🚖

الأسرة في المجتمع الإسلامي

عبّاس الذهبي

الأسرة في المجتمع الإسلامي

المؤلف:

عبّاس الذهبي


الموضوع : علم‌النفس والتربية والاجتماع
الناشر: مركز الرسالة
المطبعة: ستاره
ISBN: 964-319-365-9
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

العمل وفق الشريعة الإلهية والسُنّة المحمدية القاضية بتحليل المتعة كاسلوب شرعي يعالج جذور المشكلة ويمنع الفساد والعزوبة.

ومن أجل ذلك شرّع زواج «المتعة» صوناً للشباب من الوقوع في شباك الشيطان وممارسة الزنا واللواط وما إلىٰ ذلك من مظاهر الشذوذ والفساد ، وعليه لم يتجاوز الإمام علي عليه‌السلام الحقيقة عندما قال : « لولا ما سبقني به ابن الخطاب ما زنا إلّا شقي » (١).

وكيفما كان فإنّه لا فرق بين الزواج الدائم والمنقطع في أنّ كلّاً منهما لا يتم إلّا بعقد ومهر ، وفي نشر الحرمة من حيث المصاهرة ، وفي وجوب التوارث بين أولاد المرأة المتمتع بها وبين أولاد الزواج الدائم وأيضاً سائر الحقوق المادية والأدبية ، وتبقىٰ فروق معدودة يراجع للوقوف عليها كتب الفقه.

المبحث الثالث

مقدمات الزواج في المنظور الإسلامي

أولاً : أُسس اختيار الشريك :

لا يخفىٰ بأنّ الإسلام يرشد الزوجين إلىٰ الأُسس السليمة عند الاختيار ، ويكشف عن المواصفات التي يجب مراعاتها ، فهو يحث كلّاً من الزوجين علىٰ بذل الوسع واستنفاذ الجهد بغية التعرف علىٰ أوصاف شريك العمر ، وضرورة المشورة مع الأقارب وغيرهم لكون القضية حيوية لا تقتصر علىٰ سعادتهما بل

________________

١) وسائل الشيعة / الحر العاملي ١٤ : ٤٣٦ كتاب النكاح ـ أبواب المتعة.

٢١

تنعكس آثارها علىٰ النسل.

وكان عباد الله الصالحون يطلبون المدد والعون من الله تعالىٰ لكي يوفقهم لحسن الاختيار ، وأن يهب لهم الزوجة والذرية الصالحة ( وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ) (١).

وسوف نستعرض بإيجاز المواصفات المثالية التي حددها الإسلام لكلِّ من الزوجين.

١ ـ مواصفات الزوجة الصالحة :

في ضوء قراءتنا الفاحصة للنصوص الواردة في هذا الشأن ، نجد أنّ الإسلام يقدّم الارشادات المناسبة للزوج ، ويحدد له أسس اختيار الزوجة في ضوء معايير سليمة.

إنَّ الإسلام يرىٰ أنّ الوقاية خيرٌ من العلاج ، لذلك يُسدي نصائحه بسخاء للزوج يحثه فيها علىٰ التثبت والتأني عند الاختيار حتىٰ لا يكون كحاطب ليل لا يدري ما يجمع في حزمته ، وقد كشف له عن خطأ النظرة الأحادية الجانب التي تركّز علىٰ الجمال أو المال فحسب ، مؤكداً علىٰ النظرة الشمولية التي تتجاوز الظواهر المادية ، بل تغوص نحو العمق لتبحث عن المواصفات المعنوية من دين وأخلاق وما إلىٰ ذلك.

وفي هذا الصدد يقول الإمام الصادق عليه‌السلام : « إنّما المرأة قلادة فانظر ما تتقلّد ، وليس للمرأة خطر ، لا لصالحتهنَّ ولا لطالحتهنَّ : فأما صالحتهنَّ فليس خطرها الذّهب والفضة ، هي خير من الذهب والفضة ، وأما طالحتهن فليس خطرها التراب ، التراب خير منها » (٢).

________________

١) سورة الفرقان : ٢٥ / ٧٤.

٢) وسائل الشيعة ١٤ : ١٧ كتاب النكاح.

٢٢

وقد أولىٰ الأئمة من عترة المصطفىٰ عليهم‌السلام عناية خاصة لمسألة اختيار الزوجة ، وكانوا مع سموّ مقامهم ورجاحة عقلهم وكثرة تجاربهم ، يستشيرون الآخرين في هذا الشأن ، ومن الشواهد الدالة علىٰ ذلك ، أنّ أمير المؤمنين عليه‌السلام بعد وفاة فاطمة عليها‌السلام : (لما أراد أن يتزوّج قال لأخيه عقيل : « انظر لي امرأة قد أولدتها الفحولة من بني العرب لأتزوَّجها فتلدُ لي غلاماً فارساً ». وفكَّر عقيل قليلاً ثم قال لأخيه : تزوج أمُّ البنين الكلابية ، فإنَّه ليس في العرب علىٰ وجه الإطلاق أشجع من آبائها.. وصار عقيل يُعدِّد أمجاد أعمام وأخوال أمُّ البنين ، فخطبها الإمام وتزوَّجها.. وأنجبت أمُّ البنين من الإمام أربعة ذكور.. هم : العبّاسُ ، وعبدالله ، وجعفر ، وعثمان) (١).

