🚘

مائة منقبة

محمّد بن أحمد بن الحسن بن شاذان القمي

مائة منقبة

المؤلف:

محمّد بن أحمد بن الحسن بن شاذان القمي


المحقق: مدرسة الإمام المهدي « عج »
الموضوع : الحديث وعلومه
المطبعة: المطبعة أمير
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-263-6
الصفحات: ٢٠٦
🚘 نسخة غير مصححة

١
٢

الاهداء

لمن أهدي؟!

إنها لهمسة حائرة ... ووقفة خجلى

فمن غيرك يا سيدي ومولاي أولى

وقد أتحفك ذو الجلال العلي الاعلى

هدية ، بكلمة ـ وكلمة الله هي العليا ـ :

«تحفة من الطالب الغالب ، إلى علي بن أبي طالب» (١).

__________________

(١) اشارة إلى حديث رواه الحافظ الديلمى في «الفردوس» (مخطوط) قال :

حدثنا عبد الرزاق ، قال : حدثنى معمر ، عن الزهري ، عن عرفة بن الزبير ، عن ابن عباس رضى الله عنه ، قال : لما قتل على بن أبى طالب عليه‌السلام عمرو بن عبدود العامري ودخل على النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وسيفه يقطر دما.

فلما رآه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، قال : اللهم أعط عليا فضيلة لم تعطها أحدا قبله ولا تعطيها أحدا بعده.

فهبط جبرئيل عليه‌السلام ومعه اترجة من الجنة فقال له : ان الله عزوجل يقرئك السلام ، ويقول : حى بهذه على بن أبى طالب. فدفعها إليه ، فانفلقت في يده فلقتين ، فإذا فيها حريرة خضراء مكتوب فيها سطران بخضرة :

«تحفة من الطالب الغالب إلى على بن أبى طالب»

ويقال : كان ذلك لما قتل عمروا.

عنه العلامة أخطب خوارزم في المناقب : ١٠٥ ، والعلامة الذهبي في ميزان الاعتدال : ١ / ٧٦ ط. القاهرة ، والعلامة القندوزى في ينابيع المودة : ٩٥.

ثم انظر إلى المنقبة الثامنة ـ من كتابنا هذا ـ وفيها :

«بسم الله الرحمن الرحيم : تحية من الله تعالى إلى محمد المصطفى ، وعلى المرتضى وفاطمة الزهراء ، والحسن ، والحسين سبطى رسول الله.

وأمان لمحبيهم يوم القيامة من النار».

٣

بسم الله الرحمن الرحيم

فضائل على بن أبى طالب لا تحصى

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ولو أن الغياض أقلام ، والبحر مداد ، والجن حساب والانس كتاب ، ما أحصوا فضائل علي بن أبى طالب عليه‌السلام» (١).

قال أحمد بن حنبل ، واسماعيل بن اسحاق القاضى ، وأحمد بن شعيب بن على النسائي وأبو علي النيسابوري : «لم يرو في فضائل أحد من الصحابة بالاسانيد الحسان ما روي في فضائل علي بن أبي طالب عليه‌السلام».

رواه بهذا اللفظ وغيره في :

الاستيعاب : ٣ / ٥١ ، الصواعق المحرقة : ٧٢ ، نور الابصار : ٩٠ ، فتح الباري : ٨ / ٧١ ، مستدرك الحاكم : ٣ / ١٠٧ ، تفسير الثعلبي (مخطوط) ، مناقب الخوارزمي : ٣ ، طبقات الحنابلة : ١ / ٣١٩ وج ٢ / ١٢٠ ، الكامل لابن الاثير : ٢٠٠ كفاية الطالب : ٢٥٣ ، الرياض النضرة : ٢ / ٢١٢ ، نظم درر السمطين : ٨٠ ، تهذيب التهذيب : ٧ / ٣٣٩ ، تاريخ الخلفاء : ٦٥ ، إنسان العيون (الشهير بالسيرة الحلبية) : ٢ / ٢٠٧ ، إسعاف الراغبين : ١٦٧ ، الروض الازهر : ٩٦ وص ١٠٢ وص ٣٧١ مفتاح النجا : ٤٣ (مخطوط) ، ينابيع المودة : ١٢١ ، تجهيز الجيش : ٣٣٥ (مخطوط) السيرة النبوية (المطبوع بهامش السيرة الحلبية : ٢ / ١١) مقصد الطالب : ١٠ ، فتح العلى : ٢ ، شرح الجامع الصغير للمناوي : ٢٤٦ (مخطوط) ، شواهد التنزيل : ١ / ١٨ بثلاثة طرق ، ترجمة الامام علي عليه‌السلام من تاريخ دمشق : ٣ / ٦٣ ، مناقب أحمد بن حنبل لابن الجوزي : ١٦٣ ، مناقب العشرة للنقشبندي : ٣٠ (مخطوط) مرقاة المفاتيح في

__________________

(١) المنقبة : ٩٩ ، وقد نظم مضمونه الشافعي والعوفى في أشعار طويلة ، فراجع احقاق الحق : ٤ / ٣٩١.

