🚖

وسائل الشيعة - ج ١

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]

وسائل الشيعة - ج ١

المؤلف:

محمد بن الحسن الحرّ العاملي [ العلامة الشيخ حرّ العاملي ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: ستاره
الطبعة: ٣
ISBN: 964-5503-01-9
ISBN الدورة:
964-5503-00-0

الصفحات: ٥٠٣
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ) (١) قال : من يرد الله أن يهديه بإيمانه في الدنيا إلى جنّته ودار كرامته في الآخرة يشرح صدره للتسليم لله ، والثقة به ، والسكون الى ما وعده من ثوابه حتى يطمئن اليه ، الحديث .

[١٨٤] ٣ ـ أحمد بن أبي عبدالله البرقي في ( المحاسن ) : عن علي بن الحكم ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من بلغه عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) شيء من الثواب فعمله كان أجر ذلك له ، وإن كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لم يقله .

[١٨٥] ٤ ـ وعن أبيه ، عن أحمد بن النضر ، عن محمّد بن مروان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من بلغه عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) شيء من (١) الثواب ففعل ذلك طلب قول النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان له ذلك الثواب ، وإن كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) لم يقله .

[١٨٦] ٥ ـ وعن علي بن محمّد القاساني ، عمّن ذكره ، عن عبدالله بن القاسم الجعفري ، عن أبي عبدالله ، عن آبائه ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من وعده الله على عمل ثواباً فهو منجزه له ، ومن أوعده على عمل عقاباً فهو فيه بالخيار .

ورواه الصدوق في ( التوحيد ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن محمّد بن الحسين وأحمد بن أبي عبدالله ، عن علي بن محمّد ، مثله (١) .

[١٨٧] ٦ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي

__________________________

(١) الأنعام ٦ : ١٢٥ .

٣ ـ المحاسن : ٢٥ / ٢ .

٤ ـ المحاسن : ٢٥ / ١ .

(١) في المصدر : فيه .

٥ ـ المحاسن : ٢٤٦ / ٢٤٣ .

(١) التوحيد : ٤٠٦ / ٣ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٧١ / ١ .

٨١

عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : من سمع شيئاً من الثواب على شيء فصنعه كان له ، وإن لم يكن على ما بلغه .

ورواه ابن طاوس في كتاب ( الإِقبال ) نقلاً من كتاب هشام بن سالم ، الذي هو من جملة الأصول ، عن الصادق ( عليه السلام ) مثله (١) .

[١٨٨] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن محمّد بن الحسين ، عن محمّد بن سنان ، عن عمران الزعفراني ، عن محمّد بن مروان قال : سمعت أبا جعفر ( عليه السلام ) يقول : من بلغه ثواب من الله على عمل فعمل ذلك العمل التماس ذلك الثواب أوتيه ، وإن لم يكن الحديث كما بلغه .

[١٨٩] ٨ ـ أحمد بن فهد في ( عدة الداعي ) قال : روى الصدوق ، عن محمد بن يعقوب ، بطرقه إلى الأئمة ( عليهم السلام ) أنّ من بلغه شيء من الخير فعمل به كان له من الثواب ما بلغه ، وإن لم يكن الأمر كما نقل إليه .

[١٩٠] ٩ ـ علي بن موسى بن جعفر بن طاوس في كتاب ( الإِقبال ) عن الصادق ( عليه السلام ) قال : من بلغه شيء من الخير فعمل به كان له [أجر] (١) ذلك وإن ( لم يكن الأمر كما بلغه ) (٢) .

١٩ ـ باب تأكّد استحباب حبّ العبادة والتفرّغ لها

[١٩١] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ،

__________________________

(١) الإِقبال : ٦٢٧ .

٧ ـ الكافي ٢ : ٧١ / ٢ .

٨ ـ عدّة الداعي : ٩ .

٩ ـ إقبال الأعمال : ٦٢٧ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لم يقله .

الباب ١٩

فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ١ .

٨٢

عن ابن محبوب ، عن عمر بن يزيد ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : في التوراة مكتوب : يا بن آدم ، تفرّغ لعبادتي أملأ قلبك غنى ، ولا أكلك (١) إلى طلبك ، وعليَّ أن أسُدَّ فاقتك ، وأملأ قلبك خوفاً منّي ، وإن لا تُفرّغ لعبادتي أملأ قلبك شغلاً بالدنيا ، ثمّ لا أسُدّ فاقتك ، وأكلك إلى طلبك .

[١٩٢] ٢ ـ وعن عليّ بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن عمرو بن جميع ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أفضل الناس من عشق العبادة فعانقها ، وأحبّها بقلبه ، وباشرها بجسده ، وتفرّغ لها ، فهو لا يبالي على ما أصبح من الدنيا ، على عسر أم على يسر .

[١٩٣] ٣ ـ وعنه ، عن محمّد بن عيسى ، عن أبي جميلة قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : قال الله تبارك وتعالى : يا عبادي الصدّيقين ، تنعّموا بعبادتي في الدنيا ، فإنّكم تتنعّمون بها في الآخرة .

ورواه الصدوق في ( المجالس ) عن محمّد بن الحسن ، عن الصفار ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن أبي جميلة ، مثله (١) .

[١٩٤] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن ابن محبوب ، عن الأحول ، عن سلام بن المستنير ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال ـ في حديث ـ : كفى بالموت موعظة ، وكفى باليقين غنى ، وكفى بالعبادة شغلاً .

