مستدرك الوسائل - ج ١٤

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ١٤

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: مهر
الطبعة: ١
الصفحات: ٥١٠
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
 &

٦٩ ـ ( باب نوادر ما يتعلق بأبواب كتاب الوصايا )

[١٦٣٢٠] ١ ـ دعائم الاسلام : روينا عن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنه حضره رجل مقل ، فقال : ألا أوصي يا أمير المؤمنين ؟ فقال : « أوص بتقوى الله ، واما المال فدعه لورثتك ، فانه طفيف يسير ، وانما قال الله عز وجل : ( إِن تَرَكَ خَيْرًا ) (١) وانت لم تترك خيراً توصي فيه » .

[١٦٣٢١] ٢ ـ وعنه ( عليه السلام ) أنه قال : « أوصت فاطمة بنت أسد أُم أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) الى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وقالت : يا رسول الله أعتق خادمتي فلانة ، فقال : أما انك ما قدمت من خير تجديه ، فلما توفيت وقف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) على قبرها من قبل أن تنزل فيه ، وقال : اصبروا ، ثم نزل فاضطجع في لحدها ، ثم خرج وقال : أنزلوها ، انما فعلت ما فعلت أردت أن يوسعه الله عليها ، فانه لم ينفعني أحد نفعها ونفع أبي طالب ، وقام بوصيتها ونفذها على ما أوصت » .

[١٦٣٢٢] ٣ ـ وعن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « لا يزيل الوصي [ عن الوصية ] (١) إلّا زوال العقل (٢) ، أو ارتداد ، أو تبذير ، أو خيانة ، أو ترك سنة » .

[١٦٣٢٣] ٤ ـ وعن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « من أوصى بوصية

__________________________

الباب ٦٩

١ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ٣٥٦ ح ١٢٩٨ .

(١) البقرة ٢ : ١٨٠ .

٢ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ٣٦١ ح ١٣١٤ .

٣ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ٣٦٣ و ٣٦٤ ح ١٣٢٥ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : ذهاب عقله .

٤ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ٣٦٤ ح ١٣٢٨ .

١٤١
 &

وترك ورثة غياباً ، فرفع صاحب الوصية ذلك الى القاضي ، فان القاضي يوكل وكيلا للغيّب يقاسم الوصي » .

[١٦٣٢٤] ٥ ـ ابن شهر آشوب في المناقب : عن الأصبغ أنّه قال : أوصى رجل ودفع إلى الوصي عشرة آلاف درهم ، وقال : إذا أدرك ابني فأعطه ما أحببت منها ، فلما أدرك استعدى [ عليه ] (١) أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، قال له : « كم تحب أن تعطيه ؟ » قال : ألف درهم ، قال : « أعطه تسعة آلاف درهم ، فهي التي أحببت ، وخذ الألف » .

[١٦٣٢٥] ٦ ـ وعن امتحان الفقهاء : رجل كان له ثلاثة اعبد اسم كل واحد منهم ميمون ، فلما حضرته الوفاة قال : ميمون حر ، وميمون عبد ، ولميمون مائة دينار ، من الحر ؟ ومن العبد ؟ ولمن المائة دينار ؟ المعتق من هو أقدم صحبة عند الرجل ، ويقترع الباقيان فايهما وقعت القرعة في سهمه ، فهو عبد للذي صار حراً ، ويبقى الثالث مدبراً لا حر ولا مملوك ، ويدفع اليه مائة دينار بالمأثور عن زين العابدين ( عليه السلام ) :

رجل حضرته الوفاة فقال عند موته : لفلان عندي ألف درهم إلّا قليلا ، كم القليل ؟ [ قال : القليل ] (١) هو النصف ، لقوله : ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا نِّصْفَهُ ) (٢) بالأثر عن الرضا ( عليه السلام ) (٣) .

[١٦٣٢٦] ٧ ـ العياشي في تفسيره : عن سماعة ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) ، في قوله : ( إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ

__________________________

٥ ـ المناقب ج ٢ ص ٣٨١ .

(١) أثبتناه من المصدر .

٦ ـ المناقب ج ٤ ص ١٦٠ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) المزمل ٧٣ : ١ ـ ٣ .

