مستدرك الوسائل - ج ١٦

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ١٦

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: مهر
الطبعة: ١
الصفحات: ٤٩١
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

٣٢ ـ ( باب جملة من الأطعمة والأشربة المباحة والمحرمة )

  [٢٠١٧٥] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه ذكر ما يحل أكله وما يحرم بقول مجمل ، فقال : « أما ما يحل للإِنسان أكله مما أخرجت الأرض ، فثلاثة صنوف من الأغذية : صنف منها جميع صنوف الحب كله كالحنطة والأرز والقطنية(١) وغيرها ، والثاني : صنوف الثمار كلها ، والثالث : صنوف البقول والنبات ، فكل شيء من هذه الأشياء فيه غذاء للإِنسان ومنفعة وقوة ، فحلال أكله ، وما كان منها فيه المضرة فحرام أكله ، إلّا في حال التداوي به .

وأما ما يحل من أكل لحوم الحيوان ، فلحم البقر والغنم والإِبل ، ومن لحوم الوحش كل ما ليس له ناب ولا مخلب ، ومن لحوم الطير كل ما كانت له قانصة ، ومن صيد البحر كل ما كان له قشر ، وما عدا ذلك كله من هذه الأصناف فحرام أكله ، وما كان من البيض مختلف الطرفين فحلال أكله ، وما استوى طرفاه فهو من بيض ما لا يؤكل لحمه » .

٣٣ ـ ( باب أكل الخل والزيت )

  [٢٠١٧٦] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قدم إلى أصحابه خلاً وزيتاً ولحماً بارداً ، فأكل معه [ الرجل ](١) فجعل ينتف من اللحم فيغمسه في الخل والزيت ويأكله ، فقال الرجل : جعلت فداك ، هلا كان طبخاً مع اللحم ؟ فقال ( عليه السلام ) : « هذا طعامنا وطعام

_____________________________

الباب ٣٢

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٢٢ .

(١) القطنية بكسر القاف : الحبوب التي تدخر كالحمص والعدس والباقلّى . . وجمعها القطاني ( لسان العرب ج ١٣ ص ٣٤٤ ) .

الباب ٣٣

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٦٨ .

(١) أثبتناه من المصدر .

٣٦١

الأنبياء ( عليهم السلام ) » .

  [٢٠١٧٧] ٢ ـ وعنه ( عليه السلام ) ، أنه قال : « نعم الادام الخل ، ونعم الادام الزيت ، وهو طيب الأنبياء وادامهم وهو مبارك » .

  [٢٠١٧٨] ٣ ـ القطب الراوندي في دعواته : عن بزيع بن عمرو بن بزيع قال : دخلت على أبي جعفر ( عليه السلام ) ، وهو يأكل خلاً وزيتاً في قصعة سوداء ، مكتوب في وسطها ( قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ ) فقال : « يا بزيع ادن » فدنوت وأكلت معه ، ثم حسا من الماء [ ثلاث ](١) حسوات حتى(٢) لم يبق من الخبز(٣) شيء ، ثم ناولني فحسوت البقية .

  [٢٠١٧٩] ٤ ـ أصل زيد النرسي قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) في حديث : « وادمنوا الخل والزيت في منازلكم ، فما افتقر أهل بيت كان ذلك أدمهم » . الخبر .

٣٤ ـ ( باب استحباب أكل الخل ، وعدم خلو البيت منه )

  [٢٠١٨٠] ١ ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم الأدام الخل » .

ورواه المستغفري في الطب : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله(١)

_____________________________

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٦٦ .

٣ ـ دعوات الراوندي ص ٦٤ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٣٠٤

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في الحجرية : « حين » وما أثبتناه من المصدر .

(٣) في نسخة : الحبّة .

٤ ـ بل اصل زيد الزراد ص ١٢ .

الباب ٣٤

١ ـ الجعفريات ص ٢٤٣ .

(١) طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٨ .

٣٦٢

  [٢٠١٨١] ٢ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما افتقر بيت فيه خل » .

ورواه في دعائم الإِسلام : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله ، وفيه : « بيت من أدام »(١) .

  [٢٠١٨٢] ٣ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : نعم الادام الخل ، ولن يفتقر أهل بيت عندهم الخل » .

  [٢٠١٨٣] ٤ ـ جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « كان أحب الصباغ(١) إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الخل » .

  [٢٠١٨٤] ٥ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قال : « الخل يسكن المرار ويحيي القلوب » .

  [٢٠١٨٥] ٦ ـ الطبرسي في المكارم : عن أنس قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : « من أكل الخل قام على رأسه ملك يستغفر له حتى يفرغ منه » .

