🚖

تراثنا ـ العدد [ 5 ] - ج ٥

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم

تراثنا ـ العدد [ 5 ] - ج ٥

المؤلف:

مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم


الموضوع : مجلّة تراثنا
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الطبعة: ٠
الصفحات: ٣٠٤
🚖 الجزء ١ 🚖 الجزء ٢ 🚖 الجزء ٣ 🚖 الجزء ٤ 🚖 الجزء ٥ 🚖 الجزء ٦ 🚘 الجزء ٧-٨ 🚘 الجزء ٩ 🚘 الجزء ١٠ 🚘 الجزء ١١ 🚘 الجزء ١٢ 🚘 الجزء ١٣ 🚘 الجزء ١٤ 🚘 الجزء ١٥ 🚘 الجزء ١٦ 🚘 الجزء ١٧ 🚘 الجزء ١٨ 🚘 الجزء ١٩ 🚘 الجزء ٢٠ 🚘 الجزء ٢١ 🚘 الجزء ٢٢ 🚘 الجزء ٢٣ 🚘 الجزء ٢٤ 🚘 الجزء ٢٥ 🚘 الجزء ٢٦ 🚘 الجزء ٢٧ 🚘 الجزء ٢٨ 🚘 الجزء ٢٩ 🚘 الجزء ٣٠-٣١ 🚘 الجزء ٣٤ 🚘 الجزء ٣٥-٣٦ 🚘 الجزء ٣٧ 🚘 الجزء ٣٨-٣٩ 🚘 الجزء ٤١ ـ ٤٢ 🚘 الجزء ٤٣-٤٤ 🚘 الجزء ٤٥ - ٤٦ 🚘 الجزء ٤٧ - ٤٨ 🚘 الجزء ٤٩ 🚘 الجزء ٥٠ - ٥١ 🚘 الجزء ٥٢ 🚘 الجزء ٥٣ و ٥٤ 🚘 الجزء ٥٥ و ٥٦ 🚘 الجزء ٥٧ 🚘 الجزء ٥٨ 🚘 الجزء ٥٩ و ٦٠ 🚘 الجزء ٦١ 🚘 الجزء ٦٢ 🚘 الجزء ٦٣ و ٦٤ 🚘 الجزء ٦٥ 🚘 الجزء ٦٦ و ٦٧ 🚘 الجزء ٦٨ 🚘 الجزء ٦٩ و ٧٠ 🚘 الجزء ٧١ و ٧٢ 🚘 الجزء ٧٣ و ٧٤ 🚘 الجزء ٧٥ و ٧٦ 🚘 الجزء ٧٧ و ٧٨ 🚘 الجزء ٧٩ و ٨٠ 🚘 الجزء ٨١ و ٨٢ 🚘 الجزء ٨٣ و ٨٤ 🚘 الجزء ٨٥ و ٨٦
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

غررٌ من العلم الإلهي انجلت

منظومة ضياء ذكاء (٧)

ويفوح منها عبقةٌ نبوية

لا غرو قُدّا من أديم سناء

روض من الحكم الأنيقة جاده

جود من الأنوار لا الأنواء

أنوار علم خليفة الله الذي

هو عصمة الأموات والأحياء

وجذيلها وعذيقها مترجبا

ومحككاً جداً بغير مراء

مشكاة نور الله خازن علمه

مختاره من سُرّة البطحاء

وهو ابن بجدته عليه تهدّلت

أغصانه من جملة الاُمراء

ووصي خير الأنبياء اختاره

رغما لتيم أرذل الأعداء

صلّى الإلٰه عليهما ما ينطوي

برد الظلام بنشر كفِّ ضياء

وعلى سليلهما الرضي محمّد

قطب السباق جوى من الفصحاء

وفيها : للسيّد الإمام عزّ الدّين سيد الائمة المرتضى بن السيد الإمام العلامة ضياء الدّين علم الهدى قدس الله روحهما :

نهجُ البلاغة لذوي البلاغة واضحُ

وكلامه لكلام أرباب الفصاحة فاضحُ

العلم فيه زاخرٌ والفضل فيه راجحُ

وغوامضُ التوحيد فيه جميعها لك لائحُ

ووعيده مع وعده للناس طراً ناصحُ

تحظى به هذي البريّة صالحٌ أو طالحُ

لا كالعريب ومالها فالمالُ غادٍ رائحُ

هيهات لا يعلو على مرقى ذراه مادحُ

إنّ الرضي الموسوي لما به هو مائحُ

لاقت به وبجمعه عدد القطار مدائحُ

وفيها : اللّهم ارحم عبدك العاصي يوم يؤخذ بالنواصي حسبي الله جلّ جلاله. يقول العبد الضعيف المسيء الى نفسه في يومه وأمسه ، أبو نصر علي بن أبي سعد محمد بن الحسن بن أبي سعد الطبيب ، أسعده الله في الدارين بمحمّد سيد الثقلين وآله مصابيح

________________________________

(٧) كذا ، مثل ضياء ذكاء ، ظاهراً.