[١٩٥] ٥ ـ محمد بن علي بن الحسين في كتاب ( العلل ) : عن محمّد بن

__________________________

(١) أي لا يخلّي الله تعالى بينه وبين طلبه ( راجع مجمع البحرين ٥ : ٤٩٥ ) .

٢ ـ الكافي ٢ : ٦٨ / ٣ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٦٨ / ٢ .

(١) أمالي الصدوق : ٢٤٧ / ٢ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٦٩ / ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ٥ من الباب ٢٦ من أبواب مقدمة العبادات .

٥ ـ علل الشرائع : ١٣ / ١١ .

٨٣

الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي ، عن عبدالله بن أحمد النهيكي ، عن علي بن الحسن الطاطري ، عن درست بن أبي منصور ، عن جميل بن دَرّاج قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : جعلت فداك ، ما معنى قول الله عزّ وجلّ : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) (١) ؟ فقال : خلقهم للعبادة .

[١٩٦] ٦ ـ وعن محمّد بن موسى بن المتوكل ، عن السعد آبادي ، عن البرقي ، عن ابن فضّال ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن جميل بن دَرّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن قول الله عز وجل : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) ؟ قال : خلقهم للعبادة ، قلت : خاصة أم عامة ؟ قال : لا ، بل عامة .

[١٩٧] ٧ ـ وعن محمّد بن أحمد السناني ، عن محمّد بن أبي عبدالله الكوفي ، عن موسى بن عمران النخعي ، عن عمّه الحسين بن يزيد النوفلي ، عن عليّ بن سالم ، عن أبيه ، عن أبي بصير قال : سألت أبا عبدالله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) ؟ قال : خلقهم ليأمرهم بالعبادة .

قال : وسألته عن قول الله عزّ وجلّ : ( وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ ) (١) ؟ قال : خلقهم ليفعلوا ما يستوجبون به رحمته فيرحمهم .

أقول : وتقدّم ما يدلّ على ذلك (٢) ، ويأتي ما يدلّ عليه (٣) .

__________________________

(١) الذاريات ٥١ : ٥٦ .

٦ ـ علل الشرائع : ١٤ / ١٢ .

٧ ـ علل الشرائع : ١٣ / ١٠ .

(١) هود ١١ : ١١٨ و١١٩ .

(٢) تقدّم في الباب ٩ من أبواب مقدمة العبادات .

(٣) يأتي في الباب التالي .

٨٤

٢٠ ـ باب تأكّد استحباب الجدّ والاجتهاد في العبادة

[١٩٨] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي المغرا ، عن زيد الشحام ، عن عمرو بن سعيد بن هلال الثقفي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنه قال له : أوصيك بتقوى الله والورع والاجتهاد .

[١٩٩] ٢ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : جاء جبرئيل ( عليه السلام ) إلى النبي ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا محمّد ، عش ما شئت فإنّك ميّت ، وأحبب من شئت فإنّك مفارقه ، واعمل ما شئت فإنّك لاقيه .

[٢٠٠] ٣ ـ وعنه ، عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل ، عن الفضل بن شاذان جميعاً ، عن ابن أبي عمير ، عن عبد الرحمٰن بن الحجّاج وحفص بن البختري وسلمة بيّاع السابري جميعاً ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) إذا أخذ كتاب علي ( عليه السلام ) فنظر فيه قال : من يطيق هذا ؟! من يطيق ذا ؟! ، قال : ثم يعمل به ، وكان إذا قام إلى الصلاة تغيّر لونه حتى يعرف ذلك في وجهه ، وما أطاق أحد عمل علي ( عليه السلام )

__________________________

الباب ٢٠

فيه ٢٢ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٦٢ / قطعة من الحديث ١ ، وأورده بتمامه في الحديث ٢ من الباب ٢١ من أبواب جهاد النفس .

٢ ـ الكافي ٣ : ٢٥٥ / ١٧ ، ورواه الحسين بن سعيد في كتاب الزهد ٧٩ / ٢١٤ ويأتي بسندين مختلفين عن الخصال في الحديثين ٣ و٢٧ من الباب ٣٩ من أبواب بقية الصلوات المندوبة .

٣ ـ الكافي ٨ : ١٦٣ / ١٧٢ .

٨٥

من ولده من بعده إلا علي بن الحسين ( عليه السلام ) .

[٢٠١] ٤ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن النعمان ، عن أبي أسامة قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : عليك بتقوى الله والورع والاجتهاد ، الحديث .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) عن أحمد بن محمّد وعلي بن حديد جميعاً ، عن أبي أسامة ، مثله (١) .

[٢٠٢] ٥ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال ، عن علي بن عقبة ، عن أبي كهمس ، عن عمرو بن سعيد بن هلال ، قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : أوصني ، قال : أوصيك بتقوى الله والورع والاجتهاد ، الحديث .

[٢٠٣] ٦ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن الحسن بن علّان ، عن أبي إسحاق الخراساني ، عن عمرو بن جميع ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : شيعتنا الشاحبون (١) ، الذابلون ، الناحلون ، الّذين إذا جنّهم اللّيل استقبلوه بحزن .

[٢٠٤] ٧ ـ وعنه ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن منصور بُزرج ، عن مفضّل قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إياك والسفلة ، فإنّما شيعة علي ( عليه السلام ) من عفّ بطنه وفرجه ، واشتدّ جهاده ، وعمل

__________________________

٤ ـ الكافي ٢ : ٦٣ / ٩ ، ويأتي بتمامه في الحديث ١٠ من الباب ٢١ من أبواب جهاد النفس وما يناسبه .