(٣) نفس المصدر ج ٤ ص ٣٥٨ .

٧ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ٧٧ ح ١٦٨ .

١٤٢
 &

بِالْمَعْرُوفِ ) (١) قال : « شيء جعله الله لصاحب هذا الأمر » قال : قلت : فهل لذلك حدّ ؟ قال : « نعم » قلت : وما هو ؟ قال : « أدنى ما يكون ثلث الثلث » .

[١٦٣٢٧] ٨ ـ وعن عمار بن مروان ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : سألته عن قول الله : ( إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ ) (١) قال : « حق جعله الله في أموال الناس لصاحب هذا الأمر » قال قلت : لذلك حدّ محدود ؟ قال : « نعم » قلت : كم ؟ قال : « أدناه السدس ، وأكثره الثلث » .

[١٦٣٢٨] ٩ ـ أحمد بن محمد السياري في كتاب التنزيل والتحريف : في قوله تعالى : ( إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ ) (١) قال : قال الصادق ( عليه السلام ) : « وهو حق فرضه الله عز وجل لصاحب هذا الأمر من الثلث » قيل له : كم هو ؟ قال : « ادناه ثلث المال ، والباقي فيما أحب الميت » .

[١٦٣٢٩] ١٠ ـ كتاب عبدالله بن يحيى الكاهلي : قال : حدثني عبد الحميد بن غوّاص الطائي قال : قلت لأبي عبدالله ( عليه السلام ) : ان رجلاً أوصى اليّ بنسمتين ، فاشتريت واحدة فاعتقتها ، وبقيت الأُخرى ، وليس أصبت بما بقي نسمة ، فقال : « انظر مكاتباً فضلت عليه فضلة من نجومه ، ففكه بها » .

تم الجزء الرابع من كتاب مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل ، بيد مؤلفه العبد المذنب المسيء ( حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي ) في آخر نهار

__________________________

(١) البقرة ٢ : ١٨٠ .

٨ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ٧٦ ح ١٦٣ .

(١) البقرة ٢ : ١٨٠ .

٩ ـ كتاب التنزيل والتحريف ص ١٢ .

(١) البقرة ٢ : ١٨٠ .

١٠ ـ كتاب عبدالله بن يحيىٰ الكاهلي ص ١١٥ .

١٤٣
 &

يوم الجمعة ، الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة الحرام ، من سنة تسع بعد ثلاثمائة وألف ، في الناحية المقدسة سر من رأى ، حامداً مصلياً مستغفراً ، نمقه العبد الآثم الجاني الآبق ( ابن محمد رضا التويسركاني محمد صادق ) عفا الله عنهما ، في العشر الأول ، من الشهر الثاني ، من السنة التاسعة ، من العشر الثاني ، من المائة الرابعة ، من الألف الثاني ، من الهجرة المقدسة النبوية ، على هاجرها آلاف الثناء والتحية ، في دار الخلافة القاهرة .

١٤٤
 &

Description: E:BOOKSBook-LibraryENDQUEUEMostadrak-Wasael-part14imagespage0145.png

١٤٥
 &

Description: E:BOOKSBook-LibraryENDQUEUEMostadrak-Wasael-part14imagesrafed.png

١٤٦
 &

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، وسلام على عباده المصطفين ، محمّد وآله أجمعين .

كتاب النّكاح ، من كتاب مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل ، تأليف العبد المذنب المسيء ( حسين بن محمد تقي النوري الطبرسي ) .

فهرست أنواع الأبواب اجمالاً :

أبواب مقدماته وآدابه .

أبواب عقد النّكاح وأولياء العقد .

أبواب النّكاح المحرّم .

أبواب ما يحرم بالنّسب .

أبواب ما يحرم بالرّضاع .

أبواب ما يحرم بالمصاهرة ونحوها .

أبواب ما يحرم باستيفاء العدد .

أبواب ما يحرم بالكفر ونحوه .

أبواب المتعة .

أبواب نكاح العبيد والإِماء .

أبواب العيوب والتّدليس .

أبواب المهور .

أبواب القسم والنشوز والشّقاق .

