مستدرك الوسائل - ج ٨

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

مستدرك الوسائل - ج ٨

المؤلف:

الشيخ حسين النوري الطبرسي [ المحدّث النوري ]

المحقق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم المترجم:
الموضوع : الحديث وعلومه الناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم المطبعة: مهر
نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

ملك : يا كعبة الله سيري ، فتسير الكعبة وتنادي : لبيّك اللهم لبيّك ، ( لبيك ) (٢) إن الحمد والملك والنعمة لك لا شريك لك لبيك ، واهلها يتبعونها .

[٩٠٢٢] ٢٢ ـ ابن أبي جمهور في عوالي اللآلي : فيما رواه عن الشهيد ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « من حج هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق ، خرج من ذنوبه كيوم ولدته امه » .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : « الحج المبرور ليس له جزاء إلّا الجنة » (١) .

[٩٠٢٣] ٢٣ ـ وفيه : عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال : « إنما الحاج الشعث الغبر ، يقول الله لملائكته : انظروا الى زوّار بيتي ، قد جاؤوني شعثا غبرا من كل فج عميق » .

[٩٠٢٤] ٢٤ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « تابعوا بين الحج والعمرة ، فإنّهما ينفيان الذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد » .

وفي درر اللآلي : عن شقيق بن عبد الله ، عنه : مثله ، وزاد بعد الحديد : « والذهب والفضة ، وليس لحجة مبرورة جزاء إلّا الجنة » .

[٩٠٢٥] ٢٥ ـ وعنه ( صلى الله عليه وآله ) قال : « وفد الله ثلاثة : الحاج ، والمعتمر والغازي ، دعاهم الله فأجابوه ، وسألوه فأعطاهم » .

____________________________

(٢) ما بين القوسين ليس في المصدر .

٢٢ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ٤٢٦ ح ١١٣ .

(١) نفس المصدر ج ١ ص ٤٢٧ ح ١١٤ .

٢٣ ـ عوالي اللآلي ج ٤ ص ٣٦ ح ١٢٣ .

٢٤ ـ عوالي اللآلي ج ١ ص ١٨٣ ح ٢٤٩ .

٢٥ ـ درر اللآلي ج ١ ص ١٨ .

٤١

[٩٠٢٦] ٢٦ ـ وعن عطاء بن رياح ، أنّه قيل له : أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال : « من حج استقبل العمل » قال : ولكني أروي عن أبي ذر أنّه قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « من حج فلا يستقبل العمل » .

[٩٠٢٧] ٢٧ ـ وعن أنس بن مالك قال : كنت مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في المسجد ، إذ جاءه رجلان : أنصاري وثقفي ، فسلّما عليه ، وقالا : جئنا لنسألك ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « إن شئتما اخبرتكما بالذي جئتما تسألاني عنه » فقالا : نعم ، فقال للانصاري : « جئت تسأل عن مخرجك من بيتك تؤّم البيت الحرام ، وعن حجك ومالك فيه من الأجر » فقال : نعم ، فقال ( صلى الله عليه وآله ) : « إنّك إذا خرجت من بيتك تؤمّ البيت ، لا ترفع ناقتك قدما ولا تضعها إلّا كتب الله لك حسنة ، ومحا عنك خطيئة ، ورفعك درجة ، فإذا طفت بالبيت فإنّك لا تضع قدما ولا ترفعها ، إلّا كتب الله لك حسنة ، ومحا عنك خطيئة ، ورفعك درجة ، فإذا صلّيت ركعتي الطواف فكعتق رقبة من ولد اسماعيل ، فإذا طفت بين الصفا والمروة فكعتق سبعين رقبة ، وإذا وقفت عشيّة عرفة ، فإنّ الله يهبط برحمته الى السماء الدنيا حتى تظل على أهل مكّة ، فيباهي بهم الملائكة فيقول : هؤلاء عبادي جاؤوني شعثا من كل فجّ عميق ، يرجون رحمتي ومغفرتي ، فلو كانت ذنوبهم بعدد الرمال أو كعدد القطر أو كزبد البحر ، لغفرتها لهم ، ثم يقول الله تعالى : أفيضوا مغفورا لكم ولمن شفعتم له ، فإذا رميت الجمار كان لك بكلّ حصاة رميتها غفران كبيرة من الكبائر الموبقات ، فإذا نحرت فذلك عمل مدّخر لك عند ربّك ، فإذا حلقت رأسك كان

____________________________

٢٦ ـ درر اللآلي ج ١ ص ١٨ .

٢٧ ـ درر اللآلي ج ١ ص ١٨ .

٤٢

لك بكلّ شعرة حسنة ، ويمحى عنك بها خطيئة ، فقال الرجل : يا رسول الله ، فإن كانت الذنوب أقلّ من ذلك ، فقال : « إذا يدّخر لك في حسناتك ، فإذا طفت بالبيت بعد ذلك فإنك تطوف ولا ذنب لك ، ويأتيك ملك حتى يضع كفّه بين كتفيك ، فيقول : اعمل لما يستقبل فقد غفر لك ما مضى » الخبر .

