الأنوار القدسيّة

الشيخ محمّد حسين الإصفهاني

الأنوار القدسيّة

المؤلف:

الشيخ محمّد حسين الإصفهاني


الموضوع : الشعر والأدب
الناشر: مؤسسة المعارف الإسلاميّة
المطبعة: عترت
الطبعة: ٢
ISBN: 964-7777-17-5
الصفحات: ١٩٠
  نسخة غير مصححة

٥٥٧ نوح ولكن اين من طوفانه

طوفانه فليس من اقرانه

٥٥٨ تالله ما ابتلى نبى أو ولى

في سالف الدهر بمثل ما ابتلى

(٤٢)

« الفوادح »

٥٥٩ له مصائب تكل الالسن

عنها فكيف شاهدتها الاعين

٥٦٠ اعظمها رزا ٢٦٣ على الاسلام

سبى ٢٦٤ ذرارى سيد الانام

٥٦١ ضلالة لا مثلها ضلالة

سبى بنات الوحى والرسالة

٥٦٢ وسوقها من بلد الى بلد

بين الملا اشنع ظلم واشد

٥٦٣ وافظع الخطوب ٢٦٥ والدواهي ٢٦٦

دخولها في مجلس الملاهي

٥٦٤ ولدغ ٢٦٧ حية لها بريقها

دون وقوفها لدى طليقها

٥٦٥ ويسلب اللب حديث السلب

يا ٢٦٨ ساعد الله بنات الحجب

٥٦٦ تحملت امية اوزارها

وعارها مذسلبت ازارها

٥٦٧ وكيف يرحى الخير من خمارها

تبت يد مدت الى خمارها ٢٦٩

٥٦٨ وادركت من النبي ثارها

وفى ذرايه قضت أو تارها ٢٧٠

__________________

٢٦٣. الرزء : المصيبة.

٢٦٤. السبى : بالفارسية به اسيري بردن.

٢٦٥. الخطوب : جمع الخطب : الامر صغرا وعظم وغلب استعماله للامر العظيم المكروه.

٢٦٦. الدواهي : جمع الداهية : المصيبة ، الامر العظيم ، الامر النكر.

٢٦٧. اللدغ : اللسع وبالفارسية گزيدن ، نيش زدن.

٢٦٨. « يا » للاستثناثة و« بنات » منصوب بفعل مقدر أي ادرك بنات الحجب.

٢٦٩. الخمار : ما تغطى به المراة راسها ، الستر عموما. الضمير من خمارها راجع الى « بنات ».

٢٧٠. الاوتار : جمع الوتر : الانتقام أو الظلم فيه.

٦١

٥٦٩ واعجبا يدرك ثار الكفرة

من اهل بدر بالبدور النيرة

٥٧٠ فيا لثارات النبي الهادى

بما جنت به يد الاعادي

٥٧١ ومن لها الا الامام المنتظر

اعزة الله بفتح وظفر

٦٢

(٤٣)

« في الامام السجاد زين العابدين »

« صلوات الله عليه »

٥٧٢ سبحان من ابدع في الايجاد

بسره المودع في السجاد

٥٧٣ ابان سر الحق والحقيقة

بصورة بديعة انيقة ٢٧١

٥٧٤ تصورت في اعظم المجالى

حقيقة الجلال والجمال

٥٧٥ جل عن الثناء في جلاله

عز عن الاطراف ٢٧٢ في جماله

٥٧٦ بدر سماء عالم الاسماء

وزين اهل الارض والسماء

٥٧٧ غرة وجه عالم الامكان

قرة عين العلم والعرفان

٥٧٨ نور الهدى وبهجة اللاهوت

روح التقى ومهجة الناسوت

٥٧٩ قطب محيط الغيب والشهادة

وقبلة الاقطار ٢٧٣ في العبادة

__________________

٢٧١. انيقة : حسنة ومعجبة.

٢٧٢. الاطراف : جمع الطرف : منتهى كل شئ.

٢٧٣. الاقطار : جمع القطر : الاقليم ، الناحية ، الجانب. اقطار الدنيا : جهاتها الاربع.

