الأنوار القدسيّة

الشيخ محمّد حسين الإصفهاني

الأنوار القدسيّة

المؤلف:

الشيخ محمّد حسين الإصفهاني


الموضوع : الشعر والأدب
الناشر: مؤسسة المعارف الإسلاميّة
المطبعة: عترت
الطبعة: ٢
ISBN: 964-7777-17-5
الصفحات: ١٩٠
  نسخة غير مصححة

١٥٨٣ أليس يهوى الفلك الدوار

ان زال عن مركزه والمدار

١٥٨٤ بل هو في مقامه المكين

مدار كل عالم التكوين

١٥٨٥ وانشق راس المجد والفخار

بل مهجة المختار والكرار

١٥٨٦ لما اصيبت هامة الكرامة

على ابيه قامت القيامة

١٥٨٧ ومذ راى قرة عين المصطفى

معفرا ٥٢٠ قال على الدنيا العفا ٥٢١

١٥٨٨ وانهملت ٥٢٢ عيناه بالدموع

بل بدم من قلبه الجزوع

١٥٨٩ وكيف لا يبكى دما قلب الهدى

ومهجة القلب غدت نهب ٥٢٣ العدى

(١١٠)

« الباكون والباكيات »

١٥٩٠ بكت على شبابه عين السما

فامطرت لعظم رزئه دما

١٥٩١ وآذنت حزنا بالانفطار

مذ غاب عنها قمر الاقمار

١٥٩٢ ناحت عليه الكعبة المكرمة

مذ اصبحت اركانها منهدمة

١٥٩٣ كيف وناحت كعبة التوحيد

على مصاب ركنها الوحيد

١٥٩٤ ناحت على كفيلها العقائل

والمكرمات الغر والفضائل

١٥٩٥ بكته بالغدو والاصال

عين العلا والمجد والكمال

١٥٩٦ بكاه ما يرى وما ليس يرى

من ذروة العرش الى تحت الثرى

__________________

٥٢٠. المعفر : المدسوس والمدخل في التراب وبالفارسية خاك آلود شده.

٥٢١. الاصل العفاء بالهمزة في آخره بمعنى التراب لكن لرعاية القافية اسقطت الهمزة عنه.

٥٢٢ انهملت : فاضت وسالت والجزوع : المظهر للحزن وبالفارسية بى صبر وتاب.

٥٢٣. النهب : الغارة.

١٤١

١٥٩٧ بكاه حزنا رب ارباب النهى

ومن هو المبدء وهو المنتهى

١٥٩٨ ومن بكاه سيد البرايا

فرزئه من اعظم الرزايا

١٥٩٩ بكته عين الرشد والهداية

ومن هو المنصوص بالوصاية

١٦٠٠ لقد بكت كالمزن ٥٢٤ عين المعرفة

على فقيد كل اسم وصفة

(١١١)

« ابوه الامام عليه السلام »

١٦٠١ يا ساعد الله اباه مذخبا

نيره الاكبر في ظل الظبا ٥٢٥

١٦٠٢ راى الخليل في منى الطفوف

ذبيحه ضريبة السيوف

١٦٠٣ لهفى على عقائل الرسالة

لما راينه بتلك الحالة

١٦٠٤ علا نحيبهن والصياح

فاندهش العقول والارواح

١٦٠٥ لهفى لها إذ تندب الرسولا

فكادت الجبال ان تزولا

١٦٠٦ لهفى لها مذ فقدت عميدها

وهل يوازى احد فقيدها

١٦٠٧ ومن يوازى شرفا وجاها

مثال ياسين وقلب طاها

__________________

٥٢٤. المزن : السحاب أو ذو الماء منه.

٥٢٥. الظبى : جمع الظبة : حد السيف أو السنان ونحوهما.

