🚖

الهجرة إلى الثقلين

محمّد گوزل الحسن الآمدي

الهجرة إلى الثقلين

المؤلف:

محمّد گوزل الحسن الآمدي


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
ISBN: 964-319-293-8
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

وأخرج أحمد ومسلم والنسائي وابن ماجه والحاكم وابن عساكر والبزّار والخوارزمي وابن المغازلي والترمذي وعن ابن جرير وابن النجّار والحسن بن عرفة والدروقي ، واللفظ لمسلم أنه أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً ، فقال : ما منعك أن تسبّ أبا تراب ؟ فقال : أما ما ذكرت ثلاثا قالهنّ له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فلن أسبَّه ، لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من حمر النعم :

سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وقد خلَّفه في بعض مغازيه ، فقال له عليّ : يا رسول الله خلّفتني مع النساء والصبيان ؟ فقال له رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي » .

وسمعته يقول يوم خيبر : « لأعطينّ الراية رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله » ، فتطاولنا لها ، فقال : « ادعوا لي عليّاً » ، فأتي به أرمد العين ، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ، ففتح الله على يديه .

_____________________

٢٤٨ ـ ٢٥٠ ، شرح السنة : ٨ / ٨٥ ح : ٣٩٠٦ ، مشكاة المصابيح : ٣ / ٣٥٥ ح : ٦٠٨٧ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٦ ـ ٥٨٨ و ٦١٠ ح : ١٣٣١ ـ ١٣٤٥ و ١٤٥٤ ، معرفة الصحابة لأبي نعيم : ١ / ١٣٨ ح : ٥٣٩ ، السنن الكبرى للنسائي : ٥ / ١١٩ ـ ١٢٤ ح : ٨٤٢٩ ـ ٨٤٤٦ ، ذخائر العقبى / ١١٩ ، مناقب الأسد الغالب / ١٥ ـ ١٦ ، تذكرة الخواص / ٢٧ ، أنساب الاشراف : ٢ / ٣٤٦ و ٣٤٨ ـ ٣٤٩ ، سير أعلام النبلاء / ٢٢٩ ، العقد الفريد : ٤ / ٢٩١ ، ينابيع المودة / ٤٩ ـ ٥١ و ١٠٤ ، الفصول المهمة / ٣٩ ، مناقب علي عليه‌السلام لابن المغازلي / ٢٧ ـ ٢٩ و ٣٠ و ٣٢ ـ ٣٦ ح : ٤٠ ـ ٤٢ و ٤٥ و ٤٩ ـ ٥٥ ، الخصائص العلوية للنسائي / ٨٠ و ٨٢ ـ ٩٦ ح : ٤٤ ـ ٦١ ، جامع المسانيد والسنن : ١٩ / ٣١ ـ ٣٢ ، تهذيب الكمال : ١٠ / ٦٦٠ م : ٣٦٦٣ و ١٣ / ٣٠١ م : ٤٦٧٣ ، وعن الدروقي في مسند سعد : ٢ / ١٢٦ و ٥٦٨ و / ١ ـ ٢ و ٣ / ١٣٥ / ١ ، وعن الهيثم بن الكليب في مسنده من طريق حماد : ٢١ / ٢ .

٢٤١

ولمّا نزلت هذه الآية : ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ ) دعا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عليّاً وفاطمة والحسن والحسين وقال : « اللهمّ هؤلاء أهل بيتي »(١) .

وأخرج البزّار والطبراني والحاكم وابن النجار وابن عساكر والخطيب عن عليّ عليه‌السلام أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال له : « أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي » .

قال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح(٢) .

وأخرج ابن عساكر والترمذي والخطيب وابن أبي عاصم وابن المغازلي وعن ابن ماجه عن جابر بن عبد الله أنّ النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « أنت مني

_____________________

١ ـ صحيح مسلم : ١٥ / ١٨٤ ح : ٣٢ من ب : ٤ م : ٢٤٠٤ ، مسند أحمد بن حنبل : ١ / ١٨٥ ، سنن الترمذي : ٥ / ٤٠٧ ح : ٣٧٤٥ ، فضائل الصحابة لأحمد : ٢ / ٦٤٣ ح : ١٠٩٣ ، البحر الزخار للبزار : ٣ / ٣٢٤ ح ١١٢٠ ، فرائد السمطين : ١ / ١٢٤ ح : ٨٧ ، سنن ابن ماجة : ١ / ٤٥ ح : ١٢١ ، البداية والنهاية : ٧ / ٣٧٦ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١١٢ ـ ١١٧ ، المستدرك : ٣ / ١٠٨ ـ ١٠٩ ، كنز العمال : ١٣ / ١٦٢ ـ ١٦٣ ح : ٣٦٤٩٥ و ٣٦٤٩٦ ، السنن الكبرى للنسائي : ٥ / ١٢٢ ـ ١٢٣ ح : ٨٤٣٩ ، ذخائر العقبى / ٦١ ، تذكرة الخواص / ٢٧ ، مقتل الحسين / ١٤ ، المناقب للمغازلي / ٣٢ ح : ٤٨ ، كفاية الطالب / ٧٥ ، المناقب للخوارزمي / ١٠٨ ح : ١١٥ ، الخصائص العلوية / ٣٣ ـ ٣٥ و ١٧٩ ح : ١١ و ١٢ و ١٢٦ ، درر السمطين / ١٠٧ ، المصنف لابن أبي شيبة : ٦ / ٣٦٩ ح : ٣٢٠٦٩ ، وعن الدروقي في مسند سعد : ١ / ١٨٥ والحسن بن عرفة في جزئه .

