شرح التّسهيل المسمّى تمهيد القواعد بشرح تسهيل الفوائد - ج ١١

محمّد بن يوسف بن أحمد [ ناظر الجيش ]

شرح التّسهيل المسمّى تمهيد القواعد بشرح تسهيل الفوائد - ج ١١

المؤلف:

محمّد بن يوسف بن أحمد [ ناظر الجيش ]


المحقق: علي محمّد فاخر [ وآخرون ]
الموضوع : اللغة والبلاغة
الناشر: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة
الطبعة: ١
الصفحات: ٣٦٥

(ألم تر إلى الّذين خرجوا من ديرهم وهم ألوف)

٢٤٣

٢٣٣٣ ، ٢٤٤٣

(سميع عليم)

٢٤٤

٣٣٥٩

(مّن ذا الّذى يقرض الله قرضا حسنا فيضعفه له)

٢٤٥

٤٢١٢

(قال هل عسيتم إن كتب عليكم القتال ألّا تقتلوا)

٢٤٦

٦٤٥ ، ١٢٧٧

(وما لنا ألّا نقتل فى سبيل الله)

٢٤٦

٤١٣١ ، ٤١٣٢ ، ٤٢٧٠

(فمن شرب منه فليس منّى)

٢٤٩

٢١٣٩

(فشربوا منه إلّا قليلا مّنهم)

٢٤٩

٢١٢١ ، ٢١٣٩ ، ٢١٤٠

(كم مّن فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله)

٢٤٩

٢٤٨١ ، ٢٤٩٥

(وقتل داود جالوت)

٢٥١

٣٠٣

(ولو لا دفع الله النّاس)

٢٥١

١٥٧٩ ، ٢٨٢٩ ، ٢٨٤٨

(تلك الرّسل فضّلنا بعضهم على بعض مّنهم مّن كلّم الله)

٢٥٣

٢٨٧٩ ، ٢٨٨٨ ، ٢٩٧٤

(ولكن اختلفوا فمنهم مّنءامن ومنهم مّن كفر)

٢٥٣

٢٨٨٨

(الله لا إله إلّا هو)

٢٥٥

٩٧٠

(من ذا الّذى يشفع عنده إلّا بإذنه)

٢٥٥

٤٤٨٠

٢١

(وسع كرسيّه السّموت والأرض)

٢٥٥

٩٣٨

(سميع عليم)

٢٥٦

٣٣٥٩

(ألم تر إلى الّذى حاجّ إبرهم فى ربّه أنءاته الله الملك)

٢٥٨

٧٥٨ ، ٧٥٩ ، ٤١٨٨

(أنا أحى)

٢٥٨

٤٩٩

(أو كالّذى مرّ على قرية وهى خاوية على عروشها)

٢٥٩

٢٢٨٠ ، ٤١٨٨

(قال لبثت يوما أو بعض يوم)

٢٥٩

٣٤٥١ ، ٣٤٦٦

(لم يتسنّه)

٢٥٩

٥٢٢٩

(قال فخذ أربعة مّن الطّير)

٢٦٠

٢٤١٢ ، ٢٤٢١ ، ٢٤٢٢

(ثمّ ادعهنّ يأتينك سعيا)

٢٦٠

٢٢٦٦

(أنبتت سبع سنابل)

٢٦١

٢٤١٠ ، ٢٤١٢

(تجرى من تحتها الأنهر)

٢٦٦

٢٠٢٠ ، ٢٨٨٢

(ولا تيمّموا الخبيث منه تنفقون ولستم بئاخذيه إلّا أن تغمضوا فيه)

٢٦٧

١٢٣٥ ، ٢٣٣٦ ، ٤٦٦٣ ، ٥٢٦٩

(ومن يؤت الحكمة فقد أوتى خيرا كثيرا)

٢٦٩

٧٣٣

(إن تبدوا الصّدقت فنعمّا هى)

٢٧١

٧٤٢ ، ٧٤٣ ، ٢٥٤٠ ، ٢٥٥١ ، ٢٥٥٣

٢٢

(وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لّكم ويكفّر عنكم مّن سيّئاتكم)

٢٧١

٢٨٨٢ ، ٢٩٠٣ ، ٤٢٤٣ ، ٤٢٤٧ ، ٤٢٤٨ ، ٤٢٥٠

(الّذين ينفقون أمولهم بالّيل والنّهار سرّا وعلانية)

٢٧٤

٢٢٦٦

(الرّبوا)

٢٧٥

٥٣٢٠ ، ٥٣٢١

(كما يقوم الّذى يتخبّطه الشّيطن من المسّ)