(١) المحاسن : ١٨ / ٥٠ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٦٣ / ١١ ، ويأتي في ذيل الحديث ٢ من الباب ٢١ من أبواب جهاد النفس .

٦ ـ الكافي ٢ : ١٨٣ / ٧ .

(١) شحب جسمه : إذا تغيّر ( لسان العرب ١ : ٤٨٤ ) . وفي نسخة : السائحون .

٧ ـ الكافي ٢ : ١٨٣ / ٩ ، ويأتي مثله بسند آخر عن صفات الشيعة في الحديث ١٣ من الباب ٢٢ من أبواب جهاد النفس .

٨٦

لخالقه ، ورجا ثوابه ، وخاف عقابه ، فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر ( عليه السلام ) .

[٢٠٥] ٨ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن سهل بن زياد ، عن ابن محبوب ، عن علي بن رئاب ، عن ابن أبي يعفور ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ شيعة علي ( عليه السلام ) كانوا خمص (١) البطون ، ذبل الشفاه ، أهل رأفة وعلم وحلم ، يعرفون بالرهبانيّة ، فأعينوا على ما أنتم عليه بالورع والاجتهاد .

[٢٠٦] ٩ ـ وعنهم ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن الحسن بن محبوب ، عن عبدالله بن سنان ، عن معروف بن خربوذ ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : أما والله لقد عهدت أقواماً على عهد خليلي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وإنهم ليصبحون ويمسون شعثاً ، غبراً ، خمصاً ، بين أعينهم كركب المعزا ، يبيتون لربّهم سجّداً وقياماً ، يراوحون بين أقدامهم وجباههم ، يناجون ربَّهم ويسألونه فكاك رقابهم من النار ، والله لقد رأيتهم مع هذا وهم خائفون مشفقون .

وعنهم ، عن إبن خالد ، عن السندي بن محمّد ، عن محمّد بن الصلت ، عن أبي حمزة ، عن علي بن الحسين ( عليه السلام ) ، نحوه (١) .

[٢٠٧] ١٠ ـ وعنهم ، عن ابن خالد ، عن محمد بن علي ، عن محمّد بن سنان ، عن عيسى النهرسيري (١) عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من عرف الله وعظّمه منع فاه من

__________________________

٨ ـ الكافي ٢ : ١٨٣ / ١٠ ، ويأتي أيضاً في الحديث ١٦ من الباب ٣ من أبواب جهاد النفس .

(١) خمص : جمع خميص وهو الضامر البطن من الجوع وغيره ( لسان العرب ٧ : ٣٠ )

٩ ـ الكافي ٢ : ١٨٥ / ٢١ .

(١) الكافي ٢ : ١٨٥ / ٢٢ .

١٠ ـ الكافي ٢ : ١٨٦ / ٢٥ .

(١) في هامش الأصل عن نسخة : « النهريري » .

٨٧

الكلام ، وبطنه من الطعام ، وعَنّىٰ (٢) نفسه بالصيام والقيام ، قالوا : بآبائنا وأُمّهاتنا يا رسول الله ، هؤلاء أولياء الله ؟ قال : إنّ أولياء الله سكتوا فكان سكوتهم ذكراً ، ونظروا فكان نظرهم عبرة ، ونطقوا فكان نطقهم حكمة ، ومشوا فكان مشيهم بين الناس بركة ، لولا الآجال التي قد كتبت عليهم لم تقرّ أرواحهم في أجسادهم خوفاً من العقاب (٣) ، وشوقاً إلى الثواب .

محمّد بن علي بن الحسين في ( المجالس ) : عن الحسين بن أحمد بن إدريس ، عن أبيه ، عن أحمد بن محمد بن خالد (٤) .

وعن محمّد بن علي ماجيلويه ، عن محمّد بن أبي القاسم ، عن محمّد بن علي الكوفي ، مثله (٥) .

[٢٠٨] ١١ ـ وعن محمّد بن الحسن ، عن الحسين بن الحسن بن أبان ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) أن أباه قال لجماعة من الشيعة : والله إني لأحبّ ريحكم وأرواحكم ، فأعينوا (١) على ذلك بورع واجتهاد ، واعلموا أنّ ولايتنا لا تنال إلّا بالعمل والاجتهاد ، من ائتمّ منكم بعبد فليعمل بعمله ، الحديث .

ورواه الكليني عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، نحوه (٢) .

[٢٠٩] ١٢ ـ وعن أبيه ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد الرحمٰن بن

__________________________

(٢) عنّى بالعين المهملة والنون المشددة أي أتعب نفسه ( مجمع البحرين ١ : ٣٠٨ ) ، وفي المصدر : عفى .

(٣) في المصدر : العذاب .

(٤) أمالي الصدوق : ٢٤٩ / ٧ .

(٥) أمالي الصدوق : ٤٤٤ / ٦ .

١١ ـ أمالي الصدوق : ٥٠٠ / ٤ .

(١) في المصدر : فأعينوني .

(٢) الكافي ٨ : ٢١٢ / ٢٥٩

١٢ ـ أمالي الصدوق : ٢٣٢ / ١٤ .

