وسائل الشيعة - ج ٣

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ٣

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-03-5
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٤٨
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة



أبواب الدفن وما يناسبه

١ ـ باب وجوبه .

[ ٣٢٣٣ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( عيون الأخبار ) و ( العلل ) باسناده عن الفضل بن شاذان ، عن الرضا ( عليه السلام ) قال : إنّما أُمر بدفن الميت لئلا يظهر الناس على فساد جسده ، وقبح منظره ، وتغيّر ريحه ، ولا يتأذّى به الأحياء بريحه ، وبما يدخل عليه من الآفة والفساد ، وليكون مستوراً عن الأولياء والأعداء ، فلا يشمت عدوّ ، ولا يحزن صديق .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٢ ـ باب استحباب تشييع الجنازة والدعاء للميت .

[ ٣٢٣٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبار ، عن ابن فضّال ، عن علي بن عقبة ، عن ميسّر قال : سمعت أبا جعفر

__________________

أبواب الدفن وما يناسبه

الباب ١

فيه حديث واحد

١ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١١٤ ، وعلل الشرائع : ٢٦٨ / ٩ باختلاف في الألفاظ .

(١) تقدم ما يدل علىٰ ذلك في الحديث ١٤ من الباب ١ من الجنابة ، والباب ٣٦ و ٣٨ من أبواب صلاة الجنازة والحديث ١ و ٥ من الباب ١٢ والحديث ٥ من الباب ١٣ والحديث ٤ و ٥ و ٧ و ٨ و ٩ و ١٢ من الباب ١٤ من أبواب غسل الميت .

(٢) يأتي ما يدل عليه في الأبواب الآتية من هذه الابواب .

الباب ٢

فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٦ .

١٤١

( عليه السلام ) يقول : من تبع جنازة مسلم أُعطي يوم القيامة أربع شفاعات ، ولم يقل شيئاً إلا وقال الملك : ولك مثل ذلك .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

ورواه في ( المجالس ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسن بن علي بن فضّال (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن أبي علي الأشعري ، مثله (٣) .

[ ٣٢٣٥ ] ٢ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن سنان ، عن أبي الجارود ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان (١) فيما ناجى به موسى ربّه أن قال : يا ربّ ما لمن شيّع جنازة ؟ قال : أُوكّل به ملائكة من ملائكتي معهم رايات يشيّعونهم من قبورهم إلى محشرهم .

ورواه الصدوق في ( ثواب الأعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار عن أحمد بن محمّد مثله (٢) .

[ ٣٢٣٦ ] ٣ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن سيف بن عميرة ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا دخل المؤمن قبره نودي : ألا إنّ أوّل حبائك (١) الجنة ، ( ألا وإنّ أوّل ) (٢) حباء من تبعك المغفرة .

__________________

(١) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٥٦ .

(٢) أمالي الصدوق : ١٨١ / ٣ .

(٣) التهذيب ١ : ٤٥٥ / ١٤٨٣ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٨ .

(١) شطب المؤلف على ( كان ) وكتب فوقها علامة نسخة .

(٢) ثواب الأعمال : ٢٣١ / ٥ والحديث يتضمن مسائل أخرى ذكرت في ذيل حديث ٧ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٢ / ١ .

(١) حباؤك الجنة : أي عطاؤك ، يقال حبوت الرجل أي أعطيته الشيء بغير عوض . ( مجمع البحرين ١ : ٩٤ ) .

(٢) في المصدر : ( و ) بدل ما بين القوسين .

١٤٢

ورواه الصدوق مرسلاً (٣) .

[ ٣٢٣٧ ] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن الحسن بن علي ، عن محمّد بن الفضيل ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : أوّل ما يتحف به المؤمن ( في قبره أن ) (١) يغفر لمن تبع جنازته .

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) .

ورواه في ( الخصال ) عن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن السعدآبادي ، عن أحمد بن محمّد البرقي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن الحسين بن عثمان ، وابن أبي حمزة جميعاً ، عن إسحاق بن عمّار ، نحوه (٣) .

ورواه الشيخ بإسناده عن سهل بن زياد مثله (٤) .

[ ٣٢٣٨ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ : ضمنت لستة على الله الجنة : رجل خرج في جنازة رجل مسلم فمات فله الجنة ، الحديث .

[ ٣٢٣٩ ] ٦ ـ وفي ( عقاب الأعمال ) بإسناد تقدّم في عيادة المريض ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ قال : من شيّع جنازة فله بكلّ خطوة حتى يرجع مائة ألف ألف حسنة ، ويمحا عنه مائة ألف ألف سيئة ، ويرفع له مائة ألف ألف درجة ، فإن صلّى عليها شيّعه في جنازته مائة ألف ألف

__________________

(٣) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٦٠ .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٣ .

(١) ليس في المصدر .

(٢) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٥٩ .

