معجم القواعد العربيّة

المؤلف:

عبد الغني الدقر


الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: منشورات الحميد
المطبعة: المطبعة العلمية
الطبعة: ١
الصفحات: ٦١٦
🚘 نسخة غير مصححة

ع

 ص

 الآية

ع

 ص

 الآية

٢

 ٢٩٣

 ٧

١

 ٣٢٠

 ١٠

٢

 ٣٠٣

 ١

٢

 ٤٣٥

 ١٠

٢

 ٣٩٨

 ٣

٢

 ٥٣٦

 ٦

٢

 ٤٤٢

 ٢١

٢

 ٥٣٨

 ٦

١

 ٤٨٢

 ١١

سورة التغابن (٦٤)

سورة الحشر (٥٩)

٢

 ١٢٥

 ٧

٢

 ٣٧٨

 ١٣

١

 ٢٥٩

 ٧

١

 ٣٨٢

 ١٢

١

 ٣٢٣

 ٦

١

 ٥٤٣

 ٩

سورة الطلاق (٦٥)

سورة الممتحنة (٦٠)

١

 ٦٠

 ٤

٢

 ٩

 ٤

١

 ١٧٩

 ٦

١

 ٢٧٨

 ١

١

 ١٨٢

 ٤

٢

 ٣٠٥

 ١٠

٢

 ٣٧٧

 ٧

سورة الصف (٦١)

١

 ٣٨٧

 ١

٢

 ٢٢٠

 ٥

سورة الملك (٦٧)

٢

 ٣٩٧

 ٢

١

 ٩٨

 ٢٠

٢

 ٤٠٠

 ١

١

 ٢٦٢

 ١١

٢

 ٤٣٥

 ١٠ ـ ١٢

٢

 ٣٠٣

 ١٩

سورة الجمعة (٦٢)

سورة القلم (٦٨)

١

 ٣٥٥

 ١٠

٢

 ٩٧

 ٥١

١

 ٤٧٢

 ٩

٢

 ١٢٣

 ١٣

سورة المنافقين (٦٣)

٢

 ٣٨١

 ٤

٢

 ١٠٠

 ١

٢

 ٣٩٣

 ٩

٢

 ٣٠١

 ١٠

١

 ٤٠٧

 ٦

٥٨١

ع

 ص

 الآية

ع

 ص

 الآية

سورة الحاقّة (٦٩)

سورة المزمل (٧٣)

٢

 ٢٢

 ٢٨ ـ ٢٩

٢

 ٧٣

 ١٦

٢

 ٣٧

 ٧

٢

 ٩٢

 ٢٠

٢

 ٤٢

 ٢١

١

 ٩٣

 ٢٠

١

 ١٣٣

 ٧

١

 ٩٩

 ١٢

١

 ١٦١

 ١٩

٢

 ٢٧٩

 ٢٠

٢

 ٢٤٢

 ١

٢

 ٤٤٨

 ٨

١

 ٢٨٩

 ٧

١

 ٥٤٦

 ٢٠

٢

 ٤٨٢

 ١٣

سورة المدثر (٧٤)

٢

 ٥٠٦

 ١٣

١

 ٢٢١

 ٦

١

 ٥٢٩

 ١٩

٢

 ٢٢٣

 ٤٩

٢

 ٥٣٠

 ٢٨ و ٢٩

١

 ٣٢٨

 ٣

سورة المعارج (٧٠)

١

 ٣٥٤

 ٤٩ ـ ٥٠

١

 ١٩٨

 ٣٧

٢

 ٣٥٧

 ٣٨

١

 ٢٥٥

 ٦ و ٧

٢

 ٣٥٨

 ٣٨

سورة نوح (٧١)

سورة القيامة (٧٥)

١

 ٤١٢ / ٤٤٨

 ١٧

١

 ١١٣

 ٦

٢

 ٤٥٧

 ٢٥

٢

 ١٩٤

 ١٥

١

 ٤٦٨

 ٢٣

٢

 ٣٢٣

 ٢٦

و ٢٤ ٢

 ٤٧١

 ٤٧٢

١

 ٥٢٣

 ١

 ٢٥ ١

 ٥٤٤

٢

 ٥٤٧

 ٢٦

سورة الجن (٧٢)

سورة الدهر أو الإنسان (٧٦)

٢

 ٩

 ٢٣

٢

 ٨٩

 ٣

٢

 ٩٣

 ١٦

٢

 ١٠٧

 ٢٤

١

 ٩٨

 ٢٥

١

 ١١٥

 ٦

١

 ١٠٤

 ١

١

 ٣٨٩

 ١

١

 ٤٦٨

 ٤

٥٨٢

ع

 ص

 الآية

ع

 ص

 الآية

٢

 ٥٣٢

 ١

سورة المطففين (٨٣)

سورة المرسلات (٧٧)

١

 ١٩٥

 ١٩ ـ ٢٠

١

 ١٠١

 ٣٥

٢

 ٣٠٤

 ٢

٢

 ٣٠٢

 ٣٨

٢

 ٣٥٩

 ١٨

سورة النبأ (٧٨)

٢

 ٤٠٨

 ١

٢

 ٢٨

 ١

سورة الانشقاق (٨٤)

١

 ١١٩

 ٣١ ـ ٣٢

١

 ٢٤

 ١

٢

 ٥٣٠

 ١

١

 ٣١٣

 ٨

سورة النازعات (٧٩)

١

 ٣٢٤

 ١

١

 ٧٤

 ٤٠

سورة البروج (٨٥)

٢

 ٣١٦

 ٤١

١

 ١١٨

 ٤ ـ ٥

٢

 ٣٩٧

 ٤٣

٢

 ٢٤٨

 ١٤ ـ ١٥

سورة عبس (٨٠)

١

 ٣٨٠

 ١٦

١

 ١٦٩

 ٢٠ و ٢١ و ٢٢

سورة الطارق (٨٦)

٢

 ١٨٥

 ١٥ و ١٦

٢

 ٩٨ / ٣٨٩

 ٤

٢

 ٣٢٠

 ٣ و ٤

سورة الأعلى (٨٧)

١

 ٣٨٧

 ٣

٢

 ٣٣

 ١٧

٢

 ٤٢٣

 ٣٤

٢

 ١٢٤

 ١٤ ، ١٥ ، ١٦

سورة التكوير (٨١)

سورة الغاشية (٨٨)

٢

 ٢٨

 ٢٦

١

 ٩٩

 ٢٥

١

 ٢٨٦

 ٢٤

١

 ٢٠٢

 ٢٢ و ٢٣ و ٢٤

٢

 ٥٣٤

 ٢٦

سورة الفجر (٨٩)

سورة الانفطار (٨٢)

٢

 ٦١

 ٢٢

١

 ٥٩

 ١٩

٥٨٣

ع

 ص

 الآية

ع

 ص

 الآية

١

 ٤٥٩

 ١ و ٢

سورة العلق (٩٦)

١

 ٤٩١

 ٢٧

١

 ١٠٠

 ٦

٢

 ٥٢٥

 ٢٤

١

 ١١٨ / ١١٩

 ١٥ ـ ١٦

سورة البلد (٩٠)

١

 ١٩٠

 ١٦

١

 ٣٠

 ٦

٢

 ٥٢٤

 ٥

١

 ٩٣

 ٥

سورة القدر (٩٧)

٢

 ٩٣

 ٧

٢

 ٩٩

 ١

٢

 ٤٣١

 ١٤ ـ ١٥

١

 ٢٢٤

 ٥

سورة الشمس (٩١)