٢٧٥

٦٥٩ ، ٦٦٠ ، ٦٦١

(وذروا ما بقى من الرّبوا إن كنتم مّؤمنين)

٢٧٨

٤٤١٩

(وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة)

٢٨٠

١٠٩١ ، ٣٨٢٦

(فليكتب وليملك الّذى عليه الحقّ وليتّق الله ربّه)

٢٨٢

٤٣٠١ ، ٤٣٠٦ ، ٥٢٣٣

(أن تضلّ إحدهما فتذكّر إحدهما الأخرى)

٢٨٢

٢٤٣٨ ، ٤٣٤٤ ، ٤٣٥٤

(ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشّهدة وأدنى ألّا ترتابوا)

٢٨٢

٢٦٦٥

(ولا يضارّ كاتب ولا شهيد)

٢٨٢

١٢٤٢

(وإن تفعلوا فإنّه فسوق بكم)

٢٨٢

١٧٦٣

(الّذى اؤتمن)

٢٨٣

٥٠٤٨

٢٣

(ومن يكتمها فإنّهءاثم قلبه)

٢٨٣

٢٣٨٥ ، ٢٣٨٦ ، ٢٧٨٤ ، ٢٧٩٩ ، ٢٨٠٣

(وإن تبدوا ما فى أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله)

٢٨٤

٤٤٠٦

(لا نفرّق بين أحد مّن رّسله)

٢٨٥

٢٤٣٧ ، ٣٥٠٦

(وقالوا سمعنا وأطعنا)

٢٨٥

١٥٤١

(ربّنا لا تؤاخذنا)

٢٨٦

٤٣٠٠ ، ٤٣١٠

(ربّنا ولا تحمل علينا إصرا)

٢٨٦

٤٣١٠

سورة آل عمران

(الم (١) الله)

١ ، ٢

٤٦٦٠ ، ٤٦٦٩

(هو الّذى يصوّركم فى الأرحام كيف يشاء)

٦

٤٣٢٥

(منهءايت مّحكمت)

٧

٣٣١١

(ربّنا إنّك جامع النّاس ليوم لّا ريب فيه)

٩

٢٧٥٠

(قد كان لكمءاية فى فئتين)

١٣

٤٠٤

(قل أؤنبّئكم بخير مّن ذلكم)

١٥

١٥٢٧

(تجرى من تحتها الأنهر)

١٥

٢٠٢٠

(قل أؤنبّئكم بخير مّن ذلكم للّذين اتّقوا عند ربّهم جنّت تجرى من تحتها الأنهر خلدين فيها وأزوج مّطهّرة ورضون مّن الله والله بصير بالعباد (١٥) الّذين يقولون ربّنا إنّناءامنّا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النّار (١٦) الصّبرين والصّدقين والقنتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار)

١٥ ـ ١٧

٤٤٥

٢٤

(شهد الله أنّه لا إله إلّا هو)

١٨

١٣٢٤ ، ٣٠٦٧

(وقل لّلّذين أوتوا الكتب والأمّيّنءأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وّ إن تولّوا فإنّما عليك البلغ)

٢٠

٢٦٢١ ، ٤٢٣٠ ، ٤٢٣٢

(إنّ الّذين يكفرون بئايت الله ويقتلون النّبيّن بغير حقّ ويقتلون الّذين يأمرون بالقسط من النّاس فبشّرهم بعذاب أليم)

٢١

١٠٥٦

(يوم تجد كلّ نفس مّا عملت من خير مّحضرا وما عملت من سوء تودّ لو أنّ بينها وبينه أمدا بعيدا)

٣٠

٧٦٧ ، ٤٣٥١ ، ٤٣٥٢

(قل إن كنتم تحبّون الله فاتّبعونى يحببكم الله)

٣١

٢٥٩٧ ، ٤٣٤٠ ، ٤٣٤٥

(إنّ الله اصطفىءادم)

٣٣

٤٠٣٤

(إنّى نذرت لك ما فى بطنى محرّرا)

٣٥

٧٤١

(والله أعلم بما وضعت)

٣٦

٢٦٦٥

(قالءايتك ألّا تكلّم النّاس ثلثة أيّام إلّا رمزا)

٤١

٢٤٥٤ ، ٤١٣٨

(واذكر رّبّك كثيرا)

٤١

١٨١٩ ، ١٨٢٣ ، ١٨٢٤

(وما كنت لديهم إذ يلقون أقلمهم أيّهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون)

٤٤

٢٠٠٦

٢٥

(فإنّما يقول له كن فيكون)

