🚖

مستدرك الوسائل - ج ٩

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ٩

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: مهر
الطبعة: ١
الصفحات: ٤٧٤
🚖 نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة
📷

مستقبل البيت ، فكّبر بسبع(١) تكبيرات ، واحمد الله ، وصلّ على محمد وعلى آله ، وادع لنفسك ولوالديك وللمؤمنين » .

وفي بعض نسخه(٢) : « واصعد عليه حذاء(٣) من البيت وكبّر سبعاً أو ثلاثاً ، وقل : لا إله إلّا الله والله أكبر ، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت وهو حيّ لا يموت ، بيده الخير كلّه ، وهو على كلّ شيء قدير ، لا إله إلّا الله ولا نعبد إلّا إيّاه ، مخلصين له الدين ، وحده لا شريك له ، انجز وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده ، لا شريك له [ و ](٤) طول الوقوف عليه ، ثم تكبّر ثلاثاً ، واعد القول الأول ، وصلّ على محمد وآله ، وقل : اللهم اعصمني بدينك وبطواعيتك وطواعية رسولك ، اللهم جنّبني حدودك ، وأكثر الدعاء ما استطعت لنفسك ، ولجميع المؤمنين ، ولوالديك ثم تكبّر ثلاثاً ، وتعيد لا إله إلّا الله وحده لا شريك له مثل ما قلت ، وسل الله من فضله ، واستعذ من النار ، وتضرّع إليه ، ثم تكبّر ثلاثاً حتى سبع مرات ، كلّ ذلك ثلاث تكبيرات ، ويكون قيامك على الصفا والمروة مقدار ما يقرأ مائة آية من القرآن ، وأقلّها خمس وعشرون آية » .

[١١٢٩٠] ٢ ـ الصدوق في المقنع : ثم اخرج إلى الصفا وقم عليه حتى(١) تنظر إلى البيت ، وتستقبل الركن الذي فيه الحجر الأسود ، واحمد الله

____________________________

(١) في المصدر : تسع .

(٢) عنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٤٤ .

(٣) في المخطوط والبحار « حذى من » ، والظاهر ما أثبتناه هو الصحيح .

(٤) أثبتناه من البحار .

٢ ـ المقنع ص ٨٢ .

(١) في المصدر زيادة : تستقبل و .

٤٤١
📷

واثن عليه ، وقل : لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، يحيي ويميت ، وهو على كل شيء قدير ثلاث مرات .

[١١٢٩١] ٣ ـ وفي الفقيه : مثله ، إلى قوله : واثن عليه ، واذكر من آلائه وحسن ما صنع إليك ما قدرت عليه ، ثم قل : لا إله إلّا الله إلى قوله ثلاث مرات ، وتقول : اللهم إني أسألك العفو والعافية ، واليقين في الدنيا والآخرة ، ثلاث مرات وتقول :

اللهم آتنا في الدنيا حسنة ، وفي الآخرة حسنة ، وقنا عذاب النار ، ثلاث مرات ، وقل : الحمد لله مائة مرّة ، والله أكبر مائة مرة ، وسبحان الله مائة مرة ، ولا إله إلّا الله مائة مرة ، وأستغفر الله وأتوب إليه مائة مرّة ، وصلّ على محمد وآل محمد مائة مرّة ، وتقول : يا من لا يخيب سائله ، ولا ينفد نائله ، صلّ على محمد وآل محمد ، واعذني من النار برحمتك ، وادع لنفسك بما احببت ، وليكن وقوفك على الصفا أوّل مرّة أطول من غيرها ، ثم انحدر وقف على المرقاة الرابعة حيال الكعبة وقل : اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وفتنته وغربته ووحشته وظلمته وضيقه وضنكه ، اللهم اظلّني في ظلّ عرشك يوم لا ظلّ إلّا ظلك ، ثم انحدر عن المرقاة وأنت كاشف عن ظهرك وقل : يا ربّ العفو ويا من يأمر بالعفو ، ويا من هو أولى بالعفو ، ويا من يثيب على العفو ، العفو العفو العفو يا جواد يا كريم ، يا قريب يا بعيد ، اردد عليّ نعمتك ، واستعملني بطاعتك ومرضاتك .

[١١٢٩٢] ٤ ـ الشيخ الطوسي في المصباح : بعد ذكر جملة ممّا تقدم ، ويقول : استودع الله الرحمن الرحيم الذي لا تضيع ودائعه ، ديني ،

____________________________

٣ ـ الفقيه ج ٢ ص ٣١٨ .

٤ ـ مصباح المتهجد ص ٦٢٥ .

٤٤٢
📷

ونفسي ، وأهلي ، ومالي وولدي ، اللهم استعملني على كتابك ، وسنّة نبيك ، وتوفني على ملته ، واعذني من ( مضلات الفتن )(١) ، اللهم اغفر لي كلّ ذنب أذنبته قطّ ، فإن عدت فعد علّي بالمغفرة ، إنك أنت غنيّ عن عذابي ، وأنا محتاج إلى رحمتك ، فيا من أنا محتاج إلى رحمته ارحمني ، اللهم افعل بي ما أنت أهله ، ولا تفعل بي ما أنا أهله [ فإنك إن تفعل بي ما أنا أهله ](٢) تعذبني ولن تظلمني ، اصبحت اتّقي عذابك ، ولا أخاف جورك ، فيا من هو عدل لايجور ارحمني .

