الأصحاب ، فانقادت لأقوالهم بالقبول والتقليد.

٢ ـ النهوض في مدافعه المخالفين :

ولكل واحد من المجددين ، دور عظيم في إحياء الإسلام والدفاع عنه ، في مواجهة أي خطر يهدد كيانه ، إن بالحرب والجهاد ، أو بالصلح والعلم ، والسعي في نشر الفكر الإسلامي وبثه وإظهار حقانيته وعظمته ، وإزاحة سحب الضوضاء ، وظلمات الجور عن حقائقه القيمة سعيا في تعميق الالتزام به عند المسلمين ، ومحاولة لهداية من لا ينتمي إليه.

٣ ـ الشجاعة والتضحية :

والمميز الهام في حياة المجددين هو اتخاذهم المواقف الجريئة عند تعرض المذهب لهجمات عدائية من دون التوقف أو التلكؤ في سبيل تحقيق الأهداف ، واقتحام الأهوال الجسام ، وتحمل المصاعب في سبيل إعلاء كلمة الله ، ورفع رايته خفاقة.

٤ ـ الأخلاق الإسلامية العالية :

ويتمتع المعروفون بالتجديد بالأخلاقية المثالية المتفردة ، بحيث يمثل الواحد منهم القيادة الإسلامية الحقة ، بكل مواصفاتها ، وخصائصها ، فتكون أخلاقهم تجسيدا للخلق العظيم الذي رسمه الله صفة للنبي الأكرم صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

٥ ـ الموسوعية :

ويشترك هؤلاء المجددون ، في أنهم كانوا على سعة من العلم بالمعارف الإسلامية والإلهية ، باعتبارهم الأعلام الذين يشار إليهم بالبنان ، وتتوجه إليهم النفوس والأعين ، وذلك ليفوا بحاجات الأمة ، وتدارك طلباتها ورغباتها بيسر وصدق.