وكان أهل البيت عليهم‌السلام يسدون النصيحة المخلصة لكلِّ من استشارهم في هذا الشأن ، فعندما استشار داود الكرخي الإمام الصادق عليه‌السلام قائلاً له : إنَّ صاحبتي هلكت وكانت لي موافقة وقد هممت أن أتزوج ، قال الإمام عليه‌السلام : « اُنظر أين تضع نفسك ومن تشركه في مالك وتطلعه علىٰ دينك وسرّك ، وأمانتك فإن كنت لابدّ فاعلاً فبكراً تنسب إلىٰ الخير وإلىٰ حسن الخلق » (٢).

وما يبدو مثيراً للاهتمام أن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأهل بيته الأطهار عليه‌السلام يقدمون رؤيتهم المعرفية للشباب التي تكشف النقاب عن طبائع النساء ، وسوف نسلط الضوء علىٰ هذا المطلب قبل الخوض في تفاصيل مواصفات الزوجة الصالحة :

________________

١) العباس بن علي ـ سلسلة عظماء الإسلام ، محمد كامل المحامي : ٢٠ ـ ٢٣ منشورات المكتب العالمي للطباعة ـ بيروت ١٩٨٠ م ط ٣.

٢) من لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٤ باب اصناف النساء.

٢٣

طبائع النساء :

لقد كشف الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأهل بيته عليهم‌السلام ومن خلال أحاديث كثيرة في هذا المجال عن طبائع النساء المختلفة ، وذلك لتنمية وعي الشباب وتعميق خبرتهم لاختيار الأنسب والأفضل منهنَّ.

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « ألا أُخبركم بخير نسائكم ؟ قالوا بلىٰ. قال : إنَّ خير نسائكم الولود الودود الستيرة العفيفة ، العزيزة في أهلها ، الذليلة مع بعلها ، المتبرّجة مع زوجها الحصان عن غيره ، التي تسمع قوله وتطيع أمره وإذا خلا بها بذلت له ما أراد منها ولم تتبذّل له تبذّل الرجل » (١).

وفي هذا الصدد يقول الإمام الباقر عليه‌السلام : « النساء أربعة أصناف : فمنهنَّ ربيع مربّع ، ومنهن جامع مجمّع ، ومنهن كرب مقمّع ، ومنهن غلّ قمّل.

فأما الربيع المربّع : فالتي في حجرها ولد وفي بطنها آخر ، والجامع المجمّع : الكثيرة الخير المحصنة ، والكرب المقمّع : السيئة الخلق مع زوجها ، وغلّ قمّل : هي التي عند زوجها كالغل القمل ، وهو غلّ من جلد يقع فيه القمل فيأكله ، فلا يتهيأ أن يحلّ منه شيئاً ، وهو مثل للعرب » (٢).

وعن الإمام الرضا عليه‌السلام قال : « هنَّ ثلاث : فامرأة ولودٌ ، ودود ، تعين زوجها علىٰ دهره ، وتساعده علىٰ دنياه وآخرته ، ولا تعين الدهر عليه ، وامرأة عقيم لا ذات جمال ولا خُلق ولا تعين زوجها علىٰ خير ، وامرأة صخّابة ، ولّاجة ، خرّاجة ، همّازة ، تستقل الكثير ولا تقبل اليسير » (٣).

________________

١) مكارم الأخلاق : ٢٠٠.

٢) مكارم الأخلاق : ١٩٨. ومن لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٤.

٣) من لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٤ باب أصناف النساء.

٢٤

وفي هذا الاطار يلفت الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام أنظارنا إلىٰ قضية جوهرية لابدّ أن تستحضر في الذهن عند الاختيار ، وذلك في قوله عليه‌السلام : « خيار خصال النساء شرار خصال الرجال : الزهو ، والجبن ، والبخل ، فإذا كانت المرأة مزهوّة لم تمكّن من نفسها ، وإذا كانت بخيلة حفظت مالها ومال بعلها ، وإذا كانت جبانة فرَقت من كلِّ شيءٍ يعرض لها » (١).

وهكذا نجد أنّ أهل البيت عليهم‌السلام يؤكدون علىٰ ضرورة الاختيار الحر والواعي لشريكة العمر ، ومن خلال استقراء الآيات والروايات الواردة حول مواصفات الزوجة الصالحة ، وجدنا بالإمكان تصنيفها إلىٰ قسمين رئيسين :

أ ـ مواصفات دينية ومعنوية :

إنَّ من الأهمية بمكان أن تكون الزوجة ذات دين يعصمها عن الخطأ والخطيئة ، ويزرع في وعيها العقيدة الصحيحة والآداب السامية التي ستنقلها بدورها إلىٰ أبنائها ، ولأجل ذلك حرم الإسلام الزواج من المشركات ، قال تعالىٰ : ( وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّىٰ يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ ) (٢).

ولأجل أنّ الدين له مدخلية كبرىٰ في استقامة الزوجة ، أوصىٰ الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الشباب بأن لا ينظروا بعين الشهوة والطمع لمن يرغبون الاقتران بها كأن يركّزون علىٰ جمالها ومالها ، بل عليهم في المقام الأول أن ينظروا إلىٰ دينها وتدينها ، قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « تنكح المرأة علىٰ أربع خلال : علىٰ مالها ، وعلىٰ دينها ، وعلىٰ جمالها ، وعلىٰ حسبها ونسبها ، فعليك بذات

________________

١) نهج البلاغة ، ضبط صبحي الصالح : ٥٠٩ / الحكمة ٢٣٤.