٥ ـ ( باب استحباب إطالة الوقوف على الصفا والمروة ، وعدم وجوبه ، وعدم وجوب دعاء معيّن )

[١١٢٩٣] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قال : « وتدعو على الصفا والمروة كلّما رقيت عليها بما قدرت عليه ، وتدعو بينهما كذلك ( كلّما سرت )(١) » .

وروينا عن أهل البيت ( عليهم السلام ) ، في ذلك دعاء كثيراً ليس منه شيء موقّت .

[١١٢٩٤] ٢ ـ الصدوق في الهداية : عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنه قال : « سبعة مواطن ليس فيها دعاء موقت : الصلاة على الجنائز ، والقنوت ، والمستجار ، والصفا ، والمروة ، والوقوف بعرفات ، وركعتا الطواف».

____________________________

(١) في المصدر : الفتنة .

(٢) أثبتناه من المصدر .

الباب ٥

١ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ٣١٦ ، والحديث فيه بصيغة الغائب .

(١) ليس في المصدر .

٢ ـ الهداية ص ٤٠ .

٤٤٣
📷

٦ ـ ( باب وجوب السعي سبعة أشواط ، والابتداء بالصفا ، والختم بالمروة ، واستحباب الهرولة بين المنارتين ، والدعاء فيه بالمأثور ، وكثرة الصلاة على محمد وآله صلى الله عليهم )

[١١٢٩٥] ١ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه ذكر الطواف بين الصفا والمروة ، فقال : « تخرج من باب الصفا فترقى على الصفا ، وتنزل منه وترقى على المروة ، ثم ترجع كذلك إلى الصفا سبع مرّات ، تبدأ بالصفا وتختم بالمروة .

[١١٢٩٦] ٢ ـ وعنه ( عليه السلام )(١) أنه قال : « ويسعى في بطن الوادي بين الصفا والمروة » .

[١١٢٩٧] ٣ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « ثم تنحدر إلى المروة وأنت تمشي ، فإذا بلغت حدّ السعي وهي بين(١) الميلين الأخضرين هرول ، واسع ملء فروجك(٢) وقل : ربّ اغفر وارحم وتجاوز عمّا تعلم ، فإنّك أنت الأعزّ الأكرم ، فإذا جزت حدّ السعي فاقطع الهرولة ، وامش على السكون والتّؤدة والوقار ، وأكثر من التسبيح ، والتكبير والتهليل ، والتمجيد ، والتحميد لله ، والصلاة على رسوله ، حتى تبلغ المروة فاصعد عليه ، وقل ما قلت على الصفا وأنت مستقبل البيت ، ثم

____________________________

الباب ٦

١ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ٣١٦ ، والحديث فيه بصيغة الغائب .

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ٣١٦ .

(١) في المصدر : عن أهل البيت ( عليهم السلام ) .

٣ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٢٧ .

(١) إستظهرها المصنف « قدّه » .

(٢) يقال للفرس : ملأ فرجه وفروجه إذا عدا وأسرع ( لسان العرب ـ فرج ـ ج ٢ ح ٣٤٢ ) .

٤٤٤
📷

انحدر منها حتى تأتي الصفا ، تفعل ذلك سبع مرّات ، يكون وقوفك على الصفا أربع مرّات ، وعلى المروة أربع مرّات ، والسعي ما بينهما سبع مرّات ، تبدأ بالصفا وتختم بالمروة » .

[١١٢٩٨] ٤ ـ وفي بعض نسخه في سياق مناسك الحجّ في موضع آخر : « ثم ائت متوجهاً إلى المروة ، ويكون وقوفك على الصفا أربع مرار ، وعلى المروة أربع مرار ، تفتح بالصفا ، وتختم بالمروة ، وليكن آخر دعائك : استعملني بسنة نبيّك ( صلى الله عليه وآله ) ، وتوفّني على ملّته ، واعذني من مضلات الفتن ، وعلى المروة فليكن آخر دعائك : أختم [ لي ](١) اللهم بخير ، واجعل عاقبتي إلى خير ، اللهم فقني من الذنوب ، واعصمني فيما بقي من عمري ، حتى لا أعود بعدها أبداً ، إنّك أنت العاصم المانع ، وإذا نزلت من الصفا وأنت تريد المروة فامش على هنيأتك وقل :

اللهم استعملنا بطاعتك ، وأحينا على سنة نبيّك ( صلى الله عليه وآله ) ، وتوفنا على ملّة رسولك ، وأعذنا من مضلات الفتن ، فإذا بلغت المسعى وأنت في بطن الوادي ـ وهناك ميلان اخضران ـ فاسع ما بينهما ، وقل في سعيك : بسم الله ، والله أكبر ، وصلى الله على محمد وعلى آله ، ربّ اغفر وارحم ، وتجاوز عمّا تعلم ، واهدني الطريق الأقوم ، إنّك أنت الأعز الأكرم ، حتى تقطع وتجاوز الميلين ، فإن النبي ( صلى الله عليه وآله ) كان يمشي حتى تضرب قدماه في بطن المسيل ، ثم يسعى ويقول : ولا يقطع الأبطح إلا سداً(٢) ، فتأتي المروة وقل في

____________________________

٤ ـ بعض نسخ الرضوي : وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٤٥ .

(١) أثبتناه من البحار .

(٢) كذا في المخطوط والبحار ولعلها « شدا » . جاء في لسان العرب : ومنه حديث السعي : لا يقطع الوادي إلا شداً أي عدواً ( أشدد ) ج ٣ ص ٢٣٤ ) .