٤

شرح مشكاة المصابيح : ١١ / ٣٣٥ ، المختار في مناقب الاخيار : ٥ (مخطوط) التباني المدرس في اتحاف ذوي النجابة : ١٤٣ ، ظلمات أبي رية : ٢٢٩ ، طبقات المالكية : ٢ / ٧١ ، الامر تستري في أرجح المطالب : ٩٧ ، القيرواني في المداخل : ٢٥ ، شرح رسالة الحلبي : ٦٣ ، وسيلة النجاة : ٦٦ ، تفريح الاحباب في مناقب الآل والاصحاب : ٣٤٩ ، منال الطالب في مناقب علي بن أبي طالب : ١٢٤ (مخطوط) والشيخ أبو سعيد الخادمي في البريقة المحمدية : ١ / ٢١٣. راجع احقاق الحق : ٥ / ١٢٢ وج ١٥ / ٦٩٤.

مقتطفات من حياة المؤلف (قدس سره)

هو الشيخ الفقيه والركن الوجيه والمحدت الهمام ، أبو الحسن بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي الكوفي (١) الفامي الامامي.

من أعلام القرن الخامس

الذين حفظوا لنا تراث أهل البيت عليهم‌السلام بما كتبوه ، ورجوه.

وما كتبه (ابن شاذان) له الاثر الكبير في أوساط المسلمين لانه تتبع ـ بدقة ـ الروايات والاخبار التي تثبت أفضلية أهل البيت عليهم‌السلام على من سواهم من الناس من كتب علماء أهل السنة.

وفي هذا النوع من التأليف فائدة لا يقدرها إلا المهتدون الذين أراد الله لهم خير الدنيا وعز الآخرة ، في مقعد صدق ، مع الانبياء وأوصيائهم.

والمتتبع في أحوال من حرفوا مسيرة الاسلام وأضلوا المسلمين باسم الاسلام والمسلمين ، يجد أن النهضة المباركة التي قام بها علماء الاسلام ومنتسبوا مدرسة محمد وآله في إيضاح الحقيقة ، وفضح الايدي التي كتب زورا وظلما وعدوانا على منهجهم الالهي القويم وصراطهم المستقيم ، ولقم الافواه التي استعملها الحكام

__________________

(١) ذلك ما نسبه إليه الحر العاملي في أمل الامل ٢ / ٢٤١ رقم ٧١٢ ، لانحدار أصله من عرب الكوفة.

٥

المنحرفون حجرا ، يجدها بارزة على مؤلفات هؤلاء العظام ، ودعوتهم إلى مذهب الحق. وقد كلفهم ـ رضوان الله عليهم ـ الثمن الباهض ، ولكنه بعينه تعالى حتى يرضى.

(والمترجم له) ـ رضوان الله عليه ـ واحد من أولئك ، وله الباع الطويل في هذا المضمار فجزاه الله خير الجزاء ، وحشره مع من يتولاه.

مؤلفات ابن شاذان :

وقد وقفنا على بعض من مؤلفاته الثمينة وهي كما يلي :

الاول : إيضاح دفائن النواصب.

الفه (قدس سره) لكشف نوايا النواصب الذين نصبوا العداء لاهل بيت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله مستفيدا مما تهيأ له من روايات. جاءت بمدح أئمتنا بطرق أهل السنة.

الاختلاف في وحدة الكتابين :

وقد اختلف المؤرخون في أن هذا الكتاب هو «المائة منقبة» أو غيرها؟

مع اختلاف عنواني الكتابين. والاحسن أن نقدم

إليك نص جملة من كلماتهم التالية :

آراء العلماء والمؤرخين :

قال الكراجكي في تصانيفه : الاستنصار ، وكنز الفوائد ، وإيضاح المماثلة :

أن إيضاح دفائن النواصب هو المائة منقبة من مناقب علي بن أبي طالب عليه‌السلام (١).

وقوى العلامة الميرزا النوري قول الكراجكي ، واعترض على صاحب الروضات الذي فرق بين الايضاح والمائة منقبة (٢).

وفى ذريعة شيخنا آغا بزرگ الطهراني جاء ما فيه الكفاية قال :

رأيت بخط الشيخ ، العلامة الماهر ، الحاج ميرزا يحيى بن ميرزا محمد شفيع المستوفي الاصفهاني صاحب التصانيف البالغة إلى الثلاثين والمتوفى بعد سنة ١٣٢٥ ه‍. ق ما كتبه على أواخر كتاب «إيضاح المماثلة» بين طريقي إثبات النبوة والامامة تأليف العلامة الكراجكي عند قول الكراجكي «أن إيضاح الدفائن هو المائة منقبة»

__________________

(١) الذريعة : ٢ / ٤٩٤.

(٢) المستدرك : ٣ / ٥٠٠.

٦

بما ملخصه : أن إيضاح الدفائن غير المائة منقبة.

وهما موجودان عندي فالثاني ممحض في المناقب ولذا يقال له «الفضائل».

وأما الاول : فما وجد فيه حديث واحد في الفضائل ، وإنما هو ممحض في المثالب ، على ما دلت عليه الادلة العقلية ، والآيات الشريفة ، والاحاديث الصحيحة ، كما يدل عليه ظاهر العنوان.

