بحار الأنوار

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

بحار الأنوار

المؤلف:

الشيخ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي

المحقق: المترجم:
الموضوع : الحديث وعلومه الناشر: مؤسسة الوفاء
نسخة غير مصححة

بسم الله الرحمن الرحيم

٤٧

* ( باب ) *

* « ( ما ينبغى أن يقرأ كل يوم وليلة ) » *

١ ـ مجالس الصدوق : عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن ابن أبي عمير ، عن زيد الشحام ، عن الصادق عليه‌السلام قال : ما من عبد يقول كل يوم سبع مرات « أسئل الله الجنة وأعوذ بالله من النار » إلا قالت النار : يا رب أعذه (١).

٢ ـ الخصال : عن محمد بن علي ماجيلويه ، عن محمد بن أبي القاسم ، عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي ، عن الحسن بن محبوب ، عن هشام بن سالم ، عن ابي عبدالله عليه‌السلام قال : ما من مؤمن يقترف في يوم أو ليلة أربعين كبيرة يقول وهو نادم « أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم بديع السموات والارض ذا الجلال والاكرام وأسئله أن يتوب علي » إلا غفرها الله له ، ثم قال : ولا خير فيمن يقارف في كل يوم أو ليلة اربعين كبيرة (٢).

بيان : في الكافي « أكثر من أربعين » (٣) أي إنما خصصنا بالاربعين لان من أتى بأكثر منها لا ينفعه هذا الدعاء ، أولا يوفقه لتلاوته ، وعلى ما في الخصال لعل الغرض عدم جرءة الناس على الكبائر اتكالا على هذا الاستغفار ، فلعله لا يوفق لذلك

____________________

(١) أمالى الصدوق ص ٦٠.

(٢) الخصال ج ٢ ص ١١٢.

(٣) الكافى ج ٢ ص ٤٣٨.

١

وما في الكافي أظهر ، وفيه بعد هشام بن سالم « عمن ذكره » (١) وفي الدعاء « وأن يصلي على محمد وآل محمد ، وأن يتوب علي ».

٣ ـ ثواب الاعمال : عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن محمد بن الحسن الصفار عن يعقوب بن يزيد ، عن ابن أبي عمير ، عن محمد بن عثمان بن يزيد ، عن أخيه الحسين عن عمر بن بزيع ، عمن ذكره ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من قال في كل يوم سبع مرات « الحمد لله على كل نعمة كانت أو هي كائنة » فقد أدى شكر ما مضى وشكر ما بقي (٢).

أقول : سيأتي في أبواب فضائل السور (٣) مسندا عن ابن عباس أنه قال : من قرء سورة الانعام في كل ليلة كان من الآمنين يوم القيامة ، ولم ير النار بعينه أبدا (٤).

وعن الصادق عليه‌السلام أنه قال : من قرء سورة يوسف في كل يوم أو في كل ليلة بعثه الله يوم القيامة وجماله على جمال يوسف ولا يصيبه فزع يوم القيامة ، وكان من خيار عباد الله (٥).

وعنه عليه‌السلام قال : من أدمن قراءة سورة النور في كل يوم أو في كل ليلة لم يزن أحد من أهل بيته أبدا حتى يموت ، فاذا هو مات شيعه إلى قبره سبعون الف ملك كلهم يدعون ويستغفرون الله له ، حتى يدخل في قبره (٦).

وعن موسى بن جعفر عليهما‌السلام قال : من قرء « تبارك الذي نزل الفرقان » في كل

____________________

(١) يعنى أن الحديث مرسل.

(٢) ثواب الاعمال ص ١٠.

(٣) راجع ج ٩٢ من طبعتنا هذه.

(٤) ثواب الاعمال ص ٩٥ ، تفسير العياشى ج ١ ص ٣٥٤.

(٥) ثواب الاعمال ص ٩٦ ، ومثله في تفسير العياشى ج ٢ ص ١٦٦.

(٦) ثواب الاعمال ص ٩٨.

٢

ليلة لم يعذبه الله أبدا ، ولم يحاسبه ، وكان منزله في الفردوس الاعلى (١).

وعن ابي جعفر عليه‌السلام قال : من قرء سورة لقمن في كل ليلة ، وكل به في ليلته ملائكة يحفظونه من إبليس وجنوده حتى يمسي (٢).

وعنه عليه‌السلام من قرء حم المؤمن في كل ليلة غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وألزمه كلمة التقوى ، وجعل الآخرة خيرا له من الاولى (٣).

وعنه عليه‌السلام قال : من ادمن قراءة حم الزخرف آمنه الله في قبره من هوام الارض ومن ضمة القبر حتى يقف بين يدي الله عزوجل ، ثم جاءت حتى تدخله الجنة بأمر الله تبارك وتعالى (٤).

وعن الصادق عليه‌السلام قال : من قرء سورة الحجرات في كل ليلة أوفي كل يوم كان من زوار محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله (٥).

وعنه عليه‌السلام قال : من كان يدمن قراءة والنجم في كل يوم أو في كل ليلة ، عاش محمودا بين الناس ، وكان مغفورا له ، ومحببا بين الناس (٦).

