فرسان الهيجاء - ج ١

الشيخ ذبيح الله المحلاتي

فرسان الهيجاء - ج ١

المؤلف:

الشيخ ذبيح الله المحلاتي


المحقق: محمّد شعاع فاخر
الموضوع : التراجم
الناشر: انتشارات المكتبة الحيدريّة
المطبعة: شريعت
الطبعة: ١
ISBN: 978-964-503-145-7
ISBN الدورة:
978-964-503-144-0

الصفحات: ٤٩٥
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

ثمّ حمل عليهم كالليث الضاري على قطيع الثعالب حتّى قتل منهم ثمانية عشر رجلاً ثمّ استشهد إمام الحسين عليه‌السلام. ويقول الكميت في رثائه :

سوى عصبة فيها حبيب مرمّل

قضى نحبه والكاهليّ معفَّر

٢١ ـ أنيس بن معقل الأصبحي

عدّه ابن شهر آشوب في المناقب وابن أعثم الكوفي والعاملي في أعيان الشيعة ، والقمّي في نفس المهموم ، وصاحب الناسخ من شهداء كربلاء ، وذكر هؤلاء بأجمعهم أنّ أنيس بن معقل خرج إلى ميدان القتال وهو يرتجز بهذا الرجز :

أنا أنيس وأنا ابن معقل

وفي يميني نصل سيف مصقل

أعلو به الهامات وسقط القسطل

عن الحسين الماجد المفضّل

ابن رسول الله خير مرسل (١)

ثمّ انحدر عليهم كالسيل من علّ وكالنمر الشرس ، وأعمل السيف فيهم فرياً وبرياً حتّى قتل نيّفاً وعشرين رجلاً ثم استشهد بين يدي الحسين عليه‌السلام.

أُديرت كؤوس للمنايا عليهم

فأغفوا عن الدنيا كإغفاء ذي سكر

فأجسامهم في الأرضى قتلى بحبّهم

وأرواحهم في الحجب نحو العلا تسري

فما عرسوا إلّا بقرب حبيبهم

ولا عرجوا من مسّ بؤس ولا ضرّ

وقال الآخر :

قوم إذا فتحوا العجاج رأيتهم

شمساً وخلت وجوههم أقمارا

لا يعدلون برفدهم عن سائل

عدل الزمان عليهم أو جارا

وإذا الصريخ دعاهم لملمّة

بذلوا النفوس وفارقوا الأعمارا

*       *      *

__________________

(١) المناقب لابن شهرآشوب ، ج ٢ ص ٢٥٢.

٦١
 &

حرف الباء

٢٢ ـ برير (١) بن خضير (٢) الهمداني التميمي الكوفي

من أشرف أصحاب سيّد الشهداء الحسين عليه‌السلام ومن شيوخ التابعين ، ومقدّم ركب الزاهدين وسيّد العبّاد والناسكين ويسمّونه سيّد القرّاء ومن حواريّي أمير المؤمنين وأشراف الكوفة ، وله كتاب في القضايا والأحكام رواه عن الإمامين أمير المؤمنين والحسن عليهما‌السلام ، وهو من أُصولنا المعتبرة.

__________________

(١) وزان زبير وكذا خضير بالخاء المعجمة والضاد المعجمة.

(٢) بطن من قبيلة همدان. وقال الصدوق في أماليه عن إبراهيم بن عبدالله بن موسى بن إسحاق السبيعي قاضي بلخ أنّه قال : برير خال أبي إسحاق السبيعي. [ الأمالي ، ص ١٥٠ وليس في هذا القول ، ولعلّ المؤلّف استشعره من مجموع السند ]

(قيل على وزن زبير ، وقيل بل على وزن شريف) من قبيلة همدان. وقال بعضهم : بل يزيد بن الحصين خال أبي إسحاق كما في الكني والألقاب. [ وكان أبو إسحاق المذكور (السبيعي) ابن أُخت يزيد بن الحصين من أصحاب الحسين عليه‌السلام. راجع : الكنى والألقاب ، ج ١ ، ص ٧ ]

وقاله أيضاً ملّا خليل القزويني في شرح أُصول الكافي ، والعلّامة في إيضاح الاشتباه من أنّ أبا إسحاق عمر بن سعيد بن عليّ الهمداني السبيعي الكوفي التابعي وبرير بن خضير خاله. وفي مجمع البحرين ذكر في مادّة عمرو عن عمر بن عبدالله السبيعي : روى محمّد ابن جعفر المؤدّب أنّ أبا إسحاق واسمه عمرو بن عبدالله السبيعي صلّى أربعين سنة صلاة الغداة بوضوء العتمة

=

٦٢
 &

ولمّا علم بخروج الحسين إلى مكّة خرج بنفسه النفيسة إليه والتحق بركبه وصار ملازماً له لا يكاد يفارقه ، وأصبح واحداً من رجاله المجاهدين إلى أن بلغ الإمام الحسين ذا خشب في طريقه إلى العراق وكان الحرّ بن يزيد الرياحي قد اعترضه ، قام برير قائماً وقال : لقد منّ الله بك علينا أن نقاتل بين يديك تقطع فيك

__________________

= وكان يختم القرآن في كلّ ليلة ولم يكن في زمانه أعبد منه ولا أوثق في الحديث عند الخاصّ والعام (الخاصّة والعامّة ـ المؤلّف) وكان من ثقاة عليّ بن الحسين عليه‌السلام وولد في الليلة التي قبض فيها أمير المؤمنين عليه‌السلام وله تسعون سنة ، انتهى. [ مجمع البحرين ، ج ٣ ص ٢٥٠ ]

ولا يخفى معارضة هذا النقل مع ما ذكره ابن خلّكان في وفاة الأعيان ، قال : إنّه رأى عليّاً وابن عبّاس وغيرهم من الصحابة ، وروى عنه الأعمش وشعبة والثوري وغيرهم وكان كثير الرواية ولد لثلاث سنين بقين من خلافة عثمان وتوفّي سنة ١٢٧ ، أو مائة وثمان وعشرين أو مائة وتسعة وعشرين.

