🚖

موسوعة عبد الله بن عبّاس - ج ١

السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان

موسوعة عبد الله بن عبّاس - ج ١

المؤلف:

السيد محمد مهدي السيد حسن الموسوي الخرسان


الموضوع : العقائد والكلام
الناشر: مركز الأبحاث العقائدية
المطبعة: ستاره
الطبعة: ١
ISBN: 964-319-501-5
ISBN الدورة:
964-319-500-7

الصفحات: ٤٨٨
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

صلى الله عليه (وآله) وسلم ، وأمر رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم أن يأتي بعض فرشهم فينام عليه ، فلما كان رأس ثلاث سنين تلاوم رجال من بني عبد مناف ومن بني قصيّ ورجال سواهم من قريش قد ولدتهم نساءٌ من بني هاشم ورأوا أنهم قد قطعوا الرحم واستخفوا بالحق ، واجتمع أمرهم من ليلتهم على نقض ما تعاهدوا عليه من الغدر والبراءة منه.

وبعث الله عزوجل على صحيفتهم التي فيها المكر برسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم الأرضة فلحست كل ما كان فيها من عهد وميثاق ، ويقال : كانت معلقة في سقف البيت ، ولم تترك إسماً لله عزوجل فيها إلّا لحسته ، وبقي ما كان فيها من شرك أو ظلم أو قطيعة رحم ، واطلع الله عزوجل رسوله على الذي صنع بصحيفتهم.

فذكر ذلك رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم لأبي طالب ، فقال أبو طالب : لا والثواقب ما كذبني ، فانطلق يمشي بعصابة من بني عبد المطلب حتى أتى المسجد وهو حافل من قريش ، فلما رأوهم عامدين لجماعتهم أنكروا ذلك وظنوا أنهم خرجوا من شدة البلاء ، فأتوا ليعطوهم رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم ، فتكلم أبو طالب فقال : قد حدثت أمور بينكم لم نذكرها لكم فأتوا بصحيفتكم التي تعاهدتم عليها فلعله أن يكون بيننا وبينكم صلح ، وإنّما قال ذلك خشية أن ينظروا في الصحيفة قبل أن يأتوا بها ، فأتوا بصحيفتهم معجبين بها لا يشكّون أنّ رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم مدفوعٌ إليهم ، فوضعوها بينهم وقالوا قد آن لكم أن تقبلوا وترجعوا إلى أمر يجمع قومكم ، فإنّما قطع بيننا وبينكم رجل واحد جعلتموه خطراً لهلكة قومكم وعشيرتكم وفسادهم.

٦١
📷

فقال أبو طالب : إنّما أتيتكم لأعطيكم أمراً لكم فيه نَصفَ ، إنّ ابن أخي قد أخبرني ولم يكذبني انّ الله عزوجل بريء من هذه الصحيفة التي في أيديكم ، ومحا كل اسم هو له فيها ، وترك فيها غدركم وقطيعتكم إيانا وتظاهركم علينا بالظلم (١) ، فإن كان الحديث الذي قال ابن أخي كما قال فأفيقوا ، فوالله لا نسلمه أبداً حتى نموت من عند آخرنا ، وإن كان الذي قال باطلاً دفعناه إليكم فقتلتم أو استحييتم.

قالوا : قد رضينا بالذي يقول ، ففتحوا الصحيفة فوجدوا الصادق المصدوق صلى الله عليه (وآله) وسلم قد أخبر خبرها ، فلما رأتها قريش كالذي قال أبو طالب ، قالوا والله إن كان هذا قط إلّا سحراً من صاحبكم ، فارتكسوا وعادوا بشرّ ما كانوا عليه من كفرهم والشدة على رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم وعلى المسلمين رهطه والقيام بما تعاهدوا عليه ، فقال أولئك النفر من بني عبد المطلب : إنّ أولى بالكذب والسحر غيرنا فكيف ترون ، فإنّا نعلم أنّ الذي اجتمعتم عليه من قطيعتنا أقرب إلى الجبت والسحر من أمرنا ، ولولا أنكم اجتمعتم على السحر لم تفسد صحيفتكم وهي في أيديكم ، طمس الله ما كان فيها من اسم ، وما كان من بغي تركه ، أفنحن السحرة أم أنتم ؟!.

(نقض الصحيفة)

فقال عند ذلك النفر من بني عبد مناف وبني قصيّ ورجال من قريش ولدتهم نساء بني هاشم ، منهم أبو البختري والمطعم بن عدي وزهير بن أبي أمية

_______________________

(١) في جملة من المصادر التاريخية وكتب السيرة : ان الأرضة أكلت جميع ما في الصحيفة من قطيعة وظلم ولم تدع سوى اسم الله تعالى فقط : وكانوا يكتبون (باسمك اللّهم).