٤٧

٤٢٠٩ ، ٤٢٤٩

(من أنصارى إلى الله)

٥٢

٢٩١١ ، ٢٩١٧ ، ٢٩١٨

(ءامنّا بالله)

٥٢

١٥٤١

(ذلك نتلوه عليك من الأيت والذّكر الحكيم)

٥٨

٨١٢

(إنّ مثل عيسى عند الله كمثلءادم خلقه من تراب)

٥٩

٢٣٤٦ ، ٢٣٤٨

(إنّ هذا لهو القصص الحقّ)

٦٢

٨١٢ ، ١٣٤٩

(قل يأهل الكتب تعالوا)

٦٤

٣٨٩٠

(لم تلبسون الحقّ بالبطل وتكتمون الحقّ وأنتم تعلمون)

٧١

٤١٩٩ ، ٤٢١٠

(ولا تؤمنوا إلّا لمن تبع دينكم قل إنّ الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مّثل ما أوتيتم)

٧٣

٢٣٥١ ، ٤٢٧٣

(ومن أهل الكتب من إن تأمنه بقنطار يؤدّه إليك ومنهم مّن إن تأمنه بدينار لّا يؤدّه إليك إلّا ما دمت عليه قائما)

٧٥

٤٨٠ ، ٢٩٤١ ، ٢٩٤٧

(وإنّ منهم لفريقا)

٧٨

١٦٤

(وإذ أخذ الله ميثق النّبيّن لماءاتيتكم مّن كتب وحكمة ثمّ جاءكم رسول مّصدّق لّما معكم لتؤمننّ به ولتنصرنّه)

٨١

٢٨٨٣ ، ٣١٢٣

(ومن يبتغ غير)

٨٥

٦١٦

٢٦

(أنّ عليهم لعنة الله والملئكة والنّاس أجمعين)

٨٧

٢٨٥١

(إنّ الّذين كفروا وماتوا وهم كفّار فلن يقبل من أحدهم مّلء الأرض ذهبا ولو افتدى به)

٩١

٢٠٧ ، ٢١٨ ، ١٠٥٦ ، ٢٣٦١ ، ٣٥٠٩ ، ٤٤٤٧ ، ٤٤٤٩

(لن تنالوا البرّ حتّى تنفقوا ممّا تحبّون)

٩٢

٢٨٧٩ ، ٢٨٨٨

(إنّ أوّل بيت وضع للنّاس للّذى ببكّة)

٩٦

٢٦٩٠

(فيهءايت بيّنت مّقام إبرهيم)

٩٧

٣٣٧٨ ، ٣٤١٣

(ومن دخله كانءامنا)

٩٧

١٨٩٧

(ولله على النّاس حجّ البيت من استطاع إليه سبيلا)

٩٧

٢٨٤٨ ، ٣٣٩٨ ، ٣٤٠٠ ، ٣٤٠٦ ، ٣٤٠٧ ، ٣٤٠٩

(واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداء فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخونا)

١٠٣

١١٠٠ ، ١١٥٤ ، ١٩٢٩

(فأمّا الّذين اسودّت وجوههم أكفرتم بعد إيمنكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون (١٠٦) وأمّا الّذين ابيضّت وجوههم ففى رحمة الله هم فيها خلدون)

١٠٦ ، ١٠٧

١٠٢٨ ، ١٠٣٨ ، ١٥٤٩ ، ١٥٥٢ ، ٢٣١٢ ، ٣١٤١ ، ٣٣٠٨ ، ٤٣٤٤ ، ٤٣٩٩ ، ٤٥٠٦

٢٧

(مّنهم المؤمنون وأكثرهم الفسقون)

١١٠

٢٨٨٠

(وما يفعلوا من خير فلن يكفروه)

١١٥

٧٣٣

(وما تخفى صدورهم أكبر)

١١٨

٢٦٦٥

(هأنتم أولاء تحبّونهم)

١١٩

٨٠٥ ، ٤٤٩١

(عضّوا عليكم الأنامل من الغيظ)

١١٩

٢٩٦٣

(إن تمسسكم حسنة)

١٢٠

٤٦٧٥

(ولقد نصركم الله ببدر)

١٢٣

٢٩٤٠ ، ٤٠٢٩

(السّموت)

١٣٣

٥٣١٩

(فاستغفروا)

١٣٥

٢٣٥١

(ومن يغفر الذّنوب إلّا الله)

١٣٥

٢١٣٧ ، ٢٣٥١

(ولم يصرّوا)

١٣٥

٢٣٥١

(تجرى من تحتها الأنهر)