٢١
📷

الملوين عليه وعليهم أفضل الصلوات وأمثل التحيات : عرضت هذه النسخة بعد القراءة على الإمام الكبير العلامة النحرير زين الدّين سيد الائمة فريد العصر مُحمّد بن أبي نصر ـ سقاه الله شآبيب رضوانه ، وكساه جلابيب غفرانه ـ على نسخة السيّد الإمام الكبير السعيد ضياء الدين علم الهدى ـ تغمّده الله برحمته وتوّج مفرقه بتيجان مغفرته ـ وصحّحتها غاية التصحيح ووشحتها نهاية التوشيح بحسب وقوفي على حقائقها وإحاطتي بدقائقها ، وشنفت آذان حواشيها بالدّرر التي وجدتها فيها. ثم بعد ذلك قرأته على ابنه السيد الإمام الكبير عزّالدين المرتضى ـ رضي الله عنه وأرضاه ، وجعل الجنة مأواه ـ وسمعته عليه قراءة استبحت عن معانيه ، وسماعاً استكشفت عن مبانيه. ثم ما اقتصرت على تشنيف آذانها بل سمطتها بالجواهر ، وقلّدتها بالدّرر الزواهر التي استجردتها بالغياصة في بحار مصنفات العلماء ، واستنبطتها من معادن مؤلّفات الفضلاء ، وانتزعت أكثرها من منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة من كلام الإمام السعيد قطب الدين الراوندي ـ بيض الله غرّته ونور حضرته ـ وكاءدت في تصحيح كلّ ورق إحدى بنات طبق ، ولقيت من توشيح كلّ سطر نبات برح واُم فرو ، فصحّت إلّا ما زل عن النظر أو تهارب عن إدراك البصر ولا يعرف ذلك إلّا من تسنّم قلال شواهق هذه الصناعة بحق ، وجرى في ميدانها أشواطاً على عرق ، وذلك في شهر ربيع الأول سنة إحدى وستمائة هجرية ، ولله الحمد والمنّة وعلى النبي الصلاة بقدر المنة وهو حسبي ونعم الحسيب.

أقول : هذا آخر ما أردنا من نقل تلك الفوائد المهمة المعهودة. ونسختنا المذكورة قد قابلناها بذلك الأصل المنتسخ الذي عورض بنسخة الرضي على غاية الجدّ والدقة والعرض وراعينا فيها الكتابة بالحمرة والسواد والسمنجونيّ على وفق الكتاب ، والحمد لله ولي النعم وملهم الصواب.

إعلم ان كثيراً من المؤلفين حتى سنام الصحابة وكبار التابعين اعتنوا بجمع خطبه عليه السّلام وكتبه وسائر كلماته وقضاياه ، وقد عدّ عدة ، منهم اُستاذي طود العلم وعلم التحقيق ومنار التفكير العلامة ذوالفنون آية الحق المولى أبوالحسن الشعراني ـ أفاض الله تعالى علينا بركات أنفاسه النفيسة القدسية ـ في مقالته العربية القيّمة تقريظاً وتقدمة على شرحنا على النهج. وكذا في مقالته الفارسية تقدمة على شرح المولى صالح القزويني على النهج.

٢٢
📷

وعدّ عدة كثيرة منهم ـ أيضاً ـ الحبر الخبير علي بن عبدالعظيم التبريزي الخياباني في كتابه الموسوم بـ «وقائع الأيام في أحوال شهر الصيام» (٨).

ثم قد عرفنا طائفة منهم مع ذكر مآخذ النقل في مفتتح رسالتنا الفارسية الموسومة بـ «انسان كامل از ديدگاه نهج البلاغه».

وقد التمس مني وأوصاني غير واحد من أصدقائي الفضلاء العلماء حينما أخذت في شرح النهج ، الإهتمام كل الإهتمام بذكر مدارك ما في النهج من صحف الأقدمين التي جمع الرضيّ وانتزع ما في النهج منها فأجبتهم بقدر الوسع بل الطاقة ولم آل جهداً في ذلك.

وقد رأينا بعض المحجوبين عن ادراك الحقائق الإلهية ، والغافلين عن عظموت الإنسان الكامل ، ينكر بفطانته البتراء إسناد ما في النهج الى ولي الله الأعظم مجادلاً بأنّ عصر علي لم يكن فكر البشر فيه راقياً إلى إلقاء تلك المعارف المتعالية على ذلك الحد من الكمال. ولستُ أدري ان ذلك المغفّل ماذا يقول في القرآن العظيم المنزل في ذلك العصر ؟ نعم «مَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّـهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ» والإنسان الكامل وراء البشر الظاهري.

ثم اعلم ان ما في النهج بالنسبة الى سائر كلمات الوصي عليه السّلام قليل من كثير لكن الشريف الرضي ـ لكمال براعته ووفور بلاغته وعلو مكانته في معرفة فنون الكلام ، وتضلّعه وتبحره في تمييز أنواع الأقلام ـ قد اختار وانتخب منها على حسب جودة سليقته وحسن طويته بدائع غررها وروائع دررها ، وسمّى ما اختاره «نهج البلاغة».

نعم ، إنّ كلام مولى الموحّدين لمنهج البلاغة ومسلك الفصاحة ، كلّت ألسن الخطباء عن أن يأتوا بمثل أوامره وخطبه ، وزلّت أقدام أقلام الامراء دون مبارزة رسائله وكتبه ، وحارت عقول العقلاء في بيداء مواعظه وحكمه. كيف لا ، والقائل مقتبس من الانوار الإلٰهية ، ومستضيء بالمشكاة الختمية المحمدية ، وكلامه مستفاض من الصقع الربوبي ، ومستفاد من الحضرة المحمدية ، فهو تالي القرآن وثاني الفرقان.

وكثير من العلماء قد خاضوا قديماً وحديثاً في هذا القاموس العظيم لاقتناء درره ، واجتهدوا حقَّ الإجتهاد بما تيسّر لهم في بيانه وتفسيره ، وسلك كل واحد مسلكاً في شرحه وتقريره ، والكلّ ميسر لما خلق له «قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ».

________________________________

(٨) اُنظر وقائع الأيام في شهر رمضان : ٣٤٩ ، الطبعة الاُولى.

٢٣
📷

وقد بلغ ما أفاضه الوصي عليه السّلام من خطبه ورسائله وحكمه وأدعيته وكلماته القصار ـ التي كان النهج بالنسبة إليها كما قلنا قليل من كثير ـ الأصقاع والأسماع ، مع ان بني اُمية قد بالغوا في امحاء مطلق آثاره عليه السّلام وإطفاء نوره. وليس ذلك إلا ما وعدنا الله سبحانه من قضائه المحتوم المبرم بقوله عزّ من قائل : «يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللَّـهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّـهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ» (٩).