٤٤٥
📷

مشيك : اللهم إنّي أسألك من خير الآخرة والأُولى ، وأعوذ بك من شرّ الآخرة والأُولى ، فاصعد عليها حتى يبدو لك البيت ، واستقبل وارفع يديك ، وقل ما قلت على الصفا ، وتكبّر مثل ما كبرت عليه ، ثم انحدر من المروة ، وامش حتى تأتي بطن الوادي مثل ما سعيت من الصفا إلى المروة سبعة أشواط » .

[١١٢٩٩] ٥ ـ الصدوق في الفقيه : ثم امش وعليك السكينة والوقار حتى تصير إلى المنارة ، وهي طرف المسعى ، فاسع ملء فروجك ، وقل : بسم الله والله أكبر ، اللهم صلّ على محمد وآل محمد ، اللهم اغفر وارحم ، وتجاوز عمّا تعلم ، إنك أنت الأعزّ الأكرم ، واهدني للتي هي أقوم ، اللهم إنّ عملي ضعيف فضاعفه لي وتقبله مني ، اللهم لك سعيي ، وبك حولي وقوّتي ، تقبّل عملي يا من يقبل عمل المتقين ، فإذا جزت زقاق العطارين فاقطع الهرولة ، وامش على سكون ووقار ، وقل : ياذا المن والطول والكرم والنعماء والجود ، صلّ على محمد وآل محمد ، واغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلّا أنت يا كريم .

فإذا أتيت المروة فاصعد عليها وقم حتى يبدو لك البيت ، وادع كما دعوت على الصفا ، واسأل الله تعالى في حوائجك ، وقل في دعائك : يا من أمر بالعفو ، يا من يجزي على العفو ، يا من دلّ على العفو ، يا من زيّن العفو ، يا من يثيب على العفو ، يا من يحبّ العفو ، يا من يعطي على العفو ، يا من يعفو على العفو ، يا رب العفو العفو العفو العفو ، وتضرّع إلى الله تعالى ، وابك فإن لم تقدر على البكاء فتباك ، واجهد أن تخرج من عينك الدموع ولو مثل رأس الذباب ، واجتهد في الدعاء .

ثم انحدر عن المروة إلى الصفا وأنت تمشي ، فإذا بلغت زقاق

____________________________

٥ ـ الفقيه ج ٢ ص ٣١٩ .

٤٤٦
📷

العطارين ، فاسع ملء فروجك إلى المنارة الأُولى التي تلي الصفا ، فإذا بلغتها فاقطع الهرولة وامش حتى تأتي الصفا ، وقم عليه ، واستقبل البيت بوجهك ، وقل مثل ما كنت قلته في الدفعة الأُولى ، ثم انحدر إلى المروة ، وافعل مثل ما كنت فعلته ، وقل مثل ما كنت قلته في الدفعة الأُولى حتى تأتي المروة . . . إلى آخره .

٧ ـ ( باب أنّ من ترك الهرولة في السعي لم يلزمه شيء ، ويستحب له أن يرجع القهقرى ثم يهرول )

[١١٣٠٠] ١ ـ الصدوق في الفقيه : ومن ترك الهرولة في السعي حتى صار في بعض المكان ، لم يحوّل وجهه ورجع القهقرى حتى يبلغ الموضع الذي ترك منه الهرولة ، ثم يهرول منه إلى الموضع الذي ينبغي له أن يقطعها فيه .

٨ ـ ( باب أن من بدأ بالمروة قبل الصفا لزمه إعادة السعي ، والابتداء بالصفا )

[١١٣٠١] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « وإن بدأ بالمروة فليطرح ما سعى(١) ويبدأ بالصفا ».

____________________________

الباب ٧

١ ـ الفقيه ج ٢ ص ٣٢٠ .

الباب ٨

١ ـ بعض نسخ الرضوي ص ٧٣ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٥٥ .

(١) في المصدر : شاء .

٤٤٧
📷

٩ ـ ( باب أنه يجب أن يعد الذهاب في السعي شوطاً ، والعود آخر ، وحكم من عدّهما شوطاً واحداً )

[١١٣٠٢] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « كلّ سعية يعدّ من الصفا إلى المروة شوطاً واحداً ، ومن المروة إلى الصفا شوطاً ثانياً ، يكون إبتداء ذلك من الصفا ، وخاتمته بالمروة » .

١٠ ـ ( باب أنّ من زاد في السعي على سبعة أشواط ناسياً أجزأه ، ويستحب إكماله أسبوعين )

[١١٣٠٣] ١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « فإن سهوت وسعيت بين الصفا والمروة أربعة عشر شوطاً فليس عليك شيء ـ إلى أن قال ( عليه السلام ) ـ وإن سعيت ثمانية فعليك الإِعادة ، وإن سعيت تسعة فلا شيء عليك ، وفقه ذلك أنّك إذا سعيت ثمانية كنت بدأت بالمروة وختمت بها وكان ذلك خلاف السنة ، وإذا سعيت تسعة كنت بدأت بالصفا وختمت بالمروة » .

[١١٣٠٤] ٢ ـ بعض نسخ الرضوي : « وإن طاف بالصفا والمروة تسعاً فليسع كلّ واحدة ، وليطرح ثمانية ، وإن طاف ثمانية فليطرح واحدة ، وليعتد بسبعة » .

____________________________

الباب ٩

١ ـ بعض نسخ الرضوي : وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٤٥ .

الباب ١٠

١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٢٨ .

٢ ـ بعض نسخ الرضوي ص ٧٣ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٥٥ .

