ديوان الشيخ محسن أبو الحبّ ( الكبير )

الشيخ محسن أبو الحبّ

ديوان الشيخ محسن أبو الحبّ ( الكبير )

المؤلف:

الشيخ محسن أبو الحبّ


المحقق: جليل كريم أبو الحبّ
الموضوع : الشعر والأدب
الناشر: بيت العلم للنابهين
الطبعة: ١
الصفحات: ٢٠٦
  نسخة غير مصححة

(٦٥)

التعفف

من الكامل ألأول :

قال متغزلا :

١ ـ لا تحسبوا إني كففت تعففا

نظري إليها أو مخافة لائم

٢ ـ لكنني عاينت أسهم لحظها

تترى فخفت على حشاي الهائم

(٦٦)

لا انسى رضيع الطف

من الوافر ألأول :

قالها في رثاء من قتل في معركة الكرامة بكربلاء :

١ ـ إلي إلي خالعة الزمام

كلانا في الهوى صعب المرام

٢ ـ نفرت وما عليك بذاك بأس

نفاري من أعاجيب ألأنام

٣ ـ وجانبت الموارد والمراعي

كما جانبت أفنية اللئام

٤ ـ فرارا من بني الدنيا فإني

رايتهم أضل من النعام

٥ ـ وكم جربتهم آنا فآنا

فكانوا كالسراب لذي أوام

٦ ـ سآنس بالوحوش بكل قفر

وأهجر كل سامية الدعام

٧ ـ وأطلب في ديار العز مثوى

وإلا لا أرى سفر اللئام

٨ ـ رأيت العز أهون كل شيء

طلابا إن شددت له حزامي

٩ ـ أبن يا دهر عذرك لي فإني

رأيتك غير بر بالكرام

١٠ ـ كغدرك في بني الهادي علي

غياث الناس في ألأزم العظام

١١ ـ رميتهم بسهم الغدر بغيا

كرمي الصيد في البلد الحرام

١٢ ـ فبعض بالسجون قضى وبعض

بحد السيف دام إثر دام

١٣ ـ فؤادي كل يوم في إلتهاب

ودمعي كل يوم في إنسجام

١٤ ـ عليهم لا على طلل محيل

أصاب بأهله داعي الحمام

١٥ ـ سأبكيهم وإن لم تسعديني

بثينة في البكا خلي ملامي

١٦ ـ إذا ذكر الحسين فأي عين

تصون دموعها صون إحتشام

١٤١

١٧ ـ بكته ألأنبياء وغير بدع

بأن تبكي الكرام على الكرام

١٨ ـ دعا فأجابه نفر يسير

قليلهم كثير في الزحام

١٩ ـ أولئك صفوة الجبار حقا

بهم سمت العلا أعلى مقام

٢٠ ـ ضحى في ملتقى الهيجاء أسد

وليلا هم مصابيح الظلام

٢١ ـ سقوا الموت الزؤام وليت نفسي

فداؤهم من الموت الزؤام

٢٢ ـ وأعجب ما أراه بنو زياد

ولاة ألأمر من دون ألأنام

٢٣ ـ وآل محمد تهمي عليهم

رزايا الدهر هاما بعد هام

٢٤ ـ وثوبا يا ضباع إلى إفتراس

ونوما يا سباع على إغترام

٢٥ ـ رؤوس بني النبي معليات

على ألأرماح تهدى للشآم

٢٦ ـ وظام لم يذق للماء بردا

ومن كفيه ماء البحر طامي

٢٧ ـ وطفل بالسهام له فطام

وكيف فطام طفل بالسهام

٢٨ ـ لقد عجبت له ألأملاك حتى

خدود الحور تدمى باللطام

٢٩ ـ لذا موسى هوى صعقا وعاف

إبن مريم نطقه بعد الكلام

٣٠ ـ ولم ير باسما يحيى إلى ان

سقاه الحزن أكواب الحمام

٣١ ـ فهل وجدت كزينب أم موسى

وهل باتت كزينب في إهتضام

٣٢ ـ عشية بات منزلها خليا

ولم تر من كفيل أو محام

٣٣ ـ تناديهم وهم صرعى دوامي

وتدعوهم وهم فوق الرغام

٣٤ ـ بني أمي لقد طال إنتظاري

قيامكم لنصري وإحترامي

٣٥ ـ بني أمي متى كنتم بعادا

عن الشاكي المروع المستضام

٣٦ ـ بني أمي أنا المنهوب رحلي

خلافكم أنا الواهي قوامي

٣٧ ـ بني أمي أنا المنهوك جسمي

خلافكم أنا البادي سقامي

٣٨ ـ بني أمي لقد سلبوا قناعي

بني أمي لقد حرقوا خيامي

٣٩ ـ بني أمي متى كنتم ضعافا

لبيض مقارع وسهام رامي

٤٠ ـ أراكم عازمين على فراقي

كأن لم تعرفوا فيكم مقامي

٤١ ـ لي الخدر الذي حجبتموه

ببيض الهند وألأسل الدوامي

٤٢ ـ لي البيت الذي شيدتموه

على العيوق مرفوع الدعام

٤٣ ـ فمالي والسياط لها صرير

بمتني غير مخفور ذمامي

٤٤ ـ فلا وألله لايشفي غليلي

سوى قرع الحسام على الحسام

٤٥ ـ بيوم تزعق ألأملاك فيه

ألا ظهر الكريم إبن الكرام

١٤٢

٤٦ ـ طلوب الثأر ليس لها ولي

سواك فقم بسيف ألإنتقام

٤٧ ـ على الدنيا العفاء إذا تشفت

بكم أكباد أبناء الطغام

٤٨ ـ عساك تعيد روض الدين غضا

بغيث من ندى كفيك هامي

٤٩ ـ نجاتي منك أطلبها فجد لي

بها يا من به أمسى إعتصامي

٥٠ ـ سلامي يا بني الهادي عليكم

عليكم يا بني الهادي سلامي

التعليقات :

٢ ـ في نسخة : نفادى (الناشر).

٢٤ ـ إغترام : الغرامة / أوجب على نفسه.

٢٦ ـ طامي : البحر المملوء.

في نسخة : لذاك (الناشر).

٣٣ ـ الرغام : التراب.

٤٢ ـ العيوق : نجم أحمر مضيء في طرف المجرة ألأيمن يتلو الثريا.

