مراصد الإطّلاع على أسماء الأمكنة والبقاع - ج ٢

صفي الدين عبد المؤمن بن عبد الحق البغدادي

مراصد الإطّلاع على أسماء الأمكنة والبقاع - ج ٢

المؤلف:

صفي الدين عبد المؤمن بن عبد الحق البغدادي


المحقق: علي محمّد البجاوي
الموضوع : التاريخ والجغرافيا
الناشر: دار المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة: ٠
الصفحات: ٥١٠

(زبين) بالفتح ، ثم الكسر ، ثم ياء مثناة من تحت ، وآخره نون [موضع](١).

(زبية) بالفتح ، ثم السكون ، وياء مثناة : واد بعجز هوازن. وقيل : قرية فى حد تبالة ، وفيه عقيق تمرة (٢).

(الزاى والجيم)

(زجاج) بكسر أوله ، وتكرير الجيم. جمع زجّ : موضع بالدهناء (٣).

(الزجّاجة) بلفظ صاحبة الزجاج : بلدة بصعيد مصر بين قوص وقفط ، بها نخل وبساتين.

(الزّجاجلة) محلة ومقبرة بقرطبة.

(الزّجّ) بضم أوله ، وتشديد ثانيه : موضع فى شعر المرقش (٤).

وزج لاوة : موضع نجدى.

والزج : ماء يذكر مع لواثة.

(زجيج) منزل لحاج البصرة قرب سواج (٥).

(زجىّ) بالضم ، ثم الفتح ، مصغر : واد على فرسخ من عمّان (٦).

__________________

(١) مكان ما بين القوسين بياض فى ا. والمثبت من ياقوت.

(٢) فى ا ، م : نمرة.

(٣) قال ذو الرمة :

فظلّت بأجماد الزّجاج سواخطا

قياما تغنّى تحتهنّ الصفائح

وفى البكرى : فظلت بأكناف الزجاج ـ بضم الزاى.

(٤) قال :لات هنّا وليتنى طرف الزّجّ وأهلى بالشام ذات القرون

(٥) فى ياقوت : منزل للحاج بين البصرة ومكة قرب سواج.

(٦) فى ياقوت : «وقرأته فى قول عدى بن الرقاع :

أطربت أم رفعت لعينك غدوة

بين المكيمن والزجيح حمول

بالحاء المهملة».

١٦١

(الزاى والحاء)

(الزّحر) من قرى مشرق جهران ، باليمن.

(الزّحف) بالفتح ، ثم السكون ، وآخره فاء. يوم الزحف للأحنف بن قيس.

(زحك) بالفتح ، ثم السكون ، وكاف : موضع فى شعر (١).

(زحل) باللام : فى نواحى اليمامة.

(الزحيرية) أرض ونخل لبنى مسلمة بن عبيد (٢) باليمامة.

(زحيف) تصغير زحف : ماء فى مغرب ضريّة. وقيل : هو جبل وماء.

(الزاى والخاء)

(زخ) قيل هو بلاد خراسان. قال : وهو تصحيف ، وإنما هو بالراء المضمومة المهملة والخاء المنقوطة. وقد ذكر.

(زخمان) قال هذا أيضا سها العمرانى فيه ، وإنما هو بالراء.

(زخم) بضم أوله ، وسكون ثانيه : موضع قرب مكة (٣).

(زخّة) بفتح أوله ، وتشديد ثانيه : اسم موضع فى بلاد طيىء.

ويوم زخّة : من أيام العرب.

(الزّخيخ) تصغير زخ : موضع على جادّة الحاج (٤) ، على مرحلتين من فلج (٥).

__________________

(١) قيل فيه :ويبلغ بها زحكا ويهبطن ضرغدا

(٢) فى م : عبيدة.

(٣) قال :

لم تعتذر منها مدافع ذى

ضال ولا عقب ولا الزّخم

لم تعتذر : لم تنكره.

(٤) فى م : حاج البصرة.

(٥) قال زيد الخيل :

غدت من زخيخ ثم راحت عشية

بحبران إرقال العتيق المجفّر

١٦٢

(الزاى والراء)

(زرّا) (١) وهى بليدة بحوران تعرف بزرع ، تأتى.

(الزّراب) موضع بين المدينة وتبوك ، فيه مسجد لرسول الله عليه‌السلام.

والزراب : جبال عالية بين فيد والجبلين.

(زراباذ) (٢) بالضم ، وبعد الألف باء : موضع بسرخس.

(زرارة) محلة بالكوفة.

(الزرّاعة) عدة مواضع بالشام من فلسطين ، والأردن ، منها زرّاعة الضحاك (٣).

والزرّاعة : أيضا قرية بالقرب من حرّان ، بينها وبين قلعة جعبر ، فيها مياه كثيرة وصيد كثير ، يأوى إليها.

والزرّاعة أيضا : قرية يقال لها رأس الناعور أيضا ، فيها عين فوارة ، وينبت فيها اللينوفر ، شرقى الموصل ، من عمل نينوى ، قرب باعشيقا.

وزرّاعة زفر : قرب بالس ، من أرض حلب.

(زرّافات) بفتحتين ، وتشديد ثانيه ، وبعد الألف فاء : موضع فى شعر لبيد (٤).

