إمامة بقيّة الأئمّة عليهم السلام

السيّد علي الحسيني الميلاني

إمامة بقيّة الأئمّة عليهم السلام

المؤلف:

السيّد علي الحسيني الميلاني

المحقق: المترجم:
الموضوع : العقائد والكلام الناشر: مركز الأبحاث العقائدية ISBN: 964-319-259-8
نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

Description: F:Book-LibraryENDQUEUEEmama-Baqyya-Aemmaimagesimage001.gif

١

٢



دليل الكتاب :

مقدمة المركز .....................................................  ٥

تمهيد ............................................................  ٧

الأئمّة اثنا عشر ..................................................  ١١

نصوص من حديث الأئمّة اثنا عشر ................................  ١٢

المراد من الاثني عشر عند أهل السنة ................................  ٢١

حقيقة الإثني عشر ...............................................  ٢٩

حديث الثقلين يفسّر الاثني عشر ...................................  ٣٢

العصمة والأفضلية ...............................................  ٣٥

أفضلية الأئمة واحداً واحداً .......................................  ٣٥

أفضلية الأئمة واحداً واحداً .......................................  ٣٧

الحسنان سلام الله عليهما .........................................  ٣٨

الإمام السجّاد عليه‌السلام ..............................................  ٣٨

الإمام الباقر عليه‌السلام ................................................  ٣٩

الإمام الصادق عليه‌السلام ..............................................  ٣٩

الإمام الكاظم عليه‌السلام ..............................................  ٤٠

الإمام الرضا عليه‌السلام ...............................................  ٤٠

٣

الإمام الجواد عليه‌السلام ...............................................  ٤١

الإمام الهادي عليه‌السلام ...............................................  ٤٢

الإمام العسكري عليه‌السلام ............................................  ٤٣

الإمام المهدي عجّل الله فرجه ......................................  ٤٤

٤



بسم الله الرحمن الرحيم

مقدّمة المركز

لا يخفى أنّنا لازلنا بحاجة إلىٰ تكريس الجهود ومضاعفتها نحو الفهم الصحيح والإفهام المناسب لعقائدنا الحقّة ومفاهيمنا الرفيعة ، ممّا يستدعي الالتزام الجادّ بالبرامج والمناهج العلمية التي توجد حالة من المفاعلة الدائمة بين الأُمّة وقيمها الحقّة ، بشكل يتناسب مع لغة العصر والتطوّر التقني الحديث.

وانطلاقاً من ذلك ، فقد بادر مركز الأبحاث العقائدية التابع لمكتب سماحة آية الله العظمىٰ السيد السيستاني ـ مدّ ظلّه ـ إلىٰ اتّخاذ منهج ينتظم علىٰ عدّة محاور بهدف طرح الفكر الإسلامي الشيعي علىٰ أوسع نطاق ممكن.

ومن هذه المحاور : عقد الندوات العقائديّة المختصّة ، باستضافة نخبة من أساتذة الحوزة العلمية ومفكّريها المرموقين ، التي تقوم نوعاً علىٰ الموضوعات الهامّة ، حيث يجري تناولها بالعرض والنقد

٥

والتحليل وطرح الرأي الشيعي المختار فيها ، ثم يخضع ذلك الموضوع ـ بطبيعة الحال ـ للحوار المفتوح والمناقشات الحرّة لغرض الحصول علىٰ أفضل النتائج.

ولأجل تعميم الفائدة فقد أخذت هذه الندوات طريقها إلىٰ شبكة الإنترنت العالمية صوتاً وكتابةً.

كما يجري تكثيرها عبر التسجيل الصوتي والمرئي وتوزيعها علىٰ المراكز والمؤسسات العلمية والشخصيات الثقافية في شتىٰ أرجاء العالم.