٢) سورة البقرة : ٢ / ٢٢١.

٢٥

الدين » (١). وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم موصياً : « من تزوج امرأة لا يتزوّجها إلّا لجمالها لم يرَ فيها ما يحبّ ، ومن تزوّجها لمالها لا يتزوّجها إلّا وكّله الله إليه ، فعليكم بذات الدين » (٢).

وقال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « لا تتزوجوا النساء لحسنهنَّ ، فعسىٰ حسنهنَّ أن يرديهنَّ ، ولا تتزوجوهنَّ لأموالهن فعسىٰ أموالهنَّ أن تطغيهنَّ ، ولكن تزوجوهنَّ علىٰ الدين » (٣).

وعن الإمام الصادق عليه‌السلام قال : « إذا تزوج الرّجل المرأة لمالها أو جمالها لم يُرزق ذلك ، فإن تزوجها لدينها رزقه الله جمالها ومالها » (٤).

ومن المسائل المعنوية التي تتطلب الاشارة في هذا المقام والأخذ بنظر الاعتبار ، هي مسألة النسب والحسب فإنه لا نزاع في أنَّ للنسب دوراً خطيراً في بناء شخصية الإنسان وإرساء دعائمها الأساسية.

إنَّ كثيراً من الصفات المعنوية والجسدية يرثها الإنسان عن آبائه وأخواله وأجداده وهي تتحكم في رسم معالم شخصيته ، قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « تخيّروا لنطفكم ، فإن النساء يلدن أشباه إخوانهنَّ وأخواتهنَّ » (٥).

وفي هذا الصدد قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « تزوَّجوا في الحجز الصالح ، فإنَّ العرق دسّاس » (٦).

________________

١) كنز العمال ١٦ : ٣٠٣ / ٤٤٦٠٢.

٢) روضة الواعضين ، للفتال النيسابوري : ٣٧٤ منشورات الرضي ـ قم.

٣) كنز العمال ١٦ : ٢٩٢ / ٤٤٥٣٧.

٤) من لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٨ باب الوصية بالنساء.

٥) كنز العمال ١٦ : ٢٩٥ / ٤٤٥٥٧.

٦) مكارم الاخلاق : ١٩٧.

٢٦

ممّا تقدّم يتّضح لنا أنّ الاقتران بذات الدين هو قطب الرحىٰ في توجهات القرآن والسُنّة ، وذلك لإرساء أُسس متينة تقوم عليها الحياة الاُسرية ، وبدون ذلك يصبح البناء الاُسري متزلزلاً كالبناء فوق رمال متحركة ، وقد ورد عن الإمام الباقر عليه‌السلام : « أتىٰ رجل إلىٰ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يستأمره في النكاح ، فقال : نعم إنكح ، وعليك بذوات الدين تربت يداك » (١).

ولابدّ من التنويه علىٰ أنّ المراد من كون الزوجة ذات دين ، قد يشمل بإطلاقه الكتابية فقد (اتفقت مذاهب السُنّة الأربعة علىٰ صحة الزواج من الكتابية ، واختلف فقهاء الشيعة فيما بينهم ، فقال أكثرهم : لا يجوز للمسلم أن يتزوج اليهودية والنصرانية ، وقال جماعة من كبارهم ، منهم الشيخ محمد حسن في الجواهر ، والشهيد الثاني في المسالك ، والسيد أبو الحسن في الوسيلة بالجواز) (٢).

ومهما يكن الأمر ، فإنًّ الذي لاشكّ فيه هو تفضيل الزوجة المسلمة ؛ لأنّ الإسلام هو أكمل الأديان ، ويحصن المرأة عقائدياً وسلوكياً ، ويؤهلها للدخول إلىٰ عش الزوجية ، ويوجب عليها طاعة زوجها وعدم خيانته في عرضه وماله ، فعن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : « قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ما استفاد امرء مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة ، تسرّه إذا نظر إليها وتطيعه إذا أمرها ، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله » (٣).

ومن المؤكد أنّ مجرد الإسلام لا يكفي بدون الصلاح ، فكثير من المسلمات

________________

١) وسائل الشيعة ١٤ : ٢١ باب استحباب اختيار الزوجة الصالحة.

٢) التفسير الكاشف / الشيخ محمد جواد مغنية ١ : ٣٣٤.

٣) وسائل الشيعة ١٤ : ٢٣ باب استحباب اختيار الزوجة الصالحة.

٢٧

غير الملتزمات يضربن بتعاليم الإسلام السمحة عرض الحائط عند عدم انسجامها مع رغباتهن الجامحة أو عند تصادمها مع مصالحهن. وعليه فمن الأهمية بمكان اختيار الزوجة المسلمة الصالحة فهي التي تصنع للزوج اكليل سعادته.

ورد عن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « من سعادة المرء الزوجة الصالحة » (١).

وصفوة القول أنّ الإسلام يرشد الشاب أن يتبع ميزاناً معيارياً يرجّح فيه الصفات المعنوية كالدين والصلاح عند اختيار الزوجة ، قال تعالىٰ : ( وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ .. ) (٢).

ب ـ مواصفات جسمية وعقلية :

فمن الحقائق الموضوعية أنَّ سلامة جسم المرأة وعقلها له دور فعّال في تربية الأطفال وتقويم شخصيتهم ، ليكونوا أفراداً صالحين يسهمون في بناء المجتمع وتطويره.