٤٤٨
📷

١١ ـ ( باب أنّ من ظنّ تمام السعي فقصر وجامع ، ثم ذكر النقصان ولو شوطاً ، لزمه دم بقرة وإكمال السعي )

[١١٣٠٥] ١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « وإن سعيت ستّة أشواط وقصرت ، ثم ذكرت بعد ذلك أنّك سعيت ستّة أشواط ، فعليك أن تسعى شوطاً آخر ، وإن جامعت أهلك وقصّرت ، سعيت شوطاً آخر ، وعليك دم بقرة » .

١٢ ـ ( باب جواز السعي على غير طهارة ، وكذا جميع المناسك إلّا الطواف فتجب الطهارة له إن وجب ، ويستحب لغيره ، وجواز السعي للحائض )

[١١٣٠٦] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « ولا بأس بقضاء المناسك كلّها على غير وضوء ، إلّا الطواف بالبيت ، والوضوء أفضل » .

وفيه(١) : « وإن خرجت من المسجد فحاضت بين الصفا والمروة ، فلتمض في سعيها » .

____________________________

الباب ١١

١ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٢٨ .

الباب ١٢

١ ـ بعض نسخ الرضوي ص ٧٣ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٥٤ .

(١) نفس المصدر ص ٧٣ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٥٢ .

٤٤٩
📷

١٣ ـ ( باب جواز الركوب في السعي ، ولو في محمل لعذر وغيره ، للمرأة والرجل ، واستحباب اختيار المشي فيه ، وإن حمل إنساناً وسعى به أجزأ عنهما )

[١١٣٠٧] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « ويجلس على الصفا والمروة ، كما يجوز له السعي على الدواب » .

وفيه(١) : « السعي بين الصفا والمروة على دابة جائز ، والمشي أحبّ إليّ » .

[١١٣٠٨] ٢ ـ كتاب عاصم بن حميد الحناط : عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا عبدالله ( عليه السلام ) يقول : « إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) طاف على راحلته ، واستلم الحجر بمحجنه ، وسعى عليها بين الصفا والمروة » .

١٤ ـ ( باب أنّ من دخل عليه وقت فريضة في أثناء السعي ، استحب له قطعه والصلاة ، ثم الإِتمام ، ويجب ذلك مع ضيق وقتها )

[١١٣٠٩] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « ومن أدركته الصلاة وهو في السعي قطعه وصلّى ، ثم عاد » .

____________________________

الباب ١٣

١ ـ بعض نسخ الرضوي ص ٧٥ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٦٣ ح ٤٨ .

(١) نفس المصدر ص ٧٢ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٤٨ .

٢ ـ كتاب عاصم بن حميد الحناط ص ٣٢ .

الباب ١٤

١ ـ بعض نسخ الفقه الرضوي ص ٧٥ « ضمن كتاب نوادر أحمد بن محمد بن عيسى » .

٤٥٠
📷

١٥ ـ ( باب جواز الجلوس للاستراحة في أثناء السعي ، على الصفا والمروة وبينهما )

[١١٣١٠] ١ ـ بعض نسخ الرضوي : « ويجلس على الصفا والمروة »(١) .

١٦ ـ ( باب عدم استحباب الهرولة في السعي للنساء ، وجملة من أحكام السعي )

[١١٣١١] ١ ـ الصدوق في الخصال : عن أحمد بن الحسن القطان ، عن الحسن بن علي العسكري ، عن أبي عبدالله محمد بن زكريا البصري ، عن جعفر بن محمد بن عمارة عن أبيه عن جابر بن يزيد الجعفي ، قال : سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر ( عليهما السلام ) ، يقول : « ليس على النساء أذان ـ إلى أن قال ـ ولا الهرولة بين الصفا والمروة » الخبر .

[١١٣١٢] ٢ ـ دعائم الإِسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قال : « وليس على النساء سعي » .

[١١٣١٣] ٣ ـ الصدوق في المقنع : ووضع عن النساء أربعاً : الإِجهار بالتلبية ، والسعي بين الصفا والمروة .

المراد بالسعي فيهما : الهرولة ، كما صرّح به في بعض الأخبار ،

____________________________

الباب ١٥

١ ـ بعض نسخ الفقه الرضوي ص ٧٥ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٦٣ .

(١) سقط الباب والحديث من الطبعة الحجرية ، وأثبتناهما من المخطوط .

الباب ١٦

١ ـ الخصال ص ٥٨٥ .

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ٣١٦ .

٣ ـ المقنع ص ٧١ .

٤٥١
📷

وبقرينة ما تقدّم .

١٧ ـ ( باب جواز السعي بل وجوبه ، وإن كان على الصفا والمروة أصنام أو نحوها )

[١١٣١٤] ١ ـ العياشي في تفسيره قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) في خبر حمّاد بن عثمان : « أنه كان على الصفا والمروة أصنام ، فلمّا أن حجّ الناس لم يدروا كيف يصنعون ، فأنزل الله هذه الآية ، فكان الناس يسعون والأصنام على حالها ، فلما حجّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) رمى بها » .

١٨ ـ ( باب نوادر ما يتعلق بأبواب السعي )

[١١٣١٥] ١ ـ الشيخ أبو الفتوح الرازي في تفسيره : عن ابن عباس ، أنه رأى جماعة يسعون بين الصفا والمروة ، فقال : هذا ما ورثتكم أمّكم أمّ إسماعيل ، لمّا عطشت أم إسماعيل سعت إلى جبل الصفا ، ونظرت إلى الوادي لترى شخصاً ، ثم نزلت وسعت ، وصعدت إلى المروة فنظرت فلم تر أحداً ، فعلت ذلك سبع مرّات ، فأوجبها الله في مناسك الحج موافقة لها .