٢ ـ البحر الزخار : ٣ / ٥٩ ـ ٦٠ ح : ٨١٧ ، تاريخ بغداد : ٤ / ٧١ م : ١٦٩٣ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١١٠ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٦ ـ ٦٠٧ ح : ٣٢٩٣٣ ، وعن كشف الاستار مناقب علي : ٣ / ١٨٥ ح : ٢٥٢٧ .

٢٤٢

بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي » .

وقال الترمذي : هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه ، وفي الباب عن سعد وزيد بن أرقم وأبي هريرة وأم سلمة(١) .

وأخرج ابن أبي شيبة وابن عساكر والطبراني وابن أبي عاصم عن زيد بن أرقم أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعلي : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنه لا نبيّ بعدي » .

قال الهيثمي : رواه الطبراني بإسنادين ، في أحدهما ميمون ـ أبو عبد الله البصري ـ وثّقه ابن حبان وضعّفه جماعة ، وبقية رجاله رجال الصحيح(٢) .

وأخرج ابن عساكر والطبراني وابن أبي عاصم عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعليّ عليه‌السلام : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(٣) .

وأخرج أبو نعيم وابن عساكر وابن سعد وأحمد والبزّار والبلاذري والجويني وابن المغازلي وعن أبي بكر والمطيري في جزئه عن أبي سعيد

_____________________

١ ـ مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٧ ، سنن الترمذي : ٥ / ٤١٠ ح : ٣٧٥١ ، تاريخ بغداد : ٣ / ٢٨٩ م : ١٣٧٦ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٥٤ و ١٦٨ و ١٧٦ ـ ١٧٧ ، المعجم الأوسط : ٥ / ١٣٦ ح : ٤٢٦٠ ، كنز العمال : ١١ / ٥٩٩ ح : ٣٢٨٨١ ، ١٣ / ١٥٠ ـ ١٥١ و ١٥٨ : ٣٦٤٧٠ و ٣٦٤٨٨ ، البداية والنهاية : ٧ / ٣٧٨ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٨ ح : ١٣٤٩ ، المناقب لابن المغازلي / ٢٩ ح : ٤٣ .

٢ ـ المصنف لابن أبي شيبة : ٦ / ٣٦٩ ح : ٣٢٠٦٨ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٧ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١١١ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٨٦ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٨ ، ١٣٤٧ .

٣ ـ مجمع الزوائد : ٩ / ١١٠ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٨ ، السنة لابن ابي عاصم : ٢ / ٥٨٨ ح ١٣٤٨ .

٢٤٣

الخدري أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(١) .

وأخرج أبو نعيم وابن عساكر والطبراني عن حبشي بن جنادة قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعليّ : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(٢) .

وأخرج ابن عساكر وابن عدي والخطيب عن عمر بن الخطاب أنه رأى رجلاً يسبّ عليّاً ، فقال : إنّي أظنك منافقاً ، سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : « إنّما عليّ منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(٣) .

وأخرج ابن سعد وابن عساكر وابن عدي والبلاذري والطبراني عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم قالا : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « يا عليّ أما

_____________________

١ ـ حلية الأولياء : ٨ / ٣٠٧ ، تاريخ بغداد : ٤ / ٣٨٣ م : ٢٢٦١ ، الطبقات الكبرى لابن سعد : ٢ / ٥٧ م : ٣ وفي طبع : ٣ / ١٤ ـ ١٥ وفي ثالث : ٣ / ٢٤ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٧ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٢ ـ ١٧٦ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٩ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٣ ح : ٣٢٩١٥ ، أنساب الأشراف : ٢ / ٣٤٨ ، البداية والنهاية : ٧ / ٣٧٨ ، سبل الهدى والرشاد : ١١ / ٢٩١ ، المناقب لابن المغازلي / ٣١ ح : ٤٧ ، فرائد السمطين : ١ / ١٢٧ ح : ٨٩ .

٢ ـ حلية الأولياء : ٤ / ٣٤٥ ، المعجم الكبير : ٤ / ١٧ ح : ٣٥١٥ ، المعجم الأوسط : ٨ / ٢٨٩ ح : ٧٥٨٨ ، المعجم الصغير : ٢ / ٥٣ ـ ٥٤ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٩ ـ ١١٠ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٩ ـ ١٨٠ ، كنز العمال : ١٣ / ١٩٢ ح : ٣٦٥٧٢ .

٣ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٦٦ ـ ١٦٧ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٧ ح : ٣٢٩٣٤ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٥ ، تاريخ بغداد : ٧ / ٤٥٣ م : ٤٠٢٣ ، الكامل لابن عدي : ١ / ٤٩٦ م : ١٢٩ .

٢٤٤

ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّك لست بنبيّ »(١) .

وأخرج أحمد بن حنبل وابن أبي شيبة والنسائي والدارقطني وابن عساكر والطحاوي وابن عدي والطبراني وابن أبي عاصم والخطيب والبلاذري والجويني عن أسماء بنت عميس أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه ليس بعدي نبيّ » .

أخرجه النسائي بثلاثة طرق ، وقال المصحّح لكبراه في موضع : إسناده ثقات ، وقال في موضع آخر : إسناده صحيح ، وقال في الموضع الثالث : إسناده صحيح ورجاله ثقات .

وقال المحشّي على فضائل أحمد : إسناده صحيح .