٦٣

٥٨٠ وكعبة الاوتاد والابدال

ومستجار الكل في الاهوال

٥٨١ نتيجة الجواهر الزواهر ٢٧٤

وصفوة الكل من القواهر ٢٧٥

٥٨٢ مؤصل الاصول في البداية

وغاية الغايات في النهاية

٥٨٣ مبدأ كل طائل ٢٧٦ ونائل ٢٧٧

ومنتهى الخيرات والفضائل

٥٨٤ ونفسه اللطيفة الزكية

صحيفة المكارم السنية

٥٨٥ بل هي ام الصحف المكرمة

جوامع الحكمة منها محكمة

٥٨٦ بل الحروف العاليات طرا

تحكى عن اسمه العلى قدرا

٥٨٧ هو الكتاب الناطق الربوبى

ومخزن الاسرار والغيوب

٥٨٨ يفصح عن مقام سر الذات

يعرب عن حقائق الصفات

٥٨٩ وفى الثناء والدعا لسانه

لسان باريه تعالى شانه

٥٩٠ زبوره نور رواق العظمة

يفوق كل الزبر المعظمة

٥٩١. زبوره في الحمد والتمجيد

زينة عرش ربه المجيد

٥٩٢ فيه من الاخلاص والتوحيد

ما لا ترى عليه من مزيد

٥٩٣ وحاله ابلغ من مقاله

جل عن الوصف لسان حاله

٥٩٤ فانه معلم الضراعة ٢٧٨

والاعتراف منه بالاضاعة ٢٧٩

٥٩٥ له لدى العجز والاستكانة ٢٨٠

مكانة لا فوقها مكانة

__________________

٢٧٤. الزواهر : جمع الزاهر : المشرق الصافى من الالوان.

٢٧٥. القواهر : جمع القاهر : الشامخ والغالب.

٢٧٦. الطائل : القدرة ، الغنى ، الفضل.

٢٧٧. النائل : العطية والمعروف.

٢٧٨. الضراعة : الخضوع والتذلل.

٢٧٩. الاضاعة : التضييع والاهمال والتلف.

٢٨٠. الاستكانة : الضعف والذل والخضوع.

٦٤

٥٩٦ وفى العبودية والعبادة

في غاية السمؤ والسيادة

٥٩٧ مقامه الكريم في اقصى الفنا

تراثه من جده حين دنا

٥٩٨ وفوزه بمنتهى الشهود

من مبدء الايجاد والوجود

٥٩٩ وكيف لا وهو سليل الخيرة

حفيد ٢٨١ لا اعبد ٢٨٢ ربا لم اره

٦٠٠ ونوره الباهرة في المحراب

يذهب بالابصار والالباب

٦٠١ والثفنات ٢٨٣ الغر في مساجده

اطواره السبعة ٢٨٤ في مشاهده

٦٠٢ بنورها استنارت السبع العلى

والملا الاعلى بنورها علا

٦٠٣ وآية النور على جبينه

وشفة البدر على عرنينه ٢٨٥

٦٠٤ كان كفيه لدى الدعاء

ميزان عدل الله في القضاء

٦٠٥ قيامه في ساعة الضراعة

يذكر الناس قيام الساعة

٦٠٦ وقوفه بين يدى معبوده

يذكر الموقف في رعوده ٢٨٦

٦٠٧ لسانه في موقع التلاوة

عين الحياة معدن الحلاوة

٦٠٨ وكيف لا وانما لسانه

مهبط وحى الله جل شانه

__________________

٢٨١. الحفيد : ولد الولد وبالفارسية نواده دخترى يا پسرى.

٢٨٢. عن ابى عبد الله ع قال : جاء حبر الى امير المؤمنين ع فقال : يا امير المؤمنين هل رايت ربك حين عبدته؟ فقال : ويلك ما كنت اعبد ربا لم اره قال : وكيف رايته؟ قال : ويلك لا تدركه العيون في مشاهدة الابصار ولكن راته القلوب بحقائق الايمان التوحيد للصدوق باب ما جاء في الرؤية حديث ٦.

٢٨٣. الثفنات جمع الثفنة : ما يقع على الارض من الاعضاء إذا غلظ وبالفارسية پينه.

٢٨٤. الاطوار السبعة : فيها اصطلاحان الاول : هي الصدر معدن الاسلام والقلب معدن الايمان والشغاف معدن المحبة والشفقة على الخلق والفؤاد معدن المشاهدة ومحل الرؤية وحبة القلب معدن محبة الله تعالى والسويدا معدن المكاشفات الغيبية والعلوم اللدنية والحكمة ومهجة القلب معدن ظهور انوار التجلى. والثانى : هي الطبع والنفس والقلب والروح والسر والخفى والاخفى.

٢٨٥. العرنين : الانف.

