🚖

موسوعة عبد الله بن عبّاس - ج ٢

السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان

موسوعة عبد الله بن عبّاس - ج ٢

المؤلف:

السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-502-3
ISBN الدورة:
964-319-500-7

الصفحات: ٣٥٨
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

أمّا عن رأيه الشخصي في أبي بكر وولايته ، فهو وإن لم يفصح عنه في حينه ، إلا أنه أفصح عنه بعد ذلك حسب الظروف المؤاتية لذلك. وقد سبق أن قلنا انّه أيام ولاية أبي بكر كان هو وسائر بني هاشم تبعاً للإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام.

ولولا أستباق ذكر الأحداث الّتي عايشها حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي‌الله‌عنهما بعد عهد أبي بكر وأفصح فيها عن رأيه الشخصي في أبي بكر وولايته ، لذكرت الشواهد على ذلك ، ولكن لنا أن نشير إلى بعضها :

١ ـ من ذلك ما جرى بينه وبين عبد الله بن صفوان بن أمية ، وكان ذلك في أيام عمر ، فقد سأله ابن صفوان وقال له : كيف ترون ولاية هذا الأحلافي ؟ فقال ابن عباس : ولاية صاحبه المطيبي خيراً من ولايته.

وقد أشار كلّ منهما إلى حَدَث مهم من الأحداث قبل الإسلام ، كان فيه تحالف بين بعض بطون قريش ضد بعضها الآخر.

وذلك أنّ الرياسة كانت في بني عبد مناف ، والحجابة كانت في بني عبد الدار ، فأراد بنو عبد مناف أن يأخذوا ما لبني عبد الدار ، فحالف بنو عبد الدار بني سهم ليمنعوهم ، فعمدت أم حكيم بنت عبد المطلب إلى جفنة فملأتها خلوقاً. وهو الطيب. ووضعتها في الحِجر ، وقالت : من تطيّب بهذا فهو منا ، فتطيّبت به بنو عبد مناف وأسد وزهرة وتيم ، فسمّوا المطيبين ، فالمطيبي أبو بكر لأنه من تيم.

ونحر بنو سهم جزوراً وقالوا : من أدخل يده في دمها فهو منا ، فأدخلت أيديها بنو سهم وبنو عبد الدار وجمح وعدي ومخزوم ، وتحالفوا ، فسمّوا الأحلاف ولعقة الدم فالأحلافي هو عمر لأنه من عدي(١).

_________________________

(١) راجع بشأن ذلك كتب السيرة لابن هشام وابن كثير والحلبي وزيني دحلان ، ولاحظ الفائق للزمخشري ١ / ١٤٥ ط حيدر اباد ، وجمل أنساب الأشراف للبلاذري ١ / ٦٣ تحـ سهيل زكار

٦١
📷

فهذا شاهد له دلالته في تفضيل ولاية أبي بكر على ولاية عمر ، بالرغم ممّا كان لابن عباس عند عمر من مكانة مرموقة أغضبت بعض شيوخ المهاجرين حتى قالوا لعمر في ذلك وعاتبوه ، فقال لهم : ذاك فتى الكهول ، له لسان سؤول وقلب عقول. وسيأتي الحديث بتمامه في محله.

وما ذكرناه من شاهد على رأيه في تفضيل ولاية أبي بكر على ولاية عمر ، لا يعني بالضرورة أن يكون.

٢ ـ رأيه الشخصي في أبي بكر نفسه كذلك. فقد ورد في حديث جرى بينه وبين عائشة بنت أبي بكر بعد أكثر من ربع قرن ، وكان حديثاً موجعاً للطرفين ، حيث نفثت عائشة بما كشف عن دخيلة نفسها أزاء بني هاشم وبغضها حتى للبلد الّذي هم فيه. وكانت تلك نفثة موجعة لقلب ابن عباس فردّ عليها قائلا : فوالله ماذا بلاءنا عندك ، ولا بصنيعتنا إليك.

إنّا جعلناك للمؤمنين أماً وأنت بنت أم رومان ، وجعلنا أباك صدّيقاً وهو ابن أبي قحافة ، فأوجعها ذلك فبكت حتى سمع نشيجها(١).

٣ ـ وله كلام وصف فيه أبا بكر بقوله : كان كالطائر الحذر ، له في كلّ وجه جسد ، وكان يعمل لكل يوم بما فيه(٢).

وإنّ ما يروى عنه من كلام وصف فيه أبا بكر وعمر وعثمان والإمام وأباه العباس. فأحسن الوصف والثناء عليهم فهو على ذمة الرواة(١).

_________________________

ورياض زركلي ط بيروت سنة ١٤١٧ هـ ، وبلوغ الأرب للألوسي ١ / ٢٤٨ و ٢٧٧ ، وأنساب الأشراف ١ / ٥٦ تحـ الدكتور محمّد حميد الله ط ذخائر العرب.

(١) ستأتي المحاورة مفصلة بعد ذكر حرب الجمل مع ذكر مصادرها.