٤ ـ ثواب الاعمال : عن محمد بن الحسن بن الوليد ، عن الصافر ، عن أبي عبدالله البرقي ، عن أبيه ، عن علي بن النعمان ، عن فضل بن يوسف ، عن عبدالله بن سنان ، عن ابي عبدالله عليه‌السلام : قال من قال كل يوم خمسا وعشرين مرة « اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات » كتب الله له بعدد كل مؤمن مضى وكل مؤمن بقي إلى يوم القيامة حسنة ، ومحى عنه سيئة ، ورفع له درجة (٧).

____________________

(١) ثواب الاعمال ص ٩٨.

(٢) ثواب الاعمال ص ٩٩.

(٣) ثواب الاعمال ص ١٠٢.

(٤) ثواب الاعمال ص ١٠٣.

(٥) ثواب الاعمال ص ١٠٤.

(٦) ثواب الاعمال ص ١٠٥.

(٧) ثواب الاعمال ص ١٤٧.

٣

ومنه عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن عمرو بن عثمان عن محمد بن عذافر ، عن عمر بن يزيد ، عن ابي عبدالله عليه‌السلام قال : من قال في كل يوم مائة مرة لا حول ولا قوة إلا بالله ، دفع الله بها عنه سبعين نوعا من البلاء أيسرها الهم (١).

٥ ـ المكارم : عن الصادق عليه‌السلام قال : كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يستغفر الله كل يوم سبعين مرة ، قيل : وكيف كان يقول؟ قال كان يقول أستغفر الله ، سبعين مرة (٢).

٦ ـ كشف الغمة : قال : قال الحافظ عبدالعزيز : روي عن مالك بن أنس ، عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي بن أبي طالب عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : من قال في كل يوم مائة مرة « لا إله إلا الله الملك الحق المبين » كان له أمان من الفقر ، وأمن من وحشة القبر ، واستجلب الغنى ، وفتحت له ابواب الجنة (٣).

٧ ـ دعوات الراوندى : قال أبوالحسن الرضا عليه‌السلام : وجد رجل صحيفة فأتى بها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فنادى الصلاة جامعة ، فما تخلف أحد لا ذكر ولا أنثى ، فرقى المنبر فقرأها ، فاذا كتاب من يوشع بن نون وصى موسى ، فاذا فيها « بسم الله الرحمن الرحيم ، إن ربكم بكم لرؤف رحيم الا إن خير عباد الله التقي النقي الحفي و إن شر عباد الله المشار إليه بالاصابع ، فمن أحب أن يكتال بالمكيال الاوفى ، وأن يوفي الحقوق التي أنعم الله بها عليه ، فليقل في كل يوم « سبحان الله كما ينبغي لله ، لا إله إلا الله كما ينبغي لله ، والله أكبر كما ينبغي لله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، و صلى الله على محمد النبي وعلى أهل بيته وجميع المرسلين والنبيين حتى يرضى الله ».

فنزل عليه‌السلام وقد ألحوا في الدعاء ، فصبر هنيئة ثم رقى المنبر فقال : من أحب أن يعلو ثناؤه على ثناء المجاهدين ، فليقل هذا القول في كل يوم ، فان كانت له حاجة

____________________

(١) ثواب الاعمال ص ١٤٧.

(٢) مكارم الاخلاق ص ٣٦٣ ، وزاد بعده : ويقول : أتوب اليه سبعين مرة.

(٣) كشف الغمة ج ٢ ص ٣٨٣.

٤

قضيت ، أو عدو كبت ، أو دين قضي ، أو كرب كشف ، وخرق كلامه السماوات السبع حتى يكتب في اللوح المحفوظ (١).

المهج : روينا باسنادنا إلى سعد بن عبدالله من كتابه يرفعه قال : قال أبوالحسن الرضا عليه‌السلام : وجد رجل من الصحابة صحيفة وذكر نحوه إلا أنه ذكر في الدعاء صلى الله على محمد وعلى أهل بيت النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله ، وعلى جميع المرسلين حتى يرضى الله وفي بعض النسخ وأهل بيت نبيه صلى‌الله‌عليه‌وآله العربي الهاشمي ، وصلى الله على جميع المرسلين والنبيين حتى يرضى الله (٢).

الجنة والبلد الامين : قل كل يوم : سبحان الله ، وذكر مثله (٣).

بيان : « المشار إليه » لعله محمول على من أحب الشهرة رياء وسمعة ، والكبت الصرف والاذلال يقال : كبت الله العدو اي صرفه وأذله ذكره الجوهري.

٨ ـ البلد الامين : عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : من بسمل وحولق كل يوم عشرا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، ودفع الله عنه سبعين بابا من البلاء ، منها الجنون والجذام والبرص والفالج ، وكان أعظم عند الله تعالى من سبعين حجة وعمرة متقبلات ، بعد حجة الاسلام ، ووكل الله تعالى به سبعين ألف ملك يستغفرون له إلى الليل (٤).

ومنه : عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله من قال : هذه الكلمات في كل يوم عشرا غفر الله تعالى له أربعة آلاف كبيرة ، ووقاه من شر الموت ، وضغطة القبر ، والنشور والحساب والاهوال كلها ، وهو مائة هول أهونها الموت ، ووقي من شر إبليس وجنوده ، وقضى دينه و كشف همه وغمه وفرج كربه ، وهي هذه « أعددت لكل هول لا إله إلا الله ، ولكل هم وغم ما شاء الله ، ولكل نعمة الحمد لله ، ولكل رخاء الشكر لله ، ولكل أعجوبة سبحانه الله ، ولكل ذنب أستغفر الله ، ولكل مصيبة إنا لله وإنا إليه راجعون ، ولكل

____________________

(١) دعوات الراوندي مخطوط.

