إيمان أبي طالب

محمّد بن محمّد النعمان العكبري [ الشيخ المفيد ]

إيمان أبي طالب

المؤلف:

محمّد بن محمّد النعمان العكبري [ الشيخ المفيد ]

المحقق: مؤسسة البعثة المترجم:
الموضوع : العقائد والكلام الناشر: مؤسسة البعثة
نسخة غير مصححة

١
٢

بسم الله الرحمن الرحيم

تقديم

كان شيخ البطحاء أبو طالب الدرع الواقية لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله منذ بزوغ شمس الرسالة إلى يوم قبضه الله إليه ، حيث وقف كالسد المنيع يحول بين الوثنية ـ وهي القوة العظمى التي كانت حينذاك تمسك بمقدرات العالم ـ وبين تحقيق أهدافها في وأد الرسالة السماوية والدعاة إليها.

وله في هذا السبيل مواقف مشهورة تفوق الاحصاء ، وإجمالها يحتاج إلى كتاب مفرد ، ولكن هذا التأريخ بدفتيه مفتوح بين يديك ، ويكفيك أن تطالع فيه صفحات أيام الضغط على رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله وذويه والمقاطعة الشاملة لهم ، وحبسهم في «شعب أبي طالب» لترى أن أبا طالب كان الرجل الوحيد الذي تعهد حفظهم وحراستهم ، وتكفل أرزاقهم.

وكفاك شاهدا على عظم منزلته عند الله ورسوله أن الرسول الأعظم الذي لا ينطق عن الهوى ، اشتد وجده وهاج حزنه بعد وفاة عمه وناصره أبي طالب ، وسمى ذلك العام بعام الحزن ، ولم يمكنه بعدها المقام بمكة فاضطر إلى الهجرة إلى المدينة المنورة.

٣

أما أقوال أبي طالب وأشعاره المثبتة في كتب السير والتواريخ والحديث والتي يرويها المخالف والمؤالف ، فهي صريحة في اعترافه برسالة محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله ونبوته وأمانته وصدقه ، وأنه يوحى إليه من ربه ، وخاتم الأنبياء ، وتعرب عن كمال إيمانه وحقيقة إخلاصه لصاحب الشريعة وتفانيه في نصرة الاسلام وحماية بيضته.

وكل هذه الأشعار قد جاءت مجئ التواتر ، فإن لم تكن آحادها متواترة فمجموعها متواتر يدل على أمر واحد لا غير ، وهو إيمانه وتصديقه بمحمد صلى‌الله‌عليه‌وآله كما أن كل واحدة من قتلات علي عليه‌السلام الفرسان منقولة آحادا ومجموعها متواتر ، يفيدنا العلم الضروري بشجاعته ، وكذلك القول فيما يروى عن سخاء حاتم وحلم الأحنف...

وأما ما يروى عن آله وذويه وولده ، خاصة أمير المؤمنين علي وأولاده المعصومين عليهم‌السلام ، فصريحة في إثبات إيمانه ، ولم يؤثر عنهم ما يخالفه ، بل أكدوا أن «إيمان أبي طالب لو وضع في كفة ميزان ، وإيمان هذا الخلق في الكفة الأخرى ، لرجح إيمان أبي طالب» (١) وكتبوا إلى بعض ثقاتهم وخاصتهم «إن شككت في إيمان أبي طالب كان مصيرك إلى النار» (٢) ، وأهل البيت أدرى بما فيه.

ورغم كل ذلك فقد حاول بعض من في قلوبهم مرض ، وممن فاتهم إيذاء رسول الله في حياته ومحاربة دعوته ، أن يقوضوا دعامة من دعائم

__________________

(١) الحبة على الذاب إلى تكفير أبي طالب : ٨٥ ، شرح نهج البلاغة ١٤ : ٦٨.

(٢) الحجة على الذاب إلى تكفير أبي طالب : ٧٧ و ٨٢ ، كنز الفوائد ١ : ١٨٣.

٤

الاسلام المتينة ، من خلال تشكيكهم في إيمان أبي طالب ، تلك المحاولة التي باءت بالفشل الذريع ، لأن نور الشمس لا يحجبه غربال ، ونتيجة لتصدي جماعة من كبار علماء الاسلام وأعلامه لهم ، وكشف دسائسهم ومكائدهم ، وفضح أهدافهم الدنيئة.