وفي روضات الخونساري في ترجمة الخليل بن أحمد البصري صاحب العروض واُستاذ سيبويه : إنّه ـ أي الخليل ـ سئل عن فضيلة علي بن أبي طالب عليه السّلام ، فقال : «ما أقول في حق من أخفى الأحباء فضائله من خوف الأعداء ، وسعى أعداؤه في إخفائها من الحسد والبغضاء ، وظهر من فضائله مع ذلك كله ماملأ المشرق والمغرب» (١٠).

وقال الفخر الرازي في «مفاتيح الغيب» المشتهر بالتفسير الكبير في مسألة الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم من مسائل تفسير الفاتحة : «يدل إطباق الكل على ان علياً كان يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ، وان علياً عليه السّلام كان يبالغ في الجهر بالتسمية ، فلمّا وصلت الدولة الى بني اُمية بالغوا في المنع من الجهر سعياً في إبطال آثار علي عليه السّلام ـ الى قوله ـ : إنّ الدلائل العقلية موافقة لنا ، وعمل علي بن أبي طالب عليه السّلام معنا ، ومن اتخذ علياً إماماً لدينه فقد استمسك بالعروة الوثقى في دينه ونفسه» (١١).

ثم لا يخفى على ذوي العقول الناصعة الرصينة ان توهّم كون النهج من منشآت الرضي أسنده إلى الإمام علي عليه السّلام ، رأي فائل موهون أوهن من بيت العنكبوت. أرأيت ان من بلغ في كماله الى ذلك الحد من شاهق المعرفة والبلاغة ينحدر عنه السيل ولا يرقى إليه الطير يسنده الى غيره ؟! نعم ، لا يسنده الى غيره إلّا من سفه نفسه ، وحاشاه عن ذلك.

________________________________

(٩) التوبة : ٣٢.

(١٠) روضات الجنات : ٢٧٤ ، الطبعة الثانية ، القطع الرحلي.

(١١) تفسير الرازي ١ : ١٦٠ ـ ١٦١ ، طبعة إستانبول.

٢٤
📷

المتبقّي من مخطوطات نهج البلاغة حتى نهاية القرن الثامن

السيد عبدالعزيز الطباطبائي

بسم الله الرحمن الرحيم

ربّما يستكثر المنحرفون عن أمير المؤمنين عليه السّلام ما يروى عنه من كلم وحكم وخطب وكتب !!

لماذا ؟!

أليس هو من قريش ونشأ في مكّة قلب الجزيرة العربية ، منبثق الفصاحة ومنتدى البلغاء وعكاظ الآداب ؟!

الى ما أفاض الله عليه من مواهب ومنح وقابليات ، وما آتاه من ذكاء مفرط وقوّة خارقة ، لا بل هي قوّة ملكوتية ومنحة إلهية ، وعناية خاصة من الله سبحانه بخاصة أوليائه المنتجبين وعباده المخلصين ، بحيث تمكّنه من تلقي ألف ألف باب من العلم في جلسة واحدة ، فهي مقدرة ربّانية واستعداد خاص لم يوضع له كلمة في اللغة تعبّر عنه ، وإنّما عبّر عنه القرآن بالاُذن النواعية «وَاللَّـهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ» و «لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ» «وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ».

أضف إلى هذا ما قدر الله له وقضى أن يستأثر به نبيه صلّى الله عليه وآله منذ نعومة أظفاره ، حيث أخذ من أبي طالب وضمّه إليه ، فتربّى في حجر الرسالة وتغذّى بلبان النبوّة ، فكان أولهم به لحوقاً وأشدّهم به لزوقاً ، فاتبعه اتباع الفصيل لامّه ، وكان يسمع الصوت ويرى الضوء.

وكان صلّى الله عليه وآله يحرص على تعليمه كل الحرص بحيث كان إذا سأله

٢٥
📷

عطاه وإذا سكت ابتداه ، فلا غرو أن ينشأ سيّد الفصحاء وأمير البيان ومسنن البلاغة.

تراه منذ عهد الرسالة حيث بعثه صلّى الله عليه وآله إلى اليمن على إثر خالد بن الوليد وكان قد حاصرهم ستة أشهر فلم يسلموا ، فأرسله صلّى الله عليه وآله على اثره ، فما كان إلّا أن خطبهم وقرأ عليهم كتاب رسول الله صلّى الله عليه وآله حتى أسلموا عن آخرهم.

هكذا تؤثّر الخطب الفصيحة والكلام البليغ المنبثق عن علم وحكمة وإيمان وإخلاص ، ثم حظى عليه السّلام بدعوة مجابة من رسول الله صلّى الله عليه وآله عندما بعثه ثانية الى اليمن للقضاء فشرّفه عند ذاك بوسام قولته صلّى الله عليه وآله : «اذهب فإنّ الله سيهدي قلبك ويثبّت لسانك».

فما ظنّك بلسان قد ثبته الله يفرغ عن قلب قد هداه الله ، ولا غرو إذا ما طفحت خطبه عليه السّلام بلاغة وحكمة بحيث أنّ العدو الخارجي عند ما سمع كلامه لم يملك نفسه إلّا أن قال : قاتله الله كافراً ، ما أفقهه !!

هذا تأثير كلامه في الخارج عليه ، المكفر له ، فما حال الموالين له ، القائلين بإمامته.

والعرب ـ كما تعلمون ـ كانت تتّكل على الحفظ ، وتعتمد الرواية الشفوية ، فقوي لذلك حفظها ، فكانت تحفظ القصائد الكبار والسور الطوال والخطب المطولة ، ولكنّ حرصهم على كلام أميرالمؤمنين عليه السّلام وشدّة إعجابهم به جعلهم يسجّلونه فور إلقائه ، ويدوّنونه إثر استماعه ، حرصاً عليه ، واحتفاظا به ، فقد روى الكليني في الكافي (١) والصدوق في كتاب التوحيد بإسنادهما عن أبي إسحاق السبيعي ، عن الحارث الأعور قال : «خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام خطبة بعد صلاة العصر ، فعجب الناس من حسن صفته وما ذكره من تعظيم الله جلّ جلاله.