١٤٢

(١١٢)

« في قمر الهاشميين ابى الفضل العباس ابن امير المؤمنين صلوات الله عليهما »

١٦٠٨ أبو الاباء وابن بجدة اللقا

رقى من العلياء خير مرتقى

١٦٠٩ ذاك أبو الفضل اخو المعالى

سلالة الجلال والجمال

١٦١٠ شبل على ليث غابة القدم

ومن يشابه ابه فما ظلم ٥٢٦

١٦١١ صنو الكريمين سليلى الهدى

علما وحلما شرفا وسوددا

١٦١٢ هو الزكي في مدارج الكرم

هو الشهيد في معارج الهمم

(١١٣)

« قوام مصحف الشهادة »

١٦١٣ وارث من حاز مواريث الرسل

ابى العقول والنفوس والمثل

١٦١٤ وكيف لا وذاته القدسية

مجموعة الفضائل النفسية

__________________

٥٢٦. مثل يضرب للولد إذا كان على شاكلة ابيه خلقا أي : لم يضع الشبه في غير موضعه لانه ليس احدا اولى من الولد بان يشبه اباه.

١٤٣

١٦١٥ عليه افلاك المعالى دائرة

فانه قطب محيط الدائرة

١٦١٦ له من العلياء والماثر

ما جل ان يخطر في الخواطر

١٦١٧ وكيف وهو في علو المنزلة

كالروح من نقطة باء البسملة

١٦١٨ وهو قوام مصحف الشهادة

تمت به دائرة السعادة

١٦١٩ وهو لكل شدة ملمة

فانه عنقاء قاف الهمة

١٦٢٠ وهو حليف الحق والحقيقة

والفرد في الخلقة والخليقة

١٦٢١ وقد تجلى بالجمال الباهر

حتى بدا سر الوجود الزاهر

١٦٢٢ غرته الغراء في الظهور

تكاد ان تغلب نور الطور

١٦٢٣ وفى سماء المجد والفخار

بالحق يدعى قمر الاقمار

١٦٢٤ بل في سماء عالم الاسماء

كالقمر البازع في السماء

(١١٤)

« جل جلال الله »

١٦٢٥ بل عالم التكوين من شعاعه

جل جلال الله في ابداعه

١٦٢٦ سر أبيه وهو سر الباري

مليك عرش عالم الاسرار

١٦٢٧ أبوه عين الله سر الباري

مليك عرش عالم الاسرار

١٦٢٨ فانه انسان عين المعرفة

مرآتها لكل اسم وصفة

١٦٢٩ ليس يد الله سوى أبيه

وقدرة الله تجلت فيه

١٦٣٠ فهو يد الله وهذا ساعده

تغنيك عن اثباته مشاهدة

١٦٣١ فلا سوى ابيه لله يد

ولا سواه لابيه عضد

١٤٤

١٦٣٢ له اليد البيضاء في الكفاح ٥٢٧

وكيف وهو مالك الارواح

١٦٣٣ يمثل الكرار في كراته

بل في المعاني الغر من صفاته ٥٢٨

١٦٣٤ صولته عند النزال صولته

لولا الغلو قلت جلت قدرته

١٦٣٥ هو المحيط في تجولاته

ونقطة المركز في ثباته

١٦٣٦ سطوته لولا القضاء الجارى

تقضى على العالم بالبوار ٥٢٩

١٦٣٧ وراسم المنون ٥٣٠ حد مفرده

والفرق بعد الجمع من ضرب يده

١٦٣٨ بارقه ٥٣١ صاعقة العذاب

بارقة تذهب بالالباب

١٦٣٩ بارقه تحصد في الرؤس

تزهق بالارواح والنفوس

(١١٥)

« الاخاء والمواساة »

١٦٤٠ واسى ٥٣٢ اخاه حين لا مواس

في موقف يزلزل الرواسى٥٣٣

١٦٤١بعزمة تكاد تسبق القضا

بسطوة تملا بالرعب الفضا

١٦٤٢ دافع عن سبط نبى الرحمة

بهمة لا فوقها من همة

__________________

٥٢٧. الكفاح : المواجهة والمراد المواجهة في الحرب.

٥٢٨. في نسخة : بل في المعالى العز من صفاته.