ويقول القمّي في تحفة الأحباب : عمرو بن عبدالله بن علي الهمداني أبو إسحاق السبيعي هو نفسه الذي قال عنه الشيخ المفيد في الاختصاص : صلّى أربعين سنة صلاة الغداة بوضوء العتمة ، وكان يختم القرآن في كلّ ليلة ولم يكن في زمانه أعبد منه ولا أوثق في الحديث عند الخاصّ والعامّ ، وكان من ثقات عليّ بن الحسين عليهما‌السلام في الليلة التي قتل فيها أمير المؤمنين عليه‌السلام وقبض وله تسعون سنة ، انتهى. [ الاختصاص للمفيد ، ص ٨٣ ]

وقد بلغك أنّ هذا النقل يخالف ما ورد عن ابن خلّكان وكذلك يخالف ما نقله الحسين بن هاشم عن أبي عثمان الدوري أنّه قال : سمعت أبا إسحاق السبيعي يقول : ذهبت مع أبي للجمعة وكان يحملي على منكبه ، ورأيت عليّاً بن أبي طالب يخطب في المسجد وكان يروح عن نفسه بكمّه ، فقلت لأبي : هل يؤلم الحرّ أمير المؤمنين ؟ فقال أبي : كلّا إنّ الحرّ والبرد لديه سواء ولكنّه غسل قميصه فهو يلوح به ليجفّ.

وكذلك نقل إبراهيم بن ميمون عن عليّ بن عابس عن أبي إسحاق السبيعي ، قال : كان أبي يرفعني حتّى أرى أمير المؤمنين عليه‌السلام وكان أبيض الرأس واللحية وكان واسع المنكبين ، هكذا يترائى لي. أقول : ما أشدّ الاختلاف بين هذا وبين ما قاله محمّد بن جرير بن رستم الطبري في المسترشد والشيخ حسن بن عليّ بن محمّد الطبري في كامل البهائي من أنّ أبا إسحاق من مبغضي أمير المؤمنين ، فما هو الدليل على هذا التعدد في الرأي.

٦٣
 &

أعضائنا حتّى يكون جدّك بين أيدينا يوم القيامة شفيعاً فلا أفلح قوم ضيّعوا ابن بنت نبيّهم وويل لهم ماذا يلقون به الله وافٍ لهم يوم ينادون بالويل والثبور في نار جهنّم .. (١).

وروى أبو مخنف وغيره أنّ الحسين عليه‌السلام في ليلة التاسع من المحرّم أو في يومه ، أمر الحسين بفسطاط فضرب ثمّ أمر بمسك فميث في جفنة عظيمة أو صحفة ، قال : دخل الحسين عليه‌السلام ذلك الفسطاط فتطلّى بالنورة ، قال : ومولاي عبدالرحمن بن عبد ربّه وبرير بن حضير الهمداني على باب الفسطاط تحتك مناكبها فازدحهما أيّهما يطلي على أثره ، فجعل برير يهازل عبدالرحمن ، فقال عبدالرحمن : دعنا فوالله ما هذه بساعة باطل [ فقال له برير : والله لقد علم قومي أنّي ما أحببت الباطل شابّاً ولا كهلاً ولكن والله لمستبشر بما نحن لاقون ، والله إنّ بيننا وبين الحور العين (ليس إلّا أن نحمل على هؤلاء ـ المؤلّف) إلّا أن يميل هؤلاء علينا بأسيافهم ولوددت أنّهم قد مالوا بها الساعة .. ] (٢).

وذكر محمّد بن جرير الطبري بسنده عن الضحّاك بن قيس المشرقي (٣) ، قال : فلمّا أمسى حسين وأصحابه قاموا الليل كلّه يصلّون ويستغفرون ويدعون ويتضرّعون. قال : فتمرّ بنا خيل تحرسنا ، وإنّ حسيناً ليقرأ : ( وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ *

__________________

(١) هذا النصّ موجود في الهامش وترجمته في المتن ، ورأيت أنّ الترجمة لا أرب لي بها ، إنّما النصّ هو المقصود فاعتضت به عن الترجمة ولم أعربها إذ لا غرض يتعلّق بذلك. (المترجم)

(٢) ما كان بين الحاصرتين المؤلّف في الهامش وجاء بترجمته فألحقناه بموضعه. راجع المقتل ، ص ١١٥.

(٣) لهذا الرجل قصّة عجيبة تأتي في موضعها وقد كان حاضراً ليلة عاشوراء.

٦٤
 &

مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ) (١) ، فسمعها رجل من تلك الخيل التي كانت تحرسنا ، فقال : نحن وربّ الكعبة الطيّبون ميّزنا منكم. قال : فقلت لبرير بن حضير تدري من هذا ؟ قال : لا ، قلت : هذا أبو حرب السبيعي عبدالله بن شهر ، وكان مضحاكاً بطّالاً وكان شريفاً شجاعاً فاتكاً ، وكان سعيد بن قيس ربّما حبسه في جناية ، فقال له برير بن حضير : يا فاسق ، أنت يجعلك الله في الطيّبين ، فقال له : من أنت ؟ قال : أنا برير من حضير ، قال : أنا لله عزّ عليَّ هلكت والله هلكت والله يا برير.