٢٨٦. الرعود : مصدر بمعنى صوت الرعد والمراد منه الاضطراب في يوم القيامة.

٦٥

٦٠٩ لابل لسانه لدى التلاوة

لسان غيب الله في الطلاوة ٢٨٧

٦١٠ تلاوة تفطر القلوبا

بالرعب بل تكاد ان تذوبا

٦١١ تلاوة تهابها الاملاك

تكاد تندك بها الافلاك

٦١٢ وكيف وهى من سماء العظمة

ومصدر الصحائف المعظمة

٦١٣ تمثل الواجب في آياته

بل ذاته الاقدس في صفاته

٦١٤ تمثل الشعائر المعظمة

ثمثلا بكل معنى الكلمة

٦١٥ تمثل العروج في الصلاة

الى سموات المكاشفات

٦١٦ تمثل الجحيم في حروره

والخلد في حريره وحوره

٦١٧ ومكرماته بلا الحصاء

جلت عن المديح والثناء

(٤٥)

« الصبر والحلم »

٦١٨ وصبره الجميل في المصائب

وحلمه من اعجب العجائب

٦١٩ ونال من ذوى القلوب القاسية

مالا تطيقه الجبال الراسية

٦٢٠ شاهد بالطف من الفظائع

مالا امص ٢٨٨ منه في الفجائع

٦٢١ كيف وفى مصارع ٢٨٩ الكرام

مصارع العقول والاحلام

٦٢٢ وكاد ان تقضى على حياته

وهو على ما هو من ثباته

__________________

٢٨٧. الطلاوة بالكسر والضم والفتح : الحسن والبهجة.

٢٨٨. امض : الم واوجع وبالفارسية دردناكتر

٢٨٩. المصارع جمع المصرع : مكان الصرع.

٦٦

(٤٦)

« الفجائع المشهودة »

٦٢٣ شاهد رض هيكل التوحيد

بعاديات ٢٩٠ الشرك والجحود

٦٢٤ وهو يضعضع ٢٩١ السموات العلى

فهل ترى اعظم من هذا البلا

٦٢٥ شاهد راس المجد والمعالى

على العوالي ٢٩٢ في يد الانذال ٢٩٣

٦٢٦ وانه من اعظم الرزايا

على النبي سيد البرايا

٦٢٧ كيف وهذا الراس راس الدين

وهو مدار عالم التكوين

٦٢٨ وقبلة العقول والنفوس

ومطلع الاقمار والشموس

٦٢٩ راى اضطرام النار في الخباء ٢٩٤

وهو خباء العز والاباء

٦٣٠ راى هجوم الكفر والضلالة

على بنات الوحى والرسالة

٦٣١ راى فرارهن في البيداء ٢٩٥

وهو عليه اعظم الارزاء

٦٣٢ شاهد في عقائل النبوة

ما ليس في شريعة المروة

٦٣٣ من نهبها وسلبها وضربها

ولا مجير قط غير ربها

٦٣٤ لقد راى رب الحفاظ والاباء

حرائر المختار في اسر السباء ٢٩٦

٦٣٥ شاهد سوق الخفرات ٢٩٧ الطاهرة

سوافر ٢٩٨ الوجوه لابن العاهرة ٢٩٩

__________________

٢٩٠. العاديات : جمع العادية : جماعة القوم يعدون للقتال ، الخيل المغيرة.

٢٩١. يضعضع يهدم.

٢٩٢. العوالي : الرماح.

٢٩٣. الانذال : جمع النذل : الخسيس والمحتقر.

٢٩٤. الخباء : ما يعمل من وبر أو صوف أو شعر للسكن ، الخيمة.

٢٩٥. البيداء : الفلاة وبالفارسية بيابان.

٢٩٦. السباء والاسر مصدران بمعنى واحد لكن السباء هنا بمعنى الوصفى أي الاسير.

٢٩٧. الخفرات : جمع الخفرة : شديدة الحياة.

