيسى ، مثله (٣) .

[ ٣٣٣٩ ] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن أبي أيّوب ، عن سماعة قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ما أقول : إذا أدخلت الميّت منّا قبره ؟ قال : قل : « اللّهم هذا عبدك فلان وابن عبدك ، قد نزل بك وأنت خير منزول به ، قد (١) احتاج إلى رحمتك ، اللّهم ولا نعلم منه إلا خيراً ، وأنت أعلم بسريرته ونحن الشهداء بعلانيته ، اللّهم فجاف الأرض عن جنبيه ، ولقّنه حجّته ، واجعل هذا اليوم خير يوم أتى عليه ، واجعل هذا القبر خير بيت نزل فيه ، وصيّره إلى خير ممّا كان فيه ، ووسع له في مدخله ، وآنس وحشته واغفر ذنبه ، ولا تحرمنا أجره ، ولا تضلّنا بعده » .

__________________

(١) في التهذيب : إذا وضعته ( هامش المخطوط ) .

(٢) كتب في هامش الاصل ما بين القوسين عن التهذيب .

(٣) التهذيب ١ : ٣١٦ / ٩٢٠ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٩٦ / ٨ .

(١) في المصدر : وقد .

١٧٨

[ ٣٣٤٠ ] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا وضعت الميّت على (١) القبر قلت : « اللّهم عبدك ابن عبدك وابن أمتك نزل بك وأنت خير منزول به » فإذا سللته من قبل الرّجلين ودليته قلت : « بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ، اللّهم إلى رحمتك لا إلى عذابك ، اللّهم افسح له في قبره ولقّنه حجته وثبّته بالقول الثابت وقنا وإياه عذاب القبر » ، وإذا سوّيت عليه التراب قل : « اللّهم جاف الأرض عن جنبيه ، وصعّد (٢) روحه إلى أرواح المؤمنين في عليّين ، وألحقه بالصالحين » .

[ ٣٣٤١ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن سالم بن مكرم ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) أنّه قال : يجعل له وسادة من تراب ، ويجعل خلف ظهره مدرة لئلاّ يستلقي ، ويحلّ عقد كفنه كلها ويكشف عن وجهه ، ثمّ يدعى له ويقال : « اللّهم عبدك وابن عبدك وابن أمتك نزل بك وأنت خير منزولٍ به ، اللّهم افسح له في قبره ، ولقّنه حجّته ، وألحقه بنبيّه ، وقه شرّ منكر ونكير» ثمّ تدخل يدك اليمنى تحت منكبه الأيمن ، وتضع يدك اليسرى على منكبه الأيسر ، وتحرّكه تحريكاً شديداً وتقول : « يا فلان ابن فلان ، الله ربك ، ومحمّد نبيّك ، والإِسلام دينك ، وعلي وليّك وإمامك » وتسمّي الأئمة ( عليهم السلام ) واحداً واحداً إلى آخرهم أئمتك أئمّة هدى أبرار .

ثمّ تعيد عليه التلقين مرّة أُخرى ، فإذا وضعت عليه اللبن فقل : « اللّهم ارحم غربته ، وصل وحدته ، وآنس وحشته ، وآمن روعته ، وأسكن إليه من رحمتك رحمة يستغني بها عن رحمة من سواك ، واحشره مع من كان يتولاه » ومتى زرت قبره فادع له بهذا الدعاء وأنت مستقبل القبلة ويداك على القبر .

__________________

٤ ـ الكافي ٣ : ١٩٧ / ١١ .

(١) في المصدر : في .

(٢) في المصدر : وأصعد .

٥ ـ الفقيه ١ : ١٠٨ / ٥٠٠ ، تقدم صدره في الحديث ٥ من الباب ١٩ من هذه الابواب .

١٧٩

فإذا خرجت من القبر فقل ـ وأنت تنفض يديك من التراب ـ : إنا لله وإنا إليه راجعون ، ثمّ احث التراب عليه بظهر كفّيك ثلاث مرّات وقل : « اللّهم إيماناً بك ، وتصديقاً بكتابك ، هذا ما وعدنا الله ورسوله ، وصدق الله ورسوله » فإنّه من فعل ذلك وقال هذه الكلمات كتب الله له بكلّ ذرّة حسنة ، فإذا سوّى قبره فصبّ على قبره الماء وتجعل القبر أمامك وأنت مستقبل القبلة ، وتبدأ بصبّ الماء عند رأسه ، وتدور به على قبره من أربع جوانبه حتى ترجع إلى الرأس من غير أن تقطع الماء ، فإن فضل من الماء شيء فصبّه على وسط القبر ، ثمّ ضع يدك على القبر وادع للميّت واستغفر له .

[ ٣٣٤٢ ] ٦ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن محبوب ، عن محمّد بن سنان ، عن إسحاق بن عمّار قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : إذا نزلت في قبر فقل : « بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » ثمّ تسلّ الميّت سلاً ، فإذا وضعته في قبره فحلّ عقدته وقل : « اللّهم يا ربّ عبدك (١) ابن عبدك نزل بك وأنت خير منزول به ، اللّهم إن كان محسناً فزد في إحسانه ، وإن كان مسيئاً فتجاوز عنه ، وألحقه بنبيّه محمّد ( صلى الله عليه وآله ) وصالح شيعته ، واهدنا وإياه إلى صراط مستقيم ، اللّهم عفوك عفوك » .

ثمّ تضع يدك اليسرى على عضده الأيسر وتحرّكه تحريكاً شديداً ثمّ تقول : « يا فلان ابن فلان إذا سئلت فقل : الله ربي ، ومحمّد نبيّي ، والإِسلام ديني ، والقرآن كتابي ، وعليّ إمامي » حتى تسوق (٢) الأئمة ( عليهم السلام ) ، ثم تعيد عليه القول ، ثمّ تقول : « أفهمت يا فلان » وقال ( عليه السلام ) : فإنه يجيب ويقول : نعم ، ثم تقول : « ثبّتك الله بالقول الثابت ، هداك الله إلى صراط مستقيم ، عرّف الله بينك وبين أوليائك في مستقر من رحمته » ثمّ

__________________

٦ ـ التهذيب ١ : ٤٥٨ / ١٤٩٢ وتقدمت قطعة منه في الحديث ٤ من الباب ١٩ من هذه الأبواب .

(١) في المصدر زيادة : و .

(٢) في المصدر : تستوفي .

١٨٠