١٣٦

٢٠٢٠

(وأنتم الأعلون)

١٣٩

٣٤٢

(أم حسبتم أن تدخلوا الجنّة ولمّا يعلم الله الّذين جهدوا منكم ويعلم الصّبرين)

١٤٢

٤٢٢٢ ، ٤٢٢٤

(فقد رأيتموه وأنتم تنظرون)

١٤٣

٤٥٥

(وما محمّد إلّا رسول قد خلت من قبله الرّسل)

١٤٤

٩٣٨ ، ١١٩٣ ، ٢١٢٦

(وكأيّن مّن نّبىّ قتل معه ربّيّون كثير)

١٤٦

٢٥١٣

(الرّعب بما أشركوا)

١٥١

٥٢٧٤ ، ٥٢٨٠

(مّن بعد ما أركم مّا تحبّون)

١٥٢

١٥٥٨

٢٨

(ثمّ أنزل عليكم مّن بعد الغمّ أمنة نّعاسا يغشى طائفة مّنكم وطائفة قد أهمّتهم أنفسهم)

١٥٤

٨٩١ ، ٩٢٢ ، ٢٣٣٢

(هل لّنا من الأمر من شىء قل إنّ الأمر كلّه لله)

١٥٤

٢٩١٢

(يوم التقى الجمعان)

١٥٥

٤٠٣ ، ٣٣٤٤

(وقالوا لإخونهم إذا ضربوا فى الأرض أو كانوا غزّى لّو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا)

١٥٦

٢٩٢٤ ، ٥٢٩٠

(ولئن مّتّم أو قتلتم لإلى الله تحشرون)

١٥٨

٣٠٩٦ ، ٣١٠٠ ، ٣١١٣ ، ٣١١٤ ، ٣٩٢٠ ، ٤٤١٩

(فبما رحمة مّن الله لنت لهم)

١٥٩

١٣٦٧ ، ٢٢٠٨ ، ٣٠٠٣ ، ٣٠٤١

(ينصركم)

١٦٠

٣٧٧٩

(أفمن اتّبع رضون الله كمن باء بسخط)

١٦٢

٧٢٣

(هم درجت عند الله)

١٦٣

٩٥١ ، ٩٥٣

(وما أصبكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله)

١٦٦

١٠٤٧ ، ٣٣٤٤

(الّذين قالوا لإخونهم وقعدوا لو أطاعونا ما قتلوا)

١٦٨

٢٣٤٣ ، ٢٩٢٤

(ولا تحسبنّ الّذين قتلوا فى سبيل الله أموتا بل أحياء)

١٦٩

٣٢٤٠ ، ٣٤٨٢

(الّذين قال لهم النّاس)

١٧٣

٢٢٠

٢٩

(فانقلبوا بنعمة مّن الله وفضل لّم يمسسهم سوء)

١٧٤

٢٣٣٢ ، ٢٣٤٠

(ولا يحسبنّ الّذين كفروا أنّما نملى)

١٧٨

١٢٦٨ ، ١٢٧٥

(حتّى يميز الخبيث من الطّيّب)

١٧٩

٢٨٨١ ، ٢٨٩٥

(ولا يحسبنّ الّذين يبخلون بماءاتهم الله من فضله هو خيرا لّهم بل هو شرّ لّهم سيطوّقون ما بخلوا به يوم القيمة)

١٨٠

١١٨٢ ، ١٣١٥

(كلّ نفس ذائقة الموت)

١٨٥

٣٢٠٨ ، ٣٣٠٣

(وإنّما توفّون أجوركم يوم القيمة)

١٨٥

٥٢٢

(لتبلونّ)

١٨٦

٥٠١٧

(وإذ أخذ الله ميثق الّذين أوتوا الكتب لتبيّننّه للنّاس)

١٨٧

٣٠٦٧ ، ٣١١٥

(ربّنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفّر عنّا سيّئاتنا وتوفّنا مع الأبرار (١٩٣) ربّنا وءاتنا ما وعدتّنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيمة)

١٩٣ ، ١٩٤

٤٧٦

(لا أضيع عمل عمل مّنكم مّن ذكر أو أنثى)

١٩٥

٣٤٥١

(تجرى من تحتها الأنهر)

١٩٥

٢٠٢٠

سورة النّساء

(تساءلون به والأرحام)

١

٣٤٩٩

(ولا تأكلوا أمولهم إلى أمولكم)

٢

٢٩١١ ، ٢٩١٦ ، ٢٩١٧ ، ٢٩١٨

٣٠

(فانكحوا ما طاب لكم مّن النّساء مثنى وثلث وربع)

