مستدرك الوسائل - ج ١

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ١

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]


المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
الموضوع : الحديث وعلومه
الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم
المطبعة: سعيد
الطبعة: ١
الصفحات: ٥٠٥
  نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

وسنة محمّد وآل محمّد ( صلوات الله عليهم ) حنيفا مسلما وما أنا من المشركين ، اللهم اعطني بكل شعرة وظفرة في الدنيا نورا يوم القيامة ، اللهم أبدلني مكانه شعرا لا يعصيك تجعله لي زينة ووقارا في الدنيا ونورا ساطعا يوم القيامة ثم تجمع شعرك ، الخبر.

٣٥ ـ ( باب كراهة حلق الرجل النقرة وحدها وترك بقيّة الرأس ، واستحباب حلق القفا )

  ٩٨٦ / ١ ـ الجعفريات أخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال ، قال لنا رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : احلقوا شعر القفا.

  ٩٨٧ / ٢ ـ دعائم الإِسلام : عن علي ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أنه قال في حديث : « ورجلوا اللحى ، واحلقوا شعر القفاء » ، الخبر.

٣٦ ـ ( باب استحباب فرق شعر الرأس إذا طال )

  ٩٨٨ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : « من اتخذ

___________________________

الباب ـ ٣٥

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٢ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٤.

الباب ـ ٣٦

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٤٠١

شعرا فلم يفرقه (١) ، فرقه الله تعالى يوم القيامة بمنشار من نار ».

  ٩٨٩ / ٢ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « واياك أن تدع الفرق ان كان لك شعر ، فقد روي عن أبي عبد الله ( صلوات الله وسلامه عليه ) ، انه قال : من لم يفرق شعره فرقه الله بمنشار من النار في النار ».

  ٩٩٠ / ٣ ـ وقال ( عليه السلام ) : « قال الله تعالى لنبيه ( صلى الله عليه وآله ) : ( وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ) (١) فهي عشر سنن : خمسة في الرأس وخمسة في الجسد ، فأما التي في الرأس فالفرق ... » الخبر.

  ٩٩١ / ٤ ـ الصدوق في الهداية في ذكر السنن العشرة : فأما التي في الرأس : فالمضمضة ، والاستنشاق ، والسواك ، وقص الشارب ، والفرق لمن طول شعر رأسه.

وروى : ان من لم يفرق شعره ، فرقه الله عزّ وجلّ يوم القيامة بمنشار من نار.

  ٩٩٢ / ٥ ـ وفي العيون : عن الحسن بن عبد الله بن سعيد العسكري ،

___________________________

(١) فرق الشعر بالمشط : سرحه ، ومفرقه : وسط الرأس ( لسان العرب فرق ج ١٠ ص ٣٠١ ).

٢ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ١ ، عنه في البحار ج ٧٦ ص ٨٥ ح ٨.

٣ ـ المصدر السابق ص ١.

(١) النساء ٤ : ١٢٥ ، الآية بصيغة الماضي وهي لا تناسب سياق الخبر الوارد بصيغة الامر ولعله من خطأ الرواة او النساخ اذ ان المناسب للسياق هو قوله تعالى : ( أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ ... ) النحل ١٦ : ١٢٣.

٤ ـ الهداية ص ١٧.

٥ ـ عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) ج ١ ص ٣١٥ ح ١ ، مكارم الاخلاق ص ١١.

٤٠٢

عن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ، عن اسماعيل بن محمد بن اسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ( عليهم السلام ) ، بمدينة الرسول قال : حدثني علي بن موسى بن جعفر بن محمّد ، عن موسى بن جعفر ، عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن علي بن الحسين قال : « قال الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) : سألت خالي هند بن أبي هالة ، عن حلية رسول الله ـ وكان وصّافا للنبي ( صلّى الله عليه وآله ) ـ فقال كان رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فخما مفخما ـ الى أن قال ـ رجل الشعر ، ان انفرقت عقيقته (١) فرق ، والا فلا يجاوز شعره شحمة اذنيه ، اذا هو وفره » ، الخبر.

وذكر له طريق آخر ، ونقله في مكارم الاخلاق (٢) : من كتاب محمّد بن ابراهيم بن اسحاق الطالقاني ، عن ثقاته ، والخبر من الاخبار المشهورة بين الخاصة والعامة.