(٢) محاضرات الراغب ٢ / ١٧٨ ط مصر الأولى.

٦٢
📷

وهذه الشواهد لا تعني أيضاً بالضرورة أنّه يرى صحة خلافة الشيخين ، بل أنه كان يجهر برأيه خصوصاً في أيام عمر وأيام معاوية وستأتي محاججاته وفيها الشيء الكثير ما يدل على ذلك.

وبحسبي أن أشير إلى فقرة من كلام له طويل جرى بينه وبين معاوية جاء فيه :

٤ ـ «أمّا تيم وعدي فقد سلبونا سلطان نبينا صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، عدوا علينا فظلمونا ، وشفوا صدور أعداء النبوة منا»(٢).

وستأتي احتجاجاته وفيها الشواهد الكثيرة الكثيرة.

إستخلاف أبي بكر لعمر :

ذكر الطبري(٣) باسناده عن محمّد بن إبراهيم بن الحارث قال : «دعا أبو بكر عثمان خالياً فقال : اكتب :

بسم الله الرحمن الرحيم : هذا ما عهد أبو بكر بن أبي قحافة إلى المسلمين. أمّا بعد.

ثم أغمي عليه ، فذهب عنه ، فكتب عثمان : أمّا بعد فاني قد استخلفت عليكم عمر بن الخطاب ولم آلكم خيراً منه. ثم أفاق أبو بكر ، فقال : اقرأ عليّ ، فقرأ عليه. فكبّر أبو بكر وقال : أراك خفتَ أن يختلف الناس إن اُفلِتت نفسي في غشيتي ! قال : نعم ، قال جزاك الله خيراً عن الإسلام وأهله ، وأقرّها أبو بكر رضي‌الله‌عنه من هذا الموضع.

_________________________

(١) مروج الذهب للمسعودي ٣ / ٦٠ تحـ محمّد محي الدين عبد الحميد وأخبار الدولة العباسية / ٦٩ ـ ٧٢ بتحقيق الدكتورين الدوري والمطلبي.

(٢) أنظر أخبار الدولة العباسية / ٤٩ تح الدوري والمطلبي.

(٣) تاريخ الطبري ٣ / ٤٢٩ تحـ محمّد أبو الفضل إبراهيم ط دار المعارف ط الثالثة.

٦٣
📷

ويدخل عليه جماعة من الصحابة فيهم عثمان وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وآخرون. فيقول له ابن عوف أصبحت بارئاً ، فقال أبو بكر : أتراه ؟ قال : نعم ، قال أبو بكر : أما اني على ذلك لشديد الوجع ، ولما لقيت منكم معشر المهاجرين أشد عليّ من وجعي ، ولّيت أموركم خيركم في نفسي ، فكلكم ورم أنفه من ذلك ، يريد أن يكون الأمر له دونه ثم أنهى كلامه وأنتم أول ضال بالناس غداً فتصدونهم عن الطريق يميناً وشمالاً ، يا هادي الطريق جرت إنما هو الفجر أو البجر(١) قال ذلك معرّضاً بمن نقم عهده إلى عمر ، وكان منهم طلحة إذ قال له تستخلف علينا عمر فظاً غليظاً ، فلو قد ولينا كان أفظ وأغلظ ، فما تقول لربك إذ لقيته(٢).

أمّا عمر فقد كان هو يجلس الناس بجريدته وفي لفظ وبيده عسيب نخل وهو يقول : أيها الناس أسمعوا وأطيعوا لقول خليفة رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، إنّه يقول لكم إني لم آلكم نصحاً.

قال قيس ـ راوي الحديث ـ ومعه مولى لأبي بكر يقال له شديد معه الصحيفة التي فيها استخلاف عمر»(٣).

وممّا يثير التساؤل حول موقف عمر عند موت أبي بكر وإجباره الناس على السمع والطاعة وضربهم بالجريدة. وبعسيب النخل على قبول ما جاء في

_________________________

(١) في بعض الروايات (أو البحر) بالمهملة (الفائق للزمخشري ١ / ٤٥) ، والبجر : الأمر العظيم ، والمعنى ان أنتظرت حتى يضيء لك الفجر أبصرت الطريق ، وان خبطت الظلماء أفضت بك إلى المكروه.

(٢) كنز العمال ٣ / ١٤٦ ، وراجع كتاب الخراج لأبي يوسف وطبقات ابن سعد وتاريخ الطبري ٣ / ٤٣٣ ط دار المعارف والعقد الفريد والزمخشري في الفائق وغيرها من المصادر تجد نحو ذلك نصاً أو مضموناً.

(٣) تاريخ الطبري ٣ / ٤٢٩ ، ومناقب عمر لأبن الجوزي / ٥٥ ط بيروت.

٦٤
📷

وصية أبي بكر من استخلافه ، ولم يرمه بالهجر كما رمى به رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عند موته ، على أنّ أبا بكر غشي عليه ولم يأمر بكتابة أسم عمر ، وإنّما كتبه عثمان ، ولمّا أفاق أبو بكر وقرأ عليه عثمان أمضى ما كتبه ، وقد رعى عمر له ذلك الجميل فرده حين أحكم له أمره بالشورى.