٦٢
📷

ابن المغيرة وزمعة بن الأسود وهشام بن عمرو ، وكانت الصحيفة عنده وهو من بني عامر بن لوي في رجال من أشرافهم ووجوههم نحن برآء ممّا في هذه الصحيفة فقال أبو جهل : هذا أمر قضي بليل ، وأنشأ أبو طالب يقول الشعر في صحيفتهم ، ويمتدح النفر الذين تبرأوا منها ونقضوا ما كان فيها من عهد ، ويمتدح النجاشي » (١).

_______________________

(١) دلائل النبوة للبيهقي ٣ / ٨٠ ـ ٨٣ ط الأولى نشر المكتبة السلفية ١٣٨٩ ه‍.

أقول : ومما قاله في الشِعب قصيدته اللامية العصماء كما عن العيني في شرح البخاري والبغدادي في شرح شواهد الرضي ، وهذا هو المشهور ، لكن ابن هشام ذكر في سيرته عن ابن إسحاق انه قالها لما خشي من دهماء العرب على نفسه وقومه. فمن هم أولكم الذين سمّاهم بالدهماء ؟ اليسوا هم قريشاً ؟! فلماذا التعتيم ؟ وتلك القصيدة العصماء قال عنها ابن كثير : قصيدة بليغة جداً لا يستطيع أن يقولها إلّا من نُسبت إليه ، وهي أفحل من المعلقات السبع ، وأبلغ في تأدية المعنى ، وقد استنشدها السفاح العباسي من موسى بن عبد الله الحسني ـ كما في مقاتل الطالبين / ٣٩٦ ـ وهي قصيدة طويلة ، أوردها أبو هفان في شرح ديوان أبي طالب في / ١٢١ بيتاً ، وابن هشام في / ٩٤ بيتاً.

وشرحها كثيرون : منهم البغدادي في خزانة الأدب ١ / ٢٥١ ـ ٢٣١.

ومنهم السهيلي في الروض الأنف ١ / ١٧٤.

ومنهم المرحوم الشيخ جعفر نقدي شرحها بكتاب خاص سماه (زهرة الأدباء في شرح لامية شيخ البطحاء) وقد طبع في المطبعة الحيدرية سنة ١٣٥٦ ه‍.

ومنهم المرحوم عليّ فهمي (مفتي بلاد الهرسك ، ومعلم الأدبيات العربية في دار الفنون) وشرحه مطبوع باسم (طلبة الطالب في شرح لامية أبي طالب) في مطبعة روشن تركية ١٣٢٧ ه‍ وهو أوفى شرحاً من غيره.

ولأبي طالب رضي‌الله‌عنه في ديوانه من غرر الأشعار يذكر فيها أسباب عداوة قريش لبني هاشم وأهمها الحسد ، فاقرأ مثلاً قوله رضي‌الله‌عنه :

إذا اجتمعت يوماً قريش لمفخر

فعبد مناف سرُّها وصميمُها

وان حُصِّلت أشراف كل قبيلةٍ

ففي هاشم أشرافُها وقديمُها

وإن فخرت يوماً فإن محمداً

هو المصطفى من سرّها وكريمُها

تداعت قريش غثُّها وسمينُها

علينا فلم تظفر وطاشت حلومُها

٦٣
📷

معاناة الحصار :

قال البلاذري : « فَلمّا رأى أب وطالب انهم ـ قريش ـ عازمون على الاستمرار في قطيعتهم ، خاف على ابن أخيه ، ثم انطلق بهم ـ ببني هاشم والمطلب ـ فأقامهم بين أستار الكعبة فدعوا على ظلمة قومهم ، واجتمعت قريش على أمرها ، فقال أبو طالب : اللّهم إن قومنا قد أبوا إلّا البغي فعجّل نصرنا وحل بينهم وبين قتل ابن أخي » (١) اللّهم انصرنا على من ظلمنا وقطع أرحامنا واستحلّ ما يحرم عليه منا.

وقالت قريش : لا صلح بيننا وبين بني هاشم وبني المطلب ولا رحم ولا إلّ ولا حرمة إلّا على قتل هذا الرجل الكذاب السفيه.

وعاد أبو طالب إلى الشعب ومعه بنو هاشم وبنو المطلب مَن كان على دين النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومن لم يكن ، ولكن للحسب والشرف إلّا أبو لهب فإنّه خرج إلى قريش فظاهرهم على بني عبد المطلب » (٢).