٨٨

أبي نجران ، عن عاصم بن حميد ، عن محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) أنّه قال : والله إن كان علي ( عليه السلام ) ليأكل أكل العبد ، ويجلس جلسة العبد ، وإن كان ليشتري القميصين السنبلانيّين (١) فيخيّر غلامه خيرهما ، ثمّ يلبس الآخر ، فإذا جاز أصابعه قطعه ، وإذا جاز كعبه حذفه ، ولقد ولي خمس سنين ما وضع آجرة على آجُرة ، ولا لبنة على لبنة ، ولا أقطع قطيعاً ، ولا أورث بيضاء ولا حمراء ، وإن كان ليطعم الناس خبز البرّ واللحم وينصرف الى منزله ويأكل خبز الشعير والزيت والخل ، وما ورد عليه أمران كلاهما لله رضاً إلّا أخذ بأشدّهما على بدنه ، ولقد أعتق ألف مملوك من كدِّ يده ، وتربت فيه يداه ، وعرق فيه وجهه ، وما أطاق عمله أحد من الناس ، وإن كان ليصلّي في اليوم والليلة ألف ركعة ، وإن كان أقرب الناس شبهاً به علي بن الحسين ( عليه السلام ) ، وما أطاق عمله أحد من الناس بعده ، الحديث .

ورواه الطبرسي في ( مجمع البيان ) عن محمّد بن قيس ، نحوه (٢) .

[٢١٠] ١٣ ـ وفي ( العلل ) : عن عليّ بن أحمد ، عن محمّد بن أبي عبدالله الكوفي ، عن محمّد بن إسماعيل البرمكي ، عن الحسين بن الهيثم ، عن عباد بن يعقوب ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، قال : سألت مولاةً لعلي بن الحسين ( عليه السلام ) بعد موته فقلت : صفي لي أُمور علي بن الحسين ، فقالت : أُطنب أو أختصر ؟ فقلت : بل اختصري . قالت : ما أتيته بطعام نهاراً قطّ ، ولا فرشت له فراشاً بليل قطّ .

[٢١١] ١٤ ـ وفي ( معاني الأخبار ) : عن الحسن بن عبدالله العسكري ، عن محمّد بن أحمد ، عن أحمد بن عيسى ، عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن

__________________________

(١) ثوب سُنبلانيّ : أي سابغ في الطول ، أو منسوب الى بلدة سُنبلان بالروم ( مجمع البحرين ٥ : ٣٩٣ ) .

(٢) مجمع البيان ٥ : ٨٨ .

١٣ ـ علل الشرائع : ٢٣٢ / ٩ .

١٤ ـ معاني الأخبار : ٣٢٥ / ١ .

٨٩

جعفر ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن جعفر بن محمّد ، عن آبائه ( عليهم السلام ) في قول الله عزّ وجلّ : ( وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ) (١) قال : لا تنس صحّتك ، وقوّتك ، وفراغك ، وشبابك ، ونشاطك ، أن تطلب بها الآخرة .

[٢١٢] ١٥ ـ وفي ( عيون الأخبار ) : عن أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن عبد السلام بن صالح الهروي ـ في حديث ـ أنّ الرضا ( عليه السلام ) ( كان ربّما يصلّي ) (١) في يومه وليلته ألف ركعة ، وإنّما ينفتل (٢) من صلاته ساعة في صدر النهار ، وقبل الزوال ، وعند إصفرار الشمس ، فهو في هذه الأوقات قاعد في مصلّاه يناجي ربّه .

[٢١٣] ١٦ ـ وعن جعفر بن نعيم بن شاذان ، عن أحمد بن إدريس ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن إبراهيم بن العبّاس ، عن الرضا ( عليه السلام ) ـ في حديث ـ أنّه كان ( عليه السلام ) قليل النوم بالليل ، كثير السهر ، يحيى أكثر لياليه من أولّها إلى الصبح ، وكان كثير الصيام ، فلا يفوته صيام ثلاثة أيّام في الشهر ، ويقول : ذلك صوم الدهر ، وكان كثير المعروف والصدقة في السرّ ، وأكثر ذلك يكون منه في الليالي المظلمة ، فمن زعم أنّه رأى مثله في فضله فلا تصدّقه .

[٢١٤] ١٧ ـ وفي ( الخصال ) عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن عيسى ، عن أبي محمّد الأنصاري ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن أبيه قال : قال لي أبو جعفر ( عليه السلام ) يا أبا المقدام ، إنّما شيعة علي ( عليه السلام ) الشاحبون ، الناحلون ، الذابلون ، ذابلة شفاههم ،

__________________________

(١) القصص ٢٨ : ٧٧ .

١٥ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٨٣ / ٦ ، ويأتي صدره في الحديث ٤ من الباب ٣٠ من أبواب أعداد الفرائض .

(١) في المصدر : لأنّه ربّما صلّى .

(٢) انفتل فلان عن صلاته : أي انصرف ( لسان العرب ١١ : ٥١٤ ) .

١٦ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ٢ : ١٨٤ .

١٧ ـ الخصال : ٤٤٤ / ٤٠ .

٩٠

خميصة بطونهم ، متغيّرة ألوانهم ، مصفرّة وجوههم ، إذا جنّهم الليل اتخذوا الأرض فراشاً ، واستقبلوا الأرض بجباههم كثير سجودهم ، كثيرة دموعهم ، كثير دعاؤهم ، كثير بكاؤهم ، يفرح الناس وهم ( محزونون ) (١) .