ولم يغفل الدين الإسلامي عن هذه الحقيقة ، لذا نبّه علىٰ ضرورة مراعاة عوامل السلامة من العيوب الجسمية والعقلية لكلا الزوجين ، وجعل لكل منهما الخيار في فسخ العقد ، فيما إذا ما تبين أنّ أحدهما كان مصاباً بعيب جسماني أو خلل عقلي ، وحول هذه المسألة قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « إنّما يرد النكاح من البرص والجذام والجنون والعقل » (٣).

وبالاضافة إلىٰ وجوب التأكد من سلامة الزوجة من العيوب الجسدية

________________

١) وسائل الشيعة ١٤ : ٢٣.

٢) سورة النور : ٢٤ / ٣٢.

٣) وسائل الشيعة ١٤ : ٥٩٤ أبواب العيوب والتدليس.

٢٨

الموجبة لفسخ العقد ، لابدّ من التركيز علىٰ سلامتها العقلية حتىٰ لا تكون مجنونة أو حمقاء تسيء التصرف ولا تضع الشيء مواضعه ، ومن أجل ذلك قال الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم محذراً الشباب من العواقب الاجتماعية والتربوية الوخيمة : « إيّاكم وتزوّج الحمقاء ، فإنَّ صحبتها ضياع ، وولدها ضياع » (١).

وينبغي الإشارة هنا إلىٰ أن الإسلام (يجوّز ـ للرجل ـ أن ينظر إلىٰ وجه امرأة يريد نكاحها ، وإن لم يستأذنها ، ويختص الجواز بوجهها وكفيها. وله أن يكرر النظر إليها ، وأن ينظرها قائمة وماشية. وروي : جواز النظر إلىٰ شعرها ومحاسنها وجسدها من فوق الثياب) (٢).

ومن يستقرئ النصوص الواردة في هذا الخصوص ، يجد أنها تزوّد الشاب برؤية كاملة عن المواصفات الجسمية المطلوبة ، ومن خلال قراءتنا الفاحصة يمكن تصنيفها إلىٰ الفقرات التالية :

أولاً ـ مواصفات جسمية عامة : تتناول اللّون والقامة والسِّن وغيرها ، منها ما ورد في قول الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « لا تتزوجنَّ شهبرة ولا لهبرة ولا نهبرة ولا هيدرة ولا لفوتاً » (٣).

وعن أمير المؤمنين عليه‌السلام : « تزوّج عيناء سمراء عجزاء مربوعة ، فإن كرهتها

________________

١) نوادر الراوندي : ١٣ ، وبحار الأنوار ١٠٣ : ٢٣٧.

٢) شرائع الإسلام ٢ : ٤٩٥ كتاب النكاح ـ مسائل النظر إلىٰ الاجنبية.

٣) معاني الأخبار : ٣١٨ دار المعرفة ـ بيروت ١٩٧٩ م ، والشهبرة : الزرقاء البذيّة ، واللهبرة : الطّويلة المهزولة ، والنّهبرة : القصيرة الذّميمة ، والهيدرة : العجوز المدبرة ، واللفوت : ذات الولد من غيرك.

٢٩

فعليَّ الصداق » (١).

وعنه عليه‌السلام قال : « من أراد الباءة فليتزوج بامرأة قريبة من الأرض ، بعيدة ما بين المنكبين ، سمراء اللّون ، فإن لم يحظ بها فعليَّ مهرها » (٢).

وهكذا نجد أنَّ هذه الأحاديث وغيرها كثيراً تلفت نظر الشاب وتوقفه علىٰ المواصفات الجمالية في المرأة حتىٰ يتمكن من انتخاب الزوجة التي تتناسب مع ذوقه وتحقق رغبته وحتىٰ تقر عينه ولا يتطلع إلىٰ أعراض الآخرين ، زد علىٰ ذلك يُحيطه علماً بأنّ لبعض المواصفات الجسمية للمرأة مدخلية في الانجاب لذلك قال صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم موصياً : « تخيّروا لنطفكم ، وانتخبوا المناكح ، وعليكم بذات الأوراك ، فإنَّهنَّ أنجب » (٣).

ثانياً ـ الوجه الحسن : يفضل أن تكون المرأة حسناء ذات وجه صبوح ، تدخل السرور والبهجة علىٰ نفس زوجها عندما يقع نظره عليها ، قال الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « أفضل نساء أُمتي أصبحهن وجهاً ، وأقلهنَّ مهراً » (٤).

وفي الوقت الذي فضّل فيه أن تكون المرأة حسناء ، فقد حذّر ـ بشدّة ـ من اختيار المرأة الحسناء التي نشأت وترعرعت في بيئة فاسدة أو وسط اجتماعي منحرف ، وقد (قام رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خطيباً فقال : « أيُّها الناس ، إياكم وخضراء الدمن ، قيل : يا رسول الله ، وما خضراء الدمن ؟ قال : المرأة الحسناء في

________________

١) مكارم الأخلاق : ١٩٩.

٢) مكارم الأخلاق : ٢٠١.

٣) كنز العمال ١٦ : ٣٠٢ / ٤٤٥٩٤.

٤) مكارم الأخلاق : ١٩٨.

٣٠

منبت السوء » (١)).