قال : يا أبا حرب ، هل لك أن تتوب إلى الله من ذنوبك العظام ، فوالله إنّا لنحن الطيّبون ولكنّكم لأنتم الخبيثون. قال : وأنا (والله) على ذلك من الشاهدين. قلت : ويحك أفلا ينفعك معرفتك ؟ قال : جعلت فداك ، فمن ينادم يزيد بن عذرة العنزي من عنز بن وائل ؟ قال : ها هو ذا معي ، قال : قبّح الله رأيك على كلّ حال وأنت سفيه ، قال : ثمّ انصرف عنّا .. (٢).

وفي مطالب السئول : ذكر محمّد بن طلحة في مطالب السئول وعليّ بن عيسى الأربلي في كشف الغمّة قصّة قدوم برير بن حضير على عمر بن سعد حين منع الماء عن الحسين وأهل بيتيه وأصحابه ، ونحن ذكرناها في ترجمة أنس بن الحرث الكاهلي ، وفي الكتابين المذكورين عزيت الحكاية إلى يزيد بن الحصين الهمداني (٣) ولكن المرحوم فرهاد ميرزا في القمقام ذكر أنّه

__________________

(١) آل عمران : ١٧٨ ـ ١٧٩.

(٢) تاريخ الطبري ، ج ٤ ص ٣١٩ و ٣٢٠.

(٣) أقول : لا أستبعد أن يكون جرى تصحيف للاسمين ، فما أشبه لفظ يزيد بلفظ برير ، والحصين بالحضير ، والمؤلّف ضبط حضير والد برير بالخاء المعجمة ، والأكثر على أنّها بالمهملة. (المترجم)

٦٥
 &

برير (١) وينبغي أن يكون الأمر كذلك لأنّ بريراً معروف في الأصحاب بجهورة الصوت ، وهو مدرة القوم وشريفهم ، ولا يبعد تعدّد الواقعة.

وكيف كان فقد أتى برير الحسين عليه‌السلام وقال له : ائذن لي يابن رسول الله لآتي هذا ابن سعد فأُكلّمه في أمر الماء لعلّه يرتدع ، فقال له الحسين عليه‌السلام : ذلك إليك ، فجاء برير الهمداني إلى عمر بن سعد فلم يسلّم عليه ، فقال : يا أخا همدان ، ما منعك من السلام عليَّ ؟ ألست مسلماً أعرف الله ورسوله ؟ فقال له الهمداني : لو كنت مسلماً كما تقول لما خرجت إلى عترة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله تريد قتالهم ، وبعد هذا ماء الفرات تشرب منه كلاب السواد وخنازيرها ، وهذا الحسين بن عليّ وإخوته ونسائه وأهل بيته يموتون عطشاً قد حلت بينهم وبين ماء الفرات ، وأنت تزعم أنّك تعرف الله ورسوله !

فأطرق عمر بن سعد ثمّ قال : والله يا أخا همدان ، إنّي لأعلم حرمة أذاهم ولكن (٢) يا أخا همدان ! ما أجد نفسي تجيبني إلى ترك الري لغيري !

فرجع برير ، فقال للحسين عليه‌السلام : يابن رسول الله ، قد رضي أن يقتلك بولاية الري (٣).

__________________

(١) منّ الله عليّ بمنّة جسيمة حيث وفّقني لترجمة هذا الكتاب النفيس وقد رأيت من بركته أشياء كثيرة والحمد لله. (المترجم) القمقام ، ج ١ ص ٥١٨.

(٢)

دعاني عبيدالله من دون قومه

إلى خطّة فيها خرجت لحيني

فوالله ما أدري وإنّي لواقف

على خطر لا أرتضيه ومين

أأترك ملك الريّ والريّ مُنيتي

أم راجع مأثوماً بقتل حسين

وفي قتله النار التي ليس دونها

حجاب وملك الري قرّة عين

لم يذكر المؤلّف هذه الأبيات وفي مذكورة في القمقام في سياق الحكاية. راجعه ج ١ ص ٥١٨ ترجمة محمّد شعاع فاخر.

(٣) كشف الغمّة ، ج ٢ ص ٢٥٨ و ٢٥٩ ؛ مطالب السئول ، ص ٢٦٣ و ٢٦٤.

٦٦
 &

وفي البحار نقلاً عن كتاب مقتل محمّد بن أبي طالب بن أحمد الحسيني الحائري : وقال محمّد بن أبي طالب : وركب عمر بن سعد فقرّب إلى الحسين عليه‌السلام فرسه فاستوى عليه وتقدّم نحو القوم في نفر من أصحابه وبين يديه برير بن خضير ، فقال له الحسين عليه‌السلام : كلّم القوم ، فتقدّم برير فقال : يا قوم ، اتّقوا الله فإنّ ثقل محمّد قد أصبح بين أظهركم ، هؤلاء ذرّيّته وعترته وبناته وحرمه فهاتوا ما عندكم وما الذي تريدون أن تصنعوه بهم ؟ (١)

فقالوا : نريد أن نمكّن منهم الأمير ابن زياد فيرى رأيه فيهم.

فقال لهم برير : أفلا تقبلون منهم أن يرجعوا إلى المكان الذي جاؤوا منه ؟ ويلكم يا أهل الكوفة ! أنسيتم كتبكم وعهودكم التي أعطيتموها وأشهدتم الله عليها ؟! يا ويلكم ! أدعوتم أهل بيت نبيّكم وزعمتم أنّكم تقتلون أنفسكم دونهم حتّى إذا أتوكم أسلمتموهم إلى ابن زياد وحلأتموهم عن ماء الفرات ، بئس ما خلّفتم نبيّكم في ذرّيّته ، ما لكم لا سقاكم الله يوم القيامة فبئس القوم أنتم.

فقال له نفر منهم : يا هذا ، ما ندري ما تقول ؟!