وأما قول الكراجكى : عند قراءته المائة منقبة على شيخه بمكة سأله عما بلغه من كتاب شيخه الموسوم ب‍ «إيضاح الدفائن» ولم ير الشيخ في ذلك الوقت والمجلس مقتضيا لبيان موضوعه فأجابه بأن «إيضاح الدفائن» هو هذا الكتاب قاصدا به بيان إتحاد الغرض منه ، ومن هذا الكتاب ، وهو كشف الحقائق والواقعيات وإثبات الحق وتعيين أهله ، ولم يرد اتحاد شخص الكتابين.

وأما الكراجكي ـ لخلو ذهنه عن مقتضى المقام ـ فقد حمل جواب شيخه على ظاهره ولم يتفق له ـ بعد ذلك ـ رؤية إيضاح الدفائن ، فأخبر في كتبه باتحادهما لكن الكتابين متعددان موجودان عندي. إنتهى ملحض ما رأيته بخط الحاج ميرزا يحيى (١).

آراء المؤلفين في أنهما كتابان :

١ ـ الميرزا عبد الله أفندي تلميذ الشيخ المجلسي في «رياض العلماء» : ٥ / ٢٦.

٢ ـ إسماعيل پاشا البغدادي في «هدية العارفين» : ٦ / ٦٣.

٣ ـ الشيخ القائيني النجفي في «معجم المؤلفين» : ٣٢٥.

الثاني : كتاب «بستان الكرام». وهو كتاب كبير ألفه سنة ٥٦٠ ه‍. ق ونقل الشيخ عماد الدين الطوسي في كتابه «ثاقب المناقب» عنه حديثين قال :

وقد كتب الحديثين من الجزء السادس والثمانين من كتاب البستان من تصنيف

__________________ـ

(١) الذريعة : ٢ / ٤٩٤

٧

محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان (١).

وذكر صاحب الذريعة (٢) أنه قد نقل عنه جمع من العلماء المتأخرين.

الثالث : «رد الشمس على أمير المؤمنين عليه‌السلام».

ذكره العلامة ابن شهراشوب في «معالم العلماء» : ١١٧.

الرابع : «المناقب» وهو غير المناقب المائة ، ذكره في الذريعة (٣).

الخامس : «المائة منقبة» : «كتابنا هذا».

ويسمى أيضا «الاحاديث المائة» و «الفضائل» و «المناقب».

ألفه ـ رضوان الله عليه ـ بالتماس من أحد الشيوخ ، وطلب أن يكون من طريق العامة.

الكتاب عند علماء اهل السنة

اعتمد على كتاب «المائة منقبة» أكابر علماء العامة منهم :

١ ـ الحافظ أبو المؤيد الموفق بن أحمد بن محمد البكري المكي الحنفي المعروف ب‍ «أخطب خوارزم» المولود سنة ٤٨٤ ه‍. ق والمتوفى سنة ٥٢٨ ه‍. ق في كتابيه «المناقب» و «مقتل الحسين».

٢ ـ الحافظ الشهيد أبو عبيد الله محمد بن يوسف بن محمد القرشي الكنجي الشافعي المقتول ، المبقور بطنه ، بعد صلاة الصبح ، في جامع دمشق ، سنة ٦٥٨ ه‍. ق

بسبب ميله إلى مذهب أهل البيت عليهم‌السلام في كتابه «كفاية الطالب».

٣ ـ المحدث الكبير إبراهيم بن محمد بن المؤيد بن عبد الله بن علي بن محمد الحمويني الخراساني المولود سنة ٦٤٤ والمتوفى سنة ٧٣٠ ـ ه‍. ق في كتابه القيم «فرائد السمطين».

__________________

(١) ص ٢٨٥ (مخطوط) وفيه «الحسين» بدل «الحسن».

(٢) الذريعة : ٢ / ١٠٧ رقم ٣٤٩.

(٣) الذريعة : ٢٢ / ٣١٦.

٨

الكتاب عند علماء الشيعة

إعتمد على كتاب «المناقب المائة» أجلاء علماء الشيعة ، منهم :

١ ـ الثقة الجليل أبو الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراجكي في تصانيفه «الاستنصار» و «الابانة عن المماثلة» و «كنز الفوائد» و «التعريف بحقوق الوالدين» فقد حدثه ابن شاذان بالمائة منقبة ، بمكة في المسجد الحرام ، حذاء المستجار سنة ٤١٢ ه‍. ق.

وكان الكراجكي يعبر عنه ب‍ (شيخي) و (الشيخ الفقيه) و ـ (الشيخ المفيد).

٢ ـ السيد رضي الدين ابن طاووس في كتابه القيم : «اليقين في إمرة أمير المؤمنين عليه‌السلام» وكان يسميه «المائة حديث» ونقل جل أخباره.

٣ ـ فخر الامة شيخنا المجلسي ـ أعلى الله مقامه الشريف ـ في موسوعته «بحار الانوار» حيث قال في مقدمته : وكتاب المناقب للشيخ الجليل أبى الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي ، أستاذ أبي الفتح الكراجكي ، ويثني عليه كثيرا في كنزه ، وذكره ابن شهراشوب في المعالم (١).