وقال الهيثمي : رواه أحمد والطبراني ورجال أحمد رجال الصحيح غير فاطمة بنت علي وهي ثقة .

وروى ابن عساكر وابن عدي : أن سفيان الثوري وعمر بن القيس الملائي قالا لموسى الجهني : إنّ الناس قد أفسدوا ، فاكتم هذا الحديث ـ حديث فاطمة بنت علي ـ أن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعلي : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى » ، فقال : لا أكتمه ولا يسألن أحد عنه إلّا حدّثته به(٢) .

_____________________

١ ـ الطبقات الكبرى لابن سعد : ٢ / ٥٨ وفي طبع : ٣ / ١٥ وفي ثالث : ٣ / ٢٥ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٧ ـ ١٧٨ ، أنساب الاشراف : ٢ / ٣٤٩ ، الكامل لابن عدي : ٨ / ١٥٩ م : ١٨٩٥ ، المعجم الكبير : ٥ / ٢٠٣ ح : ٥٠٩٤ و ٥٠٩٥ .

٢ ـ مسند أحمد : ٦ / ٣٦٩ و ٤٣٨ ، فضائل الصحابة لأحمد : ٢ / ٥٩٨ و ٦٤٢ ح : ١٠٢٠ و ١٠٩١ ، المصنف لابن أبي شيبة : ٦ / ٣٦٩ ح : ٣٢٠٦٧ ، تاريخ بغداد : ١٠ / ٤٣ م : ٥١٧١ و ١٢ / ٣٢٣ م : ٦٧٦٧ ، المعجم الكبير : ٢٤ / ١٤٦ ـ ١٤٧ ح : ٣٨٤ ـ ٣٩٠ ، مجمع الزوائد :

٢٤٥

أنظر إلى الثوري وأمثاله كيف يكتمون الحقّ ويأمرون الناس بكتمانه في وقت كان واجبا على العالم إظهار العلم ، وفي زمن كان المسلمون بأمس حاجة إلى كشف تلك الحقائق ؟!

وأخرج ابن حبّان وابن عساكر وابن عدي وأبو يعلى والطبراني عن أمّ سلمة أن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعلي : « أما ترضى أن تكون مني كما كان هارون من موسى غير أنه ليس بعدي نبيّ » .

قال الهيثمي : رواه أبو يعلى والطبراني وفي إسناد أبي يعلى محمد بن سلمة بن كهيل ، وثّقه ابن حبان وضعّفه غيره وبقيّة رجاله رجال الصحيح(١) .

وأخرج البزّار والطبراني وابن المغازلي عن ابن عبّاس : أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي » .

أورده الهيثمي في الزوائد وقال : رواه البزّار والطبراني ، ورجال البزار رجال الصحيح ، غير أبي البلج الكبير وهو ثقة(٢) .

_____________________

٩ / ١٠٩ و ١١٢ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٨٢ ـ ١٨٥ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٧ ح : ٣٢٩٣٧ ، الكامل لابن عدي : ٢ / ٣٧٥ م : ٣٤٠ و ٣ / ١٥٣ م : ٤٤٨ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٨ ح : ١٣٤٦ ، المؤتلف والمختلف : ٤ / ٢٠٣٠ ، السنن الكبرى للنسائي : ٥ / ١٢٤ ـ ١٢٥ ح : ٨٤٤٧ ـ ٨٤٤٩ ، فرائد السمطين : ١ / ١٢٢ ح : ٨٥ ب : ٢١ ، الخصائص العلوية للنسائي / ٩٦ ـ ٩٧ ح : ٦٢ ـ ٦٤ .

١ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٥٦ و ١٨١ ، صحيح ابن حبان : ١٥ / ١٥ ـ ١٦ ح : ٦٦٤٣ ، المطالب العالية : ٤ / ٥٧ ح : ٣٩٥٠ ، مسند أبي يعلى : ١٢ / ٣١٠ ح : ٦٨٨٣ ، البداية والنهاية : ٧ / ٣٧٨ ، المعجم الكبير : ٢٣ / ٣٧٧ ح : ٨٩٢ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٩ .

٢ ـ مجمع الزوائد : ٩ / ١٠٩ ، المناقب لابن المغازلي / ٣٠ ح : ٤٦ .

٢٤٦

وأخرج أحمد والنسائي والحاكم وابن عساكر والطبراني وابن أبي عاصم عن ابن عباس ، في حديث طويل ذكر فيه ابن عباس عشر فضائل لأمير المؤمنين عليه‌السلام ، وجاء فيه : أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال له : « أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّك لست بنبيّ ؟ » قال : نعم . قال : « وإنّك خليفتي في كل مؤمن » ، وفي بعض الروايات : « إنّه لا ينبغي أن أذهب إلّا وأنت خليفتي من بعدي » ، وفي رواية : « وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي » .

وقال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة ، وأقرّه الذهبي .

وأورده الهيثمي في الزوائد وقال : رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط بإختصار ورجال أحمد رجال الصحيح غير أبي البلج وهو ثقة وفيه لين(١) .

وأخرج ابن عساكر وابن المغازلي عن أنس بن مالك : أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال : « يا عليّ أنت منّي وأنا منك ، أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا يوحى إليك »(٢) .