(٣) الخصال : ٢٤ / ٨٥ .

(٤) التهذيب ١ : ٤٥٥ / ١٤٨٢ .

٥ ـ الفقيه ١ : ٨٤ / ٣٨٧ أورده بتمامة في الحديث ٢٩ من الباب ٣٨ من وجوب الحج ، وفي الحديث ٧ من الباب ٢ من آداب السفر الى الحج .

٦ ـ عقاب الأعمال : ٣٤٥ .

١٤٣

ملك ، كلّهم يستغفرون له حتى يرجع ، فإن شهد دفنها وكّل الله به ألف ملك كلّهم يستغفرون له حتى يبعث من قبره .

ومن صلّى على ميّت صلّى عليه جبرئيل وسبعون ألف ملك وغفر له ما تقدّم من ذنبه ، وإن أقام عليه حتى يدفنه وحثا عليه من التراب انقلب من الجنازة وله بكلّ قدم من حيث شيّعها حتى يرجع إلى منزله قيراط من الأجر ، والقيراط مثل جبل أُحد يكون في ميزانه من الأجر .

[ ٣٢٤٠ ] ٧ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( المجالس ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن جعفر بن محمّد ، عن محمّد بن عبدالله بن جعفر الحميري ، عن أبيه ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن شريف بن سابق ، عن أبي العباس الفضل بن عبد الملك ، عن أبي عبدالله عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث ـ قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أوّل تحفة المؤمن أن يغفر له ولمن تبع جنازته .

[ ٣٢٤١ ] ٨ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإِسناد ) عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن صدقة ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أمرهم بسبع ـ منها ـ : اتّباع الجنائز .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

__________________

٧ ـ أمالي الطوسي ١ : ٤٥ .

٨ ـ قرب الاسناد : ٣٤ .

(١) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٨ من الصدقة والحديث ١ و ٨ من الباب ١ والحديث ٧ و ٩ و ١٣ و ١٥ و ٢١ و ٢٤ و ٢٥ من الباب ١٢٢ من أحكام العشرة والحديث ١٥ من الباب ٤ من جهاد النفس .

تقدم في الحديث ١ من الباب ١ من صلاة الجنازة والحديث ١ من الباب ٤٠ من أبواب الدفن .

١٤٤

٣ ـ باب استحباب ترك الرجوع عن الجنازة الى أن يصلّى عليها وتدفن ، ويعزى أهلها وإن أذن له وليها في الرجوع ؛ وأنّه لا حاجة إلى إذنه في التشييع .

[ ٣٢٤٢ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسين بن سعيد ، عن الحسين بن علوان ، عن سعد بن طريف ، عن الأصبع بن نباتة قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : من تبع جنازة كتب الله له ( من الأجر ) (١) أربع قراريط : قيراط باتباعه ، وقيراط للصلاة عليها ، وقيراط بالانتظار حتى يفرغ من دفنها ، وقيراط للتعزية .

ورواه الشيخ بإسناده عن الحسين بن سعيد ، مثله (٢) .

[ ٣٢٤٣ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه جميعاً ، عن ابن محبوب ، عن داود الرقي ، عن رجل من أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من شيّع جنازة مؤمن حتى يدفن في قبره وكّل الله تعالى به سبعين ملكاً (١) من المشيّعين يشيّعونه ويستغفرون له إذا خرج من قبره إلى الموقف .

ورواه الصدوق في ( المجالس ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن الهيثم بن أبي مسروق ، عن الحسن بن محبوب ، عن داود بن كثير الرقي قال : قال الصادق ( عليه السلام ) ، وذكر الحديث (٢) .

[ ٣٢٤٤ ] ٣ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن ابن أبي نجران ، عن عاصم بن حميد ،

__________________

الباب ٣

فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٧ والفقيه ١ : ٩٨ / ٤٥٤ .

(١) كتب المصنف في الهامش : ( من الاجر ) ليس في التهذيب .

(٢) التهذيب ١ : ٤٥٥ / ١٤٨٤ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٢ والفقيه ١ : ٩٩ / ٤٥٨ .

(١) في أمالي الصدوق : سبعين ألف ملك .

(٢) أمالي الصدوق : ١٨٠ / ١ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٥ .

١٤٥

عن أبي بصير ، قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : من مشى مع جنازة حتى يصلّي عليها ثمّ رجع كان له قيراط ( من الأجر ) (١) ، فإذا مشى معها حتى تدفن كان له قيراطان ، والقيراط مثل جبل أُحد .

ورواه الشيخ بإسناده عن سهل بن زياد (٢) .

وروى الصدوق هذه الأحاديث الأربعة مرسلة (٣) .

[ ٣٢٤٥ ] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن علي بن الحكم ، عن سيف بن عميرة ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من شيّع ميتاً حتى يصلّى عليه كان له قيراط من الأجر ، ومن بلغ معه إلى قبره حتى يدفن كان له قيراطان من الأجر ، والقيراط مثل جبل أُحد .