[٩٠٢٨] ٢٨ ـ البحار ، نقلا عن خط الشهيد : يروى : أن الحاج من حيث يخرج من منزله حتى يرجع ، بمنزلة الطائف في الكعبة .

[٩٠٢٩] ٢٩ ـ وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : « كلّ نعيم مسؤول عنه صاحبه ، إلّا ما كان في غزو أو حجّ » .

[٩٠٣٠] ٣٠ ـ القطب الراوندي في دعواته : عن كعب : أن الله اختار من الشهور شهر رمضان ، فشهر رمضان يكفّر ما بينه وبين شهر رمضان ، والحج مثل ذلك ، فيموت العبد وهو بين حسنتين حسنة ينتظرها ، وحسنة قد قضاها ، وما من أيّام أحبّ الى الله من عشر ذي الحجّة ولا ليالي افضل منها .

[٩٠٣١] ٣١ ـ وقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : « ثلاثة مع ثوابهن في الآخرة : الحج ينفي الفقر ، والصدقة تدفع البليّة ، والبرّ يزيد في العمر » .

[٩٠٣٢] ٣٢ ـ الشيخ أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في الاحتجاج : عن مهدي بن أبي حرب الحسيني ، عن أبي علي حسن بن الشيخ ابي

____________________________

٢٨ ـ البحار ج ٩٩ ص ١٥ ح ٤٨ .

٢٩ ـ البحار ج ٩٩ ص ١٥ ح ٤٩ .

٣٠ ـ دعوات الراوندي ص ٨٨ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ١٥ ح ٥٠ .

٣١ ـ دعوات الراوندي ص ٣١٢ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ١٥ ح ٥١ .

٣٢ ـ الاحتجاج ص ٦٤ .

٤٣

جعفر الطوسي ، عن أبيه ، عن جماعة ، عن أبي محمد هارون بن موسى التلعكبري ، عن أبي علي محمد بن همام ، عن علي السوري ، عن أبي محمد العلوي ، عن محمد بن موسى الهمداني ، عن محمد بن خالد الطيالسي ، عن سيف بن عميرة وصالح بن عقبة [ جميعا ] (١) ، عن قيس بن سمعان ، عن علقمة بن محمد الحضرمي ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، أنه قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، بغدير خم في حجة الوداع ، في خطبة طويلة له ( صلى الله عليه وآله ) : معاشر الناس ، إنّ الحج (٢) والعمرة من شعائر الله ( فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ ) (٣) الآية ، معاشر الناس ، حجّوا البيت ، فما ورده أهل بيت إلّا استغنوا ، ولا تخلّفوا عنه إلّا افتقروا ، معاشر الناس ، ما وقف بالموقف مؤمن إلّا غفر الله له ما سلف من ذنبه الى وقته ذلك ، فإذا انقضت حجته استؤنف عمله ، معاشر الناس الحاج معانون (٤) ونفقاتهم مخلّفة ، والله لا يضيع أجر المحسنين » .

[٩٠٣٣] ٣٣ ـ أبو الحسن البيهقي (١) في شرح نهج البلاغة ، وهو أوّل من شرحه : نقلا من ( كتاب مكة ) : أن مصاص بن عمرو الجرهمي جدّ ثابت بن اسماعيل بن ابراهيم ( عليه السلام ) من قبل امه ، ذكر : أني رأيت في يوم واحد سبعين نبيّا من الشام قد طافوا بالبيت ، وسعوا بين الصفا والمروة ، وعادوا .

____________________________

(١) اثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر زيادة : والصفا والمروة .

(٣) البقرة ٢ : ١٥٨ .

(٤) في المصدر : معاونون .

٣٣ ـ شرح نهج البلاغة للبيهقي .

(١) وهو من قدماء علمائنا من مشايخ ابن شهر اشوب ـ منه ( قده ) .

٤٤

وروي أن موسى ( عليه السلام ) ، كان يطوف بالبيت وعليه شملة ، وداود ( عليه السلام ) أيضا في عهده .

٢٥ ـ ( باب الإِخلاص في نيّة الحجّ ، وبطلانه مع قصد الرياء )

[٩٠٣٤] ١ ـ الشيخ أحمد الطبرسي في الاحتجاج : بالسند المذكور ، عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، أنه قال في خطبته في يوم غدير خم : « معاشر الناس ، حجّوا البيت بكمال الدين والتفقه ، ولا تنصرفوا عن المشاهد إلّا بتوبة وإقلاع » الخبر .