وأخرج القطيعي وابن عساكر وابن المغازلي عن معاوية قال : قال

_____________________

١ ـ المستدرك : ٣ / ١٣٢ ـ ١٣٤ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٩ ح : ١٣٥١ ، السنن الكبرى للنسائي : ٥ / ١١٢ ـ ١١٣ ح : ٨٤٠٩ ، مسند أحمد : ١ / ٣٣٠ ـ ٣٣١ ، فضائل الصحابة له : ٢ / ٦٨٣ ـ ٦٨٤ ح : ١١٦٨ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١١٩ ، ذخائر العقبى / ١٥٦ ـ ١٥٧ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ٩٨ ـ ١٠٢ من طرق ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٦ ح : ٣٢٩٣١ .

٢ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٨ ـ ١٧٩ و ١٨٦ ـ ١٨٧ ، مختصره : ١٧ / ٣٤٧ ، المناقب لابن المغازلي / ٣٠ ح : ٤٤ .

٢٤٧

رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعليّ : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لانبيّ بعدي »(١) .

وأخرج ابن عساكر عن زيد بن أبي أوفى قال : دخل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم المسجد فقام عليّ فقال : « إنّك منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبيّ بعدي »(٢) .

وأخرجه ابن عدي وابن عساكر عن أبي هريرة ، والطبراني عن أبي أيّوب الأنصاري ، والقطيعي وابن أبي عاصم عن سعيد بن زيد ، وابن عساكر عن عقيل بن أبي طالب وأبي الطفيل ونبيط بن شريط وفاطمة بنت حمزة ، والموفق بن أحمد الخوارزمي عن أبي ليلى ، وابن عساكر والطبراني عن مالك بن الحويرث ، وابن المغازلي عن عبد الله بن مسعود ، والطبراني عن عبد الله بن عمر(٣) .

_____________________

١ ـ فضائل الصحابة لاحمد : ٢ / ٦٧٥ ح : ١١٥٣ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٠ ـ ١٧١ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٧ ، ذخائر العقبى عن أبي حازم / ١٤٥ ، المناقب لابن المغازلي / ٣٤ ـ ٣٥ ح : ٥٢ .

٢ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٩ .

٣ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧١ ـ ١٧٢ و ١٧٩ و ١٨٠ و ١٨١ و ١٨٦ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٦ ح : ٣٢٩٣٢ ، مناقب علي بن أبي طالب لابن المغازلي : ٣٦ ـ ٣٧ ح : ٥٦ ، المعجم الأوسط : ٢ / ٢٧٧ ح : ١٤٨٨ ، مجمع الزوائد عنه والكبير : ٩ / ١١٠ ـ ١١١ ، الكامل لابن عدي : ٣ / ٣٢٨ م : ٥٣١ و ٧ / ٢٠٥ م : ١٦٠٣ ، المعجم الكبير : ٤ / ١٨٤ ح : ٤٠٨٧ ، فضائل الصحابة لأحمد : ٢ / ٦٧٠ ح : ١١٤٣ ، السنة لابن أبي عاصم : ٢ / ٥٨٨ ح : ١٣٥٠ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٥ / ٣٣٢ و ١٧ / ٣٤٨ و ٢٣ / ٥٩ ، المناقب للخوارزمي / ٦١ ح : ٣١ ، ينابيع المودة / ١٣٤ .

٢٤٨

وأخرج شمس الدين الجزري عن فاطمة وسكينة ابنتي الحسين عليه‌السلام عن أم كلثوم بنت فاطمة عليها‌السلام قالت : أنسيتم قول رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « من كنت مولاه فعليّ مولاه » ، وقوله : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى »(١) .

وأورد العلامة الهندي في كنزه خبراً طويلاً عن وكيع ، جاء فيه أنّ عمّار ابن ياسر قال : قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعليّ : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(٢) .

وذكر ابن الجوزي في التذكرة : أنّ أحمد أخرج في الفضائل عن أبي بردة : أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « ألا ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا النبوّة وأنت خليفتي »(٣) .

وذكر ابن عبد ربه الأندلسي في العقد الفريد : أن أروى بنت الحارث بن عبد المطّلب دخلت على معاوية ـ فذكر كلاماً جرى بينهما وجاء فيه ـ أنّها قالت له : فكنّا فيكم بمنزلة بني إسرائيل في آل فرعون ، وكان عليّ بن أبي طالب رحمه‌الله بمنزلة هارون من موسى ، فغايتنا الجنة وغايتكم النار(٤) .

وعن عمرو بن العاص أنّه قال في جواب كتاب معاوية إليه ـ وهو يتثاقل في قبول دعوته ويغالي في سعره بسرد فضائل عليّ عليه‌السلام ـ : وقد قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « هو منّي وأنا منه وهو منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي »(٥) .

_____________________

١ ـ مناقب الأسد الغالب / ١٤ .

٢ ـ كنز العمال : ١٦ / ١٨٦ ح : ٤٤٢١٦ .

٣ ـ تذكرة الخواص / ٢٨ .

٣ ـ العقد الفريد كتاب الوفود وفود أروى بنت عبد المطلب : ١ / ٣٤٦ ـ ٣٤٧ .

٥ ـ المناقب للخوارزمي / ١٩٩ .

٢٤٩

قال الحاكم الحسكاني : وهذا هو حديث المنزلة الذي كان شيخنا أبو حازم الحافظ يقول : خرّجته بخمسة آلاف إسناد(١) .

إنّي عندما وقفت على محكيّ كلام أبي حازم في أوّل الأمر تعجّبت منه كثيراً ورأيته بعيداً ، فلمّا عثرت على ذلك الحشد الهائل من طرق الحديث وأسانيده مع أنّي لم أكن بصدد الاستيعاب وجمع كلّ ما ورد في الباب ، زال عنّي ذلك الاستغراب ، وأوردت شيئاً يسيراً منه في هذه العجالة مشيراً إلى أكثر من ذلك .