٥٢٩. البوار : الهلاك.

٥٣٠. راس المنون : كاتب الموت.

٥٣١. الظاهر ان البارق في هذا البيت وما بعده بمعنى السيف اما البارقة في المصرع الثاني من هذا البيت بمعنى سحابة ذات برق. ٥٣٢. واسى : عاون.

٥٣٣. الرواسى : الجبال الثوابت الرواسخ.

١٤٥

١٦٤٣ بهمة من فوق هامة الفلك

ولا ينالها نبى أو ملك

١٦٤٤ واستعرض الصفوف واستطالا ٥٣٤

على العدى ونكس الابطالا ٥٣٥

١٦٤٥ لف جيوش البغى والفساد

بنشر روح العدل والرشاد

١٦٤٦ كر عليهم كرة الكرار

اوردهم بالسيف ورد النار

١٦٤٧ آثر بالماء اخاه الظامى

حتى غدا معترض السهام

١٦٤٨ ولا يهمه السهام حاشا

من ٥٣٦ همه سقاية العطاشا

(١١٦)

« اليمين والشمال »

١٦٤٩ فجاد باليمين والشمال ٥٣٧

لنصرة الدين وحفظ الال

١٦٥٠ قام بحمل راية التوحيد

حتى هوى من عمد حديد

١٦٥١ والدين لما قطعت يداه

تقطعت من بعده عراه ٥٣٨

١٦٥٢ وانطمست ٥٣٩ من بعده اعلامه

مذفقدت عميدها قوامه

١٦٥٣ وانصدعت ٥٤٠ مهجة سيد البشر

لقتله وظهر سبطه انكسر

١٦٥٤ وبان الانكسار في جبينه

فاندكت الجبال من حنينه

١٦٥٥ وكيف لا وهو جمال بهجته

وفى محياه سرور مهجته

__________________

٥٣٤. استطال على العدى : قتل منهم اكثر ما كانوا قد قتلوا.

٥٣٥. نكس الابطال : جعل اسفلهم اعلاهم ومقدمهم مؤخرهم وقلبهم على رؤسهم.

٥٣٦. « من » بدل من الهاء في « لا يهمه ».

٥٣٧. المراد من اليمين والشمال اليد اليمنى واليد اليسرى.

٥٣٨. العرى جمع العروة : ما يوثق به ، ما يعول عليه وبالفارسية دستگيره.

٥٣٩. انطمست : درست وانمحت ، ذهبت ضوءها.

٥٤٠. انصدعت : انشقت. *

١٤٦

١٦٥٦ كافل اهله وساقى صبيته

وحامل اللوا بعالى همته

١٦٥٧ واحدة لكنه كل القوى

وليث غابه بطف نينوى

(١١٧)

« بكاء الامام »

١٦٥٨ ناح على اخيه نوح الثكلى٥٤١

بل النبي في الرفيق الاعلى

١٦٥٩ وانشقت السماء وامطرت دما

فما اجل رزئه واعظما

١٦٦٠ بكاه كالهطال ٥٤٢ حزنا والده

وكيف لا وبان منه ساعده

١٦٦١ بكاه صنوه الزكي المجتبى

وكيف لا ونور عينه خبا

١٦٦٢ ناحت بنات الوحى والتنزيل

عليه مذ امست بلا كفيل

١٦٦٣ ناحت عليه الحور في قصورها

لنوح آل البيت في خذرها

١٦٦٤ ناحت عليه زمر الاملاك

مذ ناحت العقائل الزواكى

(١١٨)

« من للخفرات ٥٤٣ الطاهرة »

١٦٦٥ فمن لتلك الخفرات الطاهرة

مذ سبيت حسرى ٥٤٤ القناع سافرة ٥٤٥

__________________

٥٤١. الثكلى : الام التى فقد ولدها ومات.

٥٤٢. الهطال من المطر أو السحاب : الهاطل بشدة أي النازل متتابعا ومتفرقا وعظيم القطر.