سورة البيّنة (٩٨)

٢

 ١٢

 ١٢

١

 ٣١٣

 ٨

١

 ٣٣٩

 ٩

سورة الزلزلة (٩٩)

١

 ٤٠١

 ٥

١

 ١٥٨

 ٧

٢

 ٤١٢

 ٩

سورة العاديات (١٠٠)

١

 ٥٤٤

 ١٣

٢

 ٣٠٣

 ٣ و ٤

سورة الليل (٩٢)

٢

 ٥٤٤

 ١

٢

 ١٧٣

 ١

سورة القارعة (١٠١)

سورة الضحى (٩٣)

٢

 ٥٣٠

 ١٠

٢

 ٨٧

 ٩ ـ ١٠

سورة الكوثر (١٠٨)

٢

 ٨٨

 ٩

١

 ٦٨

 ١

١

 ٢٦٤

 ٥

سورة المسد (١١١)

٢

 ٢٧٤

 ٣

١

 ٥٦

 ١

١

 ٣٢٨

 ٩

٢

 ٤٣٣

 ٣

١

 ٤٤٢

 ٣

١

 ٥٢٣

 ٥

سورة التين (٩٥)

١

 ٤٦٩

 ٢٤

٥٨٤

فهرس الشّعر

ع ص

ـ أ ـ

١ / ٤٦بعشرتك الكرام تعدّ منهم

فلا ترين لغيرهم الوفاء

١ / ٢٠٠ وما أدري وسوف إخال أدري

أقوم آل حصن أم نساء

٢ / ٢١٢ فجاءت به سبط العظام كأنما

عمامته بين الرجال لواء

٢ / ٢٢٦أو منعتم ما تسألون فمن

حدّثتموه له علينا الولاء

١/ ٢٥٦ربّما ضربة بسيف صقيل

بين بصرى وطعنة نجلاء

١ / ٢٦٤ وما أدري وسوف إخال أدري

أقوم آل حصن أم نساء

١ / ٢٩٣إذا عاش الفتى مائتين عاما

فقد ذهب المسرة والفتاء

٢ / ٣٧٣طلبوا صلحنا ولات أوان

فأجبنا أن ليس حين بقاء

٢/ ٣٩٣لو لا الإصاخة للوشاة لكان لي

من بعد سخطك في الرضاء رجاء

١ / ٤٤٧لا أقعد الجبن عن الهيجاء

ولو توالت زمر الأعداء

١ / ٤٩٥ فوا كبدا من حبّ من لا يحبني

ومن عبرات ما لهنّ فناء

٢ / ٥١٦نعم الفتاة فتاة هند لو بذلت

ردّ التحية نطقا أو بإيماء

١ / ٥٤٦إذا أنا لم أومن عليك ولم يكن

لقاؤك إلا من وراء وراء

١ / ٥٤٧ ومهمه مغبرة أرجاؤه

كأن لون أرضه سماؤه

 ـ ب ـ

١ / ١٥ ومنا لقيط وابنماه وحاجب

مؤرّث نيران المكارم لا المخبي

١ / ٢٢ فغضّ الطرف إنك من نمير

فلا كعبا بلغت ولا كلابا

٢ / ٢٦يبكيك ناء بعيد الدار مغترب

يا للكهول وللشبان للعجب

١ / ٢٧ألا يا قوم للعجب العجيب

وللغفلات تعرض للأريب

٥٨٥

١ / ٣٣كأن صغرى وكبرى من فقاقعها

حصباء درّ على أرض من الذهب

١ / ٤٠مشائيم ليسوا مصلحين عشيرة

ولا ناعيا إلا ببين غرابها

١ / ٤٣ وا يأبى أنت وفوك الأشنب

كأنما ذرّ عليه الزّرنب

١ / ٦١ فكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة

بمغن فتيلا عن سواد بن قارب

١ / ٦٤ما إن وجدنا للهوى من طب

ولا عدمنا قهر وجد صبّ

١ / ٦٤نجوت وقد بلّ المرادي سيفه

من ابن أبى ـ شيخ الأباطح ـ طالب

١ / ٧٤لهم شيم لم يعطها الله غيرهم

من الناس والأحلام غير عوارب

١ / ٧٦ وما لي إلا آل أحمد شيعة

وما لي إلا مذهب الحقّ مذهب

١ / ٨٢ فلا تتركنّي بالوعيد كأنني

إلى الناس مطليّ به القار أجرب

١ / ٨٨ فأمّا القتال لا قتال لديكم

ولكن سيرا في عراض المواكب

٢ / ٩٥لو لا توقع معتر فأرضيه

ما كنت أوثر إترابا على ترب

٢ / ٩٦يرجّي المرء ما إن لا يراه

وتعرض ذون أدناه الخطوب

٢ / ٩٦ألا إن سرى ليلي فبت كئيبا

أحاذر أن تنأى النوى بغضوبا

٢ / ٩٧ وإن مالك للمرتجى إن تقعقعت

رحى الحرب أو دارت عليّ خطوب

٢ / ١٠١أو تحلفي بربك العليّ

إني أبو ذيّالك الصبيّ

١ / ١٠٩رأيت بني عمي الأولى يخذلونني

على حدثان الدهر إذ يتقلب

٢ / ١١٥ فإن تسألوني بالنساء فإنني

بصير بأدواء النساء طبيب

٢ / ١٣٩ وربيته حتى إذا ما تركته

أخا القوم واستغنى عن المسح شاربه

١ / ١٥٢أو تحلفي بربّك العليّ

أني أبو ذيالك الصبيّ

٢ / ١٣٥ و ١ / ١٦٥ فإياك إياك المراء فإنه

إلى الشرّ دعّاء وللشرّ جالب

١ / ١٦٧لكنه شاقه إن قيل ذا رجب

يا ليت عدة حول كلّه رجب

١ / ١٦٩كهز الرديني تحت العجا

ج جرى في الأنابيب ثم اضطرب

١ / ١٧٥ وقد جعلت قلوص بني سهيل

من الأكوار مرتعها قريب

٢ / ١٨١لكل دهر قد لبست أثوبا

حتى اكتسى الرأس قناعا أشيبا

٢ / ١٩٤مشائيم ليسوا مصلحين عشيرة

ولا ناعب إلا بشؤم عرابها

١ / ٢٢١ ولو أن قوما لارتفاع قبيلة

دخلوا السّماء دخلتها لا أحجب

١ / ٢٣٣عاود هراة وإن معمورها خربا

واسعد اليوم مشغوفا إذا طربا

١ / ٢٤٦أهابك إجلالا وما بك قدرة

عليّ ولكن ملء عين حبيبها

١ / ٢٥٥ربّه فتية دعوت إلى ما

يورث المجد دائبا فأجابوا

١ / ٢٥٩زعمتني شيخا ولست بشيخ

إنما الشيخ من يدب دبيبا

٥٨٦

١ / ٢٨٠ وكائن بالأباطح من صديق

يراني لو أصبت هو المصابا

٢ / ٢٩٩أيا أخوينا عبد شمس ونوفلا

أعيذكما بالله أن تحدثا حربا

١ / ٣٠١ما الحازم الشهم مقداما ولا بطل

إن لم يكن للهوى بالحق غلّابا

٢ / ٣٠٦كذبتم وبيت الله لا تنكحونها

بني شاب قرناها تصر وتحلب

١ / ٣٠٨لا تنكحنّ ببّة

جارية خدبّة

١ / ٣٠٨ مكرمة محبّة

تحب أهل الكعبة

٢ / ٣٢٤نتج الربيع محاسنا

ألقحنها غرّ السحائب

١ / ٣٢٥ فإن تريني ولي لمة

فإن الحوادث أودى بها

١ / ٣٤٦ فدى لبني ذهل بن شيبان ناقتي