٦٧

٦٣٦ وقد راى من الدعى ٣٠٠ بن الدعى

هتك المصونات بقول موجع

 (٤٧)

« دمشق والفوادح »

٦٣٧ وما رآه في دمشق الشام

ادهى ٣٠١ من الكل على الامام

٦٣٨ ومنه من عظم البلا لاجزعا

ياليت امى لم تلدني سمعا

٦٣٩ أتضرب الدفوف والطبول

وابن النبي راسه محمول

٦٤٠ واتخذوا يوم المصاب عيدا

بغيا لكى يرضوا به يزيدا

٦٤١ شاهد ربات ٣٠٢ خدور العصمة

مهتوكة بين لئام الامة

٦٤٢ كانهن من سبايا الروم

فياله من منظر مشوم

٦٤٣ راى وقوف الطاهرات الزاكية

قبالة ٣٠٣ الرجس يزيد الطاغية

٦٤٤ وهن في الوثاق والحبال

في محشد ٣٠٤ الاوغاد والانذال

٦٤٥ وقد راى من ذلك الكفور

ما دونة الموت على الغيور

ح٦٤٦ كيف وقد شاهد مرشف ٣٠٥ النبي

يقرغ ٣٠٦ بالعود فيا للعجب

__________________

٢٩٨. السوافر : جمع السافرة : مكشوفة الوجه.

٢٩٩. العاهرة : الفاجرة والعاملة للمنكر.

٣٠٠. الدعى : المتهم في نسبه ، الذى يدعى غير أبيه أو غير قومه.

٣٠١. ادهى : اشد واعظم.

٣٠٢. بالفارسية بانوان پرده نشين.

٣٠٣. قبالة : تجاه وبالفارسية روياروى.

٣٠٤. المحشد : محل الاجتماع.

٣٠٥. المرشف : محل المص وبالفارسية محل مكيدن والمراد منه شفتي ابى عبد الله الحسين ع.

٣٠٦. يقرع : يضرب ويدق.

٦٨

٦٤٧ شلت يد مدت إليه مدا

كادت له الارض ٣٠٧ تهد هدا

٦٤٨ تلك الثنايا ٣٠٨ نقطة التوحيد

ومركز التجريد والتفريد

٦٤٩ ثغر٣٠٩ به نمت ٣١٠ حدود المعرفة

غدت رسومها به منكشفة

٦٥٠ ثغر به سدت ثغور الدين

تنكثه مخصره ٣١١ اللعين

٦٥١ لا بدع من طاغية الالحاد

من امه آكلة الاكباد

٦٥٢ وما راى في نفسه من البلا

من عظمة تندك اطواد العلا

٦٥٣ كيف واضحى قائد العباد

مصفدا يقاد في الاصفاد ٣١٢

٦٥٤ وباسط اليدين بالعطاء

اصبح مغلولا بلا خطاء

٦٥٥ غلت ٣١٣ يد الضلال والفساد

غلت يد المعروف والايادي

٦٥٦ أيسحب ٣١٤ المطلق في القيود

وهو مجرد عن الحدود

٦٥٧ اصبح قطب حلقة التوحيد

في حلق القيود من حديد

٦٥٨ وسيق جوهر الوجود المطلق

الى ابن مرجانة ذلك الشقى

٦٥٩ ولا نسل ٣١٥ عماراى من الاذى

يا حبذا الموت المريح ٣١٦ حبذا

__________________

٣٠٧. وفى النسخة المخطوطة : كادت له الشم ... والشم جمع اشم وهو الجبل المرتفع والهد : الهدم بشدة.

٣٠٨. الثنايا : اسنان مقدم الفم ثنتان من فوق وثنتان من اسفل.

٣٠٩. الثغر : مقدم الاسنان ، الفم.

٣١٠. نمت : ظهرت.

٣١١. مخصرة : ما يتوكا عليه كالعصا وتنكثه أي تنقضه.

٣١٢. الاصفاد : جمع الصفد : ما يوثق به الاسير من قيد أو غل والمصفد : المقيد.

٣١٣. علت في المصراع الاول دعاء عليها وفى الثاني خبر والضمير في الثاني راجع الى « يد الضلال والفساد ».

٣١٤. يسحب : يجر.

٣١٥. لا نسل : مخفف لا نسال.

٣١٦. المريح : طيب الريح.

٦٩

(٤٨)

« الامام عليه السلام يبكى»

٦٦٠ وما انقضى بكاءه حتى قضى

حياته وهو حليف للرضا

٦٦١ وكيف لا يبكى وقد شاهد ما

بكت له عين السماء بالدما

٦٦٢ وكيف لا تبكى دما السما

وقد بكت سحائب القدس دما

٦٦٣ وفى ذرى ٣١٧ العوالم العلوية

اقيمت المآتم ٣١٨ الشجية ٣١٩

٦٦٤ ناهيك ٣٢٠ في ذلك لطم الحور

في جنة الحبور ٣٢١ والسرور

٦٦٥ فكيف تنسى هذه الرزية

والوتر ٣٢٢ وتر سيد البرية

٦٦٦ ان يكن الموتور سيد الورى

فهل ترى اعظم منه هل ترى

(٤٩)

« يا لثارات الحسين عليه السلام »

٦٦٧ ام هل ترى يذهب ثار ٣٢٣ المصطفى

هدرا ولا يطلب من اهل الجفا

__________________

٣١٧. الذرى والذرى جمع الذروة : العلو والمكان المرتفع واعلى الشئ.