ورواه المستغفري في الطب : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله(١) .

_____________________________

٢ ـ الجعفريات :

(١) دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٦٦ .

٣ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٣ ح ٤٥ .

٤ ـ كتاب الغايات ص ٩٦ .

(١) الصباغ : ما يؤدم به الخبز ، ويختص بالمائع كالخل ونحوه ( مجمع البحرين ج ٥ ص ١٣ ) .

٥ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٩ ح ٥٣٠ .

٦ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٩ .

(١) طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٨ .

٣٦٣

  [٢٠١٨٦] ٧ ـ القطب الراوندي في دعواته : عن الصادق ( عليه السلام ) ، قال : « نعم الادام الخل ، يكسر المرة ، ويحي القلب ، ويشد اللثة ، ويقتل دواب البطن » .

وقال : « الاصطباغ بالخل يذهب بشهوة الزنى » .

  [٢٠١٨٧] ٨ ـ الحلي في السرائر : عن السياري ، عن أبي الحسن الأول ( عليه السلام ) ، أنه قال : « ملك ينادي في السماء : اللهم بارك في الخلالين والمتخللين ، والخل بمنزلة الرجل الصالح ، يدعو لأهل البيت بالبركة » الخبر .

٣٥ ـ ( باب أكل خل الخمر )

  [٢٠١٨٨] ١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كلوا خل الخمر على الريق ، فإنه يقتل الديدان في البطن » .

  [٢٠١٨٩] ٢ ـ ابنا بسطام في طب الأئمة ( عليهم السلام ) : عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنه قال : « اسقه خل الخمر ، فإن خل الخمر يقتل دواب البطن » .

٣٦ ـ ( باب أكل الزيت والإِدهان به )

  [٢٠١٩٠] ١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن علي ( عليه السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا علي ، عليك بالزيت كله وادهن به ، فإنه من أكله وادهن به لم يقربه الشيطان

_____________________________

٧ ـ دعوات الراوندي ص ٦٤ .

٨ ـ السرائر ص ٤٧٦ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٣٠٣ ح ١٥ .

الباب ٣٥

١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٦ ح ١٤٥ .

٢ ـ طبّ الأئمة ( عليهم السلام ) ص ٦٥ .

الباب ٣٦

١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٧٢ ح ١٦٤ .

٣٦٤

أربعين يوماً » .

  [٢٠١٩١] ٢ ـ وبهذا الاسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : عليكم بالزيت فإنه يكشف المرة ، ويذهب البلغم ، ويشد العصب ، ويحسن الخلق ، ويطيب النفس ، ويذهب بالغم » .

  [٢٠١٩٢] ٣ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « نعم الادام الزيت ، وهو طيب الأنبياء وادامهم ، وهو مبارك » .

  [٢٠١٩٣] ٤ ـ الطبرسي في المكارم : عن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : « نعم الطعام الزيت ، يطيب النكهة ، ويذهب البلغم ، ويصفي اللون ، ويشد العصب ، ويذهب بالوصب (١) ، ويطفىء الغضب » .

  [٢٠١٩٤] ٥ ـ وعن الصادق ( عليه السلام ) ، أنه قال : « الزيت دهن الأبرار وطعام الأخيار » .

  [٢٠١٩٥] ٦ ـ عوالي اللآلي : عن أسيد بن حضير قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « كلوا الزيت وادهنوا به ، فإنه من شجرة مباركة » .

٣٧ ـ ( باب أكل العسل والاستشفاء به )

  [٢٠١٩٦] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « العسل شفاء » .

_____________________________

٢ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٥ ح ٥٨ .

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٦٦ .

٤ ـ مكارم الأخلاق ص ١٩٠ .

(١) الوصب : التعب ( النهاية ج ٥ ص ١٩٠ ) .

٥ ـ مكارم الأخلاق ص ١٩١ .

٦ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ٩٩ ح ١٤ .

الباب ٣٧

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٨ ح ٥٢٦ .

٣٦٥

  [٢٠١٩٧] ٢ ـ وقال علي ( عليه السلام ) : « ما استشفى المريض بمثل شرب العسل » .

وقال جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : « قال الله عز وجل : ( فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ )(١) » .

  [٢٠١٩٨] ٣ ـ وعن علي ( عليه السلام ) ، أنه قال : « أيعجز أحدكم إذا مرض ، أن يسأل امرأته فتهب له من مهرها درهماً ، فيشتري به عسلاً فيشربه بماء السماء !؟ فإن الله عز وجل يقول في المهر : ( فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا )(١) ويقول في العسل : ( فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ )(٢) ويقول في ماء السماء : ( وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا )(٣) » .