قال أبو إسحاق : فقلت للحارث : أوما حفظتها ؟ قال : قد كتبتها ، فأملاها علينا من كتابه : الحمد لله الذي لا يموت ولا تنقضي عجائبه ...».

فكلامه عليه السّلام جلب الأنظار وجذب الأفكار ، فجعلوا يدوّنونه ويتداولونه إعجاباً وحفاظاً عليه ، وإليك أسماء من دوّنوا كلامه عليه السّلام من خطب وكتب

________________________________

(١) الكافي ١ / ١٤١ كتاب التوحيد ، باب جوامع التوحيد ، الحديث ٧ ، وكتاب التوحيد للصدوق ص ٣١ في الباب الثاني ، باب التوحيد ونفي التشبيه ، نهج السعادة ١ / ٥٥٤ ، بحارالأنوار ٤ / ٢٦٤.

٢٦
📷

ووصايا وعهود وكلم وحكم ، منذ عهده وفي حياته عليه السّلام فما بعده ، حسب التسلسل الزمني ، فمنهم :

القرن الأوّل

١ ـ الحارث الأعور

ربّما كان أول جامع لكلام أميرالمؤمنين والمدوّن لخطبه عليه السّلام هو الحارث الأعور ـ كما تقدّم ـ.

وهو الحارث بن عبدالله بن كعب بن أسد بن خالد بن حرث الهمداني الخارفي ، أبو زهير الكوفي ، المتوفّى سنة ٦٥ ، من رجال السنن الأربعة.

ترجم له ابن سعد في كتاب الطبقات الكبير ترجمة مطولة ٦ / ١٦٨ ، وروى فيه بإسناده أنّ علياً عليه السّلام خطب الناس فقال : من يشتري منّي علماً بدرهم ؟

فاشترى الحارث الأعور صحفاً بدرهم ثم جاء بها علياً فكتب له علماً كثيراً ، ثم إنّ علياً خطب الناس بعد فقال : يا أهل الكوفة غلبكم نصف رجل !

ولثقته عند الحسن والحسين فيما يرويه عن أبيهما عليهم السّلام ربّما كانا يسألانه لحثّ الناس على السؤال منه ، وسوقهم إليه ، فقد روى ابن سعد أيضاً بإسناده عن عامر (الشعبي) قال : لقد رأيت الحسن والحسين يسألان الحارث الأعور عن حديث علي.

على العكس من عمل المنافقين المنحرفين عن أمير المؤمنين عليه السّلام ـ وبغضه آية النفاق ـ حيث كانوا يرمونه بالكذب لينفروا الناس عنه ويشكّكوهم في الإعتماد عليه.

ولم تتّجه إليه التّهم إلّا لاختصاصه بأميرالمؤمنين عليه السّلام وولائه له ـ وحبه آية الإيمان.

وترجم له المزي في تهذيب الكمال ٥ / ٢٤٤ ـ ٢٥٢ ، وفيه : انه كان أعلم الناس بحديث علي عليه السّلام ، وفيه : قال أبوبكر بن أبي داود : الحارث كان أفقه الناس ، وأفرض الناس ، وأحسب الناس ، تعلّم الفرائض من علي (عليه السّلام).

٢٧
📷

٢ ـ زيد بن وهب

أبو سليمان الجهني الكوفي ، المتوفّى سنة ٩٦ هـ.

من رجال الصحاح الستة ، ثقة عند جميعهم ، ترجم له ابن سعد في الطبقات ٦ / ١٠٢ ، وقال. شهد مع علي بن أبي طالب مشاهده.

وترجم له ابن حجر في تهذيب التهذيب ٣ / ٤٢٧ ، وقال : رحل إلى النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم فقبض وهو في الطريق.

ترجم له الشيخ الطوسي في الفهرست وقال : له كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام على المنابر في الجمع والأعياد وغيرها.

ثم أورد إسناده إلى الكتاب ، ورواه من طريق الحافظ ابن عقدة بإسناده إليه (١).

القرن الثاني

٣ ـ إبراهيم بن الحكم

ابن ظُهير الكوفي ، أبو إسحاق الفزاري.

ترجم له الشيخ الطوسي في الفهرست رقم ٤ وقال : صنف لنا كتباً ، منها كتاب الملاحم ، وكتاب الخطب خطب علي عليه السّلام ، وأورد إسناده إليه برواية كتابه.

وترجم له النجاشي في الفهرست برقم ١٥ ، وذكر له كتاب الخطب ، ورواه عنه بإسناده إليه ، وضعّفه القوم لا لشيء سوى أنّه روى في مثالب معاوية !

راجع ميزان الإعتدال ١ / ٢٧ ، لسان الميزان ١ / ٤٩ ، الجرح والتعديل ٢ / ٩٤.

________________________________

(١) وذكر الكتاب شيخنا صاحب الذريعة رحمه الله في الذريعة ٧ / ١٨٩ ، وذكره سيّدنا الاُستاذ الإمام الخوئي دام ظلّه في معجم رجال الحديث ٧ / ٣٦٠.

٢٨
📷

٤ ـ الكلبي

أبو المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي الكوفي ، النسّابة ، المتوفّى سنة ٢٠٤ هـ وقيل ٢٠٦ هـ.

له ما يزيد على مائة وخمسين مصنفاً ، منها كتاب جمهرة النسب ، قال عنه ياقوت في معجم البلدان (جوف) : ولله درّه ما تنازع العلماء في شيء من اُمور العرب إلّا وكان قوله أقوى حجّة ، وهو مع ذلك مظلوم وبالقوارص مكلوم.