ولنقرأ ما كتبه الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه‌السلام وهو ممن عاش في ذلك الظرف العصيب ، وعانى الكثير الكثير فقال يصف تلك المحنة :

_______________________

وكنا قديماً لا نقرّ ظلامةً

إذا ما ثنَوا صعر الخدود نقيمُها

ونحمي حماها كل يوم كريهةٍ

ونضرب عن أبحارها من يرومَها

بنا انتعش العودُ الذويّ وإنما

بأكنافنا تَندى وتنمي أرومُها

يدين لهم كل البرية طاعةً

ويكرمها ما الأرض عندي أديمُها

(ديوان أبي طالب بن عبد المطلب) صنعة أبي هفان عبد الله بن أحمد المهزمي البصري المتوفى سنة ٢٥٧ ه‍ تحقيق العلامة الشيخ محمّد حسن آل يس / ١٢١ ـ ١٢٢ وتحقيق العلامة المحمودي / ٧٢.

(١) أنساب الاشراف ١ / ٢٣٠ ط دار المعارف بمصر.

(٢) بلوغ الأرب ١ / ٣٢٦.

٦٤
📷

فأراد قومنا قتل نبيّنا واجتياح أصلنا ، وهموا بنا الهموم وفعلوا بنا الأفاعيل ومنعونا العَذبَ الماء وأحلِسونا الخوف ، واضطرونا إلى جبل وعر ، وأوقدوا لنا نار الحرب ، فعزم الله لنا على الذبّ عن حوزته والرمي من وراء حومته ، مؤمننا يبغي بذلك الأجر ، وكافرنا يحامي عن الأصل ، ومن أسلم من قريش خلوٌ ممّا نحن فيه ، بحلف يمنعه أو عشيرة تقوم دونه ، فهو من القتل بمكان أمنٍ (١).

ومن أصدق من علي وصفاً ، وهو الذي كان مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم منذ نعومة أظفاره ، فقد كفله عنده منذ أصابت قريشاً أزمة شديدة ـ كما يقول مجاهد راوي الحديث ـ وكان أبو طالب كثير العيال ، فقال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للعباس ـ وكان من أيسر بني هاشم ـ (يا عباس انّ أخاك أبا طالب كثير العيال وقد ترى ما أصاب الناس من هذه الأزمة ، فانطلق بنا فلنخفف عنه من عياله آخذ واحداً من بنير وتأخذ واحداً فنكفيهما عنه) ، فقال العباس : نعم فانطلقا حتى أتيا أبا طالب فقالا له : انّا نريد أن نخفف عنك من عيالك حتى ينكشف عن الناس ما هم فيه ، فقال لهما : إنّ تركتما لي عقيلاً فاصنعا ما شئتما ، فأخذ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عليّاً فضمّه إليه ، وأخذ العباس جعفراً فضمه إليه ، فلم يزل علي بن أبي طالب عليه‌السلام مع النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم حتى بعثه الله نبياً فاتبعه عليّ فأقرّ به وصدّقه ، ولم يزل جعفر عند العباس حتى أسلم واستغنى عنه (٢).

_______________________

(١) شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ٣ / ٣٠٣.

(٢) نفس المصدر ٣ / ٢٥١ ، وروضة الواعظين / ٨٦ ط الحيدرية.

٦٥
📷
٦٦
📷

Description: E:BOOKSBook-LibraryENDQUEUEMowsouah-Abdallah-Ben-Abbas-part01imagesimage006.gif

٦٧
📷
٦٨
📷



وليد الشعب :

قال ابن أبي الحديد في شرح النهج في بيان أسماء من كان في الشعب من بني هاشم : « كانوا صنفين مسلمين وكفاراً : فكان عليّ عليه‌السلام وحمزة بن عبد المطلب مسلمَين ، واختلف في جعفر بن أبي طالب هل حصر في الشعب معهم أم لا ؟ فقيل : حصر في الشعب معهم ، وقيل : بل كان قد هاجر إلى الحبشة ولم يشهد حصار الشعب ، وهذا هو القول الأصح.

وكان من المسلمين المحصورين مع بني هاشم عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف ، وهو وإن لم يكن من بني هاشم إلّا أنّه يجري مجراهم ، لأن بني المطلب وبني هاشم كانوا يداً واحدة لم يفترقوا في جاهلية ولا في إسلام ، وكان العباس رحمه الله في الشعب إلّا أنّه كان على دين قومه ، وكذلك عقيل وطالب ابنا أبي طالب ونوفل بن الحراث بن عبد المطلب وأبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب وابنه الحارث بن نوفل بن الحارث ابن عبد المطلب ـ وكان شديداً على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ... ـ وكان سيد المحصورين في الشعب ورئيسهم وشيخهم أبا طالب بن عبد المطلب وهو الكافل والمحامي له » (١).

_______________________

(١) شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ٣ / ٣١٠.