٣١٨. المآتم جمع الماتم : مجتمع الناس عموما وقد غلب على مجتمهم في حزن.

٣١٩. الشجية : الحزين.

٣٢٠. يقال : « ناهيك بزيد فارسا » في مقام التعجب والاستعظام بمعنى انه غاية فيما تطلبه ينهاك عن تطلب غيره.

٣٢١. الحبور : جمع الحبر : الحسن.

٣٢٢. الوتر والوتر : الانتقام أو الظلم فيه والموتور : من قتل له قتيل فلم يدرك بدمه.

٣٢٣. الثار : وهو ان تطلب المكافاة بجناية جنيت عليك وبالفارسية خونخواهى ، كين كشى.

٧٠

٦٦٨ فلا ورب العرش هذا الثار

يطلبه المنتقم القهار

٦٦٩ على يد الحجة خاتم الحجج

من يفتح الله به باب الفرج

٦٧٠ فكل قلب بالاسى ٣٢٤ شجى

حتى يقوم القائم المهدى

٦٧١ فانصره يا رب وخذ بثاره

واجعلني اللهم من انصاره

__________________

٣٢٤. الاسى : الحزن والشجى : الحزين.

٧١

(٥٠)

« في الامام محمد الباقر »

« صلوات الله عليه »

٦٧٢ اضاء وجه العلم والرسوم

بنور وجه باقر العلوم

٦٧٣ إذ هو شمس مشرق الحقائق

وبدره المشرق بالدقائق

٦٧٤ وكعبة العلم ومستجارها

بل في فناء بابه قرارها

٦٧٥ ومشعر التوحيد والشهود

بل مشرع الحياة والوجود

٦٧٦ بل هو ماء الحيوان الجارى

فانه سر الوجود السارى

٦٧٧ رقيقة الحقيقة الكلية

حقيقة الرقائق العلوية

٦٧٨ إذ هو في مقامه المكين

واسطة التشريع والتكوين

٦٧٩ صحيفة التكوين من انشائه

ونسخة التشريع من املائه

٦٨٠ ما قلم القضا وما لوح القدر

لولا بنانه لدى اهل النظر

٦٨١ فانه قطب رحى المشية

لا بل هو المشية الفعلية

٧٢

٦٨٢ هو المدار في محيط المعرفة

به استدار كل اسم وصفة

٦٨٣ لا بل هو المدير في افلاكها

وهو له الحكم على املاكها

٦٨٤ وفى كتاب علمه الربوبى

دقائق الاسرار والغيوب

٦٨٥ ام الكتاب في علو رتبته

فصل الخطاب في بليغ حكمته

٦٨٦ جوامع الحكمة مفرداته

سحائب الرحمة مرسلاته

٦٧٨ وهو لسان الله في بيانه

وسره المودع في لسانه

(٥١)

« راية الرسالة »

٦٨٨ قام بحمل راية الرسالة

بمحكم البيان والدلالة

٦٨٩ فطبق الارض ٣٢٥ بلابتيها

بالعلم اشفاقا بمن عليها

٦٩٠ وشيد ٣٢٦ الدين الحنيف السامى

حتى علت دعائم الاسلام

٦٩١ قامت به قواعد التوحيد

واستحكمت برايه السديد

٦٩٢ فرق جمع الغى والضلال

بجمع شمل العلم والكمال

٦٩٣ احيى دوارس ٣٢٧ الربوع الخالية

فاصبحت ذات قباب عالية

٦٩٤ انار وجه الحق والحقيقة

باحسن البيان والطريقة

٦٩٥ احيى بما فيه من اللطائف

لطيفة العارف والمكاشف

__________________

٣٢٥. طبق الارض : غطاها. الضمير من لابتيها راجع الى الارض واللابتين تثنية اللابة وهى الحرة من الارض وبالفارسية زمين سنگلاخ والمراد انه عطى الارض كلها حتى لاباتها.

٣٢٦. شيد : رفع والدعائم جمع الدعامة : عماد البيت.