٤٧ ـ الطغام : أوغاد الناس الواحد فيه والجمع سواء.

(٦٧)

سيف الشرك يعبث

من الكامل الثاني :

قالها في ألأحداث التي ألمت بألأمة بعد وفاة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآله وينتهي بأحداث عام ٦١ هـ :

١ ـ لو كنت صاحب لوعتي وغرامي

لعلمت كيف بذكرهن هيامي

٢ ـ ما مر ذكر زمانهن بصارخ

ألا أبحت حشاي للأسقام

٣ ـ زمن لو أن الدهر جدده لنا

صحت برغم عواذلي أحلامي

٤ ـ ومروع باللوم قلبي لو درى

ما بي من ألأشواق كف ملامي

٥ ـ ما زال يلقاني بقبح كلامه

زجرا وألقاه بلين كلامي

٦ ـ أنا كنت أدري مذ ألفت هواهم

أن سوف يكثر فيهم لوامي

١٤٣

٧ ـ لكنني وأبيك لست بسامع

طاشت إذا دون المرام سهامي

٨ ـ وألله لم أر بعد يوم فراقهم

يوما له أجفو لذيذ منامي

٩ ـ إلا إذا ذكر المحرم قال لي

قلبي إتخذ للحزن دار مقام

١٠ ـ حقا على أهل الوفا أن يسأموا

طيب الكرى ولذيذ كل طعام

١١ ـ حزنا لما نال النبي محمدا

من مفردات مصائب وتؤام

١٢ ـ أما عزيزته البتول فلم تزل

حلف الضنا وفضاضة ألآلام

١٣ ـ قاست مصائب لو تقاسي بعضها

شم الجبال لسخن بعد قوام

١٤ ـ في كل يوم تستجد مآتما

عظمت مواقفها على ألإسلام

١٥ ـ أسفي لعترتها ألأطايب أصبحوا

نهبا لكل مثقف وحسام

١٦ ـ متباعدون عن الديار كأنهم

سرب يوكله الردى بهيام

١٧ ـ ما زال سيف الشرك يعبث فيهم

ويبعدهم من مقصد ومقام

١٨ ـ حتى قضت وطرا أمية فيهم

ومضت فقام لها بنو ألأعمام

١٩ ـ يتسابقون على إنتهاب تراثهم

سبق الجياد الضمر للإقدام

٢٠ ـ أما أمية لم تهج أضغانها

إلا تراث الشرك وألأصنام

٢١ ـ فعلام هاجت للسما أضغانها

وهم ذوو ألأنساب وألأرحام

٢٢ ـ هذا وما إرتكبت أمية قبلهم

معشار ما إرتكبوا من ألآثام

٢٣ ـ لو كان حقا قربهم من هاشم

ما ضيعوا لبنيه عهد ذمام

٢٤ ـ لم يتركوا لبني النبي حشاشة

ألا أشبوا برها بضرام

٢٥ ـ في كل سجن للنبي لديهم

ثاو وفي قفراء آخر دام

٢٦ ـ ولقد عجبت وكيف لم أعجب وقد

أضحى الرشاد مضيع ألأحكام

٢٧ ـ وخلافة ألله التي لم ينخفض

لسوى بني الهادي ذراها السامي

٢٨ ـ كانت أعز من الثريا منعة

واليوم صارت موطئ ألأقدام

٢٩ ـ يدعى الرشيد بها إماما حكمه

ماض وخير الخلق غير إمام

٣٠ ـ من ناشد عني بني العباس لا

جفت برقم هجائهم أقلامي

٣١ ـ أنّى إدعوها ملكهم واراهم

لم يسعدوا فيها بشد حزام

٣٢ ـ أيام باع الشرك أرسل كفه

وإقتاد شامسها بغير زمام

٣٣ ـ أسوى علي كان يوضح للورى

ما كان منها طامس ألأعلام

٣٤ ـ حتى إنجلت كالصبح أسفر بعدما

غشى الظلام سفوره بظلام

٣٥ ـ من ذا يقابل ذا بمن إسلامه

ما كان لولا خيفة الصمصام

١٤٤

٣٦ ـ لا تفرحوا ياقوم إن أيامكم

طالت بطول مسرة ودوام

٣٧ ـ فكأن قد إنقلبت بكم وكأنكم

لم تظفروا منها بنيل مرام

٣٨ ـ إن الذين ولعتم في ظلمهم

لهم معادن كل فضل نام

٣٩ ـ وهم الذين بوصف بعض علاهم

ضلت تحير خواطر ألأوهام

٤٠ ـ لو أنهم راموا تملك جيد ما

رمتم لكان لهم أذل مرام

٤١ ـ لكنهم نظروا عليها ذلة

ألأدنى فعافوها إجتناب الذامي

٤٢ ـ فلذاك أصبح عارها ينمى لكم

باق مدى ألأيام وألأعوام

٤٣ ـ قد كان في يوم الغدير كفاية

في هولهم عن سائر ألأيام

٤٤ ـ يوم به الجبار أكمل دينه

وأتمه في أحسن ألإتمام

٤٥ ـ عقد النبي به ولاءهم على

من كان في ألأصلاب وألأرحام

٤٦ ـ فتعاقدوا أهل الغوى أن ينكثوا

ما كان أبرم غاية ألإبرام

٤٧ ـ وعدوا عليهم يخضمون تراثهم

خضم السوائم نبتة الرمرام

٤٨ ـ إني لأقسم بالنبي وآله

قسما على رب السما العلام

٤٩ ـ أن لا يغيرني على ما فيّ من

حب النبي وآله ألأعلام

٥٠ ـ يا رب كن أنت الشهيد عليّ

أني عبدهم وإسمع بها أقسامي

التعليقات :

١١ ـ تؤام : توائم.

١٢ ـ في نسخة : ومصاحة (الناشر).

١٦ ـ هيام : بالضم العطش الشديد والجنون من العشق.

١٨ ـ بنو ألأعمام : بنو العباس.

١٩ ـ في نسخة : في ألإقدام (الناشر).

٣١ ـ بشد حزام : لم يحاربوا من أجل ألإسلام أيام الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآله.

٣٢ ـ شامسها : الشامس والشموس الفرس الذي يمنع ظهره ويصعب مقاده.