(٢) مهج الدعوات ص ٣٨٥.

(٣) مصباح الكفعمى ص ٨٣.

(٤) لم نجده في المطبوع من المصدر وتراه في المصباح ص ٨٣ متنا وهامشا.

٥

ضيق حسبي الله ، ولكل قضاء وقدر توكلت على الله ، ولكل عدو اعتصمت بالله ، و لكل طاعة ومعصية لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم « (١).

ومنه : من كتاب رؤيا النوم من قرأ كل يوم سبعا « حسبي الله ربي الله ، لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم » كفاه الله عزوجل ما أهمه من أمر داريه (٢).

٩ ـ جنة الامان : (٣) من كتاب دليل القاصدين تسبيح جبرئيل عليه‌السلام من قاله كل يوم مرة في سنة كاملة لم يمت حتى يرى مقعده في الجنة « سبحان الدائم القائم ، سبحان القائم الدائم ، سبحان الواحد الاحد ، سبحان الفرد الصمد ، سبحان الحي القيوم ، سبحان الله وبحمده ، سبحان الحي الذي لا يموت ، سبحان الملك القدوس سبحان رب الملائكة والروح ، سبحان العلي الاعلى ، سبحانه وتعالى » (٤).

ومنه : عن أبي جعفر عليه‌السلام من قال كل يوم : « بسم الله ، حسبى الله ، توكلت على الله ، اللهم إني اسئلك خير اموري كلها ، وأعوذ بك من خزي الدنيا وعذاب الآخرة » كفاه الله هم داريه (٥).

ومنه : عن ابن عباس يرفعه أنه قال : من قال هذه الكلمات كل يوم مرة واحدة كتب الله له ألف ألف حسنة ، ومحى عنه من السيئات ورفع له من الدرجات ، وأثبت له من الشفاعات كذلك ، وهن « سبحان من هو باق لا يفنى ، سبحان من هو عالم لا ينسى ، سبحان من هو حافظ لا يغفل ، سبحان من هو قيوم لا ينام ، سبحان من هو قائم لا يسهو ، سبحان من هو حليم لا يلهو ، سبحان من هو ملك لا يرام ، سبحان من هو عزيز لا يضام ، سبحان من هو بصير لا يرتاب ، سبحان من هو واسع لا يكلف ، سبحان من

____________________

(١) لم نجده في المطبوع من المصدر وتراه في المصباح ص ٨٣ متنا وهامشا.

(٢) البلد الامين ص ١٢ في الهامش.

(٣) ورواه في البلد الامين ص ٢٤ الهامش.

(٤) مصباح الكفعمى ص ٨٣.

(٥) مصباح الكفعمى ص ٨٣ الهامش.

٦

هو محتجب لا يرى ، وصلى الله عليه خيرته من خلقه محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله » (١).

١٠ ـ ومنه والمتهجد والاختيار : يدعى به في كل يوم وقال الكفعمي (٢) : دعاء عظيم الشأن رفيع المنزلة « اللهم إني اسئلك بنور وجهك المشرق الحي الباقي الكريم ، وأسئلك بنور وجهك القدوس الذي اشرقت به السموات ، وانكشفت به الظلمات ، وصلح عليه أمر الاولين والآخرين ، أن تصلي على محمد وآله ، وأن تصلح شأني كله » (٣).

١١ ـ الجنة : روي أنه من قال كل يوم : « جزى الله محمدا صلى‌الله‌عليه‌وآله عنا ما هو أهله » يبعث الله تعالى له سبعين كاتبا يكتبون له الحسنات إلى يوم القيامة.

١٢ ـ التوحيد (٤) وثواب الاعمال : عن ابيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عبدالرحمن بن ابي نجران ، عن عبدالعزيز العبدي ، عن عمر بن يزيد ، عن ابي عبدالله عليه‌السلام قال : سمعته يقول : من قال في يومه : « أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا أحدا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا » كتب الله له خمسا وأربعين ألف ألف حسنة ، ومحى عنه خمسا وأربعين ألف ألف سيئة ورفع له في الجنة خمسا وأربعين ألف ألف درجة ، وكان كمن قرأ القرآن اثني عشر مرة ، وبنى الله له بيتا في الجنة (٥).

الكافى : عن محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد وعلي بن إبراهيم ، عن أبيه عن ابن أبي نجران مثله (٦) إلا أن فيه : « من قال كل يوم عشر مرات » وليس فيه تكرير الالف وليس فيه : « كان كمن قرأ » إى آخره ، ثم قال : وفي رواية أخرى : كن

____________________

(١) مصباح الكفعمى ص ٨٦ الهامش.

(٢) مصباح الكفعمى ص ٨٢ الهامش.

(٣) مصباح المتهجد ص ٧٤.

(٤) توحيد الصدوق ص ٣٠ ط مكتبة الصدوق.

(٥) ثواب الاعمال ص ٨.

(٦) الكافى ج ٢ ص ٥١٩.