[١١٣١٦] ٢ ـ كتاب عبد الملك بن حكيم : عن بشير النبّال قال : كنت على الصفا وأبو عبدالله ( عليه السلام ) قائم عليها ، إذا(١) انحدر وانحدرت

____________________________

الباب ١٧

١ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ٧١ ح ١٣٥ .

الباب ١٨

١ ـ تفسير أبي الفتوح الرازي ج ١ ص ٢٤٣ .

٢ ـ كتاب عبد الملك بن حكيم ص ١٠٠ .

(١) كذا في المخطوط والمصدر .

٤٥٢
📷

في أثره ، قال : وأقبل [ أبو ](٢) الدوانيق على جمازته ، ومعه جنده على خيل وعلى إبل فزحموا أبا عبدالله ( عليه السلام ) حتى خفت عليه ( عليه السلام ) من خيلهم ، فأقبلت أقيه بنفسي ، وأكون(٣) بينهم وبينه بيدي ، قال : فقلت في نفسي : يا ربّ عبدك ، وخير خلقك في أرضك ، وهؤلاء شرّ من الكلاب قد كانوا يتعبونه .

قال : فالتفت إليّ وقال : « يا بشير » قلت : لبّيك ، قال : « إرفع طرفك لتنظر » قال : فإذا والله وافية(٤) أعظم ممّا عسيت أن أصفه ، قال فقال : « يا بشير إنّا أعطينا ما ترى ، ولكنّا أمرنا أن نصبر فصبرنا » .

____________________________

(٢) أثبتناه من المصدر .

(٣) في الطبعة الحجرية : وأحول .

(٤) في نسخة من المصدر « واقية » .

٤٥٣
📷

٤٥٤
📷

فهرست الجزء التاسع

كتاب الحج ـ القسم الثاني

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

٩٥ ـ باب استحباب العفو

١٦

١٠٠٣٤ / ١٠٠٤٩

٥

٩٦ ـ باب استحباب العفو عن الظالم ، وصلة القاطع ، والإِحسان الى المسيء ، وإعطاء المانع

٦

١٠٠٥٠ / ١٠٠٥٥

٩

٩٧ ـ باب استحباب كظم الغيظ

١٥

١٠٠٥٦ / ١٠٠٧٠

١١

٩٨ ـ باب استحباب كظم الغيظ ، عن أعداء الدين في دولتهم

١

١٠٠٧١

١٤

٩٩ ـ باب استحباب الصبر على الحسّاد واعداء النعم

١

١٠٠٧٢

١٥

١٠٠ ـ باب استحباب الصمت والسكوت إلّا عن خير

٢١

١٠٠٧٣ / ١٠٠٩٣

١٦

١٠١ ـ باب اختيار الكلام في الخير حيث لا يجب على السكوت

٢

١٠٠٩٤ / ١٠٠٩٥

٢٢

١٠٢ ـ باب وجوب حفظ اللسان مما لا يجوز من الكلام

١٣

١٠٠٩٦ / ١٠١٠٨

٢٣

١٠٣ ـ باب كراهة كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى

٢٥

١٠١٠٩ / ١٠١٣٣

٢٦

١٠٤ ـ باب استحباب مداراة الناس

١١

١٠١٣٤ / ١٠١٤٤

٣٥

١٠٥ ـ باب وجوب اداء حق المؤمن وجملة من حقوقه الواجبة والمندوبة

٢٦

١٠١٤٥ / ١٠١٧٠

٣٩

١٠٦ ـ باب ما يتأكد استحبابه من حقّ العالم

٩

١٠١٧١ / ١٠١٧٩

٥١

١٠٧ ـ باب استحباب التراحم والتعاطف ، والتزاور والألفة

٨

١٠١٨٠ / ١٠١٨٧

٥٤

١٠٨ ـ باب استحباب قبول العذر

٨

١٠١٨٨ / ١٠١٩٥

٥٦

١٠٩ ـ باب استحباب التسليم والمصافحة ، عند الملاقاة ولو على الجنابة ، والاستغفار عند التفرّق

١٥

١٠١٩٦ / ١٠٢١٠

٥٧

١١٠ ـ باب استحباب المصافحة مع قرب العهد باللقاء ، ولو بقدر دور نخلة

٤

١٠٢١١ / ١٠٢١٤

٦٣

١١١ ـ باب آداب استقبال القادم وتشييعه

٥

١٠٢١٥ / ١٠٢١٩

٦٤

١١٢ ـ باب حكم تقبيل البساط بين يدي الاشراف ، والترجّل لهم

١

١٠٢٢٠

٦٦

٤٥٥
📷

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

١١٣ ـ باب تحريم حجب الشيعة

٥

١٠٢٢١ / ١٠٢٢٥

٦٦

١١٤ ـ باب استحباب المعانقة للمؤمن والالتزام والمساءلة

٢

١٠٢٢٦ / ١٠٢٢٧

٦٨

١١٥ ـ باب استحباب استفادة الإِخوان في الله

٣

١٠٢٢٨ / ٢٠٢٣٠

٦٩

١١٦ ـ باب استحباب تقبيل المؤمن المؤمن وموضع التقبيل

٩

١٠٢٣١ / ١٠٢٣٩

٧٠

١١٧ ـ باب كراهة المراء والخصومة

١٦

١٠٢٤٠ / ١٠٢٥٥

٧٣

١١٨ ـ باب استحباب اجتناب شحناء الرجال ، وعداوتهم وملاحاتهم ومشارّتهم والتباغض

٩

١٠٢٥٦ / ١٠٢٦٤

٧٧

١١٩ ـ باب تحريم المكر ، والحسد ، والغش ، والخيانة

١٢

١٠٢٦٥ / ١٠٢٧٦

٨٠

١٢٠ ـ باب تحريم الكذب

٢٩

١٠٢٧٧ / ١٠٣٠٥

٨٣

١٢١ ـ باب تحريم الكذب على الله ، وعلى رسوله ، وعلى الأئمة ( صلوات الله عليهم )