[ ٣٢٤٦ ] ٥ ـ وعنهم ، عن سهل ، عن الحسن بن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن زرارة قال : كنت مع أبي جعفر ( عليه السلام ) في جنازة لبعض قرابته ، فلمّا أن صلّى على الميّت قال وليّه لأبي جعفر ( عليه السلام ) : ارجع يا أبا جعفر مأجوراً ، ولا تعنى ، لأنّك تضعف عن المشي ، فقلت أنا لأبي جعفر ( عليه السلام ) : قد أذن لك في الرجوع فارجع ، ولي حاجة أُريد أن أسألك عنها ، فقال لي أبو جعفر ( عليه السلام ) : إنما هو فضل وأجر ، فبقدر ما يمشي مع الجنازة يوجر الذي يتبعها ، فأمّا بإذنه فليس بإذنه جئنا ، ولا بإذنه نرجع .

[ ٣٢٤٧ ] ٦ ـ وعنهم ، عن أحمد بن أبي عبدالله رفعه ، عن أبي عبدالله ( عليه

__________________

(١) ليس في التهذيب ولا في الفقيه ( هامش المخطوط ) .

(٢) التهذيب ١ : ٤٥٥ / ١٤٨٥ .

(٣) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٥٥ .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٧٣ / ٤ .

٥ ـ الكافي ٣ : ١٧١ / ١ .

٦ ـ الكافي ٣ : ١٧١ / ٢ أخرجه عن التهذيب في الحديث ١ من الباب ٣٦ من آداب السفر .

١٤٦

السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أميران وليسا بأميرين : ليس لمن تبع (١) جنازة أن يرجع حتى يدفن أو يؤذن له ، ورجل يحجّ مع امرأة فليس له أن ينفر حتى تقضي نسكها .

ورواه الصدوق في ( الخصال ) عن أبيه ، عن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن محمّد رفعه (٢) .

ورواه في ( المقنع ) مرسلاً (٣) .

[ ٣٢٤٨ ] ٧ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن ابن رئاب ، عن زرارة قال : حضر أبو جعفر ( عليه السلام ) جنازة رجل من قريش وأنا معه ـ إلى أن قال : ـ فلمّا صلّى على الجنازة قال وليّها لأبي جعفر ( عليه السلام ) : ارجع مأجوراً رحمك الله ، فإنّك لا تقوى على المشي ، فأبى أن يرجع ، قال : فقلت له : قد أذن لك في الرجوع ، ولي حاجة أُريد أن أسألك عنها ، فقال : امض فليس بإذنه جئنا ، ولا بإذنه نرجع ، إنما هو فضل وأجر طلبناه فبقدر ما يتبع الجنازة الرجل يوجر على ذلك .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم مثله (١) .

[ ٣٢٤٩ ] ٨ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد ، عن الصادق ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ـ في حديث المناهي ـ أنّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : من صلّى على ميّت صلّى عليه سبعون ألف ملك ، وغفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر ، فإن قام (١)حتى يدفن ويحثى

__________________

(١) في نسخة : يتبع ( هامش المخطوط ) .

(٢) الخصال : ٤٩ / ٥٨ .

(٣) المقنع : ١٩ .

٧ ـ الكافي ٣ : ١٧١ / ٣ تقدم صدره في الحديث ١ من الباب ٤٠ من صلاة الجنازة .

(١) التهذيب ١ : ٤٥٤ / ١٤٨١ .

٨ ـ الفقيه ٤ : ١٠ / ١ .

(١) في المصدر : أقام .

١٤٧

عليه التراب كان له بكلّ قدم نقلها قيراط من الأجر ، والقيراط مثل جبل أُحد .

وفي ( عقاب الأعمال ) (٢) بسند تقدّم في عيادة المريض نحوه (٣) .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك هنا (٤) وفي السفر (٥) .

٤ ـ باب استحباب المشي خلف الجنازة ، أو مع أحد جانبيها .

[ ٣٢٥٠ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن محمّد بن عذافر ، عن إسحاق بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : (١) المشي خلف الجنازة أفضل من المشي بين يديها .

[ ٣٢٥١ ] ٢ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبد الله ، عن عمرو بن عثمان ، عن المفضل بن صالح ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : مشى النبي ( صلى الله عليه وآله ) خلف جنازة ، فقيل : يا رسول الله مالك تمشي خلفها ؟ فقال : إنّ الملائكة رأيتهم (١) يمشون أمامها ونحن تبع لهم .

[ ٣٢٥٢ ] ٣ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبّار ، عن الحجّال ، عن علي بن شجرة ، عن أبي الوفاء المرادي ، عن سدير ، عن أبي

__________________

(٢) ثواب الأعمال : ٣٤٤ .