٣٢٧. الدوارس : جمع الدارس : العافى والمخفى الآثار والربوع جمع الربع وهو الدار والمنزل فعلى هذا دوارس الربوع من تقديم الصفة واضافتها الى موصوفها.

٧٣

٦٩٦ احيى بعلمه معالم الهدى

فاصبحت آمنة من الرد ـ ٣٢٨

٦٩٧ واشرقت به سماء المعرفة

مذ اصبحت وشمسها منكسفة

(٥٢)

« النور الالهى»

٦٩٨ بل استنار عالم الانوار

بنوره الخاطف ٣٢٩ للابصار

٦٩٩ به استنار الملا الاعلى كما

بالنير الاعظم ضاءت السما

٧٠٠ فانه في النور والضياء

نور سماء عالم الاسماء

٧٠١ علومه الغر مصابيح الهدى

بنور علمه اهتدى من اهتدى

٧٠٢ هو الصراط المستقيم الازلي

به اهتدى كل نبى وولى

٧٠٣ علومه اثماره الزكية

من دوحة العلم المحمدية

٧٠٤ جوهر علمه من الكنز الخفى

فياله من شرف في شرف

٧٠٥ ناشر آثاره النبي الهادى

بالعلم والحكمة والارشاد ٣٣٠

٧٠٦ به استبانت لاولى الافهام

معالم الحلال والحرام

٧٠٧ به صفت شريعة المختار

عن كدر الاهواء والافكار

٧٠٨ كأنها الكوثر في الصفاء

طاب ورودها لطيب الماء

٧٠٩ به نمت واورقت اشجارها

به زكت واينعت اثمارها

٧١٠ به تدلت لذوى المعالى

اغصانها في غاية الكمال

٧١١ فاقت بيمنه شرائع السلف

فهى كدرة وتلك كالصدف

__________________

٣٢٨. الردى : الهلاك والسقوط.

٣٢٩. الخاطف : الآخذ بسرعة والمستلب سريعا وفى نسخة مخطوطة : بنوره المدرك للابصار.

٣٣٠. في نسخة : بالعلم والحكمة والرشاد.

٧٤

(٥٣)

« الشمائل القدسية »

٧١٢ وكان كالنبى في شمائله

وفى صفاته وفى دلائله

٧١٣ ففى محياه حياة العرفا

وكيف لا وهو شبيه المصطفى

٧١٤ ووجهه الوجيه قبلة الورى

من كل ما يرى وما ليس يرى

٧١٥ وعينه عين عيون المعرفة

اسرارها بنورها منكشفة

٧١٦ وصدرها خزانة الجواهر

وكنز اسرار الوجود الزاهر ٣٣١

٧١٧ وقلبه طور تجلى الباري

يندك فيه عالم الانوار

٧١٨ وروحه في عالم الارواح

منزلة الروح من الاشباح

٧١٩ والخير كل الخير في لسانه

والعلم كل العلم في بيانه

٧٢٠ منطقة منطقة الكمال

ناطقة العدل والاعتدال

٧٢١ وللصواب والخطا ميزان

والحق والصدق له عنوان

(٥٤)

« هو والغيب »

٧٢٢ بل هو مفتاح مفاتيح الهدى

وعنده الغيب شهود ابدا

٧٢٣ به تجلت صفوة المعارف ٣٣٢

في قلب كل سالك وعارف

__________________

٣٣١. الزاهر : المشرق الصافى من الالوان وهو صفة ل‍ « كنز ».

٣٣٢. في نسخة : به تجلت صورة المعارف.

