🚘

آكام المرجان

إسحاق بن الحسين

آكام المرجان

المؤلف:

إسحاق بن الحسين


الموضوع : التاريخ والجغرافيا
الطبعة: ١
الصفحات: ١٤٤
🚘 نسخة غير مصححة

ذكر مدينة واسط

وهي في الإقليم الرابع.

وبعدها عن خط الاستواء ، كمثل بعد مدينتي (١) البصرة والكوفة. وبعدها عن خط المغرب ، إحدى وسبعون درجة ، وذلك من الأميال ، أربعة آلاف وستمائة وستة وثلاثون ميلا.

وإنما سميت واسط ، لأنها وسط بين الكوفة والبصرة.

[وهي] ليست قديمة ، بناها الحجاج بن يوسف ، عامل عبد الملك بن مروان (٢).

وكان سبب بنائها ، أن عبد الملك أرسل جنودا من أهل

__________________

(١) في المطبوع (كمثل بعد ما بين مدينة البصرة والكوفة).

وما أورده خطأ بهذه الصيغة. فهو لم يذكر بعد البصرة عن خط الاستواء ، وما نقلناه عن الكوفة أنها تبعد ٣٢ درجة عن الاستواء ، ويذكر ياقوت أن واسط تبعد ٣٢ درجة عن خط الاستواء. وهذا يجعل التصحيح ضروريا.

(٢) بنيت ٨٤ ه‍.

٤١

الشام إلى الحجاج بن يوسف ، ليكونوا عونا له على الحروب ، فضاقت منهم أهل العراق ، لأنهم كانوا ينزلون عليهم في الدور ، ويتطاولون إلى نسائهم فشكوا ذلك إلى عبد الملك بن مروان ، فأمر الحجاج أن يبني لأهل الشام مدينة ينقلهم إليها.

٤٢

ذكر مدينة عبّادان

في الأهواز. وهي في الإقليم الرابع (١).

وبعدها عن خط المغرب ، خمس وسبعون درجة ، وذلك من الأميال أربعة آلاف وتسعمائة وخمسون ميلا.

وبعدها عن خط الاستواء ، إحدى وثلاثون درجة ، وذلك من الأميال ، ألفان ومائتان وستة وثلاثون ميلا.

وهي على ساحل بحر العراق ، متصلة بالبحر العظيم الأخضر وهي عامرة بأهلها ، وبها المرابطون والزهاد (٢).

وبها تعمل الحصر العبّادانية (٣). وبقربها يقع الفرات في البحر الاعظم.

__________________

(١) في معجم ياقوت : (في الاقليم الثالث).

(٢) يذكر ياقوت في (عبّادان) بعض اوائل من رابط فيها ، والعبادان : الكثير العبادة في لغة البصرة. وينسبها في قول آخر إلى عباد بن الحصين الحبطي.

(٣) يذكر المقدسي شهرة عبّادان بصناعة الحصر ، بسبب كثرة نبات الحلفاء في الجزيرة.

٤٣

ذكر مدينة سيراف

وهي في الإقليم الثالث.

وبعدها عن خط المغرب ، تسع وسبعون درجة ، وذلك من الأميال [خمسة] آلاف ومائتين وأربعة وعشرون ميلا (١).

وهي على ساحل بحر العراق ، من كور فارس.

وهي مدينة جليلة ، طيبة البقعة ، ينزلها الولاة. ولها سعة في دورها ، وبساتين عجيبة ، فيها الرياحين وضروب الأشجار (٢).

ويشرب أهلها من عيون تأتي من جبل (٣).

واكثر أهلها عجم أشراف من الفرس.

افتتح كورها عبد الله (٤) بن عامر بن كريز ، في خلافة عثمان بن عفان.

__________________

(١) حسب القاعدة التي اعتمدها المؤلف ، فإن الرقم الصحيح (وأربعة عشر ميلا).

(٢) صورة الأرض ٢٤٨ ، معجم البلدان (سيراف).

(٣) صورة الأرض ٢٤٨ ، معجم البلدان (سيراف).

(٤) في الأصل (عبد الملك). وعبد الله أحد مشاهير الفاتحين العرب ، توفي ٥٩ ه‍.

