• الفهرس
  • عدد النتائج:

ترجمة مالك بن نويرة

كان مالك بن نويرة ، رجلاً سرياً نبيلاً ، يردف الملوك ، وهو الذي يضرب به المثل فيقال : فتى ولا كمالك!

وكان فارساً شاعراً مطاعاً في قومه ، وكان فيه خيلاء وتقدم ، وكان ذا لمّة كبيرة ـ شعر كثيف ـ وكان يقال له الجفول.

قدم على النبي (ص) فيمن قدم من العرب ، فأسلم ، فولاّه النبي (ص) صدقات قومه.

قال المرزباني : .. فلما بلغته وفاة النبي (ص) أمسك الصدقة وفرقها في قومه وقال في ذلك :

فقلت خذوا أموالكم غير خـائـف

ولا ناظر فيمـا يـجـيء مـن الـغـد

فإن قام بالدين الـمخـوّف قـائـم

أطعنا وقلـنـا الـديـن ديـن محمـد

وقد ذكر هذه الأبيات السيد المرتضى رحمه الله في كتابه « الشافي » مع أبيات أُخر لمالك استدل بها على أنه حين بلغه وفاة النبي (ص) أمسك عن أخذ الصدقة من قومه قائلاً لهم : تربصوا حتى يقوم قائم بعده وننظر ما يكون من أمره.

النص والإجتهاد ١٣١ ـ ١٣٤