٤ ـ السيد المحدث الجليل هاشم البحراني في كتابيه «البرهان» و «غاية المرام».

٥ ـ العلامة الامين الشيخ عبد الحسين الاميني في موسوعته المباركة «الغدير».

هذا هو رأى الخاصة والعامة في هذا الكتاب العظيم.

وستري إن شاء الله ما يفيد ويغني في تخريجاتنا ل‍ «حديث المنزلة» وحديث «النظر إلى وجه علي عليه‌السلام» وحديث «فاطمة سيدة نساء العالمين عليها‌السلام» وغيرها التي بذلنا من أجلها الوقت الكثير.

مشايخ ابن شاذان

مشايخ ابن شاذان من أجلاء المشايخ عند الفريقين.

__________________

(١) البحار : ١ / ١٨.

٩

وتتحد مشايخه مع مشايخ أجلاء الطائفة من أمثال :

الشيخ الجليل أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي «الصدوق».

والشيخ أبي محمد جعفر بن أحمد بن علي القمي ، نزيل الري.

وأبي القاسم علي بن محمد بن علي الخزاز القمي الرازي.

والشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد.

وأبي العباس أحمد بن علي النجاشي.

وحاولنا ذكر ما عثرنا عليه من مشايخه في هذا الكتاب وغيره :

مشايخ ابن شاذان وموارد الرواية ، حسب رقم المنقبة

وما ذكر في الكتب ، حسب الصفحات :

١ ـ أبو محمد إبراهيم بن محمد المذاري الخياط : ٤٧ ، ٩٢ ، وأمالي الطوسي : ٢٩٥.

٢ ـ أبو الحسن أحمد بن الحسن ، الضحاك ، الرازي : ٦٢.

٣ ـ أحمد بن الحسن بن محمد النيسابوري : ٣٨ ، جمال الاسبوع : ١٣٨ ، ١٤٢ ، ١٤٥.

٤ ـ أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان ، الفامي القمي ـ والد المصنف ـ : ٢٨ ، كنز الكراجكي : ٦٣ وص ١٥٢ ، أمالي الطوسى : ٢٩٥ ، ٢٩٩.

٥ ـ أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن طرخان الكندي الجرجراني الكاتب : ٧٦.

٦ ـ أحمد بن محمد بن الحسين : ٩٧.

٧ ـ أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ، المتوفى سنة ٣٣٣ ه‍. ق : ٨٠.

٨ ـ أحمد بن محمد بن سليمان بن الحسن بن بكير بن أعين بن سنسن ، أبو غالب الزراري المتوفى سنة ٣٦٨ ه‍. ق : ٤٨.

٩ ـ المحدث الشيخ أبو عبد الله أحمد بن محمد بن عبيدالله بن الحسن بن عياش بن إبراهيم بن أيوب الجوهري ، صاحب كتاب «مقتضب الاثر» المتوفى سنة ٤٠١ ه‍. ق :

١٠

١٧ ، ٢٣ ، ٣٠ ، ٣٤ ، ٤٦ ، ٦٣ ، ٩٦ ، كنز الكراجكي : ١٥١.

١٠ ـ أحمد بن محمد بن عمران الجراح : ٤ ، ٢٥ ، ٩٣.

١١ ـ أحمد بن محمد بن موسى بن عروة : ٨٩.

١٢ ـ أبو محمد جعفر بن أحمد بن الحسين الشاشي : ١٢.

١٣ ـ أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه ـ خال المصنف ـ صاحب كتاب «كامل الزيارات» توفي سنة ٣٦٨ ه‍. ق : ٢٢ ، ٨٥ أمالي الطوسي : ٢٩٥ ، كنز الكراجكي : ١٩٦ وص ٢٢٠.

١٤ ـ أبو القاسم جعفر بن محمد بن مسرور اللحام من مشايخ الصدوق : ١٣ ، ٦٩.

١٥ ـ الحسن بن أحمد بن سختويه ، حدثه بالكوفة في سنة ٣٧٤ ه‍. ق : ١ ، ٦٤.

١٦ ـ أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد المجلدي : ١٠٠.

١٧ ـ الشريف الحسن بن حمزة بن علي بن عبد الله بن محمد بن الحسن بن الحسين ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب أبو محمد الطبري المتوفى سنة ٣٥٨ ه‍. ق : ٢١ ، ٣٩ ، ٤٤ ، ٥٨.

١٨ ـ الشريف النقيب ، أبو محمد الحسن بن محمد العلوي الحسيني : ٦٧.

١٩ ـ القاضي أبو محمد الحسن بن محمد بن موسى : ٩٥.

٢٠ ـ أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن الاحول : ٥١.

٢١ ـ الشيخ الصالح أبو عبد الله الحسين بن عبد الله القطيعي : ٤٠.

٢٢ ـ أبو محمد الحسين الفارسي البيع : ٩١.

٢٣ ـ أبو عبد الله الحسين بن محمد بن إسحاق بن أبي خطاب السوطي : ٦٦.

٢٤ ـ الحسين بن محمد بن مهران الدامغاني : ٨٢.

٢٥ ـ قاضي القضاة أبو عبد الله الحسين بن هارون الضبي : ٨١.