(زراوند) بفتح أوله ، وبعد الواو المفتوحة نون ساكنة ، وآخره دال مهملة : حمة (٥) __________________

(١) هو ممدود فى ا.

(٢) بدال مهملة فى ا.

(٣) يقول فيها عمرو بن مخلاة الكلبى ، يخاطب بنى أمية ويذكر مقامات قومه فى حروبهم :

ضربنا لكم عن منبر الملك أهله

بجيرون إذ لا تستطيعون منبرا

وأيام صدق كلها قد علمتم

ويوما لنا بالمرج نصرا مؤزّرا

إذا افتخر القيسىّ فاذكر بلاءه

بزرّاعة الضحّاك شرقىّ جوبرا

(٤) قال :

وإذا حرّكت غرزى أجمزت

وقرا بى عدو جون قد أبل

بالغرابات فزرّافاتها

فبخنزير فأطراف حبل

(٥) فى ا : جمة.

١٦٣

نفيسة الخطر ، كثيرة المنفعة على بحيرة أرمينية (١).

(زراوة) من نواحى طوس.

(الزرائب) بليد فى أوائل بلاد اليمن ، من ناحية زبيد (٢).

(زربة) بفتح أوله ، وسكون ثانيه ، وباء موحدة. عين زربة : من الثغور قرب المصّيصة.

(زرجين) بالفتح ، ثم السكون ، وجيم مكسورة ، ثم ياء مثناة من تحت ، وآخره نون :محلة كبيرة بمرو.

(زرخش) بفتحتين ، وخاء معجمة ساكنة ، وشين معجمة : من قرى بخارى.

(زرد) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة : من قرى أسفرايين.

(زردنا) (٣) بليدة من نواحى حلب الغربية.

(زرزا) بالكسر ، ثم السكون ، وزاى أخرى : قرية من الصعيد الأدنى ، بينها وبين الفسطاط يومان فى غربىّ النيل.

(زرفامية) بالفتح. ويقال زرفانية بالضم ، ثم السكون ، وفاء ؛ وبعد الألف ميم أو نون ، ثم ياء مثناة من تحت : قرية كبيرة من نواحى قوسان ، وهى نواحى الزاب الأعلى الذي بين واسط وبغداد ، وهى الآن خراب بها آبار عند مصبّ الزاب الأعلى (٤).

(الزرقاء) تأنيث الأزرق : موضع بالشام بناحية معان ، وهو نهر عظيم فى شعارى ودحال كثيرة ، وفيه سباع كثيرة مذكورة بالضّراوة ، يصب فى الغور.

والزرقاء أيضا : بين خناصرة وسورية ، من أعمال حلب أو سلمية (٥) ؛ وهى ركيّة عظيمة بالقرب منها موضع يقال له الحمام ؛ حمّة حارّة الماء.

__________________

(١) هكذا فى ا ، م. وفى ياقوت : بأرمية.

(٢) قال ربيعة اليمنى يهنئ بفتحه :

فصبّحت بيشا والزرائب والفنا

وكلّ كمىّ فى رضاك مسارع

(٣) الضبط من ياقوت.

(٤) وفيها يقول على بن نصر بن بسام :

ودهقان طىّ تولى العراق

وسقى الفرات وزرفاميه

(٥) فى ياقوت : وسلمية.

١٦٤

(زرقان) بفتح أوله ، وسكون ثانيه ، وقاف ، وآخره نون : موضع.

وزرقان ، بضم أوله. محجر الزّرقان ، والمحجر كالناحية : بأرض حضرموت (١).

وزرّقان بالفتح ، وتشديد ثانيه : قرية.

(زرّق) بالضم ، ثم الفتح والتشديد : قرية بمرو ؛ وواد بالحجاز واليمن.

وزرق ، بالفتح ، ثم السكون ، وآخره قاف : قرية من قرى مرو ، بها قتل يزدجرد آخر ملوك الفرس.

وزرق ، بالضم ، ثم السكون ، جمع أزرق : رمال بالدهناء. وقيل : قرية بين النّباج وسمينة (٢) صعبة المسلك (٣).

(زركران) بالفتح ، ثم السكون ، وبعد الكاف المفتوحة راء ، وآخره نون : من قرى سمرقند.

(زركون) ناحية من أذربيجان يمرّ بها الزاب الأعلى.

(زرمان) بفتح أوله ، وسكون ثانيه ، وآخره نون : من قرى صغد سمرقند ، على سبعة فراسخ منها.

(زرم) بالفتح ، ثم السكون : واد عظيم يصبّ فى دجلة.

(زرنج) بفتح أوله وثانيه ، ونون ساكنة ، وجيم : مدينة هى قصبة سجستان الكورة المعروفة (٤).

__________________

(١) أوقع فيه المهاجر بن أمية بأهل الردة وقال :

كأنا بزرقان إذ نشرّدكم

بحر يزجّى فى موجه الحطبا

(٢) فى م : سمنة.

(٣) قال ذو الرمة :

فيا أكرم السكن الذين تحملوا

عن الدار والمستبدل المتبدّل

كأن لم تحلّ الزّرق أبدا ولم تطأ

بجمهور حزوى بين مرط مرجّل

فى الديوان : كأن لم تحل الزرق مىّ.