  ٩٩٣ / ٦ ـ دعائم الإِسلام عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « من اتخذ شعرا فلم يفرقه ، فرقه الله يوم القيامة بمسمار من النار ».

٣٧ ـ ( باب استحباب تخفيف اللحية وتدويرها ، والأخذ من العارضين ، وتبطين اللحية )

  ٩٩٤ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله ، اخبرنا محمّد ، حدثني

___________________________

(١) اي شعره تشبيها بشعر المولود الذي يسمى عقيقة ( النهاية ج ٣ ص ٢٧٧ ).

(٢) مكارم الأخلاق ص ١١.

٦ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٥.

الباب ـ ٣٧

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٤٠٣

موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : « قال لنا رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ليأخذ أحدكم من شعر صدغيه ، ومن عارض لحيته ، قال : وأمر أن ترجل اللحية ».

  ٩٩٥ / ٢ ـ وبهذا الاسناد عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، انه كان يقول : « خذوا من شعر الصدغين ، ومن عارض اللحية ».

  ٩٩٦ / ٣ ـ دعائم الإِسلام : عن علي ( عليه السلام ) ، انه قال : « خذوا من شعر الصدغين ، ومن عارض اللحية ، وما جاوز العنفقة (١) من مقدمها ».

  ٩٩٧ / ٤ ـ وعنه ( عليه السلام ) ، عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أنه قال : « ليأخذ أحدكم من شعر صدغيه ، ومن عارض (١) لحيته » ، الخبر.

٣٨ ـ ( باب استحباب قصّ ما زاد عن قبضة من اللّحية )

  ٩٩٨ / ١ ـ الجعفريات بالسند المتقدم عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ،

___________________________

٢ ـ المصدر السابق ص ١٥٦.

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٤.

(١) العنفقة : الشعر الذي في الشفة السفلى ، وقيل : الشعر الذي بينها وبين الذقن وأصل العنفقة خفة الشيء وقلته ( النهاية ج ٣ ص ٣٠٩ ).

٤ ـ المصدر السابق ج ١ ص ١٢٤.

(١) في المصدر : عارضي.

الباب ـ ٣٨

١ ـ الجعفريات ص ١٥٧.

٤٠٤

عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، انه كان يقول : « وما جاوز القبضة من مقدم اللحية فجزّوه ».

٣٩ ـ ( باب استحباب الأخذ من الشارب ، وحدّ ذلك ، وكراهة اطالته ، وكذا شعر العانة والابط )

  ٩٩٩ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، قال : حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) لا يطولن أحدكم شاربه ، ولا عانته ، ولا شعر جناحه (١) ، فان الشيطان يتخذها مخابىء يستتر بها ».

  ١٠٠٠ / ٢ ـ عوالي اللآلي وفي الحديث انه ( صلّى الله عليه وآله ) كان يأخذ من شاربه ، وأن ابراهيم الخليل ( عليه السلام ) كان يفعله.

  ١٠٠١ / ٣ ـ دعائم الاسلام : عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، انه قال : « واحفوا الشوارب ، واعفوا السبال ، وقلموا الاظفار ، ولا تتشبهوا بأهل الكتاب ، ولا يطيلن أحدكم شاربه ، ولا عانته ، ولا شعر جناحيه (١) فان الشيطان يتخذها مجنا (٢) ثم يستتر بها ».

___________________________

الباب ـ ٣٩

١ ـ الجعفريات ص ٢٩.

(١) كناية عن شعر الابط.

٢ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ١٨٩ ح ٢٧١.

٣ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٤.

(١) الجناح : العضد ، ويقال : اليد كلها جناح ( لسان العرب ج ٢ ص ٣٢٩ جنح ).

(٢) أجن الشيء : ستره ، والمجن : كل شيء استتر به فهو مجن من ترس

٤٠٥

  ١٠٠٢ / ٤ ـ وعن أبي جعفر محمّد بن علي ( عليهما السلام ) ، انه قال : أحفوا الشوارب فان امية لا تحفي شواربها.

٤٠ ـ ( باب عدم جواز حلق اللحية واستحباب توفيرها قدر قبضة )

  ١٠٠٣ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : حلق اللحية من المثلة (١) ، ومن مثّل فعليه لعنة الله.