إذا كان يوم ذو كواكب أشهب

١/ ٣٥٠جياد بني أبي بكر تسامى

على كان المسوّمة العراب

١ / ٣٥٦كرب القلب من جواه يذوب

حين قال الوشاة هند غضوب

٢ / ٣٥٩كلاهما حين جد الجري بينهما

قد أقلعا وكلا أنفيهما رابي

٢ / ٣٦٥ وكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة

بمغن فتيلا عن سواد بن قارب

٢ / ٣٦٧أودى الشباب الذي مجد عواقبه

فيه تلذ ولا لذات للشيب

١ / ٣٦٩هذا لعمركم الصغار بعينه

لا أم لي إن كان ذاك ولا أب

١ / ٣٧٦لدن بهز الكف يعسل متنه

فيه كما عسل الطريق الثعلب

١ / ٣٨٠لدوا للموت وابنوا للخراب

فكلكم يصير إلى ذهاب

١ / ٣٨١أم الحليس لعجوز شهربة

ترضى من اللحم بعظم الرقبة

٢ / ٣٨٤صريع غوان راقهنّ ورقنه

لدن شبّ حتى شاب سود الذوائب

١ / ٣٨٥ وما زال مهري مزجر الكلب منهم

لدن غدوة حتى دنت لغروب

٢ / ٣٩١ ولو تلتقى أصداؤنا بعد موتنا

ومن دون رمسينا من الأرض سبسب

٢ / ٣٩١لظل صدى صوتي وإن كنت رمة

لصوت صدى ليلى يهش ويطرب

٢ / ٣٩٢أخلاي لو غير الحمام أصابكم

عتبت ولكن ما على الدهر معتب

٢ / ٣٩٨ وما الدهر إلا منجنونا بأهله

وما صاحب الحاجات إلا معذبا

١ / ٤٠٢قلمّا يبرح اللبيب إلى ما

يورث الحمد داعيا أو مجيبا

٢ / ٤٠٩مرسعة بين أرساغه

به عسم يبتغي أرنبا

١ / ٤١٤كذاك أدّيت حتى صار من خلقي

أني وجدت ملاك الشيمة الأدب

٢ / ٤١٥بأي كتاب أم بأيّة سنة

ترى حبّهم عارا عليّ وتحسب

٢ / ٤١٦أمرتك الخير فافعل ما أمرت به

فقد تركتك ذا مال وذا نشب

١ / ٤١٧ وأنت أراني الله امنع عاصم

وأرأف مستكف واسمح واهب

٥٨٧

١ / ٤٢٢على أحوذيّين استقلت عشية

فما هي لمحة وتغيب

١ / ٤٢٦إليك وإلا ما تحثّ الركائب

وعنك وإلا فالمحدّث كاذب

٢ / ٤٣١على حين ألهى الناس جل أمورهم

فندلا زريق المال ندل الثعالب

٢ / ٤٤٠ديار مية إذا ميّ مساعفة

ولا يرى مثلها عجم ولا عرب

١ / ٤٤١لن تراها ولو تأمّلت إلا

ولها في مفارق الرأس طيبا

١ / ٤٥٠ثم قالوا تحبها قلت بهرا

عدد النجم والحصى والتراب

١ / ٤٥١أعبدا حلّ في شعبى غريبا

ألؤما لا أبا لك واغترابا

١ / ٤٥٢ألم تعلمي مسرّحي القوافي

فلا عيا بهن ولا اجتلابا

٢ / ٤٦٣لم تتلفع بفضل مئزرها

دعد ، ولم تغذ دعد في العلب

١ / ٤٦٨إذا ما غزا بالجيش حلّق فوقهم

عصائب طير تهتدي بعصائب

٢ / ٤٧١تخيرن من أزمان يوم حليمة

إلى اليوم قد جرّبن كل التجارب

٢ / ٤٨٢ وقال متى يبخل عليك ويعتلل

يسؤك وإن يكشف غرامك تدرب

٢ / ٤٩٩ ولست بنحوي يلوك لسانه

ولكن سليقي أقول فأعرب

١ / ٥٠٨بمنجرد قيد الأوابد لاحه

طراد الهوادي كلّ شأو مغرّب

٢ / ٥١٦نعم امرأين حاتم وكعب

كلاهما غيث وسيف عضب

١ / ٥٣٤طربت وما شوقا إلى البيض أطرب

ولا لعبا مني وذو الشيب يلعب؟

١ / ٥٣٥أ ثعلبة الفوارس أم رباحا

عدلت بهم طهيّة والخشابا

٢ / ٥٣٥ فقالت ابن قيس ذا

وبعض الشيب يعجبها

٢ / ٥٣٥ استحدث الركب عن أشياعهم خبرا

أم راجع القلب من أطرابه طرب

١ / ٥٤١ وا بأبي أنت وفوك الأشنب

كأنما ذرّ عليه الزرنب

 ـ ت ـ

١ / ١١٩ وكنت كذي رجلين رجل صحيحة

ورجل رمى فيها الزمان فشلّت

١ / ٢٠٠ليت وهل ينفع شيئا ليت

ليت شبابا بوع فاشتريت

١ / ٢٢٦قد كنت أحجو أبا عمرو أخا ثقة

حتى ألمت بنا يوما ملمات

١ / ٢٥٤ فإن الماء ماء أبي وجدي

وبئري ذو حفرت وذو طويت

١ / ٢٨٦علام تقول الرمح يثقل عاتقي

إذا أنا لم أطعن إذا الخيل كرّت

١/ ٣٣٨ فساغ لي الشراب وكنت قبلا

أكاد أغص بالماء الفرات

١ / ٣٧١ألا عمر ولّى مستطاع رجوعه

فيرأب ما أثأت يد الغفلات

١ / ٤٠٧خبير بنو لهب فلاتك ملغيا

مقالة لهبيّ إذا الطير مرت

٥٨٨

٢ / ٤٥٣أ في الولائم أولادا لواحدة

وفي العيادة أولادا لعلات

١ / ٤٨٤ليت وهل ينفع شيئا ليت

ليت شبابا بوع فاشتريت

٢ / ٥٢٢ربّما أوفيت في علم

ترفّعن ثوبي شمالات

١ / ٥٤٢بأيدي رجال لم يشيموا سيوفهم

ولم تكثر القتلى بها حين سلّت

 ـ ج ـ

١ / ٦٣ما زال يوقن من يؤمك بالغنى

وسواك مانع فضله المحتاج

١ / ١٢٠متى تأتنا تلمم بنا في ديارنا

تجد حطبا جزلا ونارا تأججا

١ / ٢٠٥متى تأتنا تلمم بنا في ديارنا

تجد حطبا جزلا ونارا تأجّجا

٢ / ٣٠٣يا ربّ بيضاء من العواهج

أم صبيّ قد حبا أو دارج

١ / ٣٥٧نلبث حولا كاملا كله

لا نلتقي إلا على منهج

٢ / ٤٠٥قلى دينه واهتاج للشوق إنّها

على الشوق إخوان العزاء هيوج

١ / ٤١١شربن بماء البحر ثم ترفّعت

متى لجج خضر لهن نئيج

٢ / ٥٢٥ فيا ليتني إذا ما كان ذاكم

ولجت وكنت أوّلهم ولوجا

 ـ ح ـ

١ / ٣٤إذا سايرت أسماء يوما ظعينة

فأسماء من تلك الظعينة أملح

١ / ٦٩أخاك أخاك إنّ من لا أخاله

كساع إلى الهيجا بغير سلاح

١ / ٢٠١لزمنا لدن سألتمونا وفاقكم