٧٥

٧٢٤ بذكره اطمانت القلوب

وانكشفت به لها الغيوب

٧٢٥ القت له اربابها عنانها

حيث رات بيانها عيانها ٣٣٣

٧٢٦ فالغيب عندهم بدا شهودا

نالوا به مقامه محمودا

٧٢٧ بل عاينوا وعانقوا الحقيقة

مذ راقبوا وظائف الطريقة

٧٢٨ وانتشرت بجده العلوم

وانحفظت بحده الرسوم

٧٢٩ سمت به معاهد العلم الى

هام الضراح ٣٣٤ والسموات العلى

٧٣٠ حتى تجلت لاولى الالباب

حقائق السنة والكتاب

٧٣١ احكمها بمحكم الاساس

جلت عن الراى أو القياس

٧٣٢ وسد باب الظن والتخمين

بفتح باب العلم واليقين

٧٣٣ وبابه المفتوح باب الباري

وباب علم المصطفى المختار

٧٣٤ هل يترك العين ويطلب الاثر

فما اضل من تولى وكفر

٧٣٥ فاتبعوا ابليس في قياسه

واستحسنوا البنا على اساسه

٧٣٦ واتخذوا سبيله سبيلا

ما راقبوا الله ولا الرسولا

٧٣٧ صدوا عن الحق وتاهوا ٣٣٥ في العمى

في مثله تحبس قطرها السما

٧٣٨ حادوا ٣٣٦ عن العترة والكتاب

بل نكسوا ٣٣٧ قدما على الاعقاب

٧٣٩ وان اشباه ابى حنيفة

نتائج السوء من السقيفة

٧٤٠ هي الاساس للمساوي كلها

ويستظل الكل تحت ظلها

٧٤١ عم بلاء دائها المستور

وليس ينجلى الى الظهور

__________________

٣٣٣. العيان : الشخص يقال : لقيه أو رآه أي مشاهدة لم يشك في رؤيته اياه.

٣٣٤. الضراح : راجع الى التعليقة برقم ١٩٠.

٣٣٥. تاهوا : مالوا وانحرفوا.

٣٣٦. حادُوا: مالُوا وانحرفوا

٣٣٧. نكسوا : قلبوا ، جعل اسفلهم اعلاهم ومقدمهم مؤخرهم.

٧٦

٧٤٢ الى ظهور خاتم الولاية

من هو مامول لكل غاية

٧٤٣ فهو معيد الملة البيضاء

نقية من زلل الآراء

(٥٥)

« هشام والظلم »

٧٤٤ تعسا وبؤسا لهشام الشوم

من هتكه لباقر العلوم

٧٤٥ ايطلب الرمى من الامام

مع الرماة من علوج ٣٣٨ الشام

٧٤٦ وهو ابن من خاطبة الله بما

رميت إذ رميت والله رمى

٧٤٧ وهو ابن سهم الله إذ رماه

فبان لا اله الا الله

٧٤٨ حتى بدت من رمية الكرامة

وللعدو الخزى والندامة

٧٤٩ ايوقف القائم بالامر لدى

اذل مخلوق تردى في الردى ٣٣٩

__________________

٣٣٨. العلوج جمع العلج : الرجل الضخم القوى من كفار العجم وبعضهم يطلقه على الكافر عموما وهذه الواقعة مربوطة بزمان ورود محمد بن على الباقر وابنه جعفر الصادق عليهما السلام بدمشق وحضورهما في مجلس هشام بى عبد الملك قال الصادق ع : ... فلما وردنا مدينة دمشق حجبنا ثلاثا ثم اذن لنا في اليوم الرابع فدخلنا وإذا قد قعد على سرير الملك وجنده وخاصته وقوف على ارجلهم سماطان متسلحان وقد نصب البرجاس حذاه واشياخ قومه يرمون فلما دخلنا وابى امامى وانا خلفه فنادى ابى وقال : يا محمد ارم مع اشياخ قومك الغرض فقال له : انى قد كبرت عن الرمى فهل رايت ان تعفيني فقال : وحق من اعزنا بدينه ونبيه محمد « ص » لا اعفيك ثم اوما الى شيخ من بنى امية ان اعطه قوسك فتناول عند ذلك قوس الشيخ ثم تناول منه سهما فوضعه في كبد القوس ثم انتزع ورمى وسط الغرض فنصبه فيه ثم رمى فيه الثانية فشق فواق سهمه الى نصله ثم تابع الرمى حتى شق تسعة بعضها في جوف بعض وهشام يضطرب في مجلسه ... بحار الانوار ، ج ٤٦ ، ص ٣٠٦

٣٣٩. تردى في الردى : سقط في الهلاك.

٧٧

٧٥٠ طال وقوف حجة الرحمن ٣٤٠

بين يدى طاغية الزمان

٧٥١ حتى ترائى غضب الجبار

من وجنات مهجة المختار

٧٥٢ سحقا لراس الكفر والفساد

رمى امام الحق بالالحاد

٧٥٣ وانه لطيفة التوحيد

ومهجة التجريد والتفريد

٧٥٤ سليل من بسيفه اقامه

يعرف كل مسلم مقامه

٧٥٥ لكن حب الملك داء مهلك

وكم بهذا الداء قدما هلكوا

٧٥٦ تبا له تالله بالله كفر

مذ بدل الباقر كفرا بالبقر

٧٥٧ وكذب النبي في مقالته

وتاه ٣٤١ في الغى وفى ضلالته

(٥٦)

