• القسم الأوّل

  • في حلى المعاهد والأماكن والمنازل والمساكن

  • القسم الثاني

  • في حلى الزّائر والقاطن والمتحرّك والسّاكن

  • أخوه الأمير أبو زكريا مقعده ، وأخذ بيعة الجند والخاصّة لنفسه ، مستبدّا بأمره ، ورحل إلى تونس ، فأخذ بيعة العامّة ، وقتل السّيد الذي كان بقصبتها ؛ وقبض أهل بجاية حين بلغهم الخبر على واليها السّيد أبي عمران ، فقتلوه تغريقا ؛ وانتظمت الدولة ، وتأثّل الأمر. وكان حازما داهية مشاركا في الطّلب ، أديبا راجح العقل ، أصيل الرأي ، حسن السياسة ، مصنوعا له ، موفقا في تدبيره ؛ جبى الأموال ، واقتنى العدد ، واصطنع الرجال ، واستكثر من الجيش ، وهزم العرب ، وافتتح البلاد ، وعظمت الأمنة بينه وبين الخليفة بمراكش الملقّب بالسّعيد. وعزم كلّ منهما على ملاقاة صاحبه ، فأبى القدر ذلك ؛ فكان من مهلك السعيد بظاهر تلمسان ما هو معروف. واتصل بأبي زكريا هلك ولده وليّ العهد أبي يحيى ببجاية ، فعظم عليه حزنه وأفرط جزعه ، واشتهر من رثائه فيه قوله : [الطويل]

    ألا جازع يبكي لفقد حبيبه

    فإني لعمري قد أضرّ بي الثّكل

    لقد كان لي مال وأهل فقدتهم

    فهأنا لا مال لديّ (١) ولا أهل

    سأبكي وأرثي حسرة لفراقهم

    بكاء قريح لا يملّ ولا يسلو (٢)

    فلهفي ليوم فرّق الدهر بيننا

    ألا فرج يرجى فينتظم الشّمل؟

    وإني لأرضى بالقضاء وحكمه

    وأعلم ربّي أنه حاكم عدل

    نسبه ابن عذاري المراكشي في البيان المغرب (٣). واعتلّ بطريقه فمات ببلد العنّاب لانقضاء أربعة من مهلك السعيد ؛ وكان موت السعيد ؛ يوم الثلاثاء ، منسلخ صفر سنة ست وأربعين وستمائة. وبويع ولده الأمير أبو عبد الله بتونس وسنّه إحدى وعشرين سنة ، فوجد ملكا مؤسّسا ، وجندا مجنّدا ، وسلطانا قاهرا ومالا وافرا ؛ فبلغ الغاية في الجبروت والتّيه والنّخوة والصّلف ، وتسمّى بأمير المؤمنين ، وتلقّب بالمستنصر بالله ؛ ونقم عليه أرباب دولته أمورا أوجبت مداخلة عمّه أبي عبد الله بن عبد الواحد ، المعروف باللّحياني. ومبايعته سرّا بداره ، وانتهى الخبر للمستنصر ، فعاجل الأمر قبل انتشاره برأي الحزمة من خاصّته ، كابن أبي الحسين ، وأبي جميل بن أبي الحملات بن مردنيش ، وظافر الكبير ، وقصدوا دار عمّه فكبسوها ، فقتلوا من كان بها ، وعدّتهم تناهز خمسين ، منهم عمّه ، فسكن الإرجاف ، وسلم المنازع ، وأعطت

    __________________

    (١) في الأصل : «... لديّ أهل ولا أهل». وهكذا لا يستقيم الوزن والمعنى.

    (٢) في الأصل : «ولا يسل».

    (٣) نسب أبي عبد الله الناصر لدين الله محمد بن يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن في البيان المغرب ـ قسم الموحدين (ص ٢٣٦).