٣٥ ـ بمن إسلامه خيفة الصمصام : هو العباس جد بني العباس.

٤١ ـ الذام : إسم فاعل من ذم فهو ذام.

١٤٥

٤٥ ـ من كان في ألأصلاب وألأرحام : أي على ألأجيال القادمة أيضا.

٤٧ ـ يخضمون : يقضمون.

٤٧ ـ الرمرام : حشيش الربيع.

(٦٨)

معروف المناقب

من الطويل الثاني :

أنشأها في رثاء السيد حسين المجاهد الحائري :

١ ـ متى لم تكن يا دهر بالمجد مغرما

متى لم تمل منه العماد المقوما

٢ ـ نسيت الذي أرديت بألأمس في الثرى

وكان شهابا لا يرى الدهر مظلما

٣ ـ وما قد أحل ألله كان محللا

وما حرم الرحمن كان محرما

٤ ـ قضى ما عليه من فرائض حجه

فلما لواه الشوق بالطف أحرما

٥ ـ وجاور بحرا لا يزال مغطمطا

ولا يشتكي يوما مجاوره الظما

٦ ـ لأنسى بأدني جوده العرب حاتما

وأنسى بأدنى بأسه العجم رستما

٧ ـ ألا حرمة العلم العزيز رعيتها

إلا ما أفاد الطالبين تكرما

٨ ـ ولما رأى ما قد أعد إلهه

لمن جاء قبر إبن النبي ميمما

٩ ـ دعا ربه أن لا يبارح قبره

فمات ولم يترك على المجد قيما

١٠ ـ سوى الصالحين الرابحين كلاهما

على كل من حاز الفخار تقدما

١١ ـ أخوه ومعروف المناقب شبله

إذا قيل من للمجد قلت هما هما

١٢ ـ أعزيهما عنه وكيف وهل ترى

يعزي عن البدر الكواكب في السما

١٣ ـ وكم كان أبيات الرشاد مشيدا

وكم كان أبيات الضلال مهدما

١٤ ـ أقامك زين العابدين وصيه

لأنك عنه كنت بالفضل معلما

١٥ ـ بكته عيون المكرمات ولم تر

تصب عليه أعين الفضل عندما

١٦ ـ وما هو إلا الشمس غابت وكل من

نرى بعده تشكوا نواظره العمى

١٧ ـ وكم من نفوس اتلف السقم حالها

شفاها بجدواه ومذ مات أسقما

١٨ ـ تمنيت أني كنت قبلا أتيته

بما جئت فيه من قريض منظما

١٤٦

١٩ ـ لأحظى بما فيه حظى من نواله

سواي ولم يفتح ليسأله فما

٢٠ ـ سامدحه حيا وميت لأنني

أرى مدحه حقا علي محتما

٢١ ـ لقد كان أعلى العالمين مآثرا

واسماهم قدرا وأحماهم حمى

٢٢ ـ عمود الهدى بعد الحسين إذا هوى

تراه بزين العابدين مقوما

٢٣ ـ أصلي عليه ما حييت مسلما

وكان عليه ألله صلى وسلما

التعليقات :

المرثي هو السيد حسين إبن السيد محمد المجاهد الطباطبائي ويظهر أنه كان مصاحبا لوالده في جهاده ضد روسيا القيصرية بدلالة العجز في البيت السادس ـ أخوه هو السيد حسن والد أبو القاسم وشبله هو زين العابدين المتوفى ١٢٩١ ـ البيت ١٧ يدل على أنه كان يتعاطى الطب إنسانيا.

(٦٩)

هذا علي فإعرفوه

من البسيط ألأول :

قالها في نصب الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وآله عليا عليه‌السلام في مؤتمر الغدير :