ثم ما بال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لا تسمع وصيته عند موته ؟ وتسمع وصية أبي بكر ؟

وما بال أبي بكر الّذي أغمي عليه فذهب عنه ، لا يوصف بالهجر وما يشينه ؟

تناقضات في المواقف ، ليس لها جواب عند المؤالف فضلاً عن المخالف.

ثم ما بال البيعة الّتي لا تتم إلا بسوق الناس بالجريد يقال عنها تمت بالإختيار ففي يوم السقيفة كان عمر ومن معه يسوقون الناس بعسيب النخل ، واليوم يسوقهم بجريدته وبعسيب النخل مع ذلك يقال للأجيال إنّها تمت بالاختيار ، ومهما يكن فقد مات أبو بكر ، وتولى الأمر بعده عمر بالصورة الّتي رواها المؤرخون. واستفتح خلافته بخطبة قال فيها : إنّي قائل كلمات فأمنّوا عليهن ، فكان أول منطق نطق به حين أستخلف قال : إنّما مثل العرب مثل جمل أنِف أتّبع قائده ، فلينظر قائده حيث يقود ، وأمّا أنا فوربّ الكعبة لأحملنّهم على الطريق(١) وهنا موطن الغرابة والعجب. ولقد قال الإمام أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام. فيا عجباً بينا هو يستقيلها في حياته ، إذ عقدها لآخر بعد وفاته ، لشدّ ما تشطّرا ضرعيها ، فصيّرها في حوزة خشناء يغلظ كلمها ، ويخشن مسّها ، ويكثر العثار فيها ، والإعتذار منها ، فصاحبها كراكب

_________________________

(١) نفس المصدر ٣ / ٣٣٣.

٦٥
📷

الصعبة ، إن أشنق لها خَرم ، وإن أسلس لها تقحّم ، فمني الناس لعمر الله بخبط وشماس ، وتلون واعتراض(١).

وخير ما نختم به كلامنا ما صح عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من قوله : (من أستعمل رجلاً من عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه ، فقد خان الله ورسوله والمؤمنين)(٢) ، وقوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم الآخر : (من استعمل عاملا على المسلمين وهو يعلم أن فيهم أولى بذلك منه وأعلم بكتاب الله وسنّة نبيّه فقد خان الله ورسوله وجميع المسلمين)(٣).

_________________________

(١) نهج البلاغة بشرح محمّد عبده ١ / ٢٥ ـ ٢٦ ط دار الاستقامة.

(٢) كنز العمال ٣ / ١٩٢.

(٣) نفس المصدر ٣ / ٢٠٣.

٦٦
📷

Description: E:BOOKSBook-LibraryENDQUEUEMowsouah-Abdallah-Ben-Abbas-part02imagesimage006.gif

٦٧
📷
٦٨
📷



ثلاث مسائل بين يدي البحث :

قبل الدخول في الحديث عن حياة حبر الأمة عبد الله بن عباس رضي‌الله‌عنهما في عهد عمر بن الخطاب ، لا بد لنا من مقدمة نستوحي منها بعض المؤشرات على قوة نشاط الحبر في ذلك العهد. ونتعرف من خلالها أسباب ذلك التمازج العملي ـ إن صح التعبير ـ مع شدة التنافر الفكري بين الشخصين ، خصوصاً في أمر الخلافة الّتي هي بداية الخلاف في الأمة ، والتي كان ابن عباس يقول فيها بالنص ، وكان عمر يقول فيها بالاختيار. فهما على طرفي نقيض في تلك النقطة المهمة ، ومن ذلك نعرف مدى التباعد بين الرؤى في العقيدة عند الرجلين مع شدة التقارب بين الشخصين في الحضر والسفر بينما يرى عمر ما رآه أبو بكر ، ورأيهما رأي المخالفين التابعين لهما والقائلين بالإختيار.

يرى ابن عباس ما يراه أهل البيت جميعاً من قبل ومن بعد وهم القائلون بالنص.

وما دام الحال كذلك فلماذا فضّل ابن عباس إمرة المطيّبي ـ وهو أبو بكر ـ على إمرة الأحلافي ـ وهو عمر ـ كما مرّ آنفاً ففرّق بينهما مع أنهما في الهوى والرؤى سواء ؟

ثم ما هي العوامل الّتي أدت إلى التناغم وتبادل الثقة بين ابن عباس وبين عمر حتى صارت صداقة ، وكل منهما لا يزال على رأيه وعند موقفه في مسألة الخلافة ؟ إلا أن اختلاف الرأي لا يفسد في الود قضية ؟ كما يقول أحمد شوقي.