(٣) تقدم في الحديث ٩ من الباب ١٠ من أبواب الاحتضار .

(٤) يأتي في الحديث ٦ من الباب ٧ من هذه الابواب .

(٥) يأتي في الباب ١ من أبواب أحكام العشرة .

الباب ٤

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٩ / ١ ، والفقيه ١ : ١٠٠ / ٤٦٤ ، والتهذيب ١ : ٣١١ / ٩٠٢ .

(١) في هامش الاصل : عن التهذيب : إنّ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٦٩ / ٣ ، والتهذيب ١ : ٣١١ / ٩٠٣ .

(١) في المصدر : أراهم .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٠ / ٦ .

١٤٨

جعفر ( عليه السلام ) قال : من أحبّ أن يمشي ممشى الكرام الكاتبين فليمش جنبي (١) السرير .

ورواه الشيخ بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) ، وكذا الحديثان قبله ، إلا أنه زاد في الأوّل : ولا بأس بأن يمشي بين يديها .

ورواه الصدوق مرسلاً نحوه (٣) .

[ ٣٢٥٣ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن ، عن المفيد ، عن الصدوق ، عن محمّد بن الحسن ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي ( عليهم السلام ) قال : سمعت النبي ( صلى الله عليه وآله ) يقول : اتبعوا الجنازة ولا تتبعكم ، خالفوا أهل الكتاب .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (١) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٢) .

٥ ـ باب جواز المشي قدّام الجنازة على كراهية مع عدم التقية وتتأكد في جنازة المخالف .

[ ٣٢٥٤ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبار ، عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء بن رزين ، عن محمّد بن مسلم ، عن أحدهما ( عليهما السلام ) قال : سألته عن المشي مع الجنازة ، فقال : بين يديها وعن يمينها وعن شمالها وخلفها .

__________________

(١) في المصدر : بجنبي .

(٢) التهذيب ١ : ٣١١ / ٩٠٤ .

(٣) لم نجده في ما بأيدينا من كتب الصدوق ، ولكن ورد في فقه الرضا (ع) ص ١٦٩ .

٤ ـ التهذيب ١ : ٣١١ / ٩٠١ .

(١) تقدم في الأبواب ٢ و ٣ من هذه الأبواب .

(٢) يأتي في الباب ٥ من هذه الابواب ، والحديث ٦ من الباب ٥ من أبواب الصدقة .

الباب ٥

فيه ٨ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٩ / ٤ .

١٤٩

ورواه الصدوق بإسناده عن محمّد بن مسلم ، مثله (١) .

[ ٣٢٥٥ ] ٢ ـ وعن حميد بن زياد ، عن الحسن بن محمّد الكندي ، عن غير واحد ، عن أبان بن عثمان ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : امش بين يدي الجنازة وخلفها .

[ ٣٢٥٦ ] ٣ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سئل كيف أصنع إذا خرجت مع الجنازة أمشي أمامها أو خلفها أو عن يمينها أو عن شمالها ؟ فقال : إن كان مخالفاً فلا تمش أمامه ، فإن ملائكة العذاب يستقبلونه بألوان (١) العذاب .

[ ٣٢٥٧ ] ٤ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن محمّد بن أُورمة ، عن محمّد بن عمرو ، و (١) حسين بن أحمد المنقري ، عن يونس بن ظبيان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : امش أمام جنازة المسلم العارف ، ولا تمش أمام جنازة الجاحد ، فإن أمام جنازة المسلم ملائكة يسرعون به إلى الجنة وإن أمام جنازة الكافر ملائكة يسرعون به إلى النار .

[ ٣٢٥٨ ] ٥ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن الحسين ، عن وهيب بن حفص ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) كيف أصنع إذا خرجت مع الجنازة ؟ أمشي أمامها أو خلفها أو عن يمينها أو عن شمالها ؟ فقال : إن كان مخالفاً فلا تمش أمامه ، فإنّ ملائكة

__________________

(١) الفقيه ١ : ١٠٠ / ٤٦٧ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٧٠ / ٥ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٠ / ٧ .

(١) في نسخة : بأنواع . ( هامش المخطوط ) .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٦٩ / ٢ .

(١) كتب المصنف بدل الواو عن نسخة : عن .

٥ ـ التهذيب ١ : ٣١٢ / ٩٠٥ .

١٥٠

العذاب يستقبلونه بانواع (١) العذاب .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن محمّد بن علي ، عن وهيب بن حفص ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) (٢) .

ورواه الصدوق في ( العلل ) عن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن عمّه محمّد بن أبي القاسم ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن وهيب ، عن عليّ بن أبي حمزة مثله (٣) .

[ ٣٢٥٩ ] ٦ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( المقنع ) قال : روي : اتبعوا الجنازة ولا تتبعكم فإنه من عمل المجوس .