وقال الصالحي الشامي : تنبيه : هو حديث متواتر عن نيف وعشرين صحابيّا ، واستوعبها الحافظ ابن عساكر عن نحو عشرين ورقة .

وحكى الكنجي عن الحاكم أنه قال : هذا حديث دخل في حدّ التواتر(٢) .

وقال ابن كثير الشامى وابن الجزري والكنجي : أنَّ الحافظ ابن عساكر قال : وقد روى هذا الحديث عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم جماعةٌ من الصحابة ، منهم ... ثم ذكر أسماء تسعة عشر منهم(٣) .

وقال الموفّق بن أحمد : روى حديث : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلَّا أنَّه لا نبي بعدي » من الصحابة :

١ ـ علي .

٢ ـ وعمر .

٣ ـ وعامر بن سعد .

_____________________

١ ـ شواهد التنزيل : ١ / ١٥٢ ذيل ح : ٢٠٥ .

٢ ـ سبل الهدى والرشاد : ١١ / ٢٩٢ ، كفاية الطالب / ٣٣٧ .

٣ ـ البدايد والنهاية : ٧ / ٣٧٧ ، مناقب الأسد الغالب / ١٦ ، كفاية الطالب / ٢٥١ .

٢٥٠

٤ ـ وسعد بن أبي وقاص .

٥ ـ وأم سلمة .

٦ ـ وأبو سعيد .

٧ ـ وابن عباس .

٨ ـ وجابر بن عبد الله .

٩ ـ وأبو هريرة .

١٠ ـ وجابر بن سمرة .

١١ ـ وحبشي بن جنادة .

١٢ ـ وأنس .

١٣ ـ ومالك بن الحويرث .

١٤ ـ وأبو أيوب .

١٥ ـ وزيد بن أبي أوفى .

١٦ ـ وأبو رافع .

١٧ ـ وزيد بن أرقم .

١٨ ـ والبراء .

١٩ ـ وعبد الله بن أبي أوفى .

٢٠ ـ ومعاوية بن أبي سفيان .

٢١ ـ وابن عمر .

٢٢ ـ وبريدة بن الحصيب .

٢٣ ـ وخالد بن عرفطة .

٢٤ ـ وحذيفة بن أسيد .

٢٥١

٢٥ ـ وأبو طفيل .

٢٦ ـ وأسماء بنت عميس .

٢٧ ـ وفاطمة بنت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم .

٢٨ ـ وفاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب(١) .

وقد لا حظت روايته من قبل جماعة آخرين غير هؤلاء وهم :

٢٩ ـ سعيد بن زيد .

٣٠ ـ وعقيل بن أبي طالب .

٣١ ـ وعمّار بن ياسر .

٣٢ ـ وأبو ليلى .

٣٣ ـ وأبو بردة .

٣٤ ـ وعمرو بن العاص .

٣٥ ـ وأروى بنت الحارث .

٣٦ ـ وسكينة بنت علي .

مضافاً إلى إرسالات غيرهم من التابعين ، قد أعرضنا عن ذكرها .

ذكر المنزلة في مقامات أخرى :

إنّ تواتر حديث المنزلة أمر معلوم من طرق الشيعة كما أنه مسلّم من طرق السنة ، لا ينكره إلّا مكابر أو معاند ، إلّا أن بعض أعلام أهل السنّة حاولوا أن ينقذوا مذهبهم من هجوم هذا الحديث بحمل خلافة عليّ ووزارته على عدد مخصوصين وهم أهل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وفي مدّة خاصة وهي مدّة المسير

_____________________

١ ـ مقتل الحسين / ٨٢ .

٢٥٢

إلى غزوة تبوك ، غافلين عن أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لم يخرج من عموم المنزلة إلّا النبوّة ، فأخرجوا أكثر مما استثناه ، بل صرّح النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ـ كما لاحظته في بعض الصحاح ـ أنه خليفته من بعده على كلّ مؤمن ، مع أنه لو كانت خلافته وولايته على أهل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لكانت على غيرهم بطريق أولى .

ومنهم ابن الصبّاغ المالكي ؛ فإنّه بعد أن أوضح كيفيّة منزلة هارون من موسى بسرد ما ورد من الآيات في ذلك قال : فتلخّص أنّ منزلة هارون من موسى صلوات الله عليهما : أنّه كان أخاه ووزيره وعضده في النبوّة وخليفته على قومه عند سفره ، وقد جعل رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عليّاً منه بهذه المنزلة إلّا النبوّة ، فانه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم استثناها بقوله : « غير أنّه لا نبيّ بعدي » ، فعليّ أخوه ووزيره وعضده وخليفته على أهله عند سفره إلى تبوك(١) .

والظاهر أنّ كثرة الأخبار وتراكمها وتصريح بعضها في غزوة تبوك أذهلت هؤلاء الأعلام عن أن هذه المنزلة كانت بصورة عامّة وأنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بَيَّنها في عدّة مقامات لا في غزوة تبوك فقط ، فإليك ذكر بعضها :

١ ـ عندما قاله النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأمّ سلمة :

أخرج ابن عساكر والجويني والكنجي والموفق بن أحمد والطبراني وعن العقيلي وعبد الله بن أحمد عن ابن عبّاس أنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لأمّ سلمة : « هذا عليّ بن أبي طالب لحمه من لحمي ودمه من دمي وهو منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي ، يا أمّ سلمة هذا علي أمير المؤمنين وسيد المسلمين ووصيي ووعاء علمي وبابي الذي أوتى منه ، أخي في الدنيا والآخرة ومعي في

_____________________

١ ـ الفصول المهمة / ٤٤ .

