🚘

بحوث في علم الرجال

الشيخ محمد آصف المحسني

بحوث في علم الرجال

المؤلف:

الشيخ محمد آصف المحسني


الموضوع : رجال الحديث
الناشر: مركز المصطفى العالمي للترجمة والنشر
المطبعة: زلال كوثر
ISBN: 978-964-195-211-4
🚘 نسخة غير مصححة

البحث الرابع والثلاثون

حول المراجع الرجاليّة وسائر كتب الرجال

المراجع الرجاليّة المهمّة أربعة

١. كتاب الكشي رحمه‌الله

يقال : كما عن معالم العلماء إنّ اسمه معرفة الناقلين عن الأئمّة الصّادقين ، والظاهر من الفهرست (١) إنّ اسمه : معرفة الرجال. ومن المؤسف أنّه ليس لدينا علم كثير بتأريخ مؤلّفه أبي عمرو محمّد بن عمر بن عبد العزيز الكشّي (٢) ولا بأصل الكتاب.

وصرّح جملة من الأساطين إنّ كتاب الكشّي لم يصل إلى المتأخّرين ، كالعلّامة وغيره ، وإنّما الواصل إليهم وإلينا هو ما رتّبه الشّيخ الطّوسي واختاره من أصل الكتاب وسبب الاختيار ، إمّا اصلاح أغلاطه أو تجريده من رجال العامّة ، كما نقل المحدّث النوري (٣).

__________________

(١) الفهرست : ٥٩.

(٢) وقال الشّيخ رحمه‌الله في حقّه : ثقة ، بصير بالأخبار وبالرجال ، حسن الاعتقاد ـ مستقيم المذهب ـ كما في الفهرست ورجاله.

وقال النجاشي رحمه‌الله في حقّه : كان ثقة ، عينا. وروي عن الضعفاء كثيرا ، وصحب العياشي وأخذ عنه وتخرج عليه ، وفي داره الّتي كانت مرتعا للشيعة وأهل العلم. له كتاب الرجال كثير العلم وفيه أغلاط كثيرة.

ويقول السّيد الأستاذ قدس‌سره في معجمه : يظهر من رواية جعفر بن محمّد ابن قولويه عن الكشّي ، كما ذكره النجّاشي إنّ الكشّي في طبقة الكليني وأضرابه ، معجم الرجال : ١٧ / ٧٢.

(٣) مستدرك الوسائل : ٣ / ٥٣٠.

٢٠١

وقد استدلّوا على ذلك بوجوه قابلة للنقاش فيها (١) والعمدة تصريح ابن طاووس على ما نقله المحدّث النوري (٢) من فرج المهموم ، حيث قال :

ونحن نذكر ما روي عنه ـ أي : عن الشّيخ ـ في أوّل اختياره عن خطّه ، فهذا لفظ وجدناه : املأ علينا الشّيخ الجليل الموفق أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علي الطّوسي (أدام الله علوّه) كان ابتداء إملائه يوم الثّلاثاء السادس والعشرين من صفر سنة ٤٥٦ ه‍ بالمشهد المقدّس الشّريف الغروي على ساكنه السلام ، فإنّ هذه الإخبار اختصرتها من كتاب الرجال لأبي عمرو محمّد بن عمر عبد العزيز الكشّي واخترنا ما فيها.

أقول :

هذا الكلام إنّما يثبت إنّ الشّيخ رحمه‌الله قد اختصر الكتاب المذكور ، وأمّا أنّ الموجود عندنا هل هذا المختصر ، أو الأصل فلا يثبته ، فافهم.

نعم ، في كتاب الكشّي الموجود ، في آخر ترجمة أبي يحيى الجرجاني جملة تشهد بأن هذا الموجود هو مختصر الشّيخ وهي :

وسنذكر بعض مصنّفاته فإنّها ملاح ، ذكرناها نحن في كتاب الفهرست ونقلناها من كتابه.

أقول :

ليس للكشي كتاب فهرست ، فالجملة الأخيرة من الشّيخ لا محالة.

ثمّ قال النوري :

إنّ السّيد يوسف بن محمّد رتّب هذا الكتاب على ترتيب رجال الشّيخ في سنة ٩٨١ ه‍ وكان عندي منه نسخة.

ثمّ رتبه على ترتيب منهج المقال وأمثاله المولى عناية الله القهباني تلميذ التستري والأردبيلي في سنة ١٠١١ ه‍. وعندنا نسخة الأصل منه ... ورتّبه أيضا الشّيخ داود بن الحسن الجزائري المعاصر لصاحب الحدائق ، كما صرّح به في اللؤلؤة ولم نعثر على نسخته. (٣)

ويقول المامقاني :

وأمّا أصل كتاب الكشّي فلم نقف عليه ولم نقف على من وقف عليه بعد السّيد ابن

__________________

(١) لا أرى نفعا في نقلها والإشكال فيها ، فمن شاء فليراجع : قاموس الرجال ، ومقدّمة كتاب الكشّي ، المطبوع.

(٢) من مستدرك الوسائل : ٣ / ٥٣٠.

(٣) المصدر : ٣ / ٥٢٩.

٢٠٢

طاووس ، فإنّه أيضا قد اختار منه ، ومن كتب اخر ورتبه وبوبّه ، ولكنّا لم نعثر عليه ، وكان عند العلّامة وحذا حذوه ، وكلّ ما ينقله عن الكشّي فإنّما ينقل عنه لا عن اختيار الشّيخ رحمه‌الله ، وقد أصاب نسخة ابن طاووس تلف في جملة من المواضع ، بحيث صار نسخ الكتاب بكماله متعذّرا ، فتصدّي صاحب المعالم لجمع ما أمكن منه وتحريره وتهذيبه ، وسمّاه بالتحرير الطاووسي ، وعندي منه نسخة تعبنا في تصحيحها. (١)

قال بعض أهل التّتبع (٢) :

وأمّا رجال الكشّي ، فلم تصل نسخته صحيحة إلى أحد حتّى الشّيخ والنجّاشي ، حتّى قال النجّاشي فيه : كتاب كثير العلم وفيه أغلاط كثيرة وتصحيفاته أكثر من أن تحصى. وإنّما السالم منه معدود ... بل قلّما تسلم رواية من رواياته عن التصحيف ، بل وقع في كثير من عناوينه ، بل وقع فيه خلط أخبار ترجمة بأخبار ترجمة اخرى ...

ثمّ إنّ الشّيخ اختار مقدارا منه مع ما فيه من الخلط والتصحيف ، وأسقط منه أبوابه ، وإن بقي ترتيبه ؛ لأنّ غرضه كان مجرّد معرفة حالهم المذكورة فيه دون من كانوا من أصحابه عليه‌السلام والقهباني الّذي رتّب الاختيار أراد اصلاح بعض ما فيه فزاد في إفساده ...

ثمّ إنّه حدث في اختيار من الكشّي أيضا تحريفات غير ما كان في أصله ، فإنّه شأن كلّ كاتب إلّا أنّها لم تكن بقدر الأصل ؛ ولذا ترى نسخ الاختيار أيضا مختلفة لا سيّما نسخة القهباني ، فإنّها تختلف مع النسخة المطبوعة في عنوان الحسن بن سعيد الأهوازي ، وعنوان محمّد بن إسحاق صاحب المغازي ، الخ. (٣)

أقول :

هذا بعض كلام هذا الفاضل المتتبّع ، ولعلّه غير خال عن الإفراط في التنقيص.

وكتاب الكشّي فيه امتياز التعرّض لمدح الرّواة وذمّهم بالسند المتّصل ويعدّ لأجله من أحسن الكتب الرجاليّة الموجودة. وعدد المذكورين فيه حسب أرقام النسخة المطبوعة في النجف هو ٥٢٠ شخصا.