فلا يك منكم للخلاف جنوح

١ / ٣٢٠يا ناق سيرى عنقا فسيحا

إلى سليمان فنستريحا

٢ / ٣٢٣ليبك يزيد ضارع لخصومة

ومختبط مما تطيح الطوائح

٢ / ٣٤٠ألا ربّ من قلبي له الله ناصح

ومن قلبه لي في الظباء السوانح

١ / ٣٦٥من صدّ عن نيرانها

فأنا ابن قيس لا براح

١ / ٣٨٦نحن اللذون صبحوا الصباحا

يوم النخيل غارة ملحاحا

٢ / ٥٣٦أ لستم خير من ركب المطايا

وأندى العالمين بطوح راح

 ـ د ـ

٢ / ١٠ وقفت فيها أصيلانا أسائلها

أعيت جوابا وما بالربع من أحد

٢ / ٢٦يا لقومي ويا لأمثال قومي

لأناس عتوهم في ازدياد

٥٨٩

١ / ٤٢ واحكم كحكم فتاة الحي إذ نظرت

إلى حمام شراع وارد الثمد

٢ / ٦٢يا من رأى عارضا أسرّ به

بين ذراعي وجبهة الأسد

١ / ٨٤قد جربوه فألفوه المغيث إذا

ما الرّدع عمّ فلا يلوى على أحد

١ / ٩٦إلا أيهذا الزاجري أحضر الوغى

وأن أشهد اللذات هل أنت مخلدي

١ / ٩٦ما إن أتيت بشيء أنت تكرهه

إذن فلا رفعت سوطي إليّ يدي

٢ / ٩٦ ورج الفتى للخير ما إن رأيته

على السن خيرا لا يزال يزيد

٢ / ٩٧شلّت يمينك إن قتلت لمسلما

حلّت عليه عقوبة المتعمّد

٢ / ١٠٧ماذا ترى في عيال قد برمت بهم

لم أحص عدّتهم إلا بعدّاد

كانوا ثمانين أو زادوا ثمانية

لو لا رجاؤك قد قتّلت أولادي

ح ٢ / ١١٦ وبات وباتت له ليلة

كليلة ذي العائر الأرمد

٢ / ١٦٢إذا كنت ترضيه ويرضيك صاحب

جهارا فكن في الغيب أحفظ للود

١ / ١٦٥لا لا أبوح بحب بثنة إنها

أخذت عليّ مواثقا وعهودا

٢ / ١٨٢ وجدت إذا أصلحوا خيرهم

وزندك أثقب أزنادها

١ / ١٨٧أبصارهن إلى الشبان مائلة

وقد أراهن عني غير صدّاد

٢ / ٢٠١خليليّ رفقا ريث أفضي لبانة

من العرصات المذكرات عهودا

٢ / ٢٠١ وأجبت قائل كيف أنت بصالح

حتى مللت وملني عوادي

١ / ٢٠٥متى تأته تعشوا إلى ضوء ناره

تجد خير نار عندها خير موقد

١ / ٢١٦تسلّيت طرّا عنكم بعد بينكم

بذكراكم حتى كأنكم عندي

١ / ٢٢٦سقى الحيا الأرض حتى أمكن عزيت

لهم فلا زال عنها الخير مجدود

١ / ٢٤١إخالك إن لم تغضض الطرف ذا هوى

يسومك ما لا يستطاع من الوجد

١ / ٢٤٥بنونا بنو أبنائنا وبناتنا

بنوهن أبناء الرجال الأباعد

٢ / ٢٤٨ وخبرت سوداء الغميم مريضة

فأقبلت من أهلي بمصر أعودها

١ / ٢٥١دريت الوفيّ العهد يا عرو فاغتبط

فإن اغتباطا بالوفاء حميد

١ / ٢٥٧ فردّ شعورهن السود بيضا

وردّ وجوههن البيض سودا

٢ / ٢٦٤ فيا رب إن لم تقسم الحب بيننا

سواءين فاجعلني على حبها جلدا

٢ / ٢٧٧لوجهك في الإحسان بسط وبهجة

إنا لهماه قفو أكرم والد

١ / ٢٧٩ / ٢٨١كسا حلمه ذا الحلم أثواب سؤدد

ورقى نداه ذا الندى في ذر المجد

٢ / ٢٨٥ظننتك إن شبت لظى الحرب صاليا

فعرّدت فيمن كان عنها معرّدا

٢ / ٢٩٧ وماذا عسى الحجاج يبلغ جهده

إذا نحن جاوزنا حفير زياد

١ / ٣٠٨أشلى سلوقية بانت وبان بها

بوحش إصمت في أصلابها أود

٥٩٠

١ / ٣١١إذا ما دعوا كيسان كانت كهولهم

إلى الغدر أسعى من شبابهم المرد

١ / ٣٢٣ما للجمال مشيها وئيدا

أجندلا يحملن أم حديدا

٢ / ٣٢٣تجلدت حتى قيل لم يعر قبله

من الوجد شيء قلت : بل أعظم الوجد

١ / ٣٣٩قد أترك القرن مصفرّا أنامله

كأن أثوابه مجّت بفرصاد

١ / ٣٤٤أموت أسى يوم الرّجام وإنني

يقينا لرهن بالذي أنا كائد

٢ / ٣٤٧ وما كل من يبدي البشاشة كائنا

أخاك إذا لم تلفه لك منجدا

٢ / ٣٤٧ما دام حافظ سري من وثقت به

فهو الذي لست عنه راغبا أبدا

١ / ٣٤٨قنافذ هدّاجون حول بيوتهم

بما كان إياهم عطية عوّدا

٢ / ٣٥٠أضحت خلاء وأضحى أهلها احتملوا

أخنى عليها الذي أخنى على لبد

١ / ٣٥٣ وكائن ذعرنا من مهاة ورامج

بلاد العدا ليست له ببلاد

٢ / ٣٥٥عد النفس نعمى بعد بؤساك ذاكرا

كذا وكذا لطفا به نسي الجهد

١ / ٣٥٧ وإن الذي حانت بفلج دماؤهم

هم القوم كل القوم يا أم خالد

١ / ٣٦٨ فقام يذود الناس عنها بسيفه

وقال إلا لا من سبيل إلى هند

٢ / ٣٧٩ وملكت ما بين العراق ويثرب

ملكا أجار لمسلم ومعاهد

١ / ٣٨١يلومونني في حب ليلى عواذلي

ولكنني من حبها لعميد

٢ / ٣٨٧أعد نظرا يا عبد قيس لعلما

أضاءت لك النار الحمار المقيدا

١ / ٣٩٥قالت ألا ليتما هذا الحمام لنا

إلى حمامتنا أو نصفه فقد

٢ / ٣٩٥معاوي إننا بشر فاسجح

فلسنا بالجبال ولا الحديدا

٢ / ٤٠٥أتاني أنهم مزقون عرضي

جحاش الكرملين لها فديد

١ / ٤٢٠ وقد أعددت للعذال عندي

عصا في رأسها منوا حديد

٢ / ٤٢٣ وما زلت أبغي الخير مذ أنا يافع

وليدا وكهلا حين شبت وأمرد

٢ / ٤٢٥يا دارمية بالعلياء فالسند

أقوت وطال عليها سالف الأبد

وقفت فيها أصيلانا أسائلها

عيّت جوابا وما بالربع من أحد

إلّا الأواريّ لأيا ما أبيّنها