أبواب أحكام الأولاد .

أبواب النّفقات .

١٤٧
 &

Description: E:BOOKSBook-LibraryENDQUEUEMostadrak-Wasael-part14imagesrafed.png

١٤٨
 &

أبواب مقدّمات النكاح

١ ـ ( باب استحبابه )

[١٦٣٣٠] ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبدالله ، أخبرنا محمّد ، حدّثني موسى قال : حدّثنا أبي ، عن أبيه ، عن جدّه جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جدّه علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من أحبّ أن يكون على فطرتي ، فليستنّ بسنّتي ، فإنّ من سنّتي النّكاح » .

[١٦٣٣١] ٢ ـ وبهذا الاسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما من شابّ تزوّج في حداثة سنّه ، إلّا عجّ (١) شيطانه : يا ويله عصم منّي ثلثي دينه ، فليتّق الله العبد في الثّلث الباقي (٢) » .

[١٦٣٣٢] ٣ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من أحبّ أن يلقى الله تعالى طاهراً مطهّراً ، فليلقه بزوجة (١) » .

[١٦٣٣٣] ٤ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

__________________________

أبواب مقدمات النكاح

الباب ١

١ ـ الجعفريات ص ٨٩ .

٢ ـ الجعفريات ص ٨٩ .

(١) عجّ : رفع صوته وصاح ( لسان العرب ج ٢ ص ٣١٨ ) .

(٢) في المصدر : الآخر .

٣ ـ الجعفريات ص ٨٩ .

(١) في المصدر : بزوجته .

٤ ـ الجعفريات ص ٩١ .

١٤٩
 &

إنّما الدّنيا متاع ، وخير متابع الدّنيا الزّوجة الصّالحة » .

وروى هذه الأخبار السيد فضل الله الرّاوندي في نوادره : بإسناده الصّحيح عن موسى بن جعفر : عن أبيه ، عن آبائه ، عنه ( صلوات الله عليهم ) ، مثله (١) .

[١٦٣٣٤] ٥ ـ دعائم الإِسلام : روينا عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) : « أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : من أحبّ أن يلقى الله طاهراً مطهّراً ، فليتعفّف بزوجة » .

[١٦٣٣٥] ٦ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من أحبّ أن يكون على فطرتي ، فليستنّ بسنّتي ، فإنّ من سنّتي النّكاح » .

[١٦٣٣٦] ٧ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « ما من شابّ تزوّج في حداثة سنّه ، إلّا عجّ شيطانه يقول : يا ويلاه عصم هذا منّي ثلثي دينه ، فليتّق الله (١) في الثّلث الباقي » .

[١٦٣٣٧] ٨ ـ وعن علي ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « لم يكن أحد من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) [ يتزوج ] (١) إلّا قال رسول الله ( صلى الله عليه آله ) : كمل دينه » .

[١٦٣٣٨] ٩ ـ وعنه ( عليه السلام ) ، أنه قال : « جاء عثمان بن مظعون إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله ـ إلى أن قال ـ وهممت

__________________________

(١) نوادر الراوندي ص ٣٥ .

٥ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٨٩ ح ٦٨٤ .

٦ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٨٩ ح ٦٨٥ .

٧ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٠ ح ٦٨٦ .

(١) في المصدر زيادة : العبد .

٨ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٠ ح ٦٨٧ .

(١) أثبتناه من المصدر .

٩ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٠ ح ٦٨٨ .

١٥٠
 &

أن أُحرّم خولة على نفسي ـ يعني امرأته ـ قال : لا تفعل يا عثمان ، فإنّ العبد المؤمن إذا أخذ (١) بيد زوجته كتب الله له عشر حسنات ، ومحا عنه عشر سيّئات ، فإن قبلها كتب الله له مائة حسنة ، ومحا عنه مائة سيّئة ، فإن ألم بها كتب الله له ألف حسنة ، ومحا عنه ألف سيّئة ، وحضرتهما الملائكة ، فإذا اغتسلا لم يمرّ الماء على شعرة [ من كل واحد ] (٢) منهما ، إلّا كتب الله لهما ( بها ) (٣) حسنة ، ومحا عنهما ( بها ) (٤) سيّئة ، فإن كان ذلك في ليلة باردة ، قال الله عزّ وجلّ للملائكة : انظروا إلى عبديّ هذين اغتسلا في [ هذه ] (٥) الليلة الباردة علما أنّي ربّهما ، أُشهدكم أنّي [ قد ] (٦) غفرت لهما ، فإن كان [ لهما ] (٧) في وقعتهما تلك ولد ، كان لهما وصيفاً في الجنّة ، ثم ضرب رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بيده على صدر عثمان وقال : يا عثمان ، لا ترغب عن سنّتي ، فإنّ من رغب عن سنّتي ، عرضت له الملائكة يوم القيامة ، فصرفت وجهه عن حوضي » .