٥٤٣. الخفرات : جمع الخفرة : الامراة التى يستحيى اشد الحياء.

٥٤٤. حسرى القناع : النساء اللاتى تكشف خمارهن عن وجوههن.

١٤٧

١٦٦٦ اين ربيب المجد اما وابا

من اخواته وهن في السبا

١٦٦٧ واين من ودائع النبوة

ممثل الغيرة والفتوة

١٦٦٨ واين منها رب ارباب الابا

إذ هجم الخيل عليهن ٥٤٦ الخبا

١٦٦٩ فاصبحت نهبا لكل مارق ٥٤٧

مسودة المتون والعواتق

١٦٧٠ فيها اشتفى العدو من ضغائنه

فاين حامى الظعن ٥٤٨ عن ظعائنه

١٦٧١ اين فتى الفتيان يوم الملحمة

عن فتياته بايدى الظلمة

١٦٧٢ فليته يرى بعين الباري

عزائز الله على الاكوار

١٦٧٣ يهدى بها من بلد الى بلد

وهن في اعظم كرب وكمد ٥٤٩

__________________

٥٤٥. السافرة : المكشوفة عن وجهها.

٥٤٦. عليهن متعلق بمحذوف خبر مقدم والخبا مبتدأ مؤخر والجملة حال أي حالكونهن في تحت الخيمة.

٥٤٧. المارق : الخارج من الدين. والمتون جمع المتن : الظهر.

٥٤٨. الظعن والظعائن جمعان للظعينة : الهودج ، الزوجة ، المرأة ما دامت في الهودج أو عموما.

٥٤٩. الكمد : الحزن والغم الشديد.

١٤٨

(١١٩)

« في السبط عبد الله الرضيع »

« سلام الله عليه »

١٦٧٤ رب المعالى وربيب النجبا

من اوتى الكتاب في عهد الصبا

١٦٧٥ ذلك عبد الله اسما وصفة

اتاه ربه كتاب المعرفة

١٦٧٦ في غيبه صحيفة الشهادة

لطيفة العزة والسعادة

١٦٧٧ شهادة انتجت الشهودا

واعقبت في مجده خلودا

١٦٧٨ بل لوح نفسه الكتاب المحكم

ومن علاه يستمد القلم

١٦٧٩ فانه رضيع مهد العصمة

غذته بالحكمة ثدى الرحمة

(١٢٠)

« مسيح عهده »

١٦٨٠ فهو مسيح عهده ولا عجب

فانه اشرف منه في النسب

١٤٩

١٦٨١ فاين مريم البتول ٥٥٠ شرفا

من خيرة النساء بنت المصطفى

١٦٨٢ بل مريم الحرة في علاءها

وفضلها تعد من اماءها ٥٥١

١٦٨٣ وهو ذبيح الله من غير فدا

قضى على حياته سهم الردى

(١٢١)

« هكذا الشعر الحر»

١٦٨٤ بل هو كالنبى في معراجه

لكنه بالدم من اوداجه ٥٥٢

١٦٨٥ تقمص العلياء في قماطه ٥٥٣

وحشمة الله على بساطه

١٦٨٦ قرة عين المصطفى والمرتضى

سر ابيه في الرضاء بالقضا

١٦٨٧ والاية الكبرى واعظم الحجج

فلك النجاة في غوامر ٥٥٤ اللجج

١٦٨٨ والكوكب الدرى رمز غرته

والدرة البيضا جمال طلعته

١٦٨٩ حباه ربه بما حباه

ومن شراب جنة سقاه

١٦٩٠ حب لقاء الله ملا صدره

همته على علو قدره

١٦٩١ فدا بنحره اباه السامى

غدا رمية ٥٥٥ لسهم الرامى

١٦٩٢ فاز وحاز قدحه ٥٥٦ المعلا ٥٥٧

فما اجل سهمه واعلى

__________________

٥٥٠ البتول : من انقطع عن الدنيا الى الله ، من انقطع عن الزواج.

٥٥١. الاماء : جمع الامة : الخادمة والمملوكة.