[ ٣٢٦٠ ] ٧ ـ قال : وروي : إذا كان الميت مؤمناً فلا بأس أن يمشي قدّام جنازته ، فإنّ الرحمة تستقبله ، والكافر لا يتقدّم أمام جنازته ، فإنّ اللعنة تستقبله .

[ ٣٢٦١ ] ٨ ـ عبدالله بن جعفر في ( قرب الإِسناد ) عن السندي بن محمّد ، عن أبي البختري ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن عليّ ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؛ إذا لقيت جنازة مشركٍ فلا تستقبلها ، خذ عن يمينها وعن شمالها .

أقول : تقدّم ما يدلّ على ذلك (١) .

__________________

(١) في العلل : بألوان . ( هامش المخطوط ) .

(٢) المحاسن : ٣١٧ / ٣٨ .

(٣) علل الشرائع : ٣٠٤ / ١ الباب ٢٤٦ .

٦ ـ المقنع : ١٩ .

٧ ـ المقنع : ١٩ .

٨ ـ قرب الاسناد : ٦٥ .

(١) نقدم في الحديث ١ و ٤ من الباب السابق .

١٥١

٦ ـ باب استحباب المشي مع الجنازة وكراهة الركوب إلاّ لعذر وجوازه في الرجوع .

[ ٣٢٦٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن حمّاد ، عن حريز ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : مات رجل من الأنصار من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فخرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في جنازته يمشي فقال له بعض أصحابه : ألا تركب يا رسول الله ؟ فقال : إني لأكره أن أركب والملائكة يمشون .

ورواه الصدوق مرسلاً نحوه (١) .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز مثله ، وزاد : وأبى أن يركب (٢) .

[ ٣٢٦٣ ] ٢ ـ وبإسناده عن علي بن الحسن بن علي بن فضّال ، عن محمّد بن علي ، ومحمّد بن الزيات (١) ، عن محمّد بن يحيى ، عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبد الله ، عن أبيه ، عن عليّ ( عليهم السلام ) أنّه كره أن يركب الرجل مع الجنازة في بدأته (٢) إلا من عذر ، وقال : يركب إذا رجع .

[ ٣٢٦٤ ] ٣ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي

__________________

الباب ٦

فيه ٣ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٣١٢ / ٩٠٦ .

(١) الفقيه ١ : ١٢٢ / ٥٨٨ .

(٢) الكافي ٣ : ١٧٠ / ٢ .

٢ ـ التهذيب ١ : ٤٦٤ / ١٥١٨ .

(١) في هامش المخطوط عن نسخة : الريان .

(٢) في المصدر : بداية .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٠ / ١ .

١٥٢

عمير ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : رأى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قوماً خلف جنازة ركباناً (١) فقال : ما استحيى (٢) هؤلاء أن يتبعوا صاحبهم ركباناً وقد أسلموه على هذه الحال !

أقول : وتقدم ما يدلّ على ذلك (٣) ويأتي ما يدلّ عليه (٤) .

٧ ـ باب استحباب حمل الجنازة عيناً وتربيعها .

[ ٣٢٦٥ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن عبدالله بن جعفر ، عن إبراهيم بن مهزيار ، عن ابن أبي عمير ، عن سيف بن عميرة ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من حمل جنازة من أربع جوانبها غفر الله له أربعين كبيرة .

محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، مثله (١) .

[ ٣٢٦٦ ] ٢ ـ وعن أبي علي الأشعري ، عن محمّد بن عبد الجبار ، عن علي بن حديد ، عن سيف بن عميرة ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : السنّة أن يحمل السرير من جوانبه الأربع وما كان بعد ذلك من حمل فهو تطوع .

ورواه الشيخ بإسناده عن أبي علي الأشعري ، مثله (١) .

__________________

(١) في نسخة : ركاباً ( هامش المخطوط ) .

(٢) في نسخة : استحىٰ ( هامش المخطوط ) .

(٣) تقدم في الأحاديث ٢ و ٤ من الباب ٣ والأبواب ٤ و ٥ من هذه الابواب .

(٤) يأتي ما يدل عليه في الباب ٧ و ٨ من هذه الابواب .

الباب ٧

فيه ٨ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٤٥٤ / ١٤٧٩ .

(١) الكافي ٣ : ١٧٤ / ١ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٦٨ / ٢ .

(١) التهذيب ١ : ٤٥٣ / ١٤٧٦ والاستبصار ١ : ٢١٦ / ٧٦٥ .

١٥٣

[ ٣٢٦٧ ] ٣ ـ وعنه ، عن ابن عبد الجبار ، عن الحجال ، عن عليّ بن شجرة ، عن عيسى بن راشد ، عن رجل من أصحابه ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : من أخذ بجوانب السرير الأربعة غفر الله له أربعين كبيرة .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

[ ٣٢٦٨ ] ٤ ـ وعن الحسين بن محمّد ، عن أحمد بن إسحاق ، عن سعدان بن مسلم ، عن سليمان بن خالد ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال من أخذ بقائمة السرير غفر الله له خمساً وعشرين كبيرة ، وإذا ربّع خرج من الذنوب .