كما حذّر صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من اختيار الحسناء غير الولود قائلاً : « ذروا الحسناء العقيم ، وعليكم بالسوداء الولود ، فإني مكاثر بكم الاُمم حتىٰ بالسقط » (٢).

وعليه يفضل اختيار الحسناء بشرط أن تكون خيّرةً ولوداً نشأت في تربة صالحة وبيئة ، قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « الخيرات الحسان من نساء أهل الدنيا ، هنَّ أجمل من الحور العين » (٣).

ثالثاً ـ جمال الشعر : قال علي بن الحسين عليه‌السلام : « إذا أراد أحدكم أن يتزوج فليسأل عن شعرها كما يسأل عن وجهها ، فإنَّ الشعر أحد الجمالين » (٤).

رابعاً ـ طيب الريح : فلاشكّ أنّ له مدخلية في المواصفات الجسمية المثالية ، فالمرأة الطيبة الريح تجذب قلب زوجها كما يجذب شذا الأزهار النحل ، قال الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « تزوّجوا الابكار ، فانهنَّ أطيب شيء أفواهاً.. » (٥) ، وعن علي ابن الحسين عليه‌السلام قال : « خير نسائكم الطيبة الريح.. » (٦). وهكذا نجد أنّ الرسول وأهل بيته عليهم‌السلام يقدمون للشباب المواصفات الجمالية الكاملة ليضعوها

________________

١) مكارم الأخلاق : ٢٠٣.

وإنّما جعلها خضراء الدِّمن تشبيهاً بالشجرة الناضرة في دمنة البقرة ، وأصل الدِّمن ما تدمنه الإبل والغنم من أبعارها وأبوالها ، فربّما ينبت فيها النبات الحسن وأصله في دمنة ، يقول : فمنظرها حسن أنيق ، ومنبتها فاسد. معاني الأخبار : ٣١٦.

٢) مكارم الأخلاق : ٢٠٢.

٣) مكارم الأخلاق : ٢٠٠.

٤) مكارم الأخلاق : ٢٠٠.

٥) روضة الواعظين : ٣٧٥.

٦) مكارم الأخلاق : ٢٠٠.

٣١

نصب أعينهم عند اختيار شريكة العمر.

٢ ـ مواصفات الزّوج المثالي :

لقد كفل الإسلام للمرأة حق اختيار شريك العمر وأرشدها إلىٰ جملة من المواصفات التي يفضّل أن يتصف بها الشريك الصالح ، ونظراً لكون المرأة بطبعها عاطفية ورقيقة الحسّ ويغلب عليها الحياء ، فقد جعل الإسلام لأب الفتاة ولاية عليها ، وشرّك بينهما في عملية الاختيار التي تلعب دوراً مهماً في تحديد مصير البنت ومستقبلها.

وأبرز المواصفات التي يجب توفرها في الزّوج المثالي هي :

أ ـ أن يكون متديناً وذا خُلق حسن : وهما من أهم مرتكزات البناء الزوجي النموذجي ، فالرجل الذي لا يرتبط بدين ولا يتقيد بخُلق ، سوف يجعل حياة الزوجة جحيما لا يطاق ، وبالمقابل فإن الزوج المتدين الذي يتحسس المسؤولية في الحياة ، ويشعر برقابة الله الدائمة ، ويعلم بعاقبة أعماله في الآخرة سوف يوفّر لها سبل السعادة والنجاح في الحياة الزوجية.

وقد نقل لنا القرآن الكريم سابقة في هذا السياق ، متمثلة في احدىٰ بنات شعيب عليه‌السلام التي أدركت ببصيرتها الإيمانية وتجربتها القصيرة مع موسىٰ عليه‌السلام أنّه تتجسد فيه المواصفات الجسمية والخُلقية معاً فقد كان قوياً وأميناً ( قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ * قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ ... ) (١). (يا أبتِ استأجره لرعي ماشيتنا ، ليكفينا مؤنة هذا العمل ، فهو قوي وأمين ، وكأنّ النبي قد فطن إلىٰ المراد ، فأسرع إلىٰ تحقيق رغبة

________________

١) سورة القصص : ٢٨ / ٢٦ ـ ٢٧.

٣٢

ابنته ، وطلب إلىٰ موسىٰ أن يخدمه فيرعىٰ غنمه ثماني سنوات لقاء أن يزوجه بإحداهما.. فقبل موسىٰ طلب شعيب عليه‌السلام) (١).

فهذه سابقة قرآنية تجعل من ابنة شعيب عليه‌السلام قدوة حسنة لكلِّ امرأة تبحث عن الزوج المثالي.

وروي عن الحسين بن بشار قال : كتبت إلىٰ أبي جعفر عليه‌السلام في رجل خطب إليَّ فكتب : « من خطب إليكم فرضيتم دينه وأمانته ، كائناً من كان فزوجوه ، ( إِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ ) » (٢).

وكان آل البيت عليهم‌السلام يمارسون مع أولياء أمور النساء حواراً إقناعياً ، يستند إلىٰ القرآن ، أو إلىٰ المعطيات الواقعية ، ولا يكتفون بإسداء النصائح المجرّدة ، ومن الشواهد الدالة علىٰ هذا التوجه : (جاء رجل إلىٰ الإمام الحسن عليه‌السلام يستشيره في تزويج ابنته ، فقال : « زوّجها من رجل تقي ، فإنّه إن أحبّها أكرمها ، وإن أبغضها لم يظلمها » (٩).