وإليك سردا بما كتبه هؤلاء الأعلام وحماة رجال الاسلام في سيرة أبي طالب وفضله وإيمانه :

١ ـ أبو طالب عم الرسول : لمحمد كامل حسن المحلمي ، طبع ضمن سلسلة عظماء الاسلام التي يصدرها المكتب العالمي ببيروت.

٢ ـ أبو طالب مؤمن قريش : للأستاذ الأديب الشيخ عبد الله بن علي الخنيزي القطيفي المولود سنة (١٣٥٠ هـ) ، مطبوع عدة مرات.

ترجم له الشيخ الطهراني في «نقباء البشر» ٤ : ١٣٩٣ وقال : «حكم عليه من أجله ـ أي كتابه أبو طالب مؤمن تريش ـ قضاة الشرع السعوديون بالاعدام لولا أن أنجته الصرخات التي توالت من البلدان الإسلامية وزعماء الدين من الشيعة من تنفيذ ذلك به».

نعم ، حكموا عليه بالاعدام لأنه أثبت في كتابه هذا بالبراهين الساطعة إيمان عم النبي وكافله وناصره ومؤيده أبي طالب ، وفي المقابل لم ينبسوا ببنت شفة عن إهانات المرتد مؤلف «الآيات الشيطانية» لرسول الله والأنبياء عليهم‌السلام والرسالات السماوية ، بل استنكروا فتوى الإمام الخميني قدس سره بإهدار دمه ، وما عشت أراك الدهر عجبا.

٥

٣ ـ إثبات إسلام أبي طالب : لمولانا محمد معين بن محمد أمين بن طالب الله الهندي السندي التتوي الحنفي ، المتوفى سنة (١١٦١ هـ) ، أحد العلماء المبرزين في الحديث والكلام والعربية ، ذكره سماحة الحجة السيد عبد العزيز الطباطبائي في «أهل البيت في المكتبة العربية» رقم (١٣).

٤ ـ أخبار أبي طالب وولده : للعلامة الحافظ أبي الحسن علي بن محمد بن عبد الله بن أبي سيف المدائني الأخباري (١٣٥ ـ ٢١٥ وقيل ٢٢٥ هـ) ، قال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء ١٠ : ٤٠٠ : «كان عجبا في معرفة السير والمغازي والأنساب وأيام العرب ، مصدقا فيما ينقله ، عالي الاسناد».

عد هذا الكتاب من تصانيفه ابن النديم في «الفهرست» ص : ١٤٨ ، وياقوت الحموي في «معجم الأدباء» ١٤ : ١٣١.

٥ ـ أسنى المطالب في نجاة أبي طالب : للعلامة أحمد زيني دحلان ، الفقيه الخطيب مفتي الشافعية (١٢٣٢ ـ ١٣٠٤ هـ) اختصر فيه كتاب «بغية الطالب لإيمان أبي طالب» للعلامة محمد بن رسول البر زنجي الآتي ذكره ، وأضاف عليه مطالب مهمة ، طبع بمصر سنة (١٣٠٥ هـ) ، وبعدها مكررا.

وترجمه إلى اللغة الأردوية المولوي الحكيم مقبول أحمد الدهلوي وطبع في دلهي سنة (١٣١٣ هـ) ، ذكر الشيخ في الذريعة ٤ : ٧٨.

٦ ـ إيمان أبي طالب : لأحمد بن القاسم ، قال عنه النجاشي في

٦

رجاله : ٩٥ : «رجل من أصحابنا رأينا بخط الحسين بن عبيد الله كتابا له في إيمان أبي طالب».

والحسين بن عبيد الله هو أبو عبد الله الغضائري شيخ النجاشي بالإجازة ، مات سنة (٤١١ هـ).

٧ ـ إيمان أبي طالب : للشيخ أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد ابن طرخان الجر جرائي الكاتب ، قال عنه النجاشي في رجاله : ٨٧ : «ثقة ، صحيح السماع ، وكان صديقنا».

٨ ـ إيمان أبي طالب : للشيخ الرجالي أبي علي أحمد بن محمد بن عمار الكوفي المتوفى سنة (٣٤٦ هـ) ، وصفه النجاشي في رجاله : ٩٥ والشيخ الطوسي في الفهرست : ٢٩ : شيخ من أصحابنا ، ثقة ، جليل القدر ، كثير الحديث والأصول.