ورواه الصدوق مرسلاً (١) .

[ ٣٢٦٩ ] ٥ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث أنّ المؤمن يبشر عند موته ـ : إنّ الله قد غفر لك ولمن يحملك إلى قبرك .

[ ٣٢٧٠ ] ٦ ـ قال : وقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : من حمل أخاه الميت بجوانب السرير الأربعة محا الله عنه أربعين كبيرة من الكبائر ، والسنّة أن يحمل السرير من جوانبه الأربعة ، وما كان بعد ذلك فهو تطوع .

[ ٣٢٧١ ] ٧ ـ وبإسناده عن إسحاق بن عمّار ، عن الصادق ( عليه السلام ) أنه

__________________

٣ ـ الكافي ٣ : ١٧٤ / ٣ .

(١) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٥٧ .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٧٤ / ٢ .

(١) الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٦٢ .

٥ ـ الفقيه ١ : ٨٠ / ٣٥٦ .

٦ ـ الفقيه ١ : ٩٩ / ٤٦١ .

٧ ـ الفقيه ١ : ١٠٠ / ٤٦٣ .

١٥٤

قال : إذا حملت جوانب السرير سرير الميت خرجت من الذنوب كما ولدتك أُمك .

[ ٣٢٧٢ ] ٨ ـ وفي ( ثواب الأعمال ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن العباس بن معروف ، عن سعدان بن مسلم ، عن سليمان بن صالح ، عن أبيه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من أخذ بقائمة السرير غفر الله له خمساً وعشرين كبيرة ، فإذا ربّع خرج من الذنوب .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك إن شاء الله (١) .

٨ ـ باب كيفية ما يستحب من التربيع .

[ ٣٢٧٣ ] ١ ـ محمّد بن علي بن الحسين بإسناده عن الحسين بن سعيد أنه كتب إلى أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) : يسأله عن سرير الميت يحمل ، أله جانب يبدأ به في الحمل من جوانبه الأربعة ، أو ما خفّ على الرجل يحمل من أيّ الجوانب شاء ؟ فكتب : من أيّها شاء .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن الحسين ، عن علي بن موسى ، عن أحمد بن محمّد ، عن الحسين قال : كتبت إليه أسأله ، وذكر مثله (١) .

[ ٣٢٧٤ ] ٢ ـ محمّد بن إدريس في ( آخر السرائر ) نقلاً من كتاب ( الجامع ) لأحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : السنة أن تستقبل الجنازة من جانبها الأيمن ، وهو مما يلي يسارك ، ثمّ تصير إلى مؤخّره وتدور عليه حتى ترجع إلى مقدّمه .

__________________

٨ ـ ثواب الأعمال : ٢٣٣ .

(١) يأتي ما يدل على ذلك في الباب الآتي .

الباب ٨

فيه ٥ أحاديث

١ ـ الفقيه ١ : ١٠٠ / ٤٦٥ .

(١) التهذيب ١ : ٤٥٣ / ١٤٧٧ ، والاستبصار ١ : ٢١٦ / ٧٦٦ .

٢ ـ مستطرفات السرائر : ٥٩ / ٢٦ .

١٥٥

[ ٣٢٧٥ ] ٣ ـ محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن بعض أصحابه ، عن الفضل بن يونس قال : سألت أبا إبراهيم ( عليه السلام ) عن تربيع الجنازة ؟ قال : إذا كنت في موضع تقيّة فابدأ باليد اليمنى ، ثمّ بالرجل اليمنى ، ثم ارجع من مكانك إلى ميامن الميت لا تمرّ خلف رجليه البتّة حتى تستقبل الجنازة فتأخذ يده اليسرى ، ثمّ رجله اليسرى ، ثمّ ارجع من مكانك لا تمرّ خلف الجنازة البتّة حتى تستقبلها تفعل كما فعلت أوّلاً ، فإن لم تكن تتقي فيه فإن تربيع الجنازة الذي (١) جرت به السنة أن تبدأ باليد اليمنى ، ثمّ بالرجل اليمنى ، ثمّ بالرجل اليسرى ، ثمّ باليد اليسرى حتى (٢) تدور حولها .

[ ٣٢٧٦ ] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن غير واحد ، عن يونس ، عن علي بن يقطين ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) قال : سمعته يقول : السنة في حمل الجنازة أن تستقبل جانب السّرير بشقك الأيمن فتلزم الأيسر بكفّك (١) الأيمن ، ثمّ تمرّ عليه إلى الجانب الآخر وتدور من خلفه إلى الجانب الثالث من السرير ، ثمّ تمرّ عليه إلى الجانب الرابع (٢) ممّا يلي يسارك .