وتبلغ عدد رواياته ومنقولاته عن المعصوم وغيره حسب أرقام النسخة المطبوعة في المشهد الرضوي ١١٥١.

__________________

(١) من تنقيح المقال : ٣ / ١٠٠.

(٢) قاموس الرجال : ١ / ٤٣ و ٤٤.

(٣) المصدر : ١ / ٤٧.

٢٠٣

وأمّا مشائخ الكشّي ـ أي من روي عنهم بلا واسطة بظاهر العبارة ـ فهي أكثر من ستّين شخصا ، لكن الخبير المتأمّل يعلم أنّ جملة منهم ليسوا من مشائخه ، وإنّما روي عنهم مرسلا. وقد ذكر المحدّث النوري (١) أسماء جملة منهم كما أنّ معلّق رجال الكشي (٢) ذكرهم أيضا ، وبينهما اختلاف. (٣)

وقال بعض الفضلاء :

إنّ الشّيخ الطوسي رحمه‌الله ذكر الأسانيد المعلّقة ـ في اختياره عن كتاب معرفة الرجال ـ على ما وجدها من دون إصلاحها ، فصعب على الناظرين تمييز صحيحها من سقيمها ، ولم يصحّ من ١١٥٠ نصّا إلّا أقلّ قليل منها ، لا يبلغ رقمها إلى ثلاث مائة. (٤)

قال المحدّث النوري في خاتمة المستدرك : واعلم : أنّه قد ظهر لنا من بعض القرائن أنّه قد وقع في اختيار الشّيخ أيضا تصرف من بعض العلماء بإسقاط بعض ما فيه ، وإنّ الدائر في هذه الأعصار غير حاو لتمام ما في الاختيار ولم أر من تنبّه لذلك ، ولا وحشة من هذه الدعوى بعد وجود القرائن ... (٥)

ثمّ ذكر أربع قرائن عليها :

أوّلها : ما تقدّم من جملات ابن طاووس ، فإنّها غير موجودة في كتاب الكشّي المتداول.

ثانيها وثالثها : عدم ذكر روايتين فيه نقل إحداهما ابن شهر آشوب في مناقبه ، وثانيتهما الميرزا محمّد في حاشية تلخيص المقال عن اختيار الشّيخ.

رابعها : ما نقله ابن داود في رجاله ، عن الكشّي من أن حمدان بن أحمد من خاصّة الخاصّة ، أجمعت العصابة على تصحيح ما يصحّ عنه ، ولا يوجد هذا في النسخة الموجودة منه.

٢. كتاب فهرست الشّيخ قدس‌سره

وهو أقدم تأليفا من كتاب رجاله وقد تكرّرت إحالته فيه على الفهرست ، وكان تأليفه حين تأليف الفهرست في قصده ، كما يظهر من ترجمة زرارة في الفهرست. (٦)

__________________

(١) خاتمة المستدرك : ٣ / ٥٣٠.

(٢) رجال الكشي ، طبعة جامعة المشهد ، ١٣٤٨ ه‍ ش.

(٣) وقد تعرّض سيّدنا البروجردي رضي‌الله‌عنه أيضا لرجال أسانيد وطبقات رجال الكشّي ، وفهرستي الشّيخ والنجاشي قدس‌سره مفصلا في الجزء السادس من كتابه الموسوعة الرجاليّة ولا يسع هذا الكتاب تفصيل مثل هذه المسائل.

(٤) معرفة الحديث : ٥٦.

(٥) خاتمة المستدرك : ٣ / ٥٣.

(٦) وقيل إنّ الشّيخ رحمه‌الله قام بتأليف كتابيه الرجال والفهرست معا. يكتب أسماء الرّواة طبقة بعد طبقة في كرّاسة وأسماء المؤلّفين على ترتيب الحروف في كراسة أخرى ، حتّى تمّ الكتابان معا ، لكنّه لم يذكر له دليلا.

٢٠٤

وقد احتوت الفهرست على ترجمة ٩٠٩ أو ٨٩٢ شخصا (١) سبعة منهم من الواقفيّة وخمسة من الفطحيّة ، وخمسة من الزيديّة ، وعشرة من العامّة ، والباقي كلّهم من الإماميّة ، كما قيل.

وقد تصفّحتها مرّتين (٢) فوجدت عدد من ضعّفه فيها أقلّ من عشرين شخصا ، وعدد من وثّقه أو مدحه مدحا يفيد صدقه أقلّ من مائة وعشرين راويا ؛ وبذلك لا تكثر فائدة الفهرست ، بل هي أقلّ نفعا ، حتّى من رجاله من هذه النّاحيّة ، نعم ، ذكر فيه طرقه إلى جملة من الرّواة يفهم منها اعتبار جملة كثيرة من روايات التهذيبين ، على تردّد فيه ، وسيأتي بحثه في البحث الخامس والأربعين.

ويزيد تعجّب القارئ حينما يلاحظ كلام الشّيخ في أوّلها :

فإذا ذكرت كلّ واحد من المصنّفين وأصحاب الاصول ، فلا بدّ أن أشير إلى ما قيل فيه من التّعديل والتّجريح ، وهل يعول على روايته أو لا؟

وابين عن اعتقاده ...

إذ مع وعده وإلتزامه بنقل التّعديل والتّجريح للرواة ، قد سكت عنهما في الغالب المعظم ، وهذا غريب وعجيب ، واحتمال إنّه وعد نقل المدح والجرح فيمن نقل فيه أحدهما لا في كلّ واحد منهم ، فلعلّ المعظم لم يعلم مدحهم وجرحهم ، مع أنّه خلاف ظاهر عبارته ، مقطوع البطلان فإنّ في المسكوت عنهم من يقطع بوثاقته لكونهم من أجلّاء الثقات وأعاظم الأصحاب ، الّذين لا شك في وثاقتهم ، ويدلّ على بطلان هذا الاحتمال كلام الشيخ في عدّته ، كما يأتي في هذا البحث ذيل عنوان : الكتب الرجاليّة للإماميّة في الصفحة ال ٢٠٣.

والعدول عن الوعد وما إلتزم الإنسان على نفسه وإن كان أمرا ممكنا غير أنّ مثل هذا العدول عديم النظير ، فإنّ أوّل من بدأ بهم هم المسمّون بآدم وهؤلآء ثلاثة أشخاص ، وقد سكت عن بيان حالهم.

إلّا إن يقال : أنّ كلّ من لم يتعرّض له الشّيخ فهو ثقة وممدوح ، وإنّما نصّ على وثاقة من وثّقة لجهة خاصّة ، لكنّه مع فرض صحّته مخالف لو عدّه أيضا ، والناظر في كتابه يحسب أنّ

__________________

(١) الرقم الأوّل للنسخة المطبوعة في النجف الأشرف ، والرقم الثّاني للنسخة المطبوعة في المشهد الرضوي ، وقيل : إنّها لأوّل مرّة طبعت في عام ١٢٧١ ه‍ ق في الهند بتوسّط اسپرنگر.

وقيل : أيضا أنّ الشّيخ ذكر فيها ما يقرب من ألفي كتاب.

(٢) مرّة عند التأليف في ١٢ شهر رمضان ١٣٩٢ ه‍ في بلدتي قندهار أفغانستان ، وأخرى بعد الطبعة الأوّلى وعند الإصلاح للطبعة الثانية في ربيع المولود ١٤٠٣ ه‍. في بلدة قم المقدّسة.

٢٠٥

الشّيخ متعمّد في ترك التّوثيق ، بل في التضعيف أيضا على وجه ومع هذا التخلف لا يحسن لنا أن نعتمد على مواعيد الشّيخ في كتبه.

ثمّ إنّ غير واحد استظهروا من مقدّمة الفهرست أنّ كلّ من تعرّض له الشّيخ فيها ، ولم يذكر مذهبه ، فهو شيعي وإن لم يكن إماميّا.