٧

له حرزا في يومه من الشيطان والسلطان ، ولم تحط به كبيرة من الذنوب.

المحاسن : عن أبيه ، عن ابن أبي نجران مثل الكافي مع التمة (١).

بيان : « لم تحط به كبيرة » اي لم تستول عليه بحيث يشمل جملة أحواله ، كما قيل في قوله تعالى : « بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته » (٢).

١٣ ـ مجالس ابن الشيخ : عن ابيه ، عن أبي محمد الفحام ، عن عمه عمير بن يحيى ، عن عبدالله بن احمد ، عن أبيه أحمد بن عامر ، عن الرضا ، عن آبائه صلوات الله عليهم قال : قال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : من قال في كل يوم مائة مرة : « لا إله إلا الله الحق المين » استجلب به الغنى ، واستدفع به الفقر ، وسد عنه باب النار ، واستفتح به باب الجنة (٣).

ثواب الاعمال : عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي ، عن أبي يوسف ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام مثله (٤) ، وليس فيه في كل يوم.

دعوات الراوندى : عنه عليه‌السلام مرسلا مثله ، وفيه الملك الحق المبين (٥).

١٤ ـ ثواب الاعمال : عن أبيه ، عن أحمد بن إدريس ، عن محمد بن أحمد الاشعري ، عن أحمد بن هلال ، عن محمد بن عيسى الارمني ، عن أبي عمران الحناط عن الاوزاعي ، عن الصادق ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : من قال في كل يوم ثلاثين مرة :  « لا إله إلا الله الملك الحق المبين » استقبل الغنى ، واستدبر الفقر ، وقرع باب الجنة (٦).

____________________

(١) المحاسن ص ٣١.

(٢) البقرة : ٨١.

(٣) أمالى الطوسى ج ١ ص ٢٨٥.

(٤) ثواب الاعمال ص ٨.

(٥) دعوات الراوندى مخطوط.

(٦) ثواب الاعمال ص ٩.

٨

المحاسن : عن أبيه ، عن محمد بن عيسى الارمني مثله (١).

المقنع : مرسلا مثله (٢).

١٥ ـ ثواب الاعمال : عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن سلمة بن ابي الخطاب عن محمد بن عيسى الارمني ، عن أبي عمران الخراط ، عن بشر الاوزاعي ، عن جعفر ابن محمد ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : من قال في كل يوم خمس عشرة مرة :  « لا إله إلا الله حقا حقا ، لا إله إلا الله إيمانا وتصديقا ، لا إله إلا الله عبودية ورقا » أقبل الله عليه بوجهه ، فلم يصرف عنه حتى يدخل الجنة (٣).

المحاسن : عن ابيه ، عن الارمني مثله (٤).

الكافى : العدة ، عن أحمد بن محمد ، عن الارمني مثله (٥) إلا أن « عبودية ورقا » مقدم على « إيمانا وتصديقا ».

١٦ ـ المحاسن : قال : قال رسول الله صلى اله عليه وآله لام هاني : من سبح الله مائة مرة كل يوم كان أفضل ممن ساق مائة بدنة إلى بيت الله الحرام ، ومن حمد الله مائة تحميدة كان أفضل ممن حمل على مائة فرس في سبيل الله بسروجها ولجمها ، ومن هلل الله مائة تهليلة كان افضل الناس عملا إلا من قال : افضل من هذا (٦).

بيان : هذ المثوبات يمكن أن يكون باعتبار التفضل والاستحقاق ، أي يتفضل الله على المؤمن بمائة تسبيحة ما يستحقه بسياق مائة ، ولا ينافي ذلك أن يتفضل بمائة بدنة أضعاف ذلك ، أو باختلاف الامم أي يعطي بمائة تسبيحة هذه الامة أكثر مما يعطي الامم السابقة بمائة بدنة ، أو يقال : الافضلية بالاعتبار ، فان مائة تسبيحة لها

____________________

(١) المحاسن ص ٣١.

(٢) المقنع للصدوق ص ٢٥ ط حجر ، ص ٩٥ ط الاسلامية.

(٣) ثواب الاعمال ص ٩.

(٤) المحاسن ص ٣٢.

(٥) الكافى ج ٢ ص ٥١٩.

(٦) المحاسن ص ٤٣.

٩

تاثير في كمال الايمان ليس لسياق مائة بدنة ولمائة بدنة أيضا تأثير ليس لمائة تسبيحة كما يصح أن يقال : لقمة من الخبز افضل من نهر من ماء ، وجرعة من الماء أفضل من ألف من من الخبز ، لان شيئا منهما لا يقوم مقام الآخر ، وهذه الاعمال الصالحة للروح بمنزلة الاغذية للبدن ، وقد مر تحقيق المقام بوجه ابسط من ذلك.

١٧ ـ جامع الاخبار : عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قال : من قال مائة مرة « سبحان الله والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر » كتب اسمه في ديوان الصديقين ، وله بكل حرف نور على الصراط (١)

وقال : من قالها كل يوم مائة مرة حرم الله جسده على النار (٢).

وعن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : من قال « لاحول ولا قوة إلا بالله » مائة مرة في كل يوم لم يصبه فقر أبدا (٣).