وله أيضا كتاب : أخبار آباء النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وفضائلهم وإيمانهم ، وكتاب الممدوحين والمذمومين.

٩ ـ إيمان أبي طالب : للفقيه المتكلم السيد الجليل أبي الفضائل جمال الدين أحمد بن موسى بن جعفر ابن طاوس العلوي الحسني الحلي ، المتوفى سنة (٦٧٣ هـ) ، ذكره هو في كتابه «بناء المقالة الفاطمية في نغض الرسالة العثمانية» (١).

١٠ ـ إيمان أبي طالب : للشيخ المحدث الجليل أبي محمد سهل بن

__________________

(١) أنظر بناء المقالة الفاطمية : ١٨١.

٧

أحمد بن عبد الله بن أحمد بن سهل الديباجي البغدادي (٢٨٦ ـ ٣٨٠ هـ) ، ذكر كتابه هذا النجاشي في رجاله : ١٨٦.

١١ ـ إيمان أبي طالب : لأبي نعيم علي بن حمزة البصري اللغوي ، المتوفى سنة (٣٧٥ هـ) «أحد أعيان أهل اللغة الفضلاء المتحققين العارفين بصحيحها من سقيمها» (١).

ذكر كتابه هذا الشيخ الطهراني في الذريعة ٢ : ٥١٣ وقال : «نقل من بعض فصوله الحافظ العسقلاني في ترجمة أبي طالب في الإصابة ، وصرح بكونه رافضيا» (٢).

١٢ ـ إيمان أبي طالب وأحواله وأشعاره : للميرزا محسن بن الميرزا محمد المعروف بـ (بالا مجتهد) القره داغي التبريزي ، من أعلام القرن الثالث عشر ، ذكره في الذريعة ٢ : ٥١٣.

١٣ ـ إيمان أبي طالب : للشيخ الجليل أبي عبد الله محمد بن محمد ابن النعمان المفيد ، المتوفى سنة (٤١٣ هـ) ، وهو هذا الكتاب ، وسيأتي الحديث عنه.

١٤ ـ إيمان أبي طالب : ذكر الشيخ آقا بزرگ الطهراني في الذريعة ٢ : ٥١٢ ، وقال : لبعض الأصحاب ، استدل فيه على إيمانه بفعاله ومقاله وفعال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم به ومقاله فيه ، فذكر بعد بيان أفعال أبي طالب أقواله المنبئة عن إسلامه وحسن بصيرته ، وأورد كثيرا من أشعار

__________________

(١) معجم الأدباء ١٣ : ٢٠٨.

(٢) أنظر الإصابة ٧ : ١١٣ ـ ١١٦.

٨

مع الشرح والبيان.

واحتمل أنه للسيد حسين المجتهد المفتي الموسوي العاملي الكركي ، المتوفى سنة (١٠٠١ هـ) ، لأنه وعد في آخر كتابه «دفع المناواة عن التفضيل والمساواة» أن يؤلف كتابا مفردا في إيمان أبي طالب.

١٥ ـ بغية الطالب لإيمان أبي طالب : ينسب للحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي الشافعي ، المتوفى سنة (٩١١ هـ) ، توجد نسخته في مكتبة قوله بمصر ، ضمن مجموعة برقم (١٦) ، تاريخها (١١٠٥ هـ). (١) ١٦ ـ بغية الطالب في إسلام أبي طالب : للعالم الجليل المفتي السيد محمد عباس بن السيد علي أكبر الموسوي التستري اللكهنوي (١٢٢٤ ـ ١٣٠٦ هـ) ، ذكره اللكهنوي في كشف الحجب ، والشيخ الطهراني في الذريعة ٣ : ١٣٤.

١٧ ـ بغية الطالب في بيان أحوال أبي طالب ، وإثبات إيمانه وحسن عقيدته : للسيد محمد بن حيدر بن نور الدين علي الموسوي الحسيني العاملي ، فرغ منه سنة (١٠٩٦ هـ) ، ذكره في الذريعة ٣ : ١٣٥.