أقول : لا بأس بهذا الاستظهار ، كما يظهر من مطالعة المقدّمة المذكورة بتمامها ، وإن لم ينف الشّيخ ذكر كتب المخالفين ومصنّفيهم ، بل له عبارة ربّما تشعر بالخلاف ، وهي قوله : لأنّ كثيرا من مصنفي أصحابنا وأصحاب الاصول ينتحلون المذاهب الفاسدة ...

فترى أنّه لم يقيّد أصحاب الاصول بكونهم من أصحابنا ، فتأمّل.

لكن التأمّل في تمام المقدّمة يقضي بما قال هؤلآء الأعلام ، إلّا أنّ الاعتماد على وعد الشّيخ ، كما قلنا آنفا مشكل.

نعم ، له جملة في ترجمة ابن عقدة الزيدي ، ربّما تشعر بأنّ الأصل فيمن تعرّض له ، هو كونه إماميّا.

قال : وإنّما ذكرناه في جملة أصحابنا لكثرة روايته عنهم وخلطته بهم وتصنيفه لهم.

واعلم : أنّ الشّيخ لم يذكر في فهرسته طريقه إلى جماعة أنهاها بعض أهل العلم إلى سبعة وأربعين رجلا ، وهم : أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل ، وأحمد بن إسماعيل بن سمكة ، وأحمد بن الحسن الخزاز ، وأحمد بن داود بن سعيد ، وأحمد بن شعيب ، وأحمد بن عبد العزيز الجوهري ، وأحمد بن عبد الله بن مهران ، وأحمد بن فارس بن زكريا ، وأحمد هلال ، وإسماعيل بن علي النوبختي ، وإسماعيل بن محمّد قنبرة ، وبندار بن محمّد ، وثابت الضرير ، والحسن بن موسى ، والحسين بن شاذويه ، والحسن بن حمدان ، وغيرهم.

وهناك جماعة اخرى ربّما يبلغون إلى ٢٨ رجلا أشار إلى من ذكرهم ، أو روي عنهم ، ولكن لم يصل أسناده فيه إلى من ذكر ، أو روي كالحسين بن زياد ، والحسين بن زيد ، وحميد بن الربيع وزيد النرسي والسري بن عاصم وغيره ، ولا حاجة إلى ذكر أسمائهم ، فهؤلآء ٧٥ رجلا لا طريق للشيخ إليهم في الفهرست.

يقول الكلباسي رحمه‌الله :

إنّ أكثر نسخ الكتاب الفهرست لا يخلو من تصحيفات وأغاليط ، كما قال بعض المهرة : من أنّ أكثر النسخ الموجودة في أيدي أبناء الزمان ، لقد لعبت بها أيدي

٢٠٦

التصحيف ، وولعت بها حوادث الغلط والتحريف.

وقد جرى المحقّق البحراني الشّيخ سليمان على شرحه محاولا فيه ترتيب تراجمه على وجه أنيق ... مصلحا ما لعبت به أيدي التصرّف والفساد ... مسميّا له ب : معراج أهل الكمال إلى معرفة أهل الرجال ، ولكنّه لم يبرز منه في قالب التصنيف إلّا الأسماء المصدرة بحرف الألف .... (١)

ثمّ إنّه استظهر السّيد بحر العلوم رضي‌الله‌عنه في الفائدة العاشرة من آخر رجاله إنّ جميع من ذكره الشّيخ في الفهرست من الشّيعة الإماميّة ، إلّا من نصّ فيه على خلاف ذلك من الرجال الزيديّة والفطحيّة والواقفيّة وغيرهم ، كما يدلّ عليه وضع هذا الكتاب فإنّه في فهرست كتب الأصحاب ومصنّفاتهم دون غيرهم من الفرق.

وكذا كتاب النجّاشي قدس‌سره فكلّ من ذكر له ترجمة في الكتابين فهو صحيح المذهب ممدوح بمدح عام يقتضيه الوضع لذكر المصنّفين العلماء والاعتناء بشأنهم وشأن كتبهم ، وذكر الطريق إليهم وذكر من روي عنهم ، ومن رووا عنه ، ومن هذا يعلم إنّ إطلاق الجهالة على المذكورين في الفهرست ، ورجال النجّاشي من دون توثيق أو مدح خاصّ ليس على ما ينبغي انتهى ، وتبعه غيره فيه.

أقول :

عبارة الشّيخ المذكورة سابقا : لأنّ كثيرا من مصنفي أصحابنا وأصحاب الأصول ينتحلون المذاهب الفاسدة ، تمنع من الحكم بكونهم من الشّيعة الإماميّة.

وأمّا ما استظهر من كتاب النجّاشي ، فسيأتي بحثه.

وأمّا استفادة المدح لكلّ من تعرّض له الشّيخ ، ففيها إشكالان :

أوّلهما : إنّ مجرّد العلم وتأليف كتاب لا تدلّ على وثاقة أحد ، ومدحه المستلزم لصدقه ، وكذا مجرّد ذكر كتبهم وذكر من رووا عنه ليس توثيقا ومدحا له. وترى الشّيخ قدس‌سره يقول في إسماعيل بن علي بن رزين الخزاعي ... : وكان مختلط الأمر في الحديث يعرف منه ، وينكر وله كتاب تأريخ الأئمّة عليهم‌السلام أخبرنا عنه برواياته كلّها الشّريف أبو المحمّدي ، وسمعنا هلال الحفّار يروي عنه مسند الرضا عليه‌السلام وغيره ، فسمعنا منه وأجاز لنا باقي رواياته. (٢)

__________________

(١) سماء المقال : ١ / ١٣١ ، الطبعة الجديدة المحقّقة.

(٢) الفهرست : ٣٦.

٢٠٧

ويقول في أحمد بن محمّد بن سيار ... : ويعرف بالسياري ضعيف الحديث ، فاسد المذهب ، مجفو الرّواية ، كثير المراسيل ، وصنّف كتبا كثيرة ... وأخبرنا بالنوادر وغيرها ـ أي : بكتبه ـ جماعة من أصحابنا ....

ثانيهما : إنّ الشّيخ نفسه ينفي هذا المدح العامّ المزعوم : إن اريد به العدالة أو الصدق وحده ، فإنّه يقول : فإذا ذكرت كلّ واحد من المصنّفين وأصحاب الأصول ، فلا بدّ من أن أشير إلى ما قيل فيه من التّعديل والتّجريح ، وهل يعول على روايته أو لا.

فهو قدس‌سره لا يرى مجرّد ذكر أحد مع كتابه أو أصله موجبا للعمل والاعتماد بروايته ، بل يرى من الواجب : كما تدلّ عليه كلمة : فلا بدّ ، ذكر التّعديل والتّجريح وما يصحّ لأجله التعويل على روايته ، فما ذكره هذا السّيد الجليل غير معتمد.

على أنّ وضع الفهرست لبيان مجرّد الكتب والأصول المصنّفة دون ذكر أحوال الرّواة والمؤلّفين مدحا وذما فإنّه أمر ثانوي تبعي. (١)

ثمّ إنّ السّيد البروجردي رحمه‌الله قد تعرض لبيان طبقات رجال أسانيد الفهرست في الجزء السادس من الموسوعة الرجاليّة. والبحث العمدة المثمر جدّا في الفهرست هو :

هل يصحّ الحكم باعتبار أسانيد روايات التهذيبين بصحّة أسانيد الشّيخ في الفهرست أو لا؟

وسوف نفصل القول فيه في البحث الرابع والأربعين والخامس والأربعين إن شاء الله تعالى.