(٤) قال عبيد الله بن قيس الرقيات يمدح مصعب بن الزبير :

ملك يطعم الطعام ويسقى

لبن البخت فى عساس الخلنج

جلب الخيل من تهامة حتى

بلغت خيله قصور زرنج

١٦٥

(زرنجرى) بفتح أوله وثانيه ، ونون ساكنة ، وجيم وراء مفتوحتين : من قرى بخارى. وربما قيل بالكاف ، على خمسة فراسخ من بخارى.

(زرند) بفتح أوله وثانيه ، ونون ساكنة ، ودال مهملة : بليدة بين (١) أصفهان وساوة.

وزرند أيضا : مدينة قديمة كبيرة من أعيان مدن كرمان.

(زرندر) كالذى قبله ، وبعده راء : بلد أو قرية بالعجم.

(زرنروذ) بفتحتين ، ونون ساكنة ، وراء مهملة ، وآخره ذال معجمة : اسم لنهر أصفهان ؛ وهو نهر موصوف بعذوبة الماء والصحة ، مخرجه من قرية يقال لها : بنا كان (٢) ، ويجتمع إليه مياه فيعظم ويصير إلى أصفهان فيسقى البساتين والقرى ، ويمرّ بالمدينة ثم يغور فى رمال هناك ، ويخرج بكرمان على ستين فرسخا ثم يصب فى بحر الهند.

(زرنوج) بالفتح ، ثم السكون ، ونون ، وآخره جيم : بلد مشهور بما وراء النهر بعد خجند (٣).

(زرنوق) هو المذكور قبله بعينه. وقيل الزرنوق : موضع باليمامة وهو فلج من الأفلاج.

(زرنيخ) (٤) قرية من قرى الصعيد بأعلاه ، من شرقى النيل.

(زرود) موضع بطريق مكة بعد الرمل فيه قصر أصفر لعلها سميت به وبركة وآبار (٥).

(زروديزة) (٦) بفتح أوله ، وبعد الواو دال مهملة ، وياء مثناة من تحت : قرية على أربعة فراسخ من سمرقند.

__________________

(١) فى ا : من.

(٢) هكذا فى م ، وياقوت. وفى ا : سلكان.

(٣) هكذا فى ا ، م. وفى ياقوت : خوجند. والذي ذكره ياقوت فى حرف الخاء خجندة.

(٤) آخره جيم فى ا.

(٥) روى أن الرشيد حج فى بعض الأعوام فلما أشرف على الحجاز تمثل بقول الشاعر :

أقول وقد جزنا زرود عشيّة

وراحت مطايانا تؤمّ بنا نجدا

على أهل بغداد السلام فإننى

أزيد بسيرى عن بلادهم بعدا

وقال مهيار :

ولقد أحنّ إلى زرود وطينتى

من غير ما جبلت عليه زرود

(٦) بالراء قبل الهاء فى ا ، م.

١٦٦

(زرهون) (١) جبل بقرب فاس فيه أمة كثيرة.

(الزريب) يوم الزريب : من أيام العرب (٢).

(زريران) بالفتح ، ثم الكسر ، وياء ساكنة ، وراء أخرى ، وآخره نون : قرية تحت المدائن بيسير ، وهى من أعمال نهر الملك ، فوق ساباط ، كان عليها طريق الحاج ، وكأنه سبب القنطرة التى بساباط.

(زريق) بفتح أوله ، وكسر ثانيه ، وياء مثناة من تحت ، وقاف. قيل : نهر كان بمرو.

وهو تصحيف ، فإن النهر بتقديم الراء المهملة على الزاى.

وزريق بالتصغير : سكة بنى زريق بالمدينة ، قبيلة من الأنصار.

(الزاى والزاى)

(الزز) ناحية بهمذان مشهورة. قيل : هى ولاية فى ناحية لالستان (٣) ، بين أصفهان وجبال اللّر ، [من نواحى أصبهان.

(الزاى والشين)

(زشك) بضم أوله ، وسكون ثانيه ، وآخره كاف](٤) : من أعمال نيسابور.

(الزاى والطاء)

(الزط) نهر الزط نهر قديمة (٥) من أعمال البطيحة.

__________________

(١) الضبط من ياقوت.

(٢) قال مسعود بن شداد العذرى :

هم قتلوا منا بظنّة عامر

ثمانية قعصا كما تنحر الجزر

ومن قبل أصحاب الزريب جميعهم

فمرة إلّا نغزهم فهم الحمر

(٣) هكذا فى ياقوت. وفى م : لآل لرستان. وهى غير مقروءة فى ا.

(٤) من م ، وياقوت.

(٥) فى م ، وياقوت : نهر قديم.

١٦٧

(الزاى والعين)

(الزعابة) من قرى اليمامة.

(الزعازع) بلد باليمن ، قرب عدن (١).

(زعبل) بالفتح ، ثم السكون ، وباء موحدة ، ولام : موضع قرب المدينة (٢).

وزعبل : ماء لبنى الخطفى.

(الزعبلة) (٣) ماء ونخل لبنى مازن باليمامة.

(زعر) بالفتح ، ثم السكون ، وآخره راء : موضع بالحجاز.