  [٢٠١٩٩] ٤ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « قال العالم ( عليه السلام ) : عليكم بالعسل وحبة السوداء » .

وقال : « العسل شفاء في ظاهر الكتاب ، كما قال الله عز وجل » .

وقال ( عليه السلام ) : « في العسل شفاء من كل داء ، ومن لعق لعقة عسل على الريق يقطع البلغم ، ويكسر الصفراء ، ويقطع المرة السوداء ، ويصفي الذهن ، ويجود الحفظ ، إذا كان مع اللبان الذكر » .

  [٢٠٢٠٠] ٥ ـ البحار ، عن كتاب الإِمامة والتبصرة لعلي بن بابويه : عن سهل بن أحمد ، عن محمد بن محمد بن الأشعث ، عن موسى بن

_____________________________

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٨ ح ٥٢٦ .

(١) النحل ١٦ : ٦٩ .

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٨ ح ٥٢٧ .

(١) النساء ٤ : ٤ .

(٢) النحل ١٦ : ٦٩ .

(٣) ق ٥٠ : ٩ .

٤ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٧ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٢٩٣ ح ١٦ .

٥ ـ بحار الأنوار ج ٦٦ ص ٢٩٤ ح ١٩ بل عن جامع الأحاديث ص ١٨ .

٣٦٦

اسماعيل بن موسى بن جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : العسل شفاء لطرد الريح والحمى » .

  [٢٠٢٠١] ٦ ـ العياشي : عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، قال : « لعقة العسل فيه شفاء ، قال الله تعالى : ( مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ )(١) » .

  [٢٠٢٠٢] ٧ ـ الحسن الطبرسي في المكارم : عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، قال : « العسل شفاء من كل داء ولا داء فيه ، يقل البلغم ، ويجلو القلب » .

  [٢٠٢٠٣] ٨ ـ وعن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله عز وجل جعل البركة في العسل ، وفيه شفاء من الأوجاع ، وقد بارك عليه سبعون نبياً » .

  [٢٠٢٠٤] ٩ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ثلاث يزدن في الحفظ ، ويذهبن بالبلغم : قراءة القرآن ، والعسل ، واللبان »

  [٢٠٢٠٥] ١٠ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : الطيب يسر ، والعسل يسر ، والنظر إلى الخضرة يسر ، والركوب يسر » .

_____________________________

٦ ـ تفسير العياشي ج ٢ ص ٢٦٣ ح ٤٢ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٢٩٣ ح ١٧ .

(١) النحل ١٦ : ٦٩ .

٧ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٦ .

٨ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٦ .

٩ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦١ ح ١٢٧ .

١٠ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٥ ح ١٤٤ .

٣٦٧

  [٢٠٢٠٦] ١١ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لا تردوا شربة العسل على من أتاكم بها » .

  [٢٠٢٠٧] ١٢ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن يكن في شيء شفاء ، ففي شرطة الحجام ، أو في شربة العسل » .

  [٢٠٢٠٨] ١٣ ـ القطب الراوندي في لب اللباب : عن علي ( عليه السلام ) ، أنه قال : « من أصابته علة فيسأل امرأته ثلاثة دراهم من صداقها ، ويشتري بها عسلاً ، ثم يكتب سورة يس بماء المطر ويشربه ، شفاه الله ، لأنه اجتمع له الهنيء والمريء والشفاء والمبارك » .

وفي الخبر : إن العسل شفاء من السم القاتل .

  [٢٠٢٠٩] ١٤ ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لرجل اشتكى بطنه : خذ شربة من عسل ، والق فيها ثلاث حبات شونيز أو خمس أو سبع ، ثم اشربه تبرأ بإذن الله تبارك وتعالى » فقال رجل من أهل المدينة ، لجعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، وهو عند محمد(١) من جلة أهل المدينة ، وقد وصف له هذا ، فقال الرجل من أهل المدينة : يا جعفر ، فقد فعلنا هذا فما رأينا ينفعنا ، فقال جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : « إنما ينفع أهل الإِيمان ولا ينفع أهل النفاق ، وعسى أن تكون منافقاً وأخذته على غير تصديق منك لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » فنكس الرجل رأسه .

_____________________________

١١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٦ ح ٦١ .

١٢ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٦ ح ٦٠ .

١٣ ـ لبّ اللباب : مخطوط .

١٤ ـ الجعفريات ص ٢٤٤ .

(١) في هامش الحجرية : محمد بن خالد أمير المدينة « نسخة الشهيد » .