ترجم له النديم في الفهرست ص ١٠٨ ، والنجاشي في الفهرست رقم ١١٦٤ ، وياقوت في معجم الاُدباء ٧ / ٢٥٠ ، واسماعيل باشا في هدية العارفين ٢ / ٥٠٨ ، وسيّدنا الاُستاذ في معجم رجال الحديث ١٩ / ٣٠٨ ، وكلّهم ذكروا له كتابه هذا.

٥ ـ مسعدة بن صدقة

أبو محمد ـ أو أبو بشر ـ العبدي ، من أصحاب الإمامين الصادق وابنه موسى بن جعفر عليهما السّلام.

ترجم له النجاشي في الفهرست رقم ١١٠٦ وقال : روى عن أبي عبدالله وأبي الحسن عليهما السّلام ، له كتب منها كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ... فأورد إسناده إليه برواية الكتاب.

٦ ـ الواقدي

أبو عبدالله محمد بن عمر بن واقد البغدادي ، المتوفّى سنة ٢٠٧ هـ.

له خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ، ذكره النديم في الفهرست ص ١١٤ ، وأبو غالب الزراري ـ المتوفّى سنة ٣٦٨ ـ في رسالته المعروفة ، وهي إجازته لحفيده ص ٨٥ ، وهو ممّا كان عنده من الكتب وأجاز له روايتها عنه ، وقال : حدّثني بها عمر بن الفضل ، وراق الطبري ـ عن رجاله.

٢٩
📷

وراجع الذريعة ٧ / ١٩١.

٧ ـ أبو مخنف

لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف الأزدي الغامدي الكوفي ، المتوفّى سنة ١٥٧.

له ترجمة في معجم الاُدباء ٦ / ٢٢٠ ، وفوات الوفيات ٣ / ٢٢٥ ، وأعلام الزركلي ٥ / ٢٤٥.

وترجم له الشيخ الطوسي في فهرسته وذكر له كتاب الخطبة الزهراء لأميرالمؤمنين عليه السّلام ، وأورد إسناده إليه برواية الكتاب عنه.

القرن الثالث

٨ ـ المدائني

أبو الحسن علي بن محمد بن عبدالله بن أبي سيف البغدادي ، المتوفّى سنة ٢٢٥ هـ.

ترجم له النديم في الفهرست ص ١١٣ ـ ١١٦ ، وعدّد كتبه الكثيرة ، وذكر له في ص ١١٤ كتاب خطب علي عليه السّلام ، ثم ذكر له في ص ١١٥ كتاب خطب علي عليه السّلام وكتبه الى عماله.

وممّا يظهر أنّ له كتابين ، أحدهما في خطبه عليه السّلام ، والآخر في خطبه وكتبه ورسائله.

٩ ـ صالح بن أبي حماد

أبو الخير الرازي من أصحاب الإمام الجواد والهادي والعسكري عليهم السّلام.

ترجم له النجاشي في الفهرست رقم ٥٢٥ ، وقال : «له كتب منها كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ، وكتاب النوادر ...».

ثم أورد إسناده إليه برواية كتبه عنه.

٣٠
📷

١٠ ـ إبراهيم بن سليمان

ابن عبيد الله النهمي ، أبو إسحاق الخزّاز الكوفي.

الذريعة ٧ / ١٨٨ ، ما هو نهج البلاغة ص ٢٧ ، مستدرك سفينة البحار ٣ / ٢٩٩.

له كتاب خطب علي عليه السلام.

١١ ـ إسماعيل بن مهران

ابن محمد بن أبي نصر السكوني ، أبويعقوب الكوفي من أصحاب الإمام الرضا عليه السّلام.

ترجم له الشيخ الطوسي والنجاشي في فهرستيهما ، والكشّي في رجاله ، وفيه : «كان تقيّاً ثقة خيّراً فاضلاً» وفي فهرست النجاشي : «ثقة معتمد عليه ... صنف كتباً منها الملاحم ... كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ...».

ثمّ أورد إسناده إليه برواية كتبه عنه.

١٢ ـ ابن المديني

أبو الحسن علي بن عبدالله بن نجيح السعدي ـ مولاهم ـ البصري ، المتوفّى سنة ٢٣٤.

صاحب المصنفات الكثيرة المنوّعة ، له كتاب خطب علي عليه السّلام ، ذكر في إيضاح المكنون ١ / ٤٣١.

١٣ ـ السيّد عبدالعظيم الحسني

ابن عبدالله بن علي بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب ، أبو القاسم العلوي الحسني ، المتوفّى سنة ٢٥٤ ، المدفون بالرّيّ.

وللصاحب ابن عبّاد رسالة في ترجمة حياته ، كما أنّ للصدوق أيضاً رسالة أخبار عبدالعظيم.

ترجم له النجاشي في الفهرست وذكر له كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ،

٣١
📷

ورواه عنه بإسناده إليه.

١٤ ـ الجاحظ

أبو عثمان عمرو بن بحر البصري ، المتوفّى سنة ٢٥٥.

له المائة كلمة من حكم أميرالمؤمنين عليه السّلام.

رواه ابن قتيبة عنه في كتابه عيون الأخبار ، كما ذكره بروكلمن في تاريخ الأدب العربي ١ / ١٤٤ من الأصل الألماني و١ / ١٧٩ من ترجمته العربية.

وذكرها أبو الفتح الآملي ، المتوفّى سنة ٥١٠ ، في مقدمة كتابه غرر الحكم ، وابن الشرفية الواسطي في مقدّمة كتابه عيون الحكم ، متعجّبين من الجاحظ كيف اقتصر على هذه المائة فحسب !

وأدرجها الثعالبي المتوفّي سنة ٤٢٩ في كتابه الإعجاز والإيجاز ص ٢٨ ـ ٣٠ من طبعة مصر سنة ١٨٩٧ ، وقال في نهايتها : هذه المائة كلمة التي جمعها أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ من كلام علي عليه السّلام.