١٨ ـ بغية الطالب لإيمان أبي طالب : للعالم محمد بن عبد الرسول البر زنجي الشافعي الشهر زوري المدني (١٠٤٠ ـ ١١٠٣ هـ) ، لخصه ـ كما قدمنا ـ السيد أحمد زيني دحلان وسماه «أسنى المطالب في

__________________

(١) رابع الذريعة ٢ : ٥١١.

٩

نجاة أبي طالب».

١٩ ـ البيان عن خيرة الرحمن في إيمان أبي طالب وآباء النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وعليهم لأبي الحسن علي بن بلال بن أبي معاوية المهلبي الأزدي ، وصفه النجاشي في رجاله : ٢٦٥ : «شيح أصحابنا بالبصرة ، ثقة ، سمع الحديث فأكثر» روى النجاشي كتبه عن شيخه المفيد وأحمد بن علي بن نوح.

وذكر كتابه هذا أيضا الشيخ الطوسي في الفهرست : ٩٦.

٢٠ ـ الحجة على الذاهب إلى تكفير أبي طالب : للعالم الفقيه السيد شمس الدين أبي علي فخار بن معد الموسوي ، المتوفى سنة (٦٣٠ هـ) ، كتاب قيم ، كبير الفائدة ، طبع عدة مرات.

٢١ ـ ديوان أبي طالب وذكر إسلامه : لأبي نعيم علي بن حمزة البصري التميمي اللغوي ، المتوفى سنة (٣٧٥ هـ) ، مر ذكره تحت الرقم (١١) ، ذكره بهذا العنوان في الذريعة ٩ : ٤٢.

٢٢ ـ الرغائب في إيمان أبي طالب : للعلامة السيد مهدي بن علي الغريفي البحراني النجفي ، ذكره في الذريعة ١١ : ٢٤١.

٢٣ ـ شعر أبي طالب بن عبد المطلب وأخباره : للأديب الشاعر أبي هفان عبد الله بن أحمد بن حرب المهزمي العبدي ، من شيوخ ابن دريد الأزدي المتوفى سنة (٣٢١ هـ) ، ذكره النجاشي في رجاله : ٢١٨ ، طبع في المطبعة الحيدرية في النجف الأشرف سنة (١٣٥٦ هـ) بشرح اللغوي الأديب عثمان بن جني المتوفى سنة (٣٩٢ هـ) ، عن النسخة التي

١٠

كتبها عفيف بن أسعد ببغداد سنة (٣٨٠ هـ) عن نسخة بخط الشيخ ابن جني وعارضها به وقرأها عليه.

٢٤ ـ الشهاب الثاقب لرجم مكفر أبي طالب : للعلامة الحجة الشيخ الميرزا نجم الدين جعفر الشريف ابن الميرزا محمد بن رجب علي الطهراني العسكري (١٣١٣ ـ ١٣٩٥ هـ) ، مخطوط.

٢٥ ـ شيخ الأبطح : للعلامة الفاضل السيد محمد علي بن العلامة الحجة عبد الحسين الموسوي آل شرف الدين الموسوي ، كتاب لطيف في إثبات إيمان أبي طالب وبعض شعره ، والرد على من نصب له العداوة ، طبع سنة (١٣٤٩ هـ) ، وذكره في الذريعة ١٤ : ٢٦٥.

٢٦ ـ شيخ بني هاشم : للفاضل عبد العزيز سيد الأهل ، طبع سنة (١٣٧١ هـ) ، وذكره في الذريعة ١٤ : ٢٦٥.

٢٧ ـ فصاحة أبي طالب : للسيد الشريف المحدث أبي محمد الحسن بن علي بن الحسن بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الأطروش ، ذكره النجاشي في رجاله : ٥٧.

٢٨ ـ فضل أبي طالب وعبد المطلب وأبي النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله لشيخ الطائفة وفقيهها أبي القاسم سعد بن عبد الله بن أبي خلف الأشعري القمي ، المتوفى سنة (٢٩٩) أو (٣٠١ هـ) ، ذكره النجاشي في رجاله : ١٧٧.

٢٩ ـ فيض الواهب في نجاة أبي طالب : للشيخ أحمد فيضي ابن الحاج علي عارف بن عثمان بن مصطفى الجورومي الحنفي

١١

(١٢٥٣ ـ ١٣٢٧ هـ) ، ذكره في هدية العارفين ١ : ١٩٥.