فقال برير : الحمد لله الذي زادني فيكم بصيرة ، اللهمّ إنّي أبرأ إليك من فعال هؤلاء القوم ، اللهمّ الق بأسم بينهم حتّى يلقوك وأنت عليهم غضبان.

فجعل القوم يرمونه بالسهام ، فرجع برير إلى ورائه .. (٢).

__________________

(١) وعند المؤلّف زيادة على ما في البحار ، فبعد قوله « بين أظهركم » ، قال : يا معشر الناس ، إنّ الله عزّ وجلّ بعث محمّداً بالحقّ بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً .. الخ. واعلم بأنّ المؤلّف اتخذ طريقة خاصّة في نقل النصّ العربي يختلف بها عن إخوانه الفضلاء حيث لم يمزجه بالمتن وإنّما جعله في الهامش واقتصر في المتن على ترجمته ، لذلك رأيت أن أضعه موضعه من المتن لا الهامش. (المترجم)

(٢) بحار الأنوار ، ج ٤٥ ص ٥.

٦٧
 &

وقال العاملي في لواعج الأشجان بعد خطبة برير : فقالوا : يا يزيد (برير) قد أكثرت الكلام فاكفف ، والله ليعطش الحسين كما عطش من كان قبله (١). وغرضهم عثمان لعنه الله.

ولمّا بلغ الحديث إلى هذا الحدّ ، قال الحسين عليه‌السلام : اقعد يا يزيد (برير) ، ثمّ وثب الحسين متوكّئاً على قائم سيفه ونادى بأعلى صوته .. الخ.

وقال الطبري : قال أبو مخنف : وحدّثني يوسف بن يزيد عن عفيف بن زهير ابن أبي الأخنس وكان قد شهد مقتل الحسين عليه‌السلام ، قال : وخرج يزيد بن معقل من بني عميرة بن ربيعة وهو حليف لبني سليمة من عبد القيس ، فقال : يا برير بن حضير ، كيف ترى صنع الله بك ؟ قال : صنع الله ـ والله ـ بي خيراً ، وصنع الله بك شرّاً.

قال : كذبت وقبل اليوم ما كنت كذّاباً ، هل تذكر وأنا أُماشيك في بني لواذن وأنت تقول : إنّ عثمان بن عفّان كان على نفسه مسرفاً وإنّ معاوية بن أبي سفيان ضالّ مضلّ ، وإنّ إمام الهدى والحقّ عليّ بن أبي طالب ؟! فقال له برير : أشهد أنّ هذا رأيي وقولي. فقال له يزيد بن معقل : فإنّي أشهد أنّك من الضالّين. فقال له برير بن حضير : هل لك فلأُباهلك (٢) ولندعُ الله أن يلعن الكاذب وأن يقتل المبطل ، ثمّ اخرج فلأُبارزك.

__________________

(١) لواعج الأشجان للسيّد الأمين رحمه‌الله ، ص ١١١.

(٢) لم يقتصر المؤلّف على نصّ الطبري وإنّما عمد إلى تعريف المباهلة أثناء النصّ ، قال : وصورة المباهلة كالتالي : يعمد رجلان إلى الدعاء والتضرّع والابتهال ، ويقرّان بعبوديّتهما لله تعالى ويسألانه أن يميز الصادق من الكاذب ، ثمّ يتبارزان أمام العسكرين وحينئذٍ تدور الدائرة على الكاذب لا محالة .. ولم نلحق هذه الإضافة بنصّ الطبري ليخلص الكلام للطبري ويقف عليه القاري ، ولا مانع من ذكر إضافات المؤلّف في الهوامش إذا تخلّلت النصوص ، ولم يضع المؤلّف عليها علامة. (المترجم)

٦٨
 &

قال : فخرجا فرفعا أيديهما إلى الله يدعوانه أن يلعن الكاذب وأن يقتل المحقّ المبطل ، ثمّ برز كلّ واحد منهما لصاحبه فاختلفا بضربتين فضرب يزيد بن معقل برير بن حضير ضربة خفيفة لم تضرّه شيئاً ، وضربه برير بن حضير ضربة قدّت المغفر وبلغت الدماغ فخرّ كأنّما هوى من حالق ، وإنّ سيف ابن حضير لثابت في رأسه ، فكأنّي أنظر إليه ينضنضه من رأسه ، وحمل عليه رضى بن منقذ العبدي فاعتنق بريراً فاعتركا ساعة ثمّ إنّ بريراً قعد على صدره ، فقال رضى : أين أهل المصاع والدفاع ؟ قال : فذهب كعب بن جابر بن عمرو الأزدي ليحمل عليه .. الخ (١).

(فذكر الله بريرٌ وضرب يزيد بن معقل على أُمّ رأسه فشقّه نصفين وقذف رأسه من على بدنه فهوى عن ظهر فرسه وذهب إلى نار جهنّم) (٢) ولمّا أوصله إلى دار البوار حمل عليه كالبرق الخاطف ، ولقد أجاد شيخ العراقين :

برير بن خضير آن خضر پيمان

سکندر سان روان شد سوى حيوان

سمند افکند در ظلمات پيکار

دليلش گشت شمشير شرر بار

به تيغ تيز آن پر شور بى باک

گروهى را فکند از باره بر خاک

گذشت از خويش اين عيش مکدّر

گرفت از دست خواجه خضر صاغر

الترجمة :

وليس برير بن الخضير بل الخضر

تجلّى كذي القرنين والعسكر المجر

وفي ظلمات الحرب ألقى جواده

ويهديه قرضاب به الشرر الثرّ

وفي حدّه ألقى أخو العزم في الثرى

أعاديه حتّى ضمّها اللهب الغمر

__________________

(١) لم ينقل المؤلّف النصّ كلّه بل أنشأ كلاماً من عنده. راجع : تاريخ الطبري ، ج ٤ ص ٣٢٨.