٣٦٨

  [٢٠٢١٠] ١٥ ـ وبهذا الإِسناد : عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، قال : « ثلاث يذهبن بالبلغم : قراءة القرآن ، واللبان ، والعسل » .

  [٢٠٢١١] ١٦ ـ الرسالة الذهبية للرضا ( عليه السلام ) : « ومن أراد ( ردع الزكام مدة أيام )(١) الشتاء ، فليأكل كل يوم ثلاث لقم من الشهد ، واعلم يا أمير المؤمنين أن للعسل دلائل يعرف بها نفعه من ضره ، وذلك أن منه شيئاً إذا أدركه الشم عطش ، ومنه شيء يسكر وله عند الذوق حرافة(٢) شديدة ، فهذه الأنواع من العسل قاتلة » .

  [٢٠٢١٢] ١٧ ـ القطب الراوندي في دعواته : عن الصادق ( عليه السلام ) ، أنه شكا إليه رجل الداء العضال ، فقال : « استوهب درهماً امرأتك من صداقها ، واشتر به عسلاً ، وامزجه بماء المزن ، واكتب به القرآن واشربه » ففعل فأذهب الله عنه ذلك ، فأخبر أبا عبدالله ( عليه السلام ) بذلك ، فتلا : ( فَإِن طِبْنَ لَكُمْ ) الآية(١) ( يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا )(٢) الآية ( وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً )(٣) الآية ( وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ )(٤) الآية .

  [٢٠٢١٣] ١٨ ـ المستغفري في طب النبي ( صلى الله عليه وآله ) قال : قال ( صلى الله عليه وآله ) : « عليكم بالعسل ، فوالذي نفسي بيده ما من بيت

_____________________________

١٥ ـ الجعفريات ص ٢٤١ .

١٦ ـ الرسالة الذهبية ص ٣٧ .

(١) في المصدر : دفع الزكام في .

(٢) في الحجرية : « حرارة » وما أثبتناه من المصدر ( راجع هامش المصدر ) .

١٧ ـ دعوات الراوندي ص ٨٣ .

(١) النساء ٤ : ٤ .

(٢) النحل ١٦ : ٦٩ .

(٣) ق ٥٠ : ٩ .

(٤) الإِسراء ١٧ : ٨٢ .

١٨ ـ طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٥ .

٣٦٩

فيه عسل إلّا وتستغفر الملائكة ( لأهل ذلك )(١) البيت ، فإن شربها رجل دخل في جوفه الف دواء ، وخرج عنه ألف داء ، فإن مات وهو في جوفه لم تمس النار جسده » .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « نعم الشراب العسل ، ( يرعى القلب ، ويذهب برد )(٢) الصدر »(٣) .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « من أراد الحفظ فليأكل العسل »(٤) .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « لا تردوا شربة العسل على من أتاكم بها »(٥) .

٣٨ ـ ( باب أكل السكر والتداوي به ، وكراهة التداوي بالدواء المر )

  [٢٠٢١٤] ١ ـ دعائم الإِسلام : كان جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) يتصدق بالسكر ، فقيل له في ذلك ، فقال : « ليس شيء من الطعام أحب إليّ منه ، وأنا أُحب أن أتصدق بأحب الأشياء إليّ » .

  [٢٠٢١٥] ٢ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « السكر ينفع من كل شيء ، ولا يضره شيء » .

  [٢٠٢١٦] ٣ ـ ابنا بسطام في طب الأئمة ( عليهم السلام ) : عن عون بن

_____________________________

(١) في الحجرية : « لذلك » وما أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : يربي ويذهب درن .

(٣) طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٦ .

(٤) نفس المصدر ص ٢٦ .

(٥) نفس المصدر ص ٢٦ .

الباب ٣٨

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١١ ح ٣٦١ .

٢ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٧ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٣٠٠ ح ١٠ .

٣ ـ طب الأئمة ( عليهم السلام ) ص ٥٠ .

٣٧٠

محمد بن القاسم عن حماد بن عيسى ، عن الحسين بن المختار ، عن أبي أُسامة الشحام ، قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : « ما اختار جدنا ( عليه السلام ) للحمى إلّا وزن عشر دراهم سكر ، بماء بارد ، على الريق » .

  [٢٠٢١٧] ٤ ـ وعن عبدالله بن بسطام ، عن كامل ، عن محمد بن ابراهيم الجعفي ، عن أبيه قال : دخلت على أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، فقال : « مالي أراك شاحب الوجه ؟ » قلت : أنا في حمى الربع ، فقال : « أين أنت عن المبارك الطيب !؟ اسحق السكر ثم خذه بالماء ، واشربه على الريق عند الحاجة إلى الماء » قال : ففعلت فما عادت إليّ بعد .