١٨ ـ دعوات الراوندى : روي أن عابدا في بني إسرائيل سأل الله عزوجل فقال : يا رب ما حالي عندك أخير فأزداد في خيري أو شر فاستعتب قبل الموت؟ فأتاه آت فقال له : ليس لك عند الله خير ، قال : يا رب وأين عملي؟ قال : كنت إذا عملت خيرا أخبرت الناس به. فليس لك منه إلا الذي رضيت به لنفسك ، قال : فشق ذلك عليه وأحزنه قال : فكرر الله إليه الرسول فقال : يقول الله تبارك وتعالى : فمن الآن فاشتر مني نفسك فيما تستقبل بصدقة تخرجها عن كل عرق كل يوم صدقة ، قال : يا رب أو يطيق هذا أحد؟ فقال تعالى : لست أكلفك إلا ما تطيق ، قال فماذا يا رب؟ فقال : « سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله » تقول هذا كل يوم ثلاث مائة وستين مرة يكون كل كلمة صدقة عن كل عرق من عروقك ، قال : فلما رأى بشارة ذلك ، قال : يا رب زدني ، قال إن زدت زدتك (٤).

١٩ ـ الكافى : عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبي الحسن

____________________

(٢١) جامع الاخبار ص ٦٢.

(٣) جامع الاخبار ص ٦٥.

(٤) دعوات الراوندى مخطوط.

١٠

الانباري ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يحمد الله في كل يوم ثلاث مائة مرة وستين مرة ، عدد عروق الجسد ، يقول : الحمد لله رب العالمين كثيرا على كل حال (١).

ومنه : بالاسناد عن ابن أبي عمير ، عن معاوية بن عمار ، عن الحارث بن المغيرة عن ابي عبدالله عليه‌السلام قال : كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يستغفر الله عزوجل كل يوم سبعين مرة ، ويتوب إلى الله عزوجل سبعين مرة ، قال : قلت : كان يقول : أستغفر الله وأتوب إليه؟ قال : كان يقول : أستغفر الله ، سبعين مرة ، ويقول : أتوب إلى الله أتوب إلى الله سبعين مرة (٢).

٢٠ ـ مجموع الدعوات : (٣) لمحمد بن هارون التلعكبري : عوذة الاسماء كان أمير المؤمنين عليه‌السلام إذا فرغ من الاستغفار تعوذ بها في كل يوم وتعرف بالخصلة.

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، وأعوذ بالله أن يحضرون ، بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين ، إياك نعبد وإياك نستعين ، اهدنا الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ، اللهم إياك نعبد ولا نعبد سواك ، ونستعين بك فكفى بك معينا ، ونستكفيك فكفى بك كافيا وأمينا ، ونعتصم بك فكفى بك عاصما وضمينا ، و نحترس بك من أعدائنا.

بسم الله الرحمن الرحيم ، وبحولك يا ذا الجلال والاكرام ، وبقوتك يا ذا القدرة ، وبمنعك يا ذا المنعة ، وبسلطانك يا ذا السلطان ، بكفاينك يا ذا الكفاية ، وأستتر منهم بكلماتك ، وأحتجب منهم بحجابك ، وأتلو عليهم آياتك التي تطمئن قلوب أوليائك وتحول بينهم وبين أعدائك بمشيتك ، وأقرأ عليهم ختم الله على قلوبهم و على سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ، ولهم عظيم. أولئك الذين اشتروا الضلاة

____________________

(١) الكافى ج ٢ ص ٥٠٣.

(٢) الكافى ج ٢ ص ٥٠٥.

(٣) مجموع الدعوات مخطوط.

١١

بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين ، ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون ، صم بكم عمي فهم لا يرجعون ، يكاد البرق يخطف أبصارهم كلما أضاء لهم مشوا فيه وإذا اظلم عليهم قاموا ، ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة.

الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات ، لا يقدرون على شئ مما كسبوا والله لا يهدي القوم الكافرين ، والله لا يهدى القوم الظالمين ، ومن يضلل الله فأولئك هم الخاسرون ، لهم قلوب لا يفقهون بها ، ولهم أعين لا يبصرون بها ، ولهم آذان لا يسمعون بها ، أولئك كالانعام بل هم أضل.

أولئك هم الغافلون ، ومن يضلل الله فلا هادي له ويذرهم في طغيانهم يعمهون وإن تدعوهم إلى الهدى لا يسمعوا وتريهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون ، ومن فوقهم غواش إنهم كانوا قوما عمين ، ومن بينهما حجاب صم بكم عمي فهم لا يعقلون والله أركسهم بماكسبوا ، أتريدون أن تهدوا من أضل الله ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا ، وقولهم قلوبنا غلف ، بل طبع الله عليها بكفرهم.

اللهم يا الله يا من لا يعلم أين هو وحيث هو إلا هو ، يا ذا الجلال والاكرام اسئلك باسمك العظيم أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تطبع على قلوب أعدائي أن يبصروني ، وأن تحرسني أن يفقهوني ، أويمكروا بي ، فانها محرمة عليهم اربعين سنة يتيهون في الارض.

اللهم إني أستجرت بعزتك فأجرني ، واعتصمت بقدرتك فاعصمني ، واستترت بحجابك فاسترني ، وانتصرت بك فانصرني ، وامتنعت بقوتك فامنع عني أن يصلوا إلي أو يظفروا بي أو يؤذوني أويظهروا علي أو يقتلوني.