وأدرجها أخطب خطباء خوارزم ، تلميذ الزمخشري ، وخليفته ضياءالدين الموفّق بن أحمد المكّي الخوارزمي ، المتوفّى سنة ٥٦٨ ، في كتابه «مناقب أميرالمؤمنين» رواها بإسناده عن الجاحظ ، قال في ص ٢٧٠ :

«وأخبرنا الفقيه أبو سعيد الفضل بن محمد الإسترابادي ، حدّثنا أبو غالب الحسن بن علي بن القاسم ، حدّثنا أبو علي الحسن بن أحمد الجهرمي بعسكر مكرم ، حدّثني أبو أحمد الحسن بن عبدالله بن سعيد [ العسكري ] ، حدّثني أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد ، قال : قال أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر صاحب أبي عثمان الجاحظ :

كان الجاحظ يقول لنا زماناً : إنّ لأمير المؤمنين [ عليه السّلام ] مائة كلمة ، كل كلمة منها تعنى بألف كلمة من محاسن كلام العرب.

قال : وكنت أسأله دهراً بعيداً أن يجمعها لي ويمليها عليَّ ، وكان يعدني بها ويتغافل عنها ضنّاً بها ، قال : فلمّا كان آخر عمره أخرج جملة من مسوّدات مصنفاته فجمع منها تلك الكلمات وأخرجها إليّ بخطّه ، فكانت الكلمات المائة هذه : لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً ...».

٣٢
📷

مخطوطات المائة كلمة :

١ ـ مخطوطة كتبت سنة ٥٦٩ ، ضمن مجموعة في مكتبة الجامعة الأمريكية في بيروت من ٢٧ ـ ٣٠ ، رقم التصنيف ... سابقاً رقم ٢٦٤ ذكرت في فهرسها ص ٦٥.

٢ ـ مخطوطة كتبها كمال الدين حسين الحافظ الهروي سنة ٧٣٣ في مكتبة البلاط الإيراني (كتابخانه سلطنتي) رقم ٢٠٢ ذكرت في فهرسها للمخطوطات الدينية ص ٨٧٠.

٣ ـ مخطوطة في مكتبة الامبروزيانا ضمن مجموعة كتبت في القرن السابع أو الثامن.

طبعاته :

١ ـ طبع مع كتاب الشهاب للشيخ يحيى البحراني في إيران سنة ١٣٢٢.

٢ ـ وطبع ضمن الإعجاز والإيجاز للثعالبي في مصر وبيروت ـ كما تقدّم ـ.

٣ ـ وطبع ضمن مجموعة التحفة البهية في إسلامبول سنة ١٣٠٢ من ص ١١٤ ـ ١٠٧.

٤ ـ وطبع في طهران سنة ١٣٠٤.

٥ ـ وطبع مع الترجمة الإنجليزية في ادنبره سنة ١٨٣٢ ـ كما يأتي ـ.

٦ ـ وطبع في تبريز سنة ١٢٥٩ هـ.

٧ ـ وطبع فيها أيضاً سنة ١٣١٢ هـ.

شروح المائة كلمة :

وقد تداولتها الأيدي شرحاً وترجمه ، نظماً ونثراً فمن ذلك :

(١)

شرح المائة كلمة للقطب الراوندي.

قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله الراوندي المتوفّى سنة ٥٧٣ هـ.

ترجم له الشيخ منتجب الدين ابن بابويه في الفهرست برقم ١٨٦ ، وفي تاريخ الريّ ، وحكاه عنه ابن حجر في لسان الميزان ٣ رقم ١٨٠ ، وأطراه بقوله : «كان فاضلاً في جميع العلوم ، له مصنّفات كثيرة في كل نوع ...».

٣٣
📷

أقول : والمطبوع من كتبه : فقه القرآن في مجلّدين ، طبع في النجف وقم ، ومنهاج البراعة في شرح نهج البلاغة ثلاثة مجلّدات ، طبع بالهند وفي قم ، وله شرح الخطبة الاُولى من نهج البلاغة.

راجع عن بقية مؤلفاته فهرست الشيخ منتجب الدين ، ورياض العلماء ٢ / ٤١٩ وذكرا له شرح المائة كلمة هذه ، كما هو مذكور في الذريعة ١٤ / ٤١.

(٢)

مطلوب كل طالب من كلام علي بن أبي طالب للرشيد الوطواط

رشيد الدين محمد بن محمد بن عبدالجليل المعروف بالوطواط ، ولد ببلخ وتوفّى بخوارزم سنة ٥٧٨.

ترجم له ياقوت في معجم الاُدباء ٧ / ٩١ ، وقال : «كان من نوادر الزمان وعجائبه ، وأفراد الدهر وغرائبه ، أفضل زمانه في النظم والنثر ، وأعلم الناس بدقائق كلام العرب وأسرار النحو والأدب ، طار في الآفاق صيته ، وسار في الأقاليم ذكره ...» وعدّد مؤلفاته وذكر منها كتابه هذا.

أقول : شرح فيه المائة كلمة التي جمعها الجاحظ بالعربية نثراً ، ثم بالفارسية نثراً ونظماً ، ألّفه للسلطان محمود بن خوارزمشاه في سنة ٥٥٣ ، وصرّح في خطبة الكتاب ، أنّ كتابه شرح على المائة كلمة التي اختارها الجاحظ من مجموع كلمات أميرالمؤمنين عليه السّلام ، ممّا يعادل كل كلمة منها ألف كلمة.

مخطوطات «مطلوب كل طالب» :

مخطوطة كتبت سنة ٨٧٧ ، بأول المجموعة ٧١٣٦ ، في مكتبة الإمام الرضا عليه السّلام في مشهد.

٢ ـ ومخطوطة من القرن الثامن ، ضمن المجموعة ٢٢٠٧ ، في مكتبة عاطف في إسلامبول.

٣٤
📷

٣ ـ واُخرى ضمن مجموعة في مكتبة اياصوفيا ، رقم ٤٧٩٥ ، كتبت سنة ٨٤٣ هـ.