[١٦٣٣٩] ١٠ ـ وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « أيّها النّاس ، تزوّجوا فإنّي مكاثر بكم الأُمم يوم القيامة » الخبر .

[١٦٣٤٠] ١١ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « إذا أقبل الرّجل المؤمن على امرأته المؤمنة ، اكتنفه ملكان ، وكان كالشّاهر سيفه في سبيل الله ، فإذا فرغ منها تحاتت عنه الذّنوب ، كما يتحات ورق الشّجر أوان سقوطه ، فإذا هو اغتسل انسلخ من الذّنوب » فقالت امرأة : بأبي أنت وأمّي يا رسول الله ، هذا للرّجال ، فما للنّساء ؟ قال : « إذا هي حملت كتب الله لها

__________________________

(١) في المصدر : اتخذ .

(٢) أثبتناه من المصدر .

(٣ ، ٤) ليس في المصدر .

(٥ ـ ٧) أثبتناه من المصدر .

١٠ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩١ ح ٦٨٩ .

١١ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩١ ح ٦٩٠ .

١٥١
 &

أجر الصائم القائم ، فإذا أخذها الطّلق لم يدر ما لها من الأجر إلّا الله ، فإذا وضعت كتب الله لها بكلّ مصّة ـ يعني من الرّضاع ـ حسنة ، ومحا عنها سيّئة » .

[١٦٣٤١] ١٢ ـ وعن جعفر بن محمّد ( عليهم السلام ) ، أنّه قال : « ما من مؤمنين يجتمعان بنكاح حلال ، حتّى ينادي مناد من السّماء : ألا إنّ الله قد زوّج فلانة من فلان ، وما يفترق زوجان مؤمنان عن نكاح ، حتّى ينادي مناد من السّماء : ألا إنّ الله أذن بفراق فلانة من فلان » .

[١٦٣٤٢] ١٣ ـ وعنه ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « أربعة من أخلاق الأنبياء : التنظّف (١) ، والتّطيّب ، وحلق الجسد ـ يعني بالنّورة ـ وكثرة الطروقة يعني بالنّساء ـ » الخبر .

[١٦٣٤٣] ١٤ ـ الحسن بن فضل الطّبرسي في مكارم الأخلاق : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « يفتح أبواب السّماء [ بالرحمة ] (١) في أربع مواضع : عند نزول المطر ، وعند نظر الولد في وجه الوالد (٢) ، وعند فتح باب الكعبة ، وعند النكاح » .

[١٦٣٤٤] ١٥ ـ الصّدوق في الهداية : عن النّبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « من سنّتي التّزويج ، فمن رغب عن سنّتي فليس منّي » .

[١٦٣٤٥] ١٦ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « ما بني في الإِسلام

__________________________

١٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩١ ـ ١٩٢ ح ٦٩٢ .

١٣ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٢ ح ٦٩٥ .

(١) في المصدر : التنظم .

١٤ ـ بل جامع الأخبار ص ١١٩ ، وعنه في البحار ج ١٠٣ ص ٢٢١ ح ٢٦ .

(١) أثبتناه من المصدر والبحار .

(٢) وفيهما : الوالدين .

١٥ ـ الهداية ص ٦٧ ح ١١٨ .

١٦ ـ الهداية ص ٦٧ .

١٥٢
 &

بناء أحبّ إلى الله عزّ وجلّ ( وأعزّ ) (١) من التّزويج » .