وأخيراً ، فإنّ الخطوة الثالثة تكمن في طبعها ونشرها علىٰ شكل كراريس تحت عنوان « سلسلة الندوات العقائدية » بعد إجراء مجموعة من الخطوات التحقيقية والفنيّة اللازمة عليها.

وهذا الكرّاس الماثل بين يدي القارئ الكريم واحدٌ من السلسلة المشار إليها.

سائلينه سبحانه وتعالىٰ أن يناله بأحسن قبوله.



مركز الأبحاث العقائدية

فارس الحسّون

٦



بسم الله الرحمن الرحيم

تمهيد

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.

قال الله عزّوجلّ : ( وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا ) (١).

موضوع بحثنا في هذه الليلة إمامة بقيّة الأئمّة عليهم‌السلام.

بعد أن فرغنا من بيان الأدلّة بنحو الإختصار والإيجاز من الكتاب والسنّة والعقل على إمامة أمير المؤمنين سلام الله عليه ، وبحثنا أيضاً عن أدلّة القوم على إمامة أبي بكر ، كان لابدّ من

__________________

(١) سورة السجدة : ٢٤.

٧

التعرض للبحث عن إمامة بقية الأئمّة سلام الله عليهم.

القول بإمامة الحسن المجتبىٰ بعد أمير المؤمنين ، والحسين سلام الله عليه بعد الحسن ، وعلي بن الحسين السجاد ، ومحمّد بن علي الباقر ، وجعفر بن محمّد الصادق ، وموسىٰ بن جعفر الكاظم ، وعلي بن موسىٰ الرضا ، ومحمّد بن علي الجواد ، وعلي بن محمّد الهادي ، والحسن بن علي العسكري ، والإمام المهدي صلوات الله عليهم أجمعين.

القول بإمامة هؤلاء الأئمّة هو من ضرورات مذهب الشيعة الإماميّة الإثني عشرية ، فلو أنّ أحداً يشكّك في إمامة أحدهم أو يشك يكون بذلك خارجاً عن هذا المذهب ، فالقول بإمامة الأئمّة من ضروريات هذا المذهب ، وهذه الطائفة تسمّىٰ بالطائفة الاثني عشرية بهذه المناسبة ، وبعد أن كان هذا الإعتقاد من ضروريات هذا المذهب لا تبقىٰ حاجة للبحث عن أدلة هذا الإعتقاد في داخل المذهب.

ومع ذلك فهناك كتب كثيرة ألّفها علماء الطائفة في إثبات إمامة هؤلاء الأئمّة سلام الله عليهم ، عن طريق النص ، وعن طريق العصمة ، وعن طريق الأفضليّة.

وقد ذكرنا منذ اليوم الأوّل : أنّ طريق إثبات الإمامة لامامٍ ، إمّا

٨

يكون بالأفضليّة ، وإمّا بالنص ، وإمّا بالعصمة.

والحق إجتماع الأدلّة الثلاثة في إمامة أمير المؤمنين وسائر الأئمّة الطاهرين ، ولاسيّما علىٰ صعيد النصوص الواردة في إمامة الأئمّة سلام الله عليهم ، فقد ثبت نصّ الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام على الحسن عليه‌السلام وهكذا على الحسين عليه‌السلام إلىٰ آخر الأئمّة ، وثبت نصّ رسول الله على إمامة كلّ هؤلاء.

والكتب المؤلّفة في خصوص النصوص كثيرة ، بإمكانكم الرجوع إلىٰ كتاب كفاية الأثر في النص على الأئمّة الإثني عشر ، وهكذا كتاب الإنصاف في النصّ على الأئمّة الأشراف ، وكتاب إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ، وغير هذه الكتب المؤلّفة في هذا الباب.