والنؤي كالحوض بالمظلومة الجلد

٢ / ٤٣٦ألم يأتيك والأنباء تنمى

بما لاقت لبون بني زياد

٢ / ٤٤٦ فصفحت عنهم والأحبة فيهم

طمعا لهم بعقاب يوم مفسد

١ / ٤٤٨ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا

وعاد كما عاد السليم مسهّدا

٢ / ٤٥٢مقدوفة بدخيس النحض بازلها

له صريف صريف القعو بالمسد

١ / ٤٥٥ وكان وإياها كحرّان لم يفق

عن الماء إذ لاقاه حتى تقدّدا

١ / ٤٥٦أتوعدني بقومك يا ابن حجل

أشابات يخالون العبادا

بما جمعت من حضن وعمرو

وما حضن وعمرو والجيادا

٥٩١

١ / ٤٨٩يا حكم بن المنذر بن الجارود

سرادق المجد عليك ممدود

٢ / ٤٩٢ألا أيهذا المنزل الدارس الذي

كأنك لم يعهد بك الحي عاهد

١ / ٤٩٤يا ابن أمي ويا شقيّق نفسي

أنت خلفتني لدهر شديد

٢ / ٥٢٤ وإياك والميتات لا تقربنّها

ولا تعبد الشيطان والله فاعبدا

٢ / ٥٢٦قدني من نصر الخبيبين قدي

ليس الإمام بالشحيح الملحد

١ / ٥٢٧أريني جوادا مات هزلا لعلني

أرى ما ترين أو بخيلا مخلدا

١ / ٥٣٦ فو الله ما أدري الحبّ شفه

فسلّ عليه جسمه أم تعبّدا

١ / ٥٣٩هنيئا لك العيد الذي أنت عيده

وعيد لمن سمّى وضحّى وعيّدا

٢ / ٥٤١على الحكم المأتيّ يوما إذا قضى

قضيته ألّا يجوز ويقصد

١ / ٥٤٤أن الرزية لا رزية مثلها

فقدان مثل محمد ومحمد

 ـ ر ـ

١ / ١١ فإن القوافي يتّلجن موالجا

تضايق عنها أن تولّجها الإبر

٢ / ٢٣استقدر الله خيرا وارضينّ به

فبينما العسر إذ دارت مياسير

٢ / ٣٢قبّحتم يا آل زيد نفرا

ألأم قوم أصغرا وأكبرا

١ / ٣٤ ولست بالأكثر منهم حصى

وإنما العزة للكاثر

١ / ٣٩يا عين بكّي حنيفا رأس حيّهم

الكاسرين القنا في عورة الدبر

١ / ٥٨إنارة العقل مكسوف بطوع هوى

وعقل عاصى الهوى يزداد تنويرا

١ / ٦٢أكل امرىء تحسبين امرءا

ونار توقّد بالليل نارا

٢ / ٦٣هما خطّتا إما إسار ومنة

وإما دم والقتل بالحر أجدر

١ / ٧٣رأيتك لما أن عرفت وجوهنا

صدرت وطبت النفس يا قيس عن عمرو

١ / ٧٧هل الدهر إلا ليلة ونهارها

وإلا طلوع الشمس ثم غيارها

٢ / ٧٧الناس إلّب علينا فيك ليس لنا

إلا السيوف وأطراف القنا وزر

٢ / ٧٨لو كان غيري سليمى الدهر غبّره

وقع الحوادث إلّا الصارم الذكر

٢ / ٨٥أمين وردّ الله ركبا إليهم

بخير ووقاهم حمام المقادر

٢ / ٨٦أما والذي أبكي وأضحك والذي

أمات وأحيا والذي أمره أمر

١ / ٨٩ / ٩١لقد كذبتك نفسك فاكذبنها

فإن جزعا وإن إجمال صبر

٢ / ٩٥إني وقتلي سليكا ثم أعقله

كالثور يضرب لما عافت البقر

٢ / ١٠٣إن الخلافة والنبوة فيهم

والمكرمات وسادة أطهار

١ / ١٠٥ألحقّ أن دار الرباب تباعدت

أو انبت أن قلبك طائر

٥٩٢

١ / ١٠٦ فأصبحت أنّى تأتها تلتبس بها

كلا مركبيك تحت رجليك شاجر

١ / ١٠٧أها أها عند زاد القوم ضحكتهم

وأنتم كشف عند الوغى خور

١ / ١٠٨ فقلت له لا تبك عينك إنما

نحاول ملكا أو نموت فنعذرا

٢ / ١١٠ألم تسمعي أي عبد في رونق الضحى

بكاء حمامات لهن هدير

١ / ١١٤ فقال فريق القوم لما نشدتهم

نعم وفريق ليمن الله ما ندري

٢ / ١١٩بلغنا السماء مجدنا وسناؤنا

وإنا لنرجو فوق ذلك مظهرا

١ / ١٣٦خل الطريق لمن يبني المنار به

وابرز ببرزة حيث اضطرك القدر

١ / ١٣٧لنعم الفتى تعشو إلى ضوء ناره

طريف بن مال ليلة الجوع والخصر

٢ / ١٣٧جاري لا تستنكري عذيري

سعيي وإشفاقي على بعيري

٢ / ١٣٨يا أسم صبرا على ما كان من حدث

إن الحوادث ملقيّ ومنتظر

١ / ١٥٦ فذلك إن يلق المنية يلقها

حميدا ، وإن يستغن يوما فأجدر

١ / ١٥٧تعلّم شفاء النفس قهر عدوها

فبالغ بلطف في التحيل والمكر

١ / ١٥٩تقول ابنتي حين جد الرحيل

فأبرحت ربّا وأبرحت جارا

١ / ١٦٠أنفسا تطيب بنيل المنى

وداعي المنون ينادي جهارا

٢ / ١٦٦كم قد ذكرتك لو أجزى بذكركم

يا أشبه الناس كل الناس بالقمر

١ / ١٧٦صغيرهم وشيخهم سواء

هم الجماء في اللؤم الغفير

١ / ١٧٨بالله يا ظبيات القاع قلن لنا

ليلاي منكنّ أم ليلى من البشر

٢ / ١٨١كأنهم أسيف بيض يمانية

عضب فضاربها باق بها الأثر

١ / ١٨٢ماذا تقول لأفراخ بذي مرخ

زغب الحواصل لا ماء ولا شجر

١ / ١٨٤ فقلت تحمل فوق طوقك إنها

مطيّعة من يأتها لا يضيرها

٢ / ٢١٠ وقلن على الفردوس أول مشرب

أجل جير إن كانت أبيحت دعاثره

١ / ٢١٩أنا ابن دارة معروفا بها نسبي

وهل بدارة يا لناس من عار

١ / ٢٢٠اطلب ولا تضجر من مطلب

فآفة الطالب أن يضجرا

٢ / ٢٢٥قهرناكم حتى الكماة فأنتم

تهابوننا حتى بنينا الأصاغرا

٢ / ٢٣٤ وكنا حسبنا كل بيضاء شحمة

ليالي لاقينا جذام وحميرا

٢ / ٢٤٣ فيوم علينا ويوم لنا

ويوم نساء ويوم نسر

٢ / ٢٤٣ فأقبلت زحفا على الركبتين

فثوب نسيبت وثوب أجر

٢ / ٢٥٥ربما تكره النفوس من الأم