٦٩
📷

فكان من أولئك الذين أخذتهم الحمية للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عمه العباس بن عبد المطلب فقد دخل الشعب هو وأفراد أسرته تبعاً لرأي زعيمهم شيخ البطحاء (أبي طالب) وإرضاءً لأبن أخيه محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

وأصاب بني هاشم عنتٌ شديد من جراء تلك المقاطعة ، حتى أنّ الرجل منهم ليخرج بالنفقة فما يباع منه شيئاً ، وخرج العباس مرة من الشعب ليشتري طعاماً فأراد أبو جهل أن يسطو به ، فمنعه الله منه (١).

وفي أيام الشعب كانت للعباس بادرة مع الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ربما توحي باختبار أو تصديق فراسة منه في ابن أخيه.

فقد روى ابن كثير الدمشقي في تاريخه : انّ العباس قال للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : يا محمّد أرى أم الفضل قد اشتملت على حمل ، فأجابه النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : (لعل الله أن يقر أعينكم بغلام) ، وفي رواية : (لعل الله أن يبيض وجوهنا بغلام) (٢).

وأخرج الخطيب البغدادي في تاريخه خبراً بسنده عن أم الفضل بنت الحارث الهلالية قالت : مررت بالنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وهو في الحجر فقال : (يا أم الفضل إنك حامل بغلام) ، قالت : يا رسول الله وكيف وقد تحالف الفريقان أن لا يأتوا النساء ؟ قال : (هو ما أقول لك. فإذا وضعتيه فأتيني به) ، قالت : فلمّا وضعته أتيتُ به رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فأذّن في إذنه اليمنى وأقام في إذنه اليسرى وقال : (أذهبي بأبي الخلفاء).

قالت : فأتيت العباس فأعلمته فكان رجلاً جميلاً لبّاساً فأتى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فلمّا رآه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قام إليه فقبّل بين عينيه ثم أقعده عن يمينه ، ثم قال : (هذا عمي فمن شاء فليباه بعمه).

_______________________

(١) أنظر أنساب الأشراف ١ / ٢٣٥.

(٢) البداية والنهاية ٨ / ٢٩٥ ، وانظر المعرفة والتاريخ للفسوي ١ / ٥٤١.

٧٠
📷

قال : يا رسول الله بعض هذا القول : قال : (يا عباس لم لا أقول هذا القول وأنت عمي وصنو أبي ، وخير من أخلف بعدي من أهلي) فقلت : يا رسول الله ما شيء أخبرتني به أم الفضل عن مولودنا هذا ؟

قال : (نعم يا عباس إذا كانت سنة خمس وثلاثين ومائة فهي لك ولولدك منهم السفاح ومنهم المنصور ومنهم المهدي) (١).

وأخرج الحديث أيضاً أبو نعيم في دلائل النبوة وفي آخره : « منهم من يصلي بعيسى بن مريم عليه‌السلام » (٢). والخبر باطل كما قال الذهبي في ترجمة أحمد ابن راشد في ميزانه حيث قال : « عن سعيد بن خثيم بخبر باطل في ذكر بني العباس ... ثم ساق الرواية ، وقال : وهو الذي اختلقه بجهل » (٣).

مباركة الوليد الجديد :

وفي آخر أيام الشعب تلد أم الفضل ولدها عبد الله بن عباس ، وتصدق النبوءة ويبدو أنّ العباس استبشاراً بوليده وإيماناً بصدق فراسته في ابن أخيه حين أخبر عن ولادته ، يتقدم بوليده إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ليباركه ، فأخذه وحنكه بريقه (٤) وسماه عبد الله.

وثمة رواية أخرى تذكر أنّ الذي تقدم به إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم هي أمه أم الفضل ولكن لا أكاد أصدق بصحتها ، نظراً لاشتمالها على سُنن لم تشرع بعد ، نحو

_______________________

(١) تاريخ بغداد ١ / ٦٣.

(٢) دلائل النبوة / ٤٨٢ ـ ٤٨٣.

(٣) ميزان الاعتدال ١ / ٩٧ / ٣٧٥.

(٤) قال مجاهد : فلا نعلم أحداً حنكه رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بريقه غيره. أنظر البداية والنهاية ٨ / ٢٩٥.

٧١
📷

الأذان في أذنه اليمنى والإقامة في اليسرى ، وهذا لا يصمد أمام ما روي في تاريخ ابتداء الأذان ، وأن تشريعه كان في السنة الثانية من الهجرة (١).

ولم تقتصر تلك الرواية في مباركة الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وليد عمّه على ذكر الأذان ، كما في الرواية السابقة ، بل ذكر أنه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخذه فحنكه ، ولتّه بريقه ، ودعا له ، وسماه عبد الله.