وهل بالإمكان إثبات إمامة بقية الأئمّة على ضوء أدلّة أهل السنّة ؟ وهل يمكن أن نستند إلى كتب أهل السنّة المشهورة ورواياتهم في إثبات إمامة بقيّة الأئمّة عليهم الصلاة والسلام أوْ لا ؟

التحقيق أنّنا يمكننا إثبات إمامة بقيّة الأئمّة أيضاً على ضوء كتب أهل السنّة فقط ، وعن طريق النصّ والعصمة والأفضليّة كلّها ، وقد تتعجّبون وتستغربون من هذا الذي أدّعيه الآن ، ولكن لا تستعجلوا ، وسترون أنّ أيّ باحث محقّق حرّ منصف يستمع إلى ما

٩

أقوله في هذه الليلة ، سوف لا يمكنه أن يناقش في شيء ممّا أقوله ، اللهمّ إلاّ أنْ يتعصّب ، وليس لنا مع التعصّب والمتعصّب بحث.

١٠



الأئمّة اثنا عشر

إنّنا نسأل أهل السنّة ونراجع كتبهم ، ونفحص في رواياتهم ، عمّا إذا كان عندهم شيء عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الإمامة ، وعدد الأئمّة بعد رسول الله ، هل هناك دليل على حصر الأئمّة بعد رسول الله في عدد معيّن أو لا يوجد دليل ؟ وإذا كان يوجد دليل فما هو ذلك العدد ؟ ومن هم أُولئك الأئمّة الذين دلّت عليهم وعلى إمامتهم تلك الأدلّة ؟

الجواب واضح تماماً ، فحديث الأئمّة إثنا عشر أو الخلفاء من بعدي إثنا عشر ، هذا الحديث مقطوع الصدور ، اتفق عليه الشيخان وغيرهما من أئمّة الحديث ، وأخرجوه بطرق وأسانيد معتبرة ، ورووه عن عدة من الصحابة ، أقرأ لكم نصوصاً من هذا الحديث ، وأرجو الدقّة في ألفاظ هذه النصوص ، والتأمّل فيما تختلف فيه هذه الألفاظ ، والتوصل إلى نتيجة قطعية على ضوء الدقّة في هذه النصوص.

١١

نصوص من حديث الأئمّة اثنا عشر :

أخرج أحمد في المسند عن جابر بن سمرة قال : سمعت النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم يقول : « يكون لهذه الأُمّة اثنا عشر خليفة » (١).

وأخرج أحمد أيضاً عن مسروق قال : كنّا جلوساً عند عبدالله ابن مسعود وهو يقرؤنا القرآن فقال له رجل : يا أبا عبد الرحمن هل سألتم رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم كم تملك هذه الأُمّة من خليفة ؟ فقال : ما سألني عنها أحد منذ قدمت العراق قبلك ، ثمّ قال : نعم ، ولقد سألنا رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم فقال : « إثنا عشر كعدّة نقباء بني إسرائيل » (٢). في هذا اللفظ توجد هذه الإضافة : « كعدّة نقباء بني إسرائيل ».

وأخرج أحمد عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص قال : كتبت إلى جابر بن سمرة مع غلامي : أخبرني بشيء سمعته من رسول الله ، قال : فكتب إليّ : سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وسلم يوم جمعة عشية رجم الأسلمي ـ يعطي علامة أنّه في ذلك اليوم المعين الذي رجم فيه فلان ـ سمعته يقول : « لا يزال الدين قائماً حتّى تقوم الساعة أو

__________________

(١) مسند أحمد ٥ / ١٠٦.

(٢) مسند أحمد ١ / ٣٩٨.

١٢

يكون عليكم اثنا عشر خليفة ، كلّهم من قريش » (١).

لاحظوا الإضافات في هذا اللفظ عن نفس جابر الراوي لهذا الحديث.

وأخرج مسلم في صحيحه عن جابر بن سمرة ، نفس هذا الشخص قال : دخلت مع أبي على النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم فسمعته يقول : « إنّ هذا الأمر لا ينقضي حتّى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة » ، ثمّ تكلّم بكلام خفي عَلَيّ ، فقلت لأبي : ما قال ؟ قال : قال : « كلّهم من قريش » (٢).