٤٤

ذكر مدينة صنعاء

حرسها الله تعالى.

وهي مدينة باليمن ، وقاعدتها ، وليس فيها أعظم منها.

وهي جبلية برية ، معتدلة الهواء ، طيبة الماء (١) ، تثمر عندهم الأشجار ، فيدركون الزرع في العام مرتين (٢) ، لأن لهم شتاءين وصيفين ، وذلك [شأن] كل بلد بعدها عن خط الاستواء أقل من أربع عشرة درجة ، وهي في الإقليم الأول.

ودورها مدهّنة بالأحمر والأخضر ، وبسطها مفروشة ، لانتظار الأمطار في أوقات معلومة لا تختلف. [فهم] يمطرون شهرا واحدا في الصيف ، وشهرا في الشتاء (٣) ، واكثر ما

__________________

(١) ابن رسته ، الاعلاق النفيسة ، ١٠٩.

(٢) المكان نفسه.

(٣) في الاعلاق (ومن الخريف ، تمام أربعة أشهر).

٤٥

يكون بالعشيّ ، فهم يستعجلون بالانصراف إلى منازلهم ، ويخرج السيل جميع ما فيها من الأوساخ ، لأنها مفروشة ، ويأتي إلى مزارعهم في قنوات (١).

ولها سور وشارع على واد. في جامعها قبر نبيّ من الأنبياء (٢).

وعندهم فواكه كثيرة. وعندهم تعمل الثياب الرفيعة ، والآنية العجيبة. وهم صنّاع الفصوص ، وثقب اللؤلؤ (٣).

ويجتمعون في المسجد لقراءة العلوم والكتاب العزيز ، نفع الله به ، آمين.

__________________

(١) في الأصل (من) وتصويبه من الاعلاق النفيسة.

(٢) في الاعلاق (وأن في موضع المحراب قبر نبي ...).

(٣) ابن رستة ١١٢.

٤٦

ذكر مدينة عدن

وهي في الإقليم الأول.

وبعدها عن خط المغرب ، خمس وستون درجة ، وذلك من الأميال ، ثمانمائة وعشرون ميلا.

ولها صيفان وشتاءان. وهي شديدة الحر ، لمسامتة الشمس رؤوسهم مرتين في العام. وذلك [شأن] جميع البلدان التي (١) في الإقليم الأول (٢).

وعدن على ساحل البحر الأعظم. وفيها صيادون ، ويخرجون الجوهر من البحر.

وفيها برك وأنهار.

وأهلها يشبهون العرب.

ولا يدخل إليها إلّا من جانب واحد (٣).

__________________

(١) في المطبوع (الذي).

(٢) ابن الفقيه ، مختصر البلدان ٢٤.

(٣) الاصطخري ٢٥.

٤٧

وهي كبيرة معمورة. وليس فيها أشجار ولا زرع. ومعاشهم من السمك (١).

وبها تعمل الثياب الرفيعة (٢) ، والآنية العجيبة.

__________________

(١) مختصر البلدان ٣٦.

(٢) صورة الأرض ٤٤.

٤٨

مدينة عمان

وهي في الإقليم الثاني.

وبعدها عن خط المغرب أربع وثمانون درجة ، وذلك من الأميال خمسة آلاف وخمسماية وأربعون ميلا.

وبعدها عن خط الاستواء ، ثلاثون درجة ، وذلك من الأميال ألف وسبعمائة وثمانون ميلا.

وهي على ساحل البحر (١). وهي حصينة لها أبواب حديد.

وبها مياه جارية ، وأسواق عامرة ، وبساتين ونخيل وموز وسائر الفواكه (٢) ، وفيها الحنطة والشعير والأرز.

وبلادها عظيمة ، ثمانون فرسخا في مثلها (٣) ، سهول

__________________

(١) ابن حوقل ٤٥.

(٢) الإصطخري ٢٥.

(٣) قدر مساحتها بثلاثمائة فرسخ ، كل من الاصطخري ٢٥ ، وابن حوقل ٤٤.

٤٩

وجبال. وبها قصب السّكر.

وفي رؤوس أهلها الجمم (١) ، وفي رؤوس الأشراف القلانس.

__________________

(١) الجمم : مفردها جمة. الشعر الكثيف المتدلي على الكتفين.