٤ ـ واُخرى فيها ، كتبت سنة ٨١٦ ، ضمن مجموعة رقم ٤٧٩٢.

٥ ـ واُخرى ضمن مجموعة في مكتبة أسعد أفندي ، رقم ١٣٣٥ ، كتبت سنة ٨١٢ هـ.

٦ ـ واُخرى في حميدية ، ضمن مجموعة رقم ١٤٤٧ ، كتبت في القرن الثامن.

٧ ـ مخطوطة في مكتبة البلاط الإيراني (كتابخانه سلطنتي) رقم ١٦٩٤ ، نسخة خزائنية قيّمة ، المتن بخطّ الخطاط محمد بن عبدالواسع التبريزي ، كتبها بخط نسخي جيد في سنة ٨٧٨ ، والشرح الفارسي بخط الخطاط محيي الشيرازي في السنة نفسها وصفت في فهرسها للمخطوطات الدينية ص ٨٠٣.

٨ ـ نسخة خزائنية رائعة في المتحف الإسلامي في إسلامبول ، كتبت بخط الخطاط أحمد بن علي الصوفي المراغي سنة ٨٧٦ متأنّقاً في كتابتها ، فكتبها بخط الثلث والريحان والتعليق والرقاع والتوقيع ، كل ذلك مقصوص بدقّة وملصق على أوراق بمهارة وبراعة وفنّ.

٩ ـ مخطوطة المكتبة المركزية لجامعة طهران ، ضمن مجموعة كتبت من سنة ٩٠٩ ـ إلى سنة ٩١٢ ، رقم ٢٣٩٨ ، ذكرت في فهرسها ٩ / ١٠٠٦.

١٠ ـ نسخة اُخرى فيها ، خزائنية ، رقم ٨٣٣٥ ، من مخطوطات القرن ٩ و١٠ ، ذكرت في فهرسها ١٧ / ١١١.

١١ ـ نسخة كتبها علي بن محمد بن أحمد الحنفي سنة ٩٧٨ ، في مكتبة جامعة لوس أنجلس.

ترجمات «مطلوب كل طالب» :

١ ـ ترجمة فلايشر كتاب مطلوب كل طالب للوطواط إلى اللغة الألمانية وطبع مع حواش وتعليقات له عليه في لايبزيج في ألمانيا سنة ١٨٣٧ م.

٢ ـ ترجمة مطلوب كل طالب ، بالتركية ، لمصطفى القسطموني ، منه مخطوطة في مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنورة.

٣٥
📷

طبعات «مطلوب كل طالب» :

١ ـ طبع في لايبزيج سنة ١٨٣٧ م.

٢ ـ وفي تبريز سنة ١٢٥٩ هـ.

٣ ـ وفيها أيضاً سنة ١٣١٢ هـ.

٤ ـ وفي طهران سنة ١٣٠٤ هـ وسنة ١٣٨٩ هـ.

٥ ـ وفيها أيضاً سنة ١٣٨٢ هـ بتحقيق السيد جلال الدين المحدّث الاُرموي رحمه الله ، تارة وحده ، ومنضمّاً إلى شرح ابن ميثم عدّة مرّات.

(٣)

منهاج العارفين في شرح كلام أميرالمؤمنين عليه السّلام

لابن ميثم البحراني ، كمال الدين أبي الفضل ميثم بن علي بن ميثم البحراني ، المتوفّى سنة ٦٩٩ هـ ، الفيلسوف الأديب الفقيه المشهور.

ترجم له ابن الفوطي في تلخيص مجمع الأداب ٥ / ٢٩٥ بلقبه كمال الدين ، ووصفه بالأديب الفقيه ، وقال : «قدم مدينة السلام وجالسته وسألته عن مشايخه ... كتبت عنه ، وكان ظاهر البشر ، حسن الأخلاق ...».

شرح فيه المائة كلمة جمع الجاحظ ، وله على نهج البلاغة شرحان ، كبير وصغير ، مصباح السالكين واختيار مصباح السالكين.

ومن منهاج العارفين مخطوطة في مكتبة السيد الحكيم العامة في النجف الأشرف رقم ١٧٢.

ومنه نسخة في المكتبة المركزية في جامعه طهران.

ومنه نسخة في مكتبة الإمام الرضا عليه السّلام في مشهد ، رقم ٧٧٣٤.

ومنه نسخة كتبت سنة ٨٧٠ ، في مكتبة المغفور له السيد جلال الدين المحدّث الاُرموي ، وقد حقّقه على هاتين الأخيرتين ونسختين اُخريين ـ في مكتبته أيضاً ـ وطبعه سنة ١٣٩٠ في طهران ، ثم طبع بالافست عليه أكثر من مرّة وقد ضمّ إليه الشرح التالي.

٣٦
📷

(٤)

شرح المائة كلمة

لعبد الوهّاب بن خواجه ، أمير أدَنَه ، وهو إبراهيم بن پير پشا ، وضمّ إليهما «مطلوب كل طالب» للرشيد الوطواط الذي سبق أن طبعه سنة ١٣٨٢ هـ.

(٥)

شرح المائة كلمة ، بالنظم الفارسي ، للواعظ العارف الشيخ عبدالوحيد الجيلاني الأسترآبادي ، تلميذ الشيخ بهاءالدين العاملي.

الذريعة إلى تصانيف الشيعة ١٤ / ٤١.

(٦)

شرح المائة كلمة ، للقاضي مصطفى بن محمد خواجكي زاده الحنفي القسطنطيني الرومي ، المتوفّى سنة ٩٩٨ هـ.

معجم المؤلفين ١٢ / ٢٨٢ ، هدية العارفين ٢ / ٤٣٧.

(٧)

شرح المائة كلمة ، أو شرح مطلوب كل طالب ، للحسين بن معين الدين الميبدي ، توجد منه مخطوطة في المتحف البريطاني كما في فهرسه ١ / ١٦٦٥.

(٨)

شرح المائة كلمة ، لمحمد العمري.