٥٥٢. الاوداج جمع الودج : عرق في العنق ينتفخ عند الغضب.

٥٥٣. القماط : خرقة عريضة تلف على الصغير إذا شد في المهد وبالفارسية قنداق.

٥٥٤. الغوامر جمع الغامرة : الكثيرة واللجج جمع اللجة : معظم الماء فعلى هذا اضافة الغوامر الى اللجج تكون من اضافة الصفة الى موصوفها.

٥٥٥. الرمية : الصيد يرمى.

٥٥٦. القدح : السهم قبل ان ينصل ويراش ، سهم الميسر.

١٥٠

١٦٩٣ وكان سهمه النصب الاوفى

صفى له كالعسل المصطفى

١٦٩٤ فهو وان اصبح ظامئ الحشا

من نار شوقه تلظى عطشا

١٦٩٥ لم تبرد الغلة ٥٥٨ من احشاه

حتى سقاه السهم ما سقاه

(١٢٢)

« سهم اصاب وراميه يدعى مسلم »

١٦٩٦ وما رماه إذ رماه حرملة

وانما رماه من مهد له

١٦٩٧ سهم اتى من جانب السقيفة

وقوسه على يد الخليفة

١٦٩٨ ويل له مما جنت يداه

وهل جنى بما جنى عداه

١٦٩٩ وما اصاب سهمه نحو الصبى

بل كبد الدين ومهجة النبي

١٧٠٠ لهفى على ابيه إذ رآه

غارت ٥٥٩ لشدة الظما عيناه

١٧٠١ ولم يجد شربة ماء للصبى

فساقه التقدير نحو الطلب

١٧٠٢ وهو على الابيه اعظم الكرب

فكيف بالحرمان من بعد الطلب

١٧٠٣ سقاه سهم المارق ٥٦٠ اللعين

ماء المنون بدل المعين

١٧٠٤ يا ويل لابن كاهل المشؤوم

من سهمه المحدد المسموم

١٧٠٥ في حين ما كان عليه يعطف

رآه في دمائه يرفرف ٥٦١

__________________

٥٥٧. المعلا : سابع سهام الميسر وهو افضلها وإذا فاز حاز سبعة انصباء من الجزور.

٥٥٨. الغلة : العطش الشديد.

٥٥٩. غارت عينه : دخلت في الراس وانخسفت.

٥٦٠. المارق : الخارج من الدين بضلالة أو بدعة.

٥٦١. يرفرف : يبسط رجلاه ويداه ويحركهما وبالفارسية دست وپا مى زند.

١٥١

(١٢٣)

« الدم المصعد »

١٧٠٦ من دمه الزاكى رمى نحو السما

فما اجل لطفه واعظما

١٧٠٧ لو كان لم يرم به إليها

لساخت الارض بمن عليها

١٧٠٨ فاحمرت السماء من فيض دمه

ويل من الله لهم من نقمه

١٧٠٩ فكيف حال امه حيث ترى

رضيعها جرى عليه ما جرى

١٧١٠ غادرها ٥٦٢ كالدرة البيضاء

وعاد كالياقوته الحمراء

١٧١١ حنت ٥٦٣ عليه حنة الفصيل ٥٦٤

بكته بالاشراق والاصيل

١٧١٢ كيف وقد فارق روحه البدن

فحق ان تبكى له مدى الزمن

١٧١٣ رق له العدو والصدق

وهو رضع و به حقق

١٧١٤وحق للسماء ان تبكى دما

كيف وبالسهم غدا منفطما

١٧١٥ وحق للارواح ان ينوحوا

فانه لكل روح روح

١٧١٦ وحق للنفوس والعقول

ان يصرخوا لمهجة الرسول

(١٢٤)

« الخمسة من آل العبا »

١٧١٧ وناحت الخمسة من آل العبا

على وحيد الدهر اما وابا

__________________

٥٦٢. غادر : ترك وابقى.

٥٦٣. حنت : صوتت عن حزن.