[٢١٥] ١٨ ـ محمّد بن محمّد بن النعمان المفيد في ( الإِرشاد ) : عن سعيد بن كلثوم ، عن الصادق جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) قال : والله ما أكل علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) من الدنيا حراماً قطّ حتّى مضى لسبيله ، وما عُرض له أمران ( كلاهما ) (١) لله رضاً إلّا أخذ باشدّهما عليه في دينه (٢) ، وما نزلت برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نازلة قطّ إلا دعاه ثقةً به ، ( وما أطاق أحد ) (٣) عمل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من هذه الأُمّة غيره ، وإن كان ليعمل عمل رجل ، كان وجهه بين الجنّة والنار يرجو ثواب هذه ويخاف عقاب هذه ، ولقد اعتق من ماله ألف مملوك في طلب وجه الله والنجاة من النار ممّا كدَّ بيديه ، ورشح منه جبينه ، وإن كان ليقوت أهله بالزيت والخلّ والعجوة (٤) ، وما كان لباسه إلّا الكرابيس (٥) ، إذا فضل شيء عن يده ( دعا بالجلم ) (٦) فقطعه ، وما أشبهه من ولده ولا أهل بيته أحد أقرب شبهاً به في لباسه وفقهه من علي بن الحسين ( عليه السلام ) ، ولقد دخل أبو جعفر ( عليه السلام ) ابنه عليه فإذا هو قد بلغ من العبادة ما لم يبلغه أحد ، فرآه قد اصفرَّ لونه من السهر ، ورمصت عيناه من البكاء ، ودبرت (٧) جبهته ، وانخزم (٨) أنفه من

__________________________

(١) في المصدر : يحزنون .

١٨ ـ الإِرشاد : ٢٥٥ .

(١) في المصدر : قطّ هما .

(٢) في نسخة : بدنه ، منه قدّه .

(٣) في المصدر : وما ( أطاق ) قدر .

(٤) العجوة : ضرب من التمر يقال هو ما غرسه النبي ( صلى الله عليه وآله ) بيده ( لسان العرب ١٥ : ٣١ ) .

(٥) الكرابيس : جمع كرباس وهو القطن ( لسان العرب ٦ : ١٩٥ ) .

(٦) في المصدر : من كمه دعا بالمقراض ، والجلم : المقصّ ( لسان العرب ١٢ : ١٠٢ ) .

(٧) الدبرة : قرحة تتكون من ملازمة الجلد لشيء خشن ، وتكون في جبهة الإِنسان من أثر السجود

٩١

السجود ، وورمت ساقاه وقدماه من القيام في الصلاة ، وقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : فلم أملك حين رأيته بتلك الحال البكاء ، فبكيت رحمةً له ، فإذا هو يفكّر فالتفت إليّ بعد هنيهة من دخولي ، فقال : يا بُنيّ ، أعطني بعض تلك الصحف التي فيها عبادة علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، فأعطيته ، فقرأ فيها شيئاً يسيراً ، ثم تركها من يده تَضجّراً ، وقال : من يقوى على عبادة علي ابن أبي طالب ( عليه السلام ) ! .

[٢١٦] ١٩ ـ وعن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) يصلّي في اليوم والليلة ألف ركعة ، وكانت الريح تميله مثل السنبلة .

[٢١٧] ٢٠ ـ محمّد بن الحسين الموسوي الرضي في ( نهج البلاغة ) عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ـ في خطبة له ـ قال : وعليكم بالجدّ والاجتهاد ، والتأهّب والاستعداد ، والتزوّد في منزل الزاد .

[٢١٨] ٢١ ـ الحسن بن محمّد الطوسي في ( الأمالي ) قال : روي أنّ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) خرج ذات ليلة من المسجد ـ وكانت ليلة قمراء ـ فامَّ الجبّانة (١) ، ولحقه جماعة يقفون أثره فوقف عليهم ، ثمّ قال : من أنتم ؟ قالوا : شيعتك يا أمير المؤمنين ، فتفرَّس في وجوهم ، ثمّ قال : فمالي لا أرى عليكم سيماء الشيعة ؟! قالوا : وما سيماءُ الشيعة يا أمير المؤمنين ؟! قال : صفر الوجوه من السهر ، عمش (٢) العيون من البكاء ،

__________________________

على الأرض بلا حائل . ( أنظر لسان العرب ٤ : ٢٧٣ ) .

(٨) في المصدر : وانخرم ، والخزم : الثقب ، ( راجع لسان العرب ١٢ : ١٧٠ و١٧٥ ) .

١٩ ـ الإِرشاد : ٢٥٦ .

٢٠ ـ نهج البلاغة ٢ : ٢٥١ / ٢٢٥ .

٢١ ـ أمالي الطوسي ١ : ٢١٩ .

(١) في المصدر : فأتى الجبّانة ، والجبّانة بالتشديد : الصحراء وتسمّى بها المقابر لأنّها تكون في الصحراء تسمية للشيء بموضعه ( لسان العرب ١٣ : ٨٥ )

(٢) العَمَش : أن لا تزال العين تسيل الدمع ولا يكاد الأعمش يبصر بها . . . ( لسان العرب ٦ : ٣٢٠ ) .

٩٢

حدب الظهور من القيام ، خمص البطون من الصيام ، ذبل الشفاه من الدعاء ، عليهم غبرة الخاشعين .