(٢) عبارة المؤلّف ، ثمّ ساق عبارة أبي الأخنس حيث يقول : فكأنّي أنظر إليه ينضنضه .. الخ.

٦٩
 &

وطلّق عيشاً في الحياة مكدّراً

لعيش رغيد دائم ما له حصر (١)

وقال الخوارزمي في المقتل وابن شهرآشوب في المناقب وغيرهما : إنّ بريراً برز بعد مقتل الحر بن يزيد الرياحي بسيف أمضى حدّاً من أنياب الليث وهو يرتجز ويقول :

أنا برير وأبي خضير

أضربكم ولا أرى من ضير

يعرف فينا الخير أهل الخير

كذاك فعل الخير من برير (٢)

وفي الناسخ إضافة على ما تقدّم :

ليث يروع الأسد عند الزيري

كذاك فعل الخير من برير

والأسد الهصور والأفعوان النافخ ترتجف فرائصه من هول صيحتي ، ثمّ حمل عليهم فكان كالصاعقة المتحرّكة أينما اتجه لاذ الجيش منه بالفرار ، ولم يزل يحمل عليهم مع ضعف بدنه وظمأه وقلبه الجريح حتّى قتل منهم ثلاثين شخصاً وهو يصيح فيهم : اقتربوا منّي يا قتلة أولاد رسول (الله) ربّ العالمين وذرّيّة الباقين ، اقتربوا منّي يا قتلة أولاد البدريّين ، اقتربوا منّي يا قتلة أولاد رسول ربّ العالمين وذرّيّة الباقين.

قال أبو مخنف : وحمل عليه رضى بن منقذ العبدي (وهو أخو مرّة بن منقذ بن النعمان العبدي) فاعتنق بريراً فاعتركا ساعة ، ثمّ إنّ بريراً قعد على صدره فقال رضى : أين أهل المصاع والدفاع.

قال : فذهب كعب بن جابر بن عمرو الأزدي ليحمل عليه (فقال عفيف) فقلت :

__________________

(١) ليست الترجمة حرفيّة بل هي إلمام بالمعنى وقد يكون بينها وبين الأصل فرق كبير ولكنّها في رأيي خير من ترجمة الشعر نثراً. (المترجم)

(٢) مناقب ابن شهرآشوب ، ج ٣ ص ٢٥٠.

٧٠
 &

إنّ هذا برير بن حضير القارئ الذي كان يقرئنا القرآن في المسجد (فلم يعبأ بقولي) فحمل عليه بالرمح حتّى وضعه في ظهره ، فلمّا وجد مسّ الرمح برك عليه فعضّ بوجهه وقطع طرف أنفه فطعنه كعب بن جابر حتّى ألقاه عنه وقد غيّب السنان في ظهره ثمّ أقبل عليه يضربه بسيفه حتّى قتله.

قال عفيف : كأنّي أنظر إلى العبدي الصريع قام ينفض التراب عن قبائه ويقول : أنعمت عليَّ يا أخا الأزد نعمة لن أنساها أبداً. قال : فقلت : أنت رأيت هذا ؟ قال : نعم رأى عيني وسمع أُذني.

فلمّا رجع كعب بن جابر قالت له [ امرأته ] أو أُخته النوار بنت جابر : أعنت على ابن فاطمة وقتلت سيّد القرّاء ، لقد أتيت عظيماً من الأمر لا أُكلّمك من رأسي كلمة أبداً ، وقال كعب بن جابر (هذا الشعر يعتذر عمّا فعله إليها) :

سلي تخبري عنّي وأنت ذميمة

غداة حسين والرماح شوارع

ألم آت أقصى ما كرهت ولم يخل

عليَّ غداة الروع ما أنا صانع

معي يزنيٌّ لم تخنه كعوبه

وأبيض مخشوب الغرارين قاطع

فجرّدته في عصبة ليس دينهم

بديني وإنّي يابن حرب لقانع

ولم تر عيني مثلهم في زمانهم

ولا قبلهم في الناس إذ أنا يافع

أشدّ قراعاً بالسيوف لدى الوغى

ألا كلّ من يحمي الذمار مقارع

وقد صبروا للطعن والضرب حُسّراً

وقد نازلوا لو أنّ ذلك نافع

فأبلغ عبيدالله إمّا لقيته

بأنّي مطيع للخليفة سامع

قتلت بريراً ثمّ حمّلت نعمة

إلى منقذ لمّا دعى من يماصع (١)

__________________

(١) أبو مخنف ، مقتل الحسين ، والأبيات الثلاثة الأخيرة من إضافات المؤلف وقد تخلّل الرواية كلام للمؤلّف شاعري قليل جدّاً أعرضنا عنه (ص ١٢٨).

٧١
 &

قال أبو مخنف : وزعموا أنّ رضى بن منقذ العبدي ردّ على كعب بن جابر ، فقال :

فلو شاء ربّي ما شهدت قتالهم

ولا جعل النعماء عند ابن جابر

لقد كان ذاك اليوم عاراً وسبّة (١)

يعيّره الأبناء بعد (٢) المعاشر

فياليتني قد كنت من قبل قتله (٣)

ويوم حسين كنت (٤) في رمس قابر

(فيا سوأتا ماذا أقول لخالقي

وما حجّتي يوم الحساب القماطر) (٥)

ويظهر من أشعار هذا الخبيث أنّه على مذهب الجبريّة لأنّه يقول : لو لم يكن الله قد قدّر عليَّ الحضور لما حضرت قتالهم ولم تكن لابن جابر نعمة في عنقي ولقد أصبح يوم عاشوراء عاراً عليَّ ، ويعيّرنا الناس صاغراً عن كابرى في الأندية والمجامع العامّة وانقلب إلى ذمّ لي ومن قائل يقول : ليتك كنت حيضة وكنت تحت أطباق الثرى في ذلك اليوم فما هي حجّتك يوم تلاقي ربّك في المحشر ، فما هي حجّتي ؟ وماذا عسى أن أقول ؟ أقول : كسبت العار واللعنة الأبديّة والعذاب الأليم وخسرت خسراناً مبيناً (٦).