وذكر البلاذري : « عن عباس بن هشام عن أبيه عن جده عن أبي صالح قال : ولد عبد الله ابن عباس وبنو عبد المطلب في الشعب ، وذلك قبل هجرة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى المدينة بثلاث سنين ، فجاء به أبوه إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فقبّله ومسح وجهه ورأسه ودعا له فقال : اللّهم املأ جوفه فهماً وعلماً ، واجعله من عبادك الصالحين. ثم قال : ياعم هذا عن قليل حبر أمتي وفقيهها ، والمؤدي لتأويل التنزيل » (٢).

ولا شك أنّ في الرواية سنداً ومتناً أكثر من مناقشة ، بل عليها آثار الوضع بادية ! ومع ذلك لا نشك أنّ الرسول الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان إذا أتوه بوليد يدعو له ويباركه ، فمن غير المستبعد أن أجرى ذلك لأبن عمه خصوصاً وهم في حال الحصار ، وقد دخل أبوه العباس الشعب حميّة لأبن أخيه ، ولم يكن بعد قد أسلم.

وقد ذكر أبو جعفر الطبري في تهذيب الآثار في السفر الأول (مسند عبد الله بن عباس) تحقيقاً شاملاً حول أحاديث : (اللّهم علمه الحكمة) ، (اللّهم علمه

_______________________

(١) لعل من الغريب أن يذهب أبو القاسم السهمي في الفضائل إلى القول بهذه الرواية نقلاً عن أبي عمرو مع ما فيها من آثار الوضع الظاهرة. أنظر تاريخ الخميس للديار بكري ١ / ١٦٧ ط الوهبية ١٢٨٣ ه‍.

(٢) عيون الأثر لابن سيد الناس ١ / ١٢٩.

٧٢
📷

الكتاب) ، (اللّهم ألهمه التأويل وعلّمه الحكمة) ، (اللّهم فقّهه في الدين وعلّمه التأويل) ، (اللّهم علمه الحكمة وتأويل القرآن) ، إلى آخر ما ذكره من أخبار ورد فيها دعاء الرسول الكريم بأسانيد مختلفة ومتون متفاوتة ، وليست كلها قالها عند ولادته ، بل صريح بعضها أنه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قالها في المدينة (١).

ثم قال : « القول البيان عن معنى ما في هذا الخبر ، والذي فيه : الإبانة عما خصّ الله تعالى ذكره به نبيّنا صلى الله عليه (وآله) وسلم من الفضيلة باجابة دعائه ، وإعطاء مسألته ، وذلك أنه دعا عليه‌السلام لابن عمه عبد الله بن عباس بأن يعلّمه الحكمة وتأويل القرآن ، وأن يفقهه في الدين فأعطاه ذلك ، وأجاب له دعاءه بما دعا به فيه ، فكان عالماً بالحكمة وتأويل القرآن ، فقيهاً في الدين ، مقدّماً في ذلك ، نقّاباً مبرّزاً على أقرانه ، لا يتقدمه منهم أحد ، بل لا يدانيه ولا يقاربه منهم بشرٌ في أيامه ، يشهد له بذلك الجلة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم والتابعين لهم بإحسان » (٢).

ثم ساق شهادات بعلمه عن كل من ابن مسعود ، وعائشة ، وابن عمر ، ومجاهد ، وميمون بن مهران ، وعكرمة ، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، وسليم أبي هنّاد ، وطاوس ، والأعمش وسعيد بن جبير ، وشقيق ، وحكيم بن جبير (٣). (وستأتي في تاريخه العلمي ، الحلقة الثالثة)

أقول : وبعد هذا الذي ذكره الطبري من الشهادات الدالة على ظهور آثار الدعوة النبوية في ابن عمه حبر الأمة عبد الله بن عباس ، نطمئن إلى صدور الدعوة المباركة ، اجمالاً مهما كانت الشكوك في التفاصيل الأخرى.

_______________________

(١) تهذيب الآثار (السفر الأول) / ١٦٣.

(٢) نفس المصدر / ١٧١.

(٣) نفس المصدر / ١٧٢ ـ ١٨١.

٧٣
📷

لقد ورد في كتاب أخبار الدولة العباسية أبيات شعر قالها المسور بن مخرمة الزهري في تصديق ذلك :

أدنى النبيّ ابن عباس وقال له

قولاً فقُدس فيه الأهل والولد

والعلم والسلم كانا رأس دعوته

ما مثلُ هذا بما يُرجى له أحد

وقبلها دعوة كانت مباركةً

ثم الظهور بما فيهم وما ولدوا

كم دعوة سبقت فيهم مباركة

فيها افتخارٌ وفيها يكثر العدد (١)

أقول : وأنا أشك في صحة نسبة الأبيات إلى المسور لأنّه مات سنة ٦٤ كما ذكر الذهبي في سير أعلام النبلاء (٢) ، والأبيات فيما يبدو من نسج شاعر عباسي متزلفٌ.