يا من إليه المنتهى بالاسم الذي احتجبت به من خلقك ، احجبني من عدوي ، و بالاسم الذي امنتعت به أن يحاط بك علما حيرهم عني حتى لا يلقوني ولا يروني ، واضرب عليهم سرادق الظلمة ، وحجب الحيرة ، وكآبة الغمرة ، وابتلهم بالبلاء واخسأهم

١٢

وأعمهم ، واجعل كيدهم في تباب ، وأوهن أمرهم واجعل سعيهم في خسران ، وطلبهم في خذلان ، قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وابصاركم وختم على قلوبكم من إله غير الله يأتيكم به.

اللهم بعزتك وقدرتك وعظمتك وقوتك ، وباسمك وتمكنك وسلطانك ومكانك وحجابك وجلالك وعلوك وارتفاعك ودنوك وقهرك وملكك وجودك وكرمك ، صل على محمد وآل محمد ، وخذعني أسماع من يريدني بسوء ، فلا يسمعوا لي حسا ، وغش عني أبصار منم يرمقني فلا يروا لي شخصا ، واختم على قلوب من يفكر في حتى لا يخطر لي في قلوبهم ذكر ، واخرس ألسنتهم عني حتى لا ينطقوا ، واغلل أيديهم حتى لا يصلوا إلي بسوء أبدا ، وقيد أرجلهم حتى لا يقفوا لي أثرا أبدا ، وأنسهم ذكرى حتى لا يعرفوا لي خبرا أبدا ، ولا يروا لي منظرا أبدا بحق لا إله إلا أنت يا رحمن يا رحيم ، يا حي يا قيوم ، ومن يتبدل الكفر بالايمان فقد ضل سواء السبيل.

اللهم بحق بسم الله الرحمن الرحيم ، صل على محمد وآل محمد ، واضلل عني من يريدني بسوء حتى لا يلقوني يا شديد القوى ، واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه ، علمنا يا ربنا وآمنا وصدقنافحل بحقك على نفسك بيننا وبين أعدائنا ومن يطلبنا ، واصرف قلوبهم عنا ، واطبع عليها أن يفقهونا ، واغلل أيديهم أن يؤذونا وأعم ابصارهم ان يرونا.

يا ذا العزة والسلطان ، والكبرياء والاحسان ، يا حنان يا منان ، وطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ، وعلى آذانهم فهم لا يسمعون ، كذلك يطبع الله على قلوب الكافرين.

اللهم باسمك العظيم ، وملكك الاول القديم ، صل على محمد وآل محمد ، واطبع على قلوب كل من يريدني بسوء ، وأسألك أن تسد آذانهم ، وتطمس على أعينهم ، وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون.

اللهم يا من لا يعجزه شئ اراده ، ولا يحول بينه وبينه حائل ، ولا يمنعه مانع ، ولا يفوته شئ طلبه أو أحبه ، خذ بقلوب من يريدنا بسوء ، وارددهم عن مطلبنا ، وغش

١٣

ابصارهم ، وعم عليهم مسلكنا ، وصك أسماعهم ، واخف عنهم حسنا ، واكفنا أمر كل من يريدنا بسوء.

يا رفيع الدرجات! يا العرش يا من يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده ألق علينا سترا من سترك ، وعزا من نصرك ، يا رب العالمين.

حتى إذا جاءتهم رسلنا يتوفونهم قالوا أينما كنتم تدعون من دون الله قالوا ضلوا عنا ، اللهم فلا تضلنا وأضلل عنا من يريدنا بسوء ، يا ذا النعم التي لا تحصى ، قالت أخريهم لاوليهم ربنا هؤلاء اضلونا.

اللهم كما فتنت بعضهم ببعض صل على محمد وآل محمد ، وافتن بعض اعدائنا ببعض واشغلهم عنا حتى يكونوا عنا وعن مسلكنا ضالين آمين رب العالمين.

قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ماكانوا يفترون وطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون ، وظللنا عليهم الغمام ، اللهم يا من ظلل على بني إسرائيل الغمام بقدرته ، صل على محمد وآل محمد ، وظلل علينا غماما من سترك الحصين ، وعزا من جودك المكين ، يحول بيننا وبين أعدائنا يا أرحم الراحمين.

ومن يرد الله أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء ، اللهم صل على محمد وآل محمد وأضلل عنا من يريدنا بسوء وضيق صدورهم عن مطلبنا ، واهو افئدتهم عن لقائنا ، وألق في قلوبهم الرعب عن اتباعنا ، واغش على اعينهم أن يرونا.

يا لطيف ياخبير يا من يغشي الليل النهار صل على محمد وآل محمد وغش عنا أبصار أعدائنا أن يرونا ، واطبع على قلوبهم أن يفقهونا ، وعلى آذانهم أن يسمعوا يا من حما أهل الجنة أن يسمعوا حسيس أهل النار ، يا ملك يا غفار.

ومن يضلل الله فما له من هاد أولئك في ضلال بعيد ، ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء ، لا يرتد إليهم طرفه وافئدتهم هواء ، لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون ، بحق محمد خاتم النبيين صل على محمد النبي وآله ، واكفنا كل محذور يا أرحم الراحمين.