٣

٧٤١ ، ١٠٠٠ ، ٤٠٥٣

(فإن طبن لكم عن شىء مّنه نفسا فكلوه هنيئا مّريئا)

٤

١٨٧٣ ، ٢٣٨١

(وابتلوا اليتمى حتّى إذا بلغوا النّكاح فإنءانستم مّنهم رشدا فادفعوا)

٦

٢٩٩٧

(وكفى بالله)

٦

٢٥٤٣

(وليخش الّذين لو تركوا من خلفهم ذرّيّة ضعفا خافوا عليهم فليتّقوا الله وليقولوا قولا سديدا)

٩

٢٠٦ ، ٤٣٠١ ، ٤٤٣٦ ، ٤٤٤٦ ، ٤٤٤٧

(والّذان يأتينها منكم فئاذوهما)

١٦

١٠٥٦

(وإن أردتّم استبدال زوج)

٢٠

٢٨٤٨

(ولا تنكحوا ما نكحءاباؤكم مّن النّساء إلّا ما قد سلف)

٢٢

٢١٢٠

(حرّمت عليكم أمّهتكم)

٢٣

٣٩٠٦

(كتب الله عليكم)

٢٤

٩١٥ ، ٣٩٠٦

(يريد الله ليبيّن لكم ويهديكم)

٢٦

٢٠٠ ، ٤٢٥٧ ، ٤٢٦١

(وخلق الإنسن ضعيفا)

٢٨

٨٢٩ ، ١٤٨٤ ، ١٦١٤ ، ٢٢٤٦

(إلّا أن تكون تجرة عن تراض مّنكم)

٢٩

٢٢١٩

(إنّ الله كان بكم رحيما)

٢٩

١٢٩٧

٣١

(والجار ذى القربى والجار الجنب)

٣٦

٨٣٠

(وإن تك حسنة يضعفها)

٤٠

١١٧٧

(يومئذ يودّ الّذين كفروا وعصوا الرّسول لو تسوّى بهم الأرض)

٤٢

٣٠٤١

(لا تقربوا الصّلوة وأنتم سكرى)

٤٣

٢٣٢٠

(كلّما نضجت جلودهم بدّلنهم جلودا غيرها)

٥٦

٢٢٠ ، ٤٤٢٨ ، ٤٤٢٩

(إنّ الله يأمركم أن تؤدّوا الأمنت إلى أهلها وإذا حكمتم بين النّاس أن تحكموا بالعدل)

٥٨

٣٥١٨

(إنّ الله نعمّا يعظكم به)

٥٨

٢٥٤١ ، ٢٥٥٣ ، ٥٣٠٥

(وقل لّهم فى أنفسهم قولا بليغا)

٦٣

٣٢٨٢

(فلا وربّك لا يؤمنون حتّى يحكّموك فيما شجر بينهم)

٦٥

٣١٠٣

(أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من ديركم)

٦٦

٣٧٨٢

(مّا فعلوه إلّا قليل مّنهم)

٦٦

٢١٤٥

(وحسن أولئك رفيقا)

٦٩

٢٣٨٠ ، ٢٥٨٠

(فانفروا ثبات أو انفروا جميعا)

٧١

٢٢٤٦ ، ٤٧١٢

(يليتنى كنت معهم فأفوز فوزا عظيما)

٧٣

١٥٨ ، ١٢٩٧ ، ٤١٩٣ ، ٤٢٠٢

(أينما تكونوا يدرككّم الموت)

٧٨

٤٣٢٧ ، ٤٣٤٣ ، ٤٤٠٤

(فمال هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا)

٧٨

١٢٨٦ ، ١٢٨٧

(وأرسلنك للنّاس رسولا)

٧٩

١٨٧٠ ، ٢٣٢٥

٣٢

(وكفى بالله شهيدا)

٧٩

٢٣٧٥ ، ٢٣٧٧ ، ٢٩٤٢

(وإذا حيّيتم بتحيّة فحيّوا بأحسن منها أو ردّوها)

٨٦

١٦١٤

(إنّ الله كان على كلّ شىء حسيبا)

٨٦

١٢٩٧

(ليجمعنّكم إلى يوم القيمة)

٨٧

١٩٠٣ ، ٢٩١٣

(ومن أصدق من الله حديثا)

٨٧

٧٣٣

(فما لكم فى المنفقين فئتين)

٨٨

٢٢٤٦

(أو جاءوكم حصرت صدورهم)

٩٠

٢٣٣٢ ، ٢٣٤٣

(إلّا أن يصّدّقوا)