٥٦٤. الفصيل : الولد الذى فصل عن امه.

١٥٢

١٧١٨ لقد بكاه البلد الحرام

والبيت والمشاعر العظام

١٧١٩ ناحت عليه الحور في القصور

لعظم رزء نحره المنحور

١٧٢٠ بؤسا ليوم نحره ما افجعه

يوم به تذهل كل مرضعة ٥٦٥

١٧٢١ اذهل ام الطفل هول منظره

عما اصيب طفلها في منحره

١٧٢٢ فيا له من منظر مهول

يذهب بالالباب والعقول

١٧٢٣ لهفى لها إذ تندب الرضيعا

ندبا يحاكى ٥٦٦ قلبها الوجيعا

(١٢٥)

« خواطر امه الرباب »

١٧٢٤ تقول يا بنى يا مؤملى

يا منتهى قصدي واقصى املى

١٧٢٥ جف الرضاع حين عز الماء

اصبحت لا ماء غذاء

١٧٢٦ فساقك الظما الى ورد الردى

كانماريك ٥٦٧ في سهم العدى

١٧٢٧ يا ماء عينى وحياة قلبى

من لبلائي وعظيم كربى

١٧٢٨ رجوت ان تكون لى نعم الخلف

وسلوة ٥٦٨ لى عن مصابي بالسلف

١٧٢٩ وما جرى في خلدي ٥٦٩ ان القضا

يجرى على احر من جمر الغضا ٥٧٠

__________________

٥٦٥. تذهل كل مرضعة أي : تشغل كل مرضعة عن ولدها وتنساه ماخوذة من الاية الثانية من سورة الحج في وصف زلزلة الساعة.

٥٦٦. يحاكى : يشابه.

٥٦٧. الرى والرى : الشرب والشبع من الماء وبالفارسية سيراب شدن.

٥٦٨. السلوة والسلوة : طيب النفس والذهول عن الذكر والهجر وبالفارسية مايه خرسندى وبى غمى.

٥٦٩. الخلد : البال والقلب.

٥٧٠. الغضا : شجر من الاثل خشبه من اصلب الخشب وجمره أي ناره وحرارته يبقى زمنا طويلا لا ينطفى.

١٥٣

١٧٣٠ حتى رايت القدر المقدورا

حيث رايت نحرك المنحورا

١٧٣١ ما خلت ان السهم للفطام ٥٧١

حتى ارتنى جهرة ايامي

١٧٣٢ فليتني دونك كنت غرضا

للنبل ٥٧٢ لكن من لمحتوم القضا

__________________

٥٧١. الفطام : فصل الولد عن الرضاع.

٥٧٢. النبل : السهام.

١٥٤

(١٢٦)

« في القاسم بن الحسن صلوات الله عليها »

١٧٣٣ اضاء بالطفوف نجم المجتبى

فاشرقت به السهول والربى٥٧٣

١٧٣٤ بل اشرق الكون بوجهه المضى

والملا الاعلى بنوره يضى

١٧٣٥ كيف وفي غرته الغراء

نور المحمدية البيضاء

١٧٣٦ بل شاطئ ٥٧٤ الفرات قد تجلى

في طوره نور العلى الاعلى

١٧٣٧ فنوره مشكاة نور الباري

به استنار عالم الانوار

١٧٣٨ تمثلت محاسن النبي

في القاسم بن الحسن الزكي

١٧٣٩ والمكرمات الغر من ابيه

على القدر تجلت فيه

(١٢٧)

« يشبه عمه واباه »

١٧٤٠ يشبه عمه الشهيد في الابا

وفى الحيا سر ابيه المجتبى

__________________

٥٧٣. الربى : جمع الربوة : ما ارتفع من الارض ، التلة.

٥٧٤. الشاطئ من النهر : جانبه ومن البحر : ساحله.