٦٩
📷

وأخيراً كيف رضي بنو هاشم وعلى رأسهم سيدهم أمير المؤمنين عليه‌السلام أن يكون ابن عباس لصيقاً بعمر في ورده وصدره ، ورفيقاً له في حاضره وسفره ؟

هذه ثلاث مسائل يجب أن نبحثها ، ونتعرف الجواب عليها ، قبل الحديث عن حياة ابن عباس في عهد عمر.

المسألة الأولى :

في تفضيل ابن عباس ولاية أبي بكر على ولاية عمر ، وهما معاً متفقان رأياً في الخلافة ، وخلافة الثاني إنّما هي فرع خلافة الأوّل. ورأي ابن عباس على خلافهما في مسألة الخلافة ، لماذا اذن ذلك التفضيل لولاية الأوّل على ولاية الثاني ، مع أنّه حصلت له الحضوة عند الثاني أكثر ممّا كانت له عند الأوّل ؟

ولمعرفة الجواب لابدّ لنا من المام بمقارنة عابرة بين فترتي العهدين ، ومعايشة ابن عباس فيهما لكلّ واحد من الشيخين. فنقول : لقد مرّت بنا معرفة حياته في عهد أبي بكر ، فهو لم يكن فيها إلّا واحداً من سائر بني هاشم ـ وهم وشيعتهم كانوا جبهة المعارضة ـ وكان يومئذ منضوياً تحت لواء أبيه العباس كسائر أخوته وأهل بيته ، وهم جميعاً انّما يضمهم كَنفَ الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام الرحب ، فهم جميعاً له تبع فعن رأيه يصدرون ، وبأمره يعملون.

أمّا في عهد عمر فقد كانت حياته أكثر انفتاحاً وأوسع انفساحاً ، وكان أكثر التصاقاً بعمر منه بأبي بكر وله عند عمر حضور ووجود ، مشهود ومعدود ، بل وعليه محسود ، من قبل بعض شيوخ المهاجرين ، كما ستأتي الإشارة إلى ذلك في محلها.

٧٠
📷

فقد احتل مكانة في نفس عمر لم يحصل عليها ولا ابنه عبد الله بن عمر ، فقد كان هو الوحيد من بين أقرانه سناً الّذي يحضر مجلس شورى عمر (الخاص) ، وهو المفضّل رأياً في مجلس شوراه (العام) ، وهو صاحبه في الحضر ، وهو رفيقه في السفر ، وكان عمر يعتدّ برأيه ويأخذ بقوله.

وكذلك كان ابن عباس مطمئناً ـ باعتداد ـ إلى رسوخ مكانته عند عمر ، فكان يجرأ على مخاصمته ، ويقوى على مجادلته ، ويوسعه من الحجة ما يضيق معها صدره ، ومع ذلك يحتمل منه عمر ما لم يحتمل من غيره ؟!

فمن كان بهذه المثابة والمنزلة لماذا يفضل ولاية أبي بكر على ولاية عمر ، وهو لم يحصل في ولاية أبي بكر على مثل ذلك ؟ ويكون جوابه لابن صفوان : لإمرة المطيبين كانت أفضل من إمرة الأحلاف(١) لماذا ذلك ؟

قد يقول قائل : إنّ ابن عباس إنّما فضّل ولاية أبي بكر ، لأنّهما كانا معاً من المطيّبين ، وذلك حسب الأعراف القبلية السائدة يومئذ ، وهي نزعة كانت قبل الإسلام على أساس التحالف ، ثم بقيت آثارها تظهر بين حينٍ وآخر حين تشتد الخصومات ، وتتعالى الأصوات في المنازعات. وقد بقيت آثارها حتى بعد ذلك العهد ، ويجد الباحث أثراً لها في خصومة وقعت وللهاشميين حضور في مجلس معاوية وذلك ما جرى بين أُسامة بن زيد وعمرو بن عثمان في حائط من حيطان المدينة وادعاه كلّ منهما ، فتلاحيا وتفاخرا ، حتى أنشطر الحاضرون فقام مروان وسعيد بن العاص وجلسا إلى جنب عمرو بن عثمان وقام الحسن بن عليّ وعبد الله بن جعفر وجلسا إلى جنب أُسامة ، وحسم النزاع معاوية وحكم بالحائط لأسامة خشية من بني هاشم أن يتفاقم الخطب(٢).

_________________________

(١) جمل أنساب الأشراف للبلاذري ١ / ١٦٣ تحـ. د سهيل زكارود. رياض زركلي ط بيروت.

(٢) أمالي المفيد كما في بحار الأنوار ٤٤ / ١٠٧ ط الحديثة.