  ١٠٠٤ / ٢ ـ عوالي اللآلي روى حماد بن زيد ، عن مخالد ، عن الشعبي ، عن جابر ، قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : ليس منا من سلق (١) ولا خرق (٢) ولا حلق ، قال في الحاشية في شرح الحديث والحلق هي حلق اللحية.

___________________________

وغيره ( لسان العرب ج ١٣ ص ٩٣ جنن ).

٤ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٤.

الباب ـ ٤٠

١ ـ الجعفريات ص ١٥٧.

(١) يقال : مثلث بالحيوان .. إذا قطعت أطرافه وشوهت به .. ومثلث بالقتيل اذا جدعت أنفه او اذنه او ... والاسم : المثلة ، فأما مثل بالتشديد فهو للمبالغة ( النهاية ج ٤ ص ٢٩٤ ).

٢ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ١١١ ح ١٩.

(١) سلقه بلسانه : اي خاطبه بما يكره ( مجمع البحرين سلق ج ٥ ص ١٨٧ واساس البلاغة ص ٢١٧ ).

(٢) الخرق بالضم : الجهل والحمق ( النهاية ج ٢ ص ٢٦ ).

٤٠٦

قلت : قال الكازروني في المنتقى في حوادث السنة السادسة بعد أن ذكر كتابة رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) الى الملوك : وأنه كتب كسرى الى عامل اليمن بازان ، أن يبعثه ( صلّى الله عليه وآله ) اليه ، وأنه بعث كاتبه بانويه ورجلا آخر يقال له : خرخسك اليه ( صلّى الله عليه وآله ).

قال : وكانا قد دخلا على رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) وقد حلقا لحاهما ، وأعفيا شواربهما ، فكره النظر اليهما وقال : ويلكما من أمركما بهذا ؟ قالا : أمرنا بهذا ربّنا ـ يعنيان كسرى ـ فقال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : لكن ربى أمرني باعفاء لحيتي ، وقص شاربي ، الخبر.

  ١٠٠٥ / ٣ ـ السيوطي في الجامع الصغير : أخرج ابن عساكر عن الحسن بن علي ( عليهما السلام ) ، عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، أنه قال : عشر خصال عملها قوم لوط بها أهلكوا ، وتزيدها امتي بخلّة اتيان الرجال الى ان قال وقص اللحية وطول الشارب.

٤١ ـ ( باب استحباب أخذ الشعر من الأنف )

  ١٠٠٦ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله ، اخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : قال لنا رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ليأخذ أحدكم من

___________________________

٣ ـ الجامع الصغير للسيوطي ج ٢ ص ٥٠.

الباب ـ ٤١

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٤٠٧

شاربه ، وينتف شعر أنفه ، فان ذلك يزيد في جماله.

٤٢ ـ ( باب استحباب تسريح شعر الرأس إذا طال )

  ١٠٠٧ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : « كان رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، يرجل شعره ، وأكثر ما كان يرجّل (١) شعره بالماء ، ويقول : كفى بالماء طيباً للمؤمن ».

  ١٠٠٨ / ٢ ـ وبهذا الاسناد : عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، أن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) قال لأبي قتادة : « يا أبا قتادة رَجِّل جُمَّتك (١) وأكرمها ، وأحسن إليها ».

ورواه في دعائم الإسلام : عنه ( صلّى الله عليه وآله ) ، مثله (٢).

  ١٠٠٩ / ٣ ـ الطبرسي في مكارم الأخلاق : في صفة تسريح النبيّ ( صلّى الله عليه وآله ) : وكان يتمشط ، ويرجّل رأسه بالمدرى (١) ،

___________________________

الباب ـ ٤٢

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

(١) رجل شعره : مشطه وسرحه ، وترجيل الشعر : تسريحه ( مجمع البحرين ـ رجل ـ ج ٥ ص ٣٨٠ ).

٢ ـ المصدر السابق ص ١٥٦.

(١) الجمة : مجتمع شعر الرأس وهي أكثر من الوفرة ، وقيل : هي ما سقط على المنكبين من شعر الرأس ( لسان العرب ـ جمم ـ ج ١٢ ص ١٠٧ ).

(٢) دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٥.

٣ ـ مكارم الأخلاق ص ٣٣ ، عنه في البحار ج ٧٦ ص ١١٦ ح ٣.