٣. كتاب رجال الشّيخ ،

وقد ألفه لمجرّد ذكر الرّواة عن النّبيّ والأئمّة عليهم‌السلام بعد الفهرست ولم يوثّق ولم يضعّف : بلفظ التّوثيق والتضعيف ، من أصحاب النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله والأئمّة الأربعة أمير المؤمنين وابنيه الحسنين والسجاد عليهم‌السلام أحدا ، وإنّما استعمل لفظي : الثّقة والضعيف في أصحاب الباقر ، ومن بعده من الأئمّة عليهم‌السلام ، ويمكن أن نجعل هذا دليلا على كون توثيقاته غير حدسيّة ، بل منقولة إليه بالسلسلة المتّصلة ، وتدلّ عليه قوله السّابق :

فلا بدّ أن أشير إلى ما قيل فيه من التّعديل والتّجريح ...

وعدّ بعض الفضلاء الأسماء المذكورة فيها ، فأنّهاها إلى زهاء ٨٩٠٠ اسما (٢) ، ولكنّها

__________________

(١) وعلى الجملة العلم والتأليف مدح ، لكنّه لا يدلّ على الصدق فضلا عن العدالة الّتي فسّر بها الحسن في كلامه السّابق ، ولا منافاة بين كون أحد ممدوحا لأجل العلم والتأليف ومجهولا من ناحية الصدق والوثاقة ، ولعلّه مراد السّيد بحر العلوم رحمه‌الله.

(٢) كما هو مكتوب على ظهر الكتاب المذكور من الطبعة الحديثة.

٢٠٨

حسب حسابي ـ غير القطعي ـ ظهرت أقلّ منها بكثير ، وإن شئت أن تحيط ببعض خصوصيّات الكتاب المذكور ، فانظر إلى هذا الجدول مع الاعتراف بعدم كونه قطعيا ، فإنّا لم ندقّق النظر عند الحساب إلى حدّ اليقين :

اسم المعصوم

تعداد أصحابه

الثقة والممدوح

الضعيف ولو لكونه غاليا

النّبيّ الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله

٤٧٠

٣

١

أمير المؤمنين عليه‌السلام

٤٤١

١١

٥

الحسن عليه‌السلام

٤٢

٠

٠

الحسين عليه‌السلام

١١٩ (١)

٠

٠

السجاد عليه‌السلام

١٧٣

٠

١

الباقر عليه‌السلام

٤٦٦

٦

٠

الصادق عليه‌السلام

٣٢٣٦ (٢)

٨

٦

الكاظم عليه‌السلام

٢٧٣

٢٩

٤

الرضا عليه‌السلام

٣١٨

٤٦

٧

الجواد عليه‌السلام

١٣١

١١

٣

الهادي عليه‌السلام

١٨٩

٢٥

١٥

العسكري عليه‌السلام

١٠٣

١٠

٣

في باب من لم يرو عنهم

٤٨٩

٥١

١٨

المجموع

٦٤٥٠

٢٠٠

٦٣

وليلتفت القارئ أنّ في الأسماء مكرّرات في بعض أصحاب الأئمّة عليهم‌السلام ولم نحذفها في التعداد ، وهي تزيد على المأتين.

وعدّ بعض الفضلاء الرقم المسلسل إلى ٦٤٢٩ ، ورقم الثقات إلى ١٥٦ ورقم الضعفا ـ ولو على بعض الوجوه ـ إلى ٤٣ ، ومعتنقي المذاهب الفاسدة إلى أكثر من مائة وعشرين (٣).

__________________

(١) قيل : لعلّ من ورد ذكره من أصحاب رسول الله وأمير المؤمنين والحسنين عليهم‌السلام في رواياتنا لا يبلغ عددهم خمسين راويا.

(٢) قيل بكونهم ٣٠٥٠ شخصا. لاحظ : أسماء المقال : ٥٢. وخاتمة المستدرك للنوري رحمه‌الله وعلى كلّ هذا العدد يضعف ما اشتهر من أن أصحاب الصّادق عليه‌السلام أربعة آلاف شخص ، فإنّ الشّيخ كما قال في رجاله ذكر جميع من ذكره ابن عقدة ، وزاد عليهم حسب تتبّعه.

(٣) أخرج بعض تلامذتي ـ سلمان الأحمدي ـ أسماء من قال الشّيخ في حقّهم : خارجى ملعون أظهر الغلو ، رمي بالغلوّ ملعون ، غال كذّاب ، غال ومتّهم بالغلوّ ، فبلغت ٣٧ شخصا.

٢٠٩

لاحظ : رجال الشّيخ المطبوع طبعة جامعة المدرّسين عام ١٤١٥ ه‍ ق.

ثمّ من العجيب إنّه لم يوثّق ولم يضعّف من أصحاب الصّادق عليه‌السلام مع تلك الكثرة المكثرة إلّا عددا ضئيلا غير قابل للالتفات إليه ، مع أنّه وثّق من أصحاب الكاظم والرضا صلى‌الله‌عليه‌وآله عددا كثيرا بالنسبة إلى عدد أصحابهما.

ولو أنّ الشّيخ التفت إلى قدر توثيقاته وتجريحاته وأهميّتهما بالنّسبة إلى الأجيال القادمة والأزمان الآتية ، كأمثال زماننا لأتعب نفسه الزكيّة فيهما ، حتّى لا يخلو ذكر أحد عن مدحه أو جرحه ، اللهم إلّا من لم يتمكّن الشّيخ من استعلام حاله.

والخلاصة :

إنّ رجال الشّيخ في حدّ نفسه ولغايته كتاب مفيد شكر الله مساعيه ، غير أنّه لم يفد فائدة مهمّة تامّة لعلم الرجال الباحث عن أحوال الرّواة وثاقة وضعفا ؛ إذ مجموع من وثقه في كتابيه الرجال والفهرست أقلّ من : ٣٢٠ راويا ، ومجموع من ضعّفه ، أقلّ من : ٨٣ شخصا.

واعلم : أنّ المتدبّر في كتابي الشّيخ قدس‌سره يقضي جزما بأنّ استنباط الأحكام من الإخبار الآحاد لم يكن عنده وعند من سبقه من المجتهدين الكرام على مجرّد صحّة السند وصدق الرّاوي ، وإلّا لتعرّض الشّيخ لحال الرّواة المذكورين في كتابيه ، وبيّن صدقهم أو كذبهم أو جهالتهم ، فإنّه المجتهد المتضلّع والفقيه الماهر ، فلا يعقل عدم التفاته إلى متطلّبات الفقه وحاجات الاجتهاد ، بل كان استنباطهم على القرائن الخارجيّة دون السند غالبا المورثة للاطمئنان بصدق الرّواية. (١)

وربّما يعتمدون على وثاقة الرّاوي ، وقد سبق ذكر بعض تلك القرائن ، ولكنّها قد اختفيت غالبا في هذه الأعصار ، فأصبحت وثاقة الرّاوي ذات أهميّة بالغة.

ثمّ إنّ الشّيخ بعد ذكر جملة من الرّواة يقول إنّه مجهول. (٢)

فيحتمّل أن يكون المراد جهالة صحبته أو جهالة روايته أو جهالة حاله ، ولو من غير جهة الصدق والكذب ، وأمّا احتمال رجوع الجهالة إلى المدح والضعف ، فهو احتمال مرجوح للاطمئنان بأنّ المجهولين من هذه الجهة كثير عند الشّيخ. ولعلّ أرجح الاحتمالات هو الاحتمال الثالث ، كقوله في محمّد بن عبد الله في أصحاب الصّادق في رجاله : روي عنه أبان بن عثمان ، ولم نثبت معرفته.

__________________

(١) ويدلّ عليه قول الشّيخ في أوّل فهرسته : لأنّ كثيرا من مصنّفي أصحابنا وأصحاب الأصول ينتحلون المذاهب الفاسدة وإن كانت كتبهم معتمدة فتأمّل فيه.

(٢) ولعلّهم يبلغون خمسين شخصا.