٧١
📷

وفي نظري أنّ هذا التصور ليس كافياً وحده أن يكون سبب التفضيل بشيء ولا لأنّ ابن عباس كان أسمى من أن ينصاع لمثل تلك الأعراف ، بل لأجل ما رأى من قلة المفارقات والتناقضات في الأحكام في إمرة المطيبي ، لقصر مدتها وتفاقمها أضعاف مضاعفة في إمرة الأحلافي لطول المدة ، مضافاً إلى ما بين طبيعة كلّ من الرجلين من تفاوت في اللين عند الأوّل والشدة عند الثاني. وما أكثر شواهد ذلك ، وبحسب القارئ أن يعرف أنّ لعمر كانت درّة يخفق بها الرؤوس حتى صارت مضرب المثل بأنها أهيب في صدور الناس من سيف الحجاج(١) بينما لم يكن لأبي بكر درّة ولا ذرّة ، فسالمته نفوس كثيرة ، بينما كان عمر يأخذ الناس بالشدة والعنف ، وقليل ما هم الذين كانوا يجرأون فيقولون له ابتداءً ما ينبغي وما لا ينبغي.

فهذا الجانب فيما أحسبه هو الّذي جعل ابن عباس يفضّل إمرة أبي بكر على إمرة عمر ، لأنّه كان يعاني من عمر شدته مع افتقاره العلمي خصوصاً في الأحكام ، فكان يغيّر ويبدّل بما جرى على لسانه ، حتى حفظ عنه راوٍ واحد وهو عبيدة السلماني مائة قضية في الجد كلّها ينقض بعضها بعضاً(٢) وهذا ليس افتئات أو افتراء منه على عمر. فان عمر نفسه كان يقول : «إنّي قضيت في الجد قضايا مختلفة كلها لا آلو فيه عن الحق ، ولئن عشت إن شاء الله إلى الصيف لأقضين فيها قضية تقضي به المرأة وهي على ذيلها» ! وسيأتي مزيد بيان عن تناقضات عمر في الأحكام وموقف ابن عباس منها.

_________________________

(١) كلمة قالها الشعبي كما في ثمار القلوب للثعالبي / ٨٥ ، ونقلها الدميري في حياة الحيوان في ترجمة عمر.

(٢) السنن الكبرى للبيهقي ٦ / ٢٤٥ ط حيدر اباد ، ومصنف عبد الرزاق ١٠ / ٢٦٢.

٧٢
📷

وهذا الجانب هو الّذي أشار إليه الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام بقوله في الشقشقية : «فمُني الناس لعمر الله بخبط وشماس وتلوّن واعتراض ، فصبرت على طول المدة وشدة المحنة»(١).

وقد ذكر ابن عبد البر ، وابن حجر ، وابن عبد ربه ، وغيرهم : «أنّ عمر خرج من المسجد ومعه الجارود العبدي ، فإذا بامرأة برزة. ضخمة الجثة. على الطريق ، فسلّم عليها عمر ، فردت عليه‌السلام. وقالت : هيهاً يا عمر ، عهدتك تسمى عُميراً في سوق عكاظ تُرع الصبيان بعصاك ، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر ، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين ، فأتق الله في الرعية ، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد ، ومن خاف الموت خشي الفوت ...»(٢).

فهذا شاهد آخر على شدّة المحنة في أيام عمر وهذا الجانب الّذي يسترعي انتباه امرأة من المسلمين كيف لا يسترعي انتباه حبر الأمة وهو يقاسي معاناة صحبة الرجل مع شعوره بالمسؤولية.

لذلك كانت امرة المطيبي ـ وهو أبو بكر ـ أفضل من امرة الأحلافي ـ وهو عمر ـ لقلة المفارقات في الأولى وكثرتها في الثانية.

المسألة الثانية :

في معرفة الدواعي الّتي توفرت لدى ابن عباس ولدى عمر حتى بدا بينهما التآلف ظاهراً في بعض المجالات ، مع بينهما من تفاوت في السن فان سنّ عمر يوم تولى الحكم يزيد على الأربعين بسنين ، وسنّ ابن عباس لم يبلغ العشرين

_________________________

(١) نهج البلاغة (الخطبة الشقشقية).

(٢) أُنظر الاستيعاب ١ / ٢٩١ ، والإصابة ٤ / ٢٩٠ ، والعقد الفريد ١ / ٣٢٢.

٧٣
📷

بسنين ومن البدهي اختلاف الإدراك لدى الشاب والكهل ، مضافاً إلى اختلاف النشأة والتربية ، ولا ننسى الشعور بالتفاضل بين البيتين ، فهذا من بني هاشم صفوة الخلائق وذاك من بني عدي ، والأهم من هذا كله هو الخلاف في مسألة الخلافة ، وما هي الأسباب الّتي جعلت عمر يثق بابن عباس فيختصه دون غيره ، فيتخذ منه المستشار المؤتمن ومفزعه عند المحن ، فيقول له إذا أعضله أمر : غص يا غواص. مع علمه بان ابن عباس هو من الهاشميين وابن شيخهم ، ولا يزال يراهم العنصر المعارض لإمرته وإمرة صاحبه من قبل ، وهو الّذي كان قد أستبعدهم عن الساحة فأبعد الخلافة عنهم بكلّ جهد مستطاع ، وبتعبير أصح حتى أبعدهم عن الخلافة ، فكيف والحال هذه يطمئن إلى واحد منهم مثل ابن عباس وهو في فقهه وعلمه وحصافة رأيه ، فيقرّبه ويثق به ؟