٣٠ ـ القول الواجب في إيمان أبي طالب : للعلامة الشيخ محمد علي ابن الميرزا جعفر علي الفصيح الهندي ، نزيل مكة ، فرغ منه في جمادى الأولى سنة (١٢٩٩ هـ) ، ذكره في الذريعة ١٧ : ٢١٦.

٣١ ـ مقصد الطالب في إيمان آباء النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله وعمه أبي طالب : للميرزا شمس العلماء محمد حسين بن علي رضا الرباني الجرجاني المشهور بجناب ، طبع في بومباي سنة (١٣١١ هـ) ، ذكره في الذريعة ٢٢ : ١١١.

٣٢ ـ منى الطالب في إيمان أبي طالب : للشيخ المفيد أبي سعيد محمد بن أحمد بن الحسين بن أحمد الخزاعي النيسابوري ، جد الشيخ المفسر أبي الفتوح الرازي ، من أعلام القرن الخامس الهجري ، ذكره الشيخ منتجب الدين الرازي في الفهرست : ١٠٢ ، والحر العاملي في أمل الآمل ٢ : ٢٤٠.

٣٣ ـ منية الراغب في إيمان أبي طالب : للعلامة الشيخ محمد رضا الطبسي النجفي ، ذكره في كتابه «ذرايع البيان» ١ : ١٦٩ ، وذكر في فهرس مؤلفاته المطبوع في آخر كتابه «ذرايع البيان» أن «منية الراغب» طبع ثلاث مرات باللغتين العربية والفارسية.

٣٤ ـ منية الطالب في إيمان أبي طالب : للسيد الجليل حسين الطباطبائي اليزدي الحائري الشهير بالواعظ ، المتوفى سنة (١٣٠٧ هـ) ، فارسي مطبوع ، ذكره في الذريعة ٢٣ : ٢٠٤.

١٢

٣٥ ـ منية الطالب في حياة أبي طالب : للسيد حسن بن علي بن الحسين القبانجي الحسيني النجفي ، ألفه سنة (١٣٥٨ هـ) ذكره في الذريعة ٢٣ : ٢٠٤ وقال : «رأيته بخطه في ٨٢ صفحة».

٣٦ ـ مواهب الواهب في فضائل أبي طالب : للعلامة البارع الشيخ جعفر بن محمد النقدي التستري النجفي (١٣٠٣ ـ. ١٣٧ هـ) ألفه سنة (١٣٢٢ هـ) وطبع في النجف الأشرف سنة (١٣٤١ هـ).

٣٧ ـ الياقوتة الحمراء في إيمان سيد البطحاء : للسيد الفاضل طالب الحسيني آل علي خان المدني ، الشهير بالخرسان ، المعاصر ، والكتاب في مقدمة وثمانية فصول ، وما يزال مخطوطا عنده.

كانت هذه قائمة بأسماء الكتب المؤلفة في إيمان أبي طالب وفضائله وحياته وشعره ، وقع كتاب الشيخ المفيد في المرتبة الأولى من حيث أهميته التاريخية ، فهو أقدم مصدر وصل إلينا في هذا المضمار.

طبعات الكتاب

طبع في العراق ضمن مجموعة «نفائس المخطوطات» التي قام بتحقيقها وإصدارها العلامة الشيخ محمد حسن آل ياسين ، سنة (١٣٧٢ هـ).

كما طبع ضمن «عدة رسائل للشيخ المفيد» منشورات مكتبة المفيد ـ إيران ـ قم المقدسة ، اعتمادا على ثلاث نسخ خطية.

١٣

النسخ المعتمدة ومنهج التحقيق

اعتمدنا في تحقيق هذه الرسالة على النسخة الخطية المحفوظة في خزانة مخطوطات المكتبة المركزية العامة في مدينة مشهد المقدسة ، برقم (٨٢٨٣) ، والتي تحتوي على اثنتين وثلاثين رسالة ، شغلت رسالتنا هذه الصفحات ٢٦٨ ـ ٢٧٧ ، فرغ من كتابتها تاج الدين صاعد «بعد العصر من يوم الجمعة أول أول الربيعين سنة ست وثمانين وتسعمائة بالمسجد الجامع الكبير بإصفهان».

ورمزنا لها في التعليقات بـ «أ».