(زعريماس) بالفتح ، ثم السكون ، وراء مكسورة ، وياء مثناة من تحت ، ثم ميم ، وآخره سين (٤) : محلة من محال سمرقند.

(الزعفرانية) عدّة مواضع بهذا الاسم ، منها قرية على مرحلة من همذان. وقرية ببغداد من كلواذى. وقرية من قرى نهر عيسى على شاطئة.

(الزعلاء) من حصون اليمن ، بينه وبين صنعاء يومان.

(الزّعل) بفتح أوله ، وسكون ثانيه : موضع.

(الزاى والغين)

(زغابة) بالفتح ، وبعد الألف باء موحدة : موضع قرب المدينة.

__________________

(١) قال على بن محمد المازنى :

خلت الزعازع من بنى المسعود

فعهودهم عنها كغير عهود

حلّت بها آل الزّريع وإنما

حلّت أسود فى مكان أسود

(٢) قال أبو ذيال اليهودى :

ولم تر عينى مثل يوم رأيته

بزعبل ما اخضرّ الأراك وأثمرا

(٣) بالياء بدل الباء فى م.

(٤) آخره شين فى ياقوت.

١٦٨

(زغاوة) بفتح أوله ، وفتح الواو. قيل : هو بلد فى جنوبى إفريقية بالمغرب. وقيل :قبيلة من السودان ، ولهم مملكة عظيمة فى حد المشرق ، منها مملكة النوبة التى بأعلى صعيد مصر.

(الزّغباء) بالفتح ، ثم السكون ، وباء موحدة ممدودة ، تأنيث الأزغب : جبل من جبال القبلية.

(زغبة) بالفتح ، ثم السكون : قرية بالشام.

(زغرتان) (١) من قرى هراة.

(زغر) بوزن زفر ، وآخره راء مهملة : قرية بمشارف الشام (٢) ، فى طرف البحيرة المنتنة ، وتسمى البحيرة بها ، وهى قرب الكرك.

(زغندان) بفتحتين ، ونون ساكنة ، ودال مهملة ، وآخره نون : قرية قرب سنج ، من نواحى مرو.

(زغموا) بلد [قديم](٣) على غربى الفرات ، فيه آثار قلعة وعمارة. بينها وبين البيرة ميل أو زيادة ، بها آثار قنطرة كانت على الفرات دثرت كلّها.

(زغوان) بالفتح ، ثم السكون ، وآخره نون : جبل بالقرب من تونس ، ويسمى كلب الزقاق لعلوّه وظهوره ، فإنه يرى من أيام (٤) كثيرة ، يزعمون أن فيه قرى آهلة كثيرة المياه والثمار.

(الزّغيبة) بلفظ التصغير : ماء بشرقى سميراء ، فى طريق الحاج.

(الزاى والفاء)

(زفتا) بالكسر ، ثم السكون ، وتاء مثناة من فوقها ، مقصور : بلد قرب فسطاط مصر ، ويقال لها منية زفتا ، وقرب شطّ نوف ، ويقال لها : زفيتة أيضا.

__________________

(١) بالباء بدل التاء فى ا.

(٢) إياها عنى أبو دواد الإيادى حيث قال :

ككتابة الزّغرىّ زي

نها من الذهب الدّلامص

(٣) من م ، وياقوت.

(٤) فى ياقوت : فإنه يرى على مسيرة الأيام الكثيرة.

١٦٩

(الزاى والقاف)

(زقا) بفتح أوله والقصر : ماء لغنىّ.

(الزّقاق) بضم أوله ، وآخره مثل ثانيه : مجاز البحر بين طنجة مدينة المغرب على البر المتّصل بالإسكندرية والجزيرة الخضراء ، وهى فى جزيرة الأندلس ، وبينهما اثنا عشر ميلا.

وقيل : ستة وثلاثون ميلا ، وكأنه الأنسب.

(زقاق ابن واقف) قيل زقاق بالمدينة يخرج إلى السوق (١).

(زقاق القناديل) محلة بمصر مشهورة ، فيها سوق الكتب والطرائف والزّجاج.

(زقاق النار) بمكة مجاور لجبل زرزر (٢).

(زقوقا) بفتح أوله وثانيه ، وبعد الواو الساكنة قاف أخرى ، مقصورة : ناحية بين فارس وكرمان.

(الزاى والكاف)

(زكان) بفتح أوله ، وبعد الألف نون : قرية من صغد سمرقند بين رزمان وكمرجة.

(زكت) بالكسر ، ثم السكون ، وآخره تاء مثناة من فوق : موضع.

(زكرام) مدينة فى جنوبى إفريقية ، وهى قصبة مملكة بادسك (٣).

(زكرم) إما قرية بإفريقية أو بالأندلس. وإمّا قبيلة من البربر.

(زكيّة) بفتح أوله ، وكسر ثانيه ، وتشديد ياء النسبة : قرية جامعة من أعمال البصرة ، بينها وبين واسط.

__________________

(١) فى شعر هدبة بن خشرم :

فلم تر عينى مثل سرب رأيته

خرجن علينا من زقاق ابن واقف

تضمّخن بالجادىّ حتى كأنما ال

أنوف إذا استعرضتهنّ رواعف

(٢) فى م : لجبل حراء. وفى ا : ردر.