ر له فرجة كحلّ العقال

٢ / ٢٥٩ وقد زعمت أني تغيرت بعدها

ومن ذا الذي يا عز لا يتغير

١ / ٢٧٤ وما نيالي إذا ما كنت جارتنا

ألا يجاورنا إلّاك ديار

٥٩٣

١ / ٢٧٦بالباعث الوارث الأموات قد ضمنت

ح إياهم الأرض في دهر الدهارير

٢ / ٢٧٧لئن كان إياه لقد حال بعدنا

عن العهد والإنسان لا يتغير

١ / ٢٩١ فكان مجني دون من كنت أتقى

ثلاث شخوص كاعبان ومعصر

١ / ٣٠٩ وما اهتز عرش الله من أجل هالك

سمعنا به إلا لسعد أبي عمرو

١ / ٣١٠ما زلت أغلق أبوابا وأفتحها

حتى أتيت أبا عمرو بن عمار

١ / ٣١١إنا اقتسمنا خطيتنا بيننا

فحملت برّة واحتملت فجار

٢ / ٣٢٥إن امرءا غره منكن واحدة

بعدي وبعدك في الدنيا لمغرور

١ / ٥٣٨ ونحن قتلنا الأسد أسد خفية

فما شربوا بعدا على لذة خمرا

٢ / ٣٤٣ فأبت إلى فهم وما كدت آئبا

وكم مثلها فارقتها وهي تصغر

٢ / ٣٤٦ وكان مضلّي من هديت يرشده

فلله مغو عاد بالرشد آمرا

٢ / ٣٤٦ثم أضحوا كأنهم ورق جف

ف فألوت به الصبا والدّبور

١ / ٣٤٧ببذل وحلم ساد في قومه الفتى

وكونك إياه عليك يسير

١ / ٣٥٤ ويوما توافينا بوجه مقسّم

كأن ظبية تعطو إلى وارق المسلم

٢ / ٣٥٤اطرد اليأس بالرجاء فكائن

آلما حمّ يسره بعد عسر

١ / ٣٥٧كم قد ذكرتك لو أجزى بذكركم

يا أشيه الناس كلّ الناس بالقمر

١ / ٣٦٦ وما ألوم البيض ألا تسخرا

لما رأين الشمط القفندرا

١ / ٣٦٩بأي بلاء يا نمير بن عامر

وأنتم ذنابي لا يدين ولا صدر

١ / ٣٧٠ فلا أب وابنا مثل مروان وابنه

إذا هو بالمجد ارتدى وتأزرا

١ / ٣٧١حار بن عمرو ألا أحلام تزجركم

عنا وأنتم من الجوف الجماخير

١ / ٣٧٢لا أعرفن ربربا حورا مدامعها

مردّفات على أعقاب أكوار

١ / ٣٧٣يا تيم تيم عديّ لا أبالكم

لا يلفينّكم في سوءة عمر

١ / ٣٧٤لهفي عليك للهفة من خائف

يبغي جوارك حين لات مجير

١ / ٣٧٤ فما آباؤنا يأمنّ منه

علينا اللاء قد مهدوا الحجورا

١ / ٣٧٧إن ابن ورقاء لا تخشى بوادره

لكن وقائعه في الحرب تنتظر

٢ / ٣٧٩ وإني لتعروني لذكراك هزة

كما انتفض العصفور بلّله القطر

١ / ٣٨٣دعوت لما نابني مسورا

فلبّى فلبي يدي مسور

٢ / ٣٩٤أتيت بعبد الله في القدّ موثقا

فهلّا سعيدا ذا الخيانة والغدر

٢ / ٣٩٩ فأصبحوا قد أعاد الله نعمتهم

إذ هم قريش وإذ ما مثلهم بشر

٢ / ٤٠١غير منفك أسير هوى

كلّ وان ليس يعتبر

١ / ٤٠٣ألا يا اسلمي يا دارمي على البلى

ولا زال منهلا بجرعائك القطر

١ / ٤٠٥ضروب بنصل السيف سوق سمانها

إذا عدموا زادا فإنك عاقر

٥٩٤

٢ / ٤٠٥ فتاتان أمّا منهما فشبيهة

هلالا والاخرى منهما تشبه البدرا

٢ / ٤٠٥حذر أمورا لا تخاف وآمن

ما ليس منجيه من الأقدار

١ / ٤٠٦ثم زادوا أنّهم في قومهم

غفر ذنبهم غير فخر

٢ / ٤٠٨ فأقبلت زحفا على الركبتين

فثوب نسيت وثوب أجر

١ / ٤١٤أبا الأراجيز يا ابن اللؤم توعدني

وفي الأراجيز خلت اللؤم والخور

١ / ٤٢٣لمن الديار بقنة الحجر

أقوين مذ حجج ومذ دهر

٢ / ٤٢٣ما زال مذ عقدت يداه إزاره

فسما فادرك خمسة الأشبار

١ / ٤٤٣أ في الحق أني مغرم بك هائم

وأنك لا خلّ هواك ولا خمر

١ / ٤٤٦ وإني لتعروني لذكراك هزة

كما انتفض العصفور بلله القطر

٢ / ٤٤٦ وحلّت بيوتي في يفاع ممنّع

يخال به راعي الحمولة طائرا

حذارا على أن لا تنال مقادتي

ولا نسوني حتى يمتن حرائرا

٢ / ٤٤٦من أمكم لرغبة فيكم جبر

ومن تكونوا ناصريه ينتصر

١ / ٤٥٠تفاقد قومي إذ يبيعون مهجتي

بجارية ، بهرا لهم بعدها بهرا

١ / ٤٥٠عذيرك من مولى إذا نمت لم ينم

يقول الخنا أو تعتريك زنابره

١ / ٤٥٢ترتع ما رتعت حتى إذا ادّكرت

فإنما هي إقبال وإدبار

١ / ٤٧٠ ومن يميل أمال السيف ذروته

حيث التقى من حفافي رأسه الشعر

١ / ٤٧٠ألا عم صباحا أيها الطلل البالي

وهل يعمن من كان في العصر الخالي

١ / ٤٧١إني وإياك إذ حلّت بأرحلنا

كمن بواديه بعد المحل ممطور

١ / ٤٧٣لا يبعدن قومي الذين هم

سمّ العداة وآفة الجزر

النازلين بكل معترك

والطيبون معاقد الأزر

١ / ٤٧٣سقوني الخمر ثم تكنّفوني

عداة الله من كذب وزور

٢ / ٤٧٣كم عمة لك يا جرير وخالة

فدعاء قد حليت عليّ عشاري

شغارة تقذ الفصيل برجلها

فطّارة لقوادم الأبكار

١ / ٤٧٧ما الله موليك فضل فاحمدنه به

فما لدى غيره نفع ولا ضرر

٢ / ٤٧٧ما المستفزّ الهوى محمود عاقبة

ولو أتيح له صفو بلا كدر

١ / ٤٧٨لا تركننّ إلى الأمر الذي ركنت

أبناء يعصر حتى اضطرها القدر

١ / ٤٨٦نبئت زرعة والسفاهة كاسمها

يهدي إليّ غرائب الأشعار

٢ / ٤٨٧حملت أمرا عظيما فاصطبرت له

وقمت فيه بأمر الله يا عمرا

٢ / ٤٨٩يا تيم تيم عديّ لا أبا لكم

لا يلفينّكم في سوءة عمر

٢ / ٤٩١ألا أيهذا الباخع الوجد نفسه