٢١٠

وكقوله النجّاشي في ترجمة عبد الله بن أبي خالد : لا يعرف بأكثر من هذا.

بقي في المقام أمور ثلاثة :

أوّلها : إنّ الشّيخ في رجاله أورد جملة : أسند عنه بعد ذكر جماعة من أصحاب الصادق عليه‌السلام ٣٣٣ مرّة ، وفى أصحاب الرضا عليه‌السلام سبعة مرّات ، وفي أصحاب الباقر عليه‌السلام برقم ٣٩ مرّة واحدة ، وفي أصحاب الكاظم عليه‌السلام مرّتين في حقّ موسى بن إبراهيم ، ويزيد بن الحسن ، وفي أصحاب الهادي عليه‌السلام مرّة واحدة في حقّ محمّد بن أحمد بن عبيد الله بن منصور ، وقد اختلف الرجاليّون في تفسير هذه الجملة اختلافا شديدا ، فإنّ الشّيخ أهمل تفسيرها.

وقد أتعب بعض الفضلاء نفسه في تحقيق ذلك ، فلاحظ تفصيله في العدد الثالث من السنّة الأوّلى من مجلة تراثنا. (١)

ولا ملزم للتعرّض للمسألة هنا.

وخلاصة ما اختاره :

انّ الفعل (أسند) مبني للفاعل والضمير المستتر فيه يرجع إلى الرّاوي الّذي ذكرت الجملة بعد اسمه ، والضمير المجرور (عنه) راجع إلى الإمام الّذي ذكر هذا الرّاوي في أصحابه والمسند إليه ، هو النّبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله والمسند عنه ـ أي : الواسطة ـ هو الإمام عليه‌السلام والمسند هو الراوي ، وجه الإسناد إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ؛ إمّا لكون الرّاوي من غير المعتقدين بإمامة الإمام ، بل يعتقده راويا ثقة ولولا الإسناد إلى النّبيّ لم يقبل الحديث عنه.

أو لكونه شيعيّا يريد الاحتجاج به على المخالفين.

ثانيهما : إنّه رحمه‌الله عنون بابا في آخر رجاله وذكر فيه أسماء من لم يرو عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله والأئمّة عليهم‌السلام ، وهم يزيدون عن خمسمائة رجل لكن فيهم ٦٢ رجلا رووا عن أحد من الأئمّة عليهم‌السلام بتصريح من الشّيخ في رجاله ، وهذا هو التناقض ، وقد تصدّى جماعة من الرجاليّين لدفع التناقض بين كلامي الشّيخ ، وبعضهم توقّف ، وبعضهم نسبه إلى غفلة الشّيخ ، ولم أر من بحث عن المقام بأطول من بعض السادة المتتبعين في مجلّة تراثنا ، العددان : الثّاني والثالث من السنّة الثانية (٢) ، ومن شاء فليراجعها.

__________________

(١) مجلة تراثنا : ٩٩ ـ ١٤٢.

(٢) المصدر : ٤٩ ـ ٤٤.

٢١١

ومحصول كلامه : إنّ الحكم بكونهم ممّن رووا عن الأئمّة عليهم‌السلام هو ظاهر الرّوايات الحاكي عن كونهم رواة عنهم عليهم‌السلام ، لكن الرّوايات عند التحقيق لإرسالها وانقطاعها غير ثابتة ، فذكرهم الشّيخ ثانيا في باب من لم يرو عنهم أيضاحا لحقيقة الحال.

ثالثها : ذكر الشّيخ كغيره كلمة : مولى ، في حقّ جملة من الرّواة ، ولا يبعد حملها في هذا العلم على أحد المعاني الّتي نشير إليها :

١. المعتق ـ بالكسر ـ.

٢. المعتق ـ بالفتح ـ.

٣. المعاقد بالحلف.

٤. من أسلم على يد آخر كان مولاه بالإسلام.

٥. الملازم لأحد ـ كما قيل ـ.

٦. من ليس بعربي.

٧. النزيل لا سيّما إذا اضيف إلى قبيلة ، ك : مولى بني أسد ، على ما قيل.

ففي كلّ مقام يتعيّن بعض هذه المعاني بالقرينة ، وأمّا المعنى المتبادر منها ، أو المنصرف إليه مع فقد القرينة ، فغير مشخّص عندي ، والله العالم.

٤. فهرس النجّاشي المشهور برجاله (١)

قال السيّد بحر العلوم (٢) في حقّه :

أحد المشايخ الثقات والعدول الاثبات من أعظم أركان الجرح والتعديل ، وأعلم علماء هذا السبيل أجمع علماؤنا على الاعتماد عليه ، وأطبقوا على الاستناد في أحوال الرجال إليه ...

ثمّ نقل توثيقه وتعظيمه عن رجال ابن داود والرواشح والوجيزة والبحار وأمل الآمل وغيرها.

__________________

(١) كلام النجّاشي في أوّل الجزء الثّاني صريح في أنّ اسم كتابه فهرست أسماء مصنّفي الشّيعة.

قيل : إنّ الرجال ما كان مبنيا على الطبقات دون مجرّد ذكر الكتب ، فإنّه يسمّى بالفهرست. وقيل : إنّ كتب الرجال العامّ على أنحاء منها بعنوان الرجال المجرّد ، ومنها بعنوان تاريخ الرجال ومنها ، بعنوان الفهرس ، ومنها : بعنوان الممدوحين والمذمومين ومنها : بعنوان المشيخة ، ولكلّ واحد منها غرض خاصّ.

(٢) تعرّض بحر العلوم قدس‌سره لترجمة النجّاشي وكتابه ومشائخه مفصلا من صفحة ٢٣ ـ ١٠٨ في المجلد الثاني من رجاله الطبعة الحديثة.

٢١٢

أقول :

كتاب النجّاشي أنفع الاصول الرجاليّة الأربعة ، وأتقنها وآخرها تأليفا ، (١) فقد تعرّض لترجمة أكثر من ألف ومأتين وأربعين راو ومؤلّف (٢) ووثّق ومدح (٣) أكثر من ستمائة وأربعين رجلا ، وضعّف ما يقرب من مئة شخص (٤) مع أنّه لم يلتزم في أوّل كتابه بذكر التّوثيق والتّجريح ، كالشّيخ الطوسي.

نعم ، وعد به في أوّل الجزء الثّاني من كتابه ، ثمّ إنّك ترى النجّاشي يوثّق الرجل بلا نسبة إلى أحد إلّا نادرا ، ولكنّه ينسب التضعيف إلى غيره في جملة كثيرة من الموارد ولعلّها الأغلب (٥). وقيل رتّبه القهباني وداود بن الحسن الجزائري المعاصر لصاحب الحدائق والشّيخ محمّد تقي الخادم الأنصاري.

وقد أشار القهباني في آخر ترجمته إلى المواضع الّتي فيها ذكر لبعض الرّواة ، فإنّ النجّاشي كثيرا ما يتعرّض لمدح رجل ، أو قدحه في ترجمة آخر بمناسبة.

__________________

(١) ولد النجّاشي في صفر ٣٧٢ ه‍ وتوفّي في جمادي الأوّلى ٤٥٠ قرب بلدة سامراء. والشّيخ الطّوسي ولد في رمضان ٣٨٥ ه‍ وتوفّى في عام ٤٦٠ ه‍. لكن فهرست النجّاشي متأخرة عن كتابي الشّيخ الطّوسي كما يظهر من ترجمة الشّيخ في فهرس النجّاشي ، لكن الشّيخ لم يترجم النجّاشي ، مع أنّه من مشائخه ، كما حكي عن إجازة العلّامة الكبيرة.

نعم ، هنا مشكلة ينبه عليها السّيد الأستاذ (دام ظلّه) في معجمه ، وهو قول النجّاشي في ترجمة محمّد بن زهرة بن حمزة الجعفري : مات رحمه‌الله يوم السبت السادس عشر من رمضان سنة ثلاث وستين وأربعمائة ، ودفن في داره ، ويمكن حمله على اشتباه القلم ، والله العالم.