تحقيق في تاريخ زمان ومكان الولادة :

لا نشك في مكان وزمان الولادة ، وأنها كانت في الشعب في آخر سني الحصار ، بل وفي أخريات أيامه ، فإذا كان مبدأ الحصار ليلة هلال المحرم سنة سبع من حين نبئ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وعرفنا أنّ خروج بني هاشم كان في السنة العاشرة ، وكان مدة مكثهم ثلاث سنين (٣) ، فتكون ولادته في أحد أشهر الحج (شوال ، ذي القعدة ، ذي الحجة) ، وما روي من أقوال أخرى في سنة ولادته من خلال تعيين سنّه عند وفاة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لا تثبت عند التمحيص.

_______________________

(١) أخبار الدولة العباسية / ٢٦ (لمؤلف مجهول تحقيق الدكتور عبد العزيز الدوري والدكتور عبد الجبار المطلبي) ط دار الطليعة.

(٢) سير أعلام النبلاء ٤ / ٤٨١.

(٣) أنساب الأشراف (ترجمة ابن عباس) ١ ق ١ / ٢٦٩ ب ، (مصور بمكتبة الأمام أمير المؤمنين عليه‌السلام).

٧٤
📷

وقد وهنّها غير واحد من المحدثين ، فلا حاجة بنا إلى الإطناب بنقلها ومناقشتها لأنّها غير معتبرة عند الأئمة من أهل العلم ، ونكتفي بما قاله الواقدي وأبو عمر في الاستيعاب.

فقد قال الواقدي : « لا خلاف عند أئمتنا انه ولد في الشعب حين حصرت قريش بني هاشم ، وانه كان له عند موت النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ثلاث عشرة سنة » (١).

وقال أبو عمر : « لا أختلاف عند أهل العلم عندنا : انّ ابن عباس ولد في الشعب وبنو هاشم محصورون قبل خروجهم منه بيسير ، وذلك قبل الهجرة بثلاث سنين » (٢).

وبناءً على ذلك فتكون ولادته في الشهور الأخيرة من السنة الثالثة لحصارهم ولما كان فك الحصار في أول المحرم ، فلعل ولادته كانت في أيام شهور الحج.

وقد يؤيد ذلك بما رواه مالك والبخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة وأحمد ـ واللفظ له ـ : « من حديث مالك عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس أنه قال : مررت في حجة الوداع على حمارٍ أنا والفضل وقد راهقت يومئذٍ الاحتلام ، والنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يصلي... الخ » (٣).

وهذا حديث احتج به غالب أصحاب السنن والصحاح في باب الرخصة في المرور بين يدي المصلي مستدلّين على جوازه بحديث ابن عباس هذا ، فإن حجة الوداع كانت في السنة العاشرة للهجرة ، وإذا أضفنا إليها ثلاث سنين قبلها فتكون ثلاث عشرة سنة ، فإبنها مراهق للإحتلام.

_______________________

(١) الاصابة ٢ / ٣٣٠.

(٢) أنظر ترجمته في الاستيعاب.

(٣) أنظر ذخائر المواريث ٢ / ٤٠ ط ١الأزهرية ١٣٥٢.

٧٥
📷

قال الواقدي : « وهذا أثبت ممّا روى هشيم عن أبي بشر عن سعيد بن جبير في سنّه » (١) ـ يعني قول ابن عباس : توفي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأنا ابن عشر حجج ـ.

كنيته ولقبه :

قال ابن الأثير : « إنّما جيء بالكنية لاحترام المكنى بها ، واكرامه وتعظيمه ، كيلا يصرّح في الخطاب باسمه ومنه قول الشاعر :

أكنيه حين أناديه لأكرمه

ولا ألقّبه والسوءة اللقبا

وقال أيضاً : ولمّا كان أصل الكنيَة أن تكون بالأولاد تعيّن أن يكون بالذين ولدوهم ، كأبي الحسن في كنية عليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه ، فمن لم يكن له ابن وكان له بنت كنّوه بها ...

وقال أيضاً : وكذلك فعلوا في اضافة الأبناء والبنات اكراماً واحتراماً لهم باضافتهم إلى آبائهم مع ترك أسمائهم ، فقالوا ابن عباس وابن عمر لما كان اشرف من ابنيهما ، وكذلك كانوا يقولون للحسين بن عليّ يابن بنت رسول الله كرامة له بأمه... اه » (٢) .