« الشهيد المسموم والشجرة الملعونة »

٧٥٨ ومهد السرج له تمهيدا

حتى قضى بسمه شهيدا

٧٥٩ ويل لمروان وماذا يبتغى

من الطريد ٣٤٢ الوزغ ٣٤٣ بن الوزغ

٧٦٠ ومنبت السوء واصل الشجرة

نباته المر لئام الفجرة

٧٦١ ملعونة في الذكر تلك الشجرة

خبيثة اغصانها والثمرة

__________________

٣٤٠. قال الصادق ع عند حكايته عن واقعة حضوره مع ابيه ع في مجلس هشام بدمشق : ... وانا وابى واقف حذاه مواجهين له فلما طال وقوقنا غضب ابى فهم به وكان ابى إذا غضب نظر الى السماء نظر غضبان يرى الناظر الغضب في وجهه فلما نظر هشام الى ذلك من ابى قال له : الى يا محمد فصعد ابى الى السرير وانا اتبعه ... بحار الانوار ، ج ٤٦ ، ص ٣٠٧

٣٤١. تاه : ذهب متحيرا ، ضل.

٣٤٢. الطريد : المطرود.

٣٤٣. الوزغ : الرجل الجبان الفشيل.

٧٨

٧٦٢ منابت خبيثة اثمارها

لم يبق في الايام الا عارها

٧٦٣ اثمارها الضلال والالحاد

والبغى والبغاء والفساد

٧٦٤ وكم دم محرم اراقوا

سالت به الحجاز والعراق

٧٦٥ كم هتكوا من النبي حرمتبه

كم جزروا ٣٤٤ جزر الاضاحي ٣٤٥ لحمته

٧٦٦ بل صلبوا واحرقوا جثمانه ٣٤٦

ومزقوا ٣٤٧ برشقهم ٣٤٨ قرآنه

٧٦٧ وهدمهم ٣٤٩ للكعبة المعظمة

مشهود كل مسلم ومسلمة

٧٦٨ هم اولياء ٣٥٠ الامر في الاسلام

ام خلفاء سيد الانام

٧٦٩ لا والذى اعز دين المصطفى

لا اولياءه ولا هم خلفاء

٧٧٠ بل هم بمعزل ٣٥١ عن الخلافة

بل هم على الدين الحنيف آفة

٧٧١ بل هم واوليائهم في النار

في نار قهر الواحد القهار

__________________

٣٤٤. جزروا : ذبحوا ونحروا.

٣٤٥. الاضاحي : جمع الاضحية والاضحية : الذبيحة.

٣٤٦. الجثمان : الجسم ، الشخص.

٣٤٧. مزقوا ومزقوا : شقوا.

٣٤٨. الرشق : الرمى وبالفارسية تير اندازى.

٣٤٩. بهذا اشار الى هدم الكعبة على يد يزيد وجنوده في السنة ٦٣ الهجرى.

٣٥٠. الهمزة الاستفهام محذوفة التقدير : أهم اولياء ....

٣٥١. يقال : هو عن الحق بمعزى أي هو مجانب له بعيد عنه وبالفارسية بركنار.

٧٩

(٥٧)

« في الامام جعفر بن محمد الصادق »

« صلوات الله عليهما »

٧٧٢ شق ظلام الجهل فجر المعرفة

بصبحه الصادق رسما وصفة

٧٧٣ اصبح مشرقا محيط الدين

بضوء صبح العلم واليقين

٧٧٤ واصبحت دائرة الحقائق

مشرقة بنور علم الصادق

٧٧٥ واصبحت به اصول المعرفة

على اساس جل عن كل صفة

٧٧٦ واصبحت به قواعد التوحيد

قائمة براسه السديد

٧٧٧ واصبحت لطائف المعارف

جلية في قلب كل عارف

٧٧٨ واصبحت معاهد العلوم

واضحة الحدود والرسوم

٧٧٩ واصبحت به معالم الهدى

زاهرة لمن تحرى ٣٥٢ رشدا

٧٨٠ واصبحت سنة خير الانبياء

كالقمر البازغ ٣٥٣ نورا وضيا

٧٨١ واصبحت دقائق الكتاب

تلمع كالشمس بلا حجاب

__________________

٣٥٢. تحرى : بحث وفتش.

٣٥٣. البازغ : الطالع.

٨٠