(٢) وعدّهم المعلّق في الطبعة الأخيرة في بيروت ١٢٧٠ شخصا ، والمعلّق الآخر في طبعة جامعة المدرّسين بقم ب ١٢٦٩.

(٣) أو يستفاد المدح من كتابه كما في مشائخه على رأي السّيد الأستاذ وغيره ، ولعلّني لم أعدهم في العدد المذكور في المتن ، فإنّي لا أقبل هذا الاستظهار ، كما تقدّم في البحث السادس.

(٤) لم نحذف المكرّرات إن كانت.

(٥) قيل : إنّ النجّاشي يعتمد في توثيق شخص أو تضعيفه على مشايخه ، كما يظهر من نقله عن كثير من الأشخاص كابن الغضائري ، والكشّي ، وابن عقدة ، وابن نوح ، وابن بابويه ، وأبي المفضل ، وغيرهم.

وكذلك عن كتب جمّة ، وقد أحصيناها فبلغت أكثر من عشرين كتابا ، كرجال أبي العبّاس ، وابن فضّال ، والعقيقي ، والطبقات لسعد بن عبد الله ، والفهرست لأبي عبد الله الحسين بن الحسن بن بابويه ، ولحميد بن زياد ، ولابن النديم ، ولابن بطة ...

أقول : إنّ تمّ ذلك يشكل الاعتماد على توثيقاته ، فإنّ مصادره بين ما هو صحيح وثقة ، وبين ما هو ضعيف ، وبين ما هو مجهول ، والعلم الإجمالي يمنع عن الأخذ بها.

٢١٣

وممّا ينبغي ذكره أنّ الظاهر ممّن يعنونه النجّاشي في كتابه ، هو كونه إماميّا اثنى عشريّا ، كما يظهر من أوّل كتابه (١) ـ وهذا مخصوص به وليست الاصول الثّلاثة الرجاليّة المتقدّمة واجدة لهذه المزية ، فيحكم بإيمان كلّ من تعرّض له النجّاشي ولم ينصّ على خلافه ، نعم ، في بعض الموارد عدل قدس‌سره عن هذا الأصل ولم ينبه على فساد مذهبه ، كما في : عبد الله بن بكير والسكوني وغيرهما ، كما يظهر للمتتبّع ، كما أنّه سكت عن توثيق جملة من الأجلاء ، إذ من البعيد توقف النجّاشي في وثاقة مثل هؤلآء ، أو اعتقاده عدمها فيهم فكان بوسعه أن يجعل كتابه أنفع ممّا كان عليه الآن ، وعذره عندي إنّه لم يكن يعلم أنّ توثيقاته تصير بعد مدّة من الزمن ذات أهمية عظيمة ، بحيث تدخل فيما يتوقّف عليه استنباط الأحكام الشّرعية.

فوائد مهمّة :

الاولى : ذهب جمع إلى تقديم قول النجّاشي على أقوال غيره من أهل الرجال في فرض التعارض ، وقد نقل السّيد بحر العلوم قدس‌سره وجوها لإثبات هذه الدعوي. (٢)

١. تأخّر تصنيف كتاب النجّاشي عن كتابي الشّيخ في الرجال ، وهما أجلّ ما صنّف في هذا العلم ، وكانا للنجاشي من الأسباب الممدة وزاد عليهما شيئا كثيرا ، وخالف الشّيخ في كثير من المواضع ، والظاهر في مواضع الخلاف وقوفه على ما غفل عنه الشّيخ.

٢. ما علم من تشعب علوم الشّيخ رحمه‌الله وهو يقتضي تقسيم الفكر وتوزّع البال ؛ ولذا أكثر عليه النقص والإيراد بخلاف النجّاشي ، فإنّه عني بهذا الفنّ ، فجاء كتابه فيه أضبط وأتقن.

٣. استمداد هذا العلم من علم الأنساب والآثار وأخبار القبائل ، وهذا ما عرف للنجّاشي ودلّ تصنيفه فيه ، كما يظهر من استطراده بذكر الرجل أوّلا وأخوانه وأجداده ، وبيان أحوالهم حتّى كأنه واحد منهم.

٤. كون أكثر الرّواة عن الأئمّة عليهم‌السلام من الكوفة ونواحيها ، والنجّاشي كوفي (٣) من وجوه أهل الكوفة ، فهو أخبر بأحوالهم ظاهرا.

٥. ما اتّفق للنجّاشي من صحبة الشّيخ العارف بهذا الفن الخبير بهذا الشّأن ، أحمد بن الحسين

__________________

(١) لكنّه ليس بثابت كلّ الثبوت لاحتمال أن يكون مراده مطلق الشّيعة دون الإماميّة ، فلاحظ : أوّل كتابه ، وأول الجزء الثّاني منه.

(٢) لاحظ : رجاله : ٢.

(٣) تقدّم أنّه ولد قرب بلدة سامراء ، فكأن مقامه كان بالكوفة.

٢١٤

الغضائري ، فقد أخذ عنه وقرأ عليه ، ولم يتفق ذلك للشيخ الطوسي رحمه‌الله ، وكذا صحبة غير الغضائري من المشائخ ، كالسيرافي ، وأحمد بن محمّد الجندي ، وأبي فرج الكاتب وغيرهم.

قلت : لا شكّ لمن راجع كتاب النجّاشي في مهارته وتبحره في هذا الفنّ.

وأمّا الوجوه المذكور لإثبات أفضليته من غيره فيه ، فإنّ تمّت بأجمعها لم توجب تقديم قوله على قول الشّيخ الطوسي رحمه‌الله ؛ لعدم الدليل على تقديم قول الأفضل على قول الفاضل في الإخبارات ، وقد مرّ ما يتعلّق به في البحث الثامن عشر ، اللهم إلّا أن يحصل الاطمئنان منها بصحّة قول النجّاشي في مورد الاختلاف ، ولكنّها غير مورثة له ، أو قام بناء العقلاء على تقديم قول الأفضل في الإخبار ، كما ثبت في الفتوى ، وفيه نظر.

وعليه : فلعلّ الأوجه هو الحكم بالتساقط في ما إذا تعارض فيه قوله بقول الشّيخ وغيره ممّن يكون قوله حجّة في نفسه.

وأمّا البحث عن الوجوه المستدلّ بها ، فالعمدة منها هو الثّاني والثالث ، ثمّ الأخير.

لكن تماميتها موقوفة على أنّ لا يكون فهم الشّيخ أقوى بكثير من فهم النجّاشي ، وهذا غير معلوم لنا.

الثانية : قال المحقّق الداماد في محكي الرواشح :

قد علم من ديدن النجّاشي أنّ كلّ من فيه مطعن وغميزة ، فإنّه يلتزم إيراد ذلك البتة فمهما لم يورد ذلك ، وذكره من دون أرداف ذلك بمدح أو ذم أصلا ، كان ذلك آية أنّ الرجل سالم عنده عن كلّ مطعن ومغمزة ...

وعقبه المحدّث النوري بقوله :

وهو كلام متين فإنّ عدّ الرجل من علماء الشّيعة وحملة الشّريعة ، وتلقي العلماء منه وبذل الجهد وتحمل المشاق وشد الرحال في البلاد ، وجمع الكتب في أساميهم وأحوالهم وتصانيفهم دليل على حسن حاله وعلو مقامه. (١)

أقول :

أمثال هذه الكلمات من غيرهما أيضا كثيرة في هذا الموضع (٢) ؛ أمّا كلام هذا المحدّث فواضح الضّعف لنقضه بالضعفاء ، الّذين صرّح الشّيخ والنجّاشي وغيرهما بضعفهم ، ومع ذلك ذكروهم في كتبهم وبذلوا الجهد وتحمّلوا المشاق وشدّوا الرحال في البلاد ، وجمعوا الكتب

__________________

(١) انظرها في : خاتمة المستدرك : ٣ / ٥٠١ و ٥٠٢.