وقمنا بمقابلة نسختنا هذه على مطبوعة مكتبة المفيد ، مستخدمين في النهاية نهج التلفيق لإثبات متن سليم صحيح ، كما قمنا بتخريج ومقابلة الأشعار على ديوان أبي طالب رضوان الله عليه لأبي هفان عبد الله بن أحمد المهزمي العبدي وبشرح ابن جني ، وعلى بعض المصادر المعتبرة الأخرى ، كما يلاحظ ذلك جليا في التعليقات.

وشرحنا غريب الرسالة والأشعار ـ وهو كثير قياسا على حجم الرسالة ـ معتمدين على أمهات المعاجم اللغوية.

وفي النهاية لا يسعنا إلا أن نتقدم بجزيل شكرنا وتقديرنا للإخوة المحققين الذين ساهموا في إخراج هذه الرسالة بحلة جديدة تروق أهل التحقيق والفضل ، سائلين العلي القدير أن يتقبل هذا الجهد بأحسن قبوله ، إنه سميع الدعاء.

قسم الدراسات الإسلامية

مؤسسة البعثة

١٤

١٥

١٦

بسم الله الرحمن الرحيم (١)

الحمد لله ولي الحمد ومستحقه ، وصلاته على خيرته من خلقه ، محمد وآله ، وسلم كثيرا.

وبعد :

أطال الله بقاء الأستاذ الجليل ، وأدام له العز والتأييد ، والعلو والتمهيد ، فإنني مثبت بتوفيق الله عز وجل ، وما يهب من التسديد ، طرفا من المقال في المعنى الذي كنت أجريت منه جملا بحضرته معاينة ، وما في حيزه بيان الطرف والجمل من الدلائل على إيمان أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف رضي الله عنه وأرضاه ، المقتضبة من مقاله وفعاله ، التي لا يمكن دفعها إلا بالعناد ، وإن كنت قد أشبعت الكلام في هذا الباب في مواضع من كتبي المصنفات ، وأمالي المشهورات (٢) ،

__________________

(١) زاد ناسخ «أ» : رب وفق بحق وليك الرضا عليه‌السلام والتحية والتسليم.

(٢) أنظر الاختصاص : ١٤٧ و ١٤٨ و ٢٤١ ، الارشاد : ١٠٠ ، الأمالي : ٣٠٣ و ٣٠٤ ، أوائل المقالات : ١٢ ، تصحيح الاعتقاد : ٦٧ ، الفصول المختارة : ٣٢ وما بعدها ، وص ٢٢٨ وما بعدها.

١٧

ليكون ما يحصل به الرسم في هذا المختصر تذكارا ، ولما أخبرت عنه بيانا ، وفي الغرض الملتمس منه كافيا ، وبالله أستعين.

فمن الدليل على إيمان أبي طالب رضي الله عنه ما اشتهر عنه من الولاية لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله والمحبة والنصرة ، وذلك ظاهر معروف لا يدفعه إلا جاهل ، ولا يجحده إلا بهات معاند ، وفي معناه يقول رضي الله تعالى عنه في اللامية السائرة المعروفة :

لعمري لقد كلفت وجدا بأحمد

وأحببته حب الحبيب المواصل (١)

وجدت بنفسي دونه وحميته

ودارأت عنه بالذرى والكلاكل (٢)

فما زال في الدنيا جمالا لأهلها

وشينا لمن عادى وزين المحافل (٣)

حليما رشيدا حازما غير طائش

يوالي إله الخلق ليس بما حل (٤)

__________________

(١) في الديوان وبعض المصادر : وأخوته دأب المحب المواصل.

(٢) في الديوان وبعض المصادر : ودافعت عنه بالطلي والكلاكل.

الذرى : جمع ذروة ، وهي أعلى الشئ وأشرفه «أنظر لسان العرب ـ ذرا ـ ١٤ : ٢٨٤».

الطلى : جمع الطلاة ، وهي العنق. «لسان العرب ـ طلى ـ ١٥ : ١٣».

الكلاكل : جمع كلكل ، وهو الصدر من كل شئ «لسان العرب ـ كلل ـ ١١ : ٥٩٦».

(٣) في الديوان وبعض المصادر : وزينا على رغم العدو المخابل.