٩٢

٧٥٩

(فصيام شهرين)

٩٢

٢٨٥٠

(لّا يستوى القعدون من المؤمنين غير أولى الضّرر)

٩٥

٢١٩٠ ، ٢١٩١

(وكلّا وعد الله الحسنى)

٩٥

٣٣٠٢ ، ٣٣٣٢ ، ٥٢٨٨

(وَكَانَ اللَّهُ غَفُورً‌ا رَّ‌حِيمًا)

٩٦

١١٥٥

(الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ)

٩٧

١٠٥٧

(فَأُولَـٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ)

٩٧

١٠٥٧

(وَكَانَ اللَّهُ غَفُورً‌ا رَّ‌حِيمًا)

١٠٠

١١٥٥

(فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُ‌وا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ)

١٠١

٤٤٣٤

(وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ)

١٠٢

٤٣٠٤ ، ٤٣٠٦

٣٣

(فلتقم طائفة مّنهم مّعك وليأخذوا أسلحتهم فإذا سجدوا فليكونوا من ورائكم ولتأت طائفة أخرى لم يصلّوا فليصلّوا معك وليأخذوا حذرهم)

١٠٢

٤٣٠١ ، ٤٣٠٦

(ودّ الّذين كفروا لو تغفلون عن أسلحتكم وأمتعتكم)

١٠٢

٣٠٤١

(ولا تهنوا فى ابتغاء القوم)

١٠٤

٢٨٤٨

(لتحكم بين النّاس بما أرك الله)

١٠٥

١٥٥٨ ، ٢٩٢٤

(هأنتم هؤلاء جدلتم)

١٠٩

٤٤٩١

(ومن يكسب خطيئة أو إثما)

١١٢

٣٤٥٣

(واتّخذ الله إبراهيم خليلا)

١٢٥

١٤٧٥ ، ١٤٨١

(قل الله يفتيكم فيهنّ وما يتلى عليكم)

١٢٧

٣٤٩٨

(وترغبون أن تنكحوهنّ)

١٢٧

١٧٢٨

(وما تفعلوا من خير فإنّ الله كان به عليما)

١٢٧

١٢٩٧

(فلا تميلوا كلّ الميل)

١٢٩

١٨١٩ ، ١٨٢١

(وكان الله على ذلك قديرا)

١٣٣

١١٥٤

(كونوا قوّمين بالقسط)

١٣٥

١٠٨٨

(إن يكن غنيّا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتّبعوا الهوى)

١٣٥

٢٣٤٩ ، ٢٣٥٠ ، ٣٤٥١ ، ٣٥١٣ ، ٣٥١٤

(يأيّها الّذينءامنواءامنوا)

١٣٦

٣٤٤٥

(ءامنوا بالله ورسوله والكتب الّذى نزّل على رسوله والكتب الّذى أنزل من قبل)

١٣٦

٧٨٣

٣٤

(ثمّ ازدادوا كفرا لّم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا)

١٣٧

١١٧٦ ، ٤١٧٠

(إنّكم إذا مّثلهم)

١٤٠

٤١٦٣

(وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيما)

١٤٦

٢٠٢

(لّا يحبّ الله الجهر بالسّوء من القول إلّا من ظلم)

١٤٨

٢٨٤١

(وكان الله غفورا رّحيما)

١٥٢

١١٥٥

(فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا أرنا الله جهرة)

١٥٣

٣٤٣٦

(فبما نقضهم مّيثقهم)

١٥٥

٣٠٤١

(مريم بهتنا)

١٥٦

٥٢٤٧

(ما لهم به من علم إلّا اتّباع الظّنّ)

١٥٧

٢١١٩ ، ٢١٢٢ ، ٢١٥١ ، ٢١٥٢

(وإن مّن أهل الكتب إلّا ليؤمننّ به قبل موته)

١٥٩

١٨٠٣ ، ٣٣٧٠

(فبظلم مّن الّذين هادوا حرّمنا عليهم طيّبت أحلّت لهم)

١٦٠

١٨٨٤ ، ٢٩٤٠

(وأخذهم الرّبوا وقد نهوا عنه وأكلهم أمول النّاس بالبطل)

١٦١

٢٨٤٨

(والمؤمنون بالله واليوم الأخر أولئك سنؤتيهم أجرا عظيما)

١٦٢

٢٠٣

(وكفى بالله شهيدا)

١٦٦

١٥٧٩ ، ٢٣٧٥ ، ٢٣٧٧ ، ٢٩٤٢

(قد جاءكم الرّسول بالحقّ)