٣٩ ـ ( باب استحباب أكل السكر عند النوم )

  [٢٠٢١٨] ١ ـ الحسن الطبرسي في المكارم : عن علي بن يقطين قال : سمعت أبا الحسن ( عليه السلام ) ، يقول : « من أخذ سكرتين عند النوم ، كان شفاء من كل داء إلّا السام » .

٤٠ ـ ( باب اختيار السكر السليماني والطبرزد والأبيض ، للأكل والتداوي )

  [٢٠٢١٩] ١ ـ ابنا بسطام في طب الأئمة ( عليهم السلام ) : عن حمدان بن أعين الرازي ، عن صفوان ، عن جميل بن دراج ، عن زرارة ، عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) ، قال : « ويحك يا زرارة ، ما أغفل الناس عن فضل السكر الطبرزد ، وهو ينفع من سبعين داء ، وهو يأكل البلغم أكلاً ويقلعه بأصله » .

_____________________________

٤ ـ طبّ الأئمة ( عليهم السلام ) ص ٥١ .

الباب ٣٩

١ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٨ .

الباب ٤٠

١ ـ طبّ الأئمة ( عليهم السلام ) ص ٦٦ .

٣٧١

٤١ ـ ( باب أكل السمن ـ وخصوصاً سمن البقر ـ وسيما في الصيف )

  [٢٠٢٢٠] ١ ـ القطب الراوندي في الدعوات : عن الريان(١) قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : اتخذ لك حلواء ، قال : « ما اتخذتم لي منه ، فاجعلوه بسمن » .

وقال : « نعم الادام السمن » .

وقال : « هو في الصيف خير منه في الشتاء » .

  [٢٠٢٢١] ٢ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « لحم البقر داء ، وسمنها شفاء ، [ ولبنها دواء ](١) وما دخل الجوف مثل السمن » .

ورواه الطبرسي في المكارم : عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، مثله(٢) .

  [٢٠٢٢٢] ٣ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « السمن دواء » قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) : « هو في الصيف خير منه في الشتاء ، وما دخل الجوف مثله » .

_____________________________

الباب ٤١

١ ـ دعوات الراوندي ص ٦٦ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٨٨ ح ٦ .

(١) في الحجرية : « الروان » وما أثبتناه من البحار هو الصواب ( راجع معجم رجال الحديث ج ٧ ص ٢٠٩ ) .

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٦٥ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) مكارم الأخلاق ص ١٥٩ .

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٩ ح ٥٢٩ .

٣٧٢

٤٢ ـ ( باب كراهة أكل السمن للشيخ ـ بعد خمسين سنة ـ بالليل )

  [٢٠٢٢٣] ١ ـ القطب الراوندي في الدعوات : عن الصادق ( عليه السلام ) ، أنه قال : « نعم الادام السمن ، وإني لأكرهه للشيخ » .

٤٣ ـ ( باب اللبن )

  [٢٠٢٢٤] ١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال : « كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) إذا أكل طعاماً يقول : اللهم بارك لنا فيه ، وارزقنا خيراً منه ، وإذا أكل لبناً أو شرب قال : اللهم بارك لنا فيه وارزقنا منه » .

  [٢٠٢٢٥] ٢ ـ وبهذا الإِسناد قال : « كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، إذا أكل لبناً مضمض فاه وقال : إن له دسماً » .

  [٢٠٢٢٦] ٣ ـ أبو الفتح الكراجكي في كنز الفوائد : بإسناده عن سلمان الفارسي ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال في حديث : « وسيد الأشربة اللبن » .

  [٢٠٢٢٧] ٤ ـ أبو العباس المستغفري في طب النبي ( صلى الله عليه وآله ) : قال : قال ( صلى الله عليه وآله ) : « شرب اللبن من(١) الإِيمان » .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « ليس يجزىء مكان الطعام والشراب إلّا

_____________________________

الباب ٤٢

١ ـ دعوات الراوندي ص ٦٦ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٨٨ ح ٦ .

الباب ٤٣

١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٢ ح ٢٩ .

٢ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٢ ح ٣١ .

٣ ـ كنز الفوائد : النسخة المطبوعة خالية منه .

٤ ـ طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٥ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٢٩٤ .

(١) في المصدر زيادة : محض .

٣٧٣

اللبن »(٢) .

  [٢٠٢٢٨] ٥ ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « عليكم باللبان(١) ، فإنها تمسح الحر عن القلب كما يمسح الاصبع العرق عن الجبين ، وتشد الظهر ، وتزيد في العقل ، وتزكي الذهن ، وتجلو البصر ، وتذهب النسيان » .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « ثلاثة لا ترد : الوسادة واللبن والدهن »(٢) .