[ ٣٢٧٧ ] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن فضّال ، عن علي بن عقبة ، عن موسى بن أكيل ، عن العلاء بن سيّابة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : تبدأ في حمل السرير من الجانب الأيمن ، ثمّ تمرّ عليه من خلفه إلى الجانب الآخر . ثمّ تمرّ حتى ترجع إلى المقدّم كذلك دوران الرحى عليه .

__________________

٣ ـ الكافي ٣ : ١٦٨ / ٣ ، والتهذيب ١ : ٤٥٢ / ١٤٧٣ .

(١) في نسخة : التي قد ( هامش المخطوط ) .

(٢) ليس في التهذيب ( هامش المخطوط ) .

٤ ـ الكافي ٣ : ١٦٨ / ١ والتهذيب ١ : ٤٥٣ / ١٤٧٥ والاستبصار ١ : ٢١٦ / ٧٦٤ .

(١) في المصدر : بكتفك .

(٢) من قوله : وتدور إلى قوله الرابع ليس في الاستبصار ولا في التهذيب ، وهو موجود في الكافي . ( منه قدّه ) .

٥ ـ الكافي ٣ : ١٦٩ / ٤ .

١٥٦

وروى الشيخ الأحاديث الثلاثة بإسناده عن علي بن إبراهيم إلاّ أنه قال في حديث الفضل : ثم ارجع من مكانك إلى ميامن الميّت لا تمرّ خلف رجليه (١) .

وروى الأخير أيضاً بإسناده عن محمّد بن يعقوب (٢) .

٩ ـ باب استحباب الدعاء بالمأثور عند رؤية الجنازة وحملها .

[ ٣٢٧٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبدالله بن المغيرة ، عن أبان لا أعلمه إلا ذكره عن أبي حمزة قال : كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) إذا رأى جنازة قد أقبلت قال : الحمد لله الذي لم يجعلني من السواد المخترم .

ورواه الصدوق مرسلاً إلا أنه أسقط قوله : قد أقبلت (١) .

[ ٣٢٧٩ ] ٢ ـ وعن حميد ، عن ابن سماعة ، عن عبدالله بن جبلة ، عن محمّد بن مسعود الطائي ، عن عنبسة بن مصعب ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من استقبل جنازة أو رآها فقال : « الله أكبر هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله ، اللّهم زدنا ايماناً وتسليماً ، الحمد لله الذي تعزّز بالقدرة وقهر العباد بالموت » لم يبق في السماء ملك إلا بكى رحمة لصوته .

ورواه الشيخ بإسناده عن حميد (١) والذي قبله بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله .

__________________

(١) التهذيب ١ : ٤٥٣ / ١٤٧٤ .

(٢) الاستبصار ١ : ٢١٦ / ٧٦٣ .

الباب ٩

فيه ٤ أحاديث

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٧ / ١ ، وألتهذيب ١ : ٤٥٢ / ١٤٧٢ .

(١) الفقيه ١ : ١١٣ / ٥٢٥ .

٢ ـ الكافي ٣ : ١٦٧ / ٣ .

(١) التهذيب ١ : ٤٥٢ / ١٤٧١ .

١٥٧

[ ٣٢٨٠ ] ٣ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن موسى بن الحسن ، عن أبي الحسن النهدي رفعه قال : كان أبو جعفر ( عليه السلام ) إذا رأى جنازة قال : الحمدلله الذي لم يجعلني من السواد المخترم .

[ ٣٢٨١ ] ٤ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن الحسن ، عن عمرو بن سعيد ، عن مصدّق بن صدقة ، عن عمّار الساباطي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن الجنازة إذا حملت كيف يقول الذي يحملها ؟ قال : يقول : بسم الله وبالله وصلّى الله على محمّد وآل محمّد ، اللّهم أغفر للمؤمنين والمؤمنات .

١٠ ـ باب كراهة أن تتبع الجنازة بالنار والمجمرة إلا أن تخرج ليلاً فلا بأس بالمصباح ، وجواز الدفن بالليل وبالنهار .

[ ٣٢٨٢ ] ١ ـ محمّد بن الحسن بإسناده عن الحسن بن محبوب ، عن أبي حمزة قال : قال أبوجعفر ( عليه السلام ) : لا تقربوا موتاكم النار ، يعني الدخنة .

[ ٣٢٨٣ ] ٢ ـ وبإسناده عن غياث بن إبراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) عن أبيه ( عليهما السلام ) ـ في حديث ـ أنّه كان يكره أن يتبع الميت بالمجمرة .

[ ٣٢٨٤ ] ٣ ـ محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي

__________________

٣ ـ الكافي ٣ : ١٦٧ / ٢ .

٤ ـ التهذيب ١ : ٤٥٤ / ١٤٧٨ .