٥٠

مدينة سبأ

وهي في الإقليم الثاني.

وبعدها عن خط المغرب ، خمس وستون درجة ، وذلك من الأميال ، أربعة آلاف ومائتان وتسعون ميلا.

وبعدها عن خط الاستواء ، سبع عشرة درجة ، وذلك من الأميال ، ألف وثمانون ميلا.

وبها معادن الذهب (١). وهي مدينة بلقيس ، وبها كان عرشها (٢) ، وآثارها باقية من الأساطين التي كانت عليها ، حتى اقتطعت في زمان سليمان بن داود عليهما السلام.

وبقربها مدينة مأرب ، وكانت كثيرة النعم والأشجار ، وكانت المرأة تخرج بمكتلها (٣) على رأسها ، ومغزلها بيدها ،

__________________

(١) ابن رسته ١١٣.

(٢) ابن رسته ١١٤.

(٣) المكتل : شبه الزنبيل يسع خمسة عشر صاعا.

٥١

فتمشي بين الأشجار ، وهي متصلة ممدودة ، فلا ترجع إلّا وقد امتلأ [المكتل] من الفواكه ساقطة دون قطف ولا جنى (١).

وكفروا ، فأرسل الله عليهم سيل العرم ، فكان يهدم السدّ ليلا ، ما كانوا يصلحونه نهارا (٢). وهي التي ذكرها الله في كتابه العزيز : (لَقَدْ كانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتانِ)(٣).

__________________

(١) ابن رسته ١١٤.

(٢) في الاعلاق (فبعث الله عزّ وجل الفأر على ذلك السد ..).

(٣) سورة سبأ ، آية ١٥.

٥٢

حضر موت

وهي في الإقليم الأول.

وبعدها عن خط المغرب ، إحدى وسبعون درجة ، وذلك من الأميال ، أربعة آلاف وستمائة وثمانون.

وبعدها عن خط الاستواء ، اثنتا عشرة درجة ، وذلك من الأميال ، سبعمائة (١) واثنان وتسعون ميلا.

وهي من بلاد اليمن. وبلاد حضر موت كثيرة متصلة ، ذات نخيل وأشجار ومزارع.

وأهلها قبائل كثيرة ، وهم يحكمون بأحكام أمير المؤمنين ، علي بن أبي طالب ، وفاطمة بنت رسول الله عليهما السلام ، ويقولون : في كل ملة ، لا حكم إلّا حكم الله ورسوله (٢).

وبين عدن وحضر موت قفار وجبال عظام ، ولها أشجار ،

__________________

(١) في المطبوع (سبعة مائة).

(٢) اظن أن هنا سقطا وخلطا بين الخوارج والعلوية.

٥٣

وبها قردة يصبرون بالكروم والأشجار (١) ، وهم يصيدونها بالكلاب. واكثر أشجارهم النخل.

والشب يصير نهرا من عيون تجري ، فتجمد وتصير حجارة (٢).

وبقرب عمان مدينة اسقطرى وبها العنبر السقطري (٣).

وأهل اليمن قوم ذوو فطنة وعقل. قال الله عزّ وجلّ : (ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفاضَ النَّاسُ) (٤).

__________________

(١) صورة الأرض ٤٥ ، ولكنه لم يذكر طريقه صيد القردة.

(٢) ابن الفقيه ٤٦.

(٣) صفة جزيرة العرب ٦٩ ، جغرافية ابن سعيد ١٠٢ ، وهي معروفة بسقطرة.

(٤) سورة البقرة ، الآية ١٩٩.

٥٤

مدينة البحرين

وهي في الإقليم الثاني. وهي في أول اليمن.

وهي مدينة جليلة. والماء فيها قريب يحفر باليد. وبها نخيل ورمّان وأترنج وتين.

ولا يمشون إلّا في الغداة والعشي ، لحر الأرض.

وبها جبال عظيمة من رمال ، تسوقها الرياح ، وربما علت على بلدانهم.

وكان بين البحرين وعمان فيما تقدم ، طريق قطعته جبال الرمال ، فلا يتوصل من البحرين إلى عمان إلّا على البحر (١).

وبها جبلان عظيمان (٢) ، وبين البحر وبينهما مسيرة عشرة أيام.