لشيء نحته عن يديه المقادر

٢ / ٥٠١إذا المرئيّ شبّ له بنات

عقدن برأسه إبة وعارا

٥٩٥

١ / ٥٠٨سرت تخبط الظلماء من جانبي قسا

وحب بها من خابط زائر

١ / ٥١٣لا يبعدن قومي الذين هم

سمّ العداة وآفة الجزر

النازلون بكل معترك

والطيبون معاقد الأزر

٢ / ٥١٦نعم امرءا هرم لم تعر نائبة

إلا وكان لمرتاع بها وزرا

٢ / ٥٢١لا يبعدن قومي الذين هم

سمّ العداة وآفة الجزر

١ / ٥٢٢إذا مات منهم سيد سرق ابنه

ومن عضة ما ينبتنّ شكيرها

١ / ٥٢٦ في فتيه جعلوا الصليب إلههم

حاشاي إني مسلم معذور

٢ / ٥٣٨الحقّ أن دار الرباب تباعدت

أو أنبت حبل أن قلبك طائر

٢ / ٥٥٢ وقد رابني قولها يا هناه

ويحك ألحقت شرا بشرّ

 ـ ز ـ

٢ / ٤٣٩ وأفنى رجالي فبادوا معا

فأصبح قلبي بهم مستفزّا

 ـ س ـ

٢ / ١٨أ حقّا بني أبناء سلمى بن جندل

تهدّدكم إياي وسط المجالس

٢ / ٢٥إذ ما أتيت على الرسول فقل له

حقا عليك إذا اطمأن المجلس

١ / ٤٢سل الهموم بكل معطي رأسه

ناج مخالط صهبة متعيّس

٢ / ٤٢دع المكارم لا ترحل لبغيتها

واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

١ / ١٣٨يا مرو إنّ مطيّتي محبوسة

ترجو الحباء وربّها لم ييأس

١ / ١٥٩ ومرّة يحميهم إذا ما تبدّدوا

ويطعنهم شزرا فأبرحت فارسا

١ / ١٦٢ فأين إلى أين النجاة ببغلتي

أتاك أتاك اللاحقون احبس احبس

٢ / ٢٥١إذا شقّ برد شق بالبرد مثله

دواليك حتى ليس للبرد لابس

٢ / ٣٤٦ وبدّلت قرحا داميا بعد صحة

فيا لك من نعمي تحولن أبؤسا

١ / ٣٦٣كي لتقضيني رقبة ما

وعدتني غير مختلس

٢ / ٤١٦آليت حبّ العراق الدهر أطعمه

والحب يأكله في القرية السوس

١ / ٤٢٦ وبلدة ليس بها أنيس

إلا اليعافير وإلّا العيس

٢ / ٤٣١أ علاقة أم الوليّد بعدما

أفنان رأسك كالثغام المخلس

ح ٢ / ٤٦٧لقد رأيت عجبا مذ أمسا

عجائزا مثل السعالي خمسا

اعتصم بالرجاء إن عنّ يأس

وتناسى الذي تضمّن أمس

اليوم أعلم ما يجيء به

ومضى يفصل قضائه أمس

٥٩٦

ح ٢ / ٥٢٥عددت قومي كعديد الطيس

إذ ذهب القوم الكرام ليسي

 ـ ص ـ

٢ / ٣٠٧أماني وعيد الحوص من آل جعفر

فيا عبد عمرو لو نهيت الأحاوصا

١ / ٣٠٨على أطرقا باليات الخيا

م إلا الثّمام وإلا العصي

 ـ ض ـ

١ / ١١ فإن تتّعدني أتّعدك بمثلها

وسوف أزيد الباقيات القوارضا

١ / ٥٨طول الليالس أسرعت في نقضي

نقضن كلي ونقضن بعضي

١ / ٢٣٧أبا منذر أفنيت فاستبق بعضنا

حنانيك بعض الشر أهون من بعض

٢ / ٤٠٢قضى الله يا أسماء أن لست زائلا

أحبّك حتى يغمض العين مغمض

١ / ٤٠٥هجوم عليها نفسه غير أنها

متى يرم في عينيه بالشبح ينهض

١ / ٥٣١ضربا هذا ذيك وطعنا وحضا

يمضي إلى عاصي العروق النّحضا

 ـ ط ـ

٢ / ٤٥٥ فما أنا والسير في متلف

يبرح بالذكر الضابط

٢ / ٥١٢حتى إذا جن الظلام واختلط

جاءوا بمذق هل رأيت الذئب قطّ

 ـ ظ ـ

٢ / ٤٢٨يداك يد خيرها يرتجى

وأخرى لأعدائها غائظه

 ـ ع ـ

١ / ٢٤ والنفس راغبة إذا رغبتها

وإذا ترد إلى قليل تقنع

٢ / ٣١منعت شيئا فأكثرت الولوع به

وحب شيء إلى الإنسان ما منعا

١ / ٣٩أنا ابن التارك البكريّ بشر

عليه الطير ترقبه وقوعا

١ / ٤٦أ كفرا بعد ردّ الموت عني

وبعد عطائك المائة الرّتاعا

١ / ٥٩على حين عاتبت المشيب على الصّبا

وقلت ألمّا أصح والشيب وازع

١ / ٦١إذا باهليّ عنده حنظلية

له ولد منها فداك المذرّع

٢ / ٨٠لا تهين الفقير علّك أن

تركع يوما والدهر قد رفعه

٥٩٧

٢ / ١٠٧قوم إذا سمعوا الصريخ رأيتهم

ما بين ملجم مهره أو سافع

٢ / ١٠٨ ولو سئل الناس التراب لأوشكوا

إذا قيل هاتوا أن يملوا ويمنعوا

١ / ١٢٠إنّ عليّ الله أن تبايعا

تؤخذ كرها أو تجيء طائعا

٢ / ١٢٢ذريني إن أمرك لن يطاعا

وما ألفيتني حلمي مضاعا

٢ / ١٣٢أرمي عليها وهي فرع أجمع

وهي ثلاث أذرع وإصبع

٢ / ١٣٨قفي قبل التفرق يا ضباعا

ولا يك موقف منك الوداعا

١ / ١٦٢بعكاظ يعشى الناظري

ن إذا هموا لمحو شعاعه

٢ / ١٩٩لعمري ـ وما عمري عليّ بهين

لقد نطقت بطلا علىّ الأقارع

٢ / ٢٢٤ فيا عجبا حتى كليب نسيني

كأن أباها نهشل أو مجاشع

١ / ٢٤٣قد أصبحت أمّ الخيار تدّعي

عليّ ذنبا كلّه لم أصنع

٢ / ٢٨٧تملّ الندامى ما عداني فإنني

بكل الذي يهوي نديمي مولع

٢ / ٢٩٣توهمت آيات لها فعرفتها

لستة أعوام وذا العام سابع

٢ / ٢٩٥أ منزلتي ميّ سلام عليكما

هل الأزمن اللائي مضين رواجع

وهل يرجع التسليم أو يدفع البكا

ثلاث الأثافي والرسوم البلاقع

٢ / ٢٩٩أنا ابن التارك البكري يشر

عليه الطير ترقيه وقوعا

٢ / ٣٠٥لا تهين الفقير علّك أن

تركع يوما والدهر قد رفعه

١ / ٣٢٠يا ابن الكرام ألا تدنو فتبصر ما

قد حدثوك فما راء كمن سمعا