[٢١٩] ٢٢ ـ وعن أبيه ، عن هلال بن محمّد الحفّار ، عن إسماعيل بن علي الدعبلي ، عن علي بن علي أخي دعبل بن علي ، عن الرضا ، عن أبيه ، عن جدّه ، عن أبي جعفر ( عليهم السلام ) أنه قال لخيثمة : أبلغ شيعتنا أنّا لا نغني من الله شيئاً ، وأبلغ شيعتنا أنَّه لا ينال ما عند الله إلّا بالعمل ، وأبلغ شيعتنا أنَّ أعظم الناس حسرة يوم القيامة من وصف عدلاً ثمّ خالفه إلى غيره ، وأبلغ شيعتنا أنَّهم إذا قاموا بما أمروا أنَّهم هم الفائزون يوم القيامة .

أقول : والأحاديث في ذلك كثيرة جدّاً ، وقد تقدّم بعضها (١) ، ويأتي جملة أخرى منها متفرّقة (٢) .

٢١ ـ باب استحباب استواء العمل ، والمداومة عليه ، وأقلّه سنة

[٢٢٠] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن أبي علي الأشعري ، عن عيسى بن أيّوب ، عن علي بن مهزيار ، عن فضالة بن أيّوب ، عن العلاء ، عن محمّد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) يقول : إني لأحُبّ أن أقدم على ربّي وعملي مستو .

__________________________

٢٢ ـ أمالي الطوسي ١ : ٣٨٠ .

(١) تقدم ما يدل عليه :

     أ : في الحديث ٢ من الباب ١٦ من أبواب مقدّمة العبادات .

     ب : وتدلّ عليه أيضاً أحاديث الباب ١٩ من هذه الأبواب .

(٢) تأتي جملة أخرى :

     أ : في الحديث ١ من الباب ٢٢ من أبواب مقدّمة العبادات .

     ب : في الحديث ١٤ ، ١٦ ، ٣١ من الباب ٤ من أبواب جهاد النفس .

الباب ٢١

فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ٥ .

٩٣

[٢٢١] ٢ ـ وبالإِسناد ، عن فضالة ، عن معاوية بن عمّار ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : كان علي بن الحسين ( عليه السلام ) يقول : إنّي لأحبّ أن أُداوم على العمل وإن قلّ .

[٢٢٢] ٣ ـ وبالإِسناد ، عن معاوية بن عمّار ، عن نجّية (١) عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ما من شيء أحبّ إلى الله عزّ وجلّ من عمل يداوم عليه وإن قلّ .

[٢٢٣] ٤ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن حمّاد ، عن الحلبي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إذا كان الرجل على عمل فليدم عليه سنة ، ثمّ يتحول عنه إن شاء إلى غيره ، وذلك انّ ليلة القدر يكون فيها في عامه ذلك ما شاء الله أن يكون .

[٢٢٤] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن حمّاد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال : أحبُّ الأعمال إلى الله عزّ وجلّ ما داوم (١) العبد عليه وإن قلّ .

ورواه ابن إدريس في آخر ( السرائر ) نقلاً من كتاب حريز بن عبدالله ، مثله (٢) .

[٢٢٥] ٦ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، عن محمّد بن إسماعيل ، عن جعفر بن بشير ، عن عبد الكريم بن عمرو ، عن سليمان بن

__________________________

٢ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ٤ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ٣ .

(١) في المصدر : نَجَبَة .

٤ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ١ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ٢ ، ويأتي صدره في الحديث ١١ من الباب ٢٧ من هذه الأبواب . وتمامه في الحديث ١٠ من الباب ٣ من أبواب المواقيت .

(١) في هامش المخطوط : دام ( منه قدّه ) .

(٢) السرائر : ٤٨٠ .

٦ ـ الكافي ٢ : ٦٧ / ٦ .

٩٤

خالد قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : إيّاك أن تفرض على نفسك فريضة فتفارقها إثني عشر هلالاً .

[٢٢٦] ٧ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن النوفلي ، عن السكوني ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما أقبح الفقر بعد الغنى ، وأقبح الخطيئة بعد المسكنة ، وأقبح من ذلك العابد لله ثمّ يدع عبادته .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (١) .

٢٢ ـ باب استحباب الاعتراف بالتقصير في العبادة

[٢٢٧] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن سعد بن أبي خلف ، عن أبي الحسن موسى ( عليه السلام ) قال : قال لبعض ولده : يا بُنيّ ، عليك بالجدّ ، لا (١) تُخْرِجَنَّ نفسك من حدّ التقصير في عبادة الله عزّ وجلّ وطاعته ، فانّ الله لا يعبد حقّ عبادته .

ورواه الصدوق بإسناده عن الحسن بن محبوب (٢) .

ورواه ابن إدريس في ( السرائر ) نقلاً من كتاب ( المشيخة ) للحسن بن محبوب (٣) .

__________________________

٧ ـ الكافي ٢ : ٦٨ / ٦ .

(١) يأتي في :

     أ ـ الحديث ١٠ من الباب ٢٨ من هذه الأبواب .

     ب ـ الحديث ١ من الباب ١٤ من أبواب اعداد الفرائض .

     جـ ـ الحديث ٢ من الباب ٢٦ من أبواب اعداد الفرائض .

الباب ٢٢

فيه ٧ أحاديث

١ ـ الكافي ٢ : ٥٩ / ١ .

(١) في الأصل عن نسخة : (ولا) .

(١) الفقيه ٤ : ٢٩٢ / ٨٨٢ باختلاف .

(٣) السرائر : ٤٨١ ويأتي ذيله في الحديث ٤ من الباب ٦٦ من أبواب جهاد النفس .