[١٦٣٤٦] ١٧ ـ ابن أبي جمهور في عوالي اللآلي : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « تناكحوا تناسلوا ، أُباهي بكم الأُمم يوم القيامة » .

[١٦٣٤٧] ١٨ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « النّكاح من سنّتي ، فمن رغب عنه فقد رغب عن سنّتي » .

[١٦٣٤٨] ١٩ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « ولمولود (١) في أُمتي أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشّمس » .

[١٦٣٤٩] ٢٠ ـ وعن أبي ذر ، أنّه قال لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، في مباضعة الرّجل أهله : أنلذّ يا رسول الله ونؤجر ؟ قال : « أرأيت لو وضعته في حرام ، أكنت تأثم ؟ » قال : نعم ، قال : « فكذلك تؤجر في وضعك في الحلال » .

[١٦٣٥٠] ٢١ ـ وفي درر اللآلي : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « يا معشر الشّباب من استطاع منكم الباه فليتزوّج ، فإنّه أغضّ للبصر ، وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فليصم ، فإنّ الصّوم له وجاء » والوجاء بالمدّ وكسر الواو : عروق الأنثيين حين تنفضخ ، فيكون شبيهاً بالخصي .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « ما بني بناء في الإِسلام أحبّ إلى الله من

__________________________

(١) ليس في المصدر .

١٧ ـ عوالي اللآلي ج ٢ ص ٢٦١ ح ١ .

١٨ ـ عوالي اللآلي ج ٢ ص ٢٦١ ح ٣ .

١٩ ـ عوالي اللآلي ج ٣ ص ٢٨٦ ح ٣٠ .

(١) في المصدر : والمولود .

٢٠ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ٦٤ ح ١٠٦ .

٢١ ـ درر اللآلي ج ١ ص ٤٠١ .

١٥٣
 &

التّزويج » .

وقال : « من سرّه أن يلقى الله طاهراً مطهّراً ، فليلقه بزوجة » .

[١٦٣٥١] ٢٢ ـ القطب الراوندي في لبّ اللباب : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « إذا تزوّج الرّجل أحرز نصف دينه ، فليتّق الله في النّصف الآخر » .

ورواه في العوالي : عنه ، مثله ، وفيه : « النّصف الباقي » (١) .

[١٦٣٥٢] ٢٣ ـ وقال : « من تزوّج فقد أُعطي نصف السّعادة » .

وقال : « هو أغضّ للبصر ، وأعفّ للفرج ، وأكفّ وأشرف » .

[١٦٣٥٣] ٢٤ ـ وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّ من سنّتي وسنّة الأنبياء قبلي : النّكاح ، والختان ، والسّواك ، والعطر » .

[١٦٣٥٤] ٢٥ ـ المولى سعيد المزيدي في تحفة الإِخوان : عن أبي بصير ، عن جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) ، في حديث طويل : « ليس شيء مباح أحبّ إلى الله من النّكاح ، فإذا اغتسل المؤمن من حلاله ، بكى ابليس وقال : يا ويلتاه هذا العبد أطاع ربّه وغفر له ذنبه » .

٢ ـ ( باب كراهة العزوبة وترك التّزويج والتّسري ، وإن حلف على التّرك ، واستحباب تقديمهما على الصّلاة إن أمكن )

[١٦٣٥٥] ١ ـ البحار ، عن كتاب الإِمامة والتّبصرة لعليّ بن بابويه : عن هارون بن موسى ، عن محمّد بن علي ، عن محمّد بن الحسين ، عن علي بن

__________________________

٢٢ ـ لبّ اللباب : مخطوط .

(١) عوالي اللآلي ج ٣ ص ٢٨٩ ح ٤٣ .

٢٣ و ٢٤ ـ لبّ اللباب : مخطوط .

٢٥ ـ تحفة الإِخوان ص ٦٧ .

الباب ٢

١ ـ البحار ج ١٠٣ ص ٢٢٢ ح ٤٢ بل عن جامع الأحاديث ص ١٤ .

١٥٤
 &

أسباط ، عن ابن فضّال ، عن الصّادق ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « شرار أُمّتي عزّابها » .