٢٦ ـ سهل بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن سهل الديباجي الطرائقي الكوفي.

١١

توفي سنة ٣٨٠ ه‍. ق وصلى عليه الشيخ المفيد ، وله كتاب إيمان أبي طالب.

وهو الذي روى كتاب «الاشعثيات» عن محمد بن محمد بن الاشعث :

٧ ، ١٠ ، ١١ ، ٢٠ ، ٢٦ ، ٢٩ ، ٥٤.

٢٧ ـ أبو زكريا طلحة بن أحمد بن طلحة بن محمد الصرام النيسابوري ، حدثه في الكوفة عند مروره بها في طريقه إلى الحج : ٢ ، ٦٥.

٢٨ ـ أبو أحمد عبد العزيز بن جعفر بن محمد بن قولويه : أمالي الطوسي : ٣٠٠

٢٩ ـ الشيخ صالح أبو محمد عبد الله بن الحسين : ٨٣.

٣٠ ـ أبو القاسم عبد الله بن محمد بن إسحاق بن سليمان بن حنانة البزاز : ٧٠.

٣١ ـ أبو محمد عبد الله بن يوسف بن مامويه الاصبهاني ، حدثه بنيسابور : ٧٥.

٣٢ ـ أبو القاسم عبيدالله بن الحسن بن محمد السكوي : ٥٩.

٣٣ ـ أبو الحسن علي بن أحمد بن متويه المقري الواحدي صاحب كتاب «أسباب النزول» وأحد كبار تلاميذ أبي إسحاق الثعلبي صاحب التفسير المعروف باسمه : ١٤.

٣٤ ـ علي بن الحسين بن علي بن الحسن أبو الحسن النحوي الرازي : أمالي الطوسي : ٢٩٦

٣٥ ـ أبو الحسن علي بن محمد بن علوية ، المستملي : ٩٠.

٣٦ ـ علي بن محمد بن متولة ، القلانسي : أمالي الطوسي : ٢٩٤.

٣٧ ـ أبو الحسن علي بن محمد المكتب اللغوي الرازي : ٧٤.

٣٨ ـ أبو حفص عمر بن إبراهيم بن أحمد بن كثير المقري المعروف ب‍ «الكنائي» : ٦٠.

٣٩ ـ الحافظ أبو بكر محمد بن أحمد بن الحسين بن القاسم بن الغطريف الجرجاني المتوفى سنة ٣٨٧ ه‍. ق ، وهو أيضا من مشايخ أبي محمد جعفر القمي : ٣٧.

٤٠ ـ الشريف أبو جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن عيسى العلوي : ٤٣.

٤١ ـ أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد بن النجار التميمي الكوفي النحوي : ٥٦.

٤٢ ـ الشيخ الثقة الجليل محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد المتوفى سنة ٣٤٣ ه‍. ق : ٤١

١٢

٤٣ ـ أبو الطيب محمد بن الحسين التيملي : ٣ ، ٣٥ ، ٦١.

٤٤ ـ محمد بن حماد بن بشير : ٣١.

٤٥ ـ محمد بن حميد بن الحسين بن حميد بن الربيع اللخمي الجرار المتوفى سنة ٣٩١ ه‍. ق : ١٩.

٤٦ ـ محمد بن سعيد ، أبو الفرج : ١٨.

٤٧ ـ محمد بن سعيد الدهقان : ٣٣.

٤٨ ـ أبو بكر محمد بن عبد الله بن حمدون بن الفضل الفقيه : ٧١ ، ٧٨.

٤٩ ـ محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيدالله بن البهلول بن المطلب بن مطر أبو الفضل الشيباني ، المتوفى سنة ٣٨٧ ه‍. ق من مشايخ الطوسي والنجاشي : ٢٤ ، ٢٧ ، ٢٩ ، ٨٤ ، ٩٤.

٥٠ ـ محمد بن عبد الله بن عبد الله الحافظ : ٥٥.

٥١ ـ محمد بن عبد الله بن عبيدالله بن مرة : ٦ ، ٢٩.

٥٢ ـ القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان بن عبد الله النصيبي : ٩٨.

٥٣ ـ محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه المعروف ب‍ «الصدوق» المتوفى سنة ٣٨١ ه‍. ق : في رقم ٤٢ ، وكنز الكراجكي : ٢٠٢.

٥٤ ـ أبو عبد الله محمد بن علي بن زنجويه : ٣٢ ، وأمالي الطوسي : ٣٠٠.

٥٥ ـ محمد بن علي بن سكر : ٨٦.

٥٦ ـ أبو الحسين محمد بن علي بن المفضل بن همام الكوفي : أمالي الطوسي : ٢٩٥.

٥٧ ـ محمد بن الفضل بن تمام ، الزيات : ٥ ، ٧٧.

٥٨ ـ محمد بن عماد ، التستري : ٥٢.

٥٩ ـ محمد بن محمد بن مرة : ٣٦.

٦٠ ـ أبو الفرج محمد بن المظفر بن أحمد بن سعيد الدقاق : ٦٣.

١٣

٦١ ـ أبو الفرج محمد بن المظفر بن قيس المقري الفقيه : ٦٢.