الباب ١٠

فيه ٦ أحاديث

١ ـ التهذيب ١ : ٢٩٥ / ٨٦٦ ، والاستبصار ١ : ٢٠٩ / ٧٣٧ ، وأورده في الحديث ١٢ من الباب ٦ من أبواب التكفين .

٢ ـ التهذيب ١ : ٢٩٥ / ٨٦٥ ، والاستبصار ١ : ٢١٠ / ٧٣٩ .

٣ ـ الكافي ٣ : ١٤٣ / ٣ ، أورده في الحديث ١ من الباب ٦ من أبواب التكفين ، وأورده بتمامه في الحديث ١ من الباب ١٤ من أبواب التكفين .

١٥٨

عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إذا أردت أن تحنط الميّت ـ إلى أن قال : ـ وأكره أن يتبع بمجمرة .

[ ٣٢٨٥ ] ٤ ـ محمّد بن علي بن الحسين قال : سئل الصادق ( عليه السلام ) عن الجنازة يخرج معها بالنار ؟ فقال : إنّ ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أخرجت (١) ليلاً ومعها مصابيح .

[ ٣٢٨٦ ] ٥ ـ وفي ( العلل ) عن علي بن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن أبي عبدالله ، عن موسى بن عمران ، عن عمّه الحسين بن يزيد ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) لأيّ علّة دفنت فاطمة ( عليها السلام ) بالليل ولم تدفن بالنهار ؟ قال : لأنّها أوصت أن لا يصلّي عليها رجال (١) .

[ ٣٢٨٧ ] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد بن يحيى ، عن عمرو بن أبي المقدام ، وزياد بن عبدالله قال : أتى رجل أبا عبد الله ( عليه السلام ) فقال له : يرحمك الله ، هل ( شيّعت الجنازة بنار تمشي معها ، وبمجمرة ) (١) أو قنديل ، أو غير ذلك مما يضاء به ؟ فذكر حديثاً طويلاً فيه مرض فاطمة ( عليها السلام ) ووفاتها ـ إلى أن قال : ـ فلما قضت نحبها وهم في جوف الليل أخذ علي ( عليه السلام ) في جهازها من ساعته (٢) ، وأشعل النار في جريد النخل ، ومشى مع الجنازة بالنار حتى صلّى عليها ودفنها ليلاً ، الحديث .

__________________

٤ ـ الفقيه ١ : ١٠٠ / ٤٦٦ .

(١) في نسخة : خرج بها ( هامش المخطوط ) .

٥ ـ علل الشرائع : ١٨٥ / ١ .

(١) في المصدر : الرجلان .

٦ ـ علل الشرائع : ١٨٥ / ٢ .

(١) في المصدر : هل تشيع الجنازة بنار ويمشي معها بمجمرة .

(٢) في المصدر زيادة : كما أوصته فلما فرغ من جهازها أخرج عليّ الجنازة .

١٥٩

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك في أحاديث تعجيل التجهيز (٣) ، وفي تغسيل الزوجة (٤) وغيرها (٥) .

١١ ـ باب استحباب مباشرة حفر القبر عيناً .

[ ٣٢٨٨ ] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن سيف بن عميرة ، عن سعد بن طريف ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : من حفر لميّت قبراً كان كمن بوّاه (١) بيتاً موافقاً إلى يوم القيامة .

ورواه الصدوق مرسلاً (٢) .

ورواه الشيخ بإسناده عن علي بن إبراهيم ، مثله (٣) .

[ ٣٢٨٩ ] ٢ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( عقاب الأعمال ) بإسناد تقدّم في عيادة المريض عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : من احتفر لمسلم قبراً محتسباً حرّمه الله على النار وبوّأه بيتاً من (١) الجنّة ، وأورده حوضا فيه من الأباريق عدد ( نجوم السماء ) (٢) عرضه ما بين أيلة وصنعاء .

__________________

(٣) تقدم ما يدل عليه في الباب ٤٧ من أبواب الاحتضار .

(٤) تقدم ما يدل علىٰ ذلك في الحديث ١٩ من الباب ٢٤ من أبواب غسل الميت .

(٥) تقدم في غير ذلك في الحديث ٣ من الباب ٦ من أبواب التكفين .

الباب ١١

فيه حديثان

١ ـ الكافي ٣ : ١٦٥ / ١ وتقدم صدره في الحديث ١ من الباب ٢٦ من أبواب التكفين .

(١) في هامش الاصل عن الفقيه : فكأنما بوأه .

(٢) الفقيه ١ : ٩٢ / ٤١٩ .

(٣) التهذيب ١ : ٤٥٠ / ١٤٦٢ .

٢ ـ عقاب الأعمال : ٣٤٤ .

(١) كتب المصنف عن نسخة بدل ( من ) : في .

(٢) في المصدر : النجوم .

١٦٠