(٣) هكذا فى ا. وفى م : تادمكة. وفى ياقوت : تادمك.

١٧٠

(الزاى واللام)

(الزّلّاقة) بفتح أوله ، وتشديد ثانيه ، وقاف : أرض بالأندلس بقرب قرطبة (١).

(زلّالة) بوزن الذي قبله ، وعوض القاف لام : عقبة بتهامة على المناقب.

(زلفة) بالضم ، ثم السكون ، وفاء : ماء شرقى سميراء (٢).

(زلم) بالتحريك : جبل قرب شهرزور ينبت فيه حب الزلم (٣) للدواء.

(زلول) بفتح أوله ، وتكرير اللام : مدينة فى شرقى أزيلى بالمغرب.

(الزاى والميم)

(زماخير) بفتح أوله ، وبعد الألف خاء مكسورة ، بعدها ياء مثناة من تحت ، وراء مهملة :قرية على غربىّ النيل ، بالصعيد الأدنى من عمل أخميم.

(زمّاراء) (٤) موضع.

(زمّان) بكسر أوله ، وتشديد ثانيه ، وآخره نون : محلة بنى زمّان بالبصرة.

(زمخشر) بفتح أوله وثانيه ، ثم خاء معجمة ساكنة ، وشين معجمة مفتوحة ، وراء مهملة : قرية جامعة من نواحى خوارزم (٥).

(زمزم) بالفتح ، ثم السكون ، وتكرير الزاى ، والميم : البئر المباركة المشهورة بالمسجد الحرام بمكة ، زادها الله شرفا ، وقد كانت فى زمن إسماعيل عليه‌السلام وطوتها السيول وتطاول

__________________

(١) كانت عندها وقعة فى أيام أمير المسلمين يوسف بن تاشفين مع الأذفنش ملك الإفرنج.

(٢) قال :

سقى جدثا بين الغميم وزلفة

أحمّ الذرى واهى العزالى مطيرها

(٣) فى م : الزنم. والمثبت من ياقوت والزبيدى.

(٤) فى م : زمار ، والمثبت من ياقوت والزبيدى.

(٥) قيل فيها :

جميع قرى الدنيا سوى القرية التى

تبوأها دارا فداء زمخشرا

١٧١

عليها الأيام ، فلم يبق لها أثر ، فأتى عبد المطلب فى المنام فأمر بحفرها ودلّ على موضعها ؛ فاستخرجها ووجد فيها غزالين من ذهب وأسيافا ، فضرب الغزالين صفائح على باب الكعبة ؛ وبقيت لسقاية الحاج ، واختص بها العباس بن عبد المطلب ، فهى فى يد ولده إلى اليوم.

(زمّزم) بفتح (١) أوله ، وتشديد ثانيه وفتحه ، وزاى أخرى ساكنة ، وميم أخرى :موضع بخوزستان ، من نواحى جنديسابور.

(زملق) بضم أوله وثانيه ، وسكون اللام ، وآخره قاف : قرية [قريبة من](٢) سنج ، من قرى مرو ، خربت.

(الزّملقى) بكسر أوله ، وسكون ثانيه ، وكسر لامه ، وقاف ، مقصور : من قرى بخارى.

(زملكان) بالفتح ، ثم السكون ، ولام مفتوحة ، وآخره نون : قرية ببلخ.

وقرية بغوطة دمشق. وربما أسقطوا من هذه النون فقالوا زملكا (٣).

(زمّ) بضم أوله ، وتشديد ثانيه. قيل : هى بئر لبنى سعد بن مالك. وقيل : ماء لبنى عجل فيما بين أدانى (٤) طريق الكوفة إلى مكة والبصرة (٥).

وزمّ ، بفتح أوله ، وتشديد ثانيه : بليدة على طريق جيحون (٦) بين ترمذ وآمل.

وقيل زم : بلدة بحرية بين البصرة وعمان.

(زمنداور) بكسر أوله وثانيه ، ونون ، وفتح الواو ، والراء : ولاية واسعة بين سجستان والغور ، وهو المسمى بالداور (٧). وقيل : مدينة لها رستاق بين بست وبكراباذ ، كثيرة البساتين والمياه الجارية.

(زمهر) بفتح أوله ، وسكون ثانيه ، وفتح الهاء ، وآخره راء : واد فى بلاد الهند.

__________________

(١) فى ياقوت : بضم أوله.

(٢) من ياقوت.

(٣) الضبط من ياقوت.

(٤) عبارة الزبيدى : فى أدنى طريق الكوفة.

(٥) قال عيينة بن مرداس :

إذا ما لقيت الحىّ سعد بن مالك

على زمّ فانزل خائفا أو تقدم

أناس أجارونا فكان جوارهم

شعاعا كلحم الجازر المتقسّم

(٦) فى ياقوت : من.

(٧) فى ياقوت : بالدوار ، وهو تحريف.

١٧٢

(زمّيخ) بضم أوله ، وتشديد ثانيه وفتحه ؛ وياء مثناة من تحت ، وآخره خاء معجمة :وهى كورة بيهق ، من أعمال نيسابور.

(الزّميل) بالتصغير : موضع فى ديار كلب.