وهجر هي قاعدة البحرين ، واهلها عرب ، وهم الذين وفدوا على رسول الله ، صلى الله عليه وعلى آله وسلّم (٣).

__________________

(١) الاصطخري ٢٨ ، ابن حوقل ٤٧.

(٢) الاصطخري ٢٧.

(٣) معجم البلدان (هجر) ، البداية والنهاية ٥ : ٦٣.

٥٥

الطائف واليمامة

وهما (١) في الإقليم الثاني مع مكة في خط واحد.

وبعدهما (٢) عن خط الاستواء سواء.

والطائف أقرب إلى مكة من اليمامة. ومن مكة إلى الطائف مسيرة يومين ، وكذلك بين الطائف واليمامة (٣).

وأهلهما من العرب.

والقاعدة حجر اليمامة ، وهي كثيرة الخصب والخير ، واكثر شجرها ، النخل (٤).

__________________

(١) في المطبوع (وهي ، وبعدها).

(٢) في المطبوع (وهي ، وبعدها).

(٣) في المطبوع (من الطائف واليمامة).

(٤) انظر ، تقويم البلدان ٩٧ ، الاصطخري مسالك ، ١٨ ـ ١٩ ، ويشيد ابن الفقيه بتمور اليمامة (مختصر كتاب البلدان ٢٩).

٥٦

مدينة دمشق

وهي في الإقليم الرابع.

وبعدها عن خط الاستواء ثلاث وثلاثون درجة ، وبعدها عن خط المغرب ، ستون درجة.

وهي مدينة قديمة ، ليس في أرض الإسلام وفي أرض الروم مثلها. لها سور من حجارة ، ودورها اثنا عشر ميلا.

افتتحها أبو عبيدة بن الجراح صلحا ، وعندهم كتاب الصلح (١).

وبها قبر يحيى بن زكريا (٢) في كنيسة يقال لها القسقار.

وبها نهر الأرنط (٣) ، عليه العمارات والضياع والبساتين ،

__________________

(١) البلدان ٣٢٥.

(٢) رحلة ابن جبير ٢٤٦ (رأس يحيى بن زكريا مدفون بالجامع). والقسقار ، لم اهتد اليها.

(٣) يقصد الأورنت ، وهو نهر العاصي ، وجميع الجغرافيين يتحدثون عن نهر بردى.

٥٧

وبها عيون كثيرة ، تأتي من قنوات الجبال ، فتدخل إلى كل جهة.

وأهلها قوم من العجم. وبها أيضا ، قوم من العرب.

ومسجدها من عجائب الدنيا ، حسنا وإتقانا.

٥٨

ذكر مدينة حلب

أيضا ، هي في الإقليم الرابع ، قريبا من أنطاكية ، وبها ينزل ولاة العواصم (١).

وهي عامرة من أهلها ، وبها منازل بني هاشم.

بعدها عن خط المغرب ، ثلاث وستون درجة.

__________________

(١) العواصم : الثغور الإسلامية ، وقال ابن حوقل : العواصم اسم الناحية قصبتها أنطاكية (صورة الأرض ١٦٥).

٥٩

ذكر مدينة طبرية

وبعدها عن خط المغرب ، ثمان وخمسون درجة ، وعن خط الاستواء اثنتان وثلاثون درجة.

وهي مدينة الأردن.

وهي أسفل جبال على بحيرة عظيمة ، يخرج منها نهر ، وفيها حمّة تخرج منها قنوات إلى الحمّامات (١) ، لا يحتاجون إلى تسخينها (٢).

افتتحها عمرو بن العاص سنة اربع عشرة (٣).

وفيها جبّ يوسف عليه السلام (٤).

__________________

(١) في المطبوع (الحمامة) والتصويب من معجم البلدان (طبرية).

(٢) في المطبوع (سخنها) ، والتصويب من معجم البلدان.

(٣) افتتحها شرحبيل بن حسنة سنة ١٣ ه‍ صلحا ، ثم نقض اهلها الصلح فسيّر إليهم أبو عبيدة عمرو بن العاص ففتحها سنة ١٤ ه‍.

(٤) ابن حوقل ، صورة الأرض ١٦٠.

٦٠