٩٥

ورواه الطوسي في ( المجالس ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن جعفر بن محمّد بن قولويه ، عن محمّد بن يعقوب ، مثله (٤) .

[٢٢٨] ٢ ـ وبالاسناد ، عن ابن محبوب ، عن الفضل بن يونس ، وعن أبي علي الأشعري ، عن عيسى بن أيّوب ، عن علي بن مهزيار ، عن الفضل بن يونس ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : أكثر منْ انْ تقول : اللهم لا تجعلني من المعارين ، ولا تخرجني من التقصير ، قال : قلت : أمّا المعارون فقد عرفت ، أنّ الرجل يعار الدين ثمّ يخرج منه ، فما معنى : لا تخرجني من التقصير ؟ فقال : كلّ عمل تريد به الله عزّ وجلّ فكن فيه مقصّراً عند نفسك ، فإنّ الناس كلّهم في أعمالهم فيما بينهم وبين الله مقصِّرون ، إلّا من عصمه الله عزّ وجلّ .

[٢٢٩] ٣ ـ وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن عثمان بن عيسى ، عن سماعة قال : سمعت أبا الحسن ( عليه السلام ) يقول : لا تستكثروا كثير الخير ، ولا تستقلّوا قليل الذنوب ، الحديث .

[٢٣٠] ٤ ـ وعنهم ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن بعض العراقيين ، عن محمّد بن المثنّى الحضرمي ، عن أبيه ، عن عثمان بن زيد ، عن جابر قال : قال أبو جعفر ( عليه السلام ) : يا جابر ، لا أخرجك الله من النقص والتقصير .

[٢٣١] ٥ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن داود بن كثير ، عن أبي عبيدة الحذّاء ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قال الله عزّ وجلّ : لا يتّكل العاملون لي على أعمالهم التي يعملونها لثوابي ، فإنّهم لو اجتهدوا وأتعبوا أنفسهم ،

__________________________

(٤) أمالي الطوسي ١ : ٢١٥ .

٢ ـ الكافي ٢ : ٥٩ / ٤ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٣٣١ / ١٧ .

٤ ـ الكافي ٢ : ٥٩ / ٢ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٥٠ / ٤ قطعة من حديث طويل .

٩٦

أعمارهم (١) في عبادتي ، كانوا مقصّرين ، غير بالغين في عبادتهم كنه عبادتي فيما يطلبون عندي من كرامتي ، والنعيم في جناني (٢) ، ورفيع الدرجات العلى في جواري ، ولكن برحمتي فليثقوا ، وفضلي فليرجوا ، وإلى حسن الظنّ بي فليطمئنّوا ، الحديث .

وعن عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد ، مثله (٣) .

ورواه الصدوق في ( التوحيد ) عن أبيه ، عن سعد ، عن أحمد بن محمّد (٤) .

ورواه الطوسي في ( مجالسه ) عن أبيه ، عن المفيد ، عن ابن قولويه ، عن محمّد بن يعقوب (٥) .

ورواه أيضاً عن أبيه ، عن المفيد ، عن عمر بن محمّد ، عن علي بن مهرويه ، عن داود بن سليمان ، عن الرضا ، عن آبائه (عليهم السلام) ، مثله (٦) .

[٢٣٢] ٦ ـ محمّد بن علي بن الحسين في ( الخصال ) : عن محمّد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن محمّد بن عبد الحميد ، عن عامر بن رباح ، عن عمر (١) بن الوليد ، عن سعد الإِسكاف ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ثلاث قاصمات الظهر : رجل استكثر عمله ، ونسي ذنوبه ، وأعجب برأيه .

وفي ( معاني الأخبار ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمّد بن عبد

__________________________

(١) في المصدر : وأتعبوا أعمارهم .

(٢) في نسحة : جنّاتي ، منه قدّه .

(٣) الكافي ٢ : ٥٨ / ١ .

(٤) التوحيد : ٤٠٤ / ١٢ قطعة أخرى من حديث الكافي ٢ : ٥٠ / ٤ وهي القطعة الواردة في الحديث ١ من الباب الآتي .

(٥) أمالي الطوسي ١ : ٢١٥ .

(٦) أمالي الطوسي ١ : ١٦٨ .

٦ ـ الخصال : ١١١ / ٨٥ .

(١) في المصدر : عمرو .

٩٧

الحميد ، مثله (٢) .

[٢٣٣] ٧ ـ وفي ( الخصال ) عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، عن عبد الرحمٰن بن الحجّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال إبليس (١) : إذا استمكنت من ابن آدم في ثلاث لم أُبال ما عمل ، فإنّه غير مقبول منه : إذا استكثر عمله ، ونسي ذنبه ، ودخله العجب .

أقول : ويأتي ما يدلّ على ذلك (٢) ، وفي أدعية الصحيفة وغيرها من الأدعية المأثورة دلالة واضحة على ذلك (٣) .