٦٢ ـ أبو عبد الله محمد بن وهبان الهناد : ١٦ ، ٤٥.

٦٣ ـ أبو سهل محمود بن عمر بن محمود العسكري : ٨٨.

٦٤ ـ القاضي أبو الفرج المعافى بن زكريا بن يحيى النهرواني ، حدثه في جامع الرصافة وهو من تلاميذ محمد بن جرير الطبري صاحب التفسير والتاريخ المشهورين : ٨ ، ١٥ ، ٥٧ ، ٦٨ ، ٨٧ ، ٩٩ ، وأمالي الطوسي : ٢٩٩.

٦٥ ـ الشيخ نوح بن أحمد بن أيمن : ٩.

٦٦ ـ الشيخ الثقة الجليل أبو محمد هارون بن موسى بن أحمد بن سعيد التلعكبري المتوفى سنة ٣٨٥ ه‍. ق : ٤٩ ، ٥٠ ، ٥٣.

٦٧ ـ أبو محمد بن فريد البوشنجي : ٧٩.

__________________

مصادر ترجمة المؤلف :

أمل الآمل : ٢ / ٢٤١ رقم ٧١٢.

لسان الميزان : ٥ / ٦٢ رقم ٢٠٥.

تنقيح المقال : ٢ / ٧٣ رقم ١٠٣٣١.

مستدرك الوسائل : ٣ / ٥٠٠.

رجال ابن داود : ٣٠٦ رقم ١٣٢٩.

معالم العلماء : ١١٧ / رقم ٧٧٨.

روضات الجنات: ٦ / ١٧٩ رقم ٥٧٧.

معجم رجال الحديث : ١٥ / ١٧ ـ ١٠١٢٧.

رياض العلماء : ٥ / ٢٦.

معجم المؤلفين : ٣٢٥.

ريحانة الادب : ٨ / ٤٢.

ميزان الاعتدال : ٣ / ٤٦٦ رقم ٧١٩٠.

سفينة البحار : ١ / ٦٩٣.

النابس في أعلام القرن الخامس :

الفوائد الرضوية : ٣٩٠.

١٥٠ وص ١٦٦.

الكنى والالقاب : ١ / ٣١٢.

هدية العارفين : ٦ / ٦٣.

١٤

التعريف بنسخ الكتاب

اعتمدنا على نسختين خطيتين في تحقيقنا لهذا السفر القيم :

النسخة الاولى : من مكتبة آية الله السيد مصطفى الخوانساري وقد إستنسخها والده العلامة السيد الجليل أحمد بن محمد رضا الحسينى الخوانساري بيده الشريفة في منتصف يوم الاربعاء التاسع من شهر رمضان المبارك من سنة ١٣٢٨ ه‍. ق.

وهي النسخة الوحيدة التي عثرنا عليها مسندة (غير النسخة التي كانت عند ابن طاووس مسندة وهو انتخب منها في كتابه اليقين)

ورمزناها ب‍ «أ» ، وقد نعبر عنها في بعض الاحيان ب‍ «الاصل».

النسخة الثانية : ـ من مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي ، وهي لا تحمل إسم الناسخ وتاريخ الاستنساخ ، كتبت عليها ملاحظات بخط عز الدين حسين بن حيدر بن قمر الحسيني العاملي الكركي في يوم الاربعاء الحادي عشر من جمادي الثانية سنة ٩٨٤ ه‍. ق ، وهي إحدى النسخ الاربع التي ذكرها الشيخ آغا بزرك الطهراني في ذريعته : ١٩ / ٤ ، لهذا الكتاب.

وهناك نسخة مطبوعة في النجف الاشرف كتب في آخرها ما صورته : «يقول العبد الفقير إلى رحمة ربه الغني عبد الرزاق بن السيد محمد الموسوي نسبا المقرم لقبا وقد كتب نسخته على نسخة الشيخ الجليل شير محمد بن صفر علي الهمداني الجورقاني وقد كتبت نسخته على نسخة الشيخ العالم الميرزا عبد الحسين أحمد التبريزي السرابي وقد كتبت نسخته على نسخة الشيخ الجليل الميرزا محمد علي بن محمد قاسم الاوردبادي وقد وقع لي الفراغ منها في أول ذي الحجة الحرام سنة ٩٤٣١ ه‍. ق».

١٥

منهجنا في التحقيق

إعتمدنا في تحقيقنا لهذا الكتاب على النسختين الخطيتين اللتين ذكرناهما وقد نالت النسخة الاولى «أ» باهتمامنا في المقابلة ، وهي مع ذلك لا تخلو من السقم والتشويش ، وسقوط بعض رواة السند.

عمدنا إلى مقابلة السند مع :

١ ـ ما رواه أبو الفتح الكراجكي ، تلميذ المترجم له في مصنفاته.

٢ ـ ما انتخبه السيد ابن طاووس في كتابه «اليقين» من كتاب المائة منقبة وكانت نسخته مسندة.

٣ ـ ما رواه الخوارزمي في كتابيه «المناقب» و «مقتل الحسين» بالاسناد إلى ابن شاذان.

٤ ـ ما رواه الحمويني في «فرائد السمطين» عن الخوارزمي باسناده إلى ابن شاذان.