١٥٥

١٧٤١ بدر الكمال في سماء المجد

ووارث المجد ابا عن جد

١٧٤٢ ازكى فروع دوحة النبوة

في المجد والمنعة والفتوة

١٧٤٣ بدر الدجى في افق الكرامة

شمس الضحى في فلك الشهامة

١٧٤٤ هو الفتى بكل معنى الكلمة

بل اسد الاسود يوم الملحمة ٥٧٥

١٧٤٥ وكيف وهو ليث آل غالب

وعنده الاسود كالثعالب

١٧٤٦ اكرم به من فارس يوم اللقا

من لا يخاف الشر عند الملتقى

١٧٤٧ قطب محيط الحرب في ثباته

تغنيك حرب الطف عن اثباته

١٧٤٨ تهابه الكماة والابطال

تفر من خيفته الرجال

(١٢٨)

« حمر مستنفرة »

١٧٤٩ كانما هم حمر ٥٧٦ مستنفرة ٥٧٧

فرت إذا شدت عليها قسورة

١٧٥٠ بارقة الرحمة في جبينه

صاعقة العذاب في يمينه

١٧٥١ بارقه كالرعد في رعيده

كان يوم الحرب يوم عيده

١٧٥٢ يمثل الكرار في شجاعته

وكيف والارواح تحت طاعته

١٧٥٣ فان هذا الشبل من ذاك الاسد

فأمره في الا روح ماض والجسد

١٧٥٤ يختطف ٥٧٨ الارواح من ابدانها

ويحصد الرؤس من فرسانها

__________________

٥٧٥ الملحمة : الموقعة العظيمة القتل في الحرب وذلك ماخوذ من اشتباك الناس واختلاطهم فيها كاشتباك لحمة الثوب بالسدى. ٥٧٦. الحمر : جمع الحمار والمراد منه الحمار الوحشى لان هذا العنوان ماخوذ من الاية والمشهور انها تخاف من الاسد كثيرا بحيث لو سمعت صوته أو عاينته هربت منه بسرعة.

٥٧٧. المستنفرة : النافرة وبالفارسية گريزنده والقسورة : الاسد.

٥٧٨. يختطف : ينتزع ويجتذب ويستلب.

١٥٦

١٧٥٥ وغاص ٥٧٩ بالبتار في تيارها ٥٨٠

حتى ازال الخيل عن قرارها

١٧٥٦ جاهد في احياء دين الباري

وذب ٥٨١ عن شريعة المختار

١٧٥٧ فداببذل روحه قلب الهدى

على ظما كاديفت ٥٨٢ الكبدا

١٧٥٨ سطا على ٥٨٣ الالوف وهو واحد

فيا بنفسى ذلك المجاهد

١٧٥٩ لف صفوف البغى بالصفوف

ببارق يبرق بالحتوف

(١٢٩)

« هوى صريعا »

١٧٦٠ حتى إذا مزقهم ٥٨٤ جميعا

بضربة الازدي ٥٨٥ هوى ٥٨٦

١٧٦١ كانه من التجلى صعقا

مذروحه القدسي حاول اللقا

١٧٦٢ لهفى عليه مذ اتاه عمه

فاشتبك ٥٨٧ الحرب وزاد غمه

١٧٦٣ فكيف حال مهجة الرسول

بين يد حوافر٥٨٥ الخول

١٧٦٤ فسل عظام صدره يا ويلى

هل سلمت بعد هجوم الخيل

 __________________

٥٧٩. غاص : انغمس ونزل وغطس والبتار : السيف القاطع.

٥٨٠. التيار : موج البحر الهائج.

٥٨١. ذب : دفع ومنع وحامى.

٥٨٢. يفت : يكسر ، يضعف.

٥٨٣. سطاعليه : وثب عليه وقهره وبالفارسية حمله كرد ، مغلوب كرد ، سخت گرفت.

٥٨٤. مزقهم : شقهم وفرقهم.

٥٨٥. الازدي : هو عمر بن سعد الازدي.

٥٨٦. هوى : سقط من علو الى اسفل وصريعا حال أي : حالكونه مصروعا ومطروحا على الارض.