(١) المدرى ، والجمع مدار ومداري : وهو شيء يعمل من حديد أو خشب

٤٠٨

وترجّله نساؤه.

  ١٠١٠ / ٤ ـ الحسين بن بسطام وأخوه في طب الأئمة : عن محمّد بن السراج ، عن فضالة بن اسماعيل ، عن أبي عبد الله الصادق ، عن أبي جعفر ( عليهما السلام ) ، قال : « تسريح الرأس ، يقطع الرطوبة ، ويذهب بأصله (١) ».

٤٣ ـ ( باب استحباب التمشط )

  ١٠١١ / ١ ـ الحسين بن بسطام وأخوه في طب الائمة ( عليهم السلام ) ، عن محمّد بن السراج ، عن فضالة بن اسماعيل ، عن أبي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) ، عن أبي جعفر الباقر ( عليهما السلام ) ، قال : « كثرة التمشط يذهب بالبلغم » ، الخبر.

  ١٠١٢ / ٢ ـ العياشي في تفسيره : عن عمار النوفلي ، عن أبيه ، قال : سمعت أبا الحسن ( عليه السلام ) يقول : « المشط يذهب بالوباء ».

  ١٠١٣ / ٣ ـ الطبرسي في مكارم الاخلاق : وكان ـ أي النبيّ

___________________________

على شكل سن من أسنان المشط وأطول منه يسرح به الشعر المتلبد ويستعمله من لم يكن له مشط ( لسان العرب ـ دري ـ ج ١٤ ص ٢٥٥ ).

٤ ـ طب الأئمة ص ٦٦ ، عنه في البحار ج ٦٢ ص ٢٠٥ ح ١١ و ج ٧٦ ص ١١٨ ح ١٠.

(١) الظاهر أنه : بأصلها.

الباب ـ ٤٣

١ ـ طب الائمة ص ٦٦ وعنه في البحار ج ٦٢ ص ٢٠٥ ح ١١ و ج ٧٦ ص ١١٨ ح ١٠.

٢ ـ تفسير العياشي ج ٢ ص ١٣ ح ٢٦ وعنه في البحار ج ٧٦ ص ١١٦ ح ٢.

٣ ـ مكارم الاخلاق ص ٣٣ وعنه في البحار ج ٧٦ ص ١١٦ ح ٣.

٤٠٩

( صلّى الله عليه وآله ) ـ يضع المشط تحت وسادته ، ويقول : « ان المشط يذهب بالوباء ».

٤٤ ـ ( باب استحباب التمشط ، عند الصلاة ، فرضاً ونفلا )

  ١٠١٤ / ١ ـ العياشي في تفسيره : عن عمار النوفلي ، عن أبيه ، قال : وكان لأبي عبد الله ( عليه السلام ) مشط في المسجد ، يمشط به ، اذا فرغ من صلاته.

٤٥ ـ ( باب استحباب تسريح اللحية والعارضين والذؤابتين والحاجبين والرأس )

  ١٠١٥ / ١ ـ الطبرسي في مكارم الأخلاق ـ في صفة تسريح النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ـ ولربما سرح لحيته في اليوم مرّتين.

٤٦ ـ ( باب كراهة التمشط من قيام )

  ١٠١٦ / ١ ـ جامع الاخبار : قال النبيّ ( صلّى الله عليه وآله ) : عشرون خصلة تورث الفقر ... الى أن قال : والتمشط من قيام.

___________________________

الباب ـ ٤٤

١ ـ تفسير العياشي ج ٢ ص ١٣ ح ٢٦ ، عنه في البحار ج ٧٦ ص ١١٦ ح ٢.

الباب ـ ٤٥

١ ـ مكارم الاخلاق ص ٣٣.

الباب ـ ٤٦

١ ـ جامع الاخبار ص ١٤٥ فصل ٨٢.

٤١٠

٤٧ ـ ( باب استحباب إمرار المشط على الصدر بعد تسريح اللحية والرأس )

  ١٠١٧ / ١ ـ الطبرسي في مكارم الاخلاق : عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) : من أمّر المشط على رأسه ولحيته وصدره سبع مرات لم يقاربه داء أبدا.