١٧٠

٢٩٤٠

٣٥

(فامنوا خيرا لّكم)

١٧٠

١٧٥٥ ، ١٧٥٨ ، ٣٦٨٩ ، ٣٦٩٨

(ولا تقولوا على الله إلّا الحقّ)

١٧١

٢١٢٦

(ولا تقولوا ثلثة انتهوا خيرا لّكم)

١٧١

١٧٥٥ ، ١٧٥٩ ، ١٧٦٠ ، ١٧٦١ ، ٣٦٨٩ ، ٣٦٩٦ ، ٣٦٩٨

(إنّما الله إله وحد)

١٧١

١١٩٥ ، ٢٤٤٥

(يستفتونك قل الله يفتيكم فى الكللة)

١٧٦

١٧٨٧

(إن امرؤا هلك ليس له ولد)

١٧٦

٢٧٢ ، ٣٢٨٠ ، ٥٣١٣ ، ٥٣٢٠ ، ٥٣٢١

سورة المائدة

(غير محلّى الصّيد وأنتم حرم)

١

٣٤٢

(ولا يجرمنّكم شنئان قوم)

٢

٤٣١٢

(حرّمت عليكم الميتة)

٣

٢١٧١

(وما أهلّ)

٣

٢١٧١

(إلّا ما ذكّيتم)

٣

٢١٧١

(اليوم أكملت لكم دينكم)

٣

٨٢٥

(فمن اضطرّ)

٣

٤٦٧٠

(يسئلونك ما ذا أحلّ لهم قل أحلّ لكم الطّيّبت)

٤

١٦٠٣

(إذا قمتم إلى الصّلوة فاغسلوا وجوهكم)

٦

٨٠ ، ٣٤٤٢

٣٦

(إلى المرافق)

٦

٢٩٨٤

(وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين)

٦

٨٠ ، ٣٢٨٠ ، ٣٣٢٢ ، ٣٣٢٣ ، ٣٣٢٦ ، ٣٣٢٧

(وإن كنتم جنبا فاطّهّروا)

٦

٢١٨ ، ٥٢٨١

(ولا يجرمنّكم شنئان قوم)

٨

٤٣١٢

(اعدلوا هو أقرب للتّقوى)

٨

٥٤٢ ، ٦٤٩ ، ٦٥٠

(وعد الله الّذينءامنوا وعملوا الصّلحت لهم مّغفرة وأجر عظيم)

٩

٢٣٤٧ ، ٣٠٠٧

(والّذين كفروا وكذّبوا بئايتنا)

١٠

١٧٨٧

(فبما نقضهم مّيثقهم)

١٣

٣٠٤١

(يحرّفون الكلم عن مّواضعه)

١٣

١٣٨

(فاذهب أنت وربّك)

٢٤

٣٤٩٤ ، ٣٤٩٥

(من أجل ذلك كتبنا على بنى إسرءيل)

٣٢

٢٨٧٩

(إلّا الّذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم)

٣٤

٢٢٠

(وما هم بخرجين منها)

٣٧

١٢٣٧

(والسّارق والسّارقة فاقطعوا أيديهما)

٣٨

٤٠٧ ، ٤٠٨ ، ١٠٣٨ ، ١٠٤١ ، ١٠٤٢ ، ١٦٥٨ ، ١٦٦٧ ، ١٦٨٠

(يعذّب من يشاء)

٤٠

٥٢٧٥

(لم يرد الله أن يطهّر قلوبهم)

٤١

٤٦٦٣

٣٧

(فلا تخشوا النّاس واخشون)

٤٤

٤٦٦٨ ، ٥٠١٧ ، ٥٠٢٠

(لكلّ جعلنا منكم شرعة ومنهاجا)

٤٨

٣٤٥٣ ، ٣٤٧٣

(إلى الله مرجعكم جميعا)

٤٨

٢٢٩٢

(وأن احكم بينهم بما أنزل الله)

٤٩

٢٠٠١

(أفحكم الجهليّة يبغون)

٥٠

٩٨٧

(فعسى الله أن يأتى بالفتح)

٥٢

١٢٦٨

(فسوف يأتى الله بقوم يحبّهم ويحبّونه أذلّة على المؤمنين أعزّة على الكفرين)

٥٤

٣٣٦١

(عن قولهم الإثم وأكلهم السّحت)

٦٣

٢٨٤٨

(بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء)

٦٤

٣١٥ ، ٤٣٢٥ ، ٤٣٣٣

(وإن لّم تفعل فما بلّغت رسالته)

٦٧

٤٤٢٥

(والله يعصمك من النّاس)