في هذا اللفظ إضافة ، والتفتوا إلى هذه الفوارق.

وأمّا البخاري فيروي في صحيحه عن جابر نفسه : سمعت النبي صلى‌الله‌عليه‌وسلم يقول : « إثنا عشر أميراً » ، فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنّه يقول : « كلّهم من قريش » (٣).

وأخرج الترمذي عن جابر نفسه قال : قال رسول الله : « يكون من بعدي اثنا عشر أميراً » ، ثمّ تكلّم بشيء لم أفهمه فسألت الذي يليني فقال : قال : « كلّهم من قريش » ، قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ، وقد روي من غير وجه عن جابر بن سمرة ، وفي

__________________

(١) مسند أحمد : ٥ / ٨٦.

(٢) صحيح مسلم ٣ / ١٤٥٢ رقم ٥.

(٣) صحيح البخاري ٩ / ١٠١ ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت.

١٣

الباب عن ابن مسعود وعبدالله بن عمرو (١).

وأمّا في صحيح أبي داود يقول جابر ، ـ الرواية عن جابر نفسه ـ : سمعت رسول الله يقول : « لا يزال هذا الدين عزيزاً إلى اثني عشر خليفة » ، قال : فكبّر الناس وضجّوا ، ثمّ قال كلمة خفيت ، قلت لأبي : يا أبه ، ما قال ؟ قال : قال : « كلّهم من قريش » (٢).

يقول الحافظ ابن حجر العسقلاني : أصل هذا الحديث في صحيح مسلم بدون كلمة : فكبّر الناس وضجّوا (٣).

وقد قرأنا عبارته ، لم تكن فيه هذه الجملة : فكبّر الناس وضجّوا ، لكنّها موجودة في صحيح أبي داود.

وللطبراني لفظ آخر ، يقول الطبراني عن جابر بن سمرة : « يكون لهذه الأُمّة اثنا عشر قيّماً » ـ لم يقل خليفة ، ولم يقل أميراً ـ « لا يضرّهم من خذلهم ، كلّهم من قريش » (٤).

قال ابن حجر في فتح الباري في شرح البخاري : ووقع عند

__________________

(١) سنن الترمذي ٤ / ١٠٦ رقم ٢٢٢٣.

(٢) سنن أبي داود ٤ / ١٠٦ رقم ٤٢٨٠ ـ دارالفكر ـ بيروت.

(٣) فتح الباري في شرح صحيح البخاري ١٣ / ١٨٠ ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ـ ١٤٠٢.

(٤) المعجم الكبير للطبراني ٢ / ١٩٦ رقم ١٧٩٤ ـ دار إحياء التراث العربي.

١٤

الطبراني من وجه آخر هذا الحديث في آخره يقول جابر هذا الراوي يقول : فالتفتُ فإذا أنا بعمر بن الخطّاب وأبي في أُناس ، فأثبتوا إليّ الحديث (١).

هذه هي الألفاظ التي انتخبتها ، واكتفيت بها لإلقائها في هذه الجلسة.

ولاحظوا أوّلاً ألفاظ الحديث إلىٰ الآن ، في بعض الألفاظ : « إثنا عشر خليفة » ، في بعض الألفاظ : « إثنا عشر أميراً » ، في بعض الألفاظ : « إثنا عشر قيّماً » ، وبين الكلمات فرق كبير.

ثمّ في بعض الألفاظ : « لا يزال هذا الدين عزيزاً » ، وفي بعض الألفاظ توجد جملة : « لا يزال الدين قائماً حتىٰ تقوم الساعة ... » ، وفي بعض الألفاظ : « لا يضرّهم من خذلهم ».