وبالاضافة إلى ما ذكرنا من المصادر التي قابلنا نسختنا عليها.

فقد اعتمدنا على مصادر حديثية جليلة مثل : بحار الانوار ، وغاية المرام ، والبرهان وغيرها وقد أشرنا في الهامش إلى ما رأيناه ضروريا ، أو مفيدا من الاختلافات في هذه المصادر وقد حاولنا قدر المستطاع أن نصحح أسماء الرواة وطبقاتهم مع ذكر نبذة من تراجمهم

شكر وثناء

نتقدم بالشكر والثناء العطرين إلى الافاضل المحققين المتخصصين لاخراج هذا السفر العظيم مضيفين جهدا جديدا إلى أخواته من نتاج تلك الايادي العاملة المباركة في مؤسسة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف التي أخذت على عاتقها إحياء تراث أهل البيت عليهم‌السلام بالمستوى الذي يروق لاهل التحقيق والمعرفة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

السيد محمد باقر بن المرتضى

الموحد الابطحي الاصفهاني

١٦

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الاول في ديموميته ، الآخر (١) في أزليته ، العدل في قضيته ، الرحيم (في ربوبيته) (٢) ، الواحد في ملكه وبرهانه ، المفرد في صمديته وسلطانه ، العلي (٣) في دنوه ، القريب في علوه ، حمد من يعلم أن الحمد فريضة ، وتركه خطيئة ، واؤمن به إيمان من علم أنه رهين بعمله ، وميت (٤) دون أمله ، وأتوكل عليه توكل من رد الحول والقوة إليه.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، شهادة نحيا (٥) بها ما أبقانا ، وندخرها (٦) لشدائد ما يلقانا.

وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بشير الرحمة ومصباح الامة والمنقذ من الجهالة والعمى والضلالة والردى ، صلى‌الله‌عليه‌وآله صلاة لا يحصى لها عدد [ولا ينفد منها أبد] (٧) ولا يتقدمها أمد ، ولا يأتي بمثلها أحد.

قال الشيخ الفقيه أبو الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان (رحمه الله) (٨)

__________________ـ

(١) خ ل والمطبوع : الدائم.

(٢) في نسخة «ب» والمطبوع : ببريته.

(٣) في نسخة «ب» وخ ل : العالي.

(٤) في المطبوع : وهيب.

(٥) في نسخة «أ» : نحى. وفى خ ل : نجا.

(٦) في نسخة «ب» : ونذخرها.

(٧) ليس في نسخة «ب».

(٨) في نسخة «ب» وخ ل : أعانه الله على طاعته.

١٧

أما بعد فقد جمعت لك أيها الشيخ ـ أطال الله بقاك ما التمست ، وفيه رغبت من فضائل أمير المؤمنين [وقائد الغر المحجلين أسد الله الغالب] (١) علي بن أبي الطالب والائمة من ولده ، صلوات الله عليهم ، من طريق العامة ، وهي «مائة منقبة» وفضيلة فتمسك بها راشدا وعها حافظا ، وعمدت الايجاز وقصدت الاختصار لئلا تمل منه وتضجر ، وفقنا الله لاصابة الحق [والصواب] (٢) ولا حرمنا الخير (٣) وجزيل الثواب.

فأول منقبة (٤)

ما حدثني بها (٥) الحسن (٦) بن أحمد بن سختويه (٧) (رحمه الله) بالكوفة في سنة أربع وسبعين وثلاثمائة قال : حدثني أبو بكر محمد بن أحمد بن عيسى بن مهران قال :

حدثني يحيى بن عبد الحميد ، قال : حدثني قيس بن الربيع ، قال :

حدثنى الاعمش قال : حدثني عباية (٨) عن حبة العرني (٩) عن أمير المؤمنين علي ابن أبي الطالب عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : أنا سيد الاولين والآخرين ، وأنت يا علي سيد الخلائق بعدي ، وأولنا كآخرنا ، وآخرنا كأولنا (١٠).

المنقبة الثانية

حدثني أبو زكريا طلحة بن أحمد بن طلحة بن محمد الصرام ـ قدم علينا الكوفة حاجا ـ قال : حدثنا أبو معاد شاه بن عبد الرحمن بهراة ، قال : حدثني علي بن عبد الله ، قال : حدثنا

__________________

(١ ، ٢) من نسخة «ب».

(٣) خ ل : الجنة.

(٤) في نسخة «ب» : فأول منقبة منها ، وفى المطبوع : المنقبة الاولى ، وفى خ ل : الاول وكذا أرقام كل منقبة.

(٥) خ ل : به.

(٦) في نسخة «ب» والمطبوع وغاية المرام : الحسين.

(٧) خ ل : مختويه.

(٨) أضاف في خ ل : باسناده.

(٩) خ ل : العربي وهو تصحيف.

(١٠) عنه البحار : ٢٥ / ٣٦٠ ح ١٧ ، وغاية المرام ص ٤٥٠ ح ١٤ ، وص ٦٢٠ ح ١٧.

اقول : سند هذه المنقبة متحد مع سند المنقبة ـ ٦٤ ـ ، وفيها : حدثنى محمد بن احمد البغدادي قال : حدثنى عيسى بن مهران ، بدل : «أبو بكر محمد بن أحمد بن عيسى بن مهران» فراجع.