  [٢٠٢٢٩] ٦ ـ الآمدي في الغرر : عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنه قال : « اللبن أحد اللحمين » .

٤٤ ـ ( باب استحباب اختيار لبن البقر للأكل والشرب )

  [٢٠٢٣٠] ١ ـ عبدالله بن جعفر الحميري في قرب الإِسناد : عن الحسن بن ظريف ، عن الحسين بن علوان ، عن جعفر ، عن أبيه ( عليهما السلام ) ، عن جابر بن عبدالله ، قال : قيل : يا رسول الله أنتداوى ؟ فقال : « نعم ، فتداوى فإن الله تبارك وتعالى لم ينزل داء إلّا وقد أنزل له دواء ، عليكم بألبان البقر ، فإنها ترد(١) من [ كل ](٢) الشجر » .

_____________________________

(٢) نفس المصدر ص ٢٥ .

٥ ـ طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٢٥ .

(١) جاء في هامش الحجرية ما نصّه : « يحتمل أن يكون اللُّبان بالضم فيكون المدح للكندر ، ولكنا تبعنا المستغفري في نقله الخبر في هذا المقام » منه قدّه . علماً بأن ما في المصدر : الألبان ، وهو الأنسب لهذا الباب .

(٢) نفس المصدر ص ٢٥ .

٦ ـ غرر الحكم ج ١ ص ٦٢ ح ١٦٤٩ .

الباب ٤٤

١ ـ قرب الإِسناد ص ٥٢ ، وعنه في البحار ج ٦٦ ص ٩٩ .

(١) كذا في الحجرية ، وفي نسخة : « ترق » والظاهر أنّ الصحيح : ترعىٰ .

(٢) أثبتناه من المصدر .

٣٧٤

  [٢٠٢٣١] ٢ ـ الجعفريات : بالسند المتقدم عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، أنه قال في البقر : « والبانها دواء » .

دعائم الإِسلام : عنه ( عليه السلام ) ، مثله(١) .

  [٢٠٢٣٢] ٣ ـ وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « عليكم بألبان البقر ، فإنها تخلط من كل الشجر » .

وتقدم عن طب المستغفري : قوله ( صلى الله عليه وآله ) : « لحم البقر داء ، ولبنها دواء »(١) .

٤٥ ـ ( باب جواز أكل لبن الأتن(*) وشربه ، للمريض وغيره )

  [٢٠٢٣٣] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه سئل عن ألبان الأتن يتداوى بها ، فرخص فيها .

٤٦ ـ ( باب جواز أكل الجبن ونحوه ، مما فيه حلال وحرام ، حتى يعلم أنه من قسم الحرام بشاهدين )

  [٢٠٢٣٤] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنه ذكر له الجبن الذي يعمله المشركون ، وأنهم يجعلون فيه الأنفخة من الميتة ، ومما لم يذكر اسم الله عليه ، قال : « إذا علم ذلك لم يؤكل ، وإن كان الجبن

_____________________________

٢ ـ الجعفريات ص ٢٤٣ .

(١) دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ .

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٤٩ ح ٥٢٨ .

(١) تقدّم في الحديث ٣ من الباب ١٣ من هذه الأبواب .

الباب ٤٥

(*) الأتن : جمع أتان وهي انثى الحمار ( لسان العرب ج ١٣ ص ٦ ) .

١ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ١٥١ ح ٥٤١ .

الباب ٤٦

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٢٦ ح ٤٣٧ .

٣٧٥

مجهولاً لا يعلم من عمله ، وبيع في سوق المسلمين فكله » .

  [٢٠٢٣٥] ٢ ـ الطبرسي في المكارم : عن الصادق ( عليه السلام ) ، قال : « الجبن يهضم ما قبله ، ويشهي ما بعده » .

  [٢٠٢٣٦] ٣ ـ المستغفري في طب النبي ( صلى الله عليه وآله ) : قال : قال ( صلى الله عليه وآله ) : « كلوا الجبن فإنه يذهب(١) النعاس ، ويهضم الطعام » .

٤٧ ـ ( باب أكل الأرز والتداوي به ، مع السماق أو الزيت ، وبدونهما )

  [٢٠٢٣٧] ١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : سيد طعام الدنيا والآخرة اللحم ثم الأرز » .