٢٥٣

السنام الأعلى ، يقتل القاسطين والناكثين والمارقين »(١) .

٢ ـ عندما اختصم عليّ وجعفر وزيد في بنت حمزة :

أخرج ابن عساكر عن عبد الله بن جعفر أنّه لمّا قدمت ابنة حمزة المدينة اختصم فيها عليّ وجعفر وزيد .. فذكر القصّة إلى أن قال : فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « يا عليّ أنت منّي بمنزلة هارون من موسى الّا النبوة »(٢) .

٣ ـ عندما قال له عند جماعة من أصحابه :

أخرج ابن عساكر وابن النجّار والموفّق بن أحمد عن ابن عباس ، سمعت عمر بن الخطاب وعنده جماعة فتذاكروا السابقين إلى الاسلام ، فقال عمر : أمّا عليّ فسمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول فيه ثلاث خصال ، لوددت أنّ لي واحدة منهنّ فكان أحبّ إليّ مما طلعت عليه الشمس ، كنت أنا وأبو عبيدة وأبو بكر وجماعة من الصحابة إذ ضرب النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بيده على منكب عليّ فقال له : « يا علي أنت أول المؤمنين إيماناً وأوّل المسلمين إسلاماً وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى » .

_____________________

١ ـ كنز العمال : ١١ / ٦٠٧ ح : ٣٢٩٣٦ ، سبل الهدى والرشاد : ١١ / ٢٩١ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ٤٢ و ١٦٩ ، مختصر تارخ دمشق : ١٧ / ٣٤٦ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١١١ ، جامع المسانيد والسنن : ٣٠ / ٢٢٠ ح : ٤٢٤ ، فرائد السمطين : ١ / ١٤٩ ـ ١٥٠ ح : ١١٣ ب : ٢٩ ، كفاية الطالب / ١٤٥ ، المناقب للخوارزمي / ١٤٢ ح : ١٦٣ ، ينابيع المودة / ٥٠ ب : ٦ ، ٥٥ ب : ٧ ، المعجم الكبير : ١٢ / ١٤ ـ ١٥ ح : ١٢٣٤١ ، منتخب الكنز : ٥ / ٣١ ـ ٣٢ .

٢ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٧٠ ، مختصره : ١٧ / ٣٤٦ .

٢٥٤

وفي لفظ نقله الصالحي الشامي عن الحاكم والمتّقي الهندي عن الحسن ابن بدر والحاكم في الكنى والشيرازي في الألقاب وابن النجّار أنَّ عمر قال : كفّوا عن عليّ فإنّي سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : في عليّ ثلاث خصال لئن يكون لي واحدة منهنّ أحبّ إليّ مما طلعت عليه الشمس ؛ كنت أنا وأبو بكر وأبو عبيدة بن الجراح ونفر من أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، والنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم متّكئ على عليّ حتى ضرب بيده على منكبيه ، ثم قال : « يا عليّ أنت أوّل المؤمنين إيماناً وأوّلهم إسلاماً ، أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وكذب ـ يا علي ـ من زعم أنّه يحبني ويبغضك »(١) .

٤ ـ عند تسمية الأصحاب وضرب الأمثال لهم :

أخرج ابن عساكر عن ابن عبّاس قال : رأيت عليّاً أتى النبيَّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فاحتضنه من خلفه فقال : بلغني أنك سمّيت أبابكر وعمر وضربت أمثالهما ، ولم تذكرني ! فقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « أنت منّي بمنزلة هارون من موسى »(٢) .

٥ ـ يوم اضطجاع الصحابة في المسجد :

أخرج ابن عساكر والكنجي والموفّق بن أحمد عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال : جاءنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ونحن مضطجعون في المسجد وفي يده

_____________________

١ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٦٧ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٥ ـ ٣٤٦ ، سبل الهدى والرشاد : ١١ / ٢٩١ ـ ٢٩٢ ، ينابيع المودة / ٢٠٢ ، ذخائر العقبى / ١١١ ، كنز العمال : ١٣ / ١٢٢ ـ ١٢٣ و ١٢٤ ح : ٣٦٣٩٢ و ٣٦٣٩٥ ، المناقب للخوارزمي / ٥٤ ـ ٥٥ ح : ١٩ .

٢ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٦٩ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣٤٦ .

٢٥٥

عسيب رطب فضربنا وقال : « أترقدون في المسجد ، إنّه لا يرقد فيه أحد » ، فأجفلنا وأجفل معنا عليّ بن أبي طالب ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « تعال يا عليّ ، إنّه يحلّ لك ما يحلّ لي ، يا علي ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلّا النبوّة »(١) .