٢٣ ـ بدر بن رقيط

اسمه في الزيارة الرجبيّة : « السلام على بدر بن لقيط ». ولم يرد أكثر من هذا في

__________________

(١) عند المؤلّف بدل هذا المصراع : لقد كان ذا عاراً عليًّ وسبّة.

(٢) عند المؤلّف « عند » بدل « بعد ».

(٣) عند المؤلّف بدل هذا المصراع : فياليتني قد كنت في الرحم حيضة.

(٤) عند المؤلّف : « ضمن » بدل « كنت ».

(٥) مقتل أبي مخنف ، ص ١٢٧. وما بين القوسين ممّا انفرد المؤلّف بإيراده.

(٦) الظاهر أورد المؤلّف هذا الكلام ترجمة للشعر وما كان ينبغي عليَّ تعريبه ولكنّي عرّبته لارتباطه بمذهب الجبر الذي أشار إليه المؤلّف. (المترجم)

٧٢
 &

ترجمته ولا ذكرت كتب الرجال عنه شيئاً ، ويحتمل أن يكون اسمه وارداً على سبيل الخطأ ...

٢٤ ـ بشر بن عمرو الحضرمي

وردت ترجمته في الاستيعاب والإصابة وأُسد الغابة وأعيان الشيعة وإبصار العين والرجال الكبير وغيرها. يقول في الاستيعاب : بشر بن عمر الحضرمي الكندي (١).

ويقول في إبصار العين : كان بشر من حضر موت وعداده في كندة وكان تابعيّاً وله أولاد معروفون بالمغازي ، وكان بشر ممّن جاء إلى الحسين عليه‌السلام أيّام المهادنة (٢).

وقال في أعيان الشيعة : لمّا نشبت الحرب يوم العاشر بينما بشر يقاتل إذ جائه الخبر بأنّ ابنك أُسر في الري ، فقال بشر : أحتسبه عند الله ، وما كنت أُحبّ أن يؤسر ابني وأبقى بعد حيّاً ، ولمّا سمع الحسين مقالته قال له : أنت في حلّ من بيعتي فاعمل على فكاك ولدك ، فقال بشر : أكلتني السباع حيّاً إن أنا فارقتك ، فأعطاه الإمام عليه‌السلام ثياباً قيمتها ألف دينار ليعطيها إلى ولده محمّد ليفتدي بها أخاه.

ويقول ابن شهرآشوب في المناقب : بشر بن عمرو استشهد في الحملة الأُولى ...

السابقون إلى المكارم والعلا

والحائزون غداً حياض الكوثر

لولا صوارمهم ووقع نبالهم

لم يسمع الآذان صوت مكبّر

__________________

(١) في زيارة الناحية : « السلام على بشر بن عمرو الحضرمي شكر الله لك قولك للحسين وقد أذن لك بالانصراف : أكلتني السباع حيّاً إن فارقتك وأسأل عنك الركبان وأخذلك مع قلّة الأعوان ، لا يكون هذا أبداً ».

(٢) إبصار العين ، ص ١٠٣.

٧٣
 &

أقول : لا يخفى أنّ السيّد بن طاووس في اللهوف ذكر محمّداً بن بشر مكان بشر بن عمرو وأعطاه خصائص أحواله ، واقتفى اثره صاحب نفس المهموم ولكنّه في منتهى الآمال عدّه من الشهداء وهو الأصحّ لأنّ الزيارة والمؤلّفون في الرجال جميعاً ذكروه باسم بشر مضافاً إلى أنّه في منتهى الآمال ذكر أبيات الفضل ابن العبّاس بن الحرث بن عبدالمطّلب التي ذكر فيها الشهداء في الحملة الأُولى كما يقول مخاطباً بني أُميّة ويذمّهم ويذمّ أفعالهم :

أرجعوا عامراً وردّوا زهيراً

ثمّ عثمان فارجعوا غارمينا

فارجعوا الحرّ وابن قين وقوماً

قتلوا حين جاوزوا صفّينا

أين عمرو وأن بشر وقتلى

منهم بالعراء ما يدفنونا

ومراده من ابن بشر ، بشر بن عمرو الحضرمي لأنّ هذا الاسم لا يشركه به أحد في أصحاب الحسين عليه‌السلام ووجود محمّد بن بشر معه لا ينافيه. وظاهر أقوال الإمام أنّه كان في كربلاء ولذلك قال له : أعطه هذه الثياب .. الخ.

٢٥ ـ بكر بن حي

يقول العلّامة السماوي في إبصار العين عن الحدائق الورديّة (١) : كان بكر ممّن خرج مع ابن سعد إلى حرب الحسين عليه‌السلام حتّى إذا قامت الحرب على ساق مال مع الحسين عليه‌السلام على ابن سعد فقتل بين يدي الحسين عليه‌السلام في الحملة الأُولى (٢).

وعدّه في منتهى الآمال من شهداء الحملة الأُولى ، وذكره المامقاني بهذا العنوان أيضاً.

__________________

(١) قال في الإصابة : بكر بن حي بن عليّ بن تيم الله بن ثعلبة له إدراك ، ولولده مسعود ذكره في الكوفة في زمن الحجّاج بن يوسف وكان فارساً شجاعاً ذكره ابن الكلبي. (منه)

(٢) إبصار العين ، ص ١١٣.