٢٦ ـ ( باب استحباب اختيار الحج المندوب ، على غيره من العبادات المندوبة إلّا ما استثني )

[٩٠٣٥] ١ ـ محمد بن مسعود العياشي في تفسيره : عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : حجة متقبّلة خير من عشرين صلاة نافلة » .

٢٧ ـ ( باب استحباب اختيار الحج المندوب على الصدقة بنفقته وباضعافها ، وعدم إجزاء الصدقة عن الحج الواجب )

[٩٠٣٦] ١ ـ كتاب درست بن أبي منصور : عن محمد بن حكيم ، قال : لا اعلمه (١) إلّا عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال : « نفقة درهم

____________________________

الباب ٢٥

١ ـ الاحتجاج ص ٦٥ .

الباب ٢٦

١ ـ تفسير العياشي ج ١ ص ١٩١ ح ١٠٩ .

الباب ٢٧

١ ـ كتاب درست بن أبي منصور ص ١٥٩ .

(١) في المصدر : أعلم .

٤٥

في الحج ، افضل من ألف ألف درهم في غيره في البّر » .

[٩٠٣٧] ٢ ـ دعائم الاسلام : عن أبي عبد الله جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : أن رجلا سأله فقال : ياابن رسول الله ، أنا رجل موسر وقد حججت حجّة الاسلام ، وقد سمعت ما في التطوع بالحج من الرغائب ، فهل لي إن تصدّقت بمثل نفقة الحج أو اكثر منها ثواب الحج ؟ فنظر أبو عبد الله ( عليه السلام ) الى أبي قبيس (١) وقال له : « لو تصدقت بوزن (٢) هذا ذهبا وفضّة ، ما أدركت ثواب الحج » .

[٩٠٣٨] ٣ ـ الشيخ الطوسي في أماليه : عن الحسين بن ابراهيم ، عن محمد بن وهبان ، عن محمد بن أحمد بن زكريا ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن علي بن عقبة ، عن أبي كهمس ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : قال في حديث : « وصلاة فريضة تعدل عند الله ألف حجة وألف عمرة مبرورات متقبلات ، والحجة عنده خير من بيت مملوء ذهباً ، لا بل خير من ملء الدنيا ذهباً وفضّة ينفقه في سبيل الله عزّ وجلّ » الخبر .

٢٨ ـ ( باب استحباب اختيار الحج على الجهاد مع غير الإِمام )

[٩٠٣٩] ١ ـ الصدوق في معاني الأخبار : عن ماجيلويه ، عن عمّه ، عن

____________________________

٢ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ٢٩٣ .

(١) أبو قبيس : جبل مشرف على مسجد مكة شرقي مكة ( معجم البلدان ج ١ ص ٨٠ ) .

(٢) في المصدر : بمثل .

٣ ـ أمالي الطوسي ج ٢ ص ٣٠٥ .

الباب ٢٨

١ ـ معاني الأخبار : النسخة المطبوعة من المصدر خالية من هذا الحديث ، وأخرجه

٤٦

أحمد بن محمد ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي أيوب ، عن الثمالي قال : قال رجل لعليّ بن الحسين ( عليهما السلام ) : تركت الجهاد وخشونته ، ولزمت الحجّ ولينه ! قال : وكان متكئا فجلس وقال : « ويحك ، ما بلغك ما قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في حجّة الوداع ! إنّه لمّا وقف بعرفة ، وهمّت الشمس أن تغيب ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا بلال ، قل للناس فلينصتوا ، فلمّا أنصتوا قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ ربكم تطوّل عليكم في هذا اليوم فغفر لمحسنكم ، وشفع محسنكم في مسيئكم ، فا فيضوا مغفورا لكم ، وضمن لأهل التبعات من عنده الرضى » .

٢٩ ـ ( باب استحباب تكرار الحج والعمرة بقدر القدرة )

[٩٠٤٠] ١ ـ الجعفريات : [ أخبرنا عبد الله ] (١) أخبرنا محمد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ابن أبي طالب ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، سمعته يقول : تابعوا بين الحج والعمرة ، فإنهما ينفيان الخطايا ، ويجلبان العبد الى الرزق » .

[٩٠٤١] ٢ ـ دعائم الاسلام : عن علي ( عليه السلام ) : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، قال في حديث : « أيّها الناس عليكم بالحج

____________________________

في البحار ج ٩٩ ص ٢٥ ح ١٠٩ عن ثواب الأعمال ص ٧١ ح ٧ .

الباب ٢٩

١ ـ الجعفريات ص ٦٧ .

(١) اثبتناه من المصدر .

٢ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ٢٩٥

٤٧

والعمرة فتابعوا بينهما ، فإنهما يغسلان الذنوب كما يغسل الماء الدرن ، وينفيان الفقر كما تنفي النار خبث الحديد » .