٦ ـ يومي تسمية الحسنين عليهما‌السلام :

أخرج الموفّق بن أحمد والجويني عن أسماء بنت عميس قالت : لمّا ولد الحسن جاءني النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقال : « يا أسماء هاتي ابني » ، فدفعته إليه في خرقة صفراء ، فرمى بها النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقال : يا أسماء ألم أعهد إليكم أن لا تلفّوا المولود في خرقة صفراء ؟! قالت : فأخذته منه فلففته في خرقة بيضاء ودفعته إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فأذّن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى ، فقال لعلي : « أي شيء سميت ابني ؟ » قال : ما كنت لأسبقك باسمه يا رسول الله ! وقد كنت أحبّ أن أسميه حرباً ، فقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « ولا أنا أيضاً أسبق باسمه ربّي عزّوجلّ » ، فهبط جبريل فقال : السلام عليك يا محمّد ، العليّ الأعلى يقرئك السلام ويقول : عليّ منك بمنزلة هارون من موسى ولا نبيّ بعدك ، سمّ ابنك هذا باسم ابن هارون ، قال : « وما اسم ابن هارون ؟ » قال : شبّر ، قال : « لساني عربي » قال : سمّه الحسن .

قالت أسماء : فسماه الحسن ، فلمّا كان يوم سابعه عقّ عنه النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بكبشين أملحين وأعطى القابلة فخذاً ، وحلق رأسه وتصدّق بوزن الشعر

_____________________

١ ـ تاريخ دمشق : ٤٢ / ١٣٩ و ١٤٠ ، المناقب للخوارزمي / ١٠٩ ح : ١١٦ ، كفاية الطالب / ٢٥٠ ـ ٢٥١ ، ينابيع المودة / ٥١ ، ٨٨ .

٢٥٦

وَرِقاً ، وطلا رأسه بالخلوق ثم قال : « يا أسماء الدم فعل الجاهلية » .

قالت أسماء : فلمّا كان بعد حول من مولد الحسن ولد الحسين ، فجاءني النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فقال : « يا أسماء هلمّي بابني » ، فدفعته إليه في خرقة بيضاء ، فأذّن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى ، ووضعه في حجره فبكى !!

قالت أسماء : قلت : فداك أبي وأمي ، ممّ بكاؤك ؟ قال : « على ابني هذا » ، قلت : ولد الساعة وتبكيه !؟ قال : « يا أسماء تقتله الفئة الباغية من بعدي لا أنالهم الله شفاعتي » ، ثم قال : « يا أسماء لا تخبري فاطمة بهذا ، فإنها قريبة عهد بولادته » ثم قال لعلي : « أي شيء سمّيت ابني ؟ » قال : ما كنت لأسبقك باسمه يا رسول الله ! وقد كنت أحبّ أن أسمّيه حرباً ، فقال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « ولا أنا أسبق باسمه ربّي عزّوجلّ » ، فهبط جبريل فقال : السّلام عليك يا محمّد ، العليّ الأعلى يقرئك السلام ويقول : عليّ منك بمنزلة هارون من موسى ولا نبيّ بعدك ، سمِّ ابنك باسم ابن هارون ، قال : « وما اسم ابن هارون ؟ » ، قال : شبير ، قال : « لساني عربيّ يا جبرائيل ! » ، قال : سمِّه حسيناً ...(١) .

٧ ـ عندما آخى بين المسلمين :

أخرج الطبراني وعن عبد الله بن أحمد والخوارزمي عن ابن عبّاس : أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال لعليّ : « أغضبتَ عليّ حين آخيتُ بين المهاجرين والأنصار ولم أؤاخ بينك وبين أحد منهم ، أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة

_____________________

١ ـ مقتل الحسين / ١٣٦ ـ ١٣٧ ، فرائد السمطين : ٢ / ١٠٣ ـ ١٠٥ ح : ٤١٢ ب : ٢٣ ، ينابيع المودة / ٢٢٠ ـ ٢٢١ و ٤٣٢ عن جواهر العقدين ، درر السمطين / ١٩٤ ، الرياض النضرة : ٣ / ١١٩ .

٢٥٧

هارون من موسى إلّا أنّه ليس بعدي نبيّ ، أَلَا من أحبّك فقد حُفّ بالأمن والإيمان ومن أبغضك أماته الله ميتة جاهلية »(١) .

أخرج عبد الله بن أحمد والقطيعي وابن عساكر والخوارزمي والجويني والبغوي والطبراني والباوردي وابن عدي وابن أبي عاصم والآجري وغيرهم في حديث طويل حول كيفية المواخاة عن زيد بن أبي أوفى ، قال : دخلت على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في مسجده ـ فذكر قصة مواخاة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بين أصحابه ـ فقال علي : يا رسول الله ، لقد ذهبت روحي وانقطع ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري ، فان كان هذا من سخط عليّ فلك العتبى والكرامة ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « والذي بعثني بالحقّ ما أخّرتك إلّا لنفسي وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبيّ بعدي وأنت أخي ووارثي » ، فقال : وما أرث منك ؟ قال : « ما ورث الأنبياء من قبلي » ، قال : وما ورث الأنبياء من قبلك ؟ قال : « كتاب الله وسنّة نبيّهم وأنت معي في قصري في الجنّة مع فاطمة ابنتي وأنت أخي رفيقي » ، ثم تلى : ( إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ ) المتحابّين في الله ينظر بعضهم إلى بعض » .

وأورد المتّقي الهندي حديث زيد بن أبي أوفى في كنزه مطوّلاً ومختصراً وعزاه إلى جماعة من المحدثين ، منهم أحمد بن حنبل في المناقب .