١٠

١٠٣٠٦ / ١٠٣١٥

٩٠

١٢٢ ـ باب جواز الكذب في الإِصلاح ، دون الصدق في الفساد

٨

١٠٣١٦ / ١٠٣٢٣

٩٤

١٢٣ ـ باب تحريم كون الإِنسان ذا وجهين ولسانين

٥

١٠٣٢٤ / ١٠٣٢٨

٩٦

١٢٤ ـ باب تحريم هجر المؤمن بغير موجب ، وكراهته بعد الثلاث معه ، واستحباب المسابقة الى الصلة

٦

١٠٣٢٩ / ١٠٣٣٤

٩٧

١٢٥ ـ باب تحريم إيذاء المؤمن

٧

١٠٣٣٥ / ١٠٣٤١

٩٩

١٢٦ ـ باب تحريم إهانة المؤمن وخذلانه

٩

١٠٣٤٢ / ١٠٣٥٠

١٠١

١٢٧ ـ باب تحريم إذلال المؤمن واحتقاره

١٠

١٠٣٥١ / ١٠٣٦٠

١٠٣

١٢٨ ـ باب تحريم الاستخفاف بالمؤمن

٢

١٠٣٦١ / ١٠٣٦٢

١٠٥

١٢٩ ـ باب تحريم قطيعة الأرحام

٩

١٠٣٦٣ / ١٠٣٧١

١٠٦

١٣٠ ـ باب تحريم إحصاء عثرات المؤمن وعوراته ، لأجل تعييره بها

١٢

١٠٣٧٢ / ١٠٣٨٣

١٠٨

١٣١ ـ باب تحريم تعيير المؤمن وتأنيبه

٥

١٠٣٨٤ / ١٠٣٨٨

١١١

١٣٢ ـ باب تحريم اغتياب المؤمن صدقاً

٥٥

١٠٣٨٩ / ١٠٤٤٣

١١٣

١٣٣ ـ باب تحريم البهتان للمؤمن والمؤمنة

٤

١٠٤٤٤ / ١٠٤٤٧

١٢٧

١٣٤ ـ باب المواضع التي تجوز فيها الغيبة

٦

١٠٤٤٨ / ١٠٤٥٣

١٢٨

١٣٥ ـ باب وجوب تكفير الاغتياب ، باستحلال صاحبه ، أو الاستغفار له

٣

١٠٤٥٤ / ١٠٤٥٦

١٣٠

١٣٦ ـ باب وجوب ردّ غيبة المؤمن ، وتحريم سماعها بدون الردّ

٩

١٠٤٥٧ / ١٠٤٦٥

١٣١

١٣٧ ـ باب تحريم إذاعة سرّ المؤمن ، وأن يروي عليه ما يعيبه وعدم جواز تصديق ذلك

١٢

١٠٤٦٦ / ١٠٤٧٧

١٣٣

٤٥٦
📷

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

١٣٨ ـ باب تحريم سبّ المؤمن ، وعرضه ، وماله ، ودمه

١٠

١٠٤٧٨ / ١٠٤٨٧

١٣٦

١٣٩ ـ باب تحريم الطعن على المؤمن ، وإضمار السوء له

٥

١٠٤٨٨ / ١٠٤٩٢

١٣٩

١٤٠ ـ باب تحريم لعن غير المستحق

٣

١٠٤٩٣ / ١٠٤٩٥

١٤١

١٤١ ـ باب تحريم تهمة المؤمن ، وسوء الظن به

١٥

١٠٤٩٦ / ١٠٥١٠

١٤٢

١٤٢ ـ باب تحريم إخافة المؤمن ولو بالنظر

٣

١٠٥١١ / ١٠٥١٣

١٤٧

١٤٣ ـ باب تحريم المعونة على قتل المؤمن وأذاه ، ولو بشطر كلمة

٣

١٠٥١٤ / ١٠٥١٦

١٤٨

١٤٤ ـ باب تحريم النميمة والمحاكاة

٩

١٠٥١٧ / ١٠٥٢٥

١٤٩

١٤٥ ـ باب استحباب النظر إلى الوالدين ، وإلى المصحف ، وإلى وجه العالم

٦

١٠٥٢٦ / ١٠٥٣١

١٥٢

١٤٦ ـ باب نوادر ما يتعلق بأبواب أحكام العشرة في السفر والحضر

٢٢

١٠٥٣٢ / ١٠٥٥٣

١٥٣

أبواب الإِحرام

١ ـ باب استحباب توفير الشعر واللحية لمن أراد الحج ، من أوّل ذي القعدة

٢

١٠٥٥٤ / ١٠٥٥٥

١٦٠

٢ ـ باب حكم الحلق في مدّة التوفير

١

١٠٥٥٦

١٦٠

٣ ـ باب استحباب التهيّؤ للإِحرام بتقليم الأظفار ، والأخذ من الشارب

٣

١٠٥٥٧ / ١٠٥٥٩

١٦١

٤ ـ باب استحباب غسل الإِحرام ، وجواز تقديمه على ذي الحليفة لمن خاف عوز الماء فيه

٥

١٠٥٦٠ / ١٠٥٦٤

١٦٢

٥ ـ باب أنه يجزىء الغسل أوّل النهار ليومه بل وليلته ، وأوّل الليل لليلته ويومه ما لم ينم