[٩٠٤٢] ٣ ـ جعفر بن أحمد القمي في كتاب الغايات : عن منصور بن حازم ، قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، عمّن حجّ أربع حجج ما له من الثواب ؟ فقال : « يا منصور ، من حجّ أربع حجج لم يصبه ضغطة القبر ، إنّه إذا مات صوّر الله حجّة الذي حج في صورة حسنة أحسن ما يكون من الصور بين عينيه ، يصلي في قبره (١) حتى يبعثه الله من قبره ، ويكون ثواب تلك الصلوات (٢) له ، واعلم أنّ الصلاة من تلك تعدل الف ركعة من صلاة الآدميين » .

[٩٠٤٣] ٤ ـ علي بن الحسين المسعودي في إثبات الوصيّة : في خبر وفاة السجّاد ( عليه السلام ) ووصاياه ، قال : وكان فيما قاله من أمر ناقته : « أن يحسن اليها ، ويقام لها العلف ، ولا يحمل (١) بعده على الكدّ والسفر ، وتكون في الحظيرة (٢) » وقد حج عليها عشرين حجّة ، ما قرعها بخشبة .

[٩٠٤٤] ٥ ـ ابن شهر آشوب في المناقب : عن ابي عمير عبد الله بن عبيد ،

____________________________

٣ ـ كتاب الغايات ص ٩٧ .

(١) في المصدر : في جوف قبره .

(٢) في المصدر : الصلاة .

٤ ـ اثبات الوصية ص ١٤٨ .

(١) في المصدر : تحمل .

(٢) كان في المخطوط والطبعة الحجرية : على الحفيرة وهو سهو ، والحضيرة : للابل وغيرها من الدواب ، تعمل من شجر تقيها الحرّ والبرد ( مجمع البحرين ج ٣ ص ٢٧٣ ) .

٥ ـ المناقب ج ٤ ص ٦٩ .

٤٨

أنه قال : لقد حج الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، خمساً وعشرين [ حجة ] (١) ، وإن النجائب ( لتقاد بين يديه ) (٢) .

٣٠ ( باب استحباب الحج والعمرة عينا في كل عام وادمانهما ولو بالاستنابة )

[٩٠٤٥] ١ ـ الشيخ الطوسي في مجالسه : عن الحسين بن ابراهيم ، عن محمد بن وهبان ، عن علي بن حبشي ، عن العباس بن محمد بن الحسين ، عن أبيه ، عن صفوان بن يحيى ، وجعفر بن عيسى ، عن الحسين بن أبي غندر ، عن أبي بصير ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، يقول : « عليكم بحج هذا البيت فادمنوه ، فإن في إدمانكم الحج دفع مكاره الدنيا عنكم ، وأهوال يوم القيامة » .

[٩٠٤٦] ٢ ـ ثقة الاسلام في الكافي : عن علي بن محمد ، عن [ أبي ] (١) أحمد بن راشد ، عن بعض أهل المدائن ، قال : كنت حاجّا مع رفيق لي فوافينا الى الموقف ، فإذا شاب قاعد عليه إزار ورداء ، وفي رجليه نعل صفراء ، قوّمت الإِزار والرداء بمائة وخمسين دينارا ، وليس عليه آثار السفر ، فدنا منا سائل فرددناه ، فدنا من الشاب فسأله ، فحمل شيئا من الأرض فناوله ، فدعا له السائل واجتهد في الدعاء وأطال ، فقام

____________________________

(١) اثبتناه من المصدر .

(٢) في المصدر : تقاد معه .

الباب ٣٠

١ ـ أمالي الطوسي ج ٢ ص ٢٨٠ .

٢ ـ الكافي ج ١ ص ٢٦٨ ح ١٥ .

(١) أثبتناه من المصدر وهو الصواب ظاهراً « راجع معجم رجال الحديث ج ١٢ ص ١١٨ و ج ٢١ ص ١٠ » .

٤٩

الشاب وغاب عنّا ، فدنونا من السائل فقلنا له : ويحك ، ما اعطاك ؟ فأرانا حصاة ذهب مضرّسة قدرناها عشرين مثقالا ، فقلت لصاحبي مولانا عندنا ونحن لا ندري ، ثم ذهبنا في طلبه فدرنا الموقف كلّه فلم نقدر عليه ، فسألنا [ كل ] (٢) من كان حوله من أهل مكّة والمدينة ، فقالوا : شاب علوي يحج في كلّ سنة ماشيا .

[٩٠٤٧] ٣ ـ الجعفريات : [ اخبرنا عبد الله ] (١) اخبرنا محمد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، قال : « كان إذا لم يحج أحج بعض أهله أو بعض مواليه ، ويقول لنا : يا بني إن استطعتم فلا يقف الناس بعرفات إلّا وفيها من يدعو لكم ، فإنّ الحاج ليشفع في ولده واهله وجيرانه » .