وذكره ابن عدي في كامله بصورة كاملة ثم قال : وزيد بن أبي أوفى يعرف بهذا الحديث ـ حديث المؤاخاة ـ بهذا الإسناد وكلّ من له صحبة ممن ذكرناه في هذا الكتاب ، فانما تكلّم البخاري في ذلك الإسناد الذي انتهى فيه إلى

_____________________

١ ـ الفصول المهمة / ٣٨ ـ ٣٩ ، كنز العمال : ١١ / ٦٠٧ ح : ٣٢٩٣٥ ، منتخب الكنز : ٥ / ٣١ ، المعجم الأوسط : ٨ / ٤٣٥ ح : ٧٨٩٠ ، مجمع الزوائد : ٩ / ١١١ ، ينابيع المودة / ٥٦ ـ ٥٧ .

٢٥٨

الصحابي ؛ إنّ ذلك الإسناد ليس بمحفوظ ، وفيه نظر(١) .

فطريق البخاري يغاير طريق ابن عدي ؛ فإنه روى عن زيد بن أبي أوفى من طريق سعد بن شرحبيل ، وابن عدي روى عنه بسنده إلى عبد الله بن شرحبيل عن زيد .

والعجب من السيوطي كيف اكتفى بكلام البخاري ـ حول طريقه الذي هو : حسّان عن إبراهيم بن بشر عن يحيى بن معين عن إبراهيم عن سعد عن زيد ـ بقوله : لا يتابع ، وغفل عن أسانيد الآخرين ؟!

ونقل سبط بن الجوزي عن أحمد بن حنبل عن عبد الله بن أبي أوفى قال : دخلت على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في مسجده فقال لي : « أين فلان وأين فلان ؟ » فجعل ينظر في وجوه أصحابه ويتفقّدهم ويبعث إليهم حتّى توافوا عنده ، فحمد الله وأثنى عليه وآخى بينهم ، فقال له علي بن أبي طالب : لقد ذهبت روحي يا رسول الله حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري ، فان كان هذا من الله فلك العتبى والكرامة ، فقال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « والّذي بعثني

_____________________

١ ـ فضائل الصحابة لأحمد : ١ / ٥٢٥ ح : ٨٧١ و ٢ / ٦٣٨ ـ ٦٣٩ و ٦٦٦ ـ ٦٦٧ ح : ١٠٨٥ و ١١٣٧ ، فرائد السمطين : ١ / ١١٢ ـ ١٢١ ح : ٨٠ و ٨٣ ب : ٢٠ و ٢١ ، مختصر تاريخ دمشق : ١٧ / ٣١٢ ، المناقب للخوارزمي / ١٥٠ ـ ١٥١ ح : ١٧٨ ، ينابيع المودة / ٥٠ و ٥٦ ، كنز العمال : ٩ / ١٦٧ ـ ١٧٠ ح : ٢٥٥٥٤ و ٢٥٥٥٥ ، ١٣ / ١٠٥ ـ ١٠٦ ح : ٣٦٣٤٥ ، منتخب الكنز : ٥ / ٣١ ـ ٣٢ ، الكامل لابن عدي : ٤ / ١٦١ ـ ١٦٣ م : ٧٠٣ ، التاريخ الكبير للبخاري : ٣ / ٣٨٦ م : ١٢٨٥ ، المعجم الكبير : ٥ / ٢٢٠ ـ ٢٢١ ح : ٥١٤٦ ، درر السمطين / ٩٤ ـ ٩٥ ، الدر المنثور : ٦ / ٧٦ ـ ٧٧ حول آية : ٧٥ من سورة الحج وفي طبع : ٤ / ١٧٧ ، تاريخ دمشق : ٤٢ / ٥٢ ـ ٥٣ ، الآحاد والمثاني : ٥ / ١٧٠ ـ ١٧٢ ح : ٢٧٠٧ ، الشريعة للآجري : ٣ / ٢١٠ ـ ٢١٢ ح : ١٥٧٠ .

٢٥٩

بالحقّ ما أخّرتك إلّا لنفسي ، وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى وأنت أخي ووارثي » ، فقال : يا رسول الله ، وما أرث منك ؟ قال : « ما ورث الانبياء قبلي » قال : وما ورثوا ؟ قال : « كتاب الله وسنن أنبيائه ، وأنت معي في قصري في الجنة مع ابنتي والحسن والحسين ابنيّ ، وأنت رفيقي » ثم تلى : ( إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ ) .

ثم قال ابن الجوزي : فإن قيل : ففي إسناده عبد المؤمن بن عباد وكان ضعيفاً ، والجواب : الحديث الذي يرويه عبد المؤمن حديث طويل ، أخرجه أبو محمد بن عدي الحافظ من حديث زيد بن أبي أوفى ، وقد أخرجه جدي أبو الفرج في الأحاديث الواهية ، أما هذا الحديث فأخرجه أحمد في الفضائل من غير رواية عبد المؤمن ورجاله ثقات ، وهو من حديث عبد الله بن أبي أوفى ، فهذا حديث وذاك آخر ، والدليل على صحّته أنّه أخرجه الترمذي بمعناه في جامعه(١) .

أخرج القطيعي والخطيب وابن عساكر وابن المغازلي والموفّق بن أحمد وعن عبد الله بن أحمد في الزوائد عن محدوج بن زيد : أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم آخى بين المسلمين ثم قال : « يا عليّ أنت أخي وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبيّ بعدي .. » .

وفي بعض نسخ المناقب للموفّق بن أحمد : أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم آخى بين المسلمين يوم بدر ، ثم قال : يا علي ... (٢)

_____________________

١ ـ تذكرة الخواص / ٣١ .

٢ ـ المناقب للخوارزمي / ١٤٠ ح : ١٥٩ ، مقتل الحسين له / ٨٢ ح : ٣٦ ، تذكرة الخواص /

٢٦٠