• الفهرس
  • عدد النتائج:
📷

فيهم ـ يعني شيعتنا ـ فقد فتح الله أبصاركم وأعمى أبصار غيركم) (١).

ثالثاً : روي عن الكلبي عن أبي صالح عن أمير المؤمنين عليه‌السلام : (أنّها نزلت في عشرة أشخاص هم أبو بكر وعثمان وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعيد بن مالك وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وعبد الله بن مسعود) (٢).

وهذه الرواية عليها إشكال ! لأنّ الكلبي مطعون فيه (٣) ، أمّا أبو صالح ذكوان السمّان المدني مولى غطفان ، وكان أبو هريرة والسيّدة عائشة من شيوخه في الحديث (٤) ، ذكره ابن أبي حاتم في المجروحين (٥) ، وكان من محبّي عثمان بن عفان ، فإذا ذكره بكى (٦) ، ووثّقه العجلي (٧).

رابعاً : في رواية أخرى عن أمير المؤمنين عليه‌السلام قال : (نزلت فينا أهل بدر ، وأرجو أن أكون أنا وعثمان وطلحة والزبير من الذين نزلت فيهم) (٨).

فإذا كانت نزلت في أهل بدر ، فهذا ينفي نزولها في عقيل وغيره ؛ لأنّه لم يكن مع الذين قاتلوا في بدر !

وقد أشكل الطباطبائي على تلك الروايات على ما فيها من الاختلاف في التطبيقات من الرواة ، والآية تأبى بسياقها على أن تكون نازلة في بعض

_______________________

(١) العياشي : تفسير ٢ / ٢٤٤ ، فرات الكوفي : تفسير / ٢٢٦ ، الحويزي : نور الثقلين ٣ / ٢٠.

(٢) الثوري : تفسير / ١٥٩.

(٣) ينظر مبحث نشأته وتربيته (الفصل الأوّل).

(٤) الذهبي : تذكرة الحفاظ ١ / ٨٩.

(٥) الجرح والتعديل ٣ / ٤٥.

(٦) ابن المبرد : بحر الدم / ٥٣.

(٧) معرفة الثقات ١ / ٤٥.

(٨) ابن جرير : جامع البيان ٨ / ٢٤٠ ، ١٤ / ٤٩.