٤٨ ـ ( باب استحباب دفن الشعر والظفر والسن والدم والمشيمة والعلقة )

  ١٠١٨ / ١ ـ دعائم الإِسلام : عن علي ( عليه السلام ) انه أمر بدفن الشعر وقال : كل ما وقع من ابن آدم (١) فهو ميتة.

  ١٠١٩ / ٢ ـ كتاب التعريف للصفواني : وروي : لا تجمع أظفارك بل ازرعها زرعا.

  ١٠٢٠ / ٣ ـ زيد النرسي في أصله : عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : اذا اخذت من شعر رأسك ، فابدأ بالناصية ... الى أن قال : ثم تجمع شعرك وتدفنه وتقول : اللهم اجعله الى الجنّة ولا تجعله الى النار ، وقدس عليه ولا تسخط عليه وطهره حتى تجعله كفارة وذنوبا تناثرت عني بعدده ، وما تبدله مكانه فاجعله طيبا وزينة ووقارا ونورا في القيامة منيرا يا أرحم الراحمين ، اللهم زيّني بالتقوى وجنبني وجنب شعري وبشري

___________________________

الباب ـ ٤٧

١ ـ مكارم الاخلاق ص ٣٣ وعنه في البحار ج ٧٦ ص ١١٥ ح ١٦.

الباب ـ ٤٨

١ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٦.

(١) في المصدر : كل شيء سقط من الانسان.

٢ ـ التعريف ص ٣.

٣ ـ كتاب زيد النرسي ص ٥٦.

٤١١

المعاصي ، وجنبني الردى فلا يملك ذلك أحد سواك.

٤٩ ـ ( باب استحباب اكرام الشعر )

  ١٠٢١ / ١ ـ الجعفريات أخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : من كان له شعر فليحسن اليه.

  ١٠٢٢ / ٢ ـ وبهذا الاسناد : قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ): « الشعر الحسن من كسوة الله تبارك وتعالى ، فاكرموه ».

  ١٠٢٣ / ٣ ـ وبهذا الاسناد : قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ): « من اتخذ شعرا فليحسن اليه ، ومن اتخذ زوجة فليكرمها ، ومن اتخذ نعلا فليستجدها ، ومن اتخذ دابة فليستفرهها ، ومن اتخذ ثوبا فلينظفه ».

٥٠ ـ ( باب جواز جزّ الشيب ، وكراهة نتفه ، وعدم تحريمه )

  ١٠٢٤ / ١ ـ الجعفريات : اخبرنا عبد الله ، أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ،

___________________________

الباب ـ ٤٩

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٢ ـ الجعفريات ص ١٥٦.

٣ ـ المصدر السابق ص ١٥٧.

الباب ـ ٥٠

١ ـ الجعفريات ص ١٥٦ ، ورواه في دعائم الإِسلام ج ص ١٢٥.

٤١٢

عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، انه كان لا يرى بجز الشيب بأسا ، وكان يكره نتفه.

  ١٠٢٥ / ٢ ـ وبهذا الاسناد : عن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) قال : « قال لنا رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : الشيب نور ، فلا تنتفوه ».

دعائم الاسلام : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، مثله.

وعن علي ( عليه السلام ) : مثل الخبر الأول.

  ١٠٢٦ / ٣ ـ وعن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أنه قال : « من عرف فضل شيبه فوقره آمنه الله من فزع يوم القيامة ».

٥١ ـ ( باب استحباب تقليم الأظفار ، وكراهة تركه )

  ١٠٢٧ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، قال : حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) قال : « قيل لابراهيم خليل الرحمن ( عليه السلام ) : تطهر ، فأخذ من أظفاره ، ثم قيل له : تطهر ، فنتف تحت جناحه ، ثم قيل له : تطهر ، فحلق هامته ، ثم قيل له تطهر فاختتن ».

  ١٠٢٨ / ٢ ـ وبهذا الاسناد ، عن علي ( عليه السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : قصوا اظافيركم ، فانه أزين

___________________________

٢ ـ الجعفريات ص ١٥٦ ، ورواه في دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٥.

٣ ـ المصدر السابق ص ١٩٧ ورواه في دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٥.

الباب ـ ٥١

١ ـ الجعفريات ص ٢٨.

٢ ـ المصدر السابق ص ٢٩.

٤١٣

لكم ».

