• الفهرس
  • عدد النتائج:

وإذا قل سلام المؤمنين بعضهم على بعضهم ظهرت العداوة والبغضاء في قلوبهم (١).

١٩ ـ العلوي : « ثلاثة من حقائق الإيمان : الإنفاق من الإقتار ، وإنصاف الناس (٢) من نفسك ، وبذل السلام لجميع العالم » (٣).

٢٠ ـ حديث الشيخ الكليني بإسناده إلى الباقر عليه‌السلام قال : أقبل أبو جهل بن هشام ومعه قوم من قريش فدخلوا على أبي طالب ، فقالوا : إن ابن أخيك قد آذانا وآذى آلهتنا ، فادعه ومره فليكف عن آلهتنا ونكف عن إلهه ، قال : فبعث أبو طالب إلى رسول الله ، صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فدعاه ، فلما دخل النبي ، صلى‌الله‌عليه‌وآله ، لم ير في البيت إلا مشركاً فقال : السلام على من أتبع الهدى ، ثم جلس فخبره أبو طالب بما جاؤوا له فقال : أَوَ هل لهم في كلمة خير لهم من هذا ، يسودون بها العرب ، ويطأون أعناقهم؟ فقال أبو جهل : نعم وما هذه الكلمة؟ فقال : تقولون : لا إله إلا الله ، قال : فوضعوا أصابعهم في آذانهم وخرجوا هراباً وهم يقولون : ( ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة إن هذا إلا اختلاق ) (٤) ، فأنزل الله تعالى في قولهم : ( ص * والقرآن ذي الذكر ـ إلى قوله ـ إلا اختلاق ) (٥).

أقول ؛ إن من أدب السلام على المشرك أن يقال : « السلام على من اتبع الهدى » تعريضاً بأن الإشراك بالله العظيم يمنع السلام على صاحبه ، وإنما الجدير به المهتدي بهدى الله. والتسليم المذكور هو من أدب الوحي السماوي ، قال تعالى حيث أمر موسى وهرون أن يأتيا فرعون : ( فأتياه فقولا إنا رسولا ربّك فأرسل معنا بنى إسرائيل ولا تعذّبهم قد جئناك بآية من ربّك والسلام على مَن اتَّبع الهدى ) (٦).

__________________

١ ـ مستدرك الوسائل ٨ | ٣٦٠.

٢ ـ في نسخة « والإنصاف ».

٣ ـ مستدرك الوسائل ٨ | ٣٦١.

٤ ـ ص : ٧.

٥ ـ ص : ١ ـ ٧. أصول الكافي ٢ | ٦٤٩ ، ( باب التسليم على أهل الملل ) ، الحديث ٥ ، الوسائل ٨ | ٤٥٣ ـ ٤٥٤.

٦ ـ طه : ٤٧.