١ ـ ما أنكر القوم من يوم الغدير وما

على نبي الهدى من فعله نقموا

٢ ـ في يوم قام يناديهم وما سمعوا

وما بآذانهم من عارض صمم

٣ ـ يا قوم هذا علي فإعرفوه كما

عرفتموني أولى منكم بكم

٤ ـ ألله أكرمكم فيما دعوتكم

إليه فإستبقوا الخيرات وإغتنموا

٥ ـ ما نال من قربه عندي للحمته

كلا ولكن لأخرى دونها الرحم

٦ ـ قربته ويلكم علما بأن له

علما تعلم منه اللوح والقلم

٧ ـ فقدموه فإن ألله قدمه

من لم يقدمه لم تثبت له قدم

٨ ـ لولا علي لكنتم في الورى بهما

وهل كأسد الشرى إن عدت البهم

٩ ـ إن كنت متهما فيه فقبلكم

موسى بهارون قبلي قومه إتهموا

١٠ ـ قوموا بطاعته وأرضوا ببيعته

فإنه العروة الوثقى بها إعتصموا

١١ ـ هارون كان أخا موسى وكان أخي

فيكم فلا بعده يعروكم السأم

١٤٧

١٢ ـ من كان أفصح لي منه إذا إختلفت

علي أيدي العدى وإشتدت ألأزم

١٣ ـ من رد عني أعادي الشرك حين عدت

علي أجنادها كالسيل تزدحم

١٤ ـ من رد عمرو بن ود يوم صاح بكم

وكلكم منه مصفر ومنكتم

١٥ ـ لولاه ما أصبحت ترعى سوارحكم

مأمونة رعيها الغزلان والغنم

١٦ ـ لولاه ما إرتفعت يوما بيوتكم

مسموكة تتناغى حولها النغم

١٧ ـ لولاه اصبح دين الشرك مرتفعا

وعاد يعبد جهرا فيكم الصنم

١٨ ـ هذا أخي وإبن أمي لا يوازنه

في الفضل جل بني الدنيا وإن رغموا

١٩ ـ عادت كعاد بما جرته جرهمها

وغودرت بجديس أختها طسم

٢٠ ـ وكان من سبأ ما كان فإنطمست

آثارها ومحاها سيلها العرم

٢١ ـ وسوف يقرضكم ما كان أقرضهم

من العذاب وأنتم منهم وهم

٢٢ ـ إني لأعلم إني لا أزيدكم

هديا بنصحي وكم قدما بلوتكم

٢٣ ـ فما وجدت لكم في كل جارحة

إلا عقابيل داء ليس تنحسم

٢٤ ـ لم يدر قدر علي غير خالقه

الناس إلا عليا كلهم عدم

٢٥ ـ من فاز بالطائر المشوي يأكله

معي سواه وهذا ليس ينكتم

٢٦ ـ لو شاهد ألأنبياء الغر بيعته

لم يجحدوا أنهم طرا له خدم

٢٧ ـ علام لم تفهموا ما قلته لكم

أأنتم رجم أم أنتم رخم

٢٨ ـ خلوا الخلافة خلوها فليس لها

إلا أبو حسن من فيه نعتصم

٢٩ ـ هذا أبو النيّرين الباهرين وذا

أخو النبي ومن تمت له النعم

٣٠ ـ يا قوم أي نبي مات قبل ولم

يترك وصيا سلوا تخبركم ألأمم

٣١ ـ هل فاعل أنا إلا مثل ما فعلوا

هل عازم أنا إلا مثل ما عزموا

٣٢ ـ وكلهم مات مظلوما وما ظلموا

كما ظلمت وبالله صبرهم

٣٣ ـ هل في بناتهم بنت كفاطمة

أم في رجالهم كالمرتضى علم

٣٤ ـ من منهم مثل مالي ماله إنتهبوا

من منهم مثل آلي آله إصطلموا

٣٥ ـ من منهم مثل رحلي رحله إغتنموا

من منهم مثل مالي ماله إقتسموا

٣٦ ـ من منهم مثل قدري قدره جهلوا

من منهم مثل صهري صهره شتموا

٣٧ ـ هب أنني لم اكن منكم وكنت لكم

جارا أما حرمة للجار عندكم

٣٨ ـ أنا الخصيم لكم في يوم لا حكم

إلا ألإله ونعم الحاكم الحكم

٣٩ ـ سيحرق الذكر من بعدي لأن به

مدح إبن عمي مقرون بذمكم

٤٠ ـ ستغدرون به بعدي وويلكم

منه إذا حق يوم الحق ويلكم

١٤٨

٤١ ـ هذي حبيبتي الزهراء بينكم

وديعتي هل لها يا قوم محتشم

٤٢ ـ أنى وكيف وفيكم كل ذي كبد

تغلي علي حقودا وهي تضطرم

٤٣ ـ كأنما كنت ثقلا في كواهلكم

فغبت فإجتحتم أهلي ورودهم

٤٤ ـ يا طالما رمتم قتلي بكيدكم

فما إستطعتم ورد الله كيدكم

٤٥ ـ ستغدرون ببنتي مثلما غدروا

ببنت عمران قبل اليوم وإتهموا

٤٦ ـ أخي يقاد كما قود الجنيب وذي

تلغى وصاياي فيها ثم تهتضم

٤٧ ـ ألنار في بيتها تضرى وجانبها

يرض وأين لها بالباب مضطرم

٤٨ ـ حتى الجنين أباد ألله جمعكم

تستأصلون فما شأني وشأنكم

٤٩ ـ يا خير كل الورى بعدالنبي ومن

به الهدى قائم والدين منتظم

٥٠ ـ مناقب لك ملئ ألأرض ضائقة

بها السماء وأنت المفرد العلم

٥١ ـ ما أنصفوك ولولا أنت ما عرفوا

ولا رعوك ولولا أنت ما سلموا

٥٢ ـ حلمت عنهم وحلم ألله حلمك يا

عين ألإله فهلا عنكم حلموا

٥٣ ـ لكن صفحك عنهم صفح ربك عن

فرعون مصر ومن كانت له إرم

٥٤ ـ كذا أمرت وكان ألله حسبك إذ

أبصرت ما كان عنهم خافيا وعموا

٥٥ ـ من هم ومن غيرهم لو شئت قلت لهم

موتوا فماتوا ولم تشهد لهم رمم

٥٦ ـ كان إصطبارك بالرحمن يوم ترى

بنت النبي جهارا خدها لطموا

٥٧ ـ تشكو إليك وما انسى مقالتها

هناك هاتفة والدمع ينسجم

٥٨ ـ هذا إبن آكلة الذبان معتديا

أرثي وطفلي بمرأى منك يخترم

٥٩ ـ هذا زنيم عدي ناله خطر

على بيتي بمرأى منك يقتحم

٦٠ ـ أبناء قيلة هذا كان عهدكم

إلى النبي وهذا كان وعدكم

٦١ ـ نصرتمونا وكنتم قبل شيعتنا

واليوم صرتم علينا ما بدا لكم

٦٢ ـ من كان حربكم بألأمس صار لكم

سلما ومن كان سلما صار حربكم

٦٣ ـ هذي بناتكم خلف الستور وذي

بنت النبي عليها الرجس يحتكم

٦٤ ـ يسومها تارة خسفا ويضربها

أخرى أما فيكم للدين منتقم

٦٥ ـ لو كان حمزة والطيار حاضرنا

ما نال من نحلتي ما نال عجلكم

٦٦ ـ كأنما جئتم تبغون ثاركم

منا قديما نعم والحقد حقدكم

٦٧ ـ يا آل أحمد يا ازكى الأنام خذوا

غراء من عبدكم زينت بمدحكم

٦٨ ـ إن تقبلوها فما فضل كفضلكم

أو ترفضوها فما عدل كعدلكم

٦٩ ـ ما أن مدحتكم رفعا لقدركم

لكن لرفعة قدري بإمتداحكم

١٤٩

٧٠ ـ وما أريد به فخرا على أحد

لكن ليعلم أن العبد عبدكم

٧١ ـ مالي سواكم ومالي غيركم أبدا

إن ضاق بي زمن أو مسني ألم

٧٢ ـ أنتم أعز وأغلى أن يخيب لكم

عبد وإن قيل هذا خاطئ أثم

التعليقات :

١٤ ـ عمرو بن ود بطل يوم الخندق من جانب المشركين قتله علي وأراح المسلمين.

١٩ ـ ٢٠ ـ عاد وجرهم وسبأ وجديس وطسم كلها أقوام من العرب البائدة ، وفي نسخة : كجديس (الناشر).

٢٢ ـ بلوتكم : جربتكم.

٢٣ ـ عقابيل : مصحفة عن عراقيل وهي بقايا العراء.

٢٥ ـ حديث الطائر المشوي معروف ومعترف به.

٢٧ ـ رجم : الحجارة.

رخم : طائر يشبه النسر.

٣٩ ـ الذكر : القرآن الكريم.