  ١٠٢٩ / ٣ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ، والهداية في السنن الحنيفية : « وأما التي في الجسد : فنتف الابط ، وتقليم الأظفار ، وحلق العانة ، والاستنجاء والختان ».

  ١٠٣٠ / ٤ ـ جامع الاخبار : عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : « قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) : تقليم الأظفار يمنع الداء الأعظم ، ويزيد في الرزق ».

  ١٠٣١ / ٥ ـ كتاب التعريف للصفواني عن الرضا ( عليه السلام ) : تقليم الأظفار يجلب الرزق.

دعائم الإِسلام (١) : عن علي ( عليه السلام ) ، مثل الخبر الاول.

  ١٠٣٢ / ٦ ـ وعن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) أنه قال في حديث : وقلموا الأظفار ولا تشبهوا باليهود ... الخبر.

٥٢ ـ ( باب استحباب قص الرجال الأظفار وترك النساء منها شيئاً )

  ١٠٣٣ / ١ ـ دعائم الاسلام عن رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، أنه

___________________________

٣ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ١ سنن الوضوء ، والهداية ص ١٧.

٤ ـ جامع الأخبار ص ١٤٢ فصل ٧٨.

٥ ـ التعريف ص ٣.

(١) دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٤.

٦ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٤ ، وفيه : ولا تتشبهوا بأهل الكتاب.

الباب ـ ٥٢

١ ـ دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٢٥.

٤١٤

قال : يا معشر الرجال قصوا أظافيركم ، وقال للنساء : طولن أظافيركن فانه أزين لكن.

٥٣ ـ ( باب كراهة تقليم الأظفار بالأسنان والأخذ بها من اللحية والحجامة يوم الأربعاء والجمعة )

  ١٠٣٤ / ١ ـ الصدوق في الخصال : عن أبيه ، قال ، حدثنا سعد بن عبد الله ، عن محمّد بن عيسى ، عن عبيد الله بن عبد الله الدهقان ، عن درست بن أبي منصور الواسطي ، عن ابراهيم بن عبد الحميد ، عن أبي الحسن الأول ( عليه السلام ) ، قال : أربعة من الوسواس : أكل الطين ، وفتّ الطين ، وتقليم الأظفار بالاسنان ، وأكل اللحية.

ويأتي ما يدل على حكم الحجامة في أبواب السفر من كتاب الحج وكتاب التجارة (١).

٥٤ ـ ( باب استحباب الابتداء بتقليم خنصر اليسرى والختم بخنصر اليمنى )

  ١٠٣٥ / ١ ـ جامع الاخبار : قال أبي في وصيته اليّ : قلم أظفارك ، وخذ من شاربك ، وابدأ بخنصرك من يدك اليسرى ، واختم بخنصرك من

___________________________

الباب ـ ٥٣

١ ـ الخصال ص ٢٢١ ح ٤٦ وعنه في البحار ج ٧٦ ص ١٠٨ ح ٣.

(١) يأتي في الباب ٤ في أبواب السفر من كتاب الحج ، والباب ٨ و ٩ و ١١ في أبواب ما يكتسب به من كتاب التجارة.

الباب ـ ٥٤

١ ـ جامع الاخبار ص ١٤٢ ، فصل ٧٨.

٤١٥

يدك اليمنى ، وقل حين تريد قلمها وشاربك : بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، فانه من فعل ذلك كتب الله له بكل قلامة وجزازة (١) عتق نسمة ، ولم يمرض الا مرضه الذي يموت فيه.

  ١٠٣٦ / ٢ ـ القطب الراوندي في دعواته : روى عنهم ( عليهم السلام ) : قلّم أظفارك وابدأ بخنصرك من يدك اليسرى واختم بخنصرك من يدك اليمنى وجزّ (١) شاربك ، وقل حين تريد ذلك : بسم الله وبالله وعلى ملّة رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ، فانه من فعل ذلك كتب الله له بكل قلامة وجزازة عتق رقبة.

  ١٠٣٧ / ٣ ـ كتاب التعريف للصفواني : عن الصادق ( عليه السلام ) في تقليم الأظفار ابتدىء بالخنصر من اليمين ثم السبابة ثم الوسطى ثم الابهام ثم البنصر ، ومن اليسرى يبتدىء بالخنصر ، ثم على الولاء الى الابهام.