[١٦٣٥٦] ٢ ـ دعائم الإِسلام : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه نهى عن التّرهب وقال : « لا رهبانيّة في الإِسلام ، تزوّجوا فإنّي مكاثر بكم الأُمم » .

[١٦٣٥٧] ٣ ـ الحسن بن فضل الطّبرسي في مكارم الأخلاق : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) أنّه قال : « المتزوّج النائم (١) أفضل عند الله من الصّائم القائم العزب » .

[١٦٣٥٨] ٤ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال لرجل [ اسمه ] (١) عكّاف : « ألك زوجة ؟ » قال : لا يا رسول الله ، قال : « ألك جارية ؟ » قال : لا يا رسول الله ، قال : « أفأنت موسر ؟ » قال : نعم ، قال : « تزوّج ، وإلّا فأنت من المذنبين » .

وفي رواية : « تزوّج وإلّا فأنت [ من ] (٢) رهبان النّصارى » .

وفي رواية « تزوّج وإلّا فأنت من إخوان الشّياطين » .

[١٦٣٥٩] ٥ ـ الشّيخ أبو الفتوح الرّازي في تفسيره : عن عكّاف بن وداعة (١) الهلالي قال : أتيت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال لي : « يا

__________________________

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٣ ح ٧٠١ .

٣ ـ بل جامع الأخبار ص ١١٨ ، وعنه في البحار ج ١٠٣ ص ٢٢١ ح ٢٥ .

(١) في الطبعة الحجرية : « القائم » وما أثبتناه من المصدر والبحار .

٤ ـ بل جامع الأخبار ص ١١٩ ، وعنه في البحار ج ١٠٣ ص ٢٢١ ح ٢٧ ـ ٢٩ .

(١) أثبتناه من المصدر والبحار .

(٢) أثبتناه من المصدر والبحار .

٥ ـ تفسير أبي الفتوح الرازي ج ٤ ص ٣٤ ، ونقله ابن الأثير في أُسد الغابة ج ٤ ص ٣ .

(١) في الطبعة الحجرية والمصدر : وادعة والظاهر ان ما أثبتناه هو الصواب « راجع أُسد الغابة ج ٤ ص ٣ » .

١٥٥
 &

عكاف ألك زوجة ؟ » قلت : لا ، قال : « ألك جارية ؟ » قلت : لا ، قال : « وأنت صحيح موسر ؟ » قلت : نعم ، والحمد لله ، قال : « فإنّك إذا من إخوان الشّياطين ، إمّا أن تكون من رهبان النّصارى ، وإمّا أن تصنع كما يصنع المسلمون ، وإنّ من سنّتنا النّكاح ، شراركم عزّابكم ، وأراذل موتاكم عزّابكم ـ إلى أن قال ـ ويحك يا عكّاف ، تزوّج تزوّج فإنّك من الخاطئين » قلت : يا رسول الله ، زوّجني قبل أن أقوم ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « زوّجتك كريمة بنت كلثوم الحميري » .

ورواه باختصار القطب الرّاوندي في لبّ اللباب : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله .

[١٦٣٦٠] ٦ ـ وعن أبي أُمامة ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « أربعة يلعنهم الله من فوق عرشه ، ويؤمنون الملائكة : رجل يتحفّظ نفسه ، ولا يتزوج ولا جارية له ، كيلا يكون له ولد » الخبر .

[١٦٣٦١] ٧ ـ جامع الأخبار : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « شراركم عزّابكم ، والعزّاب إخوان الشّياطين » .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « خيار أُمّتي المتأهّلون ، وشرار أُمتي العزّاب » .

[١٦٣٦٢] ٨ ـ القطب الرّاوندي في لبّ اللباب : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « خير أُمتي : أوّلها المتزوّجون ، وآخرها العزّاب » .

[١٦٣٦٣] ٩ ـ وعن أبي سعيد العصفري عباد : عن العرزمي ، عن ثوير بن يزيد ، عن خالد بن معدان ، عن جوير بن نعير الحضرمي قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « لعن الله وأمّنت الملائكة على رجل تأنّث ،

__________________________

٦ ـ تفسير أبي الفتوح الرازي ج ٤ ص ٣٤ .