[٩٠٤٨] ٤ ـ محمد بن ابراهيم النعماني في غيبته : عن محمد بن همام ، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن مالك ، قال : حدثني الحسن بن محمد الصيرفي ، قال : حدثني يحيى بن المثنى العطار ، عن عبد الله بن بكير ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، أنه قال : « يفقد الناس إمامهم (١) ، يشهد المواسم يراهم ولا يرونه » .

وعن محمد بن يعقوب ، عن محمد بن يحيى ، عن جعفر بن محمد ، عن اسحاق بن محمد ، عن يحيى بن المثنى ، وساق مثله (٢) .

____________________________

(٢) أثبتناه من المصدر .

٣ ـ الجعفريات ص ٦٦ .

(١) أثبتناه من المصدر .

٤ ـ غيبة النعماني ص ١٧٥ ح ١٣ .

(١) في المصدر اماما .

(٢) نفس المصدر ج ١٧٥ ص ١٤

٥٠

[٩٠٤٩] ٥ ـ وعنه ، عن الحسن بن محمد ، [ عن جعفر بن محمد ] (١) عن القاسم بن اسماعيل ، عن يحيى بن المثنى ، عن عبد الله بن بكير ، عن عبيد بن زرارة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، أنه قال : « للقائم غيبتان ، يشهد في احداهما المواسم ، يرى الناس ولا يرونه فيه » .

٣١ ـ ( باب تأكد استحباب عود الموسر إلى الحج في كل خمس سنين بل أربع سنين ، وكراهة تركه أكثر من ذلك )

[٩٠٥٠] ١ ـ الجعفريات : اخبرنا محمد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جدّه جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله تعالى يقول : من أنسأت له في أجله ، ووسعت عليه في رزقه ، وصححت له جسمه ، ولم يزرني في كلّ خمسة أعوام فهو محروم » .

٣٢ ـ ( باب استحباب التطوّع بالحج ولو بالاستدانة لمن يملك ما فيه وفاء ، وعدم وجوب الحج لمن عليه دين إلّا أن يفضل عن دينه ما يقوم بالحج )

[٩٠٥١] ١ ـ كتاب درست بن أبي منصور : عن عبد الملك بن عتبة ، عن

____________________________

٥ ـ غيبة النعماني ص ١٧٥ .

(١) أثبتناه من المصدر لاستقامة السند « راجع مجعم رجال الحديث ج ١٤ ص ١١ وجامع الرواة ج ١ ص ١٦٠ » .

الباب ٣١

١ ـ الجعفريات ص ٦٥ .

الباب ٣٢

١ ـ كتاب درست بن ابي منصور ص ١٦٣ .

٥١

أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : قلت : يستقرض الرجل ويحج ؟ قال : « نعم » قال : قلت : ويسأل ويحج ؟ قال : « نعم ، إذا لم يجد السبيل لغيره » .

٣٣ ـ ( باب وجوب كون نفقة الحج والعمرة حلالا واجبا وندبا ، وجواز الحج بجوائز الظالم ونحوها ، مع عدم العلم بتحريمها بعينها )

[٩٠٥٢] ١ ـ الشيخ الطوسي في غيبته : عن أحمد بن عبدون ، عن ابي الفرج علي بن الحسين الاصفهاني ، قال : حدثني أحمد بن عبيد الله بن عمار ، قال : حدثنا علي بن محمد النوفلي ، عن أبيه ، قال الاصبهاني : وحدثني أحمد بن سعيد ، قال حدثني محمد بن الحسن العلوي ، وحدثني غيرهما ببعض قصّته ، وذكر حديثا طويلا في وفاة أبي إبراهيم ( عليه السلام ) ـ الى أن قال ـ قال السندي : وسألته ( عليه السلام ) أن يأذن لي أن اكفنه فأبى وقال : « إنا أهل بيت مهور نسائنا ، وحج صرورتنا ، وأكفان موتانا ، من طهرة (١) أموالنا ، وعندي كفني » الخبر .

[٩٠٥٢] ٢ ـ الشيخ المفيد في أماليه : عن أحمد بن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن أبيه ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن حديد بن حكيم الأزدي ، قال : سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، يقول : « إتقوا

____________________________

الباب ٣٣

١ ـ غيبة الطوسي ص٢٣ .

(١) في نسخة « طاهر » ، ( منه قده ) .

٢ ـ أمالي المفيد ص ٩٩ ح ٢ .

٥٢

الله ، وصونوا دينكم بالورع ، وقوّوه بالتقية ، والاستغناء بالله عزّ وجلّ عن طلب الحوائج الى صاحب سلطان الدنيا ، واعلموا أنّه من خضع لصاحب سلطان الدنيا ، أو من يخالفه في دينه ، طلبا لما في يديه من دنياه ، اخمله الله ومقته عليه ووكله اليه ، فإن هو غلب على شيء من دنياه ، وصار (١) اليه منه شيء ، نزع الله البركة منه ولم يأجره على شيء بنفقة منه ، في حج ولا عتق ولا برّ » .