ثم ما هي العوامل الّتي فرضت نفسها على ابن عباس أن يكون مع عمر بالمنزلة الّتي بلغها ، وهو من بني هاشم الذين كانوا جميعاً وبلا استثناء يرون في عمر وصاحبه من قبل ظالمَينَ لهم وغاصبَين لحقهم ، وقد كشف لعمر مراراً عن دخيلة نفسه وحقيقة رأيه ، وقد مرت الإشارة إلى ذلك ، وسيأتي مزيد من احتجاجاته عليه الّتي بقي فيها عمر مخصوماً لا يدري ما يأخذ وما يذر ؟

والجواب على كلّ تلك التساؤلات يبدو واضحاً لمن عرف الرجلين أيام تعايشهما : فقد كانت هناك مصالح متبادلة بينهما ـ وتبادل المصلحة يجمع بين المتضادين رأياً وعقيدة في سبيل تحقيق مصلحة ما تعود على كلّ منهما بالنفع ، فيتفقان على العمل لبلوغ الهدف المنشود ، مع أن لكل وجهة هو مولّيها ـ وهكذا كان ابن عباس وعمر. فابن عباس رأى في عمر الخليفة الّذي بيده مقاليد الأمور ، فمن الخير له ولمصلحة الأمة أن يكون معه بالموضع الّذي يمكّنه من قولة الحق

٧٤
📷

وأداء ما يجب عليه ممّا أخذ الله على العلماء أن لا يقارّوا على كظة ظالم ولا سغب مظلوم وإن عانى ما عانى.

كما أنّ عمر رأى في ابن عباس من القابليات والمؤهلات ما تحمله على أن يقرّبه ويصطفيه صاحباً ناصحاً يسدّده عند الحاجة ، وما أكثر الحاجات يومئذ فقد اتسعت رقعة البلاد الإسلامية ، وكثرت الوفادة على مركز الخلافة ، ثم بحبحة المسلمين في معايشهم ، كلّ ذلك فيه دواع ليكون مع عمر من يستعين به في سد العوَز الّذي كان عنده من الجانب العلمي ، فان قدرته العلمية كانت محدودة. فهو بقدر ما أوتي من حول وطول ، وقوة في السياسة ، وحنكة وحزم في الإدارة ، إلّا أنّه كان ضعيفاً أمام المعضلات الفقهية فلا يجد لها حلاً دون الاستعانة بالصحابة ، وليس في ذلك تجنّ عليه ، وقد مرّ بنا قوله : «كلّ الناس أعلم من عمر»(١) ، وقوله : «كلّ الناس أفقه من عمر»(٢) ، وقوله : «كلّ أحد أفقه منّي » قال ذلك ثلاثاً(٣) ، ومر قريباً بعض آرائه في مسألة ميراث الجد الّتي قضى فيها ـ مراراً ـ أقضية ينقض بعضها بعضاً(٤) حتى قال السيوطي في الأشباه والنظائر : «وعلته أنّه ليس الاجتهاد الثاني بأقوى من الأوّل ، فإنّه يؤدي إلى أنّه لا يستقر حكم ، وفي ذلك مشقّة شديدة ، فإنه إذا نقض هذا الحكم نقض ذلك النقض وهلمّ جراً»(٥).

_________________________

(١) تفسير الكشاف ٢ / ٤٤٥.

(٢) شرح النهج ١ / ٦١.

(٣) الرياض النضرة ٢ / ٥٧.

(٤) قال عبيدة السلماني : لقد حفظت من عمر بن الخطاب فيها ـ مسألة الجدّ ـ مائة قضية مختلفة. راجع المصنف لعبد الرزاق ١٠ / ٢٦٢ فقال ابن سيرين متعجباً : عن عمر ؟ قال عن عمر أخرجه الدارمي في سننه / ٣٨٩ ، والبيهقي في سننه ٦ / ٢٤٢.

(٥) الأشباه والنظائر / ١٠١.

٧٥
📷

وتبقى حاجة عمر إلى ابن عباس لكفاءته العلمية وقابليته على تسديده حتى اعترف هو له بذلك ، وأخذ ذلك الجاحظ فقال في رسالة نفي التشبيه : «ولو لم يعرف ـ عمر ـ ذلك ـ نفي التشبيه ـ إلّا بعبد الله بن العباس وحده كان ذلك كافياً ، وبرهاناً شافياً ، فإن الأعجوبة فيه أربت على كلّ عجب ، وقطعت كلّ سبب ، وقد رأيتم حاجة عمر إليه ، واستشارته إياه ، وتقويمه لعثمان وتغييره عليه. ولو لم يكن للفضيلة من بين أقرانه مستحقاً ، وبها مخصوصاً ما خصّه الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بالدعوة المستجابة ، ولما خصّه بعلم الكتاب والسنّة ، وهما أرفع العلم وأشرف الفكر. ويدلك على تقديمه للغاية ، وايثاره للتعلم والإستبانة قوله حين قيل له في حداثته وقبل البلوغ في سنّه : ما الّذي آتاك هذا العلم وهذا البيان والفهم ؟ قال : قلب عقول ولسان سؤول»(١).