هذا عن الكنية أمّا عن اللقب فقد تطور في الاستعمال ، فبعد أن كان مشعراً بالسوءة كما مر في قول الشاعر ، وورد ذلك المعنى في القرآن الكريم حيث قال سبحانه : ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ) (٣) ، لكنه تطوّر بعد ذلك ، ففي تفسير الآية الكريمة المراد ما يكره من الأسماء والأوصاف لكن بتطور

_______________________

(١) طبقات ابن سعد ١ / ١١٤ تح‍ د محمّد بن صامل السُلمي.

(٢) المرصع لابن الأثير / ٤١ ـ ٤٣.

(٣) الحجرات / ١١.

٧٦
📷

الاستعمال صار اللقب مشعراً برفعة المسمّى ، ولعل في غلبة استعمال (اللقب) في المدح ، واستعمال (النبز) في الذم ما يشير إلى ذلك التطور. ومهما يكن فإنّ الألقاب المستحسنة كانت ولا تزال تشعر عن مكانة الملقّبينَ ورفعتهم ، قال الشاعر :

وقلّما أبصرت عيناك من رجل

إلا ومعناه إن فكّرت في لقبه (١)

ويرى الفقهاء في استعمال الألقاب المستحسنة والمستحبة الجواز ، بخلاف استعمال النبز والألقاب القبيحة (٢) ، وكان لحبر الأمة عبد الله بن عباس كنىً متعددة ، كما له ألقاب عديدة.

فمن كناه : (ابن عباس) وهي التي أشتهر بها ، حتى طغت على باقي كناه والقابه ، بل وحتى على أسمه ، فكاد أن لا يعرف إلا بها ، وقد اختصت به ، فلا يعرف بها عند اطلاقها غيره حتى من أخوته على كثرتهم إلّا بقرينة حالية أو مقالية. قال ابن الأثير : « غلبت عليه بنوة أبيه ـ ابن عباس ـ دون باقي أخوته » (٣).

وبتلك الكنية كان يعبّر عنه الرواة وأهل الحديث في كتب التفسير والسنة ـ غالباً ، وحتى كتب الأدب واللغة والتاريخ ، بخلاف كنيته الأخرى (أبو العباس) إذ وكان له ولد أسمه العباس ويلقب بالأعنق ، وكان أكبر ولده (٤) وإن لم يكن أشهرهم ولا أفضلهم.

_______________________

(١) لطائف المعارف للثعالبي / ٤٥.

(٢) أنظر الجامع لأحكام القرآن ١٦ / ٣٣٠.

(٣) المرصّع / ٢٤٨.

(٤) جاء في تاريخ الخلفاء ط موسكو سنة ١٩٦٧ سلسلة الآثار الشرقية : وكان العباس بن عبد الله أكبر أولاده ، وبه كان يكنى ولا عقب له ، وقارن طبقات ابن سعد ١ / ١١١ من الطبقة

٧٧
📷

وكنيته بأبي العباس ، كانت شائعة الاستعمال ، فقد وردت في جملة من الآثار دعاه بها سيد أهله الإمام أمير المؤمنين كما في قوله : (يا أبا عباس إذا صليت العشاء الآخرة فالحقني إلى الجبانة ... ) (١) ، ودعاه الناس أيضاً بها.

فعن مجاهد قال : « كان ابن عباس لا يدري ما فاطر السموات ؟ حتى جاءه اعرابيان يختصمان في بئر فقال أحدهما : يا أبا عباس بئري وأنا فطرتها ؟ فقال : خذها يا مجاهد ، فاطر السموات » (٢).

وفي حديث خالد بن المهاجر بن خالد المخزومي أخبر : أنّه بينما هو جالس عند ابن عباس جاءه رجل ، فاستفتاه في المتعة ، فأمره ابن عباس بها ، فقال له ابن أبي عمرة الأنصاري : مهلاً يا أبا عباس ، فقال ابن عباس : ما هي والله لقد فعل ـ نكاح المتعة ـ في عهد إمام المتقين (٣).

وخاطبه بها عمر بن الخطاب حين قال له : « يا أبا عباس قد طرأت علينا أقضية عضل فأنت لها ولأمثالها » (٤).

وخاطبه بذلك معاوية في حديثه معه بعد وفاة الإمام الحسن عليه‌السلام فقال له : « آجرك الله أبا عباس في أبي محمّد الحسن بن عليّ » (٥).

_______________________

الخامسة تح‍ محمّد صامل السُلمي ، وفي الرياض النضرة ٢ / ٢٨٠ في ترجمة الزبير : ان العباس هذا خلف عليّ هند بنت الزبير فأولدها عوناً.

(١) سعد السعود لابن طاووس / ٢٨٥.

(٢) الكنى والاسماء للدولابي ١ / ٨٢ ط حيدر آباد سنة ١٣٢٢.

(٣) المعرفة والتاريخ ١ / ٣٧٣ وسيأتي الحديث عن فتياه في المتعة في فقهه.