أمّا هذه الألفاظ التي لم ينقلها كلّ الرواة ونقلها بعضهم دون بعض ، لماذا ؟ لماذا لم تكن جملة « فكبّر الناس وضجّوا » في صحيح مسلم ، والحال أنّ الحديث نفس الحديث كما ينصّ الحافظ ابن حجر ؟ غير مسلم يأتي بهذه الجملة لكن ليست الجملة في صحيح مسلم ! أمّا البخاري فلم ينقل من هذه النقاط الاضافيّة

__________________

(١) فتح الباري في شرح صحيح البخاري ١٣ / ١٨٠.

١٥

المهمة شيئاً !

تارة المتكلم يتكلّم ثمّ يخفض صوته فلا يسمع كلامه ، وتارة المتكلم لا يخفض صوته ، وإنّما الصياح في أطرافه والضجّة من حوله تمنع من وصول كلامه وبلوغ لفظه فلا يسمع كلامه ، وفي أكثر الألفاظ يقول جابر : إنّه قال كلمة لم أسمعها ، قال كلمة لم أفهمها ، قال كلمة خفيت عَلَيّ.

ولسائل أن يسأل : ما هو السبب في خفاء هذه الكلمة أو غيرها من الكلمات على جابر ؟ جابر الذي ينقل الحديث من رسول الله ويقول : سمعته .. فلمّا وصل إلى هنا خفّض رسول الله صوته أو كانت هناك أسباب وعوامل خارجية ؟ فهذه العوامل الخارجية مَن الذي أحدثها وأوجدها ؟ لماذا قال رسول الله بعض الحديث وسُمع كلامه وبعض الحديث خفي ولم يُسمَع ؟ وماذا قال ؟ وهل كان لعمر بن الخطّاب وأصحابه دور في خفاء صوته وعدم بلوغ لفظه إلى الحاضرين ؟ أو لم يكن ؟

لسائل أن يسأل عن هذه الأُمور ، والمحقق لا يترك مثل هذه القضايا على حالها ، المحقق لا يتجاوز هذه الأشياء بلا حساب ، تارةً يراد منّا أن نقرأ ونسكت ، وتارة يراد منّا أن نسمع ونسلّم ، وتارة يراد منّا أن نحقق ونفهم.

١٦

لقد وجدنا أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لمّا أمر بإتيان دواة وقرطاس إليه ، كثر اللغطُ من حوله ، وجعل الحاضرون يتصايحون ، لئلاّ يسمع كلامه ، ولئلاّ يلبّ طلبه ! وحينئذ قال عمر كلمته المشهورة في تلك القضية !! أتستبعدون أن يكون رسول الله قد قال هنا كلمات ومنعوا الحاضرين من سماع تلك الكلمات لئلاّ ينقلوها إلى من بعدهم ، عن طريق إحداث الضجّة من حوله والتكبير ؟ وماذا قال رسول الله حتّى يكبّروا كما جاء في الحديث : فكبّر الناس وضجّوا ؟ لماذا ؟ وأيّ مناسبة بين قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « يكون بعدي خلفاء ... » وبين التكبير ، وبين الضجّة ولماذا ؟

وعندما بحثت عن ألفاظ الحديث ، وجدت في عمدة المصادر لا يلتفتون إلىٰ هذه الحقيقة ، أوْ لا ينبّهون على هذه النقطة ، حتّى عثرت على اسم عمر بن الخطّاب في أحد ألفاظه ، هذا المقدار الذي بحثت عنه ، وقارنت بين القضيّة هذه وبين قضية الدواة والقرطاس.