٦٧

٤٤٢٦

(إنّ الّذينءامنوا والّذين هادوا والصّبئون والنّصرى)

٦٩

١٣٨٩

(فلا خوف عليهم)

٦٩

٣٢١٤

(وحسبوا ألّا تكون فتنة)

٧١

٧٨٩ ، ٤١٢٢ ، ٤١٢٤

(وإن لّم ينتهوا عمّا يقولون ليمسّنّ)

٧٣

٣١٣٤ ، ٤٣٤٣

(لعن الّذين كفروا من بنى إسرءيل على لسان داود وعيسى ابن مريم)

٧٨

٤١٠

(يقولون ربّناءامنّا فاكتبنا مع الشّهدين)

٨٣

١٥٤١

٣٨

(وما لنا لا نؤمن بالله)

٨٤

١٨٩ ، ٢٣٣٠ ، ٤١٣١

(فكفّرته إطعام عشرة مسكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة)

٨٩

٣٠١ ، ٢٤١٠ ، ٣٤٥٢ ، ٣٤٧٠

(فصيام ثلثة أيّام)

٨٩

٢٨٥٠

(فهل أنتم مّنتهون)

٩١

٢٦٢١

(ليس على الّذينءامنوا وعملوا الصّلحت جناح فيما طعموا إذا ما اتّقوا وّءامنوا وعملوا الصّلحت ثمّ اتّقوا وّءامنوا ثمّ اتّقوا وّ أحسنوا)

٩٣

٣٤٤٤ ، ٣٤٤٥

(أو كفّرة طعام مسكين)

٩٥

٣٣٧٨ ، ٣٣٨٢

(أو عدل ذلك صياما)

٩٥

٢٣٦١

(ومن عاد فينتقم الله منه)

٩٥

٤٣٤٣

(قل لّا يستوى الخبيث والطّيّب)

١٠٠

٣٣٧١

(يأيّها الّذينءامنوا عليكم أنفسكم)

١٠٥

٣٨٩٦ ، ٣٩١٠

(يوم يجمع الله الرّسل فيقول ما ذا أجبتم قالوا لا علم لنا إنّك أنت علّم الغيوب (١٠٩) إذ قال الله يعيسى)

١٠٩ ، ١١٠

١٩٣٧ ، ١٩٤٧ ، ١٩٤٩

(يعيسى ابن مريم)

١١٠

٣٥٣٨

(هل يستطيع ربّك أن ينزّل)

١١٢

٢٨٦١

(ونعلم أن قد صدقتنا)

١١٣

١٣٧٦ ، ٤١٢٦

(تكون لنا عيدا لّأوّلنا وءاخرنا)

١١٤

٣٣٩٧

٣٩

(فإنّى أعذّبه عذابا لّا أعذّبه أحدا مّن العلمين)

١١٥

١٨١٩

(وإذ قال الله يعيسى ابن مريمءأنت قلت للنّاس اتّخذونى وأمّى إلهين من دون الله)

١١٦

٣٠٤٢ ، ٣٥٣٨ ، ٤٢٧١

(إن كنت قلته فقد علمته)

١١٦

٢١٨ ، ٤٤١٦

(ما قلت لهم إلّا ما أمرتنى به أن اعبدوا الله)

١١٧

٤٢٦٨ ، ٤٢٧١

(اعبدوا الله ربّى وربّكم)

١١٧

٤٢٧١ ، ٤٢٧٢

(هذا يوم ينفع الصّدقين صدقهم)

١١٩

١٦١ ، ٣٢٣١ ، ٣٢٤٥

سورة الأنعام

(وجعل الظّلمت والنّور)

١

١٤٦٨ ، ١٤٨٤

(ولقد استهزئ)

١٠

٤٦٧٠

(كتب على نفسه الرّحمة ليجمعنّكم إلى يوم القيمة لا ريب فيه الّذين خسروا أنفسهم فهم لا يؤمنون)

١٢

١٩٠٣ ، ٢٩١٣ ، ٢٩٢٠ ، ٣٤٠٤ ، ٣٤٠٥

(أغير الله أتّخذ وليّا فاطر السّموت والأرض)

١٤

٣٢٧٩

(وإن يمسسك الله بضرّ فلا كاشف له إلّا هو وإن يمسسك بخير فهو على كلّ شىء قدير)

١٧

٤٦٧٦

(ثمّ لم تكن فتنتهم إلّا أن قالوا)

٢٣

١٥٨٧ ، ١٥٩٥ ، ٤٦٢٤

(والله ربّنا ما كنّا مشركين)

٢٣

٣٠٧٩

٤٠