١٤

يا من كفى محمدا المستهزئين ، يا من ككفى نوحا ونجاه من القوم الضالين ، يا من نجى هودا من القوم الظالمين ، يا من نجا إبراهيم من القوم الجاهلين ، يا من نجى موسى من القوم الطاغين ، يا من نجى صالحا من القوم الجبارين ، يا من نجى داود من القوم المعتدين ، يا من نجى سليمان من القوم الفاسقين ، يا من نجى يعقوب من الكرب العظيم يا من نجى يوسف من القوم الباغين ، وآثره عليهم اجمعين ، يا من جمع بينه وبين أهله وجعله من العالمين ، يا من نجى نبيه عيسى من القوم المفسدين ، يا من نجى محمدا رسوله خير النبيين من القوم المكذبين ، ونصره على أحزاب المشركين بفضله ورحمته إنه ولي المؤمنين آمين رب العالمين.

ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة وأن الله لا يهدي القوم الكافرين ، أولئك الذين طبع على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم وأولئك هم الغافلون وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا ، فضلوا فلا يستطيعون سبيلا ، ومن يضلل الله فلن تجد له وليا مرشدا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا.

ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنهاونسي ما قدمت يداه ، إناجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذا أبدا الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكرى وكانوا لا يستطيعون سمعا ، فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا ، ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

اللهم أعم عني قلوب أعدائي ، وكل من يبغيني بسوء ضربت بيني وبين أعدائي حجاب الحمد وآية الكرسي وستر الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ، وكفاية الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم ، وحفظ الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم وعز المص ، وسور الم ومنع المرا ، ودفع الر ، وحياطة كهيعص ، و رفعة طه ، وعلو طس ، وفلاح يس والقرآن الحكيم ، وعلو الحواميم وكنف حمعسق وبركة تبارك ، وبرهان قل هو الله أحد ، وحرز المعوذتين ، وأمان إنا أنزلنا في ليلة

١٥

القدر ، حلت بذلك بيني وبين أعدائي ، وضربت بيني وبينهم سورا من عز الله وحجاب القرآن ، وعزائم الآيات المحكمات والاسماء الحسنى البينات والحجج البالغات.

شاهت الوجوه فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين ، بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فاذا هو زاهق ، وجوه يومئذ عليها غبرة ، ترهقها قترة ، صم بكم عمي فهم لا يرجعون ، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ، ولا يزال الذين كفروا في مرية منه الذينهم في غمرة ساهون ، بل قلوبهم في غمرة منهذا ، إن الذين لا يؤمنون بالاخرة عن الصراط لناكبون.

اللهم يا فعالا لما يريد ، أزل عني من يريدني بسوء ، يا ذا النعم التي لا تحصى يا ارحم الراحمين.

أو كظلمات في بحر لجي يغشيه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ، ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور ، فضلوا فلا يستطيعون سبيلا أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل ، أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالانعام بل هم أضل سبيلا.

يامن جعل بين البحرين برزخا وحجرا محجورا ، اجعل بيني وبين أعدائى برزخا وحجرا محجورا ، وسترا منيعا يا رب ذا القوة المتين.

إنهم عن السمع لمعزولون فصدهم عن السبيل فهم لا يهتدون ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله إن الله لا يهدي القوم الظالمين ، فعميت عليهم الانباء يومئذ فهم لا يتساءلون ، بحق آية الحمد المكتوبة على حجاب النور ، لا إله إلا هو له الحمد في الاولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون ، إن ربكم الله الذي خلق السموات والارض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره الا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ، ولا تفسدوا في الارض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قرب من المحسنين.

١٦

بحق السورة المكتوبة على السموات السبع وعلى الارضين السبع قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ، يا مالك يا غفور اصرف عنا كل محذور.

فمن يهدي من اضل الله وما لهم من ناصرين ، ومن يضلل الله فماله من هاد ، أولئك في ضلال بعيد ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء ولا يرتد إليهم طرفهم و أفئدتهم هواء ، لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون.

اللهم بحق محمد خاتم النبيين اكفنا كل محذور يا أرحم الراحمين ، يا من كفى محمدا المستهزئين كذلك يطبع الله على قلوب الذين لا يعلمون ، وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل إنهم كانوا في شك مريب ، وإن تدعوهم إلى الهدى لا يسمعوا وتريهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون ، فهي إلى الاذقان فهم مقمحون ، وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيانهم فهم لا يبصرون ولو تشاء لطمسنا على أعينهم فاستبقوا الصراط فأنى يبصرون ، إن الله لا يهدى من هو مسرف كذاب كذلك يطبع الله على قلب كل متكبر جبار ومن يظلل الله فماله من هاد ، فأعرض اكثرهم فهم لا يسمعون.

وقالوا قلوبنا في أكنة مما تدعونا إليه وفي آذاننا وقر وهو عليهم عمى أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون.

اللهم إني أسئلك بالآية التي أمرت عبدك عيسى بن مريم أن يدعو بها فاستجبت له ، وأحيى الموتى وأبرأ الاكمه والابرص باذنك ، ونبأ بالغيب من إلهامك وبفضلك ورأفتك ورحمتك ، فلك الحمد رب السموات والارض رب العالمين ، وله الكبرياء في السموات والارض وهو العزيز الحكيم حل بيننا وبين أعدائنا ، وانصرنا عليهم يا سيدنا ومولانا.