وإن أردتم مزيداً من التأكيد والتوضيح ، فراجعوا بعض مؤلفات أهل السنّة من المتأخرين ، فإذاً لوجدتم الحديث عن نفس جابر وبنفس السند الذي في صحيح البخاري ، كانت تلك الكلمة التي خفيت على جابر : « كلّهم من بني هاشم » وليس « كلّهم من

١٧

قريش » فماذا حدث ؟ وماذا فعل القوم ؟ وكيف انقلبت ألفاظ رسول الله وتغيّرت من لفظ إلى لفظ على أثر الضجّة ؟ منعوا من سماع الكلمة وحالوا دون وصول كلامه ، فإذا سئلوا ماذا قال ؟ أجابوا بغير ما قال رسول الله ، عندما سأل : يا أبه أو يا عمر أو يا فلان ، يقول : سألت الذي يليني ماذا قال رسول الله ؟ قال : « كلّهم من قريش ».

لكن عبد الملك بن عمير ، يروي الرواية عن جابر نفسه أنّه قال : « كلّهم من بني هاشم » ، وعبد الملك بن عمير نفس الراوي عن جابر في صحيح البخاري ، فراجعوا.

نحن وإنْ كنّا لا نوافق على وثاقة عبد الملك بن عمير ، هذا الرجل عندنا مطعون ومجروح ، لانّه كان قاضي الكوفة ، وعندما أرسل الحسين عليه‌السلام إلى الكوفة رسولاً من قبله ، وأمر عبيد الله بن زياد بأن يأخذوا هذا الشخص إلى القصر وأمر بإلقائه من أعلىٰ القصر إلى الارض فسقط على الأرض وبه رمق ، جاء عبد الملك ابن عمير ، وذبح هذا الرجل في الشارع ، فلمّا اعترض عليه قال : أردت أنْ أُريحه.

هذا الشخص ـ عبد الملك ـ ليس عندنا بثقة ، لكنّه من رجال الصحاح الستّة.

١٨

عبد الملك بن عمير يروي الحديث عن جابر وفيه بدل « كلّهم من قريش » جملة « كلّهم من بني هاشم ».

وأيضاً ، يوافق عبد الملك بن عمير في رواية الحديث عن جابر بلفظ « كلّهم من بني هاشم » : سماك بن حرب ، وسماك بن حرب من رجال مسلم ، ومن رجال البخاري في تعليقاته ، ومن رجال الصحاح الأربعة الاُخرىٰ.

فعبدالملك وسماك كلاهما يرويان عن جابر الحديث نفسه بلفظ « كلّهم من بني هاشم ».

وإذا ما رجعتم إلىٰ كتب أصحابنا وجدتموهم يروون هذا الحديث بأسانيدهم إلى جابر نفسه ، وتجدون الحديث مشتملاً على ألفاظ وخصوصيات أُخرىٰ ، وسأقرأ لكم تلك الخصوصيات عندما أُريد أنْ أستدلّ بهذا الحديث على إمامة الأئمّة عليهم‌السلام.

وإلى الآن عرفنا من هذه الأحاديث :

أوّلاً : عدد الأئمّة على وجه التحديد ، عدد الخلفاء ، أو القوّام على هذا الدين على وجه التحديد : اثنا عشر.

ثانياً : يقول رسول الله بأنّ هؤلاء باقون إلى قيام الساعة.

ثالثاً : يقول رسول الله بأنّ عزّ الإسلام منوط بوجود هؤلاء ، بإمامة هؤلاء ، بخلافة هؤلاء.

١٩

رابعاً : هؤلاء أئمّة قوّام للدين ، وإن خذلوا وإن خولفوا.

يقول أصحابنا بأنّ المراد من هذا العدد وهؤلاء الذين ذكرهم رسول الله أو أشار إليهم هم أئمّتنا الاثنا عشر سلام الله عليهم.

ومن العجيب أنّ إمامة أئمّتنا بنفس العدد والنص موجود في الكتب السماوية السابقة ، وثابت عند أهل الكتاب وأهل الأديان السالفة ، ولذا لو أنّ أحداً من أهل الكتاب أسلم ، صار شيعيّاً ، وهذا ما ينصّ عليه ابن تيميّة في منهاج السنّة (١).

__________________

(١) منهاج السنة ٨ / ٢٤٢.

٢٠