٢

١٠٥٦٥ / ١٠٥٦٦

١٦٣

٦ ـ باب من اغتسل للإِحرام ثم نام قبل أن يحرم ، استحب له إعادة الغسل ، ولم يجب

١

١٠٥٦٧

١٦٤

٧ ـ باب أن من اغتسل للإِحرام ، ثم لبس قميصاً ، استحب له اعادة الغسل

١

١٠٥٦٨

١٦٤

٨ ـ باب أن من اغتسل للإِحرام ، ثم مسح رأسه بمنديل ، أو قلّم أظفاره ، لم يلزمه إعادة الغسل

١

١٠٥٦٩

١٦٤

٩ ـ باب أن من اغتسل للإِحرام وصلى له ودعا ونواه ، ولم يلب أو يشعر أو يقلّد

١

١٠٥٧٠

١٦٥

١٠ ـ باب جواز الإِحرام في كل وقت من ليل أو نهار واستحباب كونه عند زوال الشمس

٢

١٠٥٧١ / ١٠٥٧٢

١٦٥

٤٥٧
📷

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

١١ ـ باب كيفية الإِحرام ، واستحباب الدعاء عنده بالمأثور ، وعدم وجوب مقارنة النية بالتلبية

٣

١٠٥٧٣ / ١٠٥٧٥

١٦٦

١٢ ـ باب وجوب النية في الإِحرام ، وأنه يجزىء القصد بالقلب من غير نطق

٣

١٠٥٧٦ / ١٠٥٧٨

١٦٨

١٣ ـ باب استحباب كون الإِحرام عقيب فريضة ، فإن لم يتفق استحب أن يصلي للإحرام ست ركعات

٤

١٠٥٧٩ / ١٠٥٨٢

١٦٩

١٤ ـ باب جواز التنفل للإحرام بعد العصر ، وفي سائر الأوقات واستحباب القراءة بالتوحيد

٣

١٠٥٨٣ / ١٠٥٨٥

١٧١

١٥ ـ باب أنه يجب على المحرم أن ينوي ما يجب عليه من عمرة ، أو حج تمتّع ، أو غيره

١

١٠٥٨٦

١٧٢

١٦ ـ باب استحباب اشتراط المحرم على ربّه أن يحلّه حيث حبسه ، وإن لم يكن حجة فعمرة

٣

١٠٥٨٧ / ١٠٥٨٩

١٧٢

١٧ ـ باب جواز التحلّل من غير اشتراط ، عند الإِحصار والصد

١

١٠٥٩٠

١٧٣

١٨ ـ باب وجوب كون ثوبي الإِحرام مما تصح فيه الصلاة واستحباب كونهما من القطن الأبيض

١

١٠٥٩١

١٧٣

١٩ ـ باب جواز الإِحرام في اكثر من ثوبين ، ولبسها بعده

١

١٠٥٩٢

١٧٣

٢٠ ـ باب جواز تبديل ، ثوبي الإِحرام ، واستحباب الطواف في اللذين أحرم فيهما ، وكراهة بيعهما

١

١٠٥٩٣

١٧٤

٢١ ـ باب جواز لبس المرأة المحرمة المخيط ، والحرير الممزوج دون المحض

٤

١٠٥٩٤ / ١٠٥٩٧

١٧٤

٢٢ ـ باب استحباب رفع المحرم صوته بالتلبية حيث يحرم إن كان راجلاً

٣

١٠٥٩٨ / ١٠٦٠٠

١٧٥

٢٣ ـ باب وجوب التلبية عند الإِحرام

٤

١٠٦٠١ / ١٠٦٠٤

١٧٦

٢٤ ـ باب استحباب رفع الصوت بالتلبية للرجل

٣

١٠٦٠٥ / ١٠٦٠٧

١٧٧

٢٥ ـ باب عدم استحباب جهر النساء بالتلبية

٣

١٠٦٠٨ / ١٠٦١٠

١٧٨

٢٦ ـ باب أنه يجزىء الأخرس من التلبية تحريك اللسان والإِشارة بها ، ويستحب التلبية عنه

١

١٠٦١١

١٧٩

٢٧ ـ باب كيفية التلبية الواجبة ، والمندوبة ، وجملة من أحكامها

٨

١٠٦١٢ / ١٠٦١٩

١٧٩

٢٨ ـ باب استحباب تكرار التلبية في الإِحرام ، سبعين مرة فصاعداً

١

١٠٦٢٠

١٨٣

٤٥٨
📷

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

٢٩ ـ باب جواز التلبية جنباً ، وعلى غير طهر ، وعلى كل حال

٤

١٠٦٢١ / ١٠٦٢٤

١٨٣

٣٠ ـ باب أن المتمتع يقطع التلبية إذا شاهد بيوت مكة ، أو حين يدخل بيوتها

٤

١٠٦٢٥ / ١٠٦٢٨

١٨٤

٣١ ـ باب قطع التلبية عند زوال الشمس يوم عرفة ، واستحباب كثرة ذكر الله

٥

١٠٦٢٩ / ١٠٦٣٣

١٨٦

٣٢ ـ باب قطع التلبية في العمرة المفردة عند دخول الحرم وإن خرج من مكة للعمرة

٣

١٠٦٣٤ / ١٠٦٣٦

١٨٧

٣٣ ـ باب استحباب رفع الصوت بالتلبية للمحرم بحج التمتع ، إذا أشرف على الأبطح إن كان راكباً