لذلك لا عجب أن اتخذ له مجالس شورى من الصحابة من أهل بدر يسألهم عندما تضيق به السُبل ، وتتوالى عليه العُضل. ولما كان أولئك الصحابة لم يكونوا كلهم كما ينبغي ، كان عليه أن يختار منهم من يثق بعلمه وفهمه فيختصه ليكون عنده ومعه في غالب أوقاته حضراً وسفراً. فكان ذلك هو ابن عباس فلم يرَ مانعاً من تقريبه ، على ما بينهما من إختلاف في الرأي في مسألة الخلافة. وتفاوت في الأخلاق من الفظاظة إلى الوداعة.

ولعل هناك جانباً آخر كان له حسابه في نفس عمر فهو يرى في تقريبه لابن عباس إجراء فيه تطييب لقلوب الهاشميين ونحو تخفيف لما في نفوسهم من معاناة فوت الخلافة ، وعلى كلّ تقدير فهو إجراء فيه حنكة سياسية لا تخلو من أثر فاعل.

_________________________

(١) رسائل الجاحظ ١ / ٣٠٠ تحـ عبد السلام محمّد هارون.

٧٦
📷

ولعل ابن عباس نفسه أيضاً كان كذلك إذ لم يكن عازفاً كلّ العزوف عن ذلك التقريب ، بل لعله كان راغباً في تقوية أواصر تلك العلاقة مع عمر ، يستحوذ على شعوره بتبادل المودة ليتسنى له أن يقول لذلك الخليفة القوي المهاب والفظ الغليظ ما يسعه أن يقوله أحياناً في أمر الخلافة وغيرها ، فهو ينفّس عن نفسه وبنفس الوقت يُشعر عمر بأنه لا يزال عند رأيه فيه وانه غاصب لحق بني هاشم ، ولا ننسى جوابه لعمر حين قال له : ما أرى صاحبك إلا مظلوماً : قال ابن عباس : فاردد إليه ظلامته. إلى غير ذلك من احتجاجات سوف يأتي ذكرها إن شاء الله.

إذن فثمة تبادل مصالح عامة ومصالح خاصة هي الّتي قربت بين الرجلين ، فحصل تناغم وليس بتفاهم ، وكان كلّ منهما مغبوطاً على صحبة الآخر ، وان لم يكن ابن عباس مغتبطاً بعمر كما كان عمر مغتبطاً به. لكنها المصالح المتبادلة تجمع بين المتضادين ، كما يقولون.

المسألة الثالثة :

في معرفة موقف بني هاشم وعلى رأسهم أمير المؤمنين عليه‌السلام من تقريب عمر لابن عباس ، وقبول الثاني بذلك التقريب. وحضوره عنده ربما يعني حضوراً لهم ـ ولو على أضعف الوجوه ـ وبالتالي سيكون رصيداً لعمر يستفيد منه في ولايته ، وإن لم يضفِ عليه الشرعية الكاملة ، فهل رضي بنو هاشم بذلك ؟

والجواب لا يخفى على من له إلمام بتاريخ الهاشميين في عهد أبي بكر ، فهم جميعاً لم يبايعوه إلّا بعد أن ضرع الإمام لمبايعته وذلك بعد موت فاطمة الزهراء عليها‌السلام ، وحدد ذلك غير واحد انّه بعد ستة أشهر.

٧٧
📷

ومن عرف سيرتهم في فترة حكم أبي بكر عرف أنّهم لم يكونوا في آرائهم يعدون رأي الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام.

فهم على شاكلته وطوع أمره ونهيه في تعاملهم مع أبي بكر ، فإذا نطقوا فبأمره ينطقون ، وإذا سكتوا فبنهيه يسكتون ، ولم يكن لأيّ منهم نحو إستقلال تام يخالف به الإمام عليه‌السلام. وقد مرت بنا شواهد على ذلك ، فليستذكرها القارئ ويقرأ ما قاله الإمام للفضل بن العباس ولبعض ولد عتبة بن أبي لهب ، من أمر ونهي.

إذن هل من المعقول أو المقبول أن يكون ابن عباس بدعاً من أهله في تعامله مع الخالفين !

أليس هو واحداً من تلك الدوحة الهاشمية ، إن لم يكن مميزاً على كثير من أهل بيته سيرة ومنهاجاً ، وقوة وحجاجاً. فلماذا لا يكون تعامله مع عمر عن رضا الإمام عليه‌السلام ؟ خصوصاً وإنّه لم يرد في شيء من التاريخ ما ينبيء عن سخط أو عدم رضا عن ذلك التصرف والتعامل.

ولماذا لا يكون ذلك فوق الرضا بل عن إذن الإمام عليه‌السلام وبأمره ؟ فابن عباس لديه قابليات ومواهب حصلت ببركة دعاء النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم له بالحكمة والتأويل والفقه والفهم ، وقد مرّ ذلك فيما سبق.