والزميل عند البشر (١) بالجزيرة شرقى الرّصافة (٢).

(الزاى والنون)

(الزناء) فعال من الزنأ : موضع فى شعر أبى تمام.

(زناتة) بضم (٣) أوله ، وبعد الألف تاء مثناة من فوق : ناحية بسرقسطة من الأندلس.

(زنّار دمار) (٤) كوررة من كور اليمن.

(زنانير) جمع زنّار النصارى : أرض قرب جرش ، فى شعر لبيد (٥). وقيل : رملة.

(زنبر) بوزن عنبر : محلة بمصر.

(زنبق) بضم أوله ، وسكون ثانيه ، وباء موحدة مفتوحة ، وآخره قاف : صقع بالبصرة فى جانب الفرات ودجلة.

(زنجان) بالفتح (٦) ، ثم السكون ، وجيم ، وآخره نون : بلد كبير مشهور ، من نواحى الجبال ، قريب من أبهر وقزوين. والعجم يقولون زنكان.

__________________

(١) أوقع فيه خالد ببنى تغلب ونمير وغيرهم فى أيام أبى بكر. وقال الشاعر :

ويقبل بالزّميل وجانبيه

وطاروا حيث طاروا كالدّموك

(٢) أوقع فيه خالد ببنى تغلب ونمير وغيرهم فى أيام أبى بكر. وقال الشاعر :

ويقبل بالزّميل وجانبيه

وطاروا حيث طاروا كالدّموك

(٣) فى ياقوت : بفتح أوله.

(٤) بالذال بدل الدال فى م ، وياقوت. وقد ضبطناه من ياقوت.

(٥) قال :

لهند بأعلى ذى الأغرّ رسوم

إلى أحد كأنهنّ وشوم

فوقف فسلّى فأكناف ضلفع

تربع فيه تارة وتقيم

بما قد تحلّ الواديين كليهما

زنانير فيها مسكن فتدوم

(٦) فى ياقوت : بكسر أوله

١٧٣

(زنج) بضم أوله ، وسكون ثانيه ، وآخره جيم : من قرى نيسابور.

(زندان) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة وآخره نون ، تثنية الزّند : ناحية بالمصّيصة.

وقيل : [وبه](١) قرية بمالين ، وقرية أخرى بمرو.

(زندجان) قرية كأنها ببوشنج.

(زندخان) بالفتح ، ثم السكون ، وفتح الدال ، وخاء معجمة ، وآخره نون : قرية على فرسخ من سرخس حصينة.

(زند) قرية ببخارى. وقيل : جبل بنجد.

وزند ، بفتحتين : قرية بقنّسرين لبنى أسد. وقيل : هذه بالباء [الموحدة](٢) ، وقد ذكرت.

قال : وهو الصواب.

(زندرامش) بالفتح ، ثم السكون ، وبعد الدال المهملة المفتوحة راء ، وآخره شين معجمة :لعله الذي بعده.

(زندرميثن) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة مفتوحة ، وراء ساكنة ، وميم مكسورة ، وياء مثناة من تحت ، وثاء مثلثة مفتوحة ، وآخره نون : من قرى بخارى.

(زندروذ) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة مفتوحة ، وراء مضمومة ، وواو ساكنة ، وآخره ذال معجمة : نهر مشهور عند أصفهان ، تقدّم.

(زندورد) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة ، وواو مفتوحة ، وراء ساكنة ، ودال مهملة :مدينة كانت قرب واسط مما يلى البصرة ، خربت بعمارة واسط ، لها طسّوج وعمل بكسكر.

قيل : إن المنصور لما عمّر بغداد نقل أبوابها فنصبها على مدينته.

والزّندورد : نهر كان ببغداد ، عليه بساتين من كلواذى ؛ وهو الآن من محال باب الأزج ، كان به دير قديم ينسب إليه ولا أثر له الآن.

__________________

(١) ليس فى ياقوت.

(٢) من ياقوت.

١٧٤

(زندنة) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة مفتوحة ، ونون : قرية كبيرة من قرى بخارى فى شماليها ، بينهما أربعة فراسخ.

(زندة) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة : مدينة بالروم.

(زندينا) بفتح أوله ، وسكون ثانيه ، وبعد الدال المهملة ياء مثناة [من تحت](١) ، ثم نون ، وألف مقصورة : قرية من قرى نسف بما وراء النهر.

(زنق) (٢) مدينة بالأندلس.

(زنقب) بالضم ، ثم السكون ، وقاف ، وآخره باء موحدة : ماء لبنى عبس. وقيل : ماء ببلاد يربوع بالقوارة لبنى سليط منهم (٣).

(زنيم) من نواحى اليمامة.

(الزاى والواو)

(زوابى) بعد الألف باء موحدة مكسورة ، [وياء](٤) منقوصة ، جمع الزاب وقد ذكر.

(الزواخى) بوزن القوافى : قرية من مخلاف حراز ، فى أوائل اليمن.

(زواخ) بالضم ، وآخره خاء معجمة : موضع.

[(زواط) بالضم ، وآخره طاء : موضع](٥).

(زوالقنج) بالفتح ، وبعد الألف لام مفتوحة ، وقاف ، ونون ، وجيم : محلة بقرية سنج ، من قرى مرو.