٣٤ ـ ( باب استحباب كثرة الإِنفاق في الحج )

[٩٠٥٤] ١ ـ عوالي اللآلي : روي أن إكثار النفقة في الحج فيه أجر جزيل ، فإن الدرهم في نفقة الحج ، تعدل سبعين درهما في غيره من القرب .

٣٥ ـ ( باب استحباب نيّة العود إلى الحج عند الخروج من مكة )

[٩٠٥٥] ١ ـ كتاب حسين بن عثمان بن شريك : عنه ، ومحمد بن أبي حمزة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : « من خرج من مكّة وهو لا يريد العود اليها ، فقد اقترب أجله ، ودنا عذابه » .

____________________________

(١) في المصدر : فصار .

الباب ٣٤

١ ـ عوالي اللآلي ج ٤ ص ٢٩ ح ٩٥ .

الباب ٣٥

١ ـ كتاب حسين بن عثمان بن شريك ص ١٠٨ .

٥٣

٣٦ ـ ( باب أنه لا يشترط في وجوب الحج على المرأة وجود محرم لها ، بل الأمن على نفسها ، ولا يجوز لوليّها مع ذلك أن يمنعها ، ويستحب لها استصحاب محرم مع الإِمكان )

[٩٠٥٦] ١ ـ الجعفريات : أخبرنا محمد ، حدثني موسى ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي ( عليهم السلام ) ، قال : « قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : على الرجال ان يحجّوا نساءهم ، قال جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : يعني إذا كانت النفقة من مالها فطلبت منه الصحبة لأداء الفريضة » .

[٩٠٥٧] ٢ ـ دعائم الاسلام : عنه ( صلى الله عليه وآله ) : مثله ، قال : قال جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) : « إذا كانت النفقة من مال المرأة لا على أن يتكلّف (١) الزوج نفقة الحج من أجلها ، ولكن يخرج معها لتؤدّي فرضها ، والنفقة من مالها » .

[٩٠٥٨] ٣ ـ بعض نسخ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « والمرأة تحج من غير ولي متى أبى أولياؤها الخروج معها ، وليس لهم منعها ، ولا لها أن تمتنع لذلك » .

____________________________

الباب ٣٦

١ ـ الجعفريات ص ٦٦ .

٢ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ٢٩٠ .

(١) في المصدر : يكلف .

٣ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ٧٢ .

٥٤

٣٧ ـ ( باب أنه لا يشترط إذن الزوج للمرأة في الخروج إلى الحج الواجب ، ويشترط إذنه في المندوب ، واستحباب استئذان الولد أبويه في الحج المندوب )

[٩٠٥٩] ١ ـ الصدوق في الخصال : عن أحمد بن الحسن القطان ، قال : حدثني الحسن بن علي العسكري ، قال : حدثنا أبو عبد الله محمد بن زكريا البصري ، قال : حدثنا جعفر بن محمد بن عمارة ، عن أبيه ، عن جابر بن يزيد الجعفي ، قال : سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر ( عليهما السلام ) ، يقول : « ليس على النساء أذان ولا إقامة ـ الى أن قال (١) ـ ولا يجوز ان تحج تطوّعاً إلّا بإذن زوجها » .

٣٨ ـ ( باب جواز حج المطلقة في عدّتها مطلقاً إن كان الحج واجبا ، وعدم جواز التطوع منها به في العدة الرجعية بدون إذن الزوج )

[٩٠٦٠] ١ ـ دعائم الاسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قال : « تحجّ المطلقة إن شاءت في عدتها » .

[٩٠٦١] ٢ ـ بعض نسخ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « وتحج المطلقة في عدتها » .

____________________________

الباب ٣٧

١ ـ الخصال ص ٥٨٥ ح ١٢ .

(١) نفس المصدر ص ٥٨٨ .

الباب ٣٨

١ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ٢٩٠ .

٢ ـ فقه الرضا ( عليه السلام ) ص ٧٢ .

٥٥

٣٩ ـ ( باب جواز حج المرأة في عدة الوفاة )

[٩٠٦٢] ١ ـ دعائم الاسلام : عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه ، عن علي ( عليهم السلام ) : « أن بعض أزواج رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، سألته فقالت : إنّ فلانة مات عنها زوجها افتخرج في حقّ ينوبها ؟ ـ الى أن قال ـ قالت : افتحج ؟ قال ( صلى الله عليه وآله ) : نعم » .