٧ ـ جامع الأخبار ص ١١٩ .

٨ و ٩ ـ لبّ اللباب : مخطوط .

١٥٦
 &

وامرأة تذكّرت ، ورجل متحصّر ، ولا حصور بعد يحيى » الخبر .

[١٦٣٦٤] ١٠ ـ ابن أبي جمهور في عوالي اللآلي : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « لو خرج العزّاب من موتاكم إلى الدّنيا لتزوّجوا » .

وفي درر اللآلي : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « أراذل موتاكم العزّاب » (١) .

٣ ـ ( باب استحباب حبّ النّساء المحلّلات ، واخبارهنّ به ، واختيارهنّ على سائر اللّذات )

[١٦٣٦٥] ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبدالله ، أخبرنا محمّد ، حدّثني موسى قال : حدّثنا أبي ، عن أبيه ، عن جدّه جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : كلّما ازداد العبد إيماناً ، ازداد حبّاً للنّساء » .

[١٦٣٦٦] ٢ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أُعطينا أهل البيت سبعة لم يعطهنّ أحد قبلنا ، ولا يعطاها أحد بعدنا : الصّباحة ، والفصاحة ، والسّماحة ، والشّجاعة ، والحلم ، والعلم ، والمحبّة من النّساء » .

ورواهما السيّد فضل الله الرّاوندي في نوادره : بإسناده عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله (١) .

[١٦٣٦٧] ٣ ـ العيّاشي في تفسيره : عن جميل بن درّاج قال : قال أبو عبدالله

__________________________

١٠ ـ عوالي اللآلي ج ٣ ص ٢٨٣ ح ١٥ .

(١) درر اللآلي ج ١ ص ٤١٩ .

الباب ٣

١ ـ الجعفريات ص ٩٠ .

٢ ـ الجعفريات ص ١٨٢ .

(١) نوادر الراوندي ص ١٥ .

٣ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ١٦٤ ح ١٠ .

١٥٧
 &

( عليه السلام ) : « ما تلذّذ (١) النّاس في الدّنيا والآخرة ( ولا ) (٢) بلذّة أكثر لهم من لذّة النّساء ، وهو قول الله : ( زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ ) (٣) إلى آخر الآية ، ثم قال : إنّ أهل الجنّة ما يتلذّذون بشيء في الجنّة ، بأشهى عندهم من النّكاح ، لا طعام ولا شراب » .

[١٦٣٦٨] ٤ ـ الصّدوق في علل الشرائع : عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب ، عن محمد بن يحيى الخزاز ، عن غياث بن ابراهيم ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : « إنّ المرأة خلقت من الرّجل ، وإنّما همّتها في الرّجال ، فأحبّوا نسائكم » الخبر .

٤ ـ ( باب كراهة الإِفراط في حبّ النّساء ، وتحريم حبّ النساء المحرّمات )

[١٦٣٦٩] ١ ـ الآمدي في الغرر : عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، أنّه قال : « الاستهتار بالنّساء شيمة النّوكى (١) » .

وقال ( عليه السلام ) (٢) : « المرأة عقرب حلوة اللّسبة (٣) » .

[١٦٣٧٠] ٢ ـ وقال ( عليه السلام ) : « إياك وكثرة الوله بالنّساء ، والاغترار

__________________________

(١) في المصدر : تتلذّذ .

(٢) ليس في المصدر .

(٣) آل عمران ٣ : ١٤ .

٤ ـ علل الشرائع ص ٤٩٨ ح ١ .

الباب ٤

١ ـ الغرر ج ١ ص ٤٧ ح ١٣٦٤ .

(١) النوكى : جمع أنوك : وهو الأحمق ( القاموس المحيط ج ٣ ص ٣٣٢ ) .

(٢) الغرر ج ١ ص ٥٢ ح ١٤٦٣ .

(٣) اللسبة : اللدغة ، وأكثر ما يستعمل اللسب في العقرب ( لسان العرب ج ١ ص ٧٣٨ ) .

٢ ـ الغرر ج ١ ص ١٥٦ ح ٩٠ .