  [٢٠٢٣٨] ٢ ـ القطب الراوندي في دعواته : عن المفضل بن عمر قال : دخلت على الصادق ( عليه السلام ) بالغداة وهو على المائدة ، فقال : « تعال يا مفضل إلى الغداء » . فقلت : يا سيدي قد تغديت ، قال : « ويحك فإنه أرز » فقلت : يا سيدي قد فعلت ، فقال : « تعال حتى أروي لك حديثاً » فدنوت منه فجلست فقال : « حدثني أبي ، عن آبائه ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : أول حبة أقرت لله بالوحدانية ، ولي بالنبوة ، ولأخي بالوصية ، ولأُمتي الموحدين بالجنة ، الأرز ، ثم قال : ازدد أكلاً ، حتى أزيدك علماً » فازددت أكلاً فقال : « حدثني أبي ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : كل شيء أخرجت الأرض ففيه داء وشفاء إلّا

_____________________________

٢ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٩ .

٣ ـ طبّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٣٠ .

(١) في المصدر : يورث .

الباب ٤٧

١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٥ ح ٥٦ .

٢ ـ دعوات الراوندي ص ٦٥ .

٣٧٦

الأرز ، فإنه شفاء لا داء فيه ، ثم قال : ازدد أكلاً حتى أزيدك علماً » فازددت أكلاً فقال : « حدثني أبي ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « ولو كان الأرز رجلاً لكان حليماً ، ثم قال : ازدد أكلاً حتى أزيدك علماً » فازددت أكلاً فقال : « حدثني أبي ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : إن الأرز يشبع الجائع ، ويمريء الشبعان » .

  [٢٠٢٣٩] ٣ ـ الطبرسي في المكارم : عن الصادق ( عليه السلام ) ، قال : « نعم الدواء الأرز ، بارد صحيح سليم من كل داء » .

  [٢٠٢٤٠] ٤ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أن رجلاً من أصحابه شكا إليه اختلاف البطن ، فأمره أن يتخذ من الأرز سويقاً ويشربه ، ففعل فعوفي ، وقال ( عليه السلام ) : « مرضت سنتين أو أكثر ، فالهمني الله الأرز ، فأمرت به فغسل وجفف ، ثم مس بالنار وطحن ، وجعلت بعضه سويقاً ، وبعضه حسا ، واستعملته فبرأت » .

  [٢٠٢٤١] ٥ ـ ابنا بسطام في طب الأئمة ( عليهم السلام ) : عن اسماعيل بن القاسم المتطبب الكوفي ، عن محمد بن عيسى ، عن محمد بن اسحاق بن الفيض قال : كنت عند الصادق ( عليه السلام ) ، فجاءه رجل من الشيعة فقال له : يابن رسول الله ، إن ابنتي ذابت ونحل جسمها وطال سقمها ، وبها بطن ذريع ، فقال الصادق ( عليه السلام ) : « وما يمنعك من هذا الأرز بالشحم المبارك ، إنما حرم الله الشحوم على بني اسرائيل لعظم بركتها أن تطعمها حتى يمسح الله ما بها ، لعلك تتوهم أن تخالف لكثرة ما عالجت » قال : يا بن رسول الله ، وكيف أصنع به ؟ قال : « خذ أحجاراً أربعة فاجعلها تحت النار ، واجعل الأرز في القدر واطبخه حتى يدرك ، ثم خذ

_____________________________

٣ ـ مكارم الأخلاق ص ١٥٥ .

٤ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٥٠ ح ٥٣٦ .

٥ ـ طبّ الأئمة ( عليهم السلام ) ص ٩٩ .

٣٧٧

شحم كليتين طرياً واجعله في قصعة ، فإذا بلغ الأرز ونضج فخذ الأحجار الأربعة فالقها في القصعة التي فيها الشحم ، وكب عليها قصعة أُخرى ثم حركها تحريكاً شديداً ، ولا يخرجن بخاره ، فإذا ذاب الشحم فاجعله في الأرز لتحساه لا حاراً ولا بارداً ، فإنها تعافى بإذن الله عز وجل » فقال الرجل المعالج : والله الذي لا إله إلّا هو ، ما أكلته إلّا مرة واحدة حتى عوفيت .

  [٢٠٢٤٢] ٦ ـ وعن يوسف بن يعقوب الزعفراني ، عن علي بن الحكم ، عن يونس بن يعقوب قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) ، وكنت أخدمه في وجعه الذي كان فيه ، وهو الزحير : « ويحك يا يونس ، اعلمت أني ألهمت في مرضي أكل الأرز ، فأمرت به فغسل ثم جفف ثم قلي ثم رض فطبخ ، فأكلته بالشحم ، فأذهب الله بذلك الوجع عني » .