٢٣ ـ باب تحريم الإِعجاب بالنفس ، وبالعمل والإِدلال به

[٢٣٤] ١ ـ محمّد بن يعقوب ، عن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد ، عن ابن محبوب ، عن داود بن كثير ، عن أبي عبيدة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : قال الله تعالى : إنّ من عبادي المؤمنين لمن يجتهد في عبادتي ، فيقوم من رقاده ولذيذ وساده ، فيجتهد لي الليالي ، فيتعب نفسه في عبادتي ، فأضربه بالنعاس اللّيلة والليلتين نظراً منّي له ، وإبقاء عليه ، فينام حتى يصبح ، فيقوم وهو ماقت لنفسه زارىء عليها ، ولو أُخلّي بينه وبين ما يريد من عبادتي لدخله العجب من ذلك ، فيصيّره العجب إلى الفتنة بأعماله ، فيأتيه من ذلك ما فيه هلاكه لعجبه بأعماله ،

__________________________

(٢) معاني الأخبار : ٣٤٣ / ١ .

٧ ـ الخصال : ١١٢ / ٨٦ .

(١) في المصدر زيادة : لعنة الله عليه لجنوده .

(٢) يأتي ما يدل على ذلك في الحديث ١ من الباب الآتي .

(٣) الدعاء ١٢ في الاعتراف وطلب التوبة الى الله من أدعية الصحيفة السجادية .

الباب ٢٣

فيه ٢٥ حديثاً

١ ـ الكافي ٢ : ٥٠ / ٤ .

٩٨

ورضاه عن نفسه ، حتى يظنّ أنّه قد فاق العابدين ، وجاز في عبادته حدّ التقصير ، فيتباعد مني عند ذلك ، وهو يظن أنه يتقرّب إليّ ، الحديث .

ورواه الصدوق والطوسي كما تقدّم (١) .

[٢٣٥] ٢ ـ وعن علي بن إبراهيم ، عن محمّد بن عيسى ، عن يونس ، عن عبد الرحمٰن بن الحجّاج قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : الرجل يعمل العمل وهو خائف مشفق ، ثم يعمل شيئاً من البرّ فيدخله شبه العجب به ، فقال : هو في حاله الأولى وهو خائف أحسن حالاً منه في حال عجبه .

ورواه البرقي في ( المحاسن ) : عن عبد الرحمٰن بن أبي نجران ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله (١) .

[٢٣٦] ٣ ـ وبالإِسناد ، عن يونس ، عن بعض أصحابه ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث ـ : قال موسى بن عمران ( عليه السلام ) لإِبليس : أخبرني بالذنب الذي إذا أذنبه ابن آدم استحوذت (١) عليه ؟ قال : إذا أعجبته نفسه ، واستكثر عمله ، وصغر في عينه ذنبه ، وقال : قال الله عزّ وجلّ لداود : يا داود ، بشّر المذنبين ، وأنذر الصدّيقين ، قال كيف أبشّر المذنبين ، وأنذر الصدّيقين ؟ قال : يا داود ، بشّر المذنبين أنّي أقبل التوبة وأعفو عن الذنب ، وأنذر الصدّيقين أن لا يعجبوا بأعمالهم ، فإنّه ليس عبد أنصبه للحساب إلا هلك .

[٢٣٧] ٤ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن عبد الرحمٰن بن

__________________________

(١) تقدم في ذيل الحديث ٥ من الباب السابق ، إلّا أنّ الطوسي لم يرو هذه القطعة في أمالية ، وانّما وردت فيه قطعة الحديث ٥ المذكور .

٢ ـ الكافي ٢ : ٢٣٧ / ٧ .

(١) المحاسن : ١٢٢ / ١٣٥ .

٣ ـ الكافي ٢ : ٢٣٧ / ٨ .

(١) استحوذ : غلب ( لسان العرب ٣ : ٤٨٧ ) .

٤ ـ الكافي ٢ : ٢٣٦ / ٤ .

٩٩

الحجّاج ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ الرجل ليذنب الذنب فيندم عليه ، ويعمل العمل فيسرّه ذلك ، فيتراخى عن حاله تلك ، فلأن يكون على حاله تلك خير له ممّا دخل فيه .

ورواه الحسين بن سعيد ، في كتاب ( الزهد ) عن محمّد بن أبي عمير ، مثله (١) .

[٢٣٨] ٥ ـ وعنه ، عن أبيه ، عن علي بن أسباط ، عن أحمد بن عمر الحلال ، عن علي بن سويد ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : سألته عن العجب الذي يفسد العمل ؟ فقال : العجب درجات ، منها أن يزيّن للعبد سوء عمله فيراه حسناً فيعجبه ، ويحسب أنه يحسن صنعا ، ومنها أن يؤمن العبد بربّه ، فيمنّ على الله عزّ وجلّ ، ولله عليه فيه المنّ .

ورواه الصدوق في ( معاني الأخبار ) : عن محمد بن الحسن ، عن الصفّار ، عن محمّد بن الحسين ، عن علي بن أسباط ، مثله (١) .

[٢٣٩] ٦ ـ وعنه ، عن موسى بن إبراهيم ، عن الحسن بن موسى ، عن موسى بن عبدالله ، عن ميمون بن علي ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : إعجاب المرء بنفسه دليل على ضعف عقله .

[٢٤٠] ٧ ـ وعن محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن أسباط ، عن رجل يرفعه عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : إنّ الله علم أنّ الذنب خير للمؤمن من العجب ولولا ذلك ما ابتلي مؤمن بذنب أبداً .

__________________________

(١) الزهد : ٦٧ / ١٧٨ .

٥ ـ الكافي ٢ : ٢٣٦ / ٣ .

(١) معاني الأخبار : ٢٤٣ .

٦ ـ الكافي ١ : ٢١ / ٣١ .

٧ ـ الكافي ٢ : ٢٣٦ / ١ .

١٠٠