ولاشكّ أن هذه النصائح إذا دُعمت بالمعطيات وعزّزت بالحقائق والشواهد ، فسوف ترسخ قناعة الآباء بها ، ويأخذونها علىٰ محمل الجد ويتصرفون في ضوئها.

وفي موقف آخر أسدىٰ الإمام الرّضا عليه‌السلام نصيحته المخلصة إلىٰ ولي أمر إحدىٰ الفتيات مدعمة بالدليل القرآني ، ليزيل غشاوة الشك من قلبه ، قال له : « إذا خطب إليك رجل رضيت دينه وخلقه فزوّجه ، ولا يمنعك فقره وفاقته ، قال

________________

١) مع الأنبياء في القرآن / عفيف عبد الفتاح طبّارة : ٢٢٤ دار العلم للملايين ط ١٦.

٢) من لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٨ كتاب النكاح ـ باب الاكفاء.

٣) مكارم الأخلاق : ٢٠٤.

٣٣

الله تعالىٰ : ( وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ ) وقال : ( إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ) .. » (١).

وينبغي الإشارة في نهاية هذه الفقرة إلىٰ أن الشرف لا ينحصر مصداقه في الحسب والنسب فحسب ، كما كان الحال في عهد الجاهلية ، يل يتجسد مصداقه الأعلىٰ في الانتساب إلىٰ الإسلام واعتناق مبادئه السامية ، والتحلّي بفضائله العالية ، هذا هو معيار التفاضل الكامل بين الناس ، ويجب أن يكون مقياساً أساسياً لانتخاب الزوج المثالي ، بدليل قول الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « انكحت زيد بن حارثة زينب بنت جحش ، وانكحت المقداد ضباعة بنت الزبير بن عبدالمطلب ، ليعلموا أن أشرف الشرف الإسلام » (٢).

ب ـ أن لا يكون شارباً للخمر : لو صرفنا النظر عن الآثار الضارة التي يتركها الخمر علىٰ الوراثة ، فإن له آثاراً اجتماعية مأساوية علىٰ الزوجة ، فانشغال الزوج المدمن علىٰ الخمر بشؤونه الخاصة وحرصه الدائم علىٰ إرواء غليله من الشراب ، يجعله لا يهتم بزوجته وأطفاله ، وقد يمتنع عن دفع المصاريف اللازمة لاعالتهم ، الأمر الذي يؤدي إلىٰ جملة مساوئ اجتماعية أقلّها انفصام عُرىٰ العلاقة الزوجية وتفكك الروابط الاُسرية ناهيك عن انحراف الاطفال وتسيبهم.

قال الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « من شرب الخمر بعدما حرَّمها الله ، فليس

________________

١) فقه الرضا : ٣١ ، وبحار الأنوار ١٠٣ : ٣٧٢ ، والآيات من سورة النساء : ٤ / ١٣٠ وسورة النور : ٢٤ / ٣٢.

٢) مكارم الأخلاق : ٢٣٨ ، وكنز العمال ١ : ٧٨ / ٣١٣.

٣٤

بأهل أن يتزوّج إذا خطب » (١).

وقال الإمام الصادق عليه‌السلام محذراً : « من زوّج كريمته من شارب خمر ، فقد قطع رحمها » (٢).

جـ ـ أن لا يكون معروفاً بالزنا : فكما حذّر آل البيت عليهم‌السلام من الاقتران بالمرأة التي تخلع ثوب العفاف والفضيلة ، كذلك حذّروا من الرّجل الذي يخلع ثوب الحياء ويجاهر بالزنا ، وليس أدلُّ علىٰ ذلك ممّا ورد عن الحلبي قال : قال الإمام الصادق عليه‌السلام : « لا تتزوجوا المرأة المستعلنة بالزنا ، ولا تزوّجوا الرجل المستعلن بالزنا ، إلّا أن تعرفوا منهما التوبة » (٥).

ومن جميع ما تقدم نجد أنّ الإسلام يُرشد الفتاة وأولياء أمرها إلىٰ جملة من المواصفات المثالية التي يجب أخذها بنظر الاعتبار عند اختيار شريك العمر ، كما حذر الإسلام من القرار الارتجالي غير المدروس أو المرتكز علىٰ أسس مصلحية ، فانه يضع الفتاة رهينة بيد الرجل الذي له حق القيمومة عليها وملك زمام أمرها.

دور العاطفة في الاختيار :

وينبغي التطرق هنا إلىٰ نقطة جوهرية تتعلق بالزوجين معاً ، وهي أن لايكون اختيار أحدهما للآخر قائماً ـ من حيث الأساس ـ علىٰ العواطف فحسب ؛ لأنّ هذا الاختيار قد يسقط من الحساب سائر المواصفات الكمالية المطلوبة ، يقول الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « .. حبّك للشيء يعمي

________________

١) مكارم الاخلاق : ٢٠٤.

٢) مكارم الأخلاق : ٢٣٨.

٣) مكارم الأخلاق : ٢٠٤.

٣٥

ويصمُّ.. » (١). وصاحب الهوىٰ ـ علىٰ الأغلب ـ ينساق لعاطفته المتأججة ، فيغض الطرف عن عيوب المحبوب ، ويسد منافذ سمعه عن نصائح الآخرين ولو كانت صادقة ومخلصة ، يقول أمير المؤمنين عليه‌السلام : « عين المحبّ عمية عن معايب المحبوب ، وأذنه صمّاء عن قبح مساويه » (٢).