٥٥ ـ ( باب استحباب إزالة شعر الابط للرجل والمرأة ولو بالنتف وكراهة اطالته )

  ١٠٣٨ / ١ ـ الجعفريات بالسند المتقدم ، عن رسول الله ( صلّى الله عليه

___________________________

(١) جزّ الصوف والشعر : قطعه ، وجزازة كل شيء : ما جز منه ( لسان العرب ج ٥ ص ٣٢١ ).

٢ ـ دعوات الراوندي ص ٢٨ ، وعنه في البحار ج ٧٦ ص ١٢١ ح ٩.

(١) في البحار : وخذ.

٣ ـ التعريف ص ٣.

الباب ـ ٥٥

١ ـ الجعفريات ص ٢٩ ، علل الشرائع ص ٥١٩ ح ١ ، عنه في البحار ج ٧٦ ص ٨٨ ح ١.

٤١٦

وآله ) ، انه قال : لا يطولن أحدكم شاربه ولا عانته ولا شعر جناحه ، فان الشيطان يتخذها مخابىء يتستر بها.

دعائم الإِسلام عنه ( صلّى الله عليه وآله ) ، مثله (١).

  ١٠٣٩ / ٢ ـ وعن علي ( عليه السلام ) في حديث : ان الله عزّ وجلّ أوحى الى ابراهيم ( عليه السلام ) ان تطهر ، فأخذ من شاربه ، ثم قيل له : تطهر ، فقلم أظفاره ، ثم قيل له تطهر ، فنتف ابطه ، الخبر.

٥٦ ـ ( باب تأكد كراهة ترك الرجل عانته أكثر من أربعين يوماً وترك المرأة لها أكثر من عشرين يوماً ولو بالقرض )

  ١٠٤٠ / ١ ـ قد تقدم ـ عن الجعفريات ـ قول النبي ( صلّى الله عليه وآله ) : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يترك عانته فوق أربعين يوما.

دعائم الإِسلام : عنه ( صلّى الله عليه وآله ) ، مثله (١).

٥٧ ـ ( باب كراهة اطالة شعر الشارب والابط والعانة )

  ١٠٤١ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، قال حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله

___________________________

(١) دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٤.

٢ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٤.

الباب ـ ٥٦

١ ـ تقدم في الباب ١٩ ، الحديث ٢ عن الجعفريات ص ٢٩.

(١) دعائم الاسلام ج ١ ص ١٢٤.

الباب ـ ٥٧

١ ـ الجعفريات ص ٢٩.

٤١٧

( صلّى الله عليه وآله ) : لا يطولن أحدكم شاربه ولا عانته ولا شعر جناحه فان الشيطان يتخذها مخابىء يتستر بها.

٥٨ ـ ( باب استحباب مس الأظفار والرأس بالماء بعد أخذ الأظفار والشعر بالحديد وعدم وجوب إعادة الصلاة لمن ترك ذلك حتى صلّى )

  ١٠٤٢ / ١ ـ قد مرّ ـ عن دعائم الإِسلام ـ عن أمير المؤمنين والباقر والصادق ( عليهم السلام ) ، في عداد ما لا ينقض الوضوء : ولا في قص الأظفار ولا أخذ الشارب ولا حلق الرأس ، واذا مس جلدك الماء فحسن.

٥٩ ـ ( باب استحباب التطيب )

  ١٠٤٣ / ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمّد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، قال : « قال علي ( عليهم السلام ) : ثلاثة اعطيهن النبيون : التعطر ، والأزواج ، والسواك ».

  ١٠٤٤ / ٢ ـ دعائم الاسلام : روينا عن جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) ، ان رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) قال : « ما طابت رائحة عبد ، الاّ زاد عقله ».

  ١٠٤٥ / ٣ ـ وعنه ( صلّى الله عليه وآله ) قال : « ثلاث اعطيهن النبيون :

___________________________

الباب ـ ٥٨

١ ـ تقدم في الحديث ١ ، الباب ٨ من أبواب نواقص الوضوء عن دعائم الإِسلام ج ١ ص ١٠٢.

الباب ـ ٥٩

١ ـ الجعفريات ص ١٦.

٢ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ١٦٥ ح ٥٩٣.