٤٠ ـ ( باب استحباب قراءة الحج كل ثلاثة أيام مرة ، وعمّ كل يوم مرة ، وقول ( ما شاء الله ) ألف مرة متتابعة ، وغيرها لمن أراد أن يرزقه الله الحج )

[٩٠٦٣] ١ ـ الصدوق في معاني الأخبار : عن أحمد بن الحسن القطان [ عن أحمد بن زكريا القطان عن بكر بن عبد الله بن حبيب ] (١) عن تميم بن بهلول ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الفضل ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : إِنَّ عليّ دينا كثيرا ولي عيال ولا أقدر على الحج ، فعلّمني دعاء ادعو به ، فقال : « قل في دبر كل صلاة مكتوبة : اللهم صلّ على محمد وآل محمد ، واقض عنّي دين الدنيا والآخرة ، فقلت له : أمّا دين الدنيا فقد علمته ، فما دين الآخرة ؟ فقال : دين الآخرة الحج » .

____________________________

الباب ٣٩

١ ـ دعائم الاسلام ج ٢ ص ٢٨٥ .

الباب ٤٠

١ ـ معاني الأخبار ص ١٧٥ ح ١ .

(١) ما بين المعقوفين أثبتناه من المصدر ليستقيم السند « راجع معجم رجال الحديث ج ٣ ص ٣٤٩ و ٣٧٨ » .

٥٦

[٩٠٦٤] ٢ ـ السيد علي بن طاووس في كتاب عمل شهر رمضان : عن أبي بصير ، عن ابي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « ادع للحج في ليالي شهر رمضان بعد المغرب : اللهم بك ومنك أطلب حاجتي ، اللهم من طلب حاجته الى أحد من المخلوقين فإني لا أطلب حاجتي إلّا منك ، أسألك بفضلك ورضوانك ، أن تصلي على محمد وآل محمد ، وأن تجعل لي في (١) عامي هذا الى بيتك الحرام سبيلا ، حجّة مبرورة متقبلة زاكية خالصة لك ، تقرّ بها عيني وترفع بها درجتي ، وترزقني أن أغض بصري وأن أحفظ فرجي ، وأن اكفّ عن جميع محارمك ، حتى لا يكون شيء آثر عندي من طاعتك وخشيتك ، والعمل بما احببت ، والترك لما (٢) كرهت ونهيت عنه ، واجعل ذلك في يسر (٣) منك وعافية ، واوزعني شكر ما أنعمت به عليّ ، وأسألك أن تقتل بي أعداءك وأعداء رسولك ( صلى الله عليه وآله ) ، وأسألك أن تكرمني بهوان من شئت من خلقك ، ولا تهني بكرامة أحد من أوليائك ، اللهم اجعل لي مع الرسول سبيلا » .

[٩٠٦٥] ٣ ـ مجموعة الشهيد ( ره ) : دعاء [ الحج ] (١) يدعى به أول ليلة من شهر رمضان ، ذكره الشيخ أبو الفتح محمد بن علي الكراجكي في كتاب روضة العابدين ، الذي صنّفه لولده موسى : « اللهم منك أطلب

____________________________

٢ ـ اقبال الأعمال ص ٢٤ .

(١) في المصدر : من .

(٢) في المصدر : عمّا .

(٣) في نسخة « يسار » ، ( منه قده ) .

٣ ـ مجموعة الشهيد ص ٩٩ .

(١) اثبتناه من المصدر .

٥٧

حاجتي ـ وساق الى قوله : مع الرسول سبيلا ، ما شاء الله وصلى الله على سيدنا محمد رسوله خاتم النبييّن وآله الطاهرين » .

[٩٠٦٦] ٤ ـ الشيخ الطبرسي في كنوز النجاح : قال : قال السيد السعيد ضياء الدين فضل الله بن علي بن عبيد الله بن محمد الحسيني الراوندي : اخبرني السيد السعيد مرتضى بن الداعي الحسني في الري ، قال : أخبرني جعفر بن محمد الدوريستي ، قال : اخبرني أبي ، قال : أخبرني الشيخ أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي ، قال : حدثني عبد الله بن رواحة بن مسعود ، قال : حدثني ابراهيم بن محمد بن الحارث النوفلي ، قال : حدثني أبي ، وكان خادما وملازما للرضا ( عليه السلام ) ، وذكر حديث تزويج المأمون بنته من الجواد ( عليه السلام ) ، وأنّه ( عليه السلام ) أصدقها عشرة وسائل الى عشرة مسائل ، ممّا أخذه عن أبيه ، عن آبائه ، عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، عن جبرئيل ، عن الله تبارك وتعالى ، وتعرف بأدعية الوسائل الى المسائل ، منها لطلب توفيق الحج إلى بيت الله الحرام :

« اللهم ارزقني الحج الذي افترضته على من استطاع اليه سبيلا ، واجعل لي فيه هاديا واليه دليلا ، وقرّب لي بعد المسالك ، واعني فيه على تأدية المناسك ، وحرم باحرامي على النار جسدي ، وزد للسفر في زادي وقوتي وجلدي ، وارزقني ربّ الوقوف بين يديك والإِفاضة اليك ، واظفرني بالنجح واحبني بوافر الربح ، وأصدرني رب من موقف الحج الأكبر الى مزدلفة المشعر ، واجعلها زلفة الى رحمتك وطريقا الى جنّتك ، وقفني موقف المشعر الحرام ومقام وفود الإِحرام ، وأهلني لتأدية

____________________________

٤ ـ كنوز النجاح     ، ورواه الكفعمي في البلد الأمين ص ٥١٩ .