١٥٨
 &

بلذّات الدّنيا ، فإنّ الوله بالنّساء ممتحن ، والغريّ (١) باللّذات ممتهن » .

[١٦٣٧١] ٣ ـ الشّيخ أبو الفتوح في تفسيره : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « النّساء حبائل الشّيطان » .

[١٦٣٧٢] ٤ ـ وعن عكّاف بن وداعة الهلالي ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ـ في حديث تقدّم صدره ـ قال : قال ( صلى الله عليه وآله ) : « ما للشّيطان سلاح أبلغ في الصّالحين من النّساء ، إلّا المتزوّجون أُولئك المطهّرون المبرّؤون [ من الخنا ] (١) ويحك يا عكّاف ، إنهنّ صواحب أيّوب وداود ويوسف وكرسف » قلنا : يا رسول الله ، من كرسف ؟ قال : « رجل كان يعبد الله بساحل البحر ثلاثمائة (٢) عام ، يصوم النّهار ويقوم اللّيل ، ثمّ إنّه كفر بالله العظيم ، في سبب امرأة عشقها ، وترك ما كان عليه من عبادة الله عزّ وجلّ ، ثم استدركه الله ببعض ما كان منه فتاب عليه ، ويحك يا عكّاف تزوّج » الخبر ، وقد تقدّم باقيه (٣) .

٥ ـ ( باب جملة ممّا يستحبّ اختياره من النّساء )

[١٦٣٧٣] ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبدالله ، أخبرنا محمد ، حدّثني موسى قال : حدّثنا أبي ، عن أبيه ، عن جدّه جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جدّه علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خير نسائكم العفيفة الغلمة ، عفيفة في فرجها ،

__________________________

(١) غري بالشيء : أولع به ، فهو غريّ ( القاموس المحيط ج ٤ ص ٣٧١ ) .

٣ ـ تفسير أبي الفتوح الرازي ج ١ ص ٥٢٠ .

٤ ـ تفسير أبي الفتوح الرازي ج ٤ ص ٣٤ .

(١) أثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : ثلاثين .

(٣) تقدم في الحديث ٥ من الباب ٢ من هذه الأبواب .

الباب ٥

١ ـ الجعفريات ص ٩٢ ، ونوادر الراوندي ص ١٣ .

١٥٩
 &

غلمة (١) على زوجها » .

ورواه في الدّعائم : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله (٢) .

[١٦٣٧٤] ٢ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : النّساء أربع ، ربيع مربع ، وجامع مجمع ، وخرقاء مقمع ، وعاقر » .

[١٦٣٧٥] ٣ ـ وبهذا الإِسناد قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : خير (١) نساء أُمّتي ، أصبحهنّ وجهاً ، وأقلّهنّ مهراً » .

وروى هذه الأخبار السّيد فضل الله الرّاوندي في نوادره : بإسناده عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله (٢) .

[١٦٣٧٦] ٤ ـ دعائم الإِسلام : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « أفضل نساء أُمتي ، أقلّهنّ مهراً ، وأحسنهن (١) وجهاً » .

[١٦٣٧٧] ٥ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « النّساء أربع ، جامع مجمع ، وربيع مربع ، وجرب مقمع ، وغلّ قمل » .

[١٦٣٧٨] ٦ ـ جعفر بن أحمد القمّي في كتاب الغايات : عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « خير نسائكم التي إذا دخلت مع زوجها خلعت درع الحياء » وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « التي إن غضبت أو

__________________________

(١) الغلمة : هيجان شهوة النكاح من المرأة والرجل ( النهاية ج ٣ ص ٣٨٢ ) .

(٢) دعائم الاسلام ج ٢ ص ١٩٧ ح ٧٢٢ .

٢ ـ الجعفريات ص ٩٢ ، ونوادر الراوندي ص ١٣ .

٣ ـ الجعفريات ص ٩٢ .

(١) في المصدر : أفضل .

(٢) نوادر الراوندي ص ٣٦ .

٤ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٧ ح ٧٢٤ .

(١) في المصدر : أصبحن .

٥ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٩٧ ح ٧٢٥ .

٦ ـ الغايات ص ٩٠ .

١٦٠