منه مخطوطة في المكتبة الوطنية في باريس ، مذكورة في فهرسها ١ / ٣٩٥٤.

٣٧
📷

ذكرهما بروكلمن في تاريخ الأدب العربي ١ / ٤٤ من الأصل الألماني و١ / ١٧٩ من الترجمة العربية.

(٩)

شرح المائة كلمة ، لجمال خلوتي.

منه مخطوطة في ايا صوفيا ، رقم ٤٠٧٠.

بروكلمن ١ / ١٧٩.

(١٠)

كنز الحكمة في تفسير وترجمة المائة كلمة من جمع الجاحظ ، للفضل بن أحمد بن أبي طاهر.

منه مخطوطة في المكتبة السليمانية في إسلامبول ، من كتب اياصوفيا ، كتبت سنة ٦٨٦ ، رقم ٩ / ٢٠٥٢ ، وعنها مصوّرة في جامعة طهران ، رقم الفيلم ٢٧٠.

فهرست مصوّرات المكتبة المركزية لجامعة طهران ١ / ٤٤٧.

(١١)

شرح المائة كلمة ، بالتركية ، باسم شرح الكلمات المرتضوية.

نسخة منه كتبت سنة ١١٩٥ ، في مكتبة جامعة لوس أنجلس ، ضمن المجموعة رقم ٦٠١. B ولعلّه ترجمة بالتركية لشرح الرشيد الوطواط «مطلوب كل طالب».

ترجمات المائة كلمة :

١ ـ ترجمها وليم پول إلى الإنجليزية وطبعها في ادنبره سنة ١٨٣٢ بروكلمن ، الترجمة العربية ١ / ١٨٠.

٢ ـ ترجمة المائة كلمة نظماً فارسياً ، نسخة منه كتبت سنة ٩٣٩ ضمن مجموعة في المكتبة السليمانية رقم ١٢٠٨.

٣٨
📷

٣ ـ ترجمة المائة كلمة بالفارسية نثراً ، نسخة كتبت سنة ٦٨٦ في المكتبة السليمانية من كتب اياصوفيا رقم ٢٠٥٢.

٤ ـ ترجمة المائة كلمة بالفارسية نظماً ، للجامي الشاعر الصوفي المشهور ، نورالدين عبدالرحمن ، المتوفّى سنة ٨٩٨.

فهرست المكتبة المركزية لجامعة طهران ٢ / ١٣٨.

٥ ـ ترجمة نظم المائة كلمة للجامي الى التركية ، طبع في إسلامبول سنة ١٢٨٨.

٦ ـ ترجمة المائة كلمة نظماً فارسياً ١ / ١٧٩ لدرويش أشرف في سنة ٨٣٨.

دانشمندان اذربيجان ص ١٤٧ ، فهرست المكتبة المركزية لجماعة طهران ٢ / ١٣٨.

٧ ـ ترجمة المائة كلمة بالفارسية والتركية نظماً.

نسخة منه ضمن مجموعة في مكتبة جامعة لوس أنجلس رقم ٣٥. D

١٥ ـ الثقفي

أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سعيد بن هلال الثقفي الكوفي ، نزيل أصفهان ، المتوفّى سنة ٢٨٣ ، ترجم له الشيخ الطوسي والنجاشي في فهرستيهما وعدّا مصنّفاته الكثيرة ومنها :

كتاب الخطب المعربات.

كتاب الخطب السائرة.

رسائل أميرالمؤمنين عليه السّلام وأخباره.

وذكروا أسانيدهم المتعدّدة إليه برواية كتبه عنه ، وقد طبع من كتبه كتابُ «الغارات» في مجلّدين ، بتحقيق السيد جلال الدين المحدّث ، في طهران ، وهو تحت الطبع في بيروت بتحقيق العلامة السيد عبدالزهراء الخطيب ، وترجم إلى الفارسية أيضاً.

راجع الذريعة إلى تصانيف الشيعة ٧ / ١٩٣ ، ومعجم رجال الحديث ١ / ٢٧٨ و ٢٨٧ ، ومقدّمة طبع كتاب الغارات.

٣٩
📷

القرن الرابع

١٦ ـ ابن دريد

أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي البصري ، شيخ الأدب ، ومؤلف الجمهرة في اللغة ، المتوفّى سنة ٣٢١ هـ.

ترجم له النديم في الفهرست ص ٦٧ ، والخطيب في تاريخ بغداد ٢ / ١٩٥ ، والسمعاني في الأنساب ٥ / ٣٠٥ ، والقفطي في أنباه الرواة ٣ / ٩٢ ، وياقوت في معجم الاُدباء ، وغير ذلك

له مجموعة في حكم أميرالمؤمنين وقصار كلمه عليه السّلام ، ذكر بروكلمن في تاريخ الأدب العربي في ١ / ١٧٩ من الترجمة العربية أنّه وجد منه نسخة في دارالكتب الوطنية في باريس.

١٧ ـ أبو أحمد الجلودي

عبدالعزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الأزدي البصري ، شيخ البصرة وأخباريّها ، المتوفّى سنة ٣٣٢ هـ.

ترجم له النجاشي في فهرسته وعدّد كتبه الكثيرة البالغة مائتين كتاباً ، وذكر منها : كتاب خطب أميرالمؤمنين عليه السّلام ، كتاب شعره ، كتاب رسائله ، كتاب مسند أميرالمؤمنين عليه السّلام ، كتاب ذكر كلامه في الملاحم ، كتاب الدعاء عنه عليه السّلام ، ثمّ أورد إسناده إليه برواية كتبه عنه.

وترجم له إسماعيل باشا في هدية العارفين ١ / ٥٧٦ ـ ٥٧٧ وعدّد كتبه الكثيرة ما عدا ما ذكرناه !

وترجم له النديم والشيخ الطوسي في فهرستيهما وذكرا له بعض كتبه ، وراجع معجم رجال الحديث ١٠ / ٣٩.

٤٠