٤٦ ـ في نسخة : الخبيب (الناشر).

٦٠ ـ أبناء قيلة هم أبناء المدينة ، ألأنصار وقد وعدوا النبي بالذب عنه في بيعة العقبة.

٦٥ ـ حمزة عليه‌السلام عم النبي ، بطل ألإسلام ، الطيار هو جعفر بن أبي طالب بطل يوم الحبشة وشهيد مؤتة.

١٥٠

(٧٠)

عجبا لحلم الله

من الكامل الثاني :

قالها في هجو بعض من إقتفى أثر ألأوائل في الظلم وحذا حذوهم في الغصب والحرام :

١ ـ إن كان للإسلام مثلك حجة

فليبك باكينا على ألإسلام

٢ ـ فكر لحاك ألله أي عظيمة

لم تأتها في سالف ألأيام

٣ ـ إن كنت تنساها فما هي بالتي

تنسى مدى ألإعصار وألأعوام

٤ ـ اليوم ترجو أن تسمى حجة

غصت برأسك ضبة الصمصام

٥ ـ لو كنت حقا من سلالة فاطم

لرحمتها في ولدها ألأيتام

٦ ـ وأظن إنك لست من أبنائها

بل أنت من أبناء أم هجام

٧ ـ غذيت يوم ولدت ما غذي به

الحجاج كي تلتذ بألآثام

٨ ـ وحججت بيت ألله كيف حججته

من غير ما نسك ولا إحرام

٩ ـ وتظن إنك من ذؤابة هاشم

كلا ولكن من بني العوام

١٠ ـ في كل يوم ثلمة لك في العلا

ما أن تسد بيذبل وشمام

١١ ـ ما هاشم إلا إذا ناديتها

جاءتك أسرع من وفيض غمام

١٢ ـ ولسوف تلقى من فعالك ما لقي

ألأول الثلاثة من يدي هلقام

١٣ ـ تبكي الحسين ولو شهدت قتاله

مزقت جثته بكل حسام

١٤ ـ وسلبت حرملة اللعين سهامه

وكفيته قتل الرضيع الظامي

١٥ ـ وليت مال ألله ث جعلته

في كف مطعون العجان غلام

١٦ ـ لانت أسافله فأصبح وجهه

أقسى وأصلب من صخور رجام

١٧ ـ واقول أن الهجو فيك عبادة

والمدح إثم ليس كألآثام

١٨ ـ وسكت عن أشياء لو أبرزتها

غنت بها ألأطيار في ألاجام

١٩ ـ وبآل برمك فإعتبر وبغيرهم

إن كنت تحسب من ذوي ألأفهام

٢٠ ـ ملكوا البلاد قصيها ودنيها

ومضوا وما تركوا سوى ألأعلام

٢١ ـ إن كنت لا تخشى ألإله ولم تخف

أحدا فشأنك طر إلى بهرام

٢٢ ـ وإصعد لأعلى الجو وإبن كما بنى

فرعون قبلك صرحة ألأهرام

١٥١

٢٣ ـ أقرأت سورة هل أتى أرأيت ما

فيها من ألإيثار وألإطعام

٢٤ ـ ارأيت كيف ألله يمدح فتية

جادوا له بالقرص بعد صيام

٢٥ ـ ما أنت من أكفائها لا والذي

جعل السما سقفا بغير دعام

٢٦ ـ إصبر قليلا سوف يأتيك الذي

ترك الملوك مواطئ ألأقدام

٢٧ ـ عجبا لحلم ألله تهلك خلقه

وتبيت سكرانا بغير مدام

التعليقات :

هذه القصيدة الوحيدة بالهجو ما عدا بعض أبيات أخر.

٤ ـ ضبة الصمصام : يد السيف.

٩ ـ بني العوام هم آل الزبير وكان عبدالله بن الزبير يكره بني هاشم جدا.

١٠ ـ يذبل وشمام : جبلان.

١٢ ـ هلقام : الهلقام ألأسد والبطل.

١٥ ـ مطعون العجان : ألأست.

١٨ ـ ألآجام : غياض القصب.

١٩ ـ آل برمك : البرامكة ، وزراء الرشيد وقد غدر وفتك بهم فلم تقم لهم بعد قائمة.

٢١ ـ بهرام : إله البرهمية في الهند.

٢٢ ـ صرحة ألأهرام : إشارة إلى قوله تعالى «يا هامان إبن لي صرحا».

١٥٢

(٧١)

قرت عين المجد

من البسيط ألأول :

أنشأها في عزيز إلتقاه :

١ ـ قرت برؤياك عين المجد والكرم

وإستبشرت بك حتى الحور في الخيم

٢ ـ فكنت مثل هلال الفطر أنعشنا

بعد الصيام ولم نفطر ولم نصم

٣ ـ صمنا إنتظارا إلى رؤياك يا قمر

ألأقمار يابن الزكي الطاهر العلم

٤ ـ فاليوم عيد وللأعياد آونة

لكنها لم تقم فينا ولم تدم

٥ ـ وإن رؤياك عيد لا زوال له

حتى تجوز حدود الشيب والهرم

التعليقات :

مع ألأسف الممدوح غير معروف.

٤ ـ للأعياد آونة وتمر ببضعة أيام ثم تنتهي.

(٧٢)

في كل يوم ثلمة

من البسيط ألأول :

قالها في رثاء من إستشهد في معركة الطف الحزينة :