١٨

عبد الحميد القتاد ، حدثني هشيم (١) بن بشير ، قال : حدثنا شعبة بن الحجاج ، قال : حدثنا عدي بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن جبير ، عن ابن عباس (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله :

إن علي بن أبي طالب أفضل (٢) خلق الله تعالى غيري ، والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما (٣)

وإن فاطمة سيدة نساء العالمين (٤)

__________________

(١) في الاصل : هشام ، وما في المتن هو الصحيح كما أشرنا إلى ذلك في ترجمته في المنقبة ـ ٥٢ ـ فراجع.

(٢) في نسخة «ب» : أفضل من.

(٣) استقصينا جميع مصادر الرواية في صحيفة الرضا عليه‌السلام ح ١٠٣.

(٤) روى هذا الحديث بعدة طرق وأسانيد عن عدة من الائمة عليهم‌السلام والصحابة.

نذكر منهم :

الامام على عليه‌السلام

روى الحديث عنه : الصدوق في الخصال : ٢٠٦ ح ٢٥ في حديث ، عنه البحار : ٤٣ / ٢٦ ح ٢٤ وأخرجه ابن شهراشوب في المناقب : ٣ / ١٠٤ عن كتاب ابى بكر الشيرازي باسناده عن مقاتل عن محمد بن الحنفية ، عن أبيه عليه‌السلام ، عنه البحار : ٤٣ / ٣٦.

الامام الصادق عليه‌السلام

روى الحديث عنه : الصدوق في معاني الاخبار : ١٠٧ ح ١ باسناده إلى المفضل بن عمر عنه البحار : ٤٣ / ٢٦ ـ ٢٥.

سيدة نساء العالمين فاطمة عليها‌السلام

أخرج الحديث عنها : النقدوزى في ينابيع المودة : ٢٦٠.

عبد الله بن عباس

روى الحديث عنه : الصدوق في الامالى : ٢٤٥ ـ ١٢ و ٣٩٣ ح ٨ بطريقين عنه البحار ٤٣ / ٢٤ ح ٢٠ والعوالم ١١ / ٤٤.

ورواه الديلمى في الفردوس ، عنه البحار : ٤٣ / ٧٦ ، والسيوطي في تاريخ الخلفاء : ١١٤. وأورده ابن أبى الحديد في شرح نهج البلاغة : ٢ / ٤٥٧ مرسلا.

١٩

__________________

ابو سعيد الخدرى

روى الحديث عنه : الديلمى في الفردوس ، عنه البحار : ٤٣ / ٨٦.

جابر بن سمرة

أخرج الحديث عنه ابن شهر اشوب في المناقب ٣ / ١٠٥ نقلا من كتاب حلية الاولياء وكتاب الشيرازي باسنادهما إلى عمران بن حصين وجابر بن سمرة

عنه البحار : ٤٣ / ٣٧ ح ٤٠.

عمران بن حصين

روى الحديث عنه : أبو نعيم الاصفهانى في حلية الاولياء : ٢ / ٤٢ ، والخوارزمي في مقتل الحسين : ١ / ٧٩. الطحاوي في مشكل الاثار : ١ / ٤٨ ، وابن الاثير الجزرى في المختار من مناقب الاخيار : ٥٦ بطريقين.

ومحب الدين الطبري في ذخائر العقبى : ٤٣ ، وابو المحاسن يوسف بن موسى الحنفي في كتاب المعتصر من المختصر ٢ / ٢٤٧ ، والذهبي في تاريخ الاسلام : ٢ / ٩١.

والزرندى في نظم درر السمطين : ١٧٩ ، وباكثير الحضرمي في وسيلة المآل : ٨٠ بطريقين ، وأبو بكر الحضرمي في رشفة الصادى : ٢٢٦ ، والسيوطي في الثغور الباسمة في مناقب سيدتنا فاطمة : ١٤ ، والقندوزى في ينابيع المودة : ١٩٨ ، وعمر رضا كحالة في أعلام النساء : ٣ / ١٢١٥ ، وأمين بن محمود المصرى في فتح الملك المعبود : ٤ / ٨.

وولى الله اللكهنوئى في مرآة المؤمنين في مناقب أهل بيت سيد المرسلين : ١٨٣ ، وعبد القادر الشافعي السنندجى في تقريب المرام في شرح تهذيب الاحكام : ٣٣٢.

ورواه ابن عبد البر في الاستيعاب : ٤ / ٣٨٥ ، عنه زين الدين أبو الفضل في طرح التثريب : ١ / ١٤٩ ، والعسقلاني في الاصابة : ٤ / ٣٧٨ ، وأحمد زينى دحلان الشافعي في السيرة النبوية : ٢ / ٦ (المطبوع بهامش السيرة الحلبية) ، وحسن الحمزاوى المالكى في مشارق الانوار / ١٠٥ ، والنبهاني في الشرف المؤبد : ٥٤ ، وتوفيق أبو علم في أهل البيت : ١٢٨ ، وأورده مرسلا في ص ١٣٣ و ١٧٦.

٢٠