(زوانى) جمع زانية : ثلاث قارات ، قبل اليمامة.

(زواوة) بفتح أوله ، وبعد الألف واو أخرى : بليد بين إفريقية والمغرب.

(زوبلة) بالفتح ، ثم السكون ، وباء موحدة مفتوحة ، ولام : موضع.

__________________

(١) من ياقوت.

(٢) الضبط من ياقوت.

(٣) أنشد الأصمعى :

وليس لهم بين الجناب مفازة

وزنقب إلّا كل أجرد عنتل

(٤) من م ، وياقوت.

(٥) من م ، وياقوت.

١٧٥

(زوخة) رملة فى شعر (١).

(زوراء) تأنيث الأزور ، وهى دجلة بغداد ، وأرض كانت لأحيحة بن الجلاح (٢).

والزّوراء : دار عثمان بن عفان بالمدينة. وقيل : موضع عند سوق المدينة ، قرب المسجد.

قيل : هو مرتفع كالمنارة. وقيل : هو سوق المدينة نفسه.

والزوراء : أرض بذى خيم (٣). ويقال بغداد الزوراء. قيل : هو الجانب الشرقى لازورار قبلته. وقيل : مدينة المنصور (٤). والزوراء : مدار بناها النعمان بن المنذر بالحيرة (٥). قيل : إن المنصور هدمها. والزوراء : ماء لبنى أسد.

وقيل الزوراء : رصافة هشام كانت للنعمان وخربت ، ثم استجدّها هشام.

وزوراء فلج : ماء فى أول الدهناء.

__________________

(١) قال ابن مقبل :

ونخل بزوخة إذ ضمّه

كثيبا عوير فضم الخلالا

وفى م : زوجة.

(٢) وفيها يقول :

إنى أقيم على الزوراء أعمرها

إن الحبيب إلى الإخوان ذو المال

بها ثلاث بناء فى جوانبها

فكلّها عقب تسقى بإقبال

كلّ النداء إذا ناديت يخذلنى

إلّا ندائى إذا ناديت يا مالى

(٣) فى قول تميم بن مقبل :

من أهل قرن فما اخضل العشاء له

حتى تنوّر بالزّوراء من خيم

(٤) فيها يقول بعضهم :

ودّ أهل الز زور فلا

تغترر بالوداد من ساكنيها

(٥) يقول فيها النابغة :

وأنت ربيع ينعش الناس سيبه

وسيف أعيرته المنيّة قاطع

وتسقى إذا ما شئت غير مصرّد

بزوراء فى أكنافها المسك كارع

١٧٦

وزلفة وزوراء : ماءان (١) لبنى أسد (٢).

(الزور) بالفتح : موضع بين أرض بكر بن وائل وأرض بنى تميم ، على ثلاثة أيام من طلح.

والزّور : جبل فى ديار بنى سليم بالحجاز (٣).

قلت والزّور : قرية على شاطىء الفرات من أعمال هيت فوقها.

(زورابذ) بالضم ، ثم السكون ، وراء ، وألف ، وباء موحدة مفتوحة ، ثم ذال معجمة :ناحية بسرخس ، بها عدة قرى.

وزورابذ : قرية بنواحى نيسابور.

(زور) بالضم ، ثم السكون : صنم كان فى بلاد الدّاور ، من أرض السند.

والزّور : هو نهر يصب فى دجلة قرب ميّافارقين.

(زورة) واحدة الزيارة : موضع بالكوفة (٤).

(زوزا) من قرى حرّان.

__________________

(١) فى م : ماء.

(٢) قال الحسين بن مطير :

ألا حبّذا ذات السلام وحبّذا

أجارع وعساء التّقىّ فدورها

ومن مرقب الزوراء أرض حبيبة

إلينا محانى متنها وظهورها

(٣) قال ابن ميادة :

وبالزّور زور الرقمتين لنا شجا

إذا نديت قيعانه ومذاهبه

بلاد متى تشرف طويل جبالها

على طرف يجلب لك الشوق جالبه

(٤) قال ياقوت : وقرأته على بعض أعيان أهل الأدب زورة ـ بضم الزاى. قال طخيم الأسدى :

كأن لم يكن يوم بزورة صالح

وبالقصر ظلّ دائم وصديق

وفى كتاب الآمدى :

كأن لم يكن بالقصر قصر مقاتل

وزورة ظلّ ناعم وصديق

١٧٧

(زوزان) بفتحتين ، ثم زاى أخرى ، وآخره نون : كورة حسنة ، بين جبال أرمينية وأذربيجان وديار بكر والموصل ، وأهلها أرمن وفيها طوائف من الأكراد من نحو يومين من الموصل إلى حدود خلاط.

(زوزن) بضم أوله ، وقد يفتح ، وسكون ثانيه ، وزاى أخرى ، ونون : كورة واسعة من نيسابور. قيل : تشتمل على مائة وأربع وعشرين قرية.

(زوش) بالضم ، ثم السكون ، وآخره شين : من قرى بخارى.

(زولاب) بالضم ، ثم السكون ، وآخره باء موحدة : موضع بخراسان.

(زولا) (١) بالضم ، ثم السكون : قرية بينها وبين مرو ثلاثة فراسخ.