٧٤
 &

٢٦ ـ بكير بن الحرّ بن يزيد الرياحي

ذكر ملّا علي الخياباني التبريزي في الجلد الرابع من كتابه « وقايع الأيّام » وسيّد عبدالمجيد الحائري في ذخيرة الدارين عن كتاب الجوهر الثمين للشيخ حسين ابن علي البغدادي الذي كتبه سنة ١١١٩ عن الإمام الصادق عليه‌السلام أنّه قال : سمعت من أبي قال : لمّا نزل الحسين وأصحابه بأرض كربلاء واستقبله ابن سعد بجحافل لا تعدّ ولا تحصى ، ونشبت الحرب بينهما ، أنزل الله النصر على الحسين عليه‌السلام وتدلّى على رأسه وخيّره الله بين النصر على العدوّ وبين لقائه فاختار لقاء الله ونادى برفيع صوته : أما من مغيث يغيثنا لوجه الله ؟ أما من ذابّ يذبّ عن حرم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ؟ عند ذلك نظر الحرّ بن يزيد الرياحي إلى ابن سعد ... الخ ، ونرجأ ذكر ذلك إلى ترجمة الحرّ عليه‌السلام.

والتفت إلى ولده وقال : إن كنت معي فهلمّ إلى الحسين عليه‌السلام ، فأجابه ولده ، فقال الحر : الحمد لله الذي خلّصنا من مرافقة الأشرار ، ثمّ أمر ولده أن يحمل عليهم ، فحمل ذلك الشابّ سعيد الجدّ عليهم كالأسد الضاري على قطيع الثعالب ، فكان يعقر ويقتل إلى أن قتل منهم سبعين وأرسلهم إلى جهنّم وبئس المصير.

وكتب ملّا صالح البرغاني في مخزن البكاء أنّ الحرّ قال لولده : لا طاقة لنا على حرّ جهنّم فهلمّ بنا نذهب إلى معسكر الحسين ، فقال الولد السعيد : أنا لا أعصيك ، وأطيع أمرك ، فأرسله عند ذلك إلى ميدان القتال حتّى قتل منهم خمساً وعشرين رجلاً وأدخلهم دار البوار جهنّم يصلونها وبئس القرار ، ورجع إلى أبيه يشكو العطش ويقول : هل من شربة ماء أتقوّى بها على الأعداء ، أعداء الله ورسوله ؟! فقال الحر : يا بني ، ارجع إلى القتال واصبر ، فعاد إلى القتال حتّى قتل جماعة منهم

٧٥
 &

واستشهد أمام سيّده عليه‌السلام. فلما وقف الحرّ على جثمان ولده ، قال : الحمد لله الذي ختم لك بالشهادة بين يدي الإمام عليه‌السلام.

وفي الناسخ : إنّ اسم ولد الحر « علي » ، ويقول : عند ذلك نظر الحر الى ولده علي وقال : أي ولدي ، قائل هؤلاء القوم الظالمين قتالاً شديداً ونادِ بالجهاد ما استطعت ، فغار عليهم ابن الحر وأقحم فرسه ميدان الحرب وحمل عليهم حملة منكرة ، فقاتله الكوفيّون وأوقعوه في حفرة وفي شرّ الشافية ، يقال : إنّه قتل أربعاً وعشرين رجلاً منهم ، وقال أبو مخنف : بل قتل سبعين رجلاً ، ثمّ قُتل رضوان الله عليه ، فسرّ الحرّ بشهادة ولده سروراً عظيماً ، وقال : الحمد لله الذي رزقك الشهادة بين يدي مولانا الحسين عليه‌السلام ...

٧٦
 &

حرف التاء والثاء (١)

حرف الجيم

٢٧ ـ جابر بن الحجّاج

ذكره المامقاني في رجاله عن الحدائق الورديّة ولكنّه قال : ذكر أهل السير (٢) أنّه كان فارساً شجاعاً كوفيّاً بايع مسلماً بن عقيل ولمّا خذلوه اختفى عند قومه فلمّا سمع بمجيء الحسين عليه‌السلام إلى كربلاء خرج من الكوفة في عسكر ابن سعد ، فلمّا وصل إلى كربلاء لحق بالحسين ولزمه إلى أن تقدّم يوم الطفّ وقاتل بين يديه حتّى استشهد.

وقال في الحدائق : قُتل في الحملة الأُولى.

وفي إبصار العين : جابر بن الحجّاج : كان جابر فارساً شجاعاً (قال صاحب الحدائق : حضر مع الحسين عليه‌السلام في كربلاء وقتل بين يديه ، وكان قتله قبل الظهر في الحملة الأُولى ..) (٣).

__________________

(١) ليس في هذين الحرفين اسم من الأنصار لذلك تركهما مهملين.

(٢) قال الذهبي في التجريد : هو جابر بن الحجّاج بن عبدالله بن رئاب بن النعمان بن سنان بن عدي مولى عامر بن نهشل التيمي من بني تيم الله بن ثعلبة.

(٣) إبصار العين ، ص ١١٢. ولم يذكر المؤلّف ما وضعناه بين قوسين. (المترجم)

٧٧
 &

جاء الزمان عليهم غير مكترث

وأيّ حرّ عليه الدهر لم يجر

وكم تلاعب بالأمجاد حادثه

كما تلاعبت الغلمان بالأكر

لا حبّذا فلك دارت دوائره

على الكرام فلم تبق ولم تذر

وإن ينل منك مقدار فلا عجب

هل ابن آدم إلّا عرضة الخطر

هي الحوادث لا تعدو ذوي شرف

كالغيث يعشر قبل الأرض بالجدر

وكيف تأمن من مكر الزمان يد

خانت بآل عليّ خيرة الخير

أفدى القروم الأُولى سارت ركائبهم

والموت خلفهم يسري على الأثر

٢٨ ـ جابر بن عروة الغفاري

في شرح الشافية عن مقتل الخوارزمي بهذه الألفاظ : ثمّ برز الجابر بن عروة الغفاري وكان شيخاً كبيراً وقد شهد مع رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله بدراً وحنيناً ، فجعل يشدّ وسطه بعمامة ثمّ شدّ حاجبيه بعصابته حتّى رفعها عن عينيه ، والحسين عليه‌السلام ينظر إليه وهو يقول : شكر الله سعيك يا شيخ ، فحمل فلم يزل يقاتل حتّى قتل ستّين رجلاً ثمّ استشهد رضي‌الله‌عنه.