(٤) الماحل : المحتال ، الماكر «الصحاح ـ محل ـ ٥ : ١٨١٧» ويأتي شرحها عن الشيخ المفيد

١٨

فأيده رب العباد بنصره

وأظهر دينا حقه غير باطل (١)

ومن تأمل هذا المدح عرف منه صدق ولاء صاحبه لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، واعترافه بنبوته ، وإقراره بحقه فيما أتى به ، إذ لا فرق بين أن يقول : محمد نبي صادق ، وما دعا إليه حق صحيح واجب ، وبين قوله :

فأيده رب العباد بنصره

وأظهر دينا حقه غير باطل

وفي هذا البيت إقرار أيضا بالتوحيد صريح (٢) ، واعتراف لرسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بالنبوة صحيح (٣) ، وفي الذي قبله مثل ذلك ، حيث يقول

__________________

قريبا ، وفي الديوان وبعض المصادر :

فمن مثله في الناس أو من مؤمل

إذا قايس الحكام أهل التفاضل

حليم رشيد عادل غير طائش

يوالي إلها ليس عنه بذاهل

(١) هذه القصيدة مشهورة معروفة ، رواها أهل الأدب والتاريخ والسير ، وشرحها جماعة من العلماء كابن جني والبغدادي ، وقال فيها ابن كثير : «هذه قصيدة عظيمة بليغة جدا ، لا يستطيع أن يقولها إلا من نسبت إليه ، وهي أفحل من المعلقات السبع ، وأبلغ في تأدية المعنى فيها جميعها» وهي مائة وأحد عشر بيتا.

أنظر ديوان أبي طالب : ٣ ـ ١٢ ، سيرة ابن هشام ١ : ٢٩١ ـ ٢٩٩ ، الحجة على الذاهب : ٣٣٩ ـ ٣٤٣ ، العمدة : ٤١٢ ، شرح نهج البلاغة ١٤ : ٧٩ ، الطرائف : ٣٠١ ، البداية والنهاية : ٣ : ٥١ ـ ٥٥ ، السيرة النبوية للذهبي : ٩٥ ، خزانة الأدب ١ : ٢٥٢ ـ ٢٦١.

(٢) (صريح) من ط ، وفي «أ» بدلها كلمة غير واضحة.

(٣) (صحيح) من ط.

١٩

وهو يصف النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

حليما رشيدا حازما غير طائش

يوالي إله الخلق ليس بما حل

يعني : ليس بكاذب متقول للمحال.

وما بعد هذا القول المعلوم من أبي طالب رضي الله تعالى عنه المتيقن من قبله طريق إلى التأويل في كفره ، إلا وهو طريق إلى التأويل على حمزة وجعفر وغيرهما من وجوه المسلمين ، حتى لا يصح إيمان أحدهم وإن أظهر الاقرار بالشهادتين ، وبذل جهده في نصرة الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله.

وهو في أمر أبي بكر وعمر وعثمان أقرب (١) ، لأنه إن لم يثبت لأبي طالب ، وهو مقر به في نثره ونظمه الذي يسير به عنه الركبان ، ويطبق على رواياته نقلة الأخبار ، ورواة السير والآثار ، مع ظهور نصرته للنبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وبذل نفسه وولده وأهله وماله دونه ، ورفع الصوت بتصديقه ، والحث على اتباعه ، كان أولى أن لا يثبت للذين ذكرناهم إيمان ، وليس ظهور إقرارهم وشهرته يقارب ظهور إقرار أبي طالب رضي الله تعالى عنه ، ويداني في الوضوح اعترافه بصدقه ونبوته ، ولهم مع ذلك من التأخر عن نصره ، ومن خذلانه ، والفرار عنه ما لا يخفى على ذي حجا (٢) ، ممن سمع الأخبار وتصفح الآثار وهذا لازم لا فصل منه.

ثم إن أبا طالب رضي الله تعالى عنه يصرح في هذه ، لقعيدة بتصديق النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بأخص ألفاظ التصديق ، ينادي بالقسم (٣) في نصرته صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وبذل المهجة والأهل دونه ، حيث يقول :

__________________

(١) وفي بعض النسخ : وهو في أمر أشهر وطريق أقرب.

(٢) الحجا : العقل «الصحاح ـ حجا ـ ٦ : ٢٣٠٩».

(٣) وفي بعض النسخ : ويباهي.

٢٠