١ / ٣٤١قعيدك ألّا تسمعيني ملامة

ولا تنكئي قرح الفؤاد فييجعا

٢ / ٣٥١أبا خراشة أمّا أنت ذا نفر

فإن قومي لم تأكلهم الضبع

١ / ٣٦٣إذا أنت لم تنفع فضر فإنما

يرجى الفتى كيما يضر وينفع

٢ / ٣٦٧تعزّ فلا إلفين بالعيش متعا

ولكن لورّاد المنون تتابع

٢ / ٣٦٩لا نسب اليوم ولا خلة

اتسع الخرق على الراقع

١ / ٣٨٥لعلك يوما أن تلم ملمة

عليك من اللائي يدعنك أجدعا

١ / ٣٩٣ وجدّك لو شيء أتانا رسوله

سواك ، ولكن لم نجد لك مدفعا

٢ / ٣٩٤ ونبئت ليلى أرسلت بشفاعة

إليّ فهلا نفس ليلى شفيعها

٢ / ٤٠١ليس ينفك ذا غنى واعتزاز

كل ذي عفة مقل قنوع

١ / ٤٠٧خليلي ما واف بعهدي أنتما

إذا لم تكونا لي على من أقاطع

٢ / ٤٣١لقد علمت أولى المغيرة أنني

لحقت فلم أنكل عن الضرب مسمعا

٢ / ٤٣٧سبقوا هويّ واعنقوا لهواهم

فتخرّموا ولكلّ جنب مصرع

١ / ٤٣٨أودى بنيّ وأعقبوني حسرة

عند الرقاد وعبرة لا تقلع

٢ / ٤٣٩ فلما تفرقنا كأني ومالكا

لطول اجتماع لم نبت ليلة معا

٥٩٨

١ / ٤٧١رب من أنضجت غيظا قلبه

قد تمنى لي موتا لم يطع

٢ / ٤٧٣لعمري وما عمري عليّ بهين

لقد نطقت بطلا عليّ الأقارع

أقارع عوف لا أحاول غيرها

وجوه قرود تبتغي من تجادع

١ / ٤٩٤يا ابنة عما لا تلومي واهجعي

لا يخرق اللوم حجاب مسمعي

٢ / ٤٩٤أطوّف ما أطوف ثم آوي

إلى بيت قعيدته لكاع

٢ / ٥٢٢ فمهما تشأ منه فزارة تعطكم

ومهما تشأ منه فزارة تمنعا

١ / ٥٢٤لا تهين الفقير عللّك أن

تركع يوما والدهر قد رفعه

١ / ٥٢٥تمل النّدامى ما عداني فإنني

بكل الذي يهوي نديمي مولع

٢ / ٥٤٥أتبيت ريان الجفون من الكرى

وأبيت منك بليلة الملسوع

 ـ فـ ـ

١ / ٦٤تسقي امتياحا ندى المسواك ريقتها

كما تضمّن ماء المزنة الرصف

٢ / ٩٥ ولبس عباءة وتقرّ عيني

أحبّ إليّ من لبس الشفوف

٢ / ١٠٣إن الربيع الجود والخريفا

يدا أبي العباس والضيوفا

١ / ٣٣٨ ومن قبل نادى كل مولى قرابة

فما عطفت مولى عليه العواطف

١ / ٣٤٠ فحالف فلا والله تهبط تلعة

من الأرض إلا أنت للذل عارف

٢ / ٣٩٨بنى غدانة ما إن أنتم ذهب

ولا صريف ولكن أنتم خزف

٢ / ٣٩٩ وقالوا تعرفها المنازل من متى

وما كلّ من وافى مني أنا عارف

٤١٠ / ٤٥٠ فقالت حنان ما أتى بك ههنا

أذو نسب أم أنت بالحي عارف

٢ / ٤٦٣نبا الخزّ عن روح وأنكر جلده

وعجّت عجيجا من جذام المطارف

٢ / ٤٨٩ فيا سعد سعد الأوس كن أنت ناصرا

ويا سعد سعد الخزرجين الغطارف

٢ / ٥١٢كأن حفيف النبل من فوق عجسها

عوازب نحل أخطأ الغار مطنف

٢ / ٥٢٢من تثقفن منهم فليس بآئب

أبدا وقتل بني قتيبة شافي

١ / ٥٤٥ ولبس عباءة وتقرّ عيني

أحب إليّ من لبس الشفوف

 ـ ق ـ

١ / ٤١هل أنت باعث دينار لحاجتنا

أو عبد رب أخا عون بن مخراق

١ / ٤٤تذر الجماجم ضاحيا هاماتها

بله الأكفّ كأنها لم تخلق

١ / ١٠٥أحقا أن جيرتنا استقلوا

فنيتنا ونيتهم فريق

٥٩٩

٢ / ١٠٩تهيجني للوصل أيامنا الأولى

مررن علينا والزمان وريق

١ / ٢٠٨ ومن لا يقدم رجله مطمئنة

فيثبتها في مستوى الأرض يزلق

١ / ٤٩ / ٢١٧عدس ما لعباد عليك إمارة

أمنت وهذا تحملين طليق

٢ / ٢٣٢ فمتى واغل بينهم يحيّو

ه وتعطف عليه كأس الساقي

١ / ٢٥٢تريك القذى من دونها وهي دونه

إذا ذاقها من ذاقها يتمطّق

٢ / ٣٣٨أ خالد قد والله أوطأت عشوة

وما العاشق المسكين فينا بسارق

٢ / ٣٨٩ فإن كنت مأكولا فكن خيرا كل

وإلا فأدركني ولما أمزّق

٢ / ٣٩٣ما كان ضرك لو مننت وربما

من الفتى وهو المغيظ المحنق

١ / ٤٠٩سرينا ونجم قد أضاء فمذ بدا

محيّاك أخفى ضوؤه كلّ شارق

١ / ٤١٧حذار فقد نبئت إنك للذي

ستجزى بما تسعى فتسعد أو تشقى

٢ / ٤٣٠أفنى تلادي وما جمعت من نشب

قرع القواقيز أفواه الأباريق

٢ / ٤٣٧هواي مع الركب اليمانين مصعد

جنيب وجثماني بمكة موثق

١ / ٤٩٠ضربت صدرها إليّ وقالت

يا عديا لقد وقتك الأواقي

 ـ ك ـ

١ / ٤٥يا أيها المائح دلوي دونكا

إني رأيت الناس يحمدونكا

٢ / ٢٦٨أهوى لها أسفع الخدين مطّرق

ريش القوادم لم تنصب له الشبك

٢ / ٣٧٨على مثل أصحاب البعوضة فاخمشي

لك الويل حرّ الوجه أو يبك من بكى

١ / ٣٧٩أولئك قومي لم يكونوا أشابة

وهل يعظ الضليل إلّا أولالك

١ / ٤٣١رأي عينيّ الفتى أخاكا

يعطي الجزيل فعليك ذاكا

١ / ٤٥٣أ في السلم أعيارا جفاء وغلظة

وفي الحرب أشباه الإماء العوارك

٢ / ٤٨٦قد شبهوه بخلقه فتخونوا

شنع الورى فتستروا بالبلفكة

١ / ٥٣١ فقلت أجرني أبا خالد

ولا فهيني امرءا هالكا

 ـ ل ـ

٢ / ٢٠يساقط عنه روقه ضارياتها

سقاط حديد القين أخول أخولا

١ / ٢٤استغن ما أغناك ربك بالغنى

وإذا تصبك خصاصة فتجمل

١ / ٢٥ وما أنا بالساعي إلى أم عاصم

لأضربها إني إذن لجهول

٦٠٠