وقال في الناسخ : وورد في الشافية ، وحدّث بذلك أبو مخنف أنّ جابر بن عروة الغفاري كان شيخاً كبيراً .. الخ ، وذكر نحواً ممّا تقدّم (١) فبزر الجابر وهو يرتجز ويقول :

قد علمت حقّاً بنو غفاري

وخندف ثمّ بنو نزاري

بنصرنا لأحمد المختار

يا قوم حاموا عن بني الأطهار

__________________

(١) ما ذكره المؤلّف من قول صاحب الناسخ ترجمة لما تقدّم فلم تكن بنا حاجة إلى تكراره.

٧٨
 &

الطيّبين السادة الأخيار

صلّى عليهم خالق الأبرار (١)

أقول : نسب الخوارزمي في مقتله الذي انتشر في الآونة الأخيرة وطبع في النجف ومنه نسخة بحيازتي هذا الرجز إلى عبدالرحمن بن عروة الغفاري مع اختلاف في الألفاظ ولم يرد ذكر لجابر بن عروة فيه ، والله العالم (٢).

ومجمل القول : قال في الناسخ : ثمّ حمل جابر بن عروة وقتل من القوم ثمانين مقاتلاً ثمّ وقع على الغبراء رضي‌الله‌عنه.

جادوا بأنفسهم في حبّ سيّدهم

والجود بالنفس أقصى غاية الجود

لهم نفوس على الرمضاء مهملة

وأنفس في جوار الله تقريها

كأنّ قاصدها بالضرّ نافعها

وإنّ قاتلها بالسيف يحييها

٢٩ ـ جبلة بن عبدالله

جاء في الزيارة الرجبيّة ذكر جبلة على النحو التالي : « السلام على جبلة بن عبدالله » ولم يحصل من المتابعة والتنقيب شيء في يدي أكثر من هذا ، ويحتمل أن يكون جرى تصحيف في البين فجاء لفظ « جبلة بن عبدالله » مكان « جبلة بن علي ».

__________________

(١) نسب أبو مخنف هذا الرجل إلى ابني عروة الغفاريين وفيه أشطر لم يذكرها المؤلّف ومثله أهملها أبو مخنف (ص ١٥١).

(٢) قال الخوارزمي : ثمّ خرج من بعده قرّة بن أبي قرّة الغفاري وهو يقول :

قد علمت حقّاً بنو غفار

وخندف بعد بني نزار

بأنّني الليث الهزير الضاري

لأضربنّ معشر الفجّار

بحدّ عضب ذكر بتّار

يشعّ لي في ظلمة الغبار

دون الهداة السادة الأبرار

رهط النبيّ أحمد المختار

راجع : مقتل الخوارزمي ، ج ٢ ص ١٨ تحقيق العلّامة السماوي ، وكتبة المفيد ـ قم ايران.

٧٩
 &

٣٠ ـ جبلة بن علي الشيباني

في زيارة الناحية المقدّسة : « السلام على جبلة بن علي الشيباني ».

ونقل المامقاني والمساوي والقمّي والعاملي وغيرهم أنّ جبلة من شيعة أمير المؤمنين عليه‌السلام (١) وكان ملازماً له وجاهد معه بصفّين وبايع مسلماً ، ولمّا قبض على مسلم فرّ جبلة واستخفى عند قومه إلى أن علم بنزول الحسين عليه‌السلام في كربلاء التحق به.

وفي الحدائق الورديّة : إنّه قتل مبارزة.

وقال ابن شهرآشوب في المناقب : استشهد في الحملة الأُولى ، ومثله قال صاحب الناسخ.

وقال في منتهى الآمال : يجمل بنا ذكر أسماء من استشهد في الحملة الأُولى ، ثمّ شرع في عدّ أسمائهم حتّى بلغ جبلة بن علي الشيباني.

قال السماوي : جبلة بن علي بن سويد بن عمرو بن عرفطة بن الناقد بن تيم بن سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة الشيباني (٢) وذكر الطبراني وأبو نعيم وقال : كان من شجعان أهل الكوفة ، ولقد أجاد الشاعر المفلق الأُزري :

ولله حيّ ما هنالك أرقلوا

إلى الموت إرقال الحماس المورد

فأعظم بهم حيّاً تعاظم شأنهم

وجلّ وجلّى في مدى كلّ سؤدد

فوارس صدق كلّما جاشت الوغى

بمرجلها جاشوا لظاها بمحمد

من المنجدي الدين الحنيف ومحرزي

مدى قصباب السبق في عهد أحمد

__________________

(١) اقتصر صاحب إبصار العين على قوله : كان جبلة شجاعاً من شجعان أهل الكوفة ، قام مع مسلم أوّلاً ثمّ جاء إلى الحسين عليه‌السلام ثانياً ، ذكره جملة أهل السير .. الخ. راجع : إبصار العين ، ص ١٢٤.

(٢) لم يرد في إبصار العين هذا النسب ولم يترجم إلّا لواحد اسمه جبلة ، راجع ص ١٢٤ ، ولعلّه مذكور في كتبه الأُخرى.

٨٠