صحيح أنّ العاطفة والود أو الانسجام النفسي من العوامل المساعدة علىٰ إدامة واستمرار الرابطة الزوجية ، وأن الإسلام قد أعطىٰ الشاب الحق في انتخاب المرأة التي يميل إليها ، فعن ابن أبي يعفور ، عن الصادق عليه‌السلام ، قال : قلتُ إني أردت أن أتزوج امرأة وإن أبويّ أرادا غيرها ، قال : « تزوج (التي) هويت ، ودع التي هوىٰ أبواك » (٣).

ولكن الصحيح أيضاً أنّ تجاهل المواصفات والنصائح التي عرضها الشرع أو التي أسسها العقل سوف يؤدي إلىٰ نتائج لا تحمد عقباها في المستقبل وخصوصاً بعد أن تنقشع غشاوة العواطف العمياء عن القلوب أو تبرد حرارتها عندها تظهر العيوب بادية للعيان ، وعليه فيجب أن لا تكون عاصفة الهوىٰ هي محور الاختيار دون النظر والتعقّل في توفّر المواصفات المطلوبة في المحبوب.

الأمر الآخر الذي يجب التنويه به هو ضرورة تمسك الزوجين بمبادئ الإسلام وقيمه الأخلاقية قبل الاقتران ، فتدين الرجل أو المرأة يجنبهما الخوض في مغامرات عاطفية قد تعصف بعشّ الزوجية ، ويتأكد هذا الأمر في المرأة ذات الطبيعة العاطفية التي قد تتعرض لعوامل الاغراء فتقع في الشباك التي ينصبها لها الفسّاق.

________________

١) بحار الأنوار ٧٧ : ١٦٥.

٢) غرر الحكم ح ٦٣١٤.

٣) مكارم الأخلاق : ٢٣٧.

٣٦

ثانياً : الكفاءة بين الزوجين :

لقد أشار القرآن الكريم إلىٰ هذه المسألة بصورة صريحة ، قال عزَّ من قائل : ( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ.. ) (١). وهذه الرؤية القرآنية نجد تأكيداً عليها في السيرة النبوية المطهّرة ، خصوصاً وأنّ المساواة بين غير المتكافئين ظلم واجحاف لا يقرّه الشرع ولا ينسجم مع منطق العقل.

قال الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « وانكحوا الأكفاء ، وانكحوا فيهم ، واختاروا لنطفكم » (٢).

وفي هذا السياق يُحدد الإمام الصادق عليه‌السلام الخطوط العامّة للكفاءة الزوجية بقوله : « الكفوء أن يكون عفيفاً وعنده يسار » (٣) وعند التمعن في هذا الحديث نجد أنّ الإمام عليه‌السلام يركّز علىٰ أهمية توفّر شرطين أساسيين في الكفاءة يتوقف عليهما نجاح الحياة الزوجية وضمان استمرارها ، وهما الشرط الأخلاقي المتمثل بالعفة ، والشرط الاقتصادي المتمثل باليسار.

وبتعبير آخر أنّه يرىٰ أنّ الكفاءة التامة تتحقق بتوفر البعدين المعنوي والمادي معاً ، فميزان الكفاءة الحقّة ـ إذن ـ يجب أن يقوم في إحدىٰ كفتيه علىٰ الأخلاق والفضيلة ، وعلىٰ التمكن من الانفاق في الكفة الاُخرىٰ ، هذه هي النظرة الواقعية للكفاءة ، فالإسلام لا يريد من الرجل أن يكون راهباً يقبع في أحد

________________

١) سورة النور : ٢٤ / ٢٦.

٢) وسائل الشيعة ١٤ : ٢٩ باب استحباب اختيار الزوجة.

٣) من لا يحضره الفقيه ٣ : ٢٤٩ باب الاكفاء.

٣٧

زوايا الدار أو المسجد للعبادة والنسك ويترك زوجته وأطفالها عرضة لعوامل الفقر والفاقة ، كما لا يرتضي أن يكون غنياً في غاية الثراء ولكن لا رصيد له من الفضيلة والعفة.

كان أمير المؤمنين علي عليه‌السلام لما خطب فاطمة عليها‌السلام فقيراً حتىٰ إنّ نساء قريش قد عيّرنها بفقره ، فقال لها النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « أما ترضين يا فاطمة أن زوجتك أقدمهم سلماً ، وأكثرهم علماً ، إن الله تعالىٰ أطلع إلىٰ أهل الأرض اطلاعة فاختار منهم أباك فجعله نبياً ، وأطلع إليهم ثانية فاختار منهم بعلك فجعله وصياً ، وأوحىٰ الله إليَّ أن أنكحك إياه .. » فضحكت فاطمة عليها‌السلام واستبشرت.. (١).

هذا الموقف الذي سجّله التاريخ بسطور من نور ، يُعطي الشباب درساً في الاختيار السليم لكي يضعوا نصب أعينهم الكفاءة المعنوية ويمنحوها الأولوية.