١ ـ كم فيك يا دار من دمع جرى ودم

وكم فؤاد وجسم بات في سقم

٢ ـ أعنيك يا كربلا إذ ليس غيرك

للأرزاء أجمع من بيض ومن سحم

٣ ـ أبكي لها ما أجد ألله في عمري

وسوف تبكي لها تحت الثرى رممي

٤ ـ وكيف لا ورسول الله في أرق

منها وها هو لم يهجع ولم ينم

٥ ـ وكيف لا وعلي ذو العلا قلق

منها وفاطم تدعو آه وا ندمي

٦ ـ يا رب ما ذنب أولادي أبادهم

سيف إبن هند بواد غير ذي سلم

٧ ـ تدرين كم فيك من علم ومن علم

تدرين كم فيك من حكم ومن حكم

٨ ـ فخر الجنان وفخر الحور فيك كما

فخر السماء وفخر البيت والحرم

٩ ـ الروض يفخر بألأزهار فإفتخري

يا كربلاء بمنثور ومنتظم

١٠ ـ من اللآلي التي في العرش معدنها

أدرى بمقدارها الجبار ذو النعم

١٥٣

١١ ـ فيك الحسين وأهلوه وصحبته

فأي فخر كهذا الفخر في ألأمم

١٢ ـ هم الشموس هم ألأقمار والشهب

اللائي بها يهتدي في حالك الظلم

١٣ ـ هم الرياض هم ألأجبال والهضب

اللاتي إليها إلتجاء الناس في ألأزم

١٤ ـ ما بال آل علي كلما ذكروا

عجت بهم الدنيا بكل فم

١٥ ـ ما بال آل علي كلما نهضوا

بحقهم قربوا للذبح كالغنم

١٦ ـ بطن الثرى غص من قتلاهم جثثا

وظهرها بين مطرود ومنهزم

١٧ ـ خرس إذا نطقوا عمش إذا نظروا

صم وحاشاهم من عارض الصمم

١٨ ـ كأنهم لم يكونوا للهدى شهبا

كأنهم لم يكونوا أبحر الكرم

١٩ ـ مبدد شملهم في كل ناحية

كأنهم مغانم في الدنيا لمغتنم

٢٠ ـ هذا وما ذنبهم إلا لأنهم

أدنى إلى المصطفى من كل ذي رحم

٢١ ـ لم ينزلوا بسوى ألأوعار إن نزلوا

ولا مرابع إلا المربع الوخم

٢٢ ـ شفاعة المصطفى ليست لأمته

يا بئس ذي ألأمة الشنعاء في ألأمم

٢٣ ـ أراضيا مات عنهم لا وباعثه

إلى الخلائق نورا بادي النسم

٢٤ ـ أعمى ألإله عيون الخلق هل علمت

ما حل فيها من الويلات والنقم

٢٥ ـ ألقى ألإله عليها الذل مذ علمت

أن الحسين بسهم النائبات رمي

٢٦ ـ فلم تجبه ولم تنصره يوم دعا

وا غربتاه ولم تفزع إلى الندم

٢٧ ـ بلى أجابته أقوام لها قدم

في المكرمات وعز ثابت القدم

٢٨ ـ هم الذين وفوا لله درهم

وما سواهم وفى في ألأنام نمي

٢٩ ـ بنوه أخوته أصحابه ملكوا

بالمدح كل لسان صادق الكلم

٣٠ ـ حتى لسان رسول ألله جاء لهم

دون الورى مع لسان اللوح والقلم

٣١ ـ يا هل رأيت رعاك ارؤسهم

معقودة في رؤوس السمر كالعمم

٣٢ ـ محلوبة لا رعاك ألله جالبها

بيضا ولكنها مخضوبة اللمم

٣٣ ـ دم هناك أم الحنا خضابهم

لا بل دم أفتديه أي دم

٣٤ ـ ولو رأيت يزيدا حين يضربها

بالخيزران ولم يمقت ولم يلم

٣٥ ـ ألله أكبر هذا ما أمرت به

يا أمة مثلها ما جاء في ألأمم

٣٦ ـ قتل النفوس حلال ويل أمكم

هلا فعلتم كذا في عابد الصنم

٣٧ ـ ومن رأى كأسارهم على رسم

مهزولة لا عداك العرى من رسم

٣٨ ـ كم حرة من بنات الوحي يخدمها

جبريل سيقت على ألأكوار كالخدم

٣٩ ـ العرش مضطرب والكون منقلب

والناس في غمرة ساهون كالنعم

١٥٤

٤٠ ـ فألأم الناس طرا صار محترما

وأكرم الناس طرا غير محترم

٤١ ـ والعبد في الناس حر صار ذو حشم

والحر في الناس عبدا غير ذي حشم

٤٢ ـ وكل فاجرة أمست لها حرم

وكل زاكية أمست بلا حرم

٤٣ ـ والجهل فاش وخير الناس جاهلهم

والعلم أهلوه بين الناس كالعدم

٤٤ ـ هذا وخير جميع الناس أعلمهم

من فاته العلم فليرتع مع البهم

٤٥ ـ لو كنت أملك سيفا غير منثلم

أو كنت أملك رمحا غير منحطم

٤٦ ـ أو كنت أملك جرارا له عدد

يوفى على غمرات السبعة الفعم

٤٧ ـ رأيتني من فجاج ألأرض أختطف

ألأبطال خطف ألإزل الجائع النهم

٤٨ ـ وإن علمت بأن لا بد من ملك

يأتي لها بعد شيب الدهر والهرم

٤٩ ـ يأتي وما هو بالواني له زجل

كالرعد من حلبات الخيل واللجم

٥٠ ـ تجري على ألأرض أنهار الدماء كما

تجري السيول من ألأنواء والديم

٥١ ـ أفديه من غائب ما زال يلحظنا

بناظر منه لم يهجع ولم ينم

٥٢ ـ يدعو بثارات آباء له ذهبوا

في كل يوم عظيم غير منكتم

٥٣ ـ يا أطيب الناس من عجم ومن عرب

وأنجب الناس من عرب ومن عجم

٥٤ ـ وافاك عبدك لم تنفق بضاعته

ألا عليك ولم تعرض ولم تسم

٥٥ ـ إن كنت تقبلها فضلا فأنت له

أهل وإلا فيا ويلي ويا ندمي

٥٦ ـ وإن وهبت فهبني ما أؤمله

في النشأتين ففيك اليوم معتصمي

التعليقات :

٢ ـ سحم : السحمة السوداء وألأسحم ألأسود.

٣٢ ـ اللمم : جمع لمة بالكسر وهو الشعر المنسدل على ألأذن.

٣٤ ـ ولم يمقت لم يلم : يذكرني في هذا / يقول الباقر عليه‌السلام : من إنتقد الثلاثة فهو كافر أما من سب عليا رضي الله عنه يسكتون عليه.

٤٠ ـ ٤٤ ـ لا أعلق على شكوى الشاعر من زمانه بأكثر من قول المتنبي :

صحب الناس قبلنا ذا الزمان

وعناهم من أمره ما عنانا

إذ شكوى الشاعر لا تزال قائمة.

١٥٥

٤٦ ـ السبعة الفعم : ألأبحر السبعة.