(زول) مكان باليمن.

(زوم) بضم أوله ، وسكون ثانيه : من نواحى أرمينية مما يلى الموصل ينسب إليه الجبن.

وقيل زوم : موضع حجازى.

(زون) بضم أوله ، وآخره نون : صنم (٢) كان بالأبلّة. وقيل الزّون : بيت الأصنام (٣).

(زوّ) بفتح أوله ، وتشديد ثانيه : موضع بنى فيه المتوكل قصرا.

(زويل) بضم أوله ، وكسر ثانيه ، ثم ياء مثناة من تحت ، ولام : محلة بهمذان.

وزويل ، بضم أوله ، وفتح ثانيه ، بالتصغير : موضع فى ديار عامر بن صعصعة ، قرب الحاجر ، من منازل حاج الكوفة (٤) ، يقال له ذو الزويل.

__________________

(١) فى ياقوت : زولاه.

(٢) قال جرير :

يمشى بها البقر الموشى أكرعه

مشى الهرابذ تبغى بيعة الزّون

(٣) قال رؤبة :

وهنانة كالزّون يجلى صنمه

(٤) قال الحارث بن عمرو الفزارى :

حتى استغاثوا بذى الزّويل ولل

عرجاء من كل عصبة جرز

١٧٨

(زويلة) بالفتح : ثم الكسر ، وبعد الياء المثناة لام : بلدان بالمغرب أحدهما زويلة السودان (١) :مقابل أجدابية فى البرّ بين بلاد السودان وإفريقية. والأخرى غير مشهورة (٢) فى وسط الصحراء ، وهى أول حدود السودان.

وقيل الأخرى زويلة المهدية مدينة بإفريقية إلى جانب المهدية ، بينهما رمية سهم فقط.

وزويلة : محلة بالقاهرة وهى بالتصغير ينسب إليها أحد أبواب القاهرة.

(زوين) بضم أوله ، وكسر ثانيه ، وآخره نون : قرية بجرجان.

(الزّويّة) بالتصغير : موضع فى بلاد عبس (٣).

(الزاى والهاء)

(زها) بضم أوله ، وقصر ألفه : موضع بالحجاز.

(زهدم) بالفتح ، ثم السكون ، ودال مهملة مفتوحة ، وميم : اسم أبرق.

(الزّهراء) ممدود ، تأنيث الأزهر : مدينة صغيرة قرب قرطبة (٤).

والزهراء : موضع آخر فى شعر مصعب بن الطفيل (٥).

(الزهرى) منسوب إلى الزهراء (٦) : مدينة السلطان بقرطبة ، من بلاد المغرب.

__________________

(١) فى ا : السوداء.

(٢) فى ياقوت : غير مسورة.

(٣) قال رجل من بنى عبس :

وكائن ترى بين الزويّة والصّفا

مجرّ كمىّ لا تعفّى مساحبه

(٤) قال ابن زيدون يذكر الزهراء ويتشوقها :

ألا هل إلى الزهراء أوبة نازح

تقضّت مبانيها مدامعه سفحا

مقاصر ملك أشرقت جنباتها

فخلنا العشاء الجون أثناءها صبحا

(٥) قال :

نظرت بزهراء المغابر نظرة

ليرفع أجبالا بأكمة آلها

(٦) فى ا : إلى الزهر.

١٧٩

(زهلول) بالضم ، ثم السكون : جبل للضباب به معدن يقال له : معدن الشجرتين ، وماؤه ماء البردان ؛ ماء ملح ، كثير النخل.

(زهمان) يروى بالضم والفتح : فعلان ، من الزهمة : موضع.

(زهو) موضع فى ديار بنى عقيل.

(الزّهيريّة) (١) بلفظ التصغير : ربض ببغداد ، فى شارع باب الكوفة يقال له :ربض زهير. وقطيعة ببغداد يقال لها : قطيعة زهير ، مما يلى باب التبن ، كان عندها باب يعرف بالباب الصغير. وهذا كله صحراء لا تعرف مواضعها.

(زهيوط) بالكسر ، ثم السكون ، وياء مثناة من تحت مفتوحة ، وواو ساكنة ، وآخره طاء مهملة : موضع.

(الزاى والياء)

(زيادان) ناحية ، ونهر بالبصرة ، بنسب إلى زياد مولى بنى الهجيم جدّ يونس بن عمران.

(زيادباذ) من قرى فارس ، بنواحى شيراز.

(الزيادية) محلة بمدينة القيروان ، من أرض إفريقية.

(الزّيب) بالكسر ، ثم السكون ، وباء موحدة : قرية كبيرة على بحر الشام ، قرب عكا.

قال : هو بالفتح لا غير.

(زيتان) تثنية الزيت : بلدة بين ساحل بحر فارس وأرّجان.

(الزّيت) أحجار الزيت بالمدينة : موضع كان فيه أحجار غلب عليها الطريق واندفنت.

[وقصر الزيت بالبصرة : صقع قريب من شاكلاتها](٢).

(الزيتون) بلفظ المأكول. قال بعض المفسرين : جبل بالشام. والزيتون أيضا : قرية على غربىّ النيل بالصعيد.

__________________

(١) فى م : زهيرية.

(٢) من م.

١٨٠