(٢) المصدر : ٣ / ٢٩٨.

٢١٥

في أساميهم ... واستلزامه مدح جميع الرّواة المذكورين في الكتب الرجاليّة المجهول حالهم من دون أن يختصّ بخصوص كتاب النجّاشي ، وحلّ المطلب أنّ غرض الشّيخ والنجّاشي في فهرستيهما هو ذكر من كان له مصنّف أو أصل لغرض صرّحا به ، وغرض الشّيخ في رجاله هو ذكر من روي عن النّبيّ والأئمّة عليهم‌السلام ، وليس غرضهما ذكر الممدوحين والثقات فقط ، ليقال ما يقال.

بل مع أنّ غرض المتأخّرين من الرجاليّين في تأليفهم هو البحث عن وثاقة الرّواة ومدحهم يذكرون الكثير من المجهولين ، الّذين لا يعلمون أحوالهم ، فلاحظ خلاصّة العلّامة إلى تنقيح المقال ، ومعجم رجال الحديث.

وأمّا ما استنبطه المحقّق الداماد من ديدن النجّاشي فليته يدلل ويستشهد عليه ليكون أقرب إلى القبول عند غيره ، فإنّه الآن لدي يشبه الإخبار بالغيب ولا مجال للاعتماد عليه بوجه.

الثالثة : حكم جمع بوثاقة مشائخ النجّاشي استنادا إلى عدّة من كلماته ، لكن سبق منا تضعيف هذا الحكم ، في البحث السادس.

الرابعة : للنجاشي مع مهارته اشتباهات وأغلاط ـ شأن كلّ مؤلّف ـ وقد تعرّض لها الفاضل الكلباسي (١) ، كما تعرّض قبل ذلك لاشتباهات الشّيخ رحمه‌الله ، فلا بدّ للباحثين من التوجه إليها. (٢)

ومن جملة الكتب الرجالية : كتابان للغضائري ، لكن قال الشّيخ الطّوسي في أوّل فهرسته أنّ أحمد بن الحسين رحمه‌الله كان له كتابان ، ذكر في أحدهما المصنّفات وفي الآخر الاصول ... غير إنّ هذين الكتابين لم ينسخهما أحد من أصحابنا ، واخترم هو رحمه‌الله وعمد بعض ورثته إلى إهلاك هذين الكتابين ، وغيرهما من الكتب على ما حكي بعضهم عنه.

قيل : إن النجّاشي لم يتعرّض له مع أنّه بصدّد بيان الكتب الّتي صنفتها الإماميّة ، وقد تعرّض لترجمة الحسين بن عبيد الله ، وذكر كتبه ولم يذكر فيها كتاب الرجال ، كما أنّه حكي عن أحمد بن الحسين في عدّة موارد ، ولم يذكر أنّ له كتاب الرجال. بل جزم بعضهم بأنّ الكتاب المنسوب إلى ابن الغضائري موضوع ، وإن كان يظهر من العلّامة في الخلاصّة أنّه يعتمد على هذا الكتاب.

__________________

(١) انظر : سماء المقال : ١ / ٢٠٥ إلى ٢١١ ه‍ الطبعة الجديدة.

(٢) المصدر : ١٥٩ وما بعدها.

٢١٦

أقول :

يظهر من الخلاصّة أنّ الموجود عنده ليس كتابا واحدا منسوبا إلى ابن الغضائري ، بل الموجود عنده كتابان لابن الغضائري ، والظاهر أنّهما هما كتابا أحمد بن الحسين الغضائري ، ففي ترجمة محمّد بن مصادف :

اختلف قول الغضائري فيه ، ففي أحد الكتابين أنّه ضعيف ، وفي الآخر أنّه ثقة (١).

وفي ترجمة عمر بن ثابت أبي المقدام :

ضعيف جدّا قاله الغضائري.

وقال في كتابه الآخر : طعنوا عليه وليس عندي كما زعموا ، وهو ثقة.

فالعمدة في عدم اعتمادنا عليهما ، إنّهما ـ سواء كان للحسين أو لأبنه أحمد ـ لم يثبتا بطريق معتبر ، ولم يذكر العلّامة سنده إليهما أيضا ، وربّما يقال إنّ لابن الغضائري كتابا سوى الكتابين المذكورين ، وهو الواصل من طرق السيّد أحمد بن طاووس ، واسمه : كتاب الضعفاء ، وأدرجه السّيد المذكور في كتابه : حل الإشكال في معرفة الرجال ، ولكنّه لم يذكر سنده إليه ، بل نقلت عن أوّل كتاب ابن طاووس جملة تدلّ على عدم وجود سند عنده إلى كتاب الضعفاء ، فراجع ولاحظ.

ومن جملة الكتب ، رجال البرقي ، سمّاه الشّيخ في فهرسته ب : طبقات الرجال ، والنجّاشي ب : كتاب الرجال. وقد ذكر له كتابا آخر باسم كتاب الطبقات وعلى كلّ حال فقد اعتني العلّامة في الخلاصة به.

وفي المعجم : وذكر في إجازته الكبيرة وغيرها طريقه إلى فهرست الشّيخ وإلى ما يشتمل عليه الفهرست من الكتب.

أقول :

وهذا المقدار لا يكفي للحكم بصحّة النسخة الموجودة عند العلّامة ، وعلى كلّ حال لم يثبت بطريق معتبر إنّ الكتاب المطبوع الموجود هو لأحمد بن محمّد بن خالد البرقي ، بل ربّما يقال بالعدم لوجوه مذكورة في قاموس الرجال ، ولاحظ رجال السيّد بحر العلوم أيضا.

وقد يلوح من بعض جملاته انّه من غير أحمد البرقي ؛ ولأجل ذلك كلّه لا نعده من الاصول الرجاليّة ، وليس فيه ما يفيد مدح الرّواة أو ذمّهم ، وقيل إنّه لحفيده أحمد بن عبد الله البرقي ، كما

__________________

(١) خلاصة الأقوال : ٢٥٦ ـ ٢٤١.

٢١٧

في مجلة تراثنا ، العدد ٥٣ الصفحة ٢٣٧ ، وسيّدنا الأستاذ الخوئي قدس‌سره اعتمد عليه في معجمه.

والفقير لا يعتمد عليه.

الكتب الرجاليّة للإماميّة :

للإماميّة كتب كثيرة في علم الرجال ألّفوها في أوائل انتشار علومهم ، وكتاب الكشّي ليس أوّل كتاب صنّف فيه ، كما يدعيه بعض المعاندين ، بل هو أوّل كتاب مهم يوجد الآن عندنا وأمّا المؤلّفات السّابقة عليه ، فلم تصل إلينا وهي كثيرة جدّا ، وإليك بعض الشّواهد :

فمنها : قول الشّيخ في العدّة :

إنّا وجدنا الطائفة ميّزت الرجال الناقلة لهذه الإخبار فوثّقت الثّقات منهم ، وضعّفت الضعفاء ، وفرّقت بين من يعتمد على حديثه وروايته ، وبين من لا يعتمد على خبره ، ومدحوا الممدوح منهم ، وذموا المذموم ، وقالوا فلان متهم في حديثه ، وفلان كذّاب ... وغير ذلك من الطعون ، الّتي ذكروها وصنّفوا في ذلك الكتب ... (١)

ومنها : قول النجّاشي في غير واحد من مواضع فهرسته :

ذكره أصحاب الرجال ، ذكر في الفهرستات ، ذكره أصحابنا في الرجال.