وأيضاً فهو ممّن أولاه الإمام عليه‌السلام عناية خاصة حيث كان يخصه في مسجد الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بمحاضراته في التفسير والفقه(١) وهو ممن يعتمد عليه ، وفيه صلاحية لأن يكون مع عمر ليسدّده فيما يحتاج إلى التسديد ، ولا يعني في حضوره عنده التأييد.

_________________________

(١) مختصر تاريخ العرب ط التمدن الإسلامي للسيد أمير عليّ.

٧٨
📷

وكم قرأنا من شواهد في تسديد الإمام عليه‌السلام لعمر حين يكون في المسجد وتحدث حادثة لم يعرف عمر حكمها فيرجع إلى الإمام إذ يحضره فيستفتيه ، ويكفينا شهرة ما قاله عمر : «لا أبقاني الله بعد ابن أبي طالب»(١) و «لولا عليّ لهلك عمر»(٢) وغير ذلك ، أمّا حين لا يكون عليّ حاضراً ، فلابدّ له من بديل عنه ليعتمد عليه لسد ذلك الفراغ عند الخليفة ، فمن هو إن لم يكن عبد الله بن عباس في علمه وألمعيته ، وفهمه ولوذعيته ، ليسد تلك الفجوة ، على ما بين بني هاشم وبينه من الجفوة.

ولأنّ مصلحة الإسلام فوق كلّ شيء في معايير أهل البيت وحسبنا ما مرّ من قول الإمام عليه‌السلام : سلامة الدين أحب إلينا.

وستأتي شواهد تدل على أنّ الإمام عليه‌السلام أمر ابن عباس مرة بالقيام مع عمر ومصاحبته حين مرّ بهما بمفرده وأنّه بلغه محاججة له معه فسرّه ذلك. ويؤكد ما أراه من أنّ ابن عباس كان عند رضا أهل البيت في مصاحبته لعمر. وصية أبيه العباس له فقد قال له : أنت أعلم مني ولكني أشدّ تجربة للأمور منك وأنّ هذا الرجل ـ يعني عمر ـ قد قرّبك وقدّمك ، فلا تفش له سراً. ولا تغتب عنده مسلماً ، ولا تحدثه بشيء حتى يسألك عنه.

لقد مرّت هذه الوصية في أواخر ترجمة العباس مع ذكر مصادرها ، فراجع.

_________________________

(١) ذخائر العقبى / ٨٠ ، والرياض النضرة ٢ / ١٩٧ ، والأذكياء لابن الجوزي / ١٨ ، ومناقب الخوارزمي / ٦٠ ط حجرية ، وتذكرة سبط ابن الجوزي / ٨٧.

(٢) الأربعين للفخر الرازي / ٤٦٦ ، ومناقب الخوارزمي / ٤٨ ط حجرية ، والرياض النضرة ٢ / ١٩٢ ، وذخائر العقبى / ٨٠ كلاهما للمحب الطبري.

٧٩
📷

الحبر مع عمر :

بعد ما قدّمناه من المسائل الثلاث بين يدي البحث عن تاريخ حبر الأمة في عهد عمر. فعلينا أن نستعرض الجوانب ذات الدلالة على مكانته عند عمر ، في الحضر وفي السفر.

أمّا في معايشته له في الحضر ـ وهي أكثر مدة خلافة عمر ـ فقد كان ملازماً له كثيراً حتى أتخذه أحد مستشاريه في مجلس الشورى ـ كما سيأتي ـ وحتى قال بعضهم عنه : «وكان الغالب على عمر»(١) ، وقال بعضهم : «وكان على شرطته»(٢) وهو قول ليس له نصيب من الصحة ، ويكذبه ما رواه محمّد بن حبيب الهاشمي : «إنّ أول من اتخذ صاحب شرطة هو عثمان بن عفان»(٣).

ولعل السبب في ذلك الوهم هو ما يجده الباحث في تاريخهما متصاحبين من اتصال وثيق وحضور فاعل لابن عباس على الصعيدين العلمي والعملي ، بحيث كان غيابه يؤثر على المؤسسة الحاكمة.

والآن إلى قراءة بعض النصوص الدالة على ذلك :

نصوص ذات دلالة :

١ ـ عن ابن عمر قال : إنّ عمر دعا ابن عباس فقرّبه ، وكان يقول : إنّي رأيت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم دعاك يوماً فمسح على رأسك وتفل في فيك وقال : (اللّهمّ فقهه في الدين وعلّمه التأويل)(٤).

_________________________

(١) تاريخ اليعقوبي ٢ / ١٣٧ ط الحيدرية.

(٢) نفس المصدر ٢ / ١٣٧.

(٣) المحبر / ٣٧٣ ط حيدرآباد.

(٤) الإصابة ٢ / ٣٢٢ ط مصطفى محمّد بمصر.

٨٠