٣

١٠٦٣٧ / ١٠٦٣٩

١٨٨

٣٤ ـ باب وجوب الإِحرام على الحائض كما يحرم غيرها ، لكن بغير صلاة ، ولا لبث في المسجد

٣

١٠٦٤٠ / ١٠٦٤٢

١٨٩

٣٥ ـ باب وجوب الإِحرام على النفساء كالحائض ، وعلى المستحاضة كالطاهر

٣

١٠٦٤٣ / ١٠٦٤٥

١٩٠

٣٦ ـ باب أنه لا يجوز دخول مكّة ولا الحرم بغير إحرام ، ولو دخل لقتال

٣

١٠٦٤٦ / ١٠٦٤٨

١٩١

٣٧ ـ باب كيفية الإِحرام بالحج

٣

١٠٦٤٩ / ١٠٦٥١

١٩٢

٣٨ ـ باب أن من أحرم بالحج قبل التقصير من احرام العمرة ناسياً لم تبطل عمرته

٣

١٠٦٥٢ / ١٠٦٥٤

١٩٤

٣٩ ـ باب نوادر ما يتعلق بأبواب الإِحرام

٣

١٠٦٥٥ / ١٠٦٥٧

١٩٥

أبواب تروك الإِحرام

١ ـ باب تحريم صيد البرّ كله على المحرم ، اصطياداً ودلالة واشارة

٣

١٠٦٥٨ / ١٠٦٦٠

١٩٩

٢ ـ باب تحريم أكل المحرم من صيد البر ، حتى القديد ، وإن صاده محلّ

٤

١٠٦٦١ / ١٠٦٦٤

٢٠٠

٣ ـ باب جواز أكل المحلّ مما صاده المحرم في الحلّ ، إذا ذبحه محلّ فيه ، ويلزم الفداء المحرم

١

١٠٦٦٥

٢٠١

٤ ـ باب جواز أكل المحل في الحرم الصيد المذبوح في الحلّ إن ذبحه محلّ

٢

١٠٦٦٦ / ١٠٦٦٧

٢٠١

٥ ـ باب أنه يحل للمحرم صيد البحر ـ وهو ما يبيض ويفرخ فيه ـ كالسمك وغيره

٤

١٠٦٦٨ / ١٠٦٧١

٢٠٢

٤٥٩
📷

عنوان الباب

عدد الأحاديث

التسلسل العام

الصفحة

٦ ـ باب تحريم صيد المحرم الجراد وأكله وقتله ، إلّا أن لا يمكن التحرز منه

٣

١٠٦٧٢ / ١٠٦٧٤

٢٠٣

٧ ـ باب أن ما ذبحه المحرم من الصيد ، فهو ميتة حرام على المحلّ والمحرم ، وكذا ما ذبح منه في الحرم

٢

١٠٦٧٥ / ١٠٦٧٦

٢٠٤

٨ ـ باب جواز الجماع والصيد والطيب وجميع التروك قبل عقد الإِحرام بالتلبية

١

١٠٦٧٧

٢٠٥

٩ ـ باب أنه يحرم على المحرم والمحرمة الجماع ، والتمكين منه ، والاستمتاع بما دونه

٦

١٠٦٧٨ / ١٠٦٨٣

٢٠٥

١٠ ـ باب جواز نظر المحرم إلى امرأته بغير شهوة وإن كانت محرمة ، وضمّها

١

١٠٦٨٤

٢٠٧

١١ ـ باب أنه يحرم على المحرم أن يتزوج ، أو يشهد عليه ، أو يخطب امرأة ، أو يزوّج محرماً

٤

١٠٦٨٥ / ١٠٦٨٨

٢٠٧

١٢ ـ باب أنّ من تزوّج محرماً عامداً عالماً بالتحريم ، وجب عليه مفارقتها إن كان دخل

١

١٠٦٨٩

٢٠٨

١٣ ـ باب تحريم الطيب على المحرم والمحرمة ، وهو المسك والزعفران والعنبر والورس

٤

١٠٦٩٠ / ١٠٦٩٣

٢٠٩

١٤ ـ باب جواز استعمال المحرم الطيب في الضرورة كالسعوط لمداواة المريض ، ووجوب الكفارة منه

١

١٠٦٩٤

٢١٠

١٥ ـ باب جواز شمّ المحرم الطيب ، من ريح العطارين بين الصفا والمروة

١

١٠٦٩٥

٢١٠

١٦ ـ باب جواز غسل المحرم الطيب ، ومسحه بيده ، من غير شمّ

١

١٠٦٩٦

٢١٠

١٧ ـ باب أنه يجب على المحرم أن يمسك أنفه من الرائحة الطيّبة ، ولا يجوز أن يمسك أنفه من الرائحة الكريهة

١

١٠٦٩٧

٢١١

١٨ ـ باب جواز شمّ المحرم الإِذخر ، والقيصوم ، والخزامى ، والشيح وأشباهه

٢

١٠٦٩٨ / ١٠٦٩٩

٢١١

١٩ ـ باب كراهة نوم المحرم على فراش أصفر ، وكذا المرفقة

٢

١٠٧٠٠ / ١٠٧٠١

٢١٢

٢٠ ـ باب تحريم الإِدهان على المحرم

٢

١٠٧٠٢ / ١٠٧٠٣

٢١٢

٢١ ـ باب جواز الإِدهان قبل الإِحرام ، بما لا يبقى طيبه بعده

٣

١٠٧٠٤ / ١٠٧٠٦

٢١٣

٤٦٠