(٤) فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل برقم ١٩١٣ط مؤسسة الرسالة ١٤٠٣.

(٥) البيان والتبيين ٤ / ٧١ تح‍. هارون ، وسيأتي ذكر ما جرى في ذلك المجلس في محاوراته واحتجاجاته.

٧٨
📷

وفي حديث آخر له فقال : « يا أبا العباس هل تكون لكم دولة ؟ » (١).

كما سيأتي في حديث خروج الحسين من مكة إلى العراق وممانعة ابن عباس في ذلك قال له الحسين : « أبا العباس إنك شيخ قد كبُرت » (٢) ، وفي حديث أبي الزبير عن طاووس قال : « ... فقلت : يا أبا عباس » (٣).

أمّا ألقابه فكثيرة تتفاوت ظهوراً وخفاءً في شياع الاستعمال وعدمه ، ولعل أشهرها هو لقبه (حبر الأمة) اللقب الذي كان يلقبّه به جماعة من الصحابة والتابعين ، أمثال أبي بن كعب وهو احد أصحاب القراءات ، ومحمد بن الحنفية التابعي الجليل ، وأبي نجيح أحد علماء التابعين ورواتهم ومن تلاميذ ابن عباس ، وغيرهم.

وربما كان سبب شهرته ما أضفي عليه من قداسته ، حيث روى البلاذري في كتابه أنساب الأشراف في أول ترجمته (عبد الله بن عباس) رواية عن ولادته في الشعب ومباركة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم له عندما أتاه عمه العباس بوليده ، وأنه قال : (يا عم هذا عن قليل (حبر أمتي) وفقيهها والمؤدي لتأويل التنزيل) (٤) ، وسواء صحت هذه الرواية أم لا فإنّ معناها قد حصل وكان ابن عباس (حبر الأمة) وفقيهها والمؤدي لتأويل التنزيل.

_______________________

(١) المعرفة والتاريخ ١ / ٥٣٥ ، والبداية والنهاية ٦ / ٢٤٥ و ١٠ / ٥٠ ، وسيأتي ذكر ما جرى في صفحات احتجاجاته.

(٢) طبقات ابن سعد (ترجمة الحسين عليه‌السلام) تح‍ الطباطبائي ط مؤسسة آل البيت ، و ص ٤٥٠ (ترجمة الحسين عليه‌السلام) الطبقة الخامسة من الصحابة تح‍ محمّد صامل السلمي ط الأولى سنة ١٤١٤ ه‍.

(٣) الكنى والأسماء للدولابي ١ / ٨٢.

(٤) الانساب ، نسخة مصورة بمكتبة الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام العامة في النجف وعنها مخطوطة بمكتبتي.

٧٩
📷

ومن ألقابه : (حبر العرب) ويقال : إنّ أول من لقّبه به هو جرجير ملك المغرب بافريقية ، وسيأتي تفصيل ذلك في حضور الحبر غزاة أفريقية.

وقد جرى عليه هذا اللقب حتى كان أخص تلامذته يعبر به عنه أحياناً. فقد أخرج البخاري في صحيحه بسنده عن سعيد بن جبير قال : « سألني يهودي من الحيرة أيّ الأجلين قضى موسى عليه‌السلام ؟ قلت : لا أدري حتى أقدم على حبر العرب فأسأله ، فقدمت فسألت ابن عباس ، فقال : قضى أكثرهما وأطيبهما ، إنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا قال فعل » (١). وقال الجاحظ : « وكان يُسمّى البحر وحبر قريش » (٢).

وقد اختلف اللغويون في ضبط (الحبر) فقال بعضهم : بالكسر : حِبر ، وقال بعضهم : بالفتح : حَبر ، ومهما كان اختلافهم فانهم لا يختلفون في أنّه الرجل العالم.

قال أبو عبيد : « والذي عندي انه الحَبر : بالفتح ، ومعناه العالم بتحبير الكلام والعلم وتحسينه ، وقال : وهكذا يرويه المحدثون كلهم بالفتح » (٣).

ومن ألقابه (ترجمان القرآن) وهو أشرف ألقابه نسبة وأفضلها معنى ، وثانيها شهرة ، وإن صح ما رواه بعض المؤرخين من « انّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم سماه به أيضاً يوم مولده في الشعب » (٤) فإنّ ذلك يضفي عليه نوعاً من القداسة ، لأنّ تسمية الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إن صحت ، لا تخلو من نبوءة وفراسة.

_______________________

(١) صحيح البخاري ٣ / ١٨١.

(٢) البيان والتبيين ١ / ٣٣١.

(٣) تاج العروس ٣ / ١١٧ (حبر).

(٤) أخرجه الديار بكري في تاريخ الخميس ١ / ١٦٧ نقلاً عن الطائي.

٨٠