ومنها : ما ذكره السّيد الأستاذ الخوئي رحمه‌الله :

وقد بلغ عدد الكتب الرجاليّة من زمن الحسن بن محبوب إلى زمان الشّيخ نيفا ومائة كتاب على ما يظهر من النجّاشي والشّيخ في الفهرست ، وقد جمع ذلك البحاثة الشّهير المعاصر الشّيخ أغا بزرك الطهراني في كتابه مصفي المقال في مصنّفي علم الرجال. (٢)

أقول :

وقد ذكر هذا الشّيخ النّبيل فيه زهاء خمسمائة كتاب من العصر الأوّل إلى زمان تأليف كتابه (٣) ، لكن قال في أوّل كتابه :

ليس مرادنا من المصنّفين في الرجال خصوص من ألّف كتابا مستقلّا في ترجمة الرّواة ... وإن كان هذا من أظهر مصاديقه ، لكن المراد كلّ من صنف كتابا في أيّ موضوع كان وبأيّ اسم سمّاه ، لكن أدرج فيه تراجم عدّة وافرة من رواة الأحاديث ...

__________________

(١) العدّة : ١ / ٣٣٦.

(٢) معجم رجال الحديث : ١ / ٣٦ و ٣٧.

(٣) طبع مصفى المقال سنة ١٣٧٨ ه‍ ق / ١٣٣٧ ش ١٩٥٩ م بطهران ، وقد ألّفوا بعد ذلك الرجال إلى يومنا هذا عدّة كتب اخرى في علم الرجال أشهرها وأعظمها : معجم رجال الحديث ، للسيّد الأستاذ الخوئي قدس‌سره في ٢٤ جزءا ، والموسوعة الرجالية ، لسيّدنا البروجردي رحمه‌الله.

٢١٨

أقول : هذا الشّيخ ـ آقا بزرك الطهراني ـ أوّل من أجازني في رواية الأحاديث في النجف الأشرف (١) ، وكيفما كان علم الرجال قد نشأ قديما عند الإماميّة ، وهذا الحسن بن محبوب المولود في عام ١٧٩ ه‍ ، قد ألف كتابا في الرجال المشيخة ، ولا دليل على أنّ من سبقه زمانا لم يكتب في هذا العلم كتابا.

وإليك أسماء بعض من ألّفوا في هذا العلم كتابا نذكرها من فهرس النجّاشي :

١. الحسن بن علي بن فضّال المتوفّي عام ٢٢٤ ه‍ له كتاب في الرجال ، ص : ٢٨٦.

٢. ابنه علي بن الحسن ، له كتاب في الرجال ، ص : ١٩٦.

٣. أحمد البرقي المتوفّي ٢٧٣ ه‍ له كتاب في الرجال وكتاب الطبقات ، ص : ٥٩.

٤. أحمد بن الحسين ، فقد جمع كتاب المشيخة ، ص : ٦٢.

٥. أحمد بن علي العقيقي ، له كتاب تاريخ الرجال.

٦. أحمد بن محمّد المتوفى عام ٤٠١ ه‍ صاحب الكتاب المشتمل على معرفة الرجال ، ص : ٦٧.

٧. أحمد بن محمّد بن عمار ، له كتاب كبير في الممدوحين والمذمومين ، ص : ٧٤.

٨. أحمد بن محمّد الزيدي المتوفّي سنة ٣٣٣ ه‍ له سبعة كتب في الرّواة والرجال.

٩. عبد العزيز بن يحيى الجلودي : ص ١٨٠.

١٠. حميد بن زياد المتوفي عام ٣١٠ ه‍ له كتاب الرجال وكتاب من روي عن الصّادق عليه‌السلام.

١١. حمزة بن القاسم ، له كتاب من روي عن الصّادق عليه‌السلام من الرجال ، ص : ١٠٨.

١٢. سعد بن عبد الله المتوفي سنة ٣٠١ ه‍ أو سنة ٢٩٩ ه‍ له كتاب مناقب الرّواة وكتاب مثالب الرّواة ، ص : ١٣٤.

١٣. عبد الله بن جبلة الواقفي ، له كتاب الرجال ، ص : ١٦٠.

١٤. محمّد بن عيسى من أصحاب الجواد عليه‌السلام ، له كتاب الرجال ، ص : ٢٥٧.

__________________

(١) أجازني عن شيخه المحدّث النوري بطرقه الخمسة إلى العلّامة المجلسي في خاتمة المستدرك : ٣٨٢ ، أحدها عن الشّيخ المرتضى الأنصاري م ١٢٨١ عن المولى أحمد النراقي م ١٢٤٥ عن العلّامة الطباطبائي عن الوحيد البهبهاني عن والده محمّد أكمل عن العلّامة المجلسي م ١١١٠ قدّس الله أرواحهم الطاهرة بأسانيده عن الشيخ الطوسي رحمه‌الله والشيخ الصدوق وغيرهما رحمه‌الله.

وأجازني أيضا سيّدنا الأستاذ الحكيم ، وسيّدنا الأستاذ الخوئي وغيرهما ، عن المحدث النوري رضي‌الله‌عنهم وأرضاهم عنه.

٢١٩

١٥. محمّد بن الحسن المحاربي ، له كتاب الرجال ، ص : ٢٥٧.

١٦. محمّد بن عمر الجعابي مؤلّف كتاب الشّيعة من أصحاب الحديث وطبقاتهم ، وكتاب من روي الحديث من بني هاشم ومواليهم ، وكتاب أخبار بغداد ، وطبقات أصحاب الحديث بها وغير ذلك ، ص : ٣٠٨.

١٧. ثقة الإسلام الكليني رضي‌الله‌عنه ، له كتاب الرجال ، ص : ٢٩٢.

وقد ذكر شيخ الطائفة أيضا بعض هؤلآء وغيرهم في فهرسته فلاحظ صفحات : ٤٥ ـ ٤٧ ، ٥٢ ، ٥٧ ، ٦١ ، ٦٧ ، ٧٢ ، ١٠١ ، ١١٨ ، ١٢٣ ، وغيرها ، من طبعة النجف.

وأوّل من كتب أسماء الرجال هو : عبد الله بن أبي رافع ، كاتب أمير المؤمنين علي عليه‌السلام ، فإنّه كتب أسماء من كان مع أمير المؤمنين في حروبه من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قبل عام أربعين كما عن الذريعة. (١)

خاتمة :

عدد أسماء الرّواة في رجال المامقاني حسب قوله رحمه‌الله ١٣٣٦٥ شخصا ، والثّقات منهم على زعمه ١٣٢٨ شخصا تقريبا ، والحسان منهم ١٦٦٥ شخصا تقريبا ، والموثّقين منهم ٤٦ شخصا تقريبا ، والباقون ما بين مهمل وضعيف ومجهول.

هذا ما ذكره الفاضل المذكور في المجلد ال ١ الصفحة ١٦٩ ، من كتابه : تنقيح المقال ، ولكنّه على مبناه.

ولبعض المؤلّفين في معجم الثقات جدول آخر في هذا المقام وإليك خلاصّته :

١. الثقات بتوثيق الخاصّ

٩٣٤ رجلا

٢. الثقات بتوثيق العامّ ، كمن يروي عنه صفوان وابن أبي عمير والبزنطي :

٣٦١ رجلا.

٣. الثقات بتوثيق ابن قولويه في كامل الزيارات :

٣٨٨ رجلا.

٤. الثقات بتوثيق علي بن إبراهيم في تفسيره :

٢٦٠ رجلا.

٥. من يمكن إثبات وثاقته أو مدحه :

١٠٢٣.

المجموع العام :

٢٩٦٦.

والواقف على كتابنا هذا يرى بطلان هذه الأرقام ، وكذا لا نقبل ما ذكره صاحب الوسائل

__________________

(١) انظر : الذريعة : ١٠ / ٨٤.

٢٢٠