٣ ـ المصدر السابق ج ١ ص ١١٩ و ج ٢ ص ١٦٥ ح ٥٩٣.

٤١٨

العطر ، والازواج ، والسواك ».

  ١٠٤٦ / ٤ ـ وعن جعفر بن محمّد ( عليهما السلام ) انه قال : « الريح الطيبة تشد العقل ، وتزيد الباه (١) ».

  ١٠٤٧ / ٥ ـ وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، انه كان يكثر الطيب حتى كان ذلك يغير لون لحيته ورأسه الى الصفرة.

  ١٠٤٨ / ٦ ـ وعن علي ( عليه السلام ) ، انه كان ربما تطيب من طيب نسائه.

  ١٠٤٩ / ٧ ـ ابو العباس المستغفري في طب النبي ( صلّى الله عليه وآله ) : قال : قال ( صلّى الله عليه وآله ) : « ثلاث يفرح بهن الجسم ويربو : الطيب ، واللباس اللين ، وشرب العسل ».

  ١٠٥٠ / ٨ ـ الطبرسي في مكارم الاخلاق : وكان ـ أي رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) ـ يقول : « جعل لذتي في النساء والطيب ، وجعل قرّة عيني في الصلاة والصوم ».

  ١٠٥١ / ٩ ـ الشيخ الطوسي في أماليه : عن جماعة من اصحابنا ، عن أبي المفضل ، عن رجاء بن يحيى العبرتائي ، عن محمّد بن الحسن بن شمون ، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم ، عن الفضيل بن يسار ، عن وهب بن عبد الله ، عن أبي حرب بن أبي الاسود الدؤلي ، عن

___________________________

٤ ـ المصدر السابق ج ٢ ص ١٦٦ ح ٥٩٤.

(١) في المصدر : في الباءة.

٥ ـ دعائم الإِسلام ج ٢ ص ١٦٦ ح ٥٩٥.

٦ ـ المصدر السابق ج ٢ ص ١٦٦ ح ٥٩٦.

٧ ـ طب النبي ( صلى الله عليه وآله ) ص ٤ ، عنه في البحار ج ٦٢ ص ٢٩٥.

٨ ـ مكارم الاخلاق ص ٣٤.

٩ ـ امالي الطوسي ج ٢ ص ١٤١.

٤١٩

أبيه ، عن أبي ذر ، قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) فيما أوصى اليه : « يا أبا ذر ، ان الله بعث عيسى بن مريم ( عليه السلام ) بالرهبانية ، وبعثت بالحنيفية السهلة (١) ، وحبب (٢) اليّ النساء والطيب ، وجعل (٣) في الصلاة قرّة عيني ».

  ١٠٥٢ / ١٠ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « اروى أنه لو كان شيء يزيد في البدن لكان الغمز (١) يزيد ، واللين من الثياب ، وكذلك الطيب ».

  ١٠٥٣ / ١١ ـ الحلي في السرائر : وروي عن النبي ( صلّى الله عليه وآله ) أنه قال : « الريح الطيبة تشد العقل ، وتزيد في الباه ».

  ١٠٥٤ / ١٢ ـ الشيخ فخر الدين في المنتخب : روي أن نصرانيا أتى رسولا من ملك الروم الى يزيد ... الى أن قال : ثم اعلم يا يزيد أني دخلت المدينة تاجرا في أيام حياة النبي ( صلّى الله عليه وآله ) ، وقد أردت أن آتيه بهدية فسالت من أصحابه : أي شيء أحب اليه من الهدايا ؟ فقالوا : الطيب أحب اليه من كلّ شيء وان له رغبة فيه ، قال : فحملت من المسك فارتين (١) وقدرا من العنبر الأشهب وجئت بها اليه ... الخبر.

___________________________

(١) في المصدر : السمحة.

(٢) وفيه : وحبت.

(٣) وفيه : وجعلت.

١٠ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٤٧.

(١) الغمز : العصر والكبس باليد ( لسان العرب ـ غمز ـ ج ٥ ص ٣٨٩ ).

١١ ـ السرائر ص ٣٧٤.

١٢ ـ المنتخب ص ٦٤ المجلس الرابع.

(١) فارة المسك : وعاؤه ( لسان العرب ـ فور ـ ج ٥ ص ٦٧ ).

٤٢٠