٥٨٧. اشتبك : اختلط ، تداخل بعضه في بعض.

٥٨٨. حوافر : جمع الحافر وهو للدابة بمنزلة القدم للانسان.

١٥٧

(١٣٠)

« الندب والبكاء عليه »

١٧٦٥ بكاه عمه على بلائه

كاد يذوب الصخر من بكائه

١٧٦٦ وقد بكى على فتى الفتيان

فتيان فهر وبنى عدنان

١٧٦٧ بكى على شبابه شبانها

ناح على فارسها فرسانها

١٧٦٨ وصرخة العقائل الزواكى ٥٨٩

لقد علت الى ذرى ٥٩٠ الافلاك

١٧٦٩ بكى على مهجته الرسول

ناحت على بهجتها البتول

١٧٧٠ بكاه جده الوصي المرتضى

مذقت في ساعده ٥٩١ حكم القضا

١٧٧١ وحق ان يبكى ابوه المجتبى

دما فان نور عينه خبا

١٧٧٢ وكيف لا يبكى على خضابه

من دمه وهو على شبابه

١٧٧٣ لم يتهنا ٥٩٢ بشبابه ولا

بالعيش في اوانه ولا ولا

١٧٧٤ بكى على عارضه السحاب

حن شجا ٥٩٣ لخده التراب

١٧٧٥ والحور في قصورها صوائح

صوائح تتبعها نوائح

١٧٧٦ خرر لرزئه السماك ٥٩٤ الرامح

وكيف لا والخطب خطب فادح ٥٩٥

__________________

٥٨٩. العقائل الزواكى : النساء المكرمة الصالحة.

٥٩٠. الذرى : راجع الى التعليقة برقم ٣١٧.

٥٩١. فت في ساعده : اضعفه.

٥٩٢. لم يتهنا : لم يفرح.

٥٩٣. حن شجا : صوت حزنا وهما.

٥٩٤. السما كان : كوكبان نيران يقال لاحدهما السماك الرامح لان امامه كوكبا صغيرا يقال له راية السماك ورمحه وللاخر السماك الاعزال لان ليس امامه شئ.

٥٩٥. الخطب خطب فادح أي الامر امر صعب مثقل.

١٥٨

١٧٧٧ والارض زلزلت له زلزالها

مذ فقدت بفقده جمالها

١٧٧٨ وانهملت ٥٩٦ لرزئه عين السما

دما فكاد ان يصيبها العمى

١٧٧٩ اظلمت الدنيا بعين عمه

واحزني لهمه وغمه

١٧٨٠ لما راى قرة عينه على

وجه الثرى يفحص ٥٩٧ من عظم البلا

١٧٨١ قد عجبت من صبره الاملاك

ولا يحيط وصفه الادراك

__________________

٥٩٦. انهملت : فاضت وسالت.

٥٩٧. يفحص : يحفر التراب.

١٥٩

 (١٣١)

« في اول الشهداء مسلم بن عقيل سلام الله عليه »

١٧٨٢ يا ربى المحمود في فعاله

صل على محمد وآله

١٧٨٣ وصل بالاشراق والاصيل ٥٩٨

على الامام من بنى عقيل

١٧٨٤ اول فاد فاز بالشهادة

وحاز اقصى رتب السعادة

١٧٨٥ اول رافع لراية الهدى

خص بفضل السبق بين الشهدا

١٧٨٦ درة تاج الفضل والكرامة

قرة عين المجد والشهامة

١٧٨٧ غرة وجه الدهر في السعادة

فانه فاتحة الشهادة

(١٣٢)

« النيابة الخاصة »

١٧٨٨ كفاه فخرا منصب السفارة

وهو دليل القدس والطهارة

١٧٨٩ كفاه فضلا شرف الرسالة

عن معدن العزة والجلالة

__________________

٥٩٨. الاشراق : وقت طلوع الشمس والاصيل : الوقت بين العصر والمغرب أو العشى. الاشراق والاصيل بالفارسية صبحگاهان وشبانگاه.

١٦٠