٥٨

المناسك ، ونحر الهدي التوامك (١) ، بدم يثجّ (٢) وأوداج تمج (٣) ، وإراقة الدماء المسفوحة من الهدايا المذبوحة ، وفري أوداجها على ما أمرت ، والتنفّل بها كما رسمت ، وأحضرني اللهم صلاة العيد راجيا للوعد ، حالقا شعر رأسي ومقصِّراً ، مجتهدا في طاعتك مشمّرا ، وراميا للجمار بسبع بعد سبع من الأحجار ، وادخلني اللهم عرصة بيتك وعقوتك (٤) ، وأولجني محل أمنك وكعبتك ، مساكينك وسؤّالك ووفدك ومحاويجك ، وجد عليّ اللهم بوافر الأجر من الانكفاء والنفر ، واختم لي مناسك حجي وانقضاء عجي (٥) ، بقبول منك لي ، رأفة منك بي ، يا غفور يا رحيم » .

[٩٠٦٧] ٥ ـ السيد هبة الله في المجموع الرائق : عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، أنّه قال : « ومن اشتاق الى الحج فليلبس ثوبا جديدا ، ويأخذ قدح ماء يقرأ عليه خمسا وثلاثين مرّة ( إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ) ويرشّه على بدنه ، ويصلّي أربع ركعات ، فإن الله تعالى يرزقه الحج والعمرة » .

ونقله الشهيد في مجموعته (١) : عن الصادق ( عليه السلام ) ، إلّا

____________________________

(١) ناقة تامك : عظيمة السنام . ( لسان العرب ج ١٠ ص ٤٠٧ ) .

(٢) الثج : اسالة الدماء من الذبح والنحر في الأضاحي . ( مجمع البحرين ج ٢ ص ٢٨٣ ) .

(٣) مجَّ الماء من فمه مجاً من باب قتل : لفظه ورمى به ( مجمع البحرين ج ٢ ص ٣٢٩ ) .

(٤) العقوة والعقاة : الساحة وما حول الدار والمحلة . . . وعقوة الدار ساحتها ( لسان العرب ج ٥ ص ٧٩ ) .

(٥) العج : دفع الصوت في التلبية ( مجمع البحرين ج ٢ ص ٢٨٣ ) .

٥ ـ المجموع الرائق ص ٦ ، ورواه الكفعمي في المصباح ص ٤٦٠ .

(١) مجموعة الشهيد ص

٥٩

أن فيه ( وشربه ) وأسقط قوله : ( ويرشه على بدنه ) .

[٩٠٦٨] ٦ ـ جامع الأخبار : عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : « من قال ألف مرّة : لا حول ولا قوة إلّا بالله ، رزقه الله تعالى الحج ، فإن كان قد قرب (١) أجله أخر الله في أجله حتى يرزقه الحج » .

٤١ ـ ( باب نوادر ما يتعلق بأبواب وجوب الحج وشرائطه )

[٩٠٦٩] ١ ـ كتاب مثنى بن الوليد الحنّاط : عن أبي بصير ، قال : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) ، عن ثمن ولد الزنا فقال : « تزّوج منه ، ولا تحج (١) » .

[٩٠٧٠] ٢ ـ كتاب العلاء : عن محمد بن مسلم ، قال : قلت له : الرجل الموسر يمكث سنين لا يحج ، هل يجوز شهادته ؟ قال : « نعم » قلت : وإن مات ولم يحج صلى عليه ويستغفر له ؟ قال : « نعم » .

[٩٠٧١] ٣ ـ دعائم الاسلام : عن جعفر بن محمد ( عليهما السلام ) ، أنه قال : « إذا كان الرجل معسرا فأحجه رجل ، ثم أيسر فعليه الحج » .

[٩٠٧٢] ٤ ـ بعض نسخ فقه الرضا ( عليه السلام ) : « ومن مات ولم يحج

____________________________

٦ ـ جامع الأخبار ص ٦٥ .

(١) في المصدر : اقترب .

الباب ٤١

١ ـ كتاب مثنى بن الوليد الحناط ص ١٠٤ .

(١) في المصدر : ولا يحج .

٢ ـ كتاب العلاء بن رزين ص ١١٥ .

٣ ـ دعائم الاسلام ج ١ ص ٢٩٠ .

٤ ـ بعض نسخ الفقه الرضوي ص ٧٤ ، وعنه في البحار ج ٩٩ ص ٣٥٩ ح ٣٧ .

٦٠