٤٨ ـ ( باب أكل الحمص المطبوخ ، قبل الطعام وبعده )

  [٢٠٢٤٣] ١ ـ الطبرسي في المكارم : عن الصادق ( عليه السلام ) ـ ذكر عنده الحمص ـ فقال ( عليه السلام ) : « هو جيد لوجع الصدر(١) » .

٤٩ ـ ( باب أكل العدس )

  [٢٠٢٤٤] ١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) ، قال « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : عليكم بالعدس ، فإنه مبارك مقدس ، وإنه يرق القلب ، ويكثر الدمعة ، وإنه قد بارك فيه سبعون نبياً ، آخرهم عيسى بن مريم ( عليهما السلام ) » .

  [٢٠٢٤٥] ٢ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه

_____________________________

٦ ـ طبّ الأئمة ( عليهم السلام ) ص ١٠٠ .

الباب ٤٨

١ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٧ .

(١) في المصدر : الظهر .

الباب ٤٩

١ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٨ ح ١٥٠ .

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١٢ ح ٣٧٠ .

٣٧٨

قال : « عليكم بالعدس فإنه يرق القلب ، ويكثر الدمعة ، ولقد قدسه سبعون نبياً » .

٥٠ ـ ( باب أكل الباقلاء ولو بقشره )

  [٢٠٢٤٦] ١ ـ الطبرسي في المكارم : عن أنس قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : « كان طعام عيسى ( عليه السلام ) الباقلاء حتى رفع ، ولم يأكل شيئاً غيّرته النار » .

٥١ ـ ( باب أكل اللوبيا والماش )

  [٢٠٢٤٧] ١ ـ الطبرسي في المكارم : سأل بعض أصحابنا الرضا ( عليه السلام ) ، عن البهق قال : فأمرني أن أطبخ الماش وأتحساه وأجعله طعامي ، ففعلت أياماً فعوفيت .

  [٢٠٢٤٨] ٢ ـ وعنه ( عليه السلام ) أيضاً قال : « خذ الماش الرطب في أيامه ، ودقه مع ورقه ، واعصر الماء واشربه على الريق ، واطله على البهق » ففعلت فعوفيت .

٥٢ ـ ( باب حب التمر وأكله ، واختياره على غيره ، والابتداء به ، والختم به )

  [٢٠٢٤٩] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه كان يحب التمر ، وكان يضع التمرة على اللقمة ويقول : « هذه ادام هذه » .

_____________________________

الباب ٥٠

١ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٣ .

الباب ٥١

١ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٧ .

٢ ـ مكارم الأخلاق ص ١٨٧ .

الباب ٥٢

١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١١ ح ٣٦٣ .

٣٧٩

  [٢٠٢٥٠] ٢ ـ وكان علي بن الحسين ( عليهما السلام ) يقول : « إني أحب الرجل أن يكون تمرياً ، لحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) » .

وكان ( عليه السلام ) ، إذا قدم إليه طعام وفيه التمر ، بدأ بالتمر(١) .

وكان ( عليه السلام ) يفطر على التمر في زمن التمر ، وعلى الرطب في زمن الرطب(٢) .

  [٢٠٢٥١] ٣ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) : بإسناده قال : « كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، إذا أكل التمر يطرح النوى على ظهر كفه ، ثم يقذف به » .

  [٢٠٢٥٢] ٤ ـ الحسن بن فضل الطبرسي في المكارم : عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، قال : « كلوا التمر ، فإن فيه شفاء من الادواء » .

  [٢٠٢٥٣] ٥ ـ وعن ( النبي ( صلى الله عليه وآله ) )(١)أنه قال : « بيت لا تمر فيه جياع أهله » .

  [٢٠٢٥٤] ٦ ـ وعن الحسين بن علي(١) (عليهما السلام ) ، قال : « إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، كان يبتدىء طعامه إذا كان صائماً بالتمر » .

  [٢٠٢٥٥] ٧ ـ الجعفريات : بإسناده عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن

_____________________________

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١١١ ح ٣٦٣ .

(١) نفس المصدر ج ٢ ص ١١١ ح ٣٦٣ .

(٢) نفس المصدر ج ٢ ص ١١١ ح ٣٦٣ .

٣ ـ صحيفة الرضا ( عليه السلام ) ص ٦٩ ح ١٥٢ .

٤ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٨ .

٥ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٨ .

(١) في المصدر : أبي عبدالله ( عليه السلام ) .

٦ ـ مكارم الأخلاق ص ١٦٩ .

(١) في المصدر زيادة : عن أبيه .

٧ ـ الجعفريات ص ١٥٨ .

٣٨٠