٤٧ ـ ألأزل : الذئب.

(٧٣)

الحسين فيك رهين

من الخفيف :

قالها في رثاء أبي الشهداء الحسين بن علي عليهما‌السلامويخاطب بها أرض كربلاء :

١ ـ لك يا كربلاء بقلبي كلوم

أنا منها ما عشت عمري كليم

٢ ـ فارقتني مسرتي مذ ترعرعت

فحزني حتى الممات مقيم

٣ ـ كيف لا والحسين فيك رهين

وبنوه والماجدون القروم

٤ ـ كلهم أبحر إذا أجدب الدهر

وإن أظلم الزمان نجوم

٥ ـ أين حلوا حلت بهم نائبات

بعضها يوم كربلا المعلوم

٦ ـ تركت للسباع منها عظام

ولطير السماء منا لحوم

٧ ـ هان يا مصطفى عليك حسين

إذ نفوه أو طفله المحروم

٨ ـ أم حشاه أم نحره أم قراه

أم يداه أم صدره المحطوم

٩ ـ أم نساه أم رحله أم حماه

أم خباه أم بيته المهدوم

١٠ ـ يا حريقي لفقدهم يا حريقي

ليس يطفيه دمعي المسجوم

١١ ـ عقم الدهر أن يجيء بأخرى

مثل هذي وإنه لعقيم

١٢ ـ جئ بعذر يا دهر أو لا فإني

لك ما عشت في الزمان خصيم

١٣ ـ أي كأس سقيت فيه حسينا

حر جوابا أو لا فأنت ملوم

١٤ ـ هو ذاك الكأس الذي مات فيه

حيدر الطهر وإبنه المسموم

١٥ ـ والذي مات فيه أحمد من قبل

على أن أمره مكتوم

١٦ ـ وكذاك البتول والمحسن المسقط

وكل له مصاب عظيم

١٧ ـ هاج ما هاج من غرامي فهل من

مسعد أو معاضد يا نديم

١٨ ـ قل من يسعد الحزين ولكن

حالة يبتلى بها المألوم

١٩ ـ اي دهر فيه إبن هند أمير

حاكم وإبن أحمد محكوم

١٥٦

٢٠ ـ إنما يملك الخلافة وألأمر

أبي أو ماجد أو كريم

٢١ ـ أي شيء في الناس كان يزيد

وأبوه لولا النفاق القديم

٢٢ ـ ليس فرعون في الشقا كيزيد

لا ولا كالحسين كان الكليم

٢٣ ـ ذا نبي وذا وصي ولكن

ذا إمام لذا وذا مأموم

٢٤ ـ هو نور النار التي راح موسى

يصطليها والليل داج بهيم

٢٥ ـ فخر جبريل أن يرى خادم البيت

الذي فيه ذلك المخدوم

٢٦ ـ لا تلم وحدها أمية وأذكر

ما جنى قبلها العتل الزنيم

٢٧ ـ هو أعمى الورى عن الحق حتى

كلهم في الضلال امسى يهيم

٢٨ ـ الف الكفر وإستمر عليه

فهو شيطانها القوي الرجيم

٢٩ ـ حارب الله والنبي قديما

وحديثا وكالحديث القديم

٣٠ ـ ذاك هادي الورى إلى منهج

الحق وهذا صراطه المستقيم

٣١ ـ كل جيل اراه يأتي ويمضي

هدم ذاك البيت الرفيع يروم

٣٢ ـ ما حسام يسل في الدهر إلا

وهو في نحر فاطمي مشيم

٣٣ ـ إرث طه ما بين حر وعبد

وإبنه من تراثه محروم

٣٤ ـ خصموا الناس بالنبي وها هم

لبنيه دون ألأنام خصوم

٣٥ ـ كلما قام قائم من بنيه

أقعدوه وما له خيشوم

٣٦ ـ كان حتما يا قوم قتل حسين

ليت لا كان ذلك المحتوم

٣٧ ـ قتلوه بسيفه حكم ألله

عليهم وهو العزيز الحكيم

٣٨ ـ زعمت قتله شفاء صدور

سقمه منه لا برئت سقيم

٣٩ ـ ولقد هاجني وهيج وجدي

لحسين في كربلاء حريم

٤٠ ـ رافعات أصواتهن عويلا

يوم لم يبق عندهن حميم

٤١ ـ كم أسير يبكي عليه أسير

ويتيم يشكو إليه يتيم

٤٢ ـ الكفاح الكفاح يا اسد الغاب

إذا قيل أقدمن حيزوم

٤٣ ـ قربوا الخيل وإمتطوها سراعا

وإتركوها في بحر قان تعوم

٤٤ ـ ليس من يعقر الجمال كريما

إن من يعقر الرجال كريم

٤٥ ـ ثأر من لو هوى له الفلك الطير

حزنا ما قيل خطب جسيم

٤٦ ـ اي وربي وكيف لا ورسول

ألله أمسى وقلبه مألوم

٤٧ ـ إرفعي فاطم العويل فإنا

لك ما قمت بالنياح نقوم

٤٨ ـ ليس منا من لا يروح ويغدو

وهو للنوح والبكاء نديم

١٥٧

٤٩ ـ يا كراما من كل خطب نجاتي

ما دجى الخطب كهفهم والرميم

٥٠ ـ خلصوني من الهموم بدنياي

وأخراي إنني مهموم

٥١ ـ كفر من قد عاداكم ليس يخفى

رشد من قد والاكم معلوم

٥٢ ـ يعرف المجرم المسيء بسيماه

ويبدو في الوجه ذلك الذميم

٥٣ ـ بكم يرحم ألأله اناسا

يوم لا راحم ولا مرحوم

٥٤ ـ فإرحموني ووالدي وولدي

يوم عظمي تحت التراب رميم

٥٥ ـ وإليكم أشكو نوائب دهر

لست في حمل بعضهن أقوم

التعليقات :

٦ ـ تركت أي النائبات.

٧ ـ أذنف وأذنفوه ـ لعلها نعوه ـ المهملة.

٩ ـ خباه أي الخباء أو البيت.

١٥ ـ أمره المكتوم : قد يكون السم الذي أعطته إياه اليهودية أو مؤامرة من بعض من والاه ظاهريا.

٢٧ ـ هو أعمى الورى أي غشهم وساقهم للعمى.