فطبع على قلوبهم فهم لا يفقهون أولئك الذين طبع الله على قلوبهم واتبعوا أهواءهم قتل الخراصون الذينهم في غمرة ساهون ، فضرب بينهم بسور إن الله لا يهدى

١٧

القوم الفاسقين.

ولكن المنافقين لا يفقهون قلوب يومئذ واجفة ، أبصارها خاشعة ، و وجوه يومئذ عليها غبرة ، كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ، ألم يجعل كيدهم في تضليل.

اللهم يا من كفى أهل حرمه الفيل اكفنا كيد أعدائنا بسترك لنا ، واسترنا بحجابك الحصين المنيع الحسن الجميل ، وجد بحلمك على جهلي ، وبغناك على فقري وبعفوك على خطيئتي ، إنك على كل شئ قدير.

اللهم صل على محمد وآل محمد ، وافعل بي ما أنت أهل ، ولا تفعل بي ما أنا أهله واستجب دعائي يا أرحم الراحمين آمين ، والحمد لله رب العالمين (١).

بيان : قال الراغب : الخطف والاختطاف الاختلاس بالسرعة ، والعمه التردد في الامر من التحير ، والغواشي جمع الغاشية ، وهو ما يغشى الانسان من ستر أو داهية أو مصيبة ، وقال الراغب : الركس قلب الشئ على رأسه ورد أوله إلى آخره ، قال تعالى « والله اركسهم » (٢) اي ردهم إلى كفرهم.

وقال : الغلف جمع الاغلف كقولهم سيف أغلف اي هو في غلاف ، ويكون ذلك كقوله « وقالوا قلوبنا في أكنة » (٣) وقيل : معناه قلوبنا أوعية للعلم ، وقيل : قلوبنا مغطاة.

وقال الجوهري : الغمرة الشدة وقال : خسأت الكلب خسئا طردته ، التباب الخسران والهلاك ، ويقال : رمقته أرمقه رمقا أي نظرت إليه ، وقفوت اثره اي اتبعته والطمس الدروس والامحاء يتعدى ولا يتعدى ، قال تعالى (٤) : « ربنا اطمس على

____________________

(١) مجموع الدعوات مخطوط.

(٢) النساء : ٨٨.

(٣) فصلت : ٥.

(٤) يونس : ٨٨.

١٨

أموالهم » أي غيرها ، وقال : « من قبل أن نطمس وجوها » (١) قال الراغب : الطمس إزالة الاثر بالطمس ، قال تعالى : « فاذا النجوم طمست » (٢) وقال : « ربنا اطمس على أموالهم » وقال : « لو نشاء لطمسنا على أعينهم » (٣) أي أزلنا ضوءها وصورتها كما يطمس الاثر انتهى.

وعمي عليه الامر التبس ، ومنه قوله تعالى : « فعميت عليهم الانباء يومئذ » (٤) وصككت الباب : اطبقته و « اهو » أي اخل ، قال تعالى :  « وافئدتهم هواء » (٥) أي خالية ، والحس والحسيس الصوت الخفي.

وقال الراغب : أصل الحرج مجتمع الشئ وتصور منه ضيق ما بينهما فيقال للضيق حرج ، قال تعالى : « يجعل صدره ضيقا حرجا » (٦) وقرئ حرجا أي ضيقا بكفره لا تكاد تسكن إليه النفس لكونه اعتقادا عن ظن ، وقيل : ضيقا بالاسلام  « كأنما يصعد » اي يتصعد.

والعمر والعمر بالضم والفتح بمعنى لكن خص القسم بالفتح « حجابا مستورا » قيل اي ساترا والاكنة جمع الكنان وهو الغطاء الذي يكن فيه الشئ اي يستر « فضربنا على آذانهم » اي ضربنا عليهم حجابا يمنع السماع بمعنى أنمناهم إنامة لا تنبههم فيها الاصوات فحذف المفعول كما في قولهم بنى على امرأته.

والحياطة بالكسر الكلاءة والحفظ « شاهت الوجوه » أي قبحت « فيدمغه » اي بكسر دماغه « وزهق الباطل » اي اضمحل والقترة الغبار ، وشبه دخان يغشى الوجه من الكرب  « وحجرا محجورا » أي منعا لا سبيل إلى رفعه ودفعه ، والمتين القوي ، حثيثا اي

____________________

(١) النساء : ٤٧.

(٢) المرسلات : ٨.

(٣) يس : ٦٦.

(٤) القصص : ٦٦.

(٥) ابراهيم : ٤٣.

(٦) الانعام : ١٢٥.

١٩

مسرعا ، والاقماح رفع الرأس وغض البصر ، يقال أقمحه الغل إذا ترك رأسه مرفوعا من ضيقه.

٢١ ـ جنة الامان : عن الصادق عليه‌السلام قال : من قال كل يوم اربع مائة مرة شهرين متتابعين رزق كثيرا من علم أو كثيرا من مال » أستغفر الله الذي لا إله إلا هوالحي القيوم الرحمن الرحيم بديع السموات والارض من جميع ظلم وجرمي وإسرافي على نفسي وأتوب إليه (١).

____________________

(١) مصباح الكفعمي ص

٢٠