وما تقدم شاهد عملي من السُنّة علىٰ أهمية مراعاة الكفاءة بين الزوجين ، وليست الكفاءة منوطة بزخرف الحياة المادية بقدر ما تتحقق بالتماثل والتشابه من السجايا والطباع ، وقد (أعربت عن ذلك زوجة معاوية ، وقد سئمت في كنفه مظاهر الترف والبذخ والسلطان والثراء ، وحنّت إلىٰ فتىٰ أحلامها ، وإن كان خلواً من كلِّ ذلك ـ فقد كانت مطلّقة وتزوّجت من معاوية ، فلم تذق معه طعم السعادة ولم ترضَ عن أخلاقه ـ فأنشدت :

لبيت تخفق الأرواح فيه

أحبُّ إليَّ من قصـر منيف

ولبس عباءة وتقر عيني

أحبُّ إليَّ من لبس الشفوف

________________

١) الارشاد / الشيخ المفيد : ٢٤.

٣٨

وخرق من بني عمـي نجيب

أحبُّ إليَّ من علج عنيف (١)

إذن من الأهمية بمكان أن توجد حالة من التكافؤ بين الزوجين ، وعلىٰ الخصوص في الجانب الإيماني والاخلاقي والعلمي ، وقد أشار الفقهاء إلىٰ هذه المسألة المهمة ، يقول المحقق الحلي قدس‌سره : (الكفاءة شرط في النكاح ، وهي التساوي في الإسلام ، وهل يشترط التساوي في الإيمان ؟ فيه روايتان ، أظهرهما الاكتفاء بالإسلام ، وإن تأكّد استحباب الإيمان ، وهو في طرف الزوجة أتمّ ؛ لأنّ المرأة تأخذ من دين بعلها..) (٢).

ثالثاً : نظافة القصد وسلامة النيّة :

الإسلام يريد للعلاقة الزوجية أن تبتني علىٰ أسس معنوية سليمة ، فهو يريد لها نظافة القصد وطهارة الغاية وسلامة النية ، كونها علاقة تترتب عليها أهداف سامية تتمثل بإدامة التناسل وتنشئة الأجيال ، ومن هنا ورد عن الإمام علي بن الحسين عليه‌السلام أنّه قال : « من تزوّج لله عزَّ وجل ولصلة الرحم توّجه الله تاج الملوك » (٣) وعليه فالقصد السليم يؤدي إلىٰ التكريم من قبل الله تعالىٰ ، فهو العالم بدخائل النفوس وخوالج القلوب ، وقد هدّد الذين يتخذون من رابطة الزواج المقدسة مادة للتفاخر والرياء ووسيلة لايقاع الأذىٰ أو الحصول علىٰ المنافع والمطامع غير المشروعة ، قال الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « من نكح امرأة حلالاً بمال حلال غير أنّه أراد بها فخراً ورياء لم يزده الله عزَّوجلَّ بذلك إلّا

________________

١) أخلاق أهل البيت عليهم‌السلام / السيد مهدي الصدر : ٤٥٣ ـ ٤٥٤ دار الكتاب الاسلامي.

٢) شرائع الإسلام / المحقق الحلي ٢ : ٥٢٥ كتاب النكاح.

٣) مكارم الأخلاق : ١٩٨.

٣٩

ذلّاً وهواناً وأقامه الله بقدر ما استمتع منها علىٰ شفير جهنم ثمَّ يهوي فيها سبعين خريفاً » (١).

وعن الإمام الصادق عليه‌السلام قال : « إذا تزوّج الرجل المرأة لمالها أو جمالها لم يرزق ذلك فإن تزوّجها لدينها رزقه الله عزَّوجلَّ مالها وجمالها » (٢).

وهكذا يظهر لنا جلياً أنّ الإسلام يريد من الزواج الذي هو أحب بناء إلىٰ الله تعالىٰ أن يبتني علىٰ هدف نبيل وقصد سليم ، وعليه فهو يُكرم أصحاب القلوب السليمة ، ويُنذر ذوي النوايا السيئة بسوء العذاب.

رابعاً : البساطة في المهر والصداق :

ليس خافياً علىٰ أحد بأنّ الإسلام يسعىٰ لإزالة العوائق التي تحول دون نسج العلائق الشرعية بين الجنسين والتي تتمثل ـ أساساً ـ في الزواج.

والملاحظ أنّه يتخذ موقفاً توفيقياً بين الزوجين ، ففي الوقت الذي يجعل للمرأة المهر ، ويأمر الرجل باعطائه لها علىٰ الوجه الأكمل ، وفق قوله تعالىٰ : ( وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً .. ) (٣) ، فإنّه يحث النساء وأولياءهنّ علىٰ عدم تجاوز الحدود المعقولة للصداق ، وعلىٰ عدم التعسف عند استيفائه.

________________

١) عقاب الأعمال / الصدوق : ٣٣٣ باب يجمع عقوبات الاعمال.

٢) مكارم الأخلاق : ٢٠٣.

٣) سورة النساء : ٤ / ٤ ، وفي الآية ٢٠ من هذه السورة المباركة ما يدل علىٰ وجوب دفع الصداق كاملاً للمرأة وان كان كبيراً ، وورد في الحديث تحذير من العواقب المترتبة علىٰ غصب مهور النساء ، منه ما روي عن الإمام الصادق عليه‌السلام : « إنَّ أقذر الذنوب ثلاثة : قتل البهيمة ، وحبس مهر المرأة ، ومنع الأجير أجره » وقوله عليه‌السلام : « من تزوج امرأة ولم ينوِ أن يوفيها صداقها فهو عند الله عزَّ وجلَّ زانٍ » مكارم الأخلاق : ٢٠٧ و ٢٣٧.

٤٠