٣٢ ـ مشيم ـ من شام السيف أي سله وتأتي بمعنى أغمده أيضا والسيف مشيم اي مسلول أو مغمد.

٣٤ ـ إشاة إلى قول الخليفة ألأول مخاطبا ألأنصار نحن أهل النبي.

٣٥ ـ خيشوم ، أي أنف ، أي مضروب على رأسه ووجهه.

٤٢ ـ حيزوم إسم ملك سمع في بدر.

٤٤ ـ إلا الذين عقروا الجمل يوم الجمل فأنهوا الحرب.

٤٩ ـ في نسخة : ما دهى (الناشر).

٤٩ ـ ٥٥ ألأبيات الروتينية التي يأتي بها شعراء المنبر الحسيني بالدعاء والتوسل إلى الله والتشفع إليه بآل البيت.

١٥٨

(٧٤)

أيام عاشوراء

من الكامل ألثاني :

أنشأها في رثاء من سقطوا على أرض الطفوف يوم عاشوراء عام ٦١ هـ :

١ ـ جاءت تفجر أكبدا وعيونا

أيام عاشورا بكا وحنينا

٢ ـ ضربت على وجه السماء ملاءة

صبغت زواهرها حوالك جونا

٣ ـ وتراكمت سحبا فأمطرت الثرى

غيثا فأنبتها شجى ورنينا

٤ ـ ما ينقضي عمر الزمان وإنما

يقضي بها كل إمرئ محزونا

٥ ـ ما قيل هل محرم إلا إنثنى

قلبي بتجديد ألأسى مفتونا

٦ ـ أو كان يوم منه إلا كان لي

سببا إلى طول البكاء سنينا

٧ ـ لا مرحبا بك يا محرم لم تدع

قلبا على بشر به مأمونا

٨ ـ سل غير قلبي سلوة إن ألأسى

لم يتخذ غيري عليه أمينا

٩ ـ حقا على عينيّ أن لا يبرحا

ينثرن فيه اللؤلؤ المكنونا

١٠ ـ أيقال قد قتل الحسين عفى

على هذي الليالي شد ما يبغينا

١١ ـ روعن قلب محمد في آله

أترى لهن على النبي ديونا

١٢ ـ اضحى يقلب كفه متأسفا

أكذا يجرعني الزمان الهونا

١٣ ـ أعلى بني تسل أشفار الضبا

حتى إستقين دماءهم فسقينا

١٤ ـ من لي بفتياني عطاشى جرعوا

بدلا من الماء الزلال منونا

١٥ ـ من لي بفتياني عرايا في الثرى

لم تلق تغسيلا ولا تكفينا

١٦ ـ من لي بنسواني تؤلم قسوة

منها السياط معاصما ومتونا

١٧ ـ هذي بناتي بعد قتل حماتها

عاد العدو لسلبها مأذونا

١٨ ـ مستصرخات بي وأنّى لي بها

لأكون عنها دافعا ومعينا

١٩ ـ لا ذنب لي يا رب إلا إنني

أوضحت نهجا للرشاد مبينا

٢٠ ـ كل إمرئ ميراثه في ولده

لم صار إرثي عن بني مصونا

٢١ ـ ما لاح لي يوما بيثرب كوكب

إلا وعاد بكربلا مدفونا

٢٢ ـ اليوم أعضاد المطي قواصر

ما لم يثرن بكربلاء مئينا

٢٣ ـ يحملننا والوجد ملء صدورنا

حتى يلجن رواقها المأمونا

٢٤ ـ يا كربلا أصبحت محسود السما

إذ صرت للعرش العظيم قرينا

٢٥ ـ لو لم تكوني بقعة ميمونة

ما إخترت ذاك الطيب الميمونا

١٥٩

٢٦ ـ يا من ابى الرحمان إلا حبهم

حصنا يكون من البلاء حصينا

٢٧ ـ ما لم يروعني البلاء ولم يكن

حبلي بغير ولائكم مقرونا

(٧٥)

جاء عاشوراء

من الخفيف :

رثاء لآل الرسول المستشهدين بكربلاء :

١ ـ جاء عاشور يجلب ألأحزانا

ويعيد البكاء آنا فآنا

٢ ـ فإسمعي ما اقول يا أم سعد

وإعلمي إن في مقالي البيانا

٣ ـ إن من لم يقم به سنن النوح

ويدمن به البكا إدمانا

٤ ـ هو أجفى الورى لآل علي

وهو أعدى عليهم عدوانا

٥ ـ هذه أعين السماء وهذي

أعين ألأرض دمعها ما توانا

٦ ـ لم تبارح بكاءها مذ درت

أن حسينا ذاق الردى ظمآنا

٧ ـ لا أرى للفرات عذرا وإن

غار مدى الدهر ماؤه غضبانا

٨ ـ ما سمعنا ولا رأينا قتيلا

مات والماء حوله عطشانا

٩ ـ يا لها مهجة إزدادت قلوب

الناس من لمع نارها نيرانا

١٠ ـ كل يوم يشب فيها لهيب

يملأ الأرض والسماء دخانا

١١ ـ لا ترى غير نادب واحسيناه

واخرى تبدي الشجى ألحانا

١٢ ـ كلما قيل يا حسين أفاضت

أعين الناس دمعها غدرانا

١٣ ـ سعد الباذلون أنفسهم طوع

رضاه وادركوا الرضوانا

١٤ ـ جعلوها وقفا على طاعة ألله

وما حاولوا لها أثمانا

١٥ ـ وإستقاموا على الطريقة لما

قربوها لوجهه قربانا

١٦ ـ أنهم فتية أبى الله إلا

أن يكونوا لدينه أعوانا

١٧ ـ جاهدوا غير ناكلين إلى ان

عانقوا البيض والقنا المرانا

١٨ ـ ومضوا يحبرون في جنة الخلد

وعاد إبن أحمد حيرانا

١٩ ـ بينما يلتقي الكفاح إلى ان

قيل كفكف فكان ما قد كانا

٢٠ ـ سوّد الله وجه هذي الليالي

فتن الراغبون فيها إفتتانا

٢١ ـ بلغت حرب المراد وأقذت

من بني خيرة الورى أجفانا

٢٢ ـ يا مواضي القضاء جودي